(مواد بناء جزائرية تنافس منتوجات أجنبية)    جرائمك لا تُنسى يا فرنسا    تطبيق لترجمة الكلمات بشكل فوري في أندرويد داخل أي تطبيق    التعادل السلبي يقصي ريال مدريد من دوري الأبطال    غوركوف يُبعد مبولحي ولحسن تحسبا لمواجهة السيشل    ثقة في انتظار التأكيد    (الغرق) يحصد أرواح الجزائريين مبكّرا    الخليفة يرد على أسئلة القاضي بطريقة ساخرة وتهكمية    إشادة دولية بالمنظومة العقابية بالجزائر    تبون : تداركنا عثرة برنامج عدل    مشاريع استثمارية سياحية في طور الإنجاز    لعمامرة يمثل بوتفليقة    توقيف إفريقي بحوزته 550 ألف أورو مزورة    واسيني الأعرج يخصص ريع روايته لأسرى فلسطين    الشيخ يوسف قويدر : أيها الجزائريون إياكم والقروض الاستهلاكية    سنن مهجورة الصدق في الرؤيا    اليمن يطالب مجلس الأمن بتدخل عسكري بري    الرئيس بوتفليقة يتلقى جائزة فرسان حشاد للكرامة الإنسانية    احتدام المعارك في اليمن ومنظمات إنسانية تطلق نداء استغاثة    البرج: 459 محبوسا سيجتازون البكالوريا و شهادة التعليم المتوسط    نجحوا في مسابقة وطنية جرت السنة الماضية    قال أن تحركه نتيجة لما يدور داخل الأفلان من صراعات    صادق مازري في حواره مع الجمهورية    أولمبي أرزيو    عمر سهلي رئيس الفريق    ش. قسنطينة: كتيبة براتشي من وهران تسعى وراء نقاط الأمان    و.سطيف، حمار: المغاربة تجاوزوا الخطوط الحمراء وهذا ما قلته لرئيس الرجاء    مدير مركب الفوسفات ببئر العاتر للنصر    الأفامي يطالب الجزائر بتجنب إلغاء المادة 87 مكرر ودعم الأسعار    جيجل: ست ساعات لاستخراج جثة شاب من مقصورة بشاحنة    سكيكدة: توزيع السكن مرتبط بانتهاء أشغال التهيئة    البرج: احتراق شخصين و سيارة في محطة للوقود بالعش    البحث عن حلول تفوق الردع في ندوة حول السموم    تحضيرا لموسم اصطياف ناجح بعين تموشنت    أطراف مجهولة موهت عملية الاستيلاء عليها بمشروع عمومي وهمي    400 عامل بترام وهران يحتجون أمام المديرية العامة بالعاصمة    في طبعته الثانية : أهمية الصورة في حفظ الذاكرة الوطنية في صالون للصورة بورقلة    جمعية العلماء تجمع بين السلطة والمعارضة    بمشاركة 10 فرق انطلاق الأيام الأولى لمسرح القلعة بالمسيلة    الشيخ " الهبري " يكشف عن جديده الفني للجمهورية ويصرح :    النحات بعزيز عبد المجيد من بسكرة يعرض تحف نادرة في سيدي بلعباس    لتأخر المنح والعلاوات منذ 3 سنوات    الرئيس بوتفليقة يتلقى جائزة فرحات حاشد للكرامة الانسانية ل 2015    عبد المومن خليفة يقر بوجود تجاوزات قانونية في تأسيس بنك الخليفة    في سهرة أندونيسية هادئة: «سومبار تالنتا» تمتع جمهور قسنطينة بلوحات من عمق تراث سومطرة    الشرطة الايطالية تنقذ 98 مهاجرا قبالة سواحل صقلية    ڤسوم يكشف عن حلم الإبراهيمي في إنجاز قناة تلفزيونية    رجب شهر الله    فت٫اوى    حملة الموانئ والسدود الزرقاء هذا السبت    يوغورطة يعود إلى نوميديا هذا المساء    أساتذة شبه الطبي يقررون إضرابا لمدة ثلاثة أيام    الكشف عن إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    إعتقال 4أشخاص كانوا يخططون لاعتداءات ضد مسلمين    تبون يكشف: الحكومة تدرس إنجاز 32 ألف سكن "عدل" قريبا    فرنسا تصر على إبقاء "الغموض" حول مجازر 8 مايو 1945    مريض يعثر على ساقه المبتورة في صندوق القمامة    أطباء الصحة العمومية يعلقون حركتهم الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض سن التقاعد وزيادات في رواتب أبناء الشهداء
وثيقة جديدة تعيد تصنيف الأسرة الثورية
نشر في الفجر يوم 22 - 07 - 2008


معلنا عن صياغة وثيقة جديدة على مستوى المنظمة، تم توزيعها مؤخرا على الولايات، وتتضمن تحديدا دقيقا لمواصفات المجاهد، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يستفيد منها، وكذا شرح معنى ذوي المجاهدين. وقسمت الوثيقة المجاهدين إلى صنفين، وهم أعضاء جيش التحرير، وكل من انخرط في وحداته، إلى جانب أعضاء جبهة التحرير الوطني من المسبلين والفدائيين والمسجونين. ونفى مصدرنا بصفة قطعية أن تمس الزيادة في المنحة المخصصة لأفراد الأسرة الثورية أبناء المجاهدين، لأنهم لا يعتبرون ذوي حقوق، وهو ما يؤكده القانون الأساسي للمجاهد والشهيد. في حين أن الزيادة ستمس المعوقين من أبناء المجاهدين، إلى جانب أبناء الشهداء وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي الصادر في شهر ماي الماضي، وستبلغ تلك المنحة 18 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء الشهداء، و17 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء المجاهدين. وبلغت نسبة الزيادة في منحة المعطوبين ما بين 20 و25 في المائة، وهي نفس النسبة تقريبا التي مست المنحة المخصصة لأرامل الشهداء، التي ستصل إلى 25 ألف دينار شهريا، في حين أن أصول الشهداء استفادوا من زيادات طفيفة فقط. ومن المزمع أن تدخل الزيادات في منح المجاهدين وأرامل الشهداء وكذا ذوي الحقوق والمعاقين من أبناء المجاهدين والشهداء، ستدخل حيز التنفيذ بداية من شهر جانفي القادم. في حين أن المنحة الخاصة بالمعطوبين المدنيين والمجاهدين دخلت حيز التطبيق بداية من هذا الشهر. ومعلوم أن الدولة تخصص سنويا مالا يقل عن 97 مليار دينار لتغطية المنح الموجهة لكل فئات الأسرة الثورية التي يبلغ تعدادها حوالي 800 ألف شخص، ما بين مجاهدين وأبناء وأرامل الشهداء وذي الحقوق. ويعتبر هذا المبلغ بمثابة دين عمومي يتم اقتطاعه سنويا من ميزانية الدولة. ومن المزمع أن يتم إدراج هذه الزيادات ضمن قانون المالية التكميلي، الذي سيصادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني مباشرة عقب افتتاح الدورة الخريفية. وقد صاحب الزيادة في المنح الموجهة للأسرة الثورية موجة من الانتقادات، بحجة أن هذه الفئة لطالما استفادت من امتيازات وتحفيزات، في وقت ماتزال طبقة العمال تطالب بتحسين أجورها، بما يتناسب وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية. ولم تفتك الأسرة الثورية هذه الامتيازات إلا بعد تحرك كثيف قامت به على مستوى المؤسسات العليا للبلاد، من بينها المجلس الشعبي الوطني في عهد رئيسه السابق عمار سعداني، وكذا على مستوى رئاسة الحكومة في عهد عبد العزيز بلخادم. وقد مكنت تلك التحركات من إدخال بعض مواد القانون الأساسي للمجاهد والشهيد حيز التنفيذ، من بينها المواد التي تنص على إقرار زيادات في المنح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.