جزائرية ومغربية في مسابقة ملكة جمال المتحولين جنسيا !    روسيا "تسخر" من أميركا بشأن أحداث فيرغسون    طرائف في حياة "الشحرورة"    9500 سائح مغربي زراوا إسرائيل في أقل من 30 شهرا    "لا وجود لضغوطات على منتدى رؤساء المؤسسات لانتخاب الرئيس الجديد "!!    "كرامة" تؤمّن أزيد من 500 ألف مسافر سنويا    "المبادرة الجزائرية لحل أزمة ليبيا مجرد أفكار"    البشمركة تواصل دحرها لتقدم عناصر داعش بالأنبار    مؤكدة دعمها لروس في الصحراء الغربية ولجهود الجزائر في حل أزمة مالي وليبيا    معهد "أنسيم" ينظّم لقاء حول "التويك"    لوح يؤكد أن التحقيق في اغتيال غوردال توصل الى هوية الارهابيين    لوح: قوات الجيش قضت على أحد الإرهابيين المتورطين في اغتيال غورديل    واشنطن تدعم جهود الجزائر لحل أزمتي مالي وليبيا سياسيا    ولماذا ليس دستور بن يونس؟!    وفد من الفاف في غينيا الاستوائية يوم 1 ديسمبر لتحضير إقامة الخضر    العميد يدخل التاريخ بالهزائم المتتالية    الخضر سيلعبون بكرة "مرحبا" في الكان    معاملة الجار في الإسلام.. حقوق وواجبات    سوناطراك تستثمر 18 مليار دولار لتطوير الصناعات البتروكيماوية    "الشحرورة" صباح ..في ذمة الله    فيلم "فيلا 69" للمصرية ايتن أمين يكرم العلاقات الأسرية    الجزائر ستتسلم "أوبرا الجزائر" في جويلية المقبل    موظفون ومواطنون يغلقون مقر أوبيجي ويطالبون برحيل المدير    حي 19 جوان بمدينة حمام دباغ / قالمة    تداعيات محاولة قتل شاب رميا بالرصاص في كركرة بالقل    حادث مرور كاد ينتهي بجريمة قتل بوهران    سلبت مجوهرات بقيمة مليار سنتيم من عائلة زوجها السابق بحي البدر    "تبريحة" ب 100 مليون داخل ملهى ليلي تطيح بعصابة عين الترك    مجلس قضاء غليزان يؤكد الحكم الابتدائي الصادر في حقّ "مير" حمري    آخر الأخبار    فتوى تحريم الكاشير تستنفر الجزائريين    قطر تأوي معسكرا سريا للمقاتلين السوريين    "فيرجسون" تظهر التمييز العنصري الأمريكي    بلماضي يمنح قطر بطولة الخليج    قطر تطرد 80 عاملا أجنبيا أضربوا عن العمل    الطبعة الثامنة لمهرجان الفيلم العربي بوهران في مارس القادم    المصادقة على قانون التعاضديات الاجتماعية    كيفية الاغتسال الصحيح في الإسلام وموجباته    16 ألف إصابة بالإيبولا في العالم    لندن:نحو تشديد اجراءات مكافحة الارهاب    بالفيديو..بلماضي وخوخي يقودان قطر للتتويج ب "خليجي 22"    جدل جزائري حول صباح    برلمانيو الأفلان يؤكدون التفافهم حول قيادة الحزب    أدرار :271 منصبا في التكوين شبه الطبي    بوضياف يعد الأطباء العامين وعمال شبه الطبي ب"خبر جيد"    براهيمي يثني على فوز فريقه أمام باتي بوريسوف البيلاروسي رغم قساوة المناخ    توقيع اتفاقية بين الجزائر و البنك العالمي    بالفيديو.. داعية ازهري: من قال لا اله الا الله ولم يؤمن بمحمد وآمن بعيسى فهو مسلم!    الجزائر تروّج معاهد وكليات تدريب سياحة عربية    "بصفاير" يزرع الهلع في أوساط أولياء تلاميذ شلغوم العيد    عليوي: الفلاح بريء والمضاربون مسؤولون عن ارتفاع الأسعار    انتقاء مكاتب دراسات لتهيئة الحظائر الصناعية    قديورة ينتقل إلى واتفورد الإنجليزي    وفاة الفنان الأندلسي مصطفى بن قرقورة    وصية غريبة من الشحرورة قبل وفاتها    إدخال النظام المعلوماتي على الملف الطبي ساهم في عصرنة قطاع الصحة بالجزائر    سلال: الجزائر حرة في قراراتها السيادية بفضل امكانياتها    جدارية كبرى مخصصة للمدينة عند افتتاح التظاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

زيادات في أجور الأخصائيين النفسانيين ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار
موازاة مع استفادتهم من إجراءات الإدماج الانتقالي الخاصة بالترقية
نشر في الفجر يوم 22 - 10 - 2010

يستفيد 1409 أخصائي نفساني من زيادات صافية في الأجور ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار بأثر رجعي من جانفي 2008 ، وهذا بمجرد صدورها في الجريدة الرسمية شهري نوفمبر أو ديسمبر كأقصى تقدير، بعدما انتهت مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي من تحديد نسبة النظام التعويضي لفائدة موظفي هذا السلك بزيادة 70 بالمائة، بالإضافة إلى إقرار إجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) التي تسمح ل 300 أخصائي نفساني بالترقية لرتبة أعلى من الموجود فيها حاليا.
ثمّنت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين إجراءات المديرية العامة للوظيف العمومي حول النظام التعويضي بإقرار نسبة 70 بالمائة (30 بالمائة لمنحة المردودية، و40 بالمائة لمنحة الخدمات النفسية) لموظفي هذا السلك، والتي سيستفيد منها 1409 أخصائي نفساني بزيادات صافية ما بين 10 آلاف دينار بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وما يفوق 16 ألف دينار لباقي الموظفين من ذوي الخبرة. كما عبرت ذات النقابة عن ارتياحها لإجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) والتي تجعل الأخصائي النفساني الذي يحوز على خبرة 10 سنوات في الميدان يستفيد من الترقية لرتبة أعلى، مباشرة بعد أن توجه مصالح الوظيف العمومي مراسلة رسمية إلى المؤسسات الصحية التي يعمل بها ومدراء المؤسسات الصحية، الملزمين بتنفيذها في حينها دون تماطل، وفي حال العكس فإن مديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة والسكان ستستلم تقريرا عن الهيئة الصحية التي لم تلتزم بتطبيق محتوى مراسلة الوظيف العمومي، وتلجأ إلى إجراءات إدارية وقانونية تراها مناسبة لتمكين الأخصائيين النفسانيين المعنيين بإجراءات الإدماج الانتقالي الاستفادة من مزايا وثيقة “الترخيص الاستثنائي” المقدمة من طرف الوظيف العمومي.
واعتبرت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين، في تصريح ل “الفجر” أمس، أن النقابة رحبت بالإجراءات وأكدت أنها جاءت في الوقت المناسب بعدما تمسكت بمطالبها وناضلت من أجل حقوق موظفيها، مضيفا أنها تترجم الوعود التي أخذها المدير العام للوظيف العمومي، جمال خرشي، في أكثر من مناسبة، ولقاء دعيت إليه النقابة للحوار ومناقشة مطالبها “وهذا بعدما قدمنا الأرقام والحجج القانونية”، مؤكدا أن نسبة 70 بالمائة الخاصة بالنظام التعويضي والتي تشمل منحتي المردودية ب 30 بالمائة تحسب شهريا، وتصرف كل ثلاثة أشهر، أما منحة الخدمات النفسية المقدر ب 40 بالمائة فإنها تحسب شهريا وتصرف شهريا، ما يجعل موظفي السلك يستفيدون من زيادات صافية في الأجور بمليون سنتيم شهريا بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وأكثر من 16 ألف دينار لباقي الأخصائيين النفسانيين من ذوي الخبرة.
تحرشات إدارية بالجملة في غياب قانون ومجلس أخلاقيات المهنة
وفي سياق متعلق بجانب تنظيم المهنة داخل القطاع، أعلن المتحدث أن برنامجا للتكوين المتواصل لفائدة الأخصائيين النفسانيين شرع في تنفيذه منذ 15 يوما بأول دفعة هي حاليا تتلقى تكوينا نوعيا بالمعهد الوطني للصحة العمومية يشمل ثلاثة محاور: التكوين في العلاجات النفسية، علم النفس المرضي وتنظيم المهنة داخل القطاع وهذا من أجل إضفاء طابع الاستقلالية في ممارسة المهام التي باتت مهددة، حسب ذات المتحدث، الذي أعلن أن العديد من الأخصائيين النفسانيين العاملين في مختلف الهياكل الصحية عبر التراب الوطني يتعرضون يوميا وباستمرار لشتى أنواع المضايقات والتحرشات، التي تعيق عملهم وأداءهم كأخصائيين نفسانيين، وهو حال إحدى الموظفات التي تعرضت لعقوبة تأديبية من طرف الطبيبة المنسقة بمؤسسة الصحة الجوارية بالحروش بولاية سكيكدة، التي ألزمت الأخصائية النفسانية بضرورة فحص المريض لديها قبل أن يخضع لتشخيص حالته النفسية مهما كانت حالته، ما يعني، حسبه، خرقا واضحا لممارسة المهنة والتدخل في مهنة الزملاء.
وأضاف رئيس نقابة النفسانيين أن حادثة أخرى وقعت لثلاثة أخصائيين نفسانيين مؤخرا بالعاصمة، تم طردهم من قبل رئيس مصلحة بمستشفى الأمراض العقلية دريد حسين، والسبب هو مطالبتهم بتوفير وسائل العمل والإمكانيات اللازمة للعمل، وهو ما لم يعجب رئيس المصلحة الذي وضعهم تحت تصرف الإدارة التي لم تكلف نفسها عناء إيجاد حل للمشكلة.
كما تلقت النقابة عدة شكاوى، حسب المتحدث، من طرف أخصائيين نفسانيين يعملون في مستشفى الأمراض العقلية بالشراڤة، وآخرين بمستشفى القبة، تضمنت شكاويهم تعرضهم لتحرشات إدارية ومضايقات أثناء ممارسة مهنتهم من طرف رؤساء المصالح الطبية، الأمر الذي يتعارض مع أخلاقيات ممارسة أية مهنة، كما أن قانون الوظيفة العمومية يصنف الأخصائي النفساني ضمن “المجموعة (أ)، التي تملك التأهيل الجامعي بشهادات (ليسانس - بروفيسور) وهذه المجموعة، حسب تصنيف الوظيف العمومي، لها القدرة على التصميم، البحث والدراسة، مؤكدا أن الأخصائي النفساني يسمح له بتشخيص المرض النفسي والعلاج النفسي، كما أن النقابة في وقت سابق قدمت تقريرا شمل النقائص التي تتعرض لها المهنة غير أن 72 بالمائة من الأخصائيين النفسانيين لا يتوفرون على أدوات العمل.
وعلى هذا الأساس، طالب المتحدث وزير الصحة بالتدخل الفوري لوقف هذه الممارسات التي تعيق عمل الأخصائيين النفسانيين وتتعارض وأخلاقيات المهنة، معلنا أن النضال الحالي والمقبل سيكون من أجل تنظيم المهنة داخل القطاع، حيث تحضر النقابة لمسودة مشروع تمهيدي لمدونة أخلاقيات مهنة الأخصائي النفساني، و”نرجو من الوزير أن يتبنى المشروع وأن يعرضه على البرلمان، فمن غير المعقول العمل دون ضوابط مهنية وأخلاقية لممارسة المهنة، لأن الاستمرار هكذا يزيد من هوة اتساع الفراغ القانوني الموجود في الوقت الحالي”، كما طالبوا الوزير بالمساعدة على تأسيس مجلس وطني لأخلاقيات المهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.