تعزيز صرح البناء المؤسساتي للدولة الجزائرية    الإرهابي «أبو زيد» يسلم نفسه للسلطات العسكرية ببرج باجي مختار    بوشوارب يتحادث مع مسؤول أمريكي سام    دفع ديون المقاولين والمرقين العقاريين قبل شهر رمضان    نفى تأثر العلاقات الجزائرية - الفرنسية في حالة فوز ماكرون    برشلونة يحطم رقم ريال مدريد و الذي بقي صامدا لمدة 48 سنة    تحفيز كبرى المخابر الأمريكية على تطوير استثماراتها في الجزائر    حان الوقت لعقد حلف من أجل الجزائر    كوريا الشمالية تؤكّد جاهزيتها لضرب حاملة الطائرات الأميركية    "خطبة الانتخابات" تثير غضب وزير الشؤون الدينية    على المغرب وقف انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات بالأراضي المحتلة    انخفاض فاتورة استيراد السيارات السياحية ب7٪    الشّبيبة تواصل تحضيراتها المكثّفة    تتويج عادل حامق بالذّهبية    عدم الإهتمام بالأم بعد ولادتها يضاعف لها الاكتئاب    الجزائر وضعت كل الوسائل القانونية والمادية في هذا المجال    الجزائر تونس ب6 آلاف دج عبر القطار    الجزائر ترفض الاتهامات المغربية الخطيرة    إصابة شرطية وجندي بجروح خطيرة في حادثين بسكيكدة    مؤتمر دولي للتسيير الفندقي بعنابة يوم 26 أفريل الجاري    اجتماع ثان للجنة الفنية المتخصصة في التنمية الإجتماعية والتشغيل    هذا هو بديل نيمار في مواجهة الكلاسيكو    تدريبات عسكرية مشتركة بين مصر والولايات المتحدة في البحر الأحمر    ارسنال يتأهل إلى النهائي بعد فوزه على مانشستر سيتي    رشيد غزال على أعتاب إيفرتون    دعوة لاعتماد المعايير العالمية في تسيير المكتبات    مُنظمة حُقوقية تدعو لتحقيق دولي عاجل في "تسريب " فيديُو يُوثق جريمة منسُوبة للجيش المصري !    موريسية تعتنق الإسلام بالشلف    الشرطة تعلن الحرب على عصابات المخدرات والخمور    ربط أكثر من 650 منزلا بشبكة الغاز الطبيعي بقسنطينة    هل قامت الفضائيات بتجاوزات في تغطية الحملة؟ قرين يجيب..    بالفيديو.. شاهد كيف تصرف غريزمان مع صحفي سأله عن مستقبله !!    بومرداس توزيع 600 وحدة سكنية اجتماعية نهاية جوان    نحو فتح خط جوي يربط بين إيليزي ووهران    أدرار:"دار الفلاح" أول فضاء جهوي بالجنوب لمرافقة الفلاحين    لايسكا ترمي بنفسها للهواة والأنصار يطالبون برحيل الجميع    لا خوف على الجزائر برجالها    هبوب رياح قوية نسبيا على عدة ولايات من جنوب البلاد إلى غاية الأحد    إهتمام شامل    تسجيل أكثر من 45 مليار دينار من المعاملات التجارية بدون فاتورة في الثلاثي الأول من2017    43 ألف شخصا تعرضوا للتسمم العقربي في 2016    عجبت من أربع    آداب الدعاء    انطلاق تظاهرة شهر التراث بالمدية ببرنامج ثري    في الطبعة التاسعة من مسابقة سيرتا علوم    عن الإرهاب في فرنسا    القنصليات تتكفل بنقل جثامين المعوزين المتوفين من أفراد جاليتنا بالخارج إلى أرض الوطن    العلم الحديث يثبت تأثير القول المعروف    تلمسان تحيي الذكرى الستين لمعركة فلاوسن    عمرة رمضان 2017 من 20 إلى 25 مليون سنتيم    بوضياف: "الإنتاج الوطني يشكل نسبة 40 بالمائة من أجهزة المستشفيات"    رحلات الرعب لطائرات آير ألجيري    رشيد بوجدرة ... المتمرد والمستفز الذي لم تغره سوى جزائره    عهد جديد من المصارحة الحقيقية مع الذات    انطلاق حملة صيد السردين يوم الفاتح ماي المقبل    إيطالي يعتنق الإسلام بسطيف    انطلاق الفحوصات الطبية ل589 شخصا مقبلا على أداء مناسك الحج بسطيف    الجزائر في طريقها للحصول على شهادة القضاء على الملاريا خلال سنة 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكنات ''عدل'' قانونية والمكتتبون الأوائل يشرعون في استلام شققهم نهاية 2013
إلياس بن إيدير مدير عام وكالة ''عدل'' في حوار حصري ل ''صوت الأحرار''
نشر في صوت الأحرار يوم 06 - 03 - 2013

فنّد المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره إلياس بن إيدير كل ما روّج له بشأن إنجاز 70 بالمائة من المساكن المبرمجة في إطار برنامج »عدل« لسنة 2001 بدون رخصة البناء، مؤكدا في حوار خصّ به »صوت الأحرار« أن 98 بالمائة من السكنات تحوز على رخص البناء، مؤكدا التزامه بإتمام برنامج الوكالة للسكنات والمقدر ب 55 ألف مسكن، على أن يتم في جوان المقبل تسليم كل السكنات الخاصة بالمواطنين الذين دفعوا ال10 في المائة من الدفعة الأولى والمقدرين بحوالي 1400مستفيد.
قالت بعض الأطراف أن وكالة عدل أنجزت 70 بالمائة من سكناتها لسنة 2001 بطريقة غير قانونية ومخالفة للمعايير، وبأنها لا تحوز على رخصة البناء، ما ردكم؟
أولا، أنفي بشكل قاطع كل ما قيل بشأن إنجاز 55 ألف سكن من صيغة المساكن المبرمجة ضمن برنامح »عدل« لسنة 2001 بدون رخصة البناء، لأنه وببساطة لا يمكن أن نتحصل على رخص البناء بدون شهادات المطابقة التي تعد ضرورية لتقييم مدى نجاعة هذه المساكن، من خلال امتلاكنا الدلائل التي تثبت مصداقية ما أقول وأؤكد أن 98 بالمائة من السكنات تحوز على رخص البناء، إذ نمتلك حاليا 88 رخصة بناء، وذلك على مستوى 108 موقع الذي لم تنته الأشغال به في بعض المناطق مما يجعلنا ننتظر 20 رخصة بناء و58 شهادة مطابقة وهو ما يكذب كل الإشاعات والمزايدات التي ليس لها هدف سوى إثارة المشاكل وتهويل الأمور، وزرع البلبلة بين المعنيين، وعليه أطمئن الجميع بأن كل المستفيدين من هذه السكنات سيتمكنون من الحصول على عقود الملكية.
استحسن المواطنون الإجراء الأخير المتعلق بسحب شهادة السلبية من ملف الحصول على السكنات، فهل من إجراءات جديدة تساهم في تسهيل هذه العملية؟
لقد أبقت الوكالة على نفس شروط البرنامج الأول ولكن بمزيد من المرونة في معالجة الملفات القديمة، فبعد الانطلاق في عملية الاكتتاب أقرت الوكالة على أن يصطحب المسجلون وثيقة شهادة الإقامة ونسخة من عقد الزواج للمتزوجين وشهادة الميلاد 12 لا يفوق تاريخ إصدارها شهرا، كما يجب أن لا نغفل توجيهات وزير السكن والعمران المتعلقة بعقد اجتماعات تنسيقية محلية، وأذكر هنا أن الوزير سبق وكشف عن التحضير لقانون يهدف إلى القضاء على البيروقراطية بالقطاع.
أيضا أود أن أوضح أنه سيتم الحفاظ على ملفات الأشخاص الذين خرجوا للتقاعد خلال العشر سنوات الماضية في البرنامج، فيما سيتم تحويل ملفات المسجلين الذين شهدوا زيادات في رواتبهم خلال نفس الفترة إلى أكثر من 108 ألف دينار إلى برنامج السكنات الترقوية العمومية.أما بالنسبة للمسجلين المتوفين فيتعين على الورثة تعيين مستفيد وحيد يكون قادرا على تحمل الأعباء الشهرية أما بالنسبة لأصحاب المهن الحرّة، على اختلافها، فهم ملزمون كشرط للاستفادة من سكن، بتوفير ضمن ملف الإيداع لنسخة من البيان الضريبي السنوي، وبالنسبة للمتقاعدين تقديم آخر نسخة من شهادة المعاش، ونسخة من بطاقة الضمان الاجتماعي لصندوقي »كناس« أو »كاسنوس«.
أمّا ما تعلق بالمكتتبين المتزوجين، فمطلوب منهم شهادة عائلية بتاريخ تحرير لا يقلّ عن شهر، وشهادة ميلاد الزوج أو الزوجة أيضا محرّرة في أقل من شهر، وكشف الراتب الأخير للزوج والزوجة، ونسخة عن البيان الضريبي السنوي إذا كان الزوج أو الزوجة يمارسان مهنة حرّة، وآخر نسخة عن شهادة المعاش للزوج أو الزوجة المتقاعدين، وكذلك نسخة عن بطاقة الضمان الاجتماعي لصندوقي »كناس« أو »كاسنوس«، كما سبق وأن أعلمنا المهتمين أنه ينبغي عليهم تقديم آخر كشف للراتب وتصريح شرفي يثبت أنهم لم يستفيدوا من سكن منذ تاريخ إيداع طلبهم، كما قد شددنا على احترام تاريخ المواعيد من أجل ضمان استقبال جيد وسير حسن للعملية.
كثر الحديث عن عدد المستفيدين غير الشرعيين من الحصص السكنية السابقة في إطار سكنات »عدل«، والذين بلغ عددهم حسب بعض المصادر نحو 500 مستفيد، فهل بإمكانكم إطلاعنا على الرقم الحقيقي لهؤلاء، وهل سيتم سحب السكنات منهم؟
لا تزال التحقيقات على مستوى المحافظات العقارية على مستوى مديريات الأملاك العقارية بمديريات أملاك الدولة جارية ولم يُبت في نتائجها بعد من خلال مضمون الشهادة السلبية التي تكشف عن ملكية الشخص لملكية عقارية من عدمها، وعليه لا يمكن أن نجزم بأن عدد هؤلاء الأشخاص قد ضبط في 500 شخص، والأكيد أن المستفيدين بشتى الطرق الملتوية والتي انتهجت في الحصص السابقة سيتم إحالتهم على العدالة مباشرة بعد الانتهاء من توزيع الحصص الجديدة، أين سيتم استرجاع هذه المساكن ومنحها لمستحقيها، وسيسمح دخول البطاقية الوطنية حيز الاستغلال، بسحب عدد كبير من المستفيدين المزدوجين لطلبات السكن المودعة لدى هيئات الانجاز المختلفة عبر الوطن بما فيها مساكن الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره »عدل«، وهو ما يساهم في ضبط الأشخاص الذين استفادوا من قبل ومنعهم من الاستفادة مستقبلا وبالتالي ضمان توزيع عادل للسكن.
بالحديث عن تحويل ملفات المسجلين الذين عرفت رواتبهم زيادات تفوق الشروط المحددة في هذا الإطار إلى سكنات الترقوي العمومي، كم بلغ عدد الأشخاص الذين تمت برمجتهم في هذه الصيغة؟
في الحقيقة لم تضبط الوكالة لغاية اليوم العدد الحقيقي لمن حولت ملفاتهم إلى الترقوي العمومي لأن العملية لا تزال سارية، إذ يتم حاليا تحويل ملفات المسجلين الذين شهدوا زيادات في رواتبهم خلال نفس الفترة إلى أكثر من 000,108 دينار إلى برنامج السكنات الترقوية العمومية ، حيث سيتم حساب الدخل الشهري لمكتتبي برنامج السكن بالبيع بالإيجار على أساس مجموع راتبي الزوجين بدل الاكتفاء بالدخل الشخصي للمكتتب، وذلك عبر جمع الراتب الشهري للزوج والزوجة معا خلال عملية حساب قيمة دخل مكتتبي البرنامج السكني الجديد للوكالة، لان مساعدات الدولة في مجال السكن ستوجه لفائدة العائلة وليس لفائدة الشخص منفردا في حالة الأشخاص المتزوجين، وفي حالة ما إذا تجاوز مجموع الراتبين قيمة 000,108 دينار فإن المكتتب سيحال تلقائيا من برنامج عدل إلى برنامج السكن العمومي الترقوي الذي يخصص للمواطنين الذين يتراوح دخلهم بين 108 ألف و216 الف دينار، كما نستقبل في الوقت ذاته طلبات المواطنين العازبين وسيتم حساب القسط الشهري الذي سيدفعه المستفيد لاحقا على أساس الدخل الإجمالي للزوجين.
تباين الكثافة السكانية عبر ولايات الوطن يحيلنا إلى الكشف عن الولاية التي أوليتموها حصة الأسد بخصوص مشاريع سكنات »عدل«؟
لا توجد ولاية بذاتها، وكما ذكرت سالفا عملية توزيع السكنات تتم على أساس احتياجات كل ولاية وكل بلدية، فمن غير المعقول أن نرى ولايات أو بلديات سكانها بحاجة ماسة للسكن دون أن نقوم بتوفيرها لهم، خاصة على مستوى المناطق التي تستحوذ على كثافة سكانية عالية.
تقدم العديد من المواطنين بطعون بعدما لم يجدوا أسماءهم في القوائم التي نشرت عبر موقع الوكالة منذ ال28 جانفي المنصرم، إلى أين وصلت دراسة الطعون المتعلّقة بالمقصيين من سكنات »عدل«؟
أستطيع التأكيد بأنه لن يضيع حق أي مواطن جزائري يستوفى فيه شروط الاستفادة من سكن، وأن على كل شخص أن يتأكّد بأن حقه مضمون في إطار ما يسمح به القانون، حيث يتم حاليا دراسة الطعون المتعلّقة بالمقصيين من مشاريع عدل، والتي أسفرت عن قبول أكثر من 10 آلاف طعن وبالتالي الموافقة على ملفاتهم، وذلك تطبيقا لتعليمات وزير السكن الذي كان قد أكد في وقت سابق، أن كل الأشخاص الذين لم يستفيدوا من مساكن »عدل«، ويتوفّرون على كل الشروط التي تتوافق مع الملف المطروح، يحق لهم تقديم طعون مفصّلة مرفوقة بأدلّة ملموسة وبملف كامل وحق الطعن مكفول والرد عليه سيتم في أقرب الآجال.
هل لكم أن تكشفوا لنا عن مصير السكنات التي تم دفع قسطها الأول والمقدر ب10 بالمائة؟
لقد تم برمجة إنجاز 230 ألف سكن عبر التراب الوطني خلال السنة الجارية، أغلبها بالجزائر العاصمة بمجموع 60 ألف سكن، وهران وقسنطينة والبليدة وسطيف ب 10 آلاف سكن إلى جانب 8 آلاف سكن بولاية بومرداس، إضافة إلى أن الدراسات والتحضيرات الخاصة بمشروع عدل ببوينان تتقدم بوتيرة جد معتبرة، كما سيتم تسليم سكنات باش جراح لأصحابها من المكتتبين الذين دفعوا القسط الأول والذي يقدر ب 10 في المائة، أما ما تبقى من المسجلين في أولاد فايت والدرارية وعين البنيان وهراوة فسكناتهم في طور الإنجاز، وعملية التسليم لن تتعدى شهر جوان القادم على أبعد تقدير،أما فيما يخص عدد السكنات التي سيتم تسليمها خلال الأشهر القليلة القادمة فتقدر ب 1700 سكن، ويبقى تسليم آخر أجل لتسليم 1400 سكن مع نهاية ,2013 وبهذا يكون قد تم البرنامج الأول للسكن لسنة ,2001 والمقدر ب 55 ألف سكن منجز عبر القطر الوطني.
كما أن حوالي 50 بالمائة من السكنات التي يتم انجازها في إطار صيغة البيع بالإيجار عدل ستكون من فئة أربع غرف أما السكنات المتبقية فستكون من فئة ثلاث غرف على أن تبلغ مساحة السكنات من فئة 3 غرف 75 مترا مربعا مقابل 90 متر مربع للسكنات من 4 غرف، وذلك بالنسبة للسكنات الأولى لعدل في بمدينة بوينان بمنطقة البلدية من قبل الشركة المختلطة الجزائرية الايطالية »ايكوست«.
جاء في تصريح وزير السكن مؤخرا، أن عهد الاعتماد على الأساليب التقليدية في البناء قد ولى، فهل هي إشارة إلى تخلي وكالتكم عن الشركات الجزائرية؟
على العكس، بل ان في كلام الوزير دعوة الشركات الجزائرية لتحديث وعصرنة الأساليب التي تعتمدها، كما أن جلب الشركات الأجنبية يعد فرصة لتكوين الشباب الجزائري في مجال السكن والتعمير، ذات الطابع التكنولوجي وتبادل تقنيات بناء المصانع في الجزائر، وهو ما سيساهم في التخلّي عن البناءات التقليدية والانتقال إلى بناء مدن ذات طابع معماري حديث، من أجل النهوض بقطاع السكن في مختلف صيغه والتوصّل إلى بناء مساكن حديثة بمستوى راقٍ وعالي الجودة وفق الشروط العالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.