مدرب تونس:"أنه أمر سيىء لكرة القدم"    النجم جرفينيو يعود الى صفوف الفيلة    ليبرمان: حرب لبنان الثالثة أمر لا مفر منه    بوكو حرام تشن هجوماً على مدينة إستراتيجية في نيجيريا    الجوية الجزائرية تلغي الرحلات نحو جنوب وشرق البلاد    الأردن دان قتل الرهينة الياباني    تعاطف الحكم و محابات الكاف للبلد المنظّم تحرم التّوانسة من المربّع الذّهبي    سقوط طائرة بدون طيار وسط اليمن    لاعبو تونس يستشيطون غضبًا بعد مهزلة باطا    داعش يذبح الرهينة الياباني الثاني    مسيرة سلمية للمطالبة بالتنمية ببرج عمر إدريس    اعمل خيراً ولا تنتظر ثناءً    فلسطينية أذكى طفلة في العالم    طريقة جديدة للحد من حوادث المرور    تقدير مخاطر الغاز الصخري غالبا ما يكون مبالغا فيه    80 بالمائة من سكنات الجزائريين في خطر!    الصكوك الإسلامية يمكنها إنقاذ الجزائر    حزب الكرامة يثمّن قرار إنشاء ولايات منتدبة    دعوة إلى ندوة وطنية حول الغاز الصخري    نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية تدعو إلى إضراب وطني    محرز : مصممون على البقاء في المنافسة    التشكيلة أجرت آخر تمرين بحضور براهيمي وسليماني واللاعبون مازحوا بوقرة    الشاعر والأديب محمد سحابة ل"الجمهورية"    تنامي ظاهرة " الإسلاموفوبيا" عقب حادثة "شارلي أيبدو " التحقيق مع طفل صغير بفرنسا بتهمة "تمجيد الإرهاب"    واشنطن بوست: السي آي أيه والموساد اغتالتا مغنية في 2008    كاس أمم إفريقيا 2015 بغينيا الاستوائية    غوركيف درس رفقة مساعديه إمكانية إبقاء براهيمي في دكة الاحتياط    إلغاء الرحلات البحرية نحو اسبانيا ومرسيليا    شلبية محجوبي في لقاء بمناضلي حركة الشبيبة والديمقراطية بوهران    أسواق سيدي الصافي وبني خالد وسيدي الصحبي ولازين تتحول إلى سكنات ببني صاف    أغلب الإصابات سجلت بالطور الإبتدائي    بعد هدم 400 بناية فوضوية بالسانيا في 2014    ردود فعل الطبقة السياسية    أربعة دساتير و خمسة تعديلات    مرض الحصبة يهاجم 12 ولاية أمريكية    من أحكام الإسلام حكم التجسس    من قصص الصحابة عبد الله بن عمر رضي الله    سوريا تستعد لعام مسرحي غير مسبوق    كيري:هزيمة الدولة الاسلامية في كوباني حاسمة    حريق يجتاح اكبر مكتبة جامعية في روسيا    "سعيد والإبريق السحري".. مغامرة برسائل هادفة    بتر يد عامل في حادث بعين تموشنت    السنغال:تفريق تجمعا جديدا للمعارضة    زوجة أوباما تدافع عن فيلم القناص الأمريكي    بشار :150 مؤسسة مصغرة تستفيد من الدعم    هكذا كان القرآن في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم    الشروع "قريبا" في أشغال ترميم مبنى "نزل المدينة" لمدينة سوق أهراس    لعمامرة .. مرة أخرى نقول للعالم اتركوا الليبيين يحلون أزمتهم بأنفسهم    سعداني: "الأفلان" سيشارك في ندوة "الإجماع الوطني"    الاشتباه بتسجيل إصابة كورونا في خنشلة    على هامش الصالون الوطني للكتاب بوهران اليوم    الحضارة الأوروبية حولت كل شيء الى سلعة    وزير الخارجية الألماني بالجزائر    مختصون يناقشون موضوع الغاز الصخري    
تحالفنا مع التاريخ , و عقدنا العزم...    مستشفى بن زرجب    ‎الحالات تتعلّق بأشخاص يعانون من أمراض مزمنة    حاج جزائري مفقود في السعودية منذ 2011    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تحقيق الأمن الغذائي أكبر الرهانات
بن عيسى، فروخي ونسيب يقيمون الجهود الوطنية
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2012

التقى، أمس، كل من وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، ووزير الصيد والموارد الصيدية سيد أحمد فروخي، ووزير الموارد المائية حسين نسيب بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة المتواجد ب(صافكس) بمناسبة اليوم العالمي للتغذية المصادف ل 16 أكتوبر من كل سنة، حيث تحدث كل منهم عن المجهودات التي تبذلها دائرته الوزارية من خلال تطبيق السياسات الرامية لضمان الأمن الغذائي والتقليص من دائرة الفقر.
اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، خلال مداخلته في هذا اللقاء الذي اتخذ هذا العام شعار (التعاونيات الفلاحية تغذي العالم) أن تحقيق الأمن الغذائي ممكن، ولا يتطلب سوى توفير الجهود والتعاون بين القطاعات المعنية، مركزا على أهمية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص في مجال الصناعات الغذائية.
وأبرز الوزير بن عيسى الأهمية التي توليها الحكومة للقطاع مذكرا بسياسة التجديد الفلاحي والريفي، وتعبئة جميع المهنيين، بالإضافة إلى وضع الآليات اللازمة لجعل الفلاحة محركا حقيقيا للنمو، لتوفير الإنتاج للسكان وأيضا لضمان الأمن الغذائي وهي الغاية المنشودة، نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الأخيرة بعد أن أصبحت مسألة تتعلق بالأمن الوطني.
وذكر في سياق متصل، بالإنجازات التي حققها قطاعه السنة الجارية، حيث تتصدر ولايات الساحل الصدارة ب 42 بالمائة من كمية الإنتاج الوطني، تليها مناطق الهضاب العليا ب22 بالمائة، و18،3 بالمائة في المناطق الجنوبية، والتي تعد كما قال نتاج تظافر جهود مهنيي قطاع الفلاحة، وقد دعا الفلاحين للتجمع في تعاونيات فلاحية، مؤكدا بأن هذه الأخيرة يمكنها المساهمة بفعالية كبيرة في ضمان الأمن الغذائي.
فروخي يعلن عن إنتاج 120 طن
من السمك خلال السنة الجارية
ومن جهته، أكد وزير الصيد والموارد الصيدية سيد علي فروخي على الأهمية التي توليها الجزائر لموضوع الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثل إنشغال أساسي، من خلال تدعيم القطاعات المنتجة من بينها هذا القطاع المكمل لقطاع الفلاحة فيما يتعلق بتوفير المنتوجات الاستهلاكية لتوفير غذاء متوازن للمواطن، مشيرا إلى أن السمك يشكل مصدر بروتيني أحادي العناصر أساسي جدا للتوازن الغذائي والصحي، حيث يصل استهلاك الفرد الواحد سنويا إلى 6،1 كيلوغرام بالنسبة لسكان شمال البلاد، و3 كلغم في جنوب الوطن.
وأعلن في هذا الإطار بأن الجزائر تنتج حاليا 120 طن من السمك، بالرغم من أن اكبر عدد من المهنيين يعتمدون في نشاطهم على وسائل تقليدية، مذكرا بأن أسطول الصيد البحري يقدر ب4100 وحدة صيد منها 500 سفينة، والباقي عبارة عن سفن صغيرة.
ومن جانب آخر، نوه بأهمية النتائج الأولية المحصل عليها من خلال التجربة التي خاضتها الجزائر في مجال إدماج تربية المائيات مع الفلاحة وقطاع الموارد المائية الرامي إلى تحسين مستوى المعيشي لسكان الأرياف من جهة، وتنويع إنتاج المزارعين، وكذا الاستغلال الأشمل للأحواض المائية.
نسيب يبرز أهمية التعاون لبلوغ 1،6 مليون هكتار أراضي مسقية سنة 2015
أما وزير الموارد المائية، حسين نسيب، فقد ذكر أهم أولويات وزارته والمتمثلة في تجنيد أكبر حجم من المياه وتجهيز أكبر عدد من المحطات، مفيدا بأن هناك برنامج هام يسعى لتجسيده مع وزارة الفلاحة، لبلوغ 1،6 مليون هكتار من الأراضي المسقية سنة 2015.
وأكد الوزير نسيب على أهمية العمل التشاركي بصفة فعالة بين القطاعات في تجسيد السياسة الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي، موجها رسالة في هذا الإطار يلح من خلالها على ضرورة العمل سويا لاقتصاد الماء الذي يعد عامل أساسي لتوفير المنتوجات الفلاحية، وكذا لتربية الأسماك، لأن الموارد المائية قليلة نظرا لقلة كميات الأمطار المتساقطة.
كما تدخل خلال اللقاء ممثل المنظمة العالمية للتغذي (الفاو)، عن طريق رسالة قرأها بالنيابة عن المدير العام لهذه الأخيرة، والتي أشاد من خلالها بالمساهمة الفعالة للتعاونيات لتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل، وقد أثبت قدرتها في تجاوز القيود التي تفرضها الأسواق والسياسات، خاصة الأزمة الغذائية التي عرفها العالم 2007 -2008، مبرزا بأن (الفاو) تدعم المنظمات المنتجة من خلال الحوار ومساعدة الدول على وضع سياسات فعالة لتقوية التعاونيات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.