قاسمي بشير مدير معهد التربية الرياضية والبدنية بجامعة إيسطو    في رسالة موجهة إلى وزيرة القطاع    عمار سعداني يرد مرة أخرى على المعارضة    مانويل فالس يعتذر لسلال    بن غبريت بشأن مسابقد توظيف الأساتذة:    حميد ڤرين ينتقد النظرة التشاؤمية لبعض الصحف ويبرز أهمية أخلاقيات المهنة :    المؤتمر الاستثنائي للأرندي ينطلق اليوم    انطلاق عملية تصحيح أوراق مسابقة توظيف الأساتذة الأسبوع المقبل    أعلن عن التحضير لإطلاق عملية اكتتاب لشراء قروض سندية بأكثر من 1000 مليار    توفيق أُعجب بقانون المحروقات.. وتحفظّ على بناية الوزارة ببن عكنون    تأجيل قضية "شراء مجمع الخبر" إلى الأربعاء المقبل    فرعون تدعو بجنيف إلى تكريس حق استفادة الجميع من الانترنيت    الخطوط الجوية الجزائرية تعد بالتكفل بمطالب العمال المحتجين    لم يتمكنوا من الحصول على أي امتياز أو دعم    شركة تصنيع مرسيدس    أشاد بالمواقف الثابتة للجزائر: الرئيس الصحراوي يدعو إلى عقوبات أممية صارمة ضد المغرب لكبح تمرده على الشرعية الدولية    اتبع هذه النصائح لإطالة عمر هاتفك وتحسين أدائه    الغائب الأكبر    الأولى الاهتمام بمشاكل الأمة في الملتقيات    واشنطن لن تنسى الصديق بن يحي    نقطة نظام    الانطباعات    مطار عدن اليمني الدولي يستأنف رحلاته غدا    المدرب عبد القادر عمراني    محرز و سليماني لقيادة هجوم ليستر سيتي الموسم المقبل!    عميد الصحفيين عجال الهواري يتحدث عن مسيرته المهنية في حوار للجمهورية    الهادي عيسى مدير مخبر المنظومة الرياضية    DGSN تكشف محاولة «لتهريب» رياضيين الى ايرلندا    بلدية برج الكيفان ... المركز الصحي بدرقانه بحاجة إلى التفاتة السلطات الوصية    غياب المسالك و النقل يعزلهم عن العالم الخارجي    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة الأسبوع المقبل    بالفيديو.. كيف تعامل مزارع مع شخص أوقف سيارته بشكل خاطئ    ما حيلتي بعدما حمل زوجي غرفة نومي إلى الشارع    التماس 5 سنوات حبسا نافذا لطبيب اختصاصي في التوليد متّهم بإجهاض الأمهات العازبات    4 جرحى بينهم حامل بطرقات وهران    أمر إيداع ضد شاب اختطف قاصرا من حي الياسمين و هتك عرضها    الشاعر و الإعلامي التونسي عز الدين بن محمود ل " الجمهورية "    " الاعتراف بالذنب فضيلة"    في طبعته الخامسة على التوالي    في الطبعة ال26 للكتاب    خلال طبعتها الرابعة    الموظف والمسؤول لا يجوز له أخذ الهدية...!    فتاوى    الإذاعة الجزائرية حاضرة في تونس    مدير مستشفى مصطفى باشا يرش الأطباء المحتجين بالماء    حسب مدير الصحة والسكان بتلمسان:    المصور غسيل يفوز بجائزة الصالون الخامس للصورة الفوتوغرافية بميلة    يمزج بين سحر الفنون الصغرى و غرابة التشكيلية    قصي خولي يفقد الوعي بسبب "جريمة شغف"    الألكسو تدعو إلى إنشاء مرصد عربي للتراث المنقول    USMA: منصوري يُمدد عقده لموسمين    NAHD: الأنصار عازمون على حضور الاستئناف لرفع معنويات اللاعبين    MOB: عمراني يُصرّ على مشاركة رحماني ووفد الترجي يصل الخميس    مواد غذائية فاسدة ومجهولة المصدر تباع على الأرصفة بأسواق الوادي    حجكم باطل يا حجاج «المعريفة»    كي تنعم بدار البقاء فلابد من الاستعداد للبلاء    هذه قصة صوت النعلين في الجنة!    الله أكبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض سن التقاعد وزيادات في رواتب أبناء الشهداء
وثيقة جديدة تعيد تصنيف الأسرة الثورية
نشر في الفجر يوم 22 - 07 - 2008


معلنا عن صياغة وثيقة جديدة على مستوى المنظمة، تم توزيعها مؤخرا على الولايات، وتتضمن تحديدا دقيقا لمواصفات المجاهد، وما هي الحقوق التي ينبغي أن يستفيد منها، وكذا شرح معنى ذوي المجاهدين. وقسمت الوثيقة المجاهدين إلى صنفين، وهم أعضاء جيش التحرير، وكل من انخرط في وحداته، إلى جانب أعضاء جبهة التحرير الوطني من المسبلين والفدائيين والمسجونين. ونفى مصدرنا بصفة قطعية أن تمس الزيادة في المنحة المخصصة لأفراد الأسرة الثورية أبناء المجاهدين، لأنهم لا يعتبرون ذوي حقوق، وهو ما يؤكده القانون الأساسي للمجاهد والشهيد. في حين أن الزيادة ستمس المعوقين من أبناء المجاهدين، إلى جانب أبناء الشهداء وفق ما ينص عليه المرسوم التنفيذي الصادر في شهر ماي الماضي، وستبلغ تلك المنحة 18 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء الشهداء، و17 ألف دينار بالنسبة للمعوقين من أبناء المجاهدين. وبلغت نسبة الزيادة في منحة المعطوبين ما بين 20 و25 في المائة، وهي نفس النسبة تقريبا التي مست المنحة المخصصة لأرامل الشهداء، التي ستصل إلى 25 ألف دينار شهريا، في حين أن أصول الشهداء استفادوا من زيادات طفيفة فقط. ومن المزمع أن تدخل الزيادات في منح المجاهدين وأرامل الشهداء وكذا ذوي الحقوق والمعاقين من أبناء المجاهدين والشهداء، ستدخل حيز التنفيذ بداية من شهر جانفي القادم. في حين أن المنحة الخاصة بالمعطوبين المدنيين والمجاهدين دخلت حيز التطبيق بداية من هذا الشهر. ومعلوم أن الدولة تخصص سنويا مالا يقل عن 97 مليار دينار لتغطية المنح الموجهة لكل فئات الأسرة الثورية التي يبلغ تعدادها حوالي 800 ألف شخص، ما بين مجاهدين وأبناء وأرامل الشهداء وذي الحقوق. ويعتبر هذا المبلغ بمثابة دين عمومي يتم اقتطاعه سنويا من ميزانية الدولة. ومن المزمع أن يتم إدراج هذه الزيادات ضمن قانون المالية التكميلي، الذي سيصادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني مباشرة عقب افتتاح الدورة الخريفية. وقد صاحب الزيادة في المنح الموجهة للأسرة الثورية موجة من الانتقادات، بحجة أن هذه الفئة لطالما استفادت من امتيازات وتحفيزات، في وقت ماتزال طبقة العمال تطالب بتحسين أجورها، بما يتناسب وغلاء المعيشة وتدهور القدرة الشرائية. ولم تفتك الأسرة الثورية هذه الامتيازات إلا بعد تحرك كثيف قامت به على مستوى المؤسسات العليا للبلاد، من بينها المجلس الشعبي الوطني في عهد رئيسه السابق عمار سعداني، وكذا على مستوى رئاسة الحكومة في عهد عبد العزيز بلخادم. وقد مكنت تلك التحركات من إدخال بعض مواد القانون الأساسي للمجاهد والشهيد حيز التنفيذ، من بينها المواد التي تنص على إقرار زيادات في المنح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.