الصين تسعى لدفع التعاون الثنائي بينها وبين الدول العربية    نوري..96 مستثمر نهبوا 65 هكتار بحظيرة دنيا بارك بالجزائر العاصمة    سفينة حربية أمريكية تطلق 3 طلقات تحذيرية باتجاه زورق إيراني    تقرير سري عن داعش يثير الرعب في بريطانيا    مقتل 5 رجال شرطة في هجوم على كمين بباكستان    رونالدو يتوج كأفضل لاعب في أوروبا    الكويت تحل اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم بسبب الفساد    حرائق الغابات تأتي على 1.238 هكتار في ظرف اسبوع    يبدة يتدرب على انفراد وعودته قريبة    ش.قسنطينة: 15 مليونا منحة الفوز في الساورة وغوميز متخوف من الإقالة في حال الخسارة    زفان وبن سبعيني ضمن قائمة ران تحسبا لمواجهة مونبوليي غدا    برشلونة يواجه سيتي غوارديولا.. ومحرز يواجه براهيمي في دوري الأبطال    الفريق قايد صالح: أقولها و أكررها .. الجزائر في أيدِِ آمنة    الوزير نوري أصيب بالذهول لما اطلع على ملفها    في تعليمة وجهها سلال لعدة وزارات وأسلاك الأمن والهيئات العمومية    15 قتيلا جراء حوادث المرور بعين تموشنت    وزارة الفلاحة تخصّص نقاطا للبيع تحسبّا لعيد الأضحى    نصف ساعة درس لصالح اللحية    مع تسجيل 1168 حالة جديدة بالمؤسسة الإستشفائية الفاتح نوفمبر    الأمم المتحدة تطلب دعما أكبر من الجزائر لإنهاء أزمة مالي    السّعي لحُسن الخاتمة غاية الصّالحين    عبادة الله في السِّرّ    جيجل: العثور على الفتاة المختفية معلقة بشجرة    حرائق الغابات تأتي على 1.238 هكتار في ظرف أسبوع    نورية بن غبريت. لن يتم إقصاء أي مادة في امتحانات شهادة البكالوريا    الإطاحة بعصابة مختصة في ترويج المخدرات بزرالدة    بينما تستقبل المؤسسات التربوية 28 ألف أستاذ جديد    المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم مدخل للمسرح الشبه المحترف والمحترف    إلى ما لا يقل عن 247 قتيلا    جيجل: الكهوف العجيبة وحديقة الحيوانات وجهة مفضلة للمصطافين    "سونلغاز" تستنجد بخطة لاسترجاع ديونها المستحقة    كندا تسمح بالحجاب لنساء شرطة الخيالة    كيم جونغ أون: "القارة الأمريكية في قبضتنا"    ماذا وقع لأكبر طائرة بالعالم خلال هبوطها بعد رحلة تجريبية في بريطانيا .. شاهد:    المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية يطلب اجتماعا "طارئا" مع الحكومة لبحث مسالة "البوركيني"    المصالح الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي توضح    الجيش يقضي على إرهابي و يسترجع أسلحة و ذخيرة بباتنة    وزير الشباب و الرياضة    الخبير الاقتصادي البروفيسور بلميهوب محمد الشريف للنصر    بالولايات المتحدة الأمريكية    من 25 إلى 29 أوت بالعاصمة    الموب يحقق إنجازا تاريخيا    فيما تم جمع 748 ألف قنطار من الحبوب    في استفتاء ال بي. بي. سي    تحفة من بلادي    حقن رضيع بفيروس السيدا في مستشفى تيسمسيلت    سعيدة    لرفع عدد الحجاج إلى 000 40 السنة المقبلة    لوحة و6 أشهر أنترنت مهداة ب14990 دينارا    128حاجا يغادرون بشار وسط إجراءات تنظيمية محكمة    إطلاق مناقصة دولية لاستخلاف الباخرة بعد 4 سنوات    عبد الجليل جمعي يحيي فن تجليد وتذهيب المخطوطات    حديث عن البهجة ذات السر الرباني    مليون و569 ألف مصطاف في شهر    من فتح الكتاتيب أثناء الثورة إلى نشر العلم بعد الاستقلال    لدينا شباب فاعلون اقتصاديا بفعل التكوين    سبيل الصحابة الكرام    الستر باب للتوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيق الأمن الغذائي أكبر الرهانات
بن عيسى، فروخي ونسيب يقيمون الجهود الوطنية
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2012

التقى، أمس، كل من وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، ووزير الصيد والموارد الصيدية سيد أحمد فروخي، ووزير الموارد المائية حسين نسيب بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة المتواجد ب(صافكس) بمناسبة اليوم العالمي للتغذية المصادف ل 16 أكتوبر من كل سنة، حيث تحدث كل منهم عن المجهودات التي تبذلها دائرته الوزارية من خلال تطبيق السياسات الرامية لضمان الأمن الغذائي والتقليص من دائرة الفقر.
اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، خلال مداخلته في هذا اللقاء الذي اتخذ هذا العام شعار (التعاونيات الفلاحية تغذي العالم) أن تحقيق الأمن الغذائي ممكن، ولا يتطلب سوى توفير الجهود والتعاون بين القطاعات المعنية، مركزا على أهمية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص في مجال الصناعات الغذائية.
وأبرز الوزير بن عيسى الأهمية التي توليها الحكومة للقطاع مذكرا بسياسة التجديد الفلاحي والريفي، وتعبئة جميع المهنيين، بالإضافة إلى وضع الآليات اللازمة لجعل الفلاحة محركا حقيقيا للنمو، لتوفير الإنتاج للسكان وأيضا لضمان الأمن الغذائي وهي الغاية المنشودة، نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الأخيرة بعد أن أصبحت مسألة تتعلق بالأمن الوطني.
وذكر في سياق متصل، بالإنجازات التي حققها قطاعه السنة الجارية، حيث تتصدر ولايات الساحل الصدارة ب 42 بالمائة من كمية الإنتاج الوطني، تليها مناطق الهضاب العليا ب22 بالمائة، و18،3 بالمائة في المناطق الجنوبية، والتي تعد كما قال نتاج تظافر جهود مهنيي قطاع الفلاحة، وقد دعا الفلاحين للتجمع في تعاونيات فلاحية، مؤكدا بأن هذه الأخيرة يمكنها المساهمة بفعالية كبيرة في ضمان الأمن الغذائي.
فروخي يعلن عن إنتاج 120 طن
من السمك خلال السنة الجارية
ومن جهته، أكد وزير الصيد والموارد الصيدية سيد علي فروخي على الأهمية التي توليها الجزائر لموضوع الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثل إنشغال أساسي، من خلال تدعيم القطاعات المنتجة من بينها هذا القطاع المكمل لقطاع الفلاحة فيما يتعلق بتوفير المنتوجات الاستهلاكية لتوفير غذاء متوازن للمواطن، مشيرا إلى أن السمك يشكل مصدر بروتيني أحادي العناصر أساسي جدا للتوازن الغذائي والصحي، حيث يصل استهلاك الفرد الواحد سنويا إلى 6،1 كيلوغرام بالنسبة لسكان شمال البلاد، و3 كلغم في جنوب الوطن.
وأعلن في هذا الإطار بأن الجزائر تنتج حاليا 120 طن من السمك، بالرغم من أن اكبر عدد من المهنيين يعتمدون في نشاطهم على وسائل تقليدية، مذكرا بأن أسطول الصيد البحري يقدر ب4100 وحدة صيد منها 500 سفينة، والباقي عبارة عن سفن صغيرة.
ومن جانب آخر، نوه بأهمية النتائج الأولية المحصل عليها من خلال التجربة التي خاضتها الجزائر في مجال إدماج تربية المائيات مع الفلاحة وقطاع الموارد المائية الرامي إلى تحسين مستوى المعيشي لسكان الأرياف من جهة، وتنويع إنتاج المزارعين، وكذا الاستغلال الأشمل للأحواض المائية.
نسيب يبرز أهمية التعاون لبلوغ 1،6 مليون هكتار أراضي مسقية سنة 2015
أما وزير الموارد المائية، حسين نسيب، فقد ذكر أهم أولويات وزارته والمتمثلة في تجنيد أكبر حجم من المياه وتجهيز أكبر عدد من المحطات، مفيدا بأن هناك برنامج هام يسعى لتجسيده مع وزارة الفلاحة، لبلوغ 1،6 مليون هكتار من الأراضي المسقية سنة 2015.
وأكد الوزير نسيب على أهمية العمل التشاركي بصفة فعالة بين القطاعات في تجسيد السياسة الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي، موجها رسالة في هذا الإطار يلح من خلالها على ضرورة العمل سويا لاقتصاد الماء الذي يعد عامل أساسي لتوفير المنتوجات الفلاحية، وكذا لتربية الأسماك، لأن الموارد المائية قليلة نظرا لقلة كميات الأمطار المتساقطة.
كما تدخل خلال اللقاء ممثل المنظمة العالمية للتغذي (الفاو)، عن طريق رسالة قرأها بالنيابة عن المدير العام لهذه الأخيرة، والتي أشاد من خلالها بالمساهمة الفعالة للتعاونيات لتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل، وقد أثبت قدرتها في تجاوز القيود التي تفرضها الأسواق والسياسات، خاصة الأزمة الغذائية التي عرفها العالم 2007 -2008، مبرزا بأن (الفاو) تدعم المنظمات المنتجة من خلال الحوار ومساعدة الدول على وضع سياسات فعالة لتقوية التعاونيات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.