تهنئة رئاسية لكلود لوروا مدرب الكونغو بعد التأهل للربع النهائي    ريال مدريد قد يلقى مصير برشلونة بحرمانه من التعاقدات    حبيبة محمودي تفضح هيمنة الحكومة    تراجع جديد لاسعار النفط في سوق متقلبة    مشروع قانون العقوبات يرمي إلى حماية المرأة من مظاهر التمييز والعنف (لوح)    منطقة الساحل: الوضع الأمني في المنطقة "تحت السيطرة" (وزير نيجري)    الجزائر والنيجر تبحثان تعزيز التعاون الطاقوي    خسائر بالجملة للإنتر بعد السقوط في فخ تورينو    وفاة المغني اليوناني الشهير ديميس روسوس    نسبة تغطية الإذاعة الجهوية للمدية ستصل إلى 98 بالمائة خلال مارس 2016    الثلوج تشل الحركة بقرى ببرج بوعريرج    إضراب للطيارين يتسبب في اضطرابات رحلات شركة الخطوط الجوية الجزائرية    مقتل شاب على يد شقيقه بمغنية    المعتقلات ومراكز التعذيب أكبر شواهد على بشاعة الاستعمار وصمود الشعب الجزائري    مستر بين يعود إلى التمثيل    الإنفلوانزا الموسمية : تسجيل أربع وفيات من بين سبع حالات جديدة بولاية الجزائر    الماء والكهرباء تؤرق سكان العراق بالوادي    اعتماد سجل وطني لداء السكري "ضرورة قصوى" (مختصون)    الاسد ينتقد خطط واشنطن لتدريب مقاتلين معارضين    المقاتلون الأكراد يطردون داعش من كوباني    غوارديولا .. متى يمدد تعاقده مع بايرن ميونيخ؟    سبع نقابات في قطاع التربية تقرر الاحتجاج مطلع فيفري القادم    حزب آفاق تونس ينضم للرافضين لمنح الثقة لحكومة الصيد    إرتفاع محصلة صدامات مصر إلى 20 قتيلاً    خطف وزير الشباب والرياضة بإفريقيا الوسطى    تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة و منتدى رؤساء المؤسسات لتعزيز دور المؤسسة الجزائرية    ترحيل جثمان هيرفي غوردال إلى فرنسا    "باخرة المخمور" يعرض" الأربعاء بفرنسا    مصر: إطلاق سراح نجلي مبارك    نحو اقحام سوداني أساسي ولحسن في الاحتياط امام السنغال    مقتل ثلاثة جنود ماليين في اشتباك مع مسلحين بالشمال البلاد    تواصل محاصرة عمارة بحي بوزغاية بباتنة    منظمة الصحة تعلن انحسار إيبولا    نواب بالمجلس الشعبي الوطني يدعون الى ترشيد النفقات العمومية    وزير الشؤون الخارجية الألماني يشيد بالديناميكية الاقتصادية التي تشهدها الجزائر    الكاتبة يمينة روباش: أحداث شارلي إيبدو أكدت على مراهقتنا الفكرية!    الجزائر-السينغال: نحو إقحام سوداني أساسي ولحسن في الاحتياط    كاميرون يتلقى مكالمة زائفة من رجل انتحل صفة مدير المخابرات    منظمة تحذر من فيلم "قناص أمريكي" يحرض ضد المسلمين    الميدان والحرارة أفضل في مالابو ولا عذر لأشبال ڤوركوف أمام السنغال    ڤوركوف غاضب بسبب الإشاعات و"الفاف" ترد ببيان تنفي وجود نيران في المنتخب    هلْ قاد العاهل السعودي الجديد "انقلابا هادئًا" لخلافة أخيه؟    5 سنوات حبسا لمتهمين بالاعتداء على سائقي الأجرة و"الكلوندستان" بالعاصمة    الفرع البلدي لقرية الطاهر التواتي يتحول الى نزل للإقامة العشوائية    زيتوني يبرز اهتمام الدولة بالمجاهدين وذوي الحقوق    دعم الشراكة بمشاريع ملموسة    والي بجاية يقاضي رئيس المجلس الشعبي الولائي    "لسنا متسولين ونطالب باسترداد كل أموالنا"    جمعيات مغربية تحتج أمم قنصلية الجزائر بوجدة    "تيليفريك " قسنطينة يتوقف عن العمل    والي وهران ينهي مهام " مير" أرزيو    من فضائل الإسلام... فضل الدعاء    حكم الغيبة و النميمة    عبد المالك بوضياف يطمئن الجزائريين: لا تراجع عن مجانية العلاج بالمستشفيات    ماهي المنازل التي لا تدخلها الملائكة؟!    سنن مهجورة صلاة الجماعة    علماء يكتشفون وادي النمل المذكور في القرآن الكريم    سنة 2015 ستكون محطة "حقيقية" لإحداث ثورة "نوعية" في المنظومة الصحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ارتفاع سعر الذهب عالميا يرفع نصاب الزكاة محليا ويؤكد تزايد الفقر في الجزائر
الخبير مسدور يشرح الفرق بين حسابات السنة الشمسية والقمرية في تحديد الزكاة
نشر في الفجر يوم 07 - 12 - 2010

حذّر خبير الشؤون الاقتصادية والزكاة، فارس مسدور، من إهمال معدل الزكاة ”المرجح”، بسبب تعاملات المزكين بالأشهر الميلادية دون الهجرية، لوجود فارق 11 يوما بين السنة الشمسية والقمرية
”أكل” عام من الزكاة كل 30 سنة في حال التعامل بالأشهر الميلادية دون الهجرية
وأكد على ”أكل” مال عام من الزكاة كل 30 سنة، في حال الاحتكام إلى التعامل الميلادي، موضحا أن ارتفاع نصاب الزكاة بالجزائر هذه السنة إلى حدود 33.5 مليون سنتيم، مرتبط بارتفاع سعر الذهب دوليا.
شرح الخبير كيفية تحديد الزكاة، حيث تُحدد عند 85 غراما من الذهب، أو عند 20 دينارا ذهبيا، وتتغير قيمتها من الأوراق النقدية حسب تغيرات أسعار الذهب في الأسواق المحلية -طبعا تُعادل قيمتها بالدينار الجزائري- وهي متأثرة بتقلبات الأسعار في البورصات الدولية، لذلك بلغ نصاب الزكاة هذه السنة 33.5 مليون سنتيم، فيما كان العام الماضي مُحددا ب22.9 مليون سنتيم، ويؤكد الخبير في تصريحه لنا أمس، أن هذا الارتفاع يدل على تدني مستوى المعيشة، وضعف القدرة الشرائية، وكذا تزايد الفقر وعدد المعوزين.
ويضيف في حديثه إلينا، أن ذلك يؤدي إلى تسجيل نقص في وعاء الزكاة، بنسبٍ تُنذر بخطر اجتماعي له أثر سلبي من الناحية الاقتصادية، مع احتمال تراجع حجم الزكاة التي توزع على الفقراء من قبل الدولة والمزكين سنويا، لعدم إشراك عدد أكبر من المزكين، بالنظر إلى رفع النصاب هذه السنة، وعكس ما يوحى اقتصاديا أن رفع النصاب له أثر إيجابي، فالواقع المعيشي يؤكد ارتفاع نسبة الفقر والفقراء في الجزائر، إن تم التصنيف على حد نصاب الزكاة، وربطه بالقيم الورقية والنقدية بما يتماشى وأسعار الذهب عالميا. وأدرج الخبير فارس مسدور، الارتفاع في خانة الضعف المعيشي للمواطن.
معدل الزكاة المرجح ضروري اقتصاديا
في سياق آخر قدّم لنا الخبير تفاصيل عن التعاملات واستناد المزكين في عملياتهم الحسابية خلال إخراجهم للزكاة على الأشهر الميلادية دون الهجرية، وقال ”الفرق بين السنة الشمسية والقمرية 11 يوما وجزء من اليوم”، موضحا أن ذلك يتطلب احتساب الفارق بينهما عند إخراج الزكاة، حيث يستند دائما المزكي في تقديراته على معدل 2.577 بالمائة، في حال احتكامه إلى الأشهر الميلادية، ويعتمد على المعدل المرجح 2،5 بالمائة أثناء جمعه لحسابات الزكاة، في حال تطبيقه للعدّ القمري، وفق التقويم الهجري. وأكد محدثنا أن هذا الفرق النسبي بين التقويمين في الزكاة يؤدي إلى ”أكل” عام من مال الزكاة كل 30 سنة، ما يتطلب من الناحية الاقتصادية ضرورة الاستناد إلى التقويم الهجري، لتفادي خطر حذف عام كامل من الزكاة، بما أن مال الزكاة يستخدم في مجال الاستثمارات ويقدم كمساعدات للفقراء لاستحداث أنشطة تنموية في المجتمع.
أما بالنسبة لنصاب الزكاة من حيث الماشية، فهو مرتبط بالأرقام، دونما تغيير، فالأغنام محددة عند 40 شاة، والإبل عند 5 إبل وهكذا.. ويتغير هذا التعامل العددي لدى تجار الماشية، من الذين يعتمدون على التسمين والعلف دون المرعى الطبيعي، وهنا يقول الخبير: على المزكي تحديد حجم تجارته بالمال، ويقوم بالعمليات الحسابية وفق نصاب 33.5 مليون سنتيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.