3 سيناريوهات لنهاية "عاصفة الحزم"    توقعات ديوان الأرصاد الجوية ليومي الاثنين والثلاثاء    وهران: دخول مزرعة لتربية المائيات حيز الاستغلال برأس فلكون في أبريل المقبل    رحيل عز الدين قنون.. أحد رموز المسرح التونسي    700 مليار.. هي ميزانية "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"    باحثون جزائريون يناقشون "التمثيل الأدبي والدراسات المعاصرة"    تأمينات اجتماعية : 20 بالمائة فقط من أصحاب النشاطات الحرة يدفعون اشتراكاتهم    صدور كتاب حول "المنهج العلمي" للعالم العربي والمسلم ابن الهيثم    ولد خليفة يؤكد أن الجزائر إستطاعت تحقيق "أغلب" أهداف الألفية    30 مارس.. الفلسطينيون يحيون ذكرى "يوم الأرض"    مقتل 03 ثلاثة أشخاص في حادث مرور مميت بسيدي لعجال    سلال يعلن رسميا: القروض الاستهلاكية خلال أسابيع فقط    بالفيديو نبيل فقير حركي    سلال: قانون المالية التكميلي 2015 يتضمن إجراءات لتحسين التحكم في التجارة الخارجية    السبسي يحرج هولاند    مصباح ينفي تورطه في أي خلاف مع غوركوف    الرئيس زوما بالجزائر من أجل إعطاء دفع جديد للعلاقات بين الجزائر و بريتوريا    التاريخ سيشهد...    جواز السفر في أسبوع.. قريبا    جولة جديدة من المفاوضات الإيرانية ومجموعة (5+1) للوصول إلى اتفاق    العلاقات الجزائرية الكندية "عميقة" و"وثيقة"    روراوة يطالب اللاعبين بتحمل مسؤولياتهم    جمعية الشلف تبقي (الموب) في صدارة الرابطة الأولى    إبرام قريبا اتفاقية لتأمين المستشفيات من الأخطار الطبيعية    الأسد: تنظيم داعش توسع منذ بدء الغارات الأمريكية    مضيفو "الجوية الجزائرية" يدخلون في إضراب مسّ كل المطارات    تعيين حفيد الأمير عبد القادر مقررا خاصا بمجلس حقوق الإنسان    روراوة حضر التدريبات لأول مرة    قادير أفضل لاعبي مرسيليا المعارين    كل شيء عن بيع قسيمة السيارات 2015    العروض تتهاطل على بلفوضيل وويست هام الأقرب لضمه    توقيف امرأة حاولت تهريب هاتف نقال لابنها السجين في تبسة    هامل يأمر الشرطة بإبلاغ الموقوفين بحقهم في الاتصال بأقاربهم    رسميا إنشاء قوات عربية مشتركة لمواجهة الإرهاب    مواطنون يغلقون مقري دائرة وبلدية ماكودة في تيزي وزو    الويفي مجانا عند Ooredoo في قرية التسلية بالحامة    قال أن إنشاء قوة عربية مشتركة يحتاج لدراسة متأنية، لعمامرة    في جلسة عامة يحضرها نواب غرفتي البرلمان: توقعات بتعديل الدستور في النصف الثاني من أفريل    رفضوا تأخير دورة المجلس الوطني و انتقدوا عدم تعيين المنسقين الولائيين    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    التماس 20 سنة سجنا للقاضي المتهم بالرشوة في سكيكدة    "مير" بلدية الحراش يحمل مسؤولية تأخر تسليم السوق لمؤسسة "باتيجاك"    انهيار ثلاثة مبان سكنية في نيويورك    مواطنون من عين صالح يخرجون في مسيرة سلمية    وفد موريتاني يطلب الترجمة في اجتماع عربي    جمعية الظهرة تعرض (الخبزة) لعلولة بغليزان    محمود درويش و"الحب القاسي"    وجوه في الضوء    "نوري" يراهن على السويسريين لانتشال قطاع الألبان    صاحب أفضل رغيف يتم توريده لقصر الإليزيه سنغالي    الوضع لا يزال هاجسا يؤرق المرضى رغم الوعود    إيبولا أكثر فتكاً بصغار السن    وزير الصحة يشدد على الخروج من قوقعة الإستشفاء دون إهتمام و يؤكد على فتح الأبواب أمام المرضى    عجبا لأمر المؤمن..    عجبا لأمر المؤمن..    طائرة الأواهين تنطلق قريبا    الزواج من الرجل الصالح    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض سن التقاعد وزيادات في رواتب أبناء الشهداء
وثيقة جديدة تعيد تصنيف الأسرة الثورية
نشر في الفجر يوم 22 - 07 - 2008


معلنا عن صياغة وثيقة جديدة على مستوى المنظمة، تم توزيعها مؤخرا على الولايات، وتتضمن تحديدا دقيقا لمواصفات المجاهد، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يستفيد منها، وكذا شرح معنى ذوي المجاهدين. وقسمت الوثيقة المجاهدين إلى صنفين، وهم أعضاء جيش التحرير، وكل من انخرط في وحداته، إلى جانب أعضاء جبهة التحرير الوطني من المسبلين والفدائيين والمسجونين. ونفى مصدرنا بصفة قطعية أن تمس الزيادة في المنحة المخصصة لأفراد الأسرة الثورية أبناء المجاهدين، لأنهم لا يعتبرون ذوي حقوق، وهو ما يؤكده القانون الأساسي للمجاهد والشهيد. في حين أن الزيادة ستمس المعوقين من أبناء المجاهدين، إلى جانب أبناء الشهداء وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي الصادر في شهر ماي الماضي، وستبلغ تلك المنحة 18 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء الشهداء، و17 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء المجاهدين. وبلغت نسبة الزيادة في منحة المعطوبين ما بين 20 و25 في المائة، وهي نفس النسبة تقريبا التي مست المنحة المخصصة لأرامل الشهداء، التي ستصل إلى 25 ألف دينار شهريا، في حين أن أصول الشهداء استفادوا من زيادات طفيفة فقط. ومن المزمع أن تدخل الزيادات في منح المجاهدين وأرامل الشهداء وكذا ذوي الحقوق والمعاقين من أبناء المجاهدين والشهداء، ستدخل حيز التنفيذ بداية من شهر جانفي القادم. في حين أن المنحة الخاصة بالمعطوبين المدنيين والمجاهدين دخلت حيز التطبيق بداية من هذا الشهر. ومعلوم أن الدولة تخصص سنويا مالا يقل عن 97 مليار دينار لتغطية المنح الموجهة لكل فئات الأسرة الثورية التي يبلغ تعدادها حوالي 800 ألف شخص، ما بين مجاهدين وأبناء وأرامل الشهداء وذي الحقوق. ويعتبر هذا المبلغ بمثابة دين عمومي يتم اقتطاعه سنويا من ميزانية الدولة. ومن المزمع أن يتم إدراج هذه الزيادات ضمن قانون المالية التكميلي، الذي سيصادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني مباشرة عقب افتتاح الدورة الخريفية. وقد صاحب الزيادة في المنح الموجهة للأسرة الثورية موجة من الانتقادات، بحجة أن هذه الفئة لطالما استفادت من امتيازات وتحفيزات، في وقت ماتزال طبقة العمال تطالب بتحسين أجورها، بما يتناسب وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية. ولم تفتك الأسرة الثورية هذه الامتيازات إلا بعد تحرك كثيف قامت به على مستوى المؤسسات العليا للبلاد، من بينها المجلس الشعبي الوطني في عهد رئيسه السابق عمار سعداني، وكذا على مستوى رئاسة الحكومة في عهد عبد العزيز بلخادم. وقد مكنت تلك التحركات من إدخال بعض مواد القانون الأساسي للمجاهد والشهيد حيز التنفيذ، من بينها المواد التي تنص على إقرار زيادات في المنح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.