عشرات الشباب تحصلوا على أول منصب شغل خلال الصالون الوطني للتوظيف    الجزائر توفق بين الأمن المائي و الأهداف المرتبطة بالأمن الغذائي    وزير خارجية إيطاليا يحذر من اي تدخل عسكري في ليبيا    مجلس الأمن يؤجل التصويت على مشروع أمريكي بشأن نزاع الصحراء الغربية    قرصنة بنك قطر وتسرب بياناته عبر شبكة الإنترنت    تجربة الجزائر في مجال الهجرة تحظى باهتمام عربي    بنوزة يدير نهائي كأس الجزائر    بطولة الجزائر لكرة السلة على الكراسي: تتويج فريق شباب الحراش باللقب    قريبا.. تيارت تتدعم بمستشفى بيطري    باتنة تتقدم حاليا ولايات الوطن في عمليات زرع الكلى    دمج مؤسسات عمومية ولائية بالعاصمة وتعديل القوانين الأساسية لمؤسسات أخرى    13 في المائة من العمال غير مصرح بهم لدى الضمان الاجتماعي    الجزائر السابعة عربيا في مؤشر الديمقراطية    رسميا: تركيا تبني أول قاعدة عسكرية تركية على أراضي دولة عربية .. تعرّف على التفاصيل    احذر .. هذا ما يمكن أن يقع لك اذا كنت تفرط في تناول اللحوم الحمراء    حجز أزيد من 2.5 قنطار من الكيف بالعاصمة    أزيد من 5 آلاف شرطي لانجاح نهائي كأس الجمهورية    وزارة الثقافة التهمت أزيد من 21 مليار دج خلال 2013    البوذيون يستفزون مسلمي ميانمار ببناء معبد بجوار مسجد    الكناس يدرج تكاليف النظارات الطبية في التعويضات    ميسي يكسب مليون دولار بفضل "العالم العربي"    هذه أخطر المدن في العالم!    عندما تنكشف الحقيقة عن المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس "صلاح عبد السلام" .. ''لا يفهم الإسلام"    5 أحداث مهمة ينتظرها العالم في 2016    ماذا يحدث بجامعة تلمسان؟ .. طقوس وثنية، وعادة دخيلة على المجتمع الجزائري!    جوهر الأمن    محرز.. زيدان ووسام الاستحقاق    "الضباب" أحسن من "النور"؟    الاستخارة تجلب الخير    فتاوى    شركة مرسيدس بنز بالرويبة تعرض النماذج الأولى من الشاحنات والحافلات    توقيف أجنبيين بتونس بتهمة تهريب الأدوية إلى الجزائر    قسنطينة عاصمة الثقافة العربية : وسائل الإعلام العمومية الثقيلة قامت بعمل "ممتاز"    تقديم خدمات صحية تطوعية بمناطق الجنوب يخضع إلى ترخيص من الوزارة الوصية    إنجاز حوالي 800 ألف بطاقة تعريف بيومترية لمترشحي إمتحان البكالوريا (وزير)    وزير الاتصال يصر على مهاجمة "الخبر"    الدعوة إلى تجديد الخطاب الديني لمواكبة الأحداث الراهنة    هامل: أفريبول قيمة إضافية للبنية الأمنية العالمية    تسليم جزء كبير مع نهاية سنة 2016    ياسين: زيارات شكيب خليل للزوايا ليست لأهداف سياسية    القضاء على إرهابي ببجاية    وفاة 52 شخصا في ظرف أسبوع    مانشستر سيتي يتقدم بعرض جديد لضم نجم بوروسيا دورتموند    اكتتابات ب10 ملايير دينار لدى البنك الوطني الجزائري    عملية التسجيل الأساتذة المتعاقدين اليوم الخميس    16 طائرة جديدة لتدعيم الأسطول الجوي الجزائري    التعاون الروسي-الجزائري : توقيع مذكرة شراكة في موسكو    نظير تألقهما وتشريفهما للجزائر    شاهد..تسريب أول فيديو للانفجار الذي أرعب به رامز جلال ضحاياه بالمغرب    حميد قرين يدعو الصحفيين إلى ضرورة التقيد بأخلاقيات المهنة    «تعلمت الإحترافية في النهار.. وأفضّل إخراج البرامج الدينية»    فتحي مبسوط الناطق الرسمي السابق لإتحاد بلعباس    قرين من أم البواقي: لا احتراف للصحافة دون تكوين و القضاء على مناطق الظل نهاية السنة    الملتقى الوطني الثاني حول الترجمة بين التنظير و التطبيق بجامعة وهران    ترخيص بناء 4 متاحف خاصة في مكة المكرمة    كلّنا من تراب... وأكرمُنا أتقانَا!    معالجة قسوة القلب    سعد الهلالي: على الرجل استئذان زوجته قبل أن يخرج .. شاهد:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع سعر الذهب عالميا يرفع نصاب الزكاة محليا ويؤكد تزايد الفقر في الجزائر
الخبير مسدور يشرح الفرق بين حسابات السنة الشمسية والقمرية في تحديد الزكاة
نشر في الفجر يوم 07 - 12 - 2010

حذّر خبير الشؤون الاقتصادية والزكاة، فارس مسدور، من إهمال معدل الزكاة ”المرجح”، بسبب تعاملات المزكين بالأشهر الميلادية دون الهجرية، لوجود فارق 11 يوما بين السنة الشمسية والقمرية
”أكل” عام من الزكاة كل 30 سنة في حال التعامل بالأشهر الميلادية دون الهجرية
وأكد على ”أكل” مال عام من الزكاة كل 30 سنة، في حال الاحتكام إلى التعامل الميلادي، موضحا أن ارتفاع نصاب الزكاة بالجزائر هذه السنة إلى حدود 33.5 مليون سنتيم، مرتبط بارتفاع سعر الذهب دوليا.
شرح الخبير كيفية تحديد الزكاة، حيث تُحدد عند 85 غراما من الذهب، أو عند 20 دينارا ذهبيا، وتتغير قيمتها من الأوراق النقدية حسب تغيرات أسعار الذهب في الأسواق المحلية -طبعا تُعادل قيمتها بالدينار الجزائري- وهي متأثرة بتقلبات الأسعار في البورصات الدولية، لذلك بلغ نصاب الزكاة هذه السنة 33.5 مليون سنتيم، فيما كان العام الماضي مُحددا ب22.9 مليون سنتيم، ويؤكد الخبير في تصريحه لنا أمس، أن هذا الارتفاع يدل على تدني مستوى المعيشة، وضعف القدرة الشرائية، وكذا تزايد الفقر وعدد المعوزين.
ويضيف في حديثه إلينا، أن ذلك يؤدي إلى تسجيل نقص في وعاء الزكاة، بنسبٍ تُنذر بخطر اجتماعي له أثر سلبي من الناحية الاقتصادية، مع احتمال تراجع حجم الزكاة التي توزع على الفقراء من قبل الدولة والمزكين سنويا، لعدم إشراك عدد أكبر من المزكين، بالنظر إلى رفع النصاب هذه السنة، وعكس ما يوحى اقتصاديا أن رفع النصاب له أثر إيجابي، فالواقع المعيشي يؤكد ارتفاع نسبة الفقر والفقراء في الجزائر، إن تم التصنيف على حد نصاب الزكاة، وربطه بالقيم الورقية والنقدية بما يتماشى وأسعار الذهب عالميا. وأدرج الخبير فارس مسدور، الارتفاع في خانة الضعف المعيشي للمواطن.
معدل الزكاة المرجح ضروري اقتصاديا
في سياق آخر قدّم لنا الخبير تفاصيل عن التعاملات واستناد المزكين في عملياتهم الحسابية خلال إخراجهم للزكاة على الأشهر الميلادية دون الهجرية، وقال ”الفرق بين السنة الشمسية والقمرية 11 يوما وجزء من اليوم”، موضحا أن ذلك يتطلب احتساب الفارق بينهما عند إخراج الزكاة، حيث يستند دائما المزكي في تقديراته على معدل 2.577 بالمائة، في حال احتكامه إلى الأشهر الميلادية، ويعتمد على المعدل المرجح 2،5 بالمائة أثناء جمعه لحسابات الزكاة، في حال تطبيقه للعدّ القمري، وفق التقويم الهجري. وأكد محدثنا أن هذا الفرق النسبي بين التقويمين في الزكاة يؤدي إلى ”أكل” عام من مال الزكاة كل 30 سنة، ما يتطلب من الناحية الاقتصادية ضرورة الاستناد إلى التقويم الهجري، لتفادي خطر حذف عام كامل من الزكاة، بما أن مال الزكاة يستخدم في مجال الاستثمارات ويقدم كمساعدات للفقراء لاستحداث أنشطة تنموية في المجتمع.
أما بالنسبة لنصاب الزكاة من حيث الماشية، فهو مرتبط بالأرقام، دونما تغيير، فالأغنام محددة عند 40 شاة، والإبل عند 5 إبل وهكذا.. ويتغير هذا التعامل العددي لدى تجار الماشية، من الذين يعتمدون على التسمين والعلف دون المرعى الطبيعي، وهنا يقول الخبير: على المزكي تحديد حجم تجارته بالمال، ويقوم بالعمليات الحسابية وفق نصاب 33.5 مليون سنتيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.