القضاء على إرهابي بولاية جيجل وتحرير رهائن    «من أين لك هذا» .. تحقيقات حول الأثرياء الجدد    هذا ما قاله زيدان عن رونالدو بعد التتويج    الأمن يفك لغز 74 قضية جنائية بإستعمال تقنيات النظام الآلي للتعرف على بصمات الأصابع    رونالدو جونيور.. والدي أفضل منك    "نريد دعوة رسمية والحد من الإجراءات اللااجتماعية واللااقتصادية"    الجزائر متمسكة بدعم المجهود الجماعي في مكافحة الإرهاب    قرابة 8 آلاف لاجئ إفريقي تم ترحيلهم من الجزائر خلال شهرين    صرف الأجور العالقة للمتقاعدين ومنحة الامتياز لموظفي الجنوب قريبا    قيطوني: سياسة الحكومة تهدف إلى تأمين الطاقة للأجيال القادمة في آفاق 2030    متفرقات    "داعش يعدم عشرات المدنيين بريف حمص"    مقتل 13 شخصا في تفجيرين انتحاريين في ولاية بورنو بنيجيريا    مساهل يشدد على ضرورة تجفيف منابع تمويل الإرهاب ويؤكد: الجزائر تحافظ على مستوى عال من اليقظة لمنع عودة الإرهابيين    الجزائريون "أقل تأمينا" لسياراتهم وممتلكاتهم في 2017    الفاف تعفو عن ياحي وترسم "غوتي" على رأس لجنة التحكيم    بونجاح ضمن قائمة أفضل اللاعبين خلال الجولة الخامسة من دوري نجوم قطر    عبيد يعود إلى أجواء المنافسة الرسمية و يريح ماجر    "الكاف" تدعو رسميا الجزائر للمشاركة في "شان" المغرب    الحراش للتأكيد وسوسطارة لمداواة الجراح    الحكومة تمكنت من تقليص العجز التجاري ب38 % منذ بداية 2017    البنوك تتخذ إجراءات تنظيمية وشروط للتصريفة    الأمن يوقف ثلاثينيا ويسترجع كمية من المهلوسات المسروقة    وزير الاتصال أشرف على توزيع الجوائز ليلة أمس الأول: مصوّر النصر الشريف قليب يتوّج بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف        اتفاق على إنشاء مجموعتي الصداقة البرلمانية    إجماع على توسيع مهمة بعثة «مينورسو» لحماية حقوق الإنسان    زيتوني يدعو لتدوين مسيرة الشهداء حفاظا على الذاكرة    حجز أكثر من 38 طنا من القنب الهندي خلال 8 أشهر    يجب ترقية الشراكة بين القطاع والمؤسسات الاقتصادية    «بدر» يصدر «دفتر الفلاح» الأسبوع المقبل    التضخم بلغ 5,9 بالمائة في سبتمبر 2017    الجزائر تدين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف الدرك النيجيري    40 ألف سائح جزائري متوقع بمصر السنة الجارية    وفاة شاب بصعقة كهربائية في باتنة    شرطة بسكرة تُفشل محاولة سطو    أزيد من 12 ألف مصاب بداء السكري على المستوى المحلي    كلب ماكرون يقضي حاجته في الإليزيه    المفكر الإسلامي طارق رمضان ينفي اتهامات الاغتصاب    الإعلام الوطني يستخدم هجينا لغويا    كتب الإرهاب والتشيّع ممنوعة في صالون الجزائر    عدسة الميزونة تشرح المجتمع الجزائري    النادي الإفريقي يريد جابو    140 ألف جزائري يستفيد من خدمات العيادة المتنقلة لمحاربة السكري    بطلات إفريقيات بالأمس واليوم    ارتفاع ملحوظ في عدد الاستثمارات بالعاصمة رغم التقشف    مشروع التقسيم الإداري الجديد يُعلق    يوم دراسي حول دور الإعلام والتكنولوجيات الحديثة    النفايات المرفوعة مخلفات مشاريع ترقيات عقارية    يوم دراسي حول تداعيات الوضع الاقتصادي الراهن على الإعلام    تجميد مؤقت لنحو 7 آلاف منها    ثمرتان أقسم بهما الرحمن    صاحب أعظم وثيقة للتسامح الرسول متسامحا    الحجر الأسود قطعة من الجنة الحجر الأسود    الوالي يثمّن تضامنهم ومجهوداتهم في تحسين الخدمات الصحية    إتفاق على اعتماد مسابقة التدرج بالمؤسسات الإستشفائية    وانبر يور آيسنعث إي لجيال نالوقثاي تضحيات ني ريازن آغ عدّان فنجال ندزاير    السعودية تقرر مراجعة الأحاديث الشريفة بهدف محاربة الغلو والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحماية المدنية مددت مواقيت الحراسة لتقليص حالات الغرق
نشر في النصر يوم 12 - 08 - 2017


مصطافون يغامرون بالسباحة خارج أوقات الحراسة
يشكل عدم احترام المصطافين للأوقات المخصصة للسباحة هاجسا يؤرق حراس الشواطئ التابعين لمصالح الحماية المدنية التي تسجل يوميا عشرات البلاغات تتعلق بالتدخل من أجل إنقاذ أشخاص غرقوا بعدما غامروا بالسباحة بعيدا خارج أوقات الحراسة، فبالرغم من أن توقيت مراقبة الشواطئ قد تم تمديده من الساعة السادسة إلى الثامنة مساء، إلا أن ذلك لم يردع المغامرين ولم يمنعهم من خرق القوانين.
تشهد شواطئ ولاية تيبازة على غرار باقي شواطئ الوطن إقبالا كبيرا من قبل المصطافين الذين يهوى الكثير منهم المغامرة و يعمدون إلى خرق القوانين و السباحة لمسافات بعيدة في البحر خارج الأوقات الرسمية للحراسة، وبعيدا عن أعين رجال الحماية المدنية، ما ينتهي بالكثير منهم للغرق، وقد كشفت إحصائيات المديرية العامة للحماية المدنية لهذا الموسم، عن تسجيل 13 حالة غرق خارج الأوقات المخصصة لمراقبة الشواطئ، و التي تبدأ من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثامنة مساء.
وبهذا الخصوص يؤكد أعوان الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس بدواودة بولاية تيبازة ، بأن أغلب المصطافين لا يحترمون الأوقات المخصصة للسباحة، كما لا يحترمون الرايات المرفوعة في الشواطئ، و بالرغم من أن مصالح الحماية المدنية تنبه بخطورة السباحة خارج أوقات الحراسة، أو أثناء رفع الراية الحمراء، إلا أن نقص الوعي لدى المصطافين خاصة الشباب، يجعلهم يغامرون بحياتهم دون تفكير في العواقب، وقد وأشار أحد الأعوان إلى أنه قد تم منذ أيام فقط تسجيل حالة غرق شابين، تم إنقاذهما بصعوبة بعد أن دخلا للسباحة قبل الثامنة صباحا، أي قبل انطلاق دوام الحراسة في الشواطئ، موضحا بأن مصالح حرس الشواطئ تلقت بلاغا عن اختفاء شابين في البحر في حدود الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة، وأشار أحد مرافقيهما بأنهما دخلا البحر قبل السابعة صباحا، وبعد تدخل عناصر الحماية المدنية وجدوا بأن المعنيين قد تجاوزا المساحة المخصصة للسباحة المحددة ب200متر، بحيث وصلا إلى مسافة 400متر، وخارج أوقات حراسة الحماية المدنية، علما أن الحادثة لم تفض إلى الوفاة وقد تم إنقاذ الشابين القادمين من ولاية الجلفة وقدمت لهما الإسعافات الأولية على مستوى الشاطئ.
وفي السياق ذاته أشار ممثل الحماية المدنية بأن هذه الحوادث تسجل بصفة شبه يومية، لذا يتوجب على أعوان الحماية المدنية المكلفين بحراسة الشواطئ و الذين يغادرون عادة على الساعة الثامنة مساء بعد انتهاء فترة الحراسة، البقاء على أهبة الاستعداد واليقظة على مستوى الوحدات المنتشرة بالشواطئ من أجل التدخل السريع في حالة تلقي أي بلاغ. من جهة ثانية فإن الخروقات التنظيمية من قبل بعض المصطافين، لا تختلف كثيرا إذا ما تعلق الأمر بالرايات الحمراء التي ترفع لتنبيههم بخطورة السباحة، و في هذا الإطار يذكر ممثل الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس بأن رفع الراية الحمراء هدفه تنبيه المصطافين بالابتعاد عن السباحة لخطورتها، لكن نسبة كبيرة منهم لا يبالون، ويصل بعضهم إلى مسافات طويلة ويغامرون بحياتهم، كما لا يختلف الأمر أيضا بالنسبة للشواطئ الممنوعة من السباحة التي تحصد سنويا عشرات الأرواح، بحيث تم خلال هذا الموسم تسجيل أزيد من 50 حالة غرق بالشواطئ الممنوعة، والتي يقصدها في غالب الأحيان الشباب، ويقعون ضحية الغرق بسبب بعدها عن مراكز الحماية المدنية التي لا يكون تدخلها سريعا على مستواها مثلما هو الحال بالنسبة للشواطئ المحروسة.
وفي الأخير نبه ممثل الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس رواد الشواطئ إلى ضرورة الوعي بأخطار السباحة خارج أوقات الحراسة وفي حالات رفع الراية الحمراء، أو في الشواطئ غير المحروسة، مؤكدا بأن السباحة في ظل هذه الظروف تجعل حالات إنقاذ الغرقى من الموت ضئيلة، عكس ما يكون عليه الوضع عندما يحترم المصطافون هذه الضوابط ، أين يتسنى لأعوان الحماية الدخول السريع لذا فإن حظوظ انقاذ حياة الغرقى تكون كبيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.