الاحتلال يعترف متأخرا باختفاء أحد جنوده في غزة    كانوتي: "أوقفوا الإبادة الجماعية في غزة"    استشهاد 7 فلسطينيين في غارات إسرائيلية فجراً على غزة    المجاهدة جميلة بوحيرد تقود 150 جمعية وطنية لإغاثة غزة    أرزيو تنجو من كارثة حقيقية    ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 577 شهيدا و3600 جريح    مشاركون يؤكدون على ضرورة عصرنة التسيير البيداغوجي وتبني مبدا تكافؤ الفرص في التعليم    محافظة المهرجان الثقافي المحلي للموسيقى والأغنية والرقص واللباس النايلي في لقاء مع الصحافة    غوركوف وحليلوزيتش...    نسوة يلجأن إلى رهن مجوهراتهن كحل أخير    "البوقالات" لعبة شعبية تغيب عن البيوت الجزائرية    انتشار السلع "الحلال" في اليابان    السجن للكذابين!    ملكة إسبانيا كانت "بائعة سجائر"!    بيت من قصب    ...عندما تصبح الفتاوى من اختصاص الجميع    حملة شرسة يقودها السلفيون لمحاربة الآفة    إنجاز سوق جملة للخضر والفواكه بالجلفة قريبا    تحديد مواقع إنشاء مشاريع استثمارية بورڤلة    إرتفاع إنتاج الحليب بعين تموشنت    الصفاقسي التونسي يستغني عن سعيود    نصف بذور البطاطس بتيارت تتعرض للتلف    توسيع شبكات المياه الشروب ببرج بوعريريج    القاعة متعدّدة الرياضات بوعلام بورادة بالرغاية تحتضر    قالمة    دعت إلى الافتخار بالموقف الرسمي الجزائري    جيجل    سكيكدة    بريكة    الجزائر تستنكر الهجوم على نقطة تفتيش للجيش المصري    مجلس الأمة يصادق اليوم على آخر قوانين الدورة الربيعية    التعاون في مجال الإعلام والتكوين في صلب لقاء قرين بالسفير التونسي    المدير العام لبريد الجزائر يصرح    وزير الطاقة يحث على تنمية المناطق الحدودية مع تونس    وزارة المجاهدين تعلن عن تواصل برنامج الاحتفالات بذكرى الاستقلال    و.سطيف: دهار يرفض إعارته إلى عين فكرون ويطالب بتعويض ثلاثة أشهر    م. وهران: قلّة المباريات الودية قد تؤثر على جاهزية الفريق مع بداية الموسم    م.الجزائر: «سداسية نادي باكير تريح شارف، طلب احترام الخصم ويحذر من الغرور    هواري منار ضيف رمضاني    زكاة الفطر للمدين    الباب الثاني: الحكومة في الإسلام    نقابة الأخصائيين النفسانيين تعقد مجلسها الوطني في سبتمبر وتهدد بالاحتجاج    وزارة الصحة تفتح 6074 منصبا لمساعدي التمريض    تنمية المناطق الحدودية بين تونس والجزائر لتجفيف منابع الإرهاب    شجن العود يضبط إيقاعات القافية ويحنّ للتراث    45 مليون ريال للشقة الواحدة: متر الحرم أغلى سعر عقاري في العالم ب1.5 مليون ريال    الشروع في تصوير الفيلم التاريخي ''أسود الجزائر''    ''ضرورة''فتح نقاش حول الفعل الثقافي في الجزائر    تكييف الخدمة الوطنية يندرج في إطار مهمة الجيش في الحفاظ على وحدة التراب الوطني (وزير)    لن تكون هناك أزمة سيولة في مكاتب البريد هذا العيد    الشرطة تحيي عيدها الوطني ال 52 بمكتسبات جديدة وآفاق أوسع    مشروع القانون حول الموارد البيولوجية أداة لحماية التنوع البيولوجي في الجزائر    الحوار متواصل.. "بروح إيجابية"    أين ذهب سيف تمثال الإمبراطور قسطنطين    وزارة الصحة الليبية: 47 قتيلا و120 جريحا حصيلة الاشتباكات حول مطار طرابلس    "الأنستيو" تدعو إلى تصحيح النّظام التربوي    اتّفاقية شراكة بين غول وبلقاضي وفروخي    نصائح طبية لمرضى السكري في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التماس غيابيا تأييد الأحكام ضد 14 حقوقيا من لجنة الدفاع عن حقوق البطالين
قوات الأمن ومكافحة الشغب تفرض طوقا أمنيا على المجلس تحسبا لأي طارئ
نشر في الفجر يوم 07 - 10 - 2013

المحاكمة جرت غيابيا ضد الحقوقيين وصدور الأحكام في ال21 أكتوبر الجاري
التمس أمس النائب العام بالغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة غيابيا تأييد الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بحسين داي القاضي بإدانة 14 ناشطا حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بتهمة التجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية في انتظار إصدار أحكام ملفهم القضائي في ال21 أكتوبر الجاري وقرار الدفاع الطعن بالنقض لدى المحكمة العليا.
وقرر رئيس الجلسة إدخال ملف ال14 حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين المداولات دون الاستماع لأقوالهم بعد المناداة عليهم واكتشاف غيابهم عن مجريات المحاكمة مع دفاعهم ليتفاجاؤا لدى وصولهم المجلس بمحاكمتهم غيابيا والتماس النائب العام إدانتهم بشهرين حبسا نافذا في وقت كان يظن الدفاع بأن القضية لم تمر بعد أو تم تأجيلها لتاريخ لاحق مثلما حدث بالجلسة الماضية أين تقرر تأجيل المحاكمة لأمس لغياب الأطراف.
وعرف مجلس قضاء العاصمة طوقا أمنيا من طرف أفراد قوات الأمن وعناصر مكافحة الشغب تحسبا لأي طارئ أين حضر عشرات الشبان من البطالين لمساندة ال14 حقوقيا المتابعين في الملف والقيام بمسيرة سلمية نادى لتنظيمها أعضاء من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين عقب انتهاء مجريات محاكمتهم للتنديد بمتابعة زملائهم قضائيا إلا أنهم قرروا في آخر المطاف العدول على ذلك معتبرين فرض مصالح الأمن حراسة مشددة على مبنى رويسو كبادرة منهم للتضييق عليهم وعدم السماح لهم بمؤازرة ال14 حقوقيا المتابعين والمطالبة بإسقاط التهم السالفة الذكر عنهم والتي تعود وقائعها إلى 28 سبتمبر المنصرم أين تم توقيفهم من طرف أفراد الأمن على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر العاصمة و25 ولاية من الوطن للمطالبة بطريقة سلمية بتمكينهم من مناصب عمل والتنديد بعدم بذل الحكومة جهودا في هذا الإطار واعتمادها حسب حقوقيون من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين سياسة الهروب إلى الأمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.