رئيس وزراء كندا: الهجمات لن ترهب بلادنا    مشاركة منتظرة ل20 ولاية في المعرض الوطني الثاني للحلي التقليدي بباتنة    متحدث باسم نتنياهو: حركة فتح إرهابية    200مقاتل كردي دخلون كوباني من تركيا    قبرص ترغب في الاستفادة من تجربة الجزائر في قطاع الغاز    اسبانيا تعرب عن ارتياحها في الحوار المالي الشامل    شركة سجائر تمنع موظفيها من التدخين!    أحلام مستغانمي وياسمينة خضرة قريبا في معرض الشارقة الدولي للكتاب    غليزان    أول فوز لبوقرة ويبدة مع الفجيرة تحت أنظار بن شيخة    براهيمي يتراجع إلى المرتبة الثالثة    553 قتيلاً في ضربات التحالف بسوريا    وزير المالية يرد الخميس على أسئلة النواب بخصوص مشروع قانون المالية 2015    كسوف جزئي للشمس مع استطلاع هلال محرم    قرين يعطي تعليمات لمنح بطاقة الصحفي المحترف للمصورين الصحفيين المرسمين    الجزائر في المركز ال 15 عالميا بترتيب الفيفا    10 آلاف حالة اشتباه بفيروس الإيبولا    الأهلي المصري يرفض رد كأس إلى الكاف    معركة في البيت الأبيض أبطالها...الكلاب    منظمة الصحة العالمية : 4877 حالة وفاة بايبولا والمصابون يقتربون من عشرة آلاف    "ملحمة الجزائر", عرض مسرحي عشية الاحتفال بالذكرى الستين لاندلاع الثورة الجزائرية    حجز 1027 لتر من الوقود في سوق أهراس    تشيلزي أمام أزمة هجوم قبل مواجهة مانشستر يونايتد    وفاة كبير سدنة بيت الله الحرام    أسباب تورم القدمين أثناء الحمل وطرق العلاج    باكستان طالبان تطرد الناطق باسمها لمبايعته "داعش"    إنريكي: لم نتأثر بمواجهة الكلاسيكو    روسيا تجدّد دعمها لجهود الجزائر    بن غبريط تغرق في مشاكل القطاع    سكان حي موزّعي عبد القادر والسكوار بالبويرة يحتجّون    غول يدعو إلى إنشاء شركات مختلطة جزائرية-برتغالية    كلّ عام وأنتم بخير    لجنة الخبّازين تناقش أسعار الفرينة بالجنوب قريبا    هكذا حاولت أوراسكوم رشوة مسؤولين في الأمن    شباب يكتب التاريخ على مواقع التواصل    بوتفليقة يستقبل سفيري رومانيا والفيتنام    موبيليس تهنّئ الصحفيين    ملتقى حول الصورة والثورة التحريرية    بأيّ حال عدت يا عيد؟!    30 مؤسسة تونسية تستكشف واقع الاستثمار بعاصمة الغرب الجزائري    أشاد بنبل الرسالة التي تؤديها الصحافة    السفير الفرنسي في أول زيارة له لوهران    منح 1003 بطاقات صحفي محترف مقابل 1100 ملف    مزود علي (مساعد المدرب):الهدفالمسطر لن يتغير    براهيمي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في اسبانيا للموسم الفارط    يضاعف إنتاج الحليب و يؤمّن الغذاء للأبقار    السكن و النظافة أهم الانشغالات بسيدي بلعباس    .لاقاعات صالحة للتدريس و لا تدفئة بمدرجات جامعة السانية    موروث الجلفة يحل ضيفا على سيدي بلعباس    بلقاسم حجاج يكشف من متحف السينما بوهران    إقبال لافت للمواطنين بسطيف على التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    فتاوى شرعية    حديث نبوي شريف    كيف أكون مهاجراً إلى الله؟    1500 مسكن بصيغة "عدل" في معسكر    مجلة''بيادر''تحتفي بالشعريات وتتذكر مفدي زكرياء وابن باديس    مصور ان بي سي شفي من ايبولا    مع حلول فصل الشتاء.. 8 حقائق هامة عن الانفلونزا يجب معرفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التماس غيابيا تأييد الأحكام ضد 14 حقوقيا من لجنة الدفاع عن حقوق البطالين
قوات الأمن ومكافحة الشغب تفرض طوقا أمنيا على المجلس تحسبا لأي طارئ
نشر في الفجر يوم 07 - 10 - 2013

المحاكمة جرت غيابيا ضد الحقوقيين وصدور الأحكام في ال21 أكتوبر الجاري
التمس أمس النائب العام بالغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة غيابيا تأييد الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بحسين داي القاضي بإدانة 14 ناشطا حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بتهمة التجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية في انتظار إصدار أحكام ملفهم القضائي في ال21 أكتوبر الجاري وقرار الدفاع الطعن بالنقض لدى المحكمة العليا.
وقرر رئيس الجلسة إدخال ملف ال14 حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين المداولات دون الاستماع لأقوالهم بعد المناداة عليهم واكتشاف غيابهم عن مجريات المحاكمة مع دفاعهم ليتفاجاؤا لدى وصولهم المجلس بمحاكمتهم غيابيا والتماس النائب العام إدانتهم بشهرين حبسا نافذا في وقت كان يظن الدفاع بأن القضية لم تمر بعد أو تم تأجيلها لتاريخ لاحق مثلما حدث بالجلسة الماضية أين تقرر تأجيل المحاكمة لأمس لغياب الأطراف.
وعرف مجلس قضاء العاصمة طوقا أمنيا من طرف أفراد قوات الأمن وعناصر مكافحة الشغب تحسبا لأي طارئ أين حضر عشرات الشبان من البطالين لمساندة ال14 حقوقيا المتابعين في الملف والقيام بمسيرة سلمية نادى لتنظيمها أعضاء من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين عقب انتهاء مجريات محاكمتهم للتنديد بمتابعة زملائهم قضائيا إلا أنهم قرروا في آخر المطاف العدول على ذلك معتبرين فرض مصالح الأمن حراسة مشددة على مبنى رويسو كبادرة منهم للتضييق عليهم وعدم السماح لهم بمؤازرة ال14 حقوقيا المتابعين والمطالبة بإسقاط التهم السالفة الذكر عنهم والتي تعود وقائعها إلى 28 سبتمبر المنصرم أين تم توقيفهم من طرف أفراد الأمن على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر العاصمة و25 ولاية من الوطن للمطالبة بطريقة سلمية بتمكينهم من مناصب عمل والتنديد بعدم بذل الحكومة جهودا في هذا الإطار واعتمادها حسب حقوقيون من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين سياسة الهروب إلى الأمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.