الأمن يحقق في حادثة "تعنيف" الصيادلة    وزيرة الشؤون الخارجية الأرجنتينية: العلاقات بين الجزائر والأرجنتين تكتسي أهمية بالغة    14نقابة تحشد مئات العمال في تيزي وزو    تحديد فترة اقتناء قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس 2017    قروض لعمال سوناطراك لشراء سكنات "أل بي بي" وسيارات    الشعب الصحراوي يحيي الذكرى 41 لتأسيس الجمهورية    الحكام أثّروا على نتيجة مباراة الوفاق.. ولقب البطولة لم يُحسم بعد    نابولي يسقط على ملعبه أمام مفاجأة الموسم في "الكالتشيو"    انتخاب علي سليماني على رأس الهيئة    رؤساء الرابطات الولائية والجهوية بالجنوب الشرقي يساندون روراوة    بالصور .. تشيلسي تكرم لامبارد في ملعب ستامفورد بريدج    أم البواقي: مقتل فتاة وإصابة 3 شبان في حادث مرور    16354 متربص بمراكز التكوين لبومرداس    وفاة 11 شخصا خلال ال48 ساعة الماضية    نصير شمة فنان اليونسكو للسلام    حماس تستنكر طريقة تعامل مصر مع الأنفاق    الاتحاد يدعو إلى "عدم الوقوع في فخ العزوف الانتخابي"    في قلب تحولات سوق المحروقات    عزيمة صلبة لتخطي الأزمة    هولاند يحذر ترامب من تحدي فرنسا    بالفيديو..8 مستوردين حصريين يحتكرون سوق الموز بالجزائر    صحيفة إنجليزية تكشف هوية اللاعبين الذين قادوا الانقلاب وتسببوا في إقالة رانييري    القبض على112 متورط في قضايا قتل خلال شهر جانفي    بيان وزارة الصحة بشأن لقاء الوزير بوضياف بممثلين عن طلبة الصيدلة المحتجين    وقف إطلاق النار بين الميليشيا المتناحرة في طرابلس    ماليزيا تهدد باعتقال دبلوماسي من كوريا الشمالية    القضاء على ارهابي بجيجل    مقتل عشرات قوات الأمن السورية في هجمات انتحارية بحمص    هذه هي وضعية غلام في مواجهة أتالانتا    شارك في فيلم "الرسالة"... وفاة الفنان المغربي محمد حسن الجندي    خلال 48 ساعة ،إرهاب الطرقات يحصد 11 قتيلا    سكان حي طويلب ببراقي يستعجلون تعبيد طرقات    تفكيك شبكة وطنية للسطو على المركبات بقسنطينة    زيارة مفاجئة.. لأول مرة وزير الخارجية السعودي في بغداد    أنطولوجيا المفروزين شعريّا ..    قفزة "نوعية" للنشاط الفلاحي بمنطقة عين موسى في ورقلة    البويرة: تأسيس لجنة للسهر على نظافة المدينة    2400 مليار لتهيئة قصور وآثار وبنايات القصبة    بوشوارب يعرض نص قانون القياسة أمام اللجنة الاقتصادية    مختصون يؤكدون يكشفون:    دي مستورا يؤكد من جنيف    وزارة الفلاحة تعلن الحرب على المضاربين بأسعار الخضر والفواكه    عسكريون أمريكيون مهتمون بتجربة الجزائر في مكافحة التطرف    الكناري من أجل الاستفاقة والساورة لتعويض الخيبة الإفريقية    بابا عمي يشدد على إيجابيات القياس الاقتصادي    بن ڤانة وشيوخ العرب الجدد!    البرنوس الجزائري "يحج" إلى البقاع    يوم تحسيسي بمڤرة في المسيلة حول التهاب الكبد الفيروسي    تحدث عن مشكل اتصال أوحى بنقص في اللقاح    آداب الإمامة    يجب حماية المشاهدين من احتكار حقوق بث المقابلات    مثل الإسلام وأحكامه    شعراؤه (صلى الله عليه وسلم)    البيت السعيد    مجانية العلاج تكلّف سنويا 325 مليار دينار    بلقاسم حجاج يشيد بالاستفاقة السينمائية في سعيدة    أكثر من 130 ألف تلميذ معنيون باللقاح ضد الحصبة    فرنسي ينطق الشهادتين ويعتنق الإسلام بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيادات في أجور الأخصائيين النفسانيين ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار
موازاة مع استفادتهم من إجراءات الإدماج الانتقالي الخاصة بالترقية
نشر في الفجر يوم 22 - 10 - 2010

يستفيد 1409 أخصائي نفساني من زيادات صافية في الأجور ما بين 10 آلاف و16 ألف دينار بأثر رجعي من جانفي 2008 ، وهذا بمجرد صدورها في الجريدة الرسمية شهري نوفمبر أو ديسمبر كأقصى تقدير، بعدما انتهت مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي من تحديد نسبة النظام التعويضي لفائدة موظفي هذا السلك بزيادة 70 بالمائة، بالإضافة إلى إقرار إجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) التي تسمح ل 300 أخصائي نفساني بالترقية لرتبة أعلى من الموجود فيها حاليا.
ثمّنت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين إجراءات المديرية العامة للوظيف العمومي حول النظام التعويضي بإقرار نسبة 70 بالمائة (30 بالمائة لمنحة المردودية، و40 بالمائة لمنحة الخدمات النفسية) لموظفي هذا السلك، والتي سيستفيد منها 1409 أخصائي نفساني بزيادات صافية ما بين 10 آلاف دينار بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وما يفوق 16 ألف دينار لباقي الموظفين من ذوي الخبرة. كما عبرت ذات النقابة عن ارتياحها لإجراءات الإدماج الانتقالي (الترخيص الاستثنائي) والتي تجعل الأخصائي النفساني الذي يحوز على خبرة 10 سنوات في الميدان يستفيد من الترقية لرتبة أعلى، مباشرة بعد أن توجه مصالح الوظيف العمومي مراسلة رسمية إلى المؤسسات الصحية التي يعمل بها ومدراء المؤسسات الصحية، الملزمين بتنفيذها في حينها دون تماطل، وفي حال العكس فإن مديرية الموارد البشرية بوزارة الصحة والسكان ستستلم تقريرا عن الهيئة الصحية التي لم تلتزم بتطبيق محتوى مراسلة الوظيف العمومي، وتلجأ إلى إجراءات إدارية وقانونية تراها مناسبة لتمكين الأخصائيين النفسانيين المعنيين بإجراءات الإدماج الانتقالي الاستفادة من مزايا وثيقة “الترخيص الاستثنائي” المقدمة من طرف الوظيف العمومي.
واعتبرت النقابة الوطنية للأخصائيين النفسانيين، في تصريح ل “الفجر” أمس، أن النقابة رحبت بالإجراءات وأكدت أنها جاءت في الوقت المناسب بعدما تمسكت بمطالبها وناضلت من أجل حقوق موظفيها، مضيفا أنها تترجم الوعود التي أخذها المدير العام للوظيف العمومي، جمال خرشي، في أكثر من مناسبة، ولقاء دعيت إليه النقابة للحوار ومناقشة مطالبها “وهذا بعدما قدمنا الأرقام والحجج القانونية”، مؤكدا أن نسبة 70 بالمائة الخاصة بالنظام التعويضي والتي تشمل منحتي المردودية ب 30 بالمائة تحسب شهريا، وتصرف كل ثلاثة أشهر، أما منحة الخدمات النفسية المقدر ب 40 بالمائة فإنها تحسب شهريا وتصرف شهريا، ما يجعل موظفي السلك يستفيدون من زيادات صافية في الأجور بمليون سنتيم شهريا بالنسبة لأخصائي نفساني مبتدئ، وأكثر من 16 ألف دينار لباقي الأخصائيين النفسانيين من ذوي الخبرة.
تحرشات إدارية بالجملة في غياب قانون ومجلس أخلاقيات المهنة
وفي سياق متعلق بجانب تنظيم المهنة داخل القطاع، أعلن المتحدث أن برنامجا للتكوين المتواصل لفائدة الأخصائيين النفسانيين شرع في تنفيذه منذ 15 يوما بأول دفعة هي حاليا تتلقى تكوينا نوعيا بالمعهد الوطني للصحة العمومية يشمل ثلاثة محاور: التكوين في العلاجات النفسية، علم النفس المرضي وتنظيم المهنة داخل القطاع وهذا من أجل إضفاء طابع الاستقلالية في ممارسة المهام التي باتت مهددة، حسب ذات المتحدث، الذي أعلن أن العديد من الأخصائيين النفسانيين العاملين في مختلف الهياكل الصحية عبر التراب الوطني يتعرضون يوميا وباستمرار لشتى أنواع المضايقات والتحرشات، التي تعيق عملهم وأداءهم كأخصائيين نفسانيين، وهو حال إحدى الموظفات التي تعرضت لعقوبة تأديبية من طرف الطبيبة المنسقة بمؤسسة الصحة الجوارية بالحروش بولاية سكيكدة، التي ألزمت الأخصائية النفسانية بضرورة فحص المريض لديها قبل أن يخضع لتشخيص حالته النفسية مهما كانت حالته، ما يعني، حسبه، خرقا واضحا لممارسة المهنة والتدخل في مهنة الزملاء.
وأضاف رئيس نقابة النفسانيين أن حادثة أخرى وقعت لثلاثة أخصائيين نفسانيين مؤخرا بالعاصمة، تم طردهم من قبل رئيس مصلحة بمستشفى الأمراض العقلية دريد حسين، والسبب هو مطالبتهم بتوفير وسائل العمل والإمكانيات اللازمة للعمل، وهو ما لم يعجب رئيس المصلحة الذي وضعهم تحت تصرف الإدارة التي لم تكلف نفسها عناء إيجاد حل للمشكلة.
كما تلقت النقابة عدة شكاوى، حسب المتحدث، من طرف أخصائيين نفسانيين يعملون في مستشفى الأمراض العقلية بالشراڤة، وآخرين بمستشفى القبة، تضمنت شكاويهم تعرضهم لتحرشات إدارية ومضايقات أثناء ممارسة مهنتهم من طرف رؤساء المصالح الطبية، الأمر الذي يتعارض مع أخلاقيات ممارسة أية مهنة، كما أن قانون الوظيفة العمومية يصنف الأخصائي النفساني ضمن “المجموعة (أ)، التي تملك التأهيل الجامعي بشهادات (ليسانس - بروفيسور) وهذه المجموعة، حسب تصنيف الوظيف العمومي، لها القدرة على التصميم، البحث والدراسة، مؤكدا أن الأخصائي النفساني يسمح له بتشخيص المرض النفسي والعلاج النفسي، كما أن النقابة في وقت سابق قدمت تقريرا شمل النقائص التي تتعرض لها المهنة غير أن 72 بالمائة من الأخصائيين النفسانيين لا يتوفرون على أدوات العمل.
وعلى هذا الأساس، طالب المتحدث وزير الصحة بالتدخل الفوري لوقف هذه الممارسات التي تعيق عمل الأخصائيين النفسانيين وتتعارض وأخلاقيات المهنة، معلنا أن النضال الحالي والمقبل سيكون من أجل تنظيم المهنة داخل القطاع، حيث تحضر النقابة لمسودة مشروع تمهيدي لمدونة أخلاقيات مهنة الأخصائي النفساني، و”نرجو من الوزير أن يتبنى المشروع وأن يعرضه على البرلمان، فمن غير المعقول العمل دون ضوابط مهنية وأخلاقية لممارسة المهنة، لأن الاستمرار هكذا يزيد من هوة اتساع الفراغ القانوني الموجود في الوقت الحالي”، كما طالبوا الوزير بالمساعدة على تأسيس مجلس وطني لأخلاقيات المهنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.