بعد تزايد الاعتداءات عليهم، آخرها من طرف عصابة سيوف بمستشفى دلس ببومرداس    فيما تتصدر الولايات المتحدة القائمة متبوعة بألمانيا    في الذكرى 39 لإعلان تأسيس الجمهورية الصحراوية    أعلن عن استحداث بنك للاستثمار خاص بمشاريع الشراكة الأجنبية    في عمليات متفرقة    دعت الرئيس بوتفليقة لوضع حد لمثل هذه الانحرافات    فبراير شهر استثنائي    منظمات أممية بالجزائر تحذر من تراجع المساعدات للاجئين الصحراويين    الجيش الوطني الشعبي يواصل الحرب على التهريب وبارونات المخدرات    لا الهاتف الثابت و لا الانترنيت    سليماني يعود للمنافسة بعد شهر من الغياب    العائد من قطر يروي يومياته على هامش مونديال كرة اليد    والد فقير يهاجم وسائل الإعلام الجزائرية و الفرنسية و يكشف " سأدعم إبني في هوية البلد الذي سيختاره"    على هامش تدشين مفتشية لأقسام الجمارك بمعسكر    %40 استثمار في قطاع الصناعة بتيارت    ش. الساورة في مواجهة ش. القبائل    المخبر الجهوي لوهران يعطي نتائج تحاليل المادة التي ظهرت بحقول عين تموشنت    والي ميلة من التلاغمة    بمناسبة الذكرى ال 39 لإعلان تأسيس الجمهورية الصحراوية    القبض على 300 مهرب خلال شهرين على الحدود الجزائرية    خنشلة    قسنطينة    الاستخبارات الأمريكية تريد منع تسويق هواتف لا يمكن اختراقها    استعراض بهلواني كوميدي بالمعهد الجهوي " أحمد وهبي " بوهران    اختتام الأيام الوطنية لمسرح النخلة الذهبية بأدرار    لتدارك التأخر بقصر الثقافة مالك حداد    ابراهيم صديقي ينصب بوهران اللجنة العلمية للملتقى الدولي حول علاقة الرواية بالسينما    في إطار دعم المخطط الوطني لمكافحة السرطان    الفيفا تدرس إمكانية السماح بتغيير رابع في المقابلات    "المبادرات السياسية المطروحة لا جدوى منها"    بوشكريو مرشح للعودة لتولي العارضة الفنية ل"الخضر"    العميد في اختبار صعب    "ليس للمعارضة من مخرج سوى الانخراط في مبادرة تعديل الدستور"    القبض على المعتدي على تاجر في تيبازة    خنشلة :احتجاج على اثر وقوع حادث مرور    الصين تعارض عقوبات على جنوب السودان    قائد الناحية العسكرية الثالثة يتدخل لإنهاء إضراب عمال مطار بشار    تظاهرة حول كنيس ستوكهولم رفضا للتطرف    إطلاق حملة تحسيسية حول الأنفلونزا الموسمية    بوكو حرام هاجمت قرى في شمال نيجيريا    بوتفليقة يهنئ الرئيس عبد العزيز في الذكرى ال39 لتأسيس الجمهورية الصحراوية:    بن غبريط تخاطب الأساتذة المحتجين:    المجمعات الصناعية الجديدة ستعزز إنتاج السلع    توفير الأدوية واستحداث مناصب الشغل    لعوايل أنلوراس امقران اتقنت تريكواث ذاللقاث أثاروانسنت ذي المشتاياي    صديقي: مهرجان الفيلم العربي بوهران سيركز على الثورة التحريرية    نوري ونسيب في ورقلة    (ينبغي تفويت الفرصة على المتربّصين بالجزائر)    ارحم اليتيم وأطعمه من طعامك تدرك حاجتك    إدانة دولية واسعة لجريمة "داعش " بتحطيمها لأثار تاريخية نادرة بالعراق    عبد الله الثني يتحدث عن "دعم تشكيل حكومة وفاق وطني"    رئيس بنين يستقبل السيد مساهل الحامل لرسالة من رئيس الجمهورية    وفاة 22 شخصا بداء الأنفلونزا بإسبانيا    أهمية الوقت في حياة المسلم    تأمّلات في سورة الجن    الشُّرب قاعدًا    بيونغ يونغ على خطى الرباط    فان غال واثق من التأهل إلى رابطة أبطال أوروبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تحقيق الأمن الغذائي أكبر الرهانات
بن عيسى، فروخي ونسيب يقيمون الجهود الوطنية
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2012

التقى، أمس، كل من وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، ووزير الصيد والموارد الصيدية سيد أحمد فروخي، ووزير الموارد المائية حسين نسيب بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة المتواجد ب(صافكس) بمناسبة اليوم العالمي للتغذية المصادف ل 16 أكتوبر من كل سنة، حيث تحدث كل منهم عن المجهودات التي تبذلها دائرته الوزارية من خلال تطبيق السياسات الرامية لضمان الأمن الغذائي والتقليص من دائرة الفقر.
اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، خلال مداخلته في هذا اللقاء الذي اتخذ هذا العام شعار (التعاونيات الفلاحية تغذي العالم) أن تحقيق الأمن الغذائي ممكن، ولا يتطلب سوى توفير الجهود والتعاون بين القطاعات المعنية، مركزا على أهمية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص في مجال الصناعات الغذائية.
وأبرز الوزير بن عيسى الأهمية التي توليها الحكومة للقطاع مذكرا بسياسة التجديد الفلاحي والريفي، وتعبئة جميع المهنيين، بالإضافة إلى وضع الآليات اللازمة لجعل الفلاحة محركا حقيقيا للنمو، لتوفير الإنتاج للسكان وأيضا لضمان الأمن الغذائي وهي الغاية المنشودة، نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الأخيرة بعد أن أصبحت مسألة تتعلق بالأمن الوطني.
وذكر في سياق متصل، بالإنجازات التي حققها قطاعه السنة الجارية، حيث تتصدر ولايات الساحل الصدارة ب 42 بالمائة من كمية الإنتاج الوطني، تليها مناطق الهضاب العليا ب22 بالمائة، و18،3 بالمائة في المناطق الجنوبية، والتي تعد كما قال نتاج تظافر جهود مهنيي قطاع الفلاحة، وقد دعا الفلاحين للتجمع في تعاونيات فلاحية، مؤكدا بأن هذه الأخيرة يمكنها المساهمة بفعالية كبيرة في ضمان الأمن الغذائي.
فروخي يعلن عن إنتاج 120 طن
من السمك خلال السنة الجارية
ومن جهته، أكد وزير الصيد والموارد الصيدية سيد علي فروخي على الأهمية التي توليها الجزائر لموضوع الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثل إنشغال أساسي، من خلال تدعيم القطاعات المنتجة من بينها هذا القطاع المكمل لقطاع الفلاحة فيما يتعلق بتوفير المنتوجات الاستهلاكية لتوفير غذاء متوازن للمواطن، مشيرا إلى أن السمك يشكل مصدر بروتيني أحادي العناصر أساسي جدا للتوازن الغذائي والصحي، حيث يصل استهلاك الفرد الواحد سنويا إلى 6،1 كيلوغرام بالنسبة لسكان شمال البلاد، و3 كلغم في جنوب الوطن.
وأعلن في هذا الإطار بأن الجزائر تنتج حاليا 120 طن من السمك، بالرغم من أن اكبر عدد من المهنيين يعتمدون في نشاطهم على وسائل تقليدية، مذكرا بأن أسطول الصيد البحري يقدر ب4100 وحدة صيد منها 500 سفينة، والباقي عبارة عن سفن صغيرة.
ومن جانب آخر، نوه بأهمية النتائج الأولية المحصل عليها من خلال التجربة التي خاضتها الجزائر في مجال إدماج تربية المائيات مع الفلاحة وقطاع الموارد المائية الرامي إلى تحسين مستوى المعيشي لسكان الأرياف من جهة، وتنويع إنتاج المزارعين، وكذا الاستغلال الأشمل للأحواض المائية.
نسيب يبرز أهمية التعاون لبلوغ 1،6 مليون هكتار أراضي مسقية سنة 2015
أما وزير الموارد المائية، حسين نسيب، فقد ذكر أهم أولويات وزارته والمتمثلة في تجنيد أكبر حجم من المياه وتجهيز أكبر عدد من المحطات، مفيدا بأن هناك برنامج هام يسعى لتجسيده مع وزارة الفلاحة، لبلوغ 1،6 مليون هكتار من الأراضي المسقية سنة 2015.
وأكد الوزير نسيب على أهمية العمل التشاركي بصفة فعالة بين القطاعات في تجسيد السياسة الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي، موجها رسالة في هذا الإطار يلح من خلالها على ضرورة العمل سويا لاقتصاد الماء الذي يعد عامل أساسي لتوفير المنتوجات الفلاحية، وكذا لتربية الأسماك، لأن الموارد المائية قليلة نظرا لقلة كميات الأمطار المتساقطة.
كما تدخل خلال اللقاء ممثل المنظمة العالمية للتغذي (الفاو)، عن طريق رسالة قرأها بالنيابة عن المدير العام لهذه الأخيرة، والتي أشاد من خلالها بالمساهمة الفعالة للتعاونيات لتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل، وقد أثبت قدرتها في تجاوز القيود التي تفرضها الأسواق والسياسات، خاصة الأزمة الغذائية التي عرفها العالم 2007 -2008، مبرزا بأن (الفاو) تدعم المنظمات المنتجة من خلال الحوار ومساعدة الدول على وضع سياسات فعالة لتقوية التعاونيات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.