مقتل 60 مسلحا من تنظيم داعش على يد القوات العراقية في جبل سنجار    هذه الأسرار الكامنة وراء زيارة السيسي للأردن؟!    توقيع وشيك للاعب وفاق سطيف مليك زيايا مع نادي الاتفاق السعودي    منصوري اتصل بالاحتياطيين وطلب منهم البقاء على استعداد    لحسن وسليماني بديلان ويتأهلان في الكأس    غوركوف يصر على حضور كامل التعداد للتربص المقبل    قمّة بين بوتفليقة وعبّاس الأحد المقبل    وزارة الشؤون الدينية تضيّق الخناق على الأئمة    توقع ارتفاع رقم أعمال صندوق التعاضد الفلاحي    مشاكل آر آلجيري تقود غول للمساءلة    وفد عربي يدعو إلى الاستفادة من تجربة الجزائر    رابطة حقوق الإنسان تطالب باحترام حقوق اللاجئين    3 قتلى في حادث مرور بالجلفة    الأمن يفك خيوط 93 قضية بفضل أفيس    تنصيب لجنة وزارية مشتركة خاصة    مساهل يلتقي نائب وزير الخارجية الإماراتي    هكذا يحارب الأمن الجريمة والعنف    بوشوارب يؤكد على دور الاقتصاد المنتج وضبط السوق الوطنية    لعدم مطابقتها للمقاييس التجارية    ادعى انه عسكري لتمرير ما يزيد 60 كلغ من الكيف    قضايا وحوادث :    حاولت الدفاع عن شقيقتها لتتعرض للضرب    محمد شارف اللاعب السابق لاتحاد وهران    المدرب سيدي محمد الكبير نشنيش    الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم    وزارة التربية تنصب لجانا مشتركة للتكفل بمطالب المقتصدين المضربين    اختتام المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة بسعيدة    الفيلم الخيالي الإيطالي كالريح يبهر الجمهور    تبذير وضعف المراقبة المالية للمراكز الدبلوماسية    توضيح    اكتفاء الإمام بالمنبر فقط أنتج مجتمعا عنيفا    أحكام بالسجن للمتهمين في أحداث معسكر    عمال قطاع المالية بتيزي وزو في إضراب    الأساتذة يحتجون أمام مقر مديرية التربية ببسكرة    العمال المضربون بمجمع "تونيك" يلتحقون بوحداتهم    حاسي مسعود تحت حصار أمني مشدد    اقتتال بالأسلحة البيضاء بين البطالين في وهران    انطلاق صالون الطفل قريبا بسكيكدة    بان كي مون يعتزم زيارة أربع دول في غرب إفريقيا    رومانيا: روسيا تهدد "استقرار المنطقة"    رونالدو يثير غضب الإعلام المغربي    بريطانيا:احباط هجوم مماثل لهجوم سيدني    القصة الكاملة للجبهة الجنوبية التي أسسها الرائد عبد القادر المالي رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة    العراق وسوريا وتركيا وإيران ومصر .. قمة فنية في الجزائر    على اوروبا الابقاء على عقوباتها بحق "حماس"    هكذا أسلم الفاروق عمر بن الخطاب    تكريم الصحفي المجاهد الراحل عيسى مسعودي    حكم الإسراع في الصلاة    الجمعيات والمهرجانات أعطت دفعا للأغنية الأندلسية    بالفيديو.. صالح اللحيدان: الغامدي رجل سيئ يدعو للمنكر.. وعلى المسؤولين تأديبه    ارتفاع فاتورة واردات الأدوية خلال ال 10 أشهر الأولى ل2014    اكتشاف انفلونزا الطيور في واشنطن    بوتفليقة يتسلم اليوم أوراق اعتماد سفراء مصر وايران    دعوة حمداش إلى إعدام داود تُشعل "فايسبوك"    إمام جزائري فرنسي الجنسية يعترف بمثليته    هل تعرفون قانون الشجرة لتربية الأبناء؟!    وزارة الصحة تستورد أطباء كوبيين لتغطية العجز !    اكتشاف بؤرة لانفلونزا الطيور في اليابان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض سن التقاعد وزيادات في رواتب أبناء الشهداء
وثيقة جديدة تعيد تصنيف الأسرة الثورية
نشر في الفجر يوم 22 - 07 - 2008


معلنا عن صياغة وثيقة جديدة على مستوى المنظمة، تم توزيعها مؤخرا على الولايات، وتتضمن تحديدا دقيقا لمواصفات المجاهد، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يستفيد منها، وكذا شرح معنى ذوي المجاهدين. وقسمت الوثيقة المجاهدين إلى صنفين، وهم أعضاء جيش التحرير، وكل من انخرط في وحداته، إلى جانب أعضاء جبهة التحرير الوطني من المسبلين والفدائيين والمسجونين. ونفى مصدرنا بصفة قطعية أن تمس الزيادة في المنحة المخصصة لأفراد الأسرة الثورية أبناء المجاهدين، لأنهم لا يعتبرون ذوي حقوق، وهو ما يؤكده القانون الأساسي للمجاهد والشهيد. في حين أن الزيادة ستمس المعوقين من أبناء المجاهدين، إلى جانب أبناء الشهداء وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي الصادر في شهر ماي الماضي، وستبلغ تلك المنحة 18 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء الشهداء، و17 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء المجاهدين. وبلغت نسبة الزيادة في منحة المعطوبين ما بين 20 و25 في المائة، وهي نفس النسبة تقريبا التي مست المنحة المخصصة لأرامل الشهداء، التي ستصل إلى 25 ألف دينار شهريا، في حين أن أصول الشهداء استفادوا من زيادات طفيفة فقط. ومن المزمع أن تدخل الزيادات في منح المجاهدين وأرامل الشهداء وكذا ذوي الحقوق والمعاقين من أبناء المجاهدين والشهداء، ستدخل حيز التنفيذ بداية من شهر جانفي القادم. في حين أن المنحة الخاصة بالمعطوبين المدنيين والمجاهدين دخلت حيز التطبيق بداية من هذا الشهر. ومعلوم أن الدولة تخصص سنويا مالا يقل عن 97 مليار دينار لتغطية المنح الموجهة لكل فئات الأسرة الثورية التي يبلغ تعدادها حوالي 800 ألف شخص، ما بين مجاهدين وأبناء وأرامل الشهداء وذي الحقوق. ويعتبر هذا المبلغ بمثابة دين عمومي يتم اقتطاعه سنويا من ميزانية الدولة. ومن المزمع أن يتم إدراج هذه الزيادات ضمن قانون المالية التكميلي، الذي سيصادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني مباشرة عقب افتتاح الدورة الخريفية. وقد صاحب الزيادة في المنح الموجهة للأسرة الثورية موجة من الانتقادات، بحجة أن هذه الفئة لطالما استفادت من امتيازات وتحفيزات، في وقت ماتزال طبقة العمال تطالب بتحسين أجورها، بما يتناسب وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية. ولم تفتك الأسرة الثورية هذه الامتيازات إلا بعد تحرك كثيف قامت به على مستوى المؤسسات العليا للبلاد، من بينها المجلس الشعبي الوطني في عهد رئيسه السابق عمار سعداني، وكذا على مستوى رئاسة الحكومة في عهد عبد العزيز بلخادم. وقد مكنت تلك التحركات من إدخال بعض مواد القانون الأساسي للمجاهد والشهيد حيز التنفيذ، من بينها المواد التي تنص على إقرار زيادات في المنح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.