لانباف يطالب بتسوية وضعية المعلمين المساعدين    عبد المجيد تبون يؤكد بأن التحقيقات متواصلة بشأنها: إحصاء 125 ألف سكن اجتماعي شاغر    أكثر من 14 ألف منصب شغل بالبيّض    أكثر من 125 ألف سكن اجتماعي لا يقطنه أصحابه    مشكلة الوقود راجعة لتأخر النقل والتسليم    الدول الأوروبية تعزّز العمليات المشتركة في البحر المتوسط    اعتقال 18 شخصا بإيطاليا    - الجيش الصهيوني يقصف غزة مجددا    القمة في العاصمة وداربي قبائلي مثير بتيزي وزو    الكاف تكشف عن مواعيد الفرق الوطنية في المنافسات الإفريقية    بايرن ميونيخ يصطدم ببرشلونة في قمة نارية    تقديم موعد نهائى كأس إيطاليا فى حالة تأهل يوفنتوس لنهائى الأبطال    تهيئة 8 شواطئ لتعزيز السياحة الساحلية    مرتادو محطات السكة الحديدية متذمرون !!    ولاية ورڤلة تسطّر مشاريع تنموية ريفية    أربعة لقاحات جديدة للأطفال قريبا    تكلفة الحج 36 مليون سنتيم هذا الموسم    أمحند برقوق مدير المدرسة العليا للعلوم السياسية بجامعة الجزائر: ضرورة إنشاء مراكز بحث لاستشراف التهديدات الإرهابية الجديدة    أعلن عن الشروع في رفع طاقة التخزين    وزيرة التربية السابقة زهور ونيسي للنصر: التلميذ في الجزائر أصبح حقل تجارب و المنظومة التربوية تضررت كثيرا من الصراعات    وزير المجاهدين الطيب زيتوني    الأمم المتحدة متفائلة بمسار الجزائر لإنهاء الأزمة في مالي    الجيش التونسي يقتل مسلحين قرب الحدود مع الجزائر    الجيش يوقف 6 مهربين بالحدود الجنوبية    «السنّ بالسن والبادئ أظلم»    القسم الاحترافي الاول ( الجولة ال 26)    بن شاذلي يحافظ على نفس التشكيلة أمام بلوزداد    مدرجان ضمن قائمة المبحوث عنهم من طرف الأمن التونسي    التأجيل لغياب الدفاع    تركيا ترد على بوتين بخصوص الارمن    وزير الموارد المائية حسين نسيب    عرس أم عيد ميلاد ؟    أم ملقاة على قارعة العقوق    اليوم خمرٌ وغدًا أمرٌ    صالح يدعو لحوار وتسامح يمني يمني    مهرجان الشباب والتراث الجزائري بوهران    د. محمد ميقاتي إمام جامع ابن باديس في خطبة الجمعة بوهران    حكايات من قلب المحاكم    يوسفي يدعو للإستثمار في الطاقات المتجددة :    طالبوا باعتماد ات لفتح مكاتب دراسات    المتهم الرئيس كان على علاقة بمغربية عبر الأنترنت    أمسية تكريمية لأيقونتين من الأدب الجزائري    الجمهور تحفّظ على بعض المشاهد    كريم غازي: لا يحق لأي لاعب عندنا الانضمام للفريق الوطني    خلال الملتقى الخامس للكتاب:    تمديد خطوط الميترو لفك الخناق عن العاصمة    سنن نبوية مهجورة البشاشة والتبسم    خصائص الأشهر الحرم    ثقافة أم سخافة؟    هيئة حكماء العالم الإسلامي    قطاع الصحة بولاية بومرداس يفتح مسابقة داخلية للترقية    الرابطة الأولى لكرة القدم: اتحاد الجزائر/ مولودية الجزائر: غيابات من الجانبين    مناصرة يدعو الجزائريين الى التوافق حول الدستور القادم    جيجل: إحصاء 25 موقعا ومعلما أثريا    استراتيجية جديدة لمكافحة الملاريا ونسبة الوفيات تنخفض إلى 40 بالمائة في 2020    قرارات أوروبية حول الهجرة وانتقادات من الجمعيات الحقوقية    أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوياتها لأول مرة في عام 2015    فيديو: اكتشاف حشرة لها 3 قلوب وتقتل 600 ألف كل عام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تحقيق الأمن الغذائي أكبر الرهانات
بن عيسى، فروخي ونسيب يقيمون الجهود الوطنية
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2012

التقى، أمس، كل من وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، ووزير الصيد والموارد الصيدية سيد أحمد فروخي، ووزير الموارد المائية حسين نسيب بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة المتواجد ب(صافكس) بمناسبة اليوم العالمي للتغذية المصادف ل 16 أكتوبر من كل سنة، حيث تحدث كل منهم عن المجهودات التي تبذلها دائرته الوزارية من خلال تطبيق السياسات الرامية لضمان الأمن الغذائي والتقليص من دائرة الفقر.
اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، خلال مداخلته في هذا اللقاء الذي اتخذ هذا العام شعار (التعاونيات الفلاحية تغذي العالم) أن تحقيق الأمن الغذائي ممكن، ولا يتطلب سوى توفير الجهود والتعاون بين القطاعات المعنية، مركزا على أهمية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص في مجال الصناعات الغذائية.
وأبرز الوزير بن عيسى الأهمية التي توليها الحكومة للقطاع مذكرا بسياسة التجديد الفلاحي والريفي، وتعبئة جميع المهنيين، بالإضافة إلى وضع الآليات اللازمة لجعل الفلاحة محركا حقيقيا للنمو، لتوفير الإنتاج للسكان وأيضا لضمان الأمن الغذائي وهي الغاية المنشودة، نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الأخيرة بعد أن أصبحت مسألة تتعلق بالأمن الوطني.
وذكر في سياق متصل، بالإنجازات التي حققها قطاعه السنة الجارية، حيث تتصدر ولايات الساحل الصدارة ب 42 بالمائة من كمية الإنتاج الوطني، تليها مناطق الهضاب العليا ب22 بالمائة، و18،3 بالمائة في المناطق الجنوبية، والتي تعد كما قال نتاج تظافر جهود مهنيي قطاع الفلاحة، وقد دعا الفلاحين للتجمع في تعاونيات فلاحية، مؤكدا بأن هذه الأخيرة يمكنها المساهمة بفعالية كبيرة في ضمان الأمن الغذائي.
فروخي يعلن عن إنتاج 120 طن
من السمك خلال السنة الجارية
ومن جهته، أكد وزير الصيد والموارد الصيدية سيد علي فروخي على الأهمية التي توليها الجزائر لموضوع الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثل إنشغال أساسي، من خلال تدعيم القطاعات المنتجة من بينها هذا القطاع المكمل لقطاع الفلاحة فيما يتعلق بتوفير المنتوجات الاستهلاكية لتوفير غذاء متوازن للمواطن، مشيرا إلى أن السمك يشكل مصدر بروتيني أحادي العناصر أساسي جدا للتوازن الغذائي والصحي، حيث يصل استهلاك الفرد الواحد سنويا إلى 6،1 كيلوغرام بالنسبة لسكان شمال البلاد، و3 كلغم في جنوب الوطن.
وأعلن في هذا الإطار بأن الجزائر تنتج حاليا 120 طن من السمك، بالرغم من أن اكبر عدد من المهنيين يعتمدون في نشاطهم على وسائل تقليدية، مذكرا بأن أسطول الصيد البحري يقدر ب4100 وحدة صيد منها 500 سفينة، والباقي عبارة عن سفن صغيرة.
ومن جانب آخر، نوه بأهمية النتائج الأولية المحصل عليها من خلال التجربة التي خاضتها الجزائر في مجال إدماج تربية المائيات مع الفلاحة وقطاع الموارد المائية الرامي إلى تحسين مستوى المعيشي لسكان الأرياف من جهة، وتنويع إنتاج المزارعين، وكذا الاستغلال الأشمل للأحواض المائية.
نسيب يبرز أهمية التعاون لبلوغ 1،6 مليون هكتار أراضي مسقية سنة 2015
أما وزير الموارد المائية، حسين نسيب، فقد ذكر أهم أولويات وزارته والمتمثلة في تجنيد أكبر حجم من المياه وتجهيز أكبر عدد من المحطات، مفيدا بأن هناك برنامج هام يسعى لتجسيده مع وزارة الفلاحة، لبلوغ 1،6 مليون هكتار من الأراضي المسقية سنة 2015.
وأكد الوزير نسيب على أهمية العمل التشاركي بصفة فعالة بين القطاعات في تجسيد السياسة الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي، موجها رسالة في هذا الإطار يلح من خلالها على ضرورة العمل سويا لاقتصاد الماء الذي يعد عامل أساسي لتوفير المنتوجات الفلاحية، وكذا لتربية الأسماك، لأن الموارد المائية قليلة نظرا لقلة كميات الأمطار المتساقطة.
كما تدخل خلال اللقاء ممثل المنظمة العالمية للتغذي (الفاو)، عن طريق رسالة قرأها بالنيابة عن المدير العام لهذه الأخيرة، والتي أشاد من خلالها بالمساهمة الفعالة للتعاونيات لتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل، وقد أثبت قدرتها في تجاوز القيود التي تفرضها الأسواق والسياسات، خاصة الأزمة الغذائية التي عرفها العالم 2007 -2008، مبرزا بأن (الفاو) تدعم المنظمات المنتجة من خلال الحوار ومساعدة الدول على وضع سياسات فعالة لتقوية التعاونيات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.