كسوف الشمس من "الزاوية الأخرى"    مدافع جوفنتوس في طريقه نحو الدوري التركي    ليفربول يريد ضم محرز    إبراز أهمية هجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام في الثورة التحريرية    50 مليار دولار في "الشكارة" بعيدا عن شبابيك البنوك!    الاقتصاد الجزائري حقق نموا ب 3.3 بالمئة خلال سنة 2016    لخضاري يؤكد: مخطط عمل الحكومة لن يعرض على البرلمان قبل 4 سبتمبر    10 بالمائة من وفيات مصلحة أمراض القلب مسنون جفت أجسامهم    أساتذة الرياضيات والفيزياء لتدريس "الإعلام الآلي"!    بعد تصاعد الإرهاب في أوروبا.. إجراءات جديدة من فيسبوك    الأزمة السورية : تأجيل الجولة المقبلة لمحادثات أستانا    الجزائر تتأهب لإطلاق أضخم مشروع سياحي "عالمي" قريبا    شركة "شلمبرجير" الفرنسية تعود مجددا للنشاط في الجزائر من بوابة "ألنافت"    أرضيات "طارطونية" وشبه ترابية لإحتضان بطولة الإحتراف    زطشي سيتكفل بتعيين الحكام حتى اختيار رئيس جديد للجنة التحكيم    كاكا يفاجئ الجماهير بعد طرده الظالم في الدوري الأمريكي    حجاج انتظروا لساعات في العراء وآخرون لم يجدوا أسماءهم في الفنادق    ملف "أرجنتيني- أوروغوياني" لمونديال 2030    حراك "العهدتين" ينتقل إلى المحاكم    موالون يعرضون أضاحي العيد على مواقع الانترنت    شركة الشحن الإسبانية "TIPA" تثبت تموقعها في السوق الجزائرية    أسماء الأجداد اختفت وأسماء الفنانين الأتراك تغزو سجلات الحالة المدنية    "الكركرية"... طائفة جديدة تصدم الجزائريين!    إجراءات جديدة للاستفادة من دعم الوزارة ومحاربة تضخيم الفواتير    وزارة الثقافة توافق على إعادة بعث مهرجان الأغنية والموسيقى الأمازيغية بتمنراست    شركة "مرسيدس بنز" الجزائر تسلم 227 عربة جديدة لفائدة وزارة الدفاع    رئيس لجنة التائهين بالبقاع المقدس : مدة ضياع الحاج الجزائري لا تتعدى الساعات بفضل السوار    الجزائر تضع خطة لضمان الخدمات خلال شعائر الحج    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة على الحدود مع مالي    الجزائر مطالبة بالوقوف أمام محاولات إسرائيل للتطبيع مع دول القارة السمراء    عيد الأضحى: توسيع عدد نقاط بيع الأغنام إلى كل الولايات    وزارة الموارد المائية تستبعد فرضية تلوث مياه الشرب وراء تسمم عشرات المواطنين بمليانة    قضية ويكيليكس على طاولة غرفة الإتهام بمجلس قضاء سوق أهراس    غول يؤكد دخول "تاج " للمحليات في جميع بلديات الوطن    أوبك تبحث إنهاء أو تمديد تخفيض إنتاج النفط في نوفمبر    ترامب يعتزم تكثيف قواته العسكرية في أفغانستان    ملعب أث لقصر في وضعية كارثية والشباب ينتظرون تنفيذ الوزير لوعده    بلايلي يوقّع لأربع سنوات مع أنجي    ضحايا ودمار في زلزال بجزيرة إيشيا الإيطالية    مشعوذون ب"القمصان الملوّنة" .. شاهد ماذا يفعل رواد الطائفة الكركرية داخل أضرحتهم!    (فيديو) مؤذن بولاية مستغانم يروّج لأكاذيب "الكركرية" ويدّعي علم الغيب    سيارة تدهس حشدا كان يشاهد كسوف الشمس في أمريكا    زرواطي تتحرك    الضغط العالي يحرم عائلات من الغاز    الأحرار لكسر شوكة الإسلاميين    سلال يتجول في سطاوالي    تنظيم ندوتين تاريخيتين تزامنا مع إحياء اليوم الوطني للمجاهد بسكيكدة    العائلات تصطدم بدخول مدرسي صعب    مصادر تكشف ل السياسي :    السياسي تنشر الشروط والتفاصيل الكاملة للالتحاق بها    السعودية: الجمعة مطلع سبتمبر أول أيام عيد الأضحى المبارك    قسنطيني يرد على تقرير الخارجية الأمريكية و يؤكد    الديوان يفشل في تأمين "حج الكرامة" قبل الوقوف بعرفة    السعودية تعلن رسميا تعذّر رؤية هلال ذي الحجة .. وهذا موعد عيد الأضحى المبارك    يسوّقون لأدوية بديلة لا تملك نفس الفاعلية التي يطلبها المرضى    العشر من ذي الحجة.. نفحات ورحمات وطاعات وقربات    "داعية" سعودي يحرم الخروج من بعض مجموعات "واتساب"    المحكمة العليا السعودية تدعو لتحرّي هلال ذي الحجة يوم الإثنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصديرة العروس السطايفية لا تخلو من قماش "شرب الزدف" الشهير
سطيف قبلة لمن يبحث عن تشكيل متنوع من الأقمشة
نشر في الفجر يوم 25 - 07 - 2011

للقماش السطايفي تاريخ عريق وأصيل، حيث عرفت أسواق الأقمشة منذ زمن بعيد أنواع لم تبق منها سوى تسمياتها المحفوظة في ذاكرة جدّاتنا
ولنتعرف أكثر على عالم وتاريخ القماش اقتربنا من الحاجة فطيمة، 60 سنة، التي قالت إن تسميات القماش تستمد من ميزة أو خاصية موجودة في القماش مثل قماش النجمة الذي يحتوي على نجمة أو قماش عروق الدالية لتشبّه النقشات الذهبية التي فيه بشكل عروق الدالية أو شجرة العنب، وكذا قماش طيور العلمة المرسوم فيه طائران. إلى جانب أنواع أخرى لم تبق منها سوى مسمياتها كقماش الشام -دالاس - كاس العالم- وردة.
وكل هذه الأنواع من القماش كان يصنع منها فساتين الأفراح والأعراس والمناسبات وتكلف أثمان باهظة، وقد عرفت منطقة سطيف كذلك تسميات جد غريبة اقترن بعضها بشخصيات سياسية وأخرى رياضية ك "شنب شادلي"،"خانة حمروش" "عفسة ماجر في إسبانيا".....
ومن أبرز وأجود أنواع القماش التي ظهرت في تاريخ اللباس بالمنطقة هو قماش" صب الرشاش" الذي تغنّت به المطربة الراحلة زوليخة، هو ما يدل على مكانته وسط أنواع الأقمشة التي كانت تزخر بها أسواق الأقمشة في فترة السبعينيات بحيث كان هو القماش المفضل لأثرياء وأغنياء المنطقة، قبل أن يأفل نوره كغيره.
وإن كانت هذه الأقمشة المذكورة لم يتبق منها سوى أسمائها، فإن "شرب الزدف" ظل متألقا في عالم تجارة القماش بالمنطقة محافظا بذلك على شهرته والعشق الأبدي للنساء السطايفيات له.
وقد عرف منذ زمن بعيد ولم يتسن ل"الفجر" تحديد تاريخ ظهوره بالضبط، فكل جدة تروي عن أمها وجدتها بأن قماش أو فستان "شرب الزدف" كان موجودا في زمانها وأصبح ذا شهرة كبيرة. ويعتبر من سيمات وتقاليد المرأة السطايفة، لكنه ذو شهرة محلية فقط على اعتبار أنه غير معروف بالعديد من ولايات الوطن، خاصة ولايات الغرب الجزائري، وهو ما أكدته لنا امرأة من وهران قدمت لمدينة العلمة رفقة عائلتها لاقتناء أجود أنواع القماش، حيث أكدت رفقة مرافقاتها أنها لم تسمع ب قماش "شرب الزدف" قط إلا عند زيارتها لمدينة العلمة، أما الآنسة نادية من الجزائر العاصمة فقد أكدت بأنها تسمع عن هذا القماش لكنها لم تره بعد وما هو قليل ونادر بالعاصمة لكن يعرف بقيمته وثمنه الباهظ.
التصديرة يجب أن تكون من آخر صيحات الأقمشة
الكثير من الفتيات مثقفات وجامعيات يحبّذن مسايرة الموضة والظهور في أبهى حلّة وكامل الأناقة إلى جانب آخر صيحات الخياطة والتطريز. فهذه مريم خريجة معهد الاقتصاد قالت إنها لا يهمها شيء أكثر من التصديرة التي يجب أن تكون من آخر أنواع القماش ظهورا.
أما صفية، طالبة بكلية الحقوق، فقالت "قيمة التصديرة تتجاوز 10 ملايين وسأعمل من الآن على توفير هذا المبلغ لشراء أغلى وأفخم أنواع القماش".
والمقام لا يكفي لذكر كل أنواع القماش السطايفي، لأن الحديث عنها حتما سيطول فإلى غاية كتابة هذا المقال لا تزال أنواع أخرى من القماش السطايفي تظهر وتسميات مختلفة تبهر من يسمعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.