وزير الاتصال حميد قرين ضد إعدام كمال داود    رجل يقتحم بسيارة مفخخة مقر الحزب الحاكم بإسبانيا..    وصول رفات ضحايا حادث تحطم الطائرة الجزائرية في مالي    قوات الإحتلال الإسرائيلي تطلق النيران بإتجاه بلدة عبسان جنوب قطاع غزة    زلزال بقوة 4.6 درجة يضرب العاصمة والبليدة    تصنيف "الفيفا" للسيدات: الجزائر في المركز 77 عالميا و السابع إفريقيا    أغيري سيقود اليابان في كأس آسيا رغم قضية التلاعب    مقتل 5 أشخاص و إصابة 4 آخرين بجروح خطيرة في حادث مرور بالقرب من برج بوعريريج    من هي الدولة الأولى بالعالم بتعاطي المخدرات؟    عصابة تحترف التزوير والنصب على كبار السن    التوقيع على محضر تعاون بين الجزائر وكوبا    الطائرة المحتجزة في بروكسيل تصل إلى الجزائر    واشنطن مستعدة لاستقبال راوول كاسترو    بوضياف يؤكد أن العلاقات الجزائرية الكوبية تحولت من تعاون إلى شراكة حقيقية    طقس مشمس نهارا و بارد ليلا الأسبوع المقبل    كيف تختار الجوائزُ الأدبية بفرنسا الكتابَ الجزائريين والمغاربة عموما !!    مودريتش يتوجه إلى المغرب لمساندة الريال    سيموني: "أوبلاك أنقذنا من الهزيمة"    يوم الشرطة العربية : نشاطات متنوعة بغرب البلاد    غولام أحسن لاعب في مباراة نابولي وبارما    واجهي انقطاعات الكهرباء بذكاء    تأخير كلاسيكو الاياب يوما واحدا    إحياء الذكرى ال 58 لإنشاء الإذاعة السرية "صوت الجزائر الحرة المكافحة" بالمركز الثقافي "عيسى مسعودي"    وزير الداخلية الفرنسي يصف لقاءاته مع المسؤولين الجزائريين ب"الثرية" و "بالغة الأهمية"    "ضرورة نشر وتكريس قيم الثورة في السلوكيات اليومية"    "المحترفون أحسن من المحليين"    اوباما يعرب عن قلقه من المحاكمات بمصر    انتحار امراة في الثلاثين شنقا في سوق اهراس    وفاة سائق جرار إثر حادث مرور في بسكرة    إيران تشيد نصب تذكاري لليهود الذين سقطوا في الحرب على العراق    أشهر حالات الطلاق بين المشاهير سنة 2014    الاتحاد في أفضل رواق    برلماني يخرّب سيارة المجلس    دردوري تفقد البوصلة    اختلال السوق النفطية: ما الذي تقوله النظريات؟    كرز سلال لمقاولة في الأشغال العمومية    ارتفاع عدد الولادات في الجزائر إلى مليون سنويا    اتفاق سري بين لوبان وزمور    لا يصلّون إلا في "التوحيد"    عروض أفلام روائية ووثائقية ببروكسل    "مهند" يرفض مشاركة "هيام" مسلسلها الجديد    جزائريو تونس بين نسائم السبسي ورياح المرزوقي    مدير يبتز    النواب يصادقون على قانوني عصرنة العدالة والتأمينات الاجتماعية    لماذا ترعب هذه البعوضة أمريكا؟    السيّدة نائلة بنت الفرافصة    تأمّلات في سورة المُزمِّل    فضل إعمار المساجد    المكتب البلدي لجمعية الإرشاد و الإصلاح بعين الإبل ينظم معرضا بمناسبة المولد النبوي الشريف و يطلق حملة لجمع "بطانيات الشتاء"    السيد ميهوبي يدعو المجالس المنتخبة المحلية إلى تطبيق قانون تعميم إستخدام اللغة العربية    لجنة مشتركة بين الجزائر وتركيا بداية 2015 للشروع في الخطة العملية لترميم القصبة    بن يونس يستبعد مراجعة دعم المواد الواسعة الاستهلاك بالرغم تراجع أسعار النفط    الطائرة الجزائرية المحتجزة تعود إلى مطار هواري بومدين    نواب المجلس الشعبي الوطني يصادقون على مشروع قانون التأمينات الاجتماعية    وزير البترول السعودي : لهذه الاسباب لن نخفض الانتاج    التوقيع بعنابة على إتفاقية تسمح بإستفادة اكثر من 2 مليون تاجر وحرفي من إمتيازات موبيليس    اختتام المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة بسعيدة    هل تعرفون قانون الشجرة لتربية الأبناء؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ارتفاع سعر الذهب عالميا يرفع نصاب الزكاة محليا ويؤكد تزايد الفقر في الجزائر
الخبير مسدور يشرح الفرق بين حسابات السنة الشمسية والقمرية في تحديد الزكاة
نشر في الفجر يوم 07 - 12 - 2010

حذّر خبير الشؤون الاقتصادية والزكاة، فارس مسدور، من إهمال معدل الزكاة ”المرجح”، بسبب تعاملات المزكين بالأشهر الميلادية دون الهجرية، لوجود فارق 11 يوما بين السنة الشمسية والقمرية
”أكل” عام من الزكاة كل 30 سنة في حال التعامل بالأشهر الميلادية دون الهجرية
وأكد على ”أكل” مال عام من الزكاة كل 30 سنة، في حال الاحتكام إلى التعامل الميلادي، موضحا أن ارتفاع نصاب الزكاة بالجزائر هذه السنة إلى حدود 33.5 مليون سنتيم، مرتبط بارتفاع سعر الذهب دوليا.
شرح الخبير كيفية تحديد الزكاة، حيث تُحدد عند 85 غراما من الذهب، أو عند 20 دينارا ذهبيا، وتتغير قيمتها من الأوراق النقدية حسب تغيرات أسعار الذهب في الأسواق المحلية -طبعا تُعادل قيمتها بالدينار الجزائري- وهي متأثرة بتقلبات الأسعار في البورصات الدولية، لذلك بلغ نصاب الزكاة هذه السنة 33.5 مليون سنتيم، فيما كان العام الماضي مُحددا ب22.9 مليون سنتيم، ويؤكد الخبير في تصريحه لنا أمس، أن هذا الارتفاع يدل على تدني مستوى المعيشة، وضعف القدرة الشرائية، وكذا تزايد الفقر وعدد المعوزين.
ويضيف في حديثه إلينا، أن ذلك يؤدي إلى تسجيل نقص في وعاء الزكاة، بنسبٍ تُنذر بخطر اجتماعي له أثر سلبي من الناحية الاقتصادية، مع احتمال تراجع حجم الزكاة التي توزع على الفقراء من قبل الدولة والمزكين سنويا، لعدم إشراك عدد أكبر من المزكين، بالنظر إلى رفع النصاب هذه السنة، وعكس ما يوحى اقتصاديا أن رفع النصاب له أثر إيجابي، فالواقع المعيشي يؤكد ارتفاع نسبة الفقر والفقراء في الجزائر، إن تم التصنيف على حد نصاب الزكاة، وربطه بالقيم الورقية والنقدية بما يتماشى وأسعار الذهب عالميا. وأدرج الخبير فارس مسدور، الارتفاع في خانة الضعف المعيشي للمواطن.
معدل الزكاة المرجح ضروري اقتصاديا
في سياق آخر قدّم لنا الخبير تفاصيل عن التعاملات واستناد المزكين في عملياتهم الحسابية خلال إخراجهم للزكاة على الأشهر الميلادية دون الهجرية، وقال ”الفرق بين السنة الشمسية والقمرية 11 يوما وجزء من اليوم”، موضحا أن ذلك يتطلب احتساب الفارق بينهما عند إخراج الزكاة، حيث يستند دائما المزكي في تقديراته على معدل 2.577 بالمائة، في حال احتكامه إلى الأشهر الميلادية، ويعتمد على المعدل المرجح 2،5 بالمائة أثناء جمعه لحسابات الزكاة، في حال تطبيقه للعدّ القمري، وفق التقويم الهجري. وأكد محدثنا أن هذا الفرق النسبي بين التقويمين في الزكاة يؤدي إلى ”أكل” عام من مال الزكاة كل 30 سنة، ما يتطلب من الناحية الاقتصادية ضرورة الاستناد إلى التقويم الهجري، لتفادي خطر حذف عام كامل من الزكاة، بما أن مال الزكاة يستخدم في مجال الاستثمارات ويقدم كمساعدات للفقراء لاستحداث أنشطة تنموية في المجتمع.
أما بالنسبة لنصاب الزكاة من حيث الماشية، فهو مرتبط بالأرقام، دونما تغيير، فالأغنام محددة عند 40 شاة، والإبل عند 5 إبل وهكذا.. ويتغير هذا التعامل العددي لدى تجار الماشية، من الذين يعتمدون على التسمين والعلف دون المرعى الطبيعي، وهنا يقول الخبير: على المزكي تحديد حجم تجارته بالمال، ويقوم بالعمليات الحسابية وفق نصاب 33.5 مليون سنتيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.