ميزانية الجزائريين لسنة 2018 ب 55 دولار كسعر مرجعي للنفط!    تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا يقول إنه حل نفسه    رصد 3 حالات إصابة بفيروس زيكا في الهند    كتابة الدولة "تندثر" والوزارات برأسين تختفي من حكومة تبون!    ولد عباس خارج مجال التغطية وأويحيى لا حدث    سيول بشرية تجتاح الأسواق والقصابات والمخابز!    الواقعية.. الصدق والعفوية سرّ بقاء البرنامج ربع قرن على الشاشة    زعيم كوريا الشمالية يشرف على الإطلاق التجريبي للصواريخ الاعتراضية الجديدة    البنتاغون يكشف عن القضاء على "داعشي" جزائري في سوريا    الجيش يوقف 3 إرهابيين ويحجز أسلحة وذخيرة في تمنراست    حكومة الوفاق الليبية تستنكر قصف الطيران المصري درنة    عيسى: "لن نسمح بغلق المساجد خلال رمضان"    برشلونة يكشف موعد الإعلان عن المدرب الجديد    نجم مانشستر يونايتد يهنئ المسلمين بالعيد بدل تهنئتهم بحلول رمضان    انطلاق مسابقة الترقية لفائدة 45 ألف أستاذ غدا    محاكمة مالي ادعى دخوله الإسلام بعد انتحاله اسم "مصطفى"    شهران حبسا لإطار متقاعد بسوناطراك عن جنحة التسول    حنون تحذر تبون من الفترة "الجهنمية" التي تمر بها البلاد    تمويل أكثر من 200 مؤسسة ضمن جهاز خريجي الجامعات بغليزان    قطاع التأمينات في ركود.. نسبة النمو لا تتعدى 0.58 بالمائة في ظرف سنتين    "غابت النزاهة في اللقاءات الأخيرة وال 13 نقطة الضائعة ببجاية كلفتنا غاليا"    حداد يصرف النظر عن شريفي وسيفسخ عقده    الإيراني محمد راسولوف يفتك جائزة "نظرة ما" لمهرجان كان    فنّان أنقذه رمضان من الإفلاس والتسوّل.. هذه قصّته!    عطاء ودموع في شهر الجوع والخشوع    أخي المؤمن.. ألم تحدّث نفسك بالتّوبة؟    الاستثمارات الأجنبية في البنى التحتية تضع الجزائر في المركز الثالث إفريقيا    فيما تتزايد مشاريع '' قفة رمضان '' أو '' قفة الخير ''    تأجيل افتتاح السوق التضامني يصدم "زوالية" العاصمة    وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي    باشروه منذ 40 يوما للمطالبة بتحسين أوضاعهم    إدارة البياسجي ترغب في التعاقد مع المدافع الجزائري برشيش    رئيس المجلس الاسلامي الأعلى يصرح    رئيس النقابة الوطنية نورالدين ملاخسو    وزير الموارد المائية حسين نسيب    طوارى وسط الأئمة بسبب المرضعات.. الحوامل والطلبة    قيتوني يتسلم مهامه وزيرا للطاقة    يومية "الإنديباندنت" البريطانية: "الأمير عبد القادر مثال يقتدى به"    عبد القادر مساهل (وزير الشؤون الخارجية)    براف يعاد انتخابه ب80 صوتا مقابل 45 لديب    ألكاراز يستدعي قديورة لتربص «الخضر»    نادي "سوفاك" يتوج في المرحلة الأخيرة    إبراهيم غالي من كوبا: المغرب يستهدف وحدة المنظمة وأمن شعوبها    إنتاج الأنسولين على شكل أقلام بالجزائر قريبا    23٪ من مرضى الكلى أصيبوا بالتهاب الكبد الفيروسي    مثل يُقتدى به نظير مبادئه في التسامح واحترام الآخر    26 فنانا يعرضون أجمل أعمالهم    نقص فادح في مادة حليب الأكياس بحمّام الضلعة    تجنيد 120 عون حماية للسهر على راحة المصطافين    ولاية قسنطينة تطلق أسواق الرحمة    الأمن يشن حملة لتطهير المدينة من التجارة الفوضوية    والي عين الدفلى يهدد بسحب رخص استغلال العقار الصناعي    حفلات فنية وعروض مسرحية بمناسبة الشهر الفضيل    أطول وأقصر ساعات الصيام عبر العالم    رمضان فرصتك لتوبة نصوح    المخرج باسل الخطيب، يؤكد: فيلم بن باديس عمل سينماتوغرافي وفني ببعد إنساني    وقف الاحتجاجات.. تسوية الملفات العالقة وبعث مشروع قانون الصحة    45 ألف تأشيرة عمرة للجزائريين.. وتمديد الموسم إلى منتصف شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدرسة' أمال' فضاء للتعلم والابداع
نشر في صوت الأحرار يوم 17 - 05 - 2008

انتشار مدارس مشابهة في الجزائر لم يحل دون بروز مدرسة " أمال" للتكوين في مجال الحلويات والخياطة، التي داع صيتها بفضل تجديدها في الشكل والذوق، ناهيك عن لمساتها الخاصة في هذا الميدان لتكون بذلك فضاء للتعلم والابداع.. ملحق " هي" زار المدرسة أين وقف على رغبة صاحبتها في نقل تجربتها لبنات الجزائر وعلى ما جادت به أنامل المتربصات في عالم كله سحر وجمال..
انتشرت خلال السنوات الأخيرة مدارس تعليم الطبخ والحلويات في الجزائر غير أن ما يفرق بينها أن لكل واحدة منها لمسات خاصة تميزها عن غيرها، ومن بين هذه المدارس مدرسة آمال للتكوين في مجال الحلويات والخياطة، والتي تقع بحسين داي على مقربة من المحكمة، لصاحبتها السيدة تركمان أمال التي زرناها بمدرستها، رحبت بنا وحدثتنا عن تجربتها الفريدة من نوعها في هذا الميدان الذي أخبرتنا أنها ولجته برغبة دفينة واقتدار بعد أن غرست فيها الوالدة حب " صنعة اليدين" حيث قالت " لقد أرادت والدتي أن ترى ابنتها خياطة ماهرة، فوجهتني إلى هذا الميدان" لتحقق السيدة أمال رغبة والدتها حتى بعد حصولها على شهادة ليسانس في الشريعة الإسلامية "ذاك أن الفتاة مهما تعلمت عليها أن تتقن أشغال البيت وحرفة يدوية" تضيف محدثتنا مشيرة إلى أنها كانت تغتنم أيام العطل المدرسية والجامعية لتعلم فن الخياطة الرفيعة، لتنتقل إلى تعلم فني الحلاقة والطبخ، وبحوزتها اليوم شهادات في هذه المجالات.
عن فكرة إنشائها للمدرسة أخبرتنا السيدة أمال أن هذه الأخيرة راودتها منذ القديم، ليتحقق حلمها خلال السنة الفارطة بمساعدة زوجها الذي كان دافعها وسندها لفتحها، وتعود أساسا إلى جانب حبها للحرفة لغيرتها على بنات الجزائر مشيرة إلى أنه " يفنى مال الجدين وتيقى صنعة اليدين" ورغبتها الملحة للإبداع في ميدان حفزها إليه حبها للمطبخ " فقلت لما لا أنقل تجربتي لبنات بلدي " .
أما الفتيات اللواتي كن يتعلمن بالأقسام الأربعة بالمدرسة فأجمعن على القول " لوكان نصيبو نتخصصوا في كل التخصصات الموجودة بالمدرسة" وأكدن أنهن وجدن فيما تلقنه لهن السيدة أمال ومعلمتان أخريتان التكوين والمتعة والإبداع، وهي عناصر تضفي السعادة عليهن وتنمي من فضولهن في اكتشاف عالم كله سحر وجمال بل وتحفزهن أكثر على الإبداع فيه، وبخصوص التخصصات التي تفضل الفتيات التكوين فيها أكثر من غيرها أكدت السيدة أمال أن أكثرهن يفضلن تعلم فن الترقيع، أو مايعرف ب"الباتشوورك"، وهو فن ذو أصل كندي، غير معروف في الجزائر اختصت وانفردت ذات المدرسة بتعليمه ويعتمد على جمع القصاصات المتبقية من الخياطة مثلا أو أنه لا يتطلب شراء أمتار كثيرة من الأقمشة، تقص بطريقة ذكية وتخاط بدقة تجعل منها ديكورا جميلا لصنع لوحات فنية أو أغطية أسرة أطفال وكبار، زرابي، وحتى لوازم للمطبخ كالمآزر...
اللمسات الرائعة للسيدة أمال على هذا الفن جعل العديد من الفتيات يقبلن على التكوين فيه وهن يرغبن في تعلم كل ماهو جديد وقديم في هذا المجال، إلى جانب باقي التخصصات والتي شملت حسب محدثتنا تعليم الحلويات التقليدية ك " التشاراك، الكعيكعات..." والعصرية ك " البقلاوة، المخبز، الدزيريات..." والسورية ك " الشاميات، السكندرانية، أساور الينسون، النمورة" وتعليم الخياطة والتي شمل برنامجها خلال ستة أشهر وهي مدة التكوين ملابس الفتيات، التنورات، السراويل، الفساتين، الأقمصة، المعاطف..أين تلقن المتربصات جميع أنواع خياطة هذه الألبسة من القصيرة إلى الكلاسيكية إلى الطويلة، وتعليم الرسم على الحرير وفن التزيين بالأزهار، وجميعها تخصصات تقول السيدة أمال تنفع النساء وتساعدهن مستقبلا في إعالة أسرهن ويمكن لكل الفئات تعلمها من العاملات والماكثات في البيت، ذوات المستوى التعليمي العالي والأميات، كما أنها مفيدة للنساء اللواتي يعانين من الانهيار العصبي أو الأمراض النفسية، أو حتى اللواتي يعانين من الروتين والرتابة اليومية، ذاك أنها تشغل أوقاتهن، وتنسيهن مشاكلهن ومعاناتهن، وفي ذات السياق توجه السيدة أمال نصيحة للفتيات بالإقبال على المدرسة لتعل حرفة تنفعهن.
يظهر من خلال الفنون التي أطلعتنا عليها السيدة أمال والتي جادت في صنعها أنامل المتربصات في مدرستها أن ذات المدرسة أحدثت تجديدا في الشكل والذوق لتكون بحق فضاء للتعلم والإبداع.. يبقى أن نقول في الأخير أن مثل هذه المدارس تحتاج إلى مزيد من الدعم والتشجيع بتوفير الإمكانيات كونها فرصة للتعريف بفن الطبخ والخياطة من جهة وفرصة لا تعوض لتعلم شاباتنا هذه الفنون والابداع فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.