حريق مهول يتسبب في خسائر كبيرة وسط مدينة قسنطينة    أساتذة و مختصون في ندوة النصر: المذهب الحنفي ينتشر في الجزائر    بعد تزايد الاعتداءات عليهم، آخرها من طرف عصابة سيوف بمستشفى دلس ببومرداس    فيما تتصدر الولايات المتحدة القائمة متبوعة بألمانيا    أعلن عن استحداث بنك للاستثمار خاص بمشاريع الشراكة الأجنبية    في عمليات متفرقة    دعت الرئيس بوتفليقة لوضع حد لمثل هذه الانحرافات    منظمات أممية بالجزائر تحذر من تراجع المساعدات للاجئين الصحراويين    فبراير شهر استثنائي    بلفوضيل يرفض لعب لقاء جنوة ويصر على أوراق تسريحه    ش. الساورة في مواجهة ش. القبائل    المخبر الجهوي لوهران يعطي نتائج تحاليل المادة التي ظهرت بحقول عين تموشنت    قسنطينة    الجيش الوطني الشعبي يواصل الحرب على التهريب وبارونات المخدرات    لا الهاتف الثابت و لا الانترنيت    سليماني يعود للمنافسة بعد شهر من الغياب    العائد من قطر يروي يومياته على هامش مونديال كرة اليد    والي ميلة من التلاغمة    بمناسبة الذكرى ال 39 لإعلان تأسيس الجمهورية الصحراوية    القبض على 300 مهرب خلال شهرين على الحدود الجزائرية    على هامش تدشين مفتشية لأقسام الجمارك بمعسكر    قضية الصحراء الغربية    الاستخبارات الأمريكية تريد منع تسويق هواتف لا يمكن اختراقها    %40 استثمار في قطاع الصناعة بتيارت    استعراض بهلواني كوميدي بالمعهد الجهوي " أحمد وهبي " بوهران    اختتام الأيام الوطنية لمسرح النخلة الذهبية بأدرار    لتدارك التأخر بقصر الثقافة مالك حداد    ابراهيم صديقي ينصب بوهران اللجنة العلمية للملتقى الدولي حول علاقة الرواية بالسينما    في إطار دعم المخطط الوطني لمكافحة السرطان    "المبادرات السياسية المطروحة لا جدوى منها"    "ليس للمعارضة من مخرج سوى الانخراط في مبادرة تعديل الدستور"    الفيفا تدرس إمكانية السماح بتغيير رابع في المقابلات    بوشكريو مرشح للعودة لتولي العارضة الفنية ل"الخضر"    العميد في اختبار صعب    خنشلة :احتجاج على اثر وقوع حادث مرور    القبض على المعتدي على تاجر في تيبازة    قائد الناحية العسكرية الثالثة يتدخل لإنهاء إضراب عمال مطار بشار    تظاهرة حول كنيس ستوكهولم رفضا للتطرف    الصين تعارض عقوبات على جنوب السودان    إطلاق حملة تحسيسية حول الأنفلونزا الموسمية    بوتفليقة يهنئ الرئيس عبد العزيز في الذكرى ال39 لتأسيس الجمهورية الصحراوية:    بن غبريط تخاطب الأساتذة المحتجين:    المجمعات الصناعية الجديدة ستعزز إنتاج السلع    بوكو حرام هاجمت قرى في شمال نيجيريا    توفير الأدوية واستحداث مناصب الشغل    نوري ونسيب في ورقلة    صديقي: مهرجان الفيلم العربي بوهران سيركز على الثورة التحريرية    (ينبغي تفويت الفرصة على المتربّصين بالجزائر)    ارحم اليتيم وأطعمه من طعامك تدرك حاجتك    إدانة دولية واسعة لجريمة "داعش " بتحطيمها لأثار تاريخية نادرة بالعراق    عبد الله الثني يتحدث عن "دعم تشكيل حكومة وفاق وطني"    رئيس بنين يستقبل السيد مساهل الحامل لرسالة من رئيس الجمهورية    وفاة 22 شخصا بداء الأنفلونزا بإسبانيا    تأمّلات في سورة الجن    الشُّرب قاعدًا    أهمية الوقت في حياة المسلم    بيونغ يونغ على خطى الرباط    فان غال واثق من التأهل إلى رابطة أبطال أوروبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البقر الهولندي مدلل جدا
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 12 - 2010

الأزمة الوطنية الأخيرة في مادة الحليب لم تكن إلا نتيجة لكل الرداءة المعممة والمقننة في تسيير الشأن العام.. شركة ''أورولي'' العظيمة التي كانت تزود الجزائريين بالحليب بدينارين تم القضاء عليها والقطاع الخاص احتل السوق بعد رفع الدعم عن كل مواد الاستهلاك اليومي للمواطن.. وها هو وزيرنا الهمام للفلاحة الأستاذ رشيد بن عيسى يتدخل ويقول إننا سنقضي على الأزمة في رمشة عين وذلك بإعطاء الأولية للمنتجين المحليين وتأتي في المرتبة الثانية الاستعانة بحليب الغبرة الذي مازال الجزائريون يسمونه حليب ''لحظة'' رغم أن أنواعه كثيرة الأسماء والأشكال والأسعار، وهي في الحقيقة تكاد تكون نوعا واحدا لا ندري من بقر أي دولة جاء، وكيف جاء، وكيف تم تحضيره.. القطاع الخاص المنتج لمادة الحليب عندنا وعلى رأسه مؤسسة ''الصومام'' الرائدة قامت باستيراد عشرات الأبقار الحلوب من أوروبا لسد العجز.. وفي موضع آخر قال الوزير الهمام بن عيسى أن البقر الهولندي مدلل كثيرا ومعناه أن طباعه الرهيفة والحساسة لن تتلاءم مع طباع الجزائري الخشنة، وهذا يعني أيضا أننا نحتاج إلى بقر رباه بشر لهم نفس طباع الجزائري، وليكن الصوماليون..
شرب الجزائريون لسنوات طويلة حليب ''لحظة'' التاريخي في زمن دعم الأسعار.. والآن ها هو الحليب يعز عليهم.. وقد يحتاج كل جزائري مستقبلا إلى أن يكسب معزة أو بقرة في بيته لإنهاء هذه الأزمة ما دامت وزارة الوزير الهمام رشيد بن عيسى عاجزة عن ذلك، وما دام البقر الهولندي مدلل.. وهو البقر الذي تكاد تكون له كل حقوق المواطن الهولندي من رعاية صحية ونفسية، وله أوراق تسجيل في الحالة المدنية للبقر، فهو بقر لن يستطيع التكيف في بلادنا ولن يدر حليبا عندنا بل قد يصاب بحالة اكتئاب بقرية وتتغير طباعه، وقد يدمن هو الآخر على الزطلة والزمبريطو ويفكر في الحرة والانتحار وقطع الطريق العمومية والاحتجاج على طريقة سكان ديار الشمس وديار العافية .. وقد يحدث أزمة سياسية بين الجزائر وهولندا، وحينها ستطالب هولندا باستعادة جاليتها البقرية من بلادنا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.