حكومة أويحيى .. تسلم وتسليم المهام اليوم    سكان بوفحيمة بذراع الميزان يعانون داخل بيوت قصديرية    مياه الأمطار تتسرب إلى عشرات المنازل بباتنة    السعودية: 58 حالة إصابة بالملاريا بين حجاج 8 دول    مصر تمنع دخول قافلة مساعدات جزائرية إلى غزة    تحديد هويات جثث 3 مغاربة نفذوا اعتداءات إسبانيا    ولد عباس: "أويحيى لا يرعبنا والرئيس القادم سيكون من الأفلان"    إقصاء مئات الأساتذة من التوظيف لعدم تطابق "الديبلوم"    عصاد يكشف عن وجود عراقيل أمام تدريس الأمازيغية    الأساتذة المستخلفون والمتعاقدون يهددون بإضراب في سبتمبر    تيهان 198 حاجا جزائريا بمكة وتطمينات بعدم وجود وفيات    زطشي يتصالح مع عضو المكتب الفيدرالي بهلول بقسنطينة    الكشف عن معايير التعريفات والإعفاءات المطبقة في مجال التأمين عن الكوارث الطبيعية    شبح الجفاف يهدد الجزائر    أزيد من 10 آلاف أستاذ يدخلون اليوم في دورة تكوينية تحسبا للدخول المدرسي    المنتخب الجزائري يلاقي الأرجنتين بالقاهرة    مجاني يتعرض لإصابة و قد يغيب تشكيلة الخضر امام زامبيا    بارادو يختار الاستقبال بملعب بولوغين وربوح حداد يوافق على الطلب    لقاء ودي مرتقب بين الخضر وليبيا    البرميل بأزيد من 51 دولارا    متفرقات    متفرقات    190 مليار سنتيم مستحقات شركة سونلغاز لدى زبائنها بأم البواقي    تصاعد إضراب عمال النظافة ببلدية سكيكدة    كوريا الشمالية تبلغ الأمم المتحدة أن برنامجها النووي غير قابل للتفاوض    السعودية تحذر المتآمرين على دول المقاطعة وتعدهم بالملاحقة    ندد بالاعتداء الإرهابي "الفظيع" ببرشلونة    الساسي آخر من يعلم    البوليساريو تعرب عن استعدادها لتقديم مساعدتها لإنجاح مهمته    قال أن الجهاز التنفيذي ليس غنيمة تتقاسمها الأحزاب    أعاد المركبة بعد استيلائه على الأموال    الجزائر تتعادل مع ليبيا و تفشل في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا للمحليين    للمطالبة باستلام مستحقاتها العالقة    الوالي أمر بتشكيل لجنة لتسوية وضعياتهم    الجزائر عاصمة للاتصالات    المؤسسة أرجعتها إلى الأعطاب التقنية و الضغط    186 حريقا في ظرف أسبوع    بعد تألقه اللافت في صفوف لوهافر    رئيس الجمهورية يندد بالاعتداء الإرهابي الفظيع ببرشلونة    تدريس اللغة الأمازيغية عبر 38 ولاية خلال الدخول المدرسي المقبل    12669 تاجر أجنبي ينشطون في السوق الجزائرية    أويحيى يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره التونسي    أزيد من 20500 حاج تلقوا تسهيلات مصالح شرطة الحدود    ميسي يطالب إدارة فريقه بالتّعاقد مع لاعبين جدد    الشيخ العلامة الطاهر آيت علجت بخير وصحته جيدة    سامية بن نبي: أحمد وهبي والدي!    60 منصبا في تخصصات شبه الطبي لحاملي البكالوريا    أسغاي ني إيخف نالعيذ نت تغاوس اقلا هم لعوايل كامل    مسرح العلمة يعود بعمل فلسفي وجودي    3 أفلام جزائرية في منافسة مهرجان «أفريكلاب» بتولوز    تيني تجديت    إدارة معرض الكتاب ترفع سعر كراء الأجنحة ب20 بالمائة    وزير الخارجية القطري: لدينا "مخاوف كبيرة" بشأن أمن القطريين في السعودية    إسبانيا: الشرطة تقضي على 5 إرهابيين خلال تنفيذهم هجوم دهس ثان بمدينة كامبريلس    قضايا الملكية بين الزوجين ترفع إلى محكمة السّماء!    السبسي ردا على الأزهر: النقاش تونسي ولا يحق لأحد التدخل    أنت تحبّ الإسلام.. فماذا قدّمتَ له؟    بالمدينة المنورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحماية المدنية مددت مواقيت الحراسة لتقليص حالات الغرق
نشر في النصر يوم 12 - 08 - 2017


مصطافون يغامرون بالسباحة خارج أوقات الحراسة
يشكل عدم احترام المصطافين للأوقات المخصصة للسباحة هاجسا يؤرق حراس الشواطئ التابعين لمصالح الحماية المدنية التي تسجل يوميا عشرات البلاغات تتعلق بالتدخل من أجل إنقاذ أشخاص غرقوا بعدما غامروا بالسباحة بعيدا خارج أوقات الحراسة، فبالرغم من أن توقيت مراقبة الشواطئ قد تم تمديده من الساعة السادسة إلى الثامنة مساء، إلا أن ذلك لم يردع المغامرين ولم يمنعهم من خرق القوانين.
تشهد شواطئ ولاية تيبازة على غرار باقي شواطئ الوطن إقبالا كبيرا من قبل المصطافين الذين يهوى الكثير منهم المغامرة و يعمدون إلى خرق القوانين و السباحة لمسافات بعيدة في البحر خارج الأوقات الرسمية للحراسة، وبعيدا عن أعين رجال الحماية المدنية، ما ينتهي بالكثير منهم للغرق، وقد كشفت إحصائيات المديرية العامة للحماية المدنية لهذا الموسم، عن تسجيل 13 حالة غرق خارج الأوقات المخصصة لمراقبة الشواطئ، و التي تبدأ من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثامنة مساء.
وبهذا الخصوص يؤكد أعوان الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس بدواودة بولاية تيبازة ، بأن أغلب المصطافين لا يحترمون الأوقات المخصصة للسباحة، كما لا يحترمون الرايات المرفوعة في الشواطئ، و بالرغم من أن مصالح الحماية المدنية تنبه بخطورة السباحة خارج أوقات الحراسة، أو أثناء رفع الراية الحمراء، إلا أن نقص الوعي لدى المصطافين خاصة الشباب، يجعلهم يغامرون بحياتهم دون تفكير في العواقب، وقد وأشار أحد الأعوان إلى أنه قد تم منذ أيام فقط تسجيل حالة غرق شابين، تم إنقاذهما بصعوبة بعد أن دخلا للسباحة قبل الثامنة صباحا، أي قبل انطلاق دوام الحراسة في الشواطئ، موضحا بأن مصالح حرس الشواطئ تلقت بلاغا عن اختفاء شابين في البحر في حدود الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة، وأشار أحد مرافقيهما بأنهما دخلا البحر قبل السابعة صباحا، وبعد تدخل عناصر الحماية المدنية وجدوا بأن المعنيين قد تجاوزا المساحة المخصصة للسباحة المحددة ب200متر، بحيث وصلا إلى مسافة 400متر، وخارج أوقات حراسة الحماية المدنية، علما أن الحادثة لم تفض إلى الوفاة وقد تم إنقاذ الشابين القادمين من ولاية الجلفة وقدمت لهما الإسعافات الأولية على مستوى الشاطئ.
وفي السياق ذاته أشار ممثل الحماية المدنية بأن هذه الحوادث تسجل بصفة شبه يومية، لذا يتوجب على أعوان الحماية المدنية المكلفين بحراسة الشواطئ و الذين يغادرون عادة على الساعة الثامنة مساء بعد انتهاء فترة الحراسة، البقاء على أهبة الاستعداد واليقظة على مستوى الوحدات المنتشرة بالشواطئ من أجل التدخل السريع في حالة تلقي أي بلاغ. من جهة ثانية فإن الخروقات التنظيمية من قبل بعض المصطافين، لا تختلف كثيرا إذا ما تعلق الأمر بالرايات الحمراء التي ترفع لتنبيههم بخطورة السباحة، و في هذا الإطار يذكر ممثل الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس بأن رفع الراية الحمراء هدفه تنبيه المصطافين بالابتعاد عن السباحة لخطورتها، لكن نسبة كبيرة منهم لا يبالون، ويصل بعضهم إلى مسافات طويلة ويغامرون بحياتهم، كما لا يختلف الأمر أيضا بالنسبة للشواطئ الممنوعة من السباحة التي تحصد سنويا عشرات الأرواح، بحيث تم خلال هذا الموسم تسجيل أزيد من 50 حالة غرق بالشواطئ الممنوعة، والتي يقصدها في غالب الأحيان الشباب، ويقعون ضحية الغرق بسبب بعدها عن مراكز الحماية المدنية التي لا يكون تدخلها سريعا على مستواها مثلما هو الحال بالنسبة للشواطئ المحروسة.
وفي الأخير نبه ممثل الحماية المدنية بشاطئ العقيد عباس رواد الشواطئ إلى ضرورة الوعي بأخطار السباحة خارج أوقات الحراسة وفي حالات رفع الراية الحمراء، أو في الشواطئ غير المحروسة، مؤكدا بأن السباحة في ظل هذه الظروف تجعل حالات إنقاذ الغرقى من الموت ضئيلة، عكس ما يكون عليه الوضع عندما يحترم المصطافون هذه الضوابط ، أين يتسنى لأعوان الحماية الدخول السريع لذا فإن حظوظ انقاذ حياة الغرقى تكون كبيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.