حالة طوارئ في أوروبا بسبب مأساة اللاجئين    أوروبا جعلت المتوسط مقبرة للاجئين    كارينيو: "هدفنا التأهل لكأس العالم وليس هزم بوتان بنتيجة ثقيلة"    فلورنتينو بيريز يعترف ويكشف كل شيء عن قضية كاسياس ودي خيا    نافاس أراد مانشستر يونايتد حتى اللحظة الأخيرة    غاريث بيل في غاية السعادة بعد قيادة ويلز للفوز على قبرص    مودريتش حزين بعد التعادل أمام أذربيجان في تصفيات يورو 2016    غرداية : مؤسسات تربوية جديدة تحسبا للدخول المدرسي الحالي    لجنة خبراء للكشف عن فضائح الكتاب المدرسي    بن غبريت تؤكد أن أي تغيير في نظام امتحان البكالوريا يتطلب موافقة الحكومة    رضا مالك: سنقبل باللعب في 5 جويلية    بالفيديو...لص مراهق يلهي امرأة سبعينية ليسرق محفظتها في مركز تسوق ألماني    جنازات الفنانين الجزائريين تحرج وزارة الثقافة.. وتضعها في ورطة!    معرض من الأصوات إلى النوبة كان يا ما كان زمن الموسيقى العربية    لقاء ثلاثي بين الجزائر والنيجر وتشاد يوم الاحد بالجزائر بخصوص الوضع في ليبيا    طائرات التحالف العربي تقصف مواقع تابعة للحوثيين في صنعاء    جرح 6 من جنود حفظ السلام بينهم 4 اميركيين في انفجارين في مصر    توقيف مهربين وحجز شاحنة محملة ب 15458 هاتف نقال بالوادي    اعلان حالة الطوارئ بمحافظة شبوة بجنوب اليمن بسبب انتشار حمى الضنك    حالتا وفاة و 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في السعودية    تبون يفض النزاع القائم مع المجمع الكوري "كينغنام" بالتراضي    تونس: الاحتجاجات تتصاعد على قانون "المصالحة الاقتصادية"    اتهام أغنية أمريكية بالعنصرية ضد الأفارقة    "افتح يا سمسم" تعود بعد غياب أكثر من 25 عاما    سوداني ينزعج من الإشاعات رغم أنه لم يهضم البقاء في الاحتياط    1250 تلميذ يلتحقون بمدارس أشبال الأمة خلال السنة الدراسة 2015-2016    روسيا.. حفرة عملاقة تزداد اتساعا وتبتلع البيوت    مسلم تدعو إلى "ثقافة التأمين" لدى الفلاحين    الثقافة سلاح ضد كل أشكال التطرف    إنشاء متحف للأشغال العمومية قريبا بالجزائر العاصمة    أطباء يثبتون يد عجوز ببطنه لتجنب بترها بعد تعرضه لحادث مروع    نبيل نغيز: ''اللاعبون على أتم الاستعداد لمباراة لوزوتو''    الفرنسيون يرفضون استقبال المهاجرين السوريين    منافسة فرنسية على سوق السيارات الإيرانية    الجزائريون لحكومة سلال .. "دبروا ريسانكم .. درتوها بيديكم حلوها بسنانكم"    ياسمينة خضرا يتقمص شخصية القذافي    الجزائر عضو "مؤثر" في منظمة التعاون الإسلامي    اطمئنوا.. سكنات الجزائريين غير معنية بالتقشف!    شاهد .. ألف جرار زراعي تقتحم باريس في احتجاجات المزارعين الفرنسيين    ماذا قالت المصورة التركية التي صورت الطفل السوري؟    إحباط هجوم "إرهابي" في بقيق بالسعودية    المرأة والثياب حبّ مبرّر أم هوس مستنكر؟    انخفاض اسعار النفط في آسيا    123 حالة طلاق بسبب الفايسبوك والسكايب منذ 2013 بالبويرة    انتشار كبير لنقاط بيع الأضاحي الفوضوية بالعاصمة    نجيب ساويرس يعرض شراء جزيرة لإيواء اللاجئين    السيدة مسلم تدعو إلى ثقافة التأمين لدى الفلاحين    أحاديث الكنّات ومشاكل الجيران في أقسام محو الأمية    الحجّ أشهر معلومات    فتاوى    زيارات "فجائية" جدا    مهرجان الإسكندرية يكرّم أحمد بجاوي    دورات تكوينية للحجاج في المساجد    وفاة رائد الأغنية الشعبية بوجمعة العنقيس    وزير الصحة عبد المالك بوضياف    مناسك الحج    مجانية العلاج ثابثة في مشروع قانون الصحة الجديد ولاتراجع عنها    حسب فلكييبن .. هذا هو موعد "عيد الأضحى المبارك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البقر الهولندي مدلل جدا
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 12 - 2010

الأزمة الوطنية الأخيرة في مادة الحليب لم تكن إلا نتيجة لكل الرداءة المعممة والمقننة في تسيير الشأن العام.. شركة ''أورولي'' العظيمة التي كانت تزود الجزائريين بالحليب بدينارين تم القضاء عليها والقطاع الخاص احتل السوق بعد رفع الدعم عن كل مواد الاستهلاك اليومي للمواطن.. وها هو وزيرنا الهمام للفلاحة الأستاذ رشيد بن عيسى يتدخل ويقول إننا سنقضي على الأزمة في رمشة عين وذلك بإعطاء الأولية للمنتجين المحليين وتأتي في المرتبة الثانية الاستعانة بحليب الغبرة الذي مازال الجزائريون يسمونه حليب ''لحظة'' رغم أن أنواعه كثيرة الأسماء والأشكال والأسعار، وهي في الحقيقة تكاد تكون نوعا واحدا لا ندري من بقر أي دولة جاء، وكيف جاء، وكيف تم تحضيره.. القطاع الخاص المنتج لمادة الحليب عندنا وعلى رأسه مؤسسة ''الصومام'' الرائدة قامت باستيراد عشرات الأبقار الحلوب من أوروبا لسد العجز.. وفي موضع آخر قال الوزير الهمام بن عيسى أن البقر الهولندي مدلل كثيرا ومعناه أن طباعه الرهيفة والحساسة لن تتلاءم مع طباع الجزائري الخشنة، وهذا يعني أيضا أننا نحتاج إلى بقر رباه بشر لهم نفس طباع الجزائري، وليكن الصوماليون..
شرب الجزائريون لسنوات طويلة حليب ''لحظة'' التاريخي في زمن دعم الأسعار.. والآن ها هو الحليب يعز عليهم.. وقد يحتاج كل جزائري مستقبلا إلى أن يكسب معزة أو بقرة في بيته لإنهاء هذه الأزمة ما دامت وزارة الوزير الهمام رشيد بن عيسى عاجزة عن ذلك، وما دام البقر الهولندي مدلل.. وهو البقر الذي تكاد تكون له كل حقوق المواطن الهولندي من رعاية صحية ونفسية، وله أوراق تسجيل في الحالة المدنية للبقر، فهو بقر لن يستطيع التكيف في بلادنا ولن يدر حليبا عندنا بل قد يصاب بحالة اكتئاب بقرية وتتغير طباعه، وقد يدمن هو الآخر على الزطلة والزمبريطو ويفكر في الحرة والانتحار وقطع الطريق العمومية والاحتجاج على طريقة سكان ديار الشمس وديار العافية .. وقد يحدث أزمة سياسية بين الجزائر وهولندا، وحينها ستطالب هولندا باستعادة جاليتها البقرية من بلادنا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.