من خلال فيلمه مدام كوراج في مهرجان الفيلم العربي    أويحيى أمينا عاما للأرندي بالأغلبية الساحقة    عن فرنسا وجرائمها    دمّر مخبأ و 3 مدافع تقليدية و مواد متفجّرة بسكيكدة: الجيش يوقف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بالبرج و بومرداس    تناول اللقاء المنعقد في بماكو الوضع الأمني في منطقة الساحل    مساهل يمثل بوتفليقة في مراسم تنصيب رئيس دولة جيبوتي    اختيار أسئلة «الباك» و«البيام» و«السانكيام» هذا الأسبوع    تسلّم رسالة شكر من الرئيس التونسي للرئيس بوتفليقة على جهوده في خدمة قضايا شعوب المنطقة    كمية الأمونياك المنتجة في الجزائر صدرت كاملة    في يوم إعلامي نظمته السفارة الجزائرية بواشنطن ومجلس الأعمال للبلدين    80 % تراجع رقم أعمال الوكلاء وتسريح أغلب العمال قريبا    3 آلاف مسكن LPP ستوزع في جوان المقبل    وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي: 160 ألف منخرط جديد في الضمان الإجتماعي    وزير الطاقة يؤكد أن صعوبة نزع الملكية تعطل إنجازها    بالفيديو والصور.. الصحفي التركي جان دوندارينجو من محاولة إغتيال    مولودية بجاية ترفع التحدي أمام الترجي التونسي    جراء انفجار شاحنة ببوابة قرين    دون وقوع إصابات    لتطبيق اتفاقية إعادة قبول المهاجرين    كل شيء كان مدبرا لإسقاط الشاوية وأنصار عين الفكرون طلبوا من لاعبيهم الخسارة أمام الخروب    انجاز محرز لم يحققه اي لاعب افريقي و الجزائر تشرف العرب دائما    مهدئات ودواء الجنون و الزهايمر للهروب من الواقع    تايدر مرشح لاستعادة مكانته الأساسية أمام ميلان    بودبوز في التشكيلة المثالية لليغ 1 بحسب كوربيس    م. الجزائر: منحة الكأس ترتفع واللاعبون سيحصلون على ربع مليار سنتيم    موعد و توقيت مباراه ليسترسيتي وايفرتون اليوم بث مباشر 7-5-2016 Mahrez vs Everton    القنوات الناقلة لمباراة ليستر سيتي وايفرتون اليوم 7-5-2016 رياض محرز    تفكيك شبكة أفارقة اختصوا في تزوير العملة الوطنية وترويج الهيروين في عنابة    بسبب خلاف حول قطعة أرض فلاحية بطافراوي    جرفته السيول على بعد 15 كلم    نحو انشاء أزيد من 30 مكتبة بلدية بالعاصمة    اللواء هامل يدعو للمزيد من الأنسنة لضمان فعالية قانون المرور    إطلاق دورات تكوينية للقابلات قريبا    باحثون بكبرى جامعات العالم للنصر    وزير الموارد المائية والبيئة عبد الوهاب نوري    مسار الطاهر بن عيشة في فيلم وثائقي بكراسك وهران    أكد استعداد الجزائر للعمل على ترقية الإنتاج الإعلامي    بوضياف يعلق على مُكتشف «دواء السكري»    أدوية تحول عن دواعيها و تنتهي إلى أقراص هلوسة و إدمان    الدكتورة دحدوح عائشة طبيبة مختصة في الأمراض العقلية:    وزير الصحة يعلن على هامش المؤتمر الدولي ال 16 لنادي أطباء القلب    تحت إشراف وزارة الفلاحة والتنمية الريفية    خلال زيارته لمعرض الإذاعات والتلفزيون بتونس    خلال لقاء في هوستون    أخطاء فادحة وخطيرة في كتاب الأولى ثانوي    للتكفل الجيد بالمرضى في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية    وزير الشباب والرياضة يشرف على الاحتفالات المخلدة لمجازر الثامن ماي 1945    بالفيديو.. قتلى ومصابون في إطلاق نار بولاية ميرلاند الأمريكية    الدور الإصلاحي المنهج الأول في برامج النشاطات    "خان" أول مسلم يترأس لندن!    إعادة فتح متحفي تيمقاد وتازولت الأثريين بباتنة    كتاب ومعرض صور لإبراز تراث وثقافة قسنطينة    فنجال الحُمّان لاكريم يسلخاس ويسبراذ أولاون نيا ثتحبان ذي باثنت    الفيشطاث أيور ييقٌمي تكملانت قٌتيبازة    آروينت الماكلث نيمازيغن آغ هلوشي هدّر    هذه قصة تسمية أبو بكر بالصديق من هو أبو بكر:    السلطات الأفغانية تلقي القبض على 200 مسلح    مقتل 28 شخصا في قصف مخيم للسوريين قرب تركيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصديرة العروس السطايفية لا تخلو من قماش "شرب الزدف" الشهير
سطيف قبلة لمن يبحث عن تشكيل متنوع من الأقمشة
نشر في الفجر يوم 25 - 07 - 2011

للقماش السطايفي تاريخ عريق وأصيل، حيث عرفت أسواق الأقمشة منذ زمن بعيد أنواع لم تبق منها سوى تسمياتها المحفوظة في ذاكرة جدّاتنا
ولنتعرف أكثر على عالم وتاريخ القماش اقتربنا من الحاجة فطيمة، 60 سنة، التي قالت إن تسميات القماش تستمد من ميزة أو خاصية موجودة في القماش مثل قماش النجمة الذي يحتوي على نجمة أو قماش عروق الدالية لتشبّه النقشات الذهبية التي فيه بشكل عروق الدالية أو شجرة العنب، وكذا قماش طيور العلمة المرسوم فيه طائران. إلى جانب أنواع أخرى لم تبق منها سوى مسمياتها كقماش الشام -دالاس - كاس العالم- وردة.
وكل هذه الأنواع من القماش كان يصنع منها فساتين الأفراح والأعراس والمناسبات وتكلف أثمان باهظة، وقد عرفت منطقة سطيف كذلك تسميات جد غريبة اقترن بعضها بشخصيات سياسية وأخرى رياضية ك "شنب شادلي"،"خانة حمروش" "عفسة ماجر في إسبانيا".....
ومن أبرز وأجود أنواع القماش التي ظهرت في تاريخ اللباس بالمنطقة هو قماش" صب الرشاش" الذي تغنّت به المطربة الراحلة زوليخة، هو ما يدل على مكانته وسط أنواع الأقمشة التي كانت تزخر بها أسواق الأقمشة في فترة السبعينيات بحيث كان هو القماش المفضل لأثرياء وأغنياء المنطقة، قبل أن يأفل نوره كغيره.
وإن كانت هذه الأقمشة المذكورة لم يتبق منها سوى أسمائها، فإن "شرب الزدف" ظل متألقا في عالم تجارة القماش بالمنطقة محافظا بذلك على شهرته والعشق الأبدي للنساء السطايفيات له.
وقد عرف منذ زمن بعيد ولم يتسن ل"الفجر" تحديد تاريخ ظهوره بالضبط، فكل جدة تروي عن أمها وجدتها بأن قماش أو فستان "شرب الزدف" كان موجودا في زمانها وأصبح ذا شهرة كبيرة. ويعتبر من سيمات وتقاليد المرأة السطايفة، لكنه ذو شهرة محلية فقط على اعتبار أنه غير معروف بالعديد من ولايات الوطن، خاصة ولايات الغرب الجزائري، وهو ما أكدته لنا امرأة من وهران قدمت لمدينة العلمة رفقة عائلتها لاقتناء أجود أنواع القماش، حيث أكدت رفقة مرافقاتها أنها لم تسمع ب قماش "شرب الزدف" قط إلا عند زيارتها لمدينة العلمة، أما الآنسة نادية من الجزائر العاصمة فقد أكدت بأنها تسمع عن هذا القماش لكنها لم تره بعد وما هو قليل ونادر بالعاصمة لكن يعرف بقيمته وثمنه الباهظ.
التصديرة يجب أن تكون من آخر صيحات الأقمشة
الكثير من الفتيات مثقفات وجامعيات يحبّذن مسايرة الموضة والظهور في أبهى حلّة وكامل الأناقة إلى جانب آخر صيحات الخياطة والتطريز. فهذه مريم خريجة معهد الاقتصاد قالت إنها لا يهمها شيء أكثر من التصديرة التي يجب أن تكون من آخر أنواع القماش ظهورا.
أما صفية، طالبة بكلية الحقوق، فقالت "قيمة التصديرة تتجاوز 10 ملايين وسأعمل من الآن على توفير هذا المبلغ لشراء أغلى وأفخم أنواع القماش".
والمقام لا يكفي لذكر كل أنواع القماش السطايفي، لأن الحديث عنها حتما سيطول فإلى غاية كتابة هذا المقال لا تزال أنواع أخرى من القماش السطايفي تظهر وتسميات مختلفة تبهر من يسمعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.