اتفاق بين حركتي فتح وحماس يبشر بإنهاء مأساة الانقسام وسط أزمة حادة تشهدها مفاوضات السلام مع إسرائيل    النواب اللبنانيون يخفقون في انتخاب رئيس جديد للبلاد فى الدورة الاولى للاقتراع    ما يقال بعد الفراغ من الوضوء وعند سماع الأذان وبعد الانتهاء من الأذان    المدرب شيروود يعترف أن الجزائري نبيل بن طالب هو النجم القادم للسبيرز    أتلتيكو مدريد ينتظر من كوستا صناعة الفارق في ستامفورد بريدج    شباب المطمر يحتجون بغليزان    مؤسسة من دبي تفوز بعقد قيمته 40 مليون دولار لتشييد مشروع عقاري سكني تجاري بالجزائر العاصمة    أعوان أمن "2زاسبي" يهجرون مراكز الحراسة بقواعد حياة سوناطراك في حاسي رمل    خلال 5 أسابيع    أسماء الأسد تمنع زوجها من الترشح!    ما هو البلد العربي الذي يتصدر السياحة الطبية بالعالم؟    47 حالة تسمم في احدى المحلات "فاست فود" في ادرار    المجلس الشعبي الوطني يشارك الأربعاء في أشغال المؤتمر الدولي السادس حول السكان والتنمية    سنويا رابطة حقوق الإنسان تطالب بتحقيق حول تسيير الأسمنت بالشلف    بريطانيا تحتفل بذكرى ميلاد ويليام شيكسبيرالخمسين بعد الأربعمائة    الأرندي يندد بالعملية الارهابية بتيزي وزو    اليكم تفاصيل نتائج النهائية للاقتراع الرئاسي    إمكانية إقرار دورة ثانية استدراكية للبكالوريا    هذا هو نصيب الفرد الجزائري من الناتج الداخلي الإجمالي لبلده    مختصون يبرزون أهمية التحاليل المسبقة قبل اجراء العمليات الجراحية    خطيبي البخيل.. هل أنفصل عنه؟    تزايد عدد اللاجئين إلى مركز حماية "أونميس" في بنتيو بجنوب السودان إلى 22 ألفا شخص    الاجتماع التشاوري لدول منطقة الساحل امتداد لمسار واغادوغو    حليلوزيتش يطالب لاعبي الخضر بالالتحاق بمعسكر سيدي موسى فور انتهاء البطولات التي ينشطون فيها    غلام: الفوز بلقب كأس إيطاليا ضرورة ملحة من أجل المشجعين    الحكومة التونسية ترفض التفاوض مع خاطفي دبلوماسييها في ليبيا    جيش الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 17 فلسطينيا بالضفة الغربية    إعادة فتح مصلحة أمراض الكلى للمركز الاستشفائي الجامعي لوهران    أمريكا ستسلم مصر 10 طائرات هليكوبتر آباتشي    تشيك يبصم على مشاركته 100 في دوري الأبطال    جماعة التوحيد والجهاد تقتل رهينة فرنسيا    حاكم عجمان يهنئ الرئيس بوتفليقة بمناسبة اعادة انتخابه لعهدة جديدة    الأول مكرر .. مسرحية تدين المتنكرين لخطاياهم    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة رفاعة الطهطاوي    تونس تجري إحصائيات حول تعداد السكان والسكن    إقالة وزير الصحة السعودي من منصبه    تنظيم أيام تكوينية في المجال البيئي    جيجل تحتفل ب عيد الفراولة    نسعى لمساعدة أكبر عدد ممكن من المحتاجين    جرس لسماوات تحت الماء    جمعية كنوز تمثل البليدة في شهر التراث    أندي تمنح أكثر من 50 مشروعا بأدرار    Ooredoo يشارك في سيكوم 2014    حوبة ورحلة البحث عن المهدي المنتظر أنموذجا    الضمان الاجتماعي ينصب لجنة يقظة بكل الولايات    الناتج المحلي الإجمالي في الجزائر يفوق 215 مليار دولار    حديث نبوي يقدّم علاجا لفيروس "كورونا"    ش.الساورة: الصفراء تنهي الاختبارات الودية بتعادل أمام حي الجبل    م. الجزائر: بوعلي يجتمع بلاعبيه، يشدد اللهجة ويطالب بنقاط البرج    نكران الجميل من شيم اللئام    الرفق في ديننا خلق عظيم    "كوندور ويند" للتلفزيونات الذكية ب 3500 دج    تومي تستذكر مناقب الحائز على جائزة نوبل للأداب غابريال غارسليا ماركيز (رسالة)    اكتشاف 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فتاوى ليست للاستعمال    قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015: إطلاق أشغال ترميم 8 زوايا    ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يشهر إسلامه    قسنطينة: رحلة وإقامة- الحلقة 1    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تصديرة العروس السطايفية لا تخلو من قماش "شرب الزدف" الشهير
سطيف قبلة لمن يبحث عن تشكيل متنوع من الأقمشة
نشر في الفجر يوم 25 - 07 - 2011

للقماش السطايفي تاريخ عريق وأصيل، حيث عرفت أسواق الأقمشة منذ زمن بعيد أنواع لم تبق منها سوى تسمياتها المحفوظة في ذاكرة جدّاتنا
ولنتعرف أكثر على عالم وتاريخ القماش اقتربنا من الحاجة فطيمة، 60 سنة، التي قالت إن تسميات القماش تستمد من ميزة أو خاصية موجودة في القماش مثل قماش النجمة الذي يحتوي على نجمة أو قماش عروق الدالية لتشبّه النقشات الذهبية التي فيه بشكل عروق الدالية أو شجرة العنب، وكذا قماش طيور العلمة المرسوم فيه طائران. إلى جانب أنواع أخرى لم تبق منها سوى مسمياتها كقماش الشام -دالاس - كاس العالم- وردة.
وكل هذه الأنواع من القماش كان يصنع منها فساتين الأفراح والأعراس والمناسبات وتكلف أثمان باهظة، وقد عرفت منطقة سطيف كذلك تسميات جد غريبة اقترن بعضها بشخصيات سياسية وأخرى رياضية ك "شنب شادلي"،"خانة حمروش" "عفسة ماجر في إسبانيا".....
ومن أبرز وأجود أنواع القماش التي ظهرت في تاريخ اللباس بالمنطقة هو قماش" صب الرشاش" الذي تغنّت به المطربة الراحلة زوليخة، هو ما يدل على مكانته وسط أنواع الأقمشة التي كانت تزخر بها أسواق الأقمشة في فترة السبعينيات بحيث كان هو القماش المفضل لأثرياء وأغنياء المنطقة، قبل أن يأفل نوره كغيره.
وإن كانت هذه الأقمشة المذكورة لم يتبق منها سوى أسمائها، فإن "شرب الزدف" ظل متألقا في عالم تجارة القماش بالمنطقة محافظا بذلك على شهرته والعشق الأبدي للنساء السطايفيات له.
وقد عرف منذ زمن بعيد ولم يتسن ل"الفجر" تحديد تاريخ ظهوره بالضبط، فكل جدة تروي عن أمها وجدتها بأن قماش أو فستان "شرب الزدف" كان موجودا في زمانها وأصبح ذا شهرة كبيرة. ويعتبر من سيمات وتقاليد المرأة السطايفة، لكنه ذو شهرة محلية فقط على اعتبار أنه غير معروف بالعديد من ولايات الوطن، خاصة ولايات الغرب الجزائري، وهو ما أكدته لنا امرأة من وهران قدمت لمدينة العلمة رفقة عائلتها لاقتناء أجود أنواع القماش، حيث أكدت رفقة مرافقاتها أنها لم تسمع ب قماش "شرب الزدف" قط إلا عند زيارتها لمدينة العلمة، أما الآنسة نادية من الجزائر العاصمة فقد أكدت بأنها تسمع عن هذا القماش لكنها لم تره بعد وما هو قليل ونادر بالعاصمة لكن يعرف بقيمته وثمنه الباهظ.
التصديرة يجب أن تكون من آخر صيحات الأقمشة
الكثير من الفتيات مثقفات وجامعيات يحبّذن مسايرة الموضة والظهور في أبهى حلّة وكامل الأناقة إلى جانب آخر صيحات الخياطة والتطريز. فهذه مريم خريجة معهد الاقتصاد قالت إنها لا يهمها شيء أكثر من التصديرة التي يجب أن تكون من آخر أنواع القماش ظهورا.
أما صفية، طالبة بكلية الحقوق، فقالت "قيمة التصديرة تتجاوز 10 ملايين وسأعمل من الآن على توفير هذا المبلغ لشراء أغلى وأفخم أنواع القماش".
والمقام لا يكفي لذكر كل أنواع القماش السطايفي، لأن الحديث عنها حتما سيطول فإلى غاية كتابة هذا المقال لا تزال أنواع أخرى من القماش السطايفي تظهر وتسميات مختلفة تبهر من يسمعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.