بن غبريط تجتمع بالتكتل النقابي يوم السبت    قال أنها تعرض البلاد للمخاطر بن صالح    بن صالح يعلن فشل دعاة الشارع و ولد خليفة يدعو للحوار: نواب من المعارضة ينقلون الاحتجاج ضد الغاز الصخري إلى قبة البرلمان    بوشوارب يدعو المؤسسات الأمريكية إلى تنويع استثماراتها في الجزائر    استبعد دخول الجرائد العمومية مجال السمعي البصري    براتشي الكاميكاز الذي راهن عليه خطابي واستعاده عرامة لإنقاذ موسم السياسي    م. وهران: بابا يُصرّ على تعيين بلومي مناجيرا عامّا والحفاظ على كافالي للموسم القادم    يرجح تعرضه للتصفية من قبل جماعات إرهابية    فيدرالية أولياء التلاميذ تتوقع نتائج كارثية هذا الفصل    افتتاح الدورة الربيعية للبرلمان بغرفتيه:    بن شيخة يستقيل من تدريب نادي كلباء الإماراتي    وفود من 29 دولة يشرحون الرياضة في العالم العربي بجامعة ايسطو    الجزائر و فرنسا ستوقعان أربع اتفاقيات شراكة في مجال النقل    قاطنو المنازل ال6 يرفضون الإخلاء إلا مقابل تعويضات كافية    مسيرة داخل قبة البرلمان    محطة تحلية مياه البحر من مرسى الحجاج في نجدة 17 بلدية    بفضل تبرع محسنين بقطعة أرض وسط المدينة    تم حرقها بفرن المستشفى    سطيف    احتجاجات على التهيئة وبيع الأراضي في انسيغة وخنشلة    سفير اسبانيا ألخاندرو بولنكوماتا يؤكد أن بلاده تستقبل 600 "حراق " سنويا ويكشف في منتدى "واست تربين" :    لعمامرة في مداخلة بجنيف :    كل الحظوظ قائمة في البطولة و الكأس    استمرار الأنشطة الإبداعية حتى بعد اختتام الحدث    انطباعات حول تظاهرة قسنطينة    المجتمع المدني وراء تأخر بعض مشاريع التهيئة بقسنطينة    مولودية بجاية ترفع سقف طموحاتها    عمال مستشفى الأمراض العقلية يضربون    اطار بشركة يستولي على 9ملايير سنتيم    "اتفاق السلام في مالي لم يكن ممكنا لولا تدخل باريس"    تدابير جديدة لمكافحة تهريب الأموال    بقلم إرهابي غير تائب!    تراجع كبير في أعداد الحراڤة الجزائريين نحو أوروبا    السلطة والبرلمان يتنكران لمطالب عين صالح    "لم نطلب أمر مهمة من ولد خليفة لزيارة غرداية"    اليابان يؤكد اقتراب تعاقده مع حاليلوزيتش    "موموس" وكراوش وزياني.. الاستثناء    فيلما الوهراني و بنات العم يعرضان بالولايات المتحدة الأمريكية    تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالسعودية    عين الدفلى:3قتلى و10جرحى في حادث مرور    السلالة الرافضة    تغريدة للسفير الاميركي تثير الغضب في قبرص    قسنطينة سترفع التحدي لتكون عاصمة للثقافة العربية    حريق مهول ببئر مراد رايس    بوضياف في ندوة دولية حول فيروس «إيبولا» ببروكسل    إخطار محاكم دولية بشأن التشويش على البث الإذاعي المحلي من طرف جهات أجنبية (وزير)    عينان لا تمسهما النار    أين هي خير أمة أخرجت للناس؟    السعودية تعلن عن ترحيل جميع مخالفي قانون العمل بلا استثناء    الأنفلونزا الموسمية تحدث حالة من الهلع والخوف وسط سكان البليدة    الغاز الصخري:    الأزمات في مالي و ليبيا و سوريا في جدول أشغال مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف    تعرّف على إمكانيات "جلاكسي إس 6" الخارقة    قاضي فلسطين: أخطاء حماس بحق مصر قادت لاعتبارها "إرهابية"    "محاربة التطرّف يتطلّب علم العلماء وعدل الحكام"    ما حكم سؤال غير الله تعالى؟    بين شعيب بن حرب وهارون الرّشيد    سيراليون تسجل ارتفاعا في عدد حالات "إيبولا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في ديو مع الشاب نجيب و سليمان و عبدو السكيكدي و مالك طيارة و نبيلة نور
نشر في النصر يوم 05 - 06 - 2012

"الرابور" طوني شينوا يدخل موسم الأفراح بألبوم "23 قيراط"
كشف مغني الراب الشهير باسم شينوا طوني بأنه طرح أمس في السوق ألبومه الغنائي الجديد الذي يضم خمس أغنيات ثنائية تجمعه بكل من الشاب نجيب و الشاب سليمان و عبدو السكيكدي و مالك طيارة و خريجة ألحان و شباب نبيلة نور إلى جانب أربع أغنيات يؤديها بمفرده،مشيرا إلى أن النجاح الذي حققه ألبومه «آني جاي»في العام الماضي، جعله يحافظ على نفس الطابع الذي ميزه عن باقي المغنيين من أبناء جيله و أحبه الجمهور و هو عبارة عن مزج بين الراب و اللون السطايفي ضمن توليفة موسيقية خفيفة و راقصة يحتضنها ألبوم «23 قيراط» لتزيين أفراح هذا الموسم.
المغني العنابي ذو ال 26 ربيعا واسمه الحقيقي علاوة ايتيم ،أوضح في اتصال بالنصر، بأن ألبومه الثالث يحمل عنوان «23 قيراط «تأكيدا على جودته وصفائه كالذهب (...)فإذا كان الذهب الخالص ذي عيار 24 قيراط ،ف «عيار» أغنيات الألبوم حسبه 23، نسبة إلى رمز ولاية عنابة ،مسقط رأسه.
و أضاف بأن الحكم في نهاية المطاف يبقى للجمهور الذي يستمع و يستمتع بالألبوم، خاصة و أنه يفتتح به موسم الحرارة و العطل و الأعراس و المناسبات العائلية البهيجة.. كما سيدخل ساحة المنافسة الشديدة بين المغنيين الذين يتسابقون في طرح الجديد و الجميل في بداية كل صيف، لتحقيق أعلى المبيعات. وشدد محدثنا بأنه يحافظ من خلاله على «كاشي» شينوا طوني الذي ارتبط به لدى المستمعين و الفنانين منذ عودته إلى الساحة الغنائية بعد غياب ثلاث سنوات في ديار الغربة.فالفرق حسبه - بينه و بين باقي زملائه من مؤديي طابع الراب الشبابي المتمرد، أنه نهل من مختلف الألوان الغنائية الأجنبية و الجزائرية الثرية و تشبع بها منذ طفولته مما جعله يخوض لاحقا العديد من التجارب الفنية ولم يتخصص في الراب وحده.
و عندما صقل موهبته و نضج فنيا،حاول أن يجد طابعا يميزه و يبدع فيه و يستقطب مختلف فئات المستمعين، فزاوج بين السطايفي الذي يحتل الصدارة في المناسبات السارة و الراب الذي يعبر عن آمال و تطلعات و مشاكل الشباب و رفضهم لواقع اجتماعي صعب. و هو يؤكد دائما بأنه لم يختر الراب بل هو الذي اختاره منذ كان في ال 14 من عمره و كل أغانيه «مرايا»تعكس أحاسيسه و أفكاره و ذلك منذ انطلاقته الأولى ضمن فرقة «آر. بي. وان» .فبين أحضان هذه الفرقة تدرب على الأداء و كتابة الكلمات و التلحين، لكنه قرر بعد سنوات الهجرة أن يعود بملء حنينه للوطن و الأهل و الأصدقاء إلى مسقط رأسه عنابة و يحلق بجناحيه بعيدا عن الفرق ك»رابور»منفرد لكن على طريقته. صارحنا بأنه لم يتوقع نجاح ألبومه الثاني بعد العودة الذي يحمل عنوان «آني جاي» إلى هذه الدرجة، و بأن ذلك النجاح جعله يتأكد بأنه يسير في الطريق الصحيح و عليه أن يواصله بثقة أكبر و نفس أطول .
و أضاف بأن تحضير ألبومه الجديد استغرق شهورا طويلة لأنه دقق في البحث عن الكلمات و الألحان ،حتى لا يخيب ظن الجمهور و يحافظ على مكانته في الساحة الغنائية التي تهيمن عليها روح المنافسة و الرغبة في التجديد و إرضاء مختلف الأذواق.و قد تعاون مع أسماء فنية معروفة في اللون السطايفي على غرار كاتب الكلمات الفنان مالك طيارة و الملحنين عقبة جوماطي و مسعود مسعودي.و مزج هذا اللون مع الراب من خلال أدائه لخمس أغنيات ثنائية. الأولى عنوانها»هاد الزين»مع عبدو السكيكدي و الثانية «سي الكوميسار»مع مالك طيارة و الثالثة»أنا فوتيف و لا أنت»مع الشاب سليمان و الرابعة «واش راك «مع الشاب نجيب و الخامسة «كل دقيقة «مع خريجة مدرسة ألحان و شباب دفعة 2007 نبيلة نور.أما الأغاني التي أداها بمفرده فهي:»احنا كيما هاكا»حول يوميات الشباب الجزائري و «فيراو و لا مازال»حول انتظار الموظف لراتبه الشهري الذي لا يكفي في الغالب لتلبية كافة احتياجات أسرته نظرا لغلاء المعيشة و «كل شيء بالمكتوب» و هي أغنية تبين بأن الانسان ليس دائما مخيرا، فأشياء كثيرة تحدث في حياته لا دخل له فيها مثل وقوعه في قبضة الحب المستحيل و خسارة أمواله و إفلاسه بعد ثراء فاحش فينضم لفئة الفقراء و يبتعد مرغما عن الأغنياء...إلى جانب أغنية «على هادي»و هي تشرح الأسباب التي دفعت به لدخول عالم الفن و الغناء.و أوضح محدثنا بأن كافة أغانيه اجتماعية و عاطفية تطرح مختلف المشاكل لكن على متن ألحان شبابية خفيفة و راقصة تثير أجواء الفرح و البهجة و التفاؤل لهذا فهي تواكب خصائص هذا الموسم الساخن بالمناسبات مثل النجاح في الامتحانات المصيرية و الأعراس و مختلف الحفلات و قد تكفلت دار «ريزونانس»للنشر و التوزيع ببرج بوعريريج التي تعاون معها في انجاز ألبومه الثاني بطرح هذا الألبوم الجديد في السوق.و أضاف بأن من أهم مشاريعه على المدى القريب تسجيل أغنية «احنا كيما هاكا»على شكل كليب و اقتراح بثه عبر التليفزيون الجزائري أو قنوات خاصة .
و تضم رزنامته الكثير من الحفلات الصيفية في تونس و الجزائر و أهمها المشاركة في مهرجان الراب بعنابة في جويلية المقبل .و شدد «الرابور»في نهاية حديثه بأنه على أهبة الاستعداد لتغيير الطابع الذي اشتهر به إذا طلب منه الجمهور ذلك فهو يغني له وعنه و سيظل يجتهد لإرضائه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.