10 بالمئة فقط من المؤسسات العمومية قادرة على تحقيق رقم أعمال ب 2 مليار دينار    محمد العيد بن عمور على رأس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة    مساع لتوسيع انتشار الحزب وتفعيل قواعده    العلاقات بين الجزائر وفرنسا قطعت شوطا مهما    ذوو الدخل الضعيف يقتنون الأضحية بالتقسيط    نموذج حي لثمار المصالحة    عودة قوية لولد قابلية    سلال يستقبل وفد من اعضاء اكاديمية العلوم بفرنسا وباحثين جزائريين مقيمين بالخارج    ثلاثة قتلى وأربعة جرحى في حادث مرور بالشفة    مجلس الامة يشارك في ملتقى للنساء البرلمانيات بباريس    تقديم فحوص طبّية لفائدة سكان المناطق النائية    إمكانية استغلال عمارات علي منجلي في النشاطات الثقافية    بين محمد عيسى.. ومحمد آركون    وفاق سطيف يتفوق على تي بي مازمبي (2-1)    "أطراف خفية تقف وراء الحكَم بيطام"    مانشستر يونايتد يسقط أمام ليستر 3-5    العفو.. سيرة وسريرة    تنصيب ميلود شرفي رئيسا لسلطة ضبط القطاع السمعي البصري    رئيس الحكومة اليمنية يقدم إستقالته من منصبه    كتاب "المسرح في وهران" مرجع للمبدعين والباحثين في الفن الرابع    "الكاف" تعلن عن جائزة جديدة تحمل إسم إيبوسي    هزة أرضية بقوة 3.6 درجات تضرب الجزائر العاصمة    الديوان المهني للحبوب يشرع في توزيع البذور المعدلة على الفلاحين    مفاوضات فلسطينية إسرائيلية غير مباشرة بمصر    ثنائية كاسانو تقود بارما للفوز الأول في الدوري الإيطالي هذا الموسم    موقع غاني: سحبنا ملفنا لأن الجزائر هي من ستنظم كأس أمم إفريقيا 2017    بليسكوفا تهزم ليبتشنكو وتفوز ببطولة سول للتنس    استرجع بندقيتين و كمية من الذخيرة    هولاند : فرنسا لا تنوي التدخل عسكريا في ليبيا    مجلة الجيش في عددها الاخير تكشف عن مشاريع كبرى    انفجار قرب "الخارجية المصرية" يخلف قتيلا على الأقل    ملتقى حول ماسينيسا: اختيار قسنطينة هو عودة لأصول تاريخنا (المحافظة السامية للأمازيغية)    كلوب: "فوز ماينز كان مستحق وكنا سيئين"    عبد القادر قاضي يشرف بغليزان على انطلاق أشغال الطريق السريع المزدوج الرابط بين الطريق السيار شرق-غرب وميناء مستغانم    رقم أخضر "05-30" لطالبي العمل قبل نهاية السنة من أجل علاقة دائمة    المسرح الوطني يتحول إلى فضاء لراقصي "الهيب هوب"!    ناجون من قنبلة هيروشيما يعرضون أعمالهم الفنية بمانشستر    المرزوقي يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية    
تأخر الإستدعاءات يثير مخاوف طالبي السكن ضمن عدل 2    " عمارة لخوص" يوقع روايته الأخيرة " مزحة العذراء الصغيرة "    وعدة سيدي عبد القادر بوهران    سعيدة    بعد توقف تجاوز السنتين    بعد ان وصل سعر البطاطا الى 70دج    معدلات وفيات الأطفال دون الخامسة تنخفض بنسبة الثلثين    إسرائيل تشرع في بناء جدار فاصل مع الأردن    الوقاية والتربية الصحية لم تأخذا حقهما    النعامة :رعية بولوني يشهر إسلامه بالمشرية    العثور على رؤوس حمير وخنزير بسكيكدة    منع رئيس بلدية المرسى الكبير من السفر    انجاز أكثر من 160 وحدة إنتاج خاصة بقطاع الأدوية، بوضياف يطمئن:    القوات الروسية لا تزال داخل أوكرانيا    "داعش".. خوارج العصر    بحث التعاون مع المنظمة العالمية للأغذية    جزائريون ..يحبون بعنف ويكرهون بعنف أكبر !    Fucked cuz of KBC StarAcademy    سيراليون تطلق حملة لمكافحة وباء الإيبولا    الاتحاد الوطني للمتعامليين الصيدلانيين: الدعوة إلى إنشاء وكالة وطنية وحيدة للدواء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في ديو مع الشاب نجيب و سليمان و عبدو السكيكدي و مالك طيارة و نبيلة نور
نشر في النصر يوم 05 - 06 - 2012

"الرابور" طوني شينوا يدخل موسم الأفراح بألبوم "23 قيراط"
كشف مغني الراب الشهير باسم شينوا طوني بأنه طرح أمس في السوق ألبومه الغنائي الجديد الذي يضم خمس أغنيات ثنائية تجمعه بكل من الشاب نجيب و الشاب سليمان و عبدو السكيكدي و مالك طيارة و خريجة ألحان و شباب نبيلة نور إلى جانب أربع أغنيات يؤديها بمفرده،مشيرا إلى أن النجاح الذي حققه ألبومه «آني جاي»في العام الماضي، جعله يحافظ على نفس الطابع الذي ميزه عن باقي المغنيين من أبناء جيله و أحبه الجمهور و هو عبارة عن مزج بين الراب و اللون السطايفي ضمن توليفة موسيقية خفيفة و راقصة يحتضنها ألبوم «23 قيراط» لتزيين أفراح هذا الموسم.
المغني العنابي ذو ال 26 ربيعا واسمه الحقيقي علاوة ايتيم ،أوضح في اتصال بالنصر، بأن ألبومه الثالث يحمل عنوان «23 قيراط «تأكيدا على جودته وصفائه كالذهب (...)فإذا كان الذهب الخالص ذي عيار 24 قيراط ،ف «عيار» أغنيات الألبوم حسبه 23، نسبة إلى رمز ولاية عنابة ،مسقط رأسه.
و أضاف بأن الحكم في نهاية المطاف يبقى للجمهور الذي يستمع و يستمتع بالألبوم، خاصة و أنه يفتتح به موسم الحرارة و العطل و الأعراس و المناسبات العائلية البهيجة.. كما سيدخل ساحة المنافسة الشديدة بين المغنيين الذين يتسابقون في طرح الجديد و الجميل في بداية كل صيف، لتحقيق أعلى المبيعات. وشدد محدثنا بأنه يحافظ من خلاله على «كاشي» شينوا طوني الذي ارتبط به لدى المستمعين و الفنانين منذ عودته إلى الساحة الغنائية بعد غياب ثلاث سنوات في ديار الغربة.فالفرق حسبه - بينه و بين باقي زملائه من مؤديي طابع الراب الشبابي المتمرد، أنه نهل من مختلف الألوان الغنائية الأجنبية و الجزائرية الثرية و تشبع بها منذ طفولته مما جعله يخوض لاحقا العديد من التجارب الفنية ولم يتخصص في الراب وحده.
و عندما صقل موهبته و نضج فنيا،حاول أن يجد طابعا يميزه و يبدع فيه و يستقطب مختلف فئات المستمعين، فزاوج بين السطايفي الذي يحتل الصدارة في المناسبات السارة و الراب الذي يعبر عن آمال و تطلعات و مشاكل الشباب و رفضهم لواقع اجتماعي صعب. و هو يؤكد دائما بأنه لم يختر الراب بل هو الذي اختاره منذ كان في ال 14 من عمره و كل أغانيه «مرايا»تعكس أحاسيسه و أفكاره و ذلك منذ انطلاقته الأولى ضمن فرقة «آر. بي. وان» .فبين أحضان هذه الفرقة تدرب على الأداء و كتابة الكلمات و التلحين، لكنه قرر بعد سنوات الهجرة أن يعود بملء حنينه للوطن و الأهل و الأصدقاء إلى مسقط رأسه عنابة و يحلق بجناحيه بعيدا عن الفرق ك»رابور»منفرد لكن على طريقته. صارحنا بأنه لم يتوقع نجاح ألبومه الثاني بعد العودة الذي يحمل عنوان «آني جاي» إلى هذه الدرجة، و بأن ذلك النجاح جعله يتأكد بأنه يسير في الطريق الصحيح و عليه أن يواصله بثقة أكبر و نفس أطول .
و أضاف بأن تحضير ألبومه الجديد استغرق شهورا طويلة لأنه دقق في البحث عن الكلمات و الألحان ،حتى لا يخيب ظن الجمهور و يحافظ على مكانته في الساحة الغنائية التي تهيمن عليها روح المنافسة و الرغبة في التجديد و إرضاء مختلف الأذواق.و قد تعاون مع أسماء فنية معروفة في اللون السطايفي على غرار كاتب الكلمات الفنان مالك طيارة و الملحنين عقبة جوماطي و مسعود مسعودي.و مزج هذا اللون مع الراب من خلال أدائه لخمس أغنيات ثنائية. الأولى عنوانها»هاد الزين»مع عبدو السكيكدي و الثانية «سي الكوميسار»مع مالك طيارة و الثالثة»أنا فوتيف و لا أنت»مع الشاب سليمان و الرابعة «واش راك «مع الشاب نجيب و الخامسة «كل دقيقة «مع خريجة مدرسة ألحان و شباب دفعة 2007 نبيلة نور.أما الأغاني التي أداها بمفرده فهي:»احنا كيما هاكا»حول يوميات الشباب الجزائري و «فيراو و لا مازال»حول انتظار الموظف لراتبه الشهري الذي لا يكفي في الغالب لتلبية كافة احتياجات أسرته نظرا لغلاء المعيشة و «كل شيء بالمكتوب» و هي أغنية تبين بأن الانسان ليس دائما مخيرا، فأشياء كثيرة تحدث في حياته لا دخل له فيها مثل وقوعه في قبضة الحب المستحيل و خسارة أمواله و إفلاسه بعد ثراء فاحش فينضم لفئة الفقراء و يبتعد مرغما عن الأغنياء...إلى جانب أغنية «على هادي»و هي تشرح الأسباب التي دفعت به لدخول عالم الفن و الغناء.و أوضح محدثنا بأن كافة أغانيه اجتماعية و عاطفية تطرح مختلف المشاكل لكن على متن ألحان شبابية خفيفة و راقصة تثير أجواء الفرح و البهجة و التفاؤل لهذا فهي تواكب خصائص هذا الموسم الساخن بالمناسبات مثل النجاح في الامتحانات المصيرية و الأعراس و مختلف الحفلات و قد تكفلت دار «ريزونانس»للنشر و التوزيع ببرج بوعريريج التي تعاون معها في انجاز ألبومه الثاني بطرح هذا الألبوم الجديد في السوق.و أضاف بأن من أهم مشاريعه على المدى القريب تسجيل أغنية «احنا كيما هاكا»على شكل كليب و اقتراح بثه عبر التليفزيون الجزائري أو قنوات خاصة .
و تضم رزنامته الكثير من الحفلات الصيفية في تونس و الجزائر و أهمها المشاركة في مهرجان الراب بعنابة في جويلية المقبل .و شدد «الرابور»في نهاية حديثه بأنه على أهبة الاستعداد لتغيير الطابع الذي اشتهر به إذا طلب منه الجمهور ذلك فهو يغني له وعنه و سيظل يجتهد لإرضائه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.