المستفيدون من مشروع 130 سكنا بالبويرة يحتجون أمام وكالة عدل    بعد 53 سنة من الاستقلال    هجوم انتحاري على مجمع حكومي جنوب افغانستان يخلف 70 جريحا    إرهابي من الذين قضي عليهم في البويرة متابع في قضية غوردال    مشاورات جديدة لبحث تطبيق اتفاق السلام: الجزائر تريد التزاما جديا لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة في مالي    بهدف تحسين نوعية الأداء وضمان أفضل خدمة للمسافرين: استحداث مجمعات مستقلة للنقل الجوي والبحري والبري    طالبوا بإلغاء المؤتمر العاشر: قياديون و مناضلون في الأفلان يحتجون أمام مقر الحزب    المحلل السياسي مصطفى صايج: النزعة الاستعمارية الاستيطانية للمغرب كلّفت المنطقة خسائر بمليارات الدولارات    غوركوف يطالب اللاّعبين باحترام موعد التربّص    اجتماع مجلس إدارة السنافر مؤجل إلى الثلاثاء القادم    حموم يمثل الفاف في إنتخابات رئاسة الفيفا هذا الجمعة    شباب باتنة: الحسم في تسليم مقاليد التسيير يتأجل مرة أخرى    رئيسة الهلال الأحمر الجزائري للنصر: قفة رمضان تحكمها حسابات حزبية    أصحاب سكنات مشروع 130 وحدة بالبويرة يحتجّون    مخرجون مسرحيون ونقاد للنصر    سلال خلال لقائه بإطارات قطاع الطاقة    مشروع قانون الاجراءات الجزائية على طاولة الحكومة    غلاف مالي إضافي لترميم المؤسسات المدرسية    وزير الشؤون الدينية لدى افتتاحه المؤتمر الدولي للإعلام الديني بمستغانم    إعلام ديني أم إعلام إسلامي !    وزراء، أكاديميون وطلبة يؤكدون ل"الجمهورية" على هامش الملتقى:    محمد لكصاسي يدافع عن قرار إيقاف بنك الخليفة وتصفيته    مجلس الوزراء يدرس عدة ملفات هامة تتعلق بالتنمية    للمطالبة بمستحقاتهم المالية    رئيس الجمهورية يأمر الحكومة بمراقبة وضبط الأسعار    لوح يؤكد مقتل أحد الإرهابيين المشاركين في إعدام "هيرفي غوردال"    السيلية القطري يغري بلفوضيل بعرض ضخم لموسمين    الجولة الأخيرة ستحدد هوية الفرق المؤهلة لتمثيل الجزائر إفريقيا    منح صفقة بالتراضي لشركة تركية لإنجاز 5 آلاف سكن بالعاصمة    تعيين مسؤولين جدد على رأس 8 هيئات و مؤسسات مالية    حوالي 60 طفلا كانوا ضحية لزنا المحارم خلال العام الماضي    فيما احترقت مواد بلاستيكية داخل مصنع    شجار أطفال يتطور إلى جريمة قتل    لتوديع مشكل التصييف العشوائي و الفوضوي    مرسى بن مهيدي    خوفا من تسجيل انهيارات جزئية في ظل استمرار تساقط الأمطار    لتخفيف الضغط عن مراكز البريد    سعفة ذهبية لشريط قصير لمخرج لبناني    نشيد المكان    انطلاق الصالون الوطني الثاني للفنون الجميلة بسيدي بلعباس    حفل فني بحضور سفيرة هولندا " ويليميجن فان هافتن " بتلمسان    " الجمهورية " ترصد أجواء مهرجان " كان " السينمائي بفرنسا    تَدَاعِيَّاتٌ..!!    محمد عيسى يؤكد أن شهر رمضان سيكون حافلا بالأنشطة الهادفة:    مقتل 9 من مقاتلي حزب الله بكمين بالقلمون    فرق تفتيش للتحقيق في التسيير المالي للمستشفيات عبر الوطن    متفرقات    فالكاو: "شكرا جماهي اليونايتد على كل شيء"    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح المحترف بتكريم فتيحة بربار وسيدعلي كويرات    بوضياف: القضاء على الضغط بمصالح الولادة ابتداء من سبتمبر    جندي تونسي يفتح النار على زملائه في ثكنة عسكرية    الشيخ شيبان وتأديب بقواعد النحو !    سنن مهجورة صيام داود    14 مليون شخص سيحجون إلى مكة هذا الموسم    مكة تستعد لافتتاح أكبر فندق في العالم    إعادة النظر في مضامين الخطاب الديني وتوحيد المناهج لتقديم إعلام صحيح يقوي رابطة الدين بين المسلمين    الداعية العريفي يفتي: أكل لحم التمساح وثعبان البحر حلال    شاهد ما قاله الشيخ شمس الدين حول تقبيل المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجزائر بعيدة عن فتنة الاحتجاجات بفضل سياستها المتبعة
تقرير بريطاني يتوقع تصعيدا إرهابيا بحلول 2015
نشر في الفجر يوم 04 - 09 - 2011


أشارت تقارير بريطانية إلى أن السياسة المتبعة في الجزائر خلصتها من الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالأنظمة في دول الجوار بفضل السياسة المتبعة، حيث بقيت الجزائر في معزل عن هذه الظواهر التي أثرت سلبيا على عدة دول، في حين لا تزال تواجه الخطر الإرهابي الذي توقعت تصعيدا فيه بحلول 2015. وحسب التقرير الذي نشرته مؤسسة “إيكونوميست أنتليجنس يونيت” البريطانية، فإن الإرهاب “لا يزال يشكل تهديدا كبيرا قد يؤدي إلى تصعيد” بحلول عام 2015، في حين أن الجزائر “ستتجنب الثورات التي هزت عدة دول في المنطقة”، وذلك بفضل “التنازلات التي صدرت من طرف الحكومة”، إلا أن ذات الدراسة اعتبرت أن الإصلاحات السياسية المعلنة عنها تبقى محدودة. وأضاف التقرير أنه بالرغم من أن الجزائر لا تزال ضعيفة اقتصاديا نظرا لقاعدة نشاطاتها المتمثلة أساسا في المحروقات، إلا أن الموارد التي تربحها من هذه الأخيرة تحميها على الأقل في السنوات المقبلة، من أي أزمة محتملة سواء في العملة أو أزمة بنكية. ووصف ذات التقرير حالة قطاعي البنوك والعملة في الجزائر بالمستقرة. وتوقع تقرير المركز التابع لصحيفة “ذي إيكونوميست” البريطانية، أن “نسبة متوسط النمو الاقتصادي السنوي بالجزائر سيكون 4.3 بالمائة ما بين 2011 و2015”، على الرغم من أنه خفض هذه التوقعات في سنة 2012 إلى 4 بالمائة بسبب “ضعف أداء منطقة الأورو، التي بلغت نسبة الصادرات الجزائرية إليها حوالي 40 بالمائة”. وعلى صعيد آخر، تفاءل المركز البريطاني فيما يخص القطاع المصرفي بالجزائر، حيث جاء في تقريره “أن احتياطي الصرف المعتبر والفائض الكبير في الحساب الجاري سيحميان ويقللان من أي ضغط لنزول قيمة الدينار”، متوقعا سياسة أكثر فعالية من طرف بنك الجزائر للمحافظة على الاستقرار في أسعار الصرف. وتوقعت دراسة مؤسسة “إيكونوميست أنتليجنس يونيت” أنه بحلول عام 2015 سترتفع قيمة الدينار بالنسبة للأورو والدولار، لتصل إلى 91.86 دينار ل1 أورو و72.05 دينار ل1 دولار. وبالمقابل، تبقى الجزائر معاقبة بسبب ضعف الاستثمار الأجنبي وبطء الاستثمار العمومي، وهي الوضعية التي من المتوقع أن تستمر إلى غاية 2015، حيث يشير ذات التقرير إلى أن مشاريع البنية التحتية جارية، إلا أنها تواجه في الغالب تأخيرات. وسيؤدي حسب نفس الدراسة، الرفع من الأجور في القطاع العمومي إلى التحفيز على الإنفاق الاستهلاكي، بالرغم من أن سياسة الحكومة تسعى لعكس ذلك، خاصة مع الإجراءات التي تبنتها والمتمثلة في خفض الواردات والقيود المفروضة على الديون.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.