التجارة الفوضوية تغزو سوق الرفراف بسيدي بلعباس    صيدال يراهن على إنتاج أكثر من 300 مليون وحدة وتحقيق رقم أعمال ب30 مليار دج سنة 2019    المرضى يعانون غياب مركز لمكافحة السرطان    تبون يترأس مجلسا وزاريا مشتركا حول الصادرات الغذائية التي تستعمل المدخلات المدعمة    مسبوق يستغل قاصر في بيع المخدرات مقابل 3000 دينار    مدرب الفيصلي: جاهزون لمواجهة نصر حسين داي    الأمير محمد بن سلمان حاكما للسعودية بالوكالة    الجزائر تُجدد عزمها على تعزيز التعاوُن الإقليمي في مسألة الهجرة غير الشرعية !    سفيان بن دبكة يرسم التحاقه بالعميد    هجرة غير شرعية:"الجزائر ستسعى لحماية مصالحها الوطنية"    قيتوني: تطبيق اتفاق أوبك ممتاز    استفادة أصحاب عقود ما قبل التشغيل من عقد العمل المدعّم    الإحتلال الاسرائيلي ينصب كاميرات جديدة حول المسجد الأقصى    قرار وزاري يحدد قائمة الإعانات لفائدة المسنين والمتكفلين بهم    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ابتداء من هذا الثلاثاء    مانشستر سيتي يحدد سعر ناصري    وزير الشؤون الخارجية في زيارة عمل إلى الإمارات    القضاء على 12 مخبأ للإرهابيين بجيجل وتيبازة    رقم قياسي جديد في عدد المقبلين على أداء العمرة    إصابة 5 أشخاص على الاقل جراء هجوم شنه مسلح بسويسرا    الإعلان عن النتائج البكالوريا 2017 غدا عبر رسائل هاتفية قصيرة    مقتل جندي مغربي ضمن قوات حفظ السلام في إفريقيا الوسطى    الأردن ترفض مغادرة إسرائيلي قتل أردنيين في سفارة تل أبيب بعمّان    عودة قنوات "Bein Sports" القطرية للعمل في الإمارات    الجيش الإحتلال يقصف قطاع غزة    المنابع الطبيعية الخيار البديل للسياحة في جبال وقرى باتنة    ماكرون يجمع بين السراج وحفتر لحل الأزمة الليبية    البرمجة هاجس "مبكر" للرابطة وصعوبات تنتظر هيئة قرباج    حزمة إعذارات جديدة لمجمع حداد    كان 2019 : هذا البلد العربي سيستضيف المسابقة و الاعلان الرسمي في سبتمبر    خنشلة : هلاك 4 أشخاص اختناقا داخل بئر بدوار المنزل ببلدية الحامة    الجريني وجميلة البداوي يُطلقان فيديو كليب النسخة العربية من أغنية "لا غوزاديرا"    شرفة: القضاء النهائي على السكنات الهشة سنة 2018    الفرق المبحرة تقلص إجراءات عبور المسافرين في 18 ثانية    مجلس حقوق الانسان يثني على مبادرة إنشاء مكتب حقوقي بمفتشية الأمن الوطني    وزير السياحة: المصادقة على 1800 مشروع استثماري سياحي في الجزائر    توقف لمدة أسبوع بعد احتجاج سكان    باستعمال جهاز دقيق لإصلاح الصمام و إزالة الانسداد    البحرية تحصي ألف مهاجر سري منذ بداية العام    لتعويض فرق الجزائر البيضاء المنتهية عقودها    قافلة " مولود معمري" تحط ببومرداس و 3 مشاريع كبرى لتخليد ذكرى الأديب الراحل    نجوى كرم تُلهب الزينيت و صابر الرباعي يُحلّق بجمهور جميلة    مشاركتي في مسلسل «صمت الأبرياء» كانت متميزة    شبح البطالة سيطال ألاف العمال    متهم بتبديد 400 مليار سنتيم    واسيني يدعو المثقفين إلى نصرة القدس وتعليق الأعلام الفلسطينية على الشرفات    MCO: بابا يتراجع عن ضم برشيش ومازاري مقترح    CSC: دهار منتظر والحارس عصماني يعار من سطيف    زاهو تعود إلى جمهورها و«تقلب العالم» بألبوم جديد    أشباه الرّجال وأشباه الرّحال    بالصور. والي الجلفة قنفاف حمانة في زيارة فجائية لمستشفى مدينة الجلفة    صدّيقي يتدخل شخصيا ويُنهي أزمة مخرج فيلم "أنا حالة إنسانية"؟    الشرطي المتميز في بومرداس    وزير الصحة: لن نتسامح مع أي شكوى تقدم من الحجاج خلال الموسم المقبل    نساء يصبن بالوسواس والاكتئاب بسبب المنام!    نتا اقسبهاين العرس ويحكى فالفحولية ني شاوين    هكذا ابتز مصري سعودية وهدّد بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي!    إقداشن انباثنت خدمن ذي العطلة بشام أذسغن القشن ذي ثوليث انلقرايث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تطرح ثلاثين ألف طن من النفايات الطبية سنويا وتخسر سبعة ملايير دولار
مستشفى محمد النذير بتيزي وزو يستلم أول جهاز رقمي لحرق النفايات الاستشفائية
نشر في الفجر يوم 07 - 06 - 2011

يفتح المجلس الشعبي الولائي بتيزي وزو، اليوم، ملف النفايات الطبية التي كثيرا ما كانت محل قلق السلطات الولائية، لاسيما ما تعلق بكيفية التخلص منها، خاصة في ظل الازدياد المخيف للكميات المطروحة من إدارة مستشفى محمد النذير الجامعي، والوحدات الصحية عبر الولاية، والتي يتم حرقها قرب وحدة “بالوى” بأعالي “رجاونة”، وهو الإجراء الذي رفضه السكان بسبب مخاطر هذه النفايات الطبية كالإبر والحقن وسائر مواد الجراحة المستعملة لما تطرحه من انبعاثات سامة.
وسيحضر هذا اليوم الدراسي مدير الصحة بتيزي وزو، ومدير مستشفى محمد النذير، البروفيسور زيري، وعدد من الأكاديميين، بهدف تلقين المشافي التقنيات الحديثة في جمع وتخزين الكميات المطروحة، مع إحاطتهم بمختلف المعلومات القيمة بخصوص معالجة النفايات الطبية، وتصنيفها وفق القوانين المعمول بها، في مجال الوقاية من الأخطار المحتملة خلال عملية الفرز على مستوى المراكز الاستشفائية، التي تكون السبب في نقل العدوى، لاسيما النفايات الحادة والشائكة والإشعاعية، إلى جانب الصيدلانية.
وحسب ما كشف عنه ل”الفجر”، مختصون وخبراء في هذا المجال، فإن الجزائر تحصي اليوم ما لا يقل عن 348 جهازا لحرق النفايات الاستشفائية، إلى جانب 1500 مهني مختص، كما تم إنجاز مائة مركز لردم النفايات عبر الوطن، مع 26 ملحقة.
وأضافت ذات المصادر أن الأمر يستدعي دق ناقوس الخطر، لاسيما مع تسجيل ثلاثين ألف طن من النفايات الطبية في الجزائر سنويا، والتي يتم التخلص منها على مستوى المفرغات العمومية، دون دراسة مدى خطورتها على الأشخاص وتهديدها للبيئة، حيث أكدت أن الأمر يستوجب تعميم المراكز المحلية المختصة في مجال معالجة النفايات الاستشفائية، لاسيما على مستوى تيزي وزو، باعتبارها من بين الولايات الأكثر تضررا من هذه الظاهرة، والتي كانت قد استلمت أمس أول جهاز لحرق المخلفات الطبية تم جلبه من الخارج. وأكد المختصون أن خطورة الظاهرة تجاوزت الحدود، بسبب غياب ثقافة الوعي لدى غالبية المؤسسات الاستشفائية، التي تتخلص من بقايا المخلفات بطريقة عشوائية، متناسية أن القانون والتشريع الجزائري يعاقبان عليها بمدة تتراوح بين الحبس إلى الغرامة المالية، كما أن الظاهرة تكبد الخزينة العمومية سنويا خسارة تصل إلى حدود سبعة ملايير دولار.
وكان الخبراء الذين استطلعت “الفجر” آراءهم بخصوص استفحال هذه الظاهرة، قد حذروا من تناميها في الوقت الحالي، في ظل غياب الرقابة على المؤسسات الاستشفائية، بما فيها تلك المهددة للإنسان والبيئة، داعين إلى تنسيق الجهود مع متعاملين أجانب، بمن فيهم المتعاملون الألمان الرائدون في مجال معالجة النفايات الطبية، وكذا مع مخابر مختصة، بهدف تصنيف ووضع النفايات في أكياس بلاستيكية وفق درجة خطورتها، قبل أن يتم التخلص منها ورميها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.