رونالدو، ميسي ونايمار يتنافسون على جائزة أحسن لاعب في العالم    أويحيى ينتقد المعارضة و بوحجة يعتبر المصادقة ردّا على المشككين و دعاة الخراب: النوّاب يمنحون الضوء الأخضر لمخطط الحكومة    توقيف 9 مهربين و217 مهاجرا غير شرعي بتلمسان و بشار و تمنراست    وزير الطاقة ألكسندر نوفاك يؤكد    مساهل يلتقي لودريان لبحث أجندة اجتماع اللجنة المشتركة    قضية وفاة حامل و جنينها بالجلفة    الزيارة ستسفر عن التوقيع على عدة اتفاقيات تعاون    تنسيقية مساندة برنامج الرئيس تحيى ذكرى المصالحة من غرداية وتؤكد :    تقرير للبنك المركزي يكشف :    دول الأوبك مخيرة بين خفض الإنتاج ومراقبة الصادرات لإنعاش السوق    60 إلى 70 دواء مختفيا بالسوق الجزائرية    الرابطة المحترفة الثانية " موبيليس": جمعية عين مليلة و شبيبة سكيكدة في الريادة بالعلامة الكاملة    مدان أنهى ترتيبات سفرية الخضر إلى الكاميرون    اتحاد الجزائر - فيروفياريو دي بيرا: الاتحاد من أجل تحقيق فوز يسعد قلوب المناصرين    بارزاني يصر على الاستفتاء ويطالب دول الجوار بالحوار    النواب يصادقون بالأغلبية على مخطط عمل الحكومة    جامعة وهران 1 تستقبل 4260 طالبا جديدا    شبه الجزيرة الكورية تحبس أنفاسها..    الاتحاد في أفضلية التأهل إلى نصف نهائي رابطة الأبطال    شباب بلوزداد في تنقل إلى بسكرة والوصيفان في حوار كروي شيق بسطيف    نحو اعتماد 27 وكالة سياحة وأسفار جديدة    أجتهد لتشكيل حلي متميزة يصعب تقليدها    ثقافة التخييم تنتشر وسط الشباب الجزائري    تأخر انطلاق توسعة مسرح الهواء الطلق    إيمان الإمام من مصر تنال لقب الدورة الثانية    عرض أفلام مرشحة لأوسكار أحسن فيلم أجنبي    فرقة أسيرم تفوز بالجائزة الأولى    تمويل 70 مشروعا لفائدة خريجي الجامعات    طلب دعم الجزائر لترقية الفوفينام إلى رياضة أولمبية    كشف مخبأ للأسلحة بجيجل وضبط مسدس آلي بجانت وعمليات أخرى    حجز 50 بندقية تقليدية الصنع    عروض تكوين متنوعة وأولوية لمهن الأنشطة الاقتصادية ببومرداس    ارتياح بالأصنام وتذمر بعين بسام    بيونغ يانغ تهدد باختبار قنبلة هيدروجينة    «أبناء سوسطارة» يطمحون للظّفر بتأشيرة التّأهل إلى المربّع الذّهبي    مصالح الأمن تقدم دروسا تحسيسية بالمؤسسات التربوية بسطيف    «في انتظار السنونوات»..في انتظار الأحسن    العداث ذالتقاليد انلجدود تولانتيد ذأقساي ذي لوراس امقران        الحكومة الفرنسية تقر إصلاح قانون العمل    يوم دراسي حول تطوّر الصناعة الصّيدلانية في الجزائر    مخطط لحماية المنحوتات الصخرية في تاغيت    بر الوالدين    كيف تفعل إذا حل بك المرض ؟    دعوة إلى التمسك بكتاب الله العظيم وسنة رسوله الكريم    نشرية تحذر من أمطار غزيرة وعواصف بعدة ولايات    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال المكسيك    ما المقصود ب السبع المثاني ؟    دمشق تحت نار الصهاينة    أقوى عاصفة تضرب الأراضي الأمريكية في 90 عاماً    رسميا.. الجزائر تعتمد الصيرفة الإسلامية    (توقيف 9 مهربين و217 مهاجرا غير شرعي بتلمسان و بشار و تمنراست (وزارة    كفاءةُ مُهندسي " القُوات الجوية الجزائرية " في تقريرٍ عسكري أمريكي حديث    ثقافة : حفل تكريم للشاب حسني بوهران بمناسبة الذكرى ال 23 لاغتياله    توقيع اتفاقية تعاون بين شركة "قلوبال قروب" وعديد القطاعات بباتنة    تشنجات وتعب لدى المصابين بالغدة الدرقية بسبب Levothyrox الجديد    شركة فرنسية تمنح تجهيزات طبية لمؤسسة الصحة الجوارية بالدبداب    رئيس النقابة الوطنية إلياس مرابط للنصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيادات في أجور الأخصائيين النفسانيين ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار
موازاة مع استفادتهم من إجراءات الإدماج الانتقالي الخاصة بالترقية
نشر في الفجر يوم 22 - 10 - 2010

يستفيد 1409 أخصائي نفساني من زيادات صافية في الأجور ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار بأثر رجعي من جانفي 2008 ، وهذا بمجرد صدورها في الجريدة الرسمية شهري نوفمبر أو ديسمبر كأقصى تقدير، بعدما انتهت مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي من تحديد نسبة النظام التعويضي لفائدة موظفي هذا السلك بزيادة 70 بالمائة، بالإضافة إلى إقرار إجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) التي تسمح ل 300 أخصائي نفساني بالترقية لرتبة أعلى من الموجود فيها حاليا.
ثمّنت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين إجراءات المديرية العامة للوظيف العمومي حول النظام التعويضي بإقرار نسبة 70 بالمائة (30 بالمائة لمنحة المردودية، و40 بالمائة لمنحة الخدمات النفسية) لموظفي هذا السلك، والتي سيستفيد منها 1409 أخصائي نفساني بزيادات صافية ما بين 10 آلاف دينار بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وما يفوق 16 ألف دينار لباقي الموظفين من ذوي الخبرة. كما عبرت ذات النقابة عن ارتياحها لإجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) والتي تجعل الأخصائي النفساني الذي يحوز على خبرة 10 سنوات في الميدان يستفيد من الترقية لرتبة أعلى، مباشرة بعد أن توجه مصالح الوظيف العمومي مراسلة رسمية إلى المؤسسات الصحية التي يعمل بها ومدراء المؤسسات الصحية، الملزمين بتنفيذها في حينها دون تماطل، وفي حال العكس فإن مديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة والسكان ستستلم تقريرا عن الهيئة الصحية التي لم تلتزم بتطبيق محتوى مراسلة الوظيف العمومي، وتلجأ إلى إجراءات إدارية وقانونية تراها مناسبة لتمكين الأخصائيين النفسانيين المعنيين بإجراءات الإدماج الانتقالي الاستفادة من مزايا وثيقة “الترخيص الاستثنائي” المقدمة من طرف الوظيف العمومي.
واعتبرت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين، في تصريح ل “الفجر” أمس، أن النقابة رحبت بالإجراءات وأكدت أنها جاءت في الوقت المناسب بعدما تمسكت بمطالبها وناضلت من أجل حقوق موظفيها، مضيفا أنها تترجم الوعود التي أخذها المدير العام للوظيف العمومي، جمال خرشي، في أكثر من مناسبة، ولقاء دعيت إليه النقابة للحوار ومناقشة مطالبها “وهذا بعدما قدمنا الأرقام والحجج القانونية”، مؤكدا أن نسبة 70 بالمائة الخاصة بالنظام التعويضي والتي تشمل منحتي المردودية ب 30 بالمائة تحسب شهريا، وتصرف كل ثلاثة أشهر، أما منحة الخدمات النفسية المقدر ب 40 بالمائة فإنها تحسب شهريا وتصرف شهريا، ما يجعل موظفي السلك يستفيدون من زيادات صافية في الأجور بمليون سنتيم شهريا بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وأكثر من 16 ألف دينار لباقي الأخصائيين النفسانيين من ذوي الخبرة.
تحرشات إدارية بالجملة في غياب قانون ومجلس أخلاقيات المهنة
وفي سياق متعلق بجانب تنظيم المهنة داخل القطاع، أعلن المتحدث أن برنامجا للتكوين المتواصل لفائدة الأخصائيين النفسانيين شرع في تنفيذه منذ 15 يوما بأول دفعة هي حاليا تتلقى تكوينا نوعيا بالمعهد الوطني للصحة العمومية يشمل ثلاثة محاور: التكوين في العلاجات النفسية، علم النفس المرضي وتنظيم المهنة داخل القطاع وهذا من أجل إضفاء طابع الاستقلالية في ممارسة المهام التي باتت مهددة، حسب ذات المتحدث، الذي أعلن أن العديد من الأخصائيين النفسانيين العاملين في مختلف الهياكل الصحية عبر التراب الوطني يتعرضون يوميا وباستمرار لشتى أنواع المضايقات والتحرشات، التي تعيق عملهم وأداءهم كأخصائيين نفسانيين، وهو حال إحدى الموظفات التي تعرضت لعقوبة تأديبية من طرف الطبيبة المنسقة بمؤسسة الصحة الجوارية بالحروش بولاية سكيكدة، التي ألزمت الأخصائية النفسانية بضرورة فحص المريض لديها قبل أن يخضع لتشخيص حالته النفسية مهما كانت حالته، ما يعني، حسبه، خرقا واضحا لممارسة المهنة والتدخل في مهنة الزملاء.
وأضاف رئيس نقابة النفسانيين أن حادثة أخرى وقعت لثلاثة أخصائيين نفسانيين مؤخرا بالعاصمة، تم طردهم من قبل رئيس مصلحة بمستشفى الأمراض العقلية دريد حسين، والسبب هو مطالبتهم بتوفير وسائل العمل والإمكانيات اللازمة للعمل، وهو ما لم يعجب رئيس المصلحة الذي وضعهم تحت تصرف الإدارة التي لم تكلف نفسها عناء إيجاد حل للمشكلة.
كما تلقت النقابة عدة شكاوى، حسب المتحدث، من طرف أخصائيين نفسانيين يعملون في مستشفى الأمراض العقلية بالشراڤة، وآخرين بمستشفى القبة، تضمنت شكاويهم تعرضهم لتحرشات إدارية ومضايقات أثناء ممارسة مهنتهم من طرف رؤساء المصالح الطبية، الأمر الذي يتعارض مع أخلاقيات ممارسة أية مهنة، كما أن قانون الوظيفة العمومية يصنف الأخصائي النفساني ضمن “المجموعة (أ)، التي تملك التأهيل الجامعي بشهادات (ليسانس - بروفيسور) وهذه المجموعة، حسب تصنيف الوظيف العمومي، لها القدرة على التصميم، البحث والدراسة، مؤكدا أن الأخصائي النفساني يسمح له بتشخيص المرض النفسي والعلاج النفسي، كما أن النقابة في وقت سابق قدمت تقريرا شمل النقائص التي تتعرض لها المهنة غير أن 72 بالمائة من الأخصائيين النفسانيين لا يتوفرون على أدوات العمل.
وعلى هذا الأساس، طالب المتحدث وزير الصحة بالتدخل الفوري لوقف هذه الممارسات التي تعيق عمل الأخصائيين النفسانيين وتتعارض وأخلاقيات المهنة، معلنا أن النضال الحالي والمقبل سيكون من أجل تنظيم المهنة داخل القطاع، حيث تحضر النقابة لمسودة مشروع تمهيدي لمدونة أخلاقيات مهنة الأخصائي النفساني، و”نرجو من الوزير أن يتبنى المشروع وأن يعرضه على البرلمان، فمن غير المعقول العمل دون ضوابط مهنية وأخلاقية لممارسة المهنة، لأن الاستمرار هكذا يزيد من هوة اتساع الفراغ القانوني الموجود في الوقت الحالي”، كما طالبوا الوزير بالمساعدة على تأسيس مجلس وطني لأخلاقيات المهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.