بن صالح: رسالة بوتفليقة الأخيرة هي خارطة طريق للعهدة الحالية    الرئيس بوتفليقة يشيد بمناقب المرحوم عبد الرحمان سوخان    اختتام أشغال الدورة الربيعية للمجلس الشعبي الوطني    قرين يدعو إلى احترام أخلاقيات مهنة الصحافة    بن صالح يحتفل بنوفمبر في جويلية    الجيش جاهز لتسجيلات الطلبة    الأورو يناطح السحاب ويتعدى ال166دينار    بطاقات ذكية لاستهلاك وقود السيارات خلال 2016    مهمل: تسجيل حوالي مليوني مشترك في الأنترنت بالجزائر    الشروع في تنظيم رحلات ليلية بالعاصمة    بسبب "مفاجئ جدا وغير متوقع" .. زعيم كوريا الشمالية يعدم مديرا    ولد خليفة: المصالحة الوطنية هي "طوق النجاة" للجزائريين    ليكنس منتظر في الجزائر للتفاوض مع إتحاد العاصمة    العربي الكويتي يدخل الصراع على ضم درارجة    ا.العاصمة: حداد سيتفاوض مع عماني في آخر جولة حول درفلو ويضع عودية حلا بديلا    ش. الساورة: إدارة جي أس أس تنقل التربص الثالث من سوسة إلى تونس العاصمة    ش. القبائل: البوركينابي دياوار وصل الجزائر أمس وسيوقع لموسمين اليوم    اختبار يكشف سر الشيخوخة المبكرة    شاهد .. بريطانية تستيقظ قبل زوجها يوميا لتضع الماكياج .. حتى لا يرى حقيقتها    تيارت    حادثة وفاة الطفلة ليلى بالمؤسسة الإستشفائية ببلعباس    والي وهران يوبخ المقاولات المتقاعسة ويهددها بتسليط إجراءات عقابية    غول يتعهد بتحرير مناطق التوسع السياحي من البيروقراطية    تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات وحجز 6 كلغ من الكيف المعالج في بسكرة    أفلام فرنسيس فورد كوبولا الصغيرة تبقى كبيرة    أرنولد شوارتزنيغر... من جديد في «ترميناتور»    مساجد و زوايا عتيقة    الفنان الفكاهي بلاحة بوزيان    دفاتر الذاكرة    انطلاق مسابقة الجزائر الدولية للقرآن الكريم    لتعارفوا    شمائل رسالة خاتم الأمة    30 موزعا يحتكرون 80 بالمائة من سوق الأدوية في الجزائر    بوضياف يدافع عن قرار تسقيف شرائط فحص السكري    دعاء    رايسي يطوي صفحة جابو.. والإثيوبي صلاح الدين منتظر الأسبوع القادم    إدارة مولودية بجاية تتفاوض مع تامبانغ.. وبوكرية يلتحق    بوضياف: "التبرعات الخارجة عن سلطة وزارة الصحة ممنوعة"    رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تنتقد عدم استغلال وزارة التضامن 100 مليون دولار لصالح الأفارقة    فضل العشر الأواخر    تطوير صناعة محتويات وخدمات ذات قيمة مضافة لتأسيس اقتصاد رقمي    خبري في زيارة عمل لولاية سكيكدة    تحديد كمية شرائط قياس نسبة السكر في الدم لن يؤثر في التكفل بالمرضى    فيلم روائي عن الشهيد الجزائري ذو الأصول الفرنسية هنري مايو    إعداد دفتر أعباء جديد لموزعي الأدوية "قريبا"    اليوم الثاني من إضراب عمال ترامواي قسنطينة: الركاب بين الاستياء و الرضوخ    حريق في سوق الخضر والفواكه بدرقانة    القضاء على 102 ارهابيا خلال ستة أشهر    متنافسون من كل القارات في جائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم    في أول تعليق له .. عبد القادر بن صالح يكشف مصير قانون "التحرش"    ليبيا:القاعدة تعد 6قيادات من داعش    176 قتيلاً في غارات جوية ومعارك في اليمن    سرقة متفجرات من قاعدة للجيش الفرنسي    أوباما:لن نرسل أي قوات برية لمحاربة داعش    السعودية:القبض على ثلاثة أشقاء لصلتهم بتفجير الكويت    تنظيم رحلات ليلية على خط النقل الحضري البحري للعاصمة    فتح مكة المكرمة    OXI    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التماس غيابيا تأييد الأحكام ضد 14 حقوقيا من لجنة الدفاع عن حقوق البطالين
قوات الأمن ومكافحة الشغب تفرض طوقا أمنيا على المجلس تحسبا لأي طارئ
نشر في الفجر يوم 07 - 10 - 2013

المحاكمة جرت غيابيا ضد الحقوقيين وصدور الأحكام في ال21 أكتوبر الجاري
التمس أمس النائب العام بالغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة غيابيا تأييد الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بحسين داي القاضي بإدانة 14 ناشطا حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بتهمة التجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية في انتظار إصدار أحكام ملفهم القضائي في ال21 أكتوبر الجاري وقرار الدفاع الطعن بالنقض لدى المحكمة العليا.
وقرر رئيس الجلسة إدخال ملف ال14 حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين المداولات دون الاستماع لأقوالهم بعد المناداة عليهم واكتشاف غيابهم عن مجريات المحاكمة مع دفاعهم ليتفاجاؤا لدى وصولهم المجلس بمحاكمتهم غيابيا والتماس النائب العام إدانتهم بشهرين حبسا نافذا في وقت كان يظن الدفاع بأن القضية لم تمر بعد أو تم تأجيلها لتاريخ لاحق مثلما حدث بالجلسة الماضية أين تقرر تأجيل المحاكمة لأمس لغياب الأطراف.
وعرف مجلس قضاء العاصمة طوقا أمنيا من طرف أفراد قوات الأمن وعناصر مكافحة الشغب تحسبا لأي طارئ أين حضر عشرات الشبان من البطالين لمساندة ال14 حقوقيا المتابعين في الملف والقيام بمسيرة سلمية نادى لتنظيمها أعضاء من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين عقب انتهاء مجريات محاكمتهم للتنديد بمتابعة زملائهم قضائيا إلا أنهم قرروا في آخر المطاف العدول على ذلك معتبرين فرض مصالح الأمن حراسة مشددة على مبنى رويسو كبادرة منهم للتضييق عليهم وعدم السماح لهم بمؤازرة ال14 حقوقيا المتابعين والمطالبة بإسقاط التهم السالفة الذكر عنهم والتي تعود وقائعها إلى 28 سبتمبر المنصرم أين تم توقيفهم من طرف أفراد الأمن على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر العاصمة و25 ولاية من الوطن للمطالبة بطريقة سلمية بتمكينهم من مناصب عمل والتنديد بعدم بذل الحكومة جهودا في هذا الإطار واعتمادها حسب حقوقيون من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين سياسة الهروب إلى الأمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.