أردوغان لأوروبا:طالما تسمونني دكتاتورا سأصفكم بالنازيين    بنزيمة يطالب ديشان بتفسير استبعاده مجددا    5 شروط صارمة أمام مدرب "الخضر" الجديد .. تعرّف عليها!    فضيحة تُهدِّد أنجلينا جولي!    فيديو لشرطي إسرائيلي يضرب سائقاً فلسطينياً يثير الغضب    تقام اليوم و غدا    احباط محاولة تهريب طن ونصف من "كوكايين" ميسي !    "السيتي" مستعد لدفع مبلغ خرافي من أجل ضم نجم "الكالتشيو"    نايمار يصنع الحدث بعد مواجهة الأوروغواي    الموضة تمتد إلى الجلباب!    وزارة الداخلية تمنح المنتخبين المحليين المترشحين عطلة تلقائية    عرسان يختارون قضاء شهر العسل في العمرة    القضاء المصري يخلي سبيل حسني مبارك    النفط يرتفع مع خفض إمدادات السعودية لأمريكا    ملتقى فيزاع لألعاب القوى للمعاقين: اليوم الثالث: خمس ذهبيات جديدة للجزائر ورقم عالمي لنادية مجمج في رمي القرص    كندا تقر قانوناً يحارب الإسلاموفوبيا    حين تخرج العمرة من قدسية العمل إلى السيلفي والسياحة    عرض مرسوم تنفيذي على الحكومة لمناقشته يقضي بتسهيل اجراءات النهوض بقطاع السياحة    "عمليّة كبيرة" للشرطة البريطانيّة    المنتجات الأساسية غير معنية برخص الإستيراد    مخاوف من وفاة 250 مهاجرا غرقا قبالة الساحل الليبي    ولد عباس: إن شاء الله العهدة الخامسة و السادسة للرئيس بوتفليقة .. وإلى الأبد    المديرية العامة للأمن الوطني: احذروا .. هذه المنتجات التي يمسها التقليد بشكل أكبر    الديوان الوطني للأرصاد الجوية يطلق خارطة اليقظة الجوية على موقعه الإلكتروني    النجاة من كارثة في كرة القدم وقائد الطائرة يتدخل في الوقت المناسب    ويكيليكس: قرصنة أمريكا لهواتف آيفون لا يمكن وقفها    استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال في الضفة    السجن لرئيس مصلحة المستخدمين بشركة "كوجال" اليابانية بسكيكدة    مصر ترفع سعر تذكرة المترو 100%    الرئيس بوتفليقة يدين بشدة الاعتداء الارهابي الهمجي بلندن    دعوة الراغبين في فتح مؤسسات خاصة للتكوين العالي لسحب دفتر الشروط    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    صحة: افتتاح الطبعة ال4 لصالون "المستشفى" بالجزائر العاصمة    قطاع الصحة بتيارت يسجل قفزة نوعية منذ 2015    نشرية خاصة للأرصاد الجوية: أمطار معتبرة و ثلوج عبر 10 ولايات    التشريعيات: 1480 موقعا إشهاريا بالعاصمة    المدير العام لشرطة الأمن العمومي البرتغالي ينوه باحترافية الشرطة الجزائرية    ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!    الجزائر تدعو إلى إنشاء سوق متوسطي للطاقة    الحكومة ستفعل "المستحيل" لخفض قيمة الواردات إلى 15 مليار دولار    الجزائر تلعب دورا "ممتازا" لحلّ الأزمة في ليبيا    أكياس حليب ملطخة بالبراز توجَه للاستهلاك بوهران    القضاء يطوي ملف فضيحة كنان    ميهوبي يدشّن متحف الفن الحديث والمعاصر لوهران    تيمقاد يُعرض بالعاصمة    مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم    مديرة الدراسات بوزارة الصناعة والمناجم تكشف    "الجاهلي" المقدس    التماس ثلاث سنوات حبسا لجمركيين هربوا هواتف نقالة عبرالخطوط الجوية الجزائرية    كشفت أن العملية استهدفت 1.5 مليون تلميذ من مجموع 6.5 مليون:وزارة الصحة تحمل مدراء المؤسسات التعليمية مسؤولية تعثر حملة التلقيح    وزارة الصحة تطلق حملات تحسيسية لإقناع الأولياء بضرورة تلقيح أبنائهم    الموسيقى النحاسية من الحيّز الضيق إلى أفق أوسع    رمرام يشرع في توثيق هجمات 20 أوت في فيلم    {ولا تنازعوا فتفشلوا}    ذروة الحداثة نهاية عصر المادية    6 نماذج من بر الصحابة والتابعين لأمهاتهم    فيديو.. طفل سعودي ذاع صيته بسبب صوته الشجي في الأذان    بالفيديو..طفل سعودي يُبهر الأسماع بأداءه الأذان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تطرح ثلاثين ألف طن من النفايات الطبية سنويا وتخسر سبعة ملايير دولار
مستشفى محمد النذير بتيزي وزو يستلم أول جهاز رقمي لحرق النفايات الاستشفائية
نشر في الفجر يوم 07 - 06 - 2011

يفتح المجلس الشعبي الولائي بتيزي وزو، اليوم، ملف النفايات الطبية التي كثيرا ما كانت محل قلق السلطات الولائية، لاسيما ما تعلق بكيفية التخلص منها، خاصة في ظل الازدياد المخيف للكميات المطروحة من إدارة مستشفى محمد النذير الجامعي، والوحدات الصحية عبر الولاية، والتي يتم حرقها قرب وحدة “بالوى” بأعالي “رجاونة”، وهو الإجراء الذي رفضه السكان بسبب مخاطر هذه النفايات الطبية كالإبر والحقن وسائر مواد الجراحة المستعملة لما تطرحه من انبعاثات سامة.
وسيحضر هذا اليوم الدراسي مدير الصحة بتيزي وزو، ومدير مستشفى محمد النذير، البروفيسور زيري، وعدد من الأكاديميين، بهدف تلقين المشافي التقنيات الحديثة في جمع وتخزين الكميات المطروحة، مع إحاطتهم بمختلف المعلومات القيمة بخصوص معالجة النفايات الطبية، وتصنيفها وفق القوانين المعمول بها، في مجال الوقاية من الأخطار المحتملة خلال عملية الفرز على مستوى المراكز الاستشفائية، التي تكون السبب في نقل العدوى، لاسيما النفايات الحادة والشائكة والإشعاعية، إلى جانب الصيدلانية.
وحسب ما كشف عنه ل”الفجر”، مختصون وخبراء في هذا المجال، فإن الجزائر تحصي اليوم ما لا يقل عن 348 جهازا لحرق النفايات الاستشفائية، إلى جانب 1500 مهني مختص، كما تم إنجاز مائة مركز لردم النفايات عبر الوطن، مع 26 ملحقة.
وأضافت ذات المصادر أن الأمر يستدعي دق ناقوس الخطر، لاسيما مع تسجيل ثلاثين ألف طن من النفايات الطبية في الجزائر سنويا، والتي يتم التخلص منها على مستوى المفرغات العمومية، دون دراسة مدى خطورتها على الأشخاص وتهديدها للبيئة، حيث أكدت أن الأمر يستوجب تعميم المراكز المحلية المختصة في مجال معالجة النفايات الاستشفائية، لاسيما على مستوى تيزي وزو، باعتبارها من بين الولايات الأكثر تضررا من هذه الظاهرة، والتي كانت قد استلمت أمس أول جهاز لحرق المخلفات الطبية تم جلبه من الخارج. وأكد المختصون أن خطورة الظاهرة تجاوزت الحدود، بسبب غياب ثقافة الوعي لدى غالبية المؤسسات الاستشفائية، التي تتخلص من بقايا المخلفات بطريقة عشوائية، متناسية أن القانون والتشريع الجزائري يعاقبان عليها بمدة تتراوح بين الحبس إلى الغرامة المالية، كما أن الظاهرة تكبد الخزينة العمومية سنويا خسارة تصل إلى حدود سبعة ملايير دولار.
وكان الخبراء الذين استطلعت “الفجر” آراءهم بخصوص استفحال هذه الظاهرة، قد حذروا من تناميها في الوقت الحالي، في ظل غياب الرقابة على المؤسسات الاستشفائية، بما فيها تلك المهددة للإنسان والبيئة، داعين إلى تنسيق الجهود مع متعاملين أجانب، بمن فيهم المتعاملون الألمان الرائدون في مجال معالجة النفايات الطبية، وكذا مع مخابر مختصة، بهدف تصنيف ووضع النفايات في أكياس بلاستيكية وفق درجة خطورتها، قبل أن يتم التخلص منها ورميها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.