برنامج عدل 2    3 مجالس بلدية مجمّدة بتيارت    اجتماع وزاري مشترك برئاسة سلال يقرر التجسيد المستعجل للتدابير التحسينية لأعوان الأمن الوطني:    وقفات    همس الكلام    شذرات    ليبيا: هجوم بالمتفجرات على منزل اللواء خليفة حفتر في بنغازي    أردوغان: لن ندعم "الميليشيات" في كوباني    أدرار    بعدما كان منسوبه لا يتجاوز 53 م3    موجة حر غير عادية تضرب الولاية    مولودية وهران تعود بنصف الزاد من بولوغين    هل ينجح اللقاح الكندي في علاج مرضى "ايبولا"؟    سينما :"دجاجة" الكرواتي ينال جائزة "مهرجان الفيلم المتوسطي"    تعاونيتي الحبوب والبقول الجافة لغليزان ووادي ارهيو توفران 135 ألف قنطار من الحبوب    استفزاز مغربي وصمت جزائري!؟    محمد عيسى يعلن عن مراجعة منظومة التكوين و يؤكد    سلال في زيارة عمل إلى عين قزام وبرج باجي مختار اليوم    قالت أن الإعفاءات الجمركية تسبب نزيفا ب 6 آلاف مليار للخزينة سنويا    انطلاق الطبعة الرابعة من المهرجان المحلي للإنشاد بڤالمة    إحباط محاولات لتهريب حوالي 6300 لتر من الوقود نحو المغرب    القبض على زارع الرعب في أوساط المواطنين بسكيكدة    تحرير امرأة محتجزة بتيزي وزو    الأمن يعالج 31 قضية جنائية    قرين ينفي ممارسته لأي ضغوطات في منح الإشهار و يكشف    بن يونس ينفي وجود أية عراقيل في مسار التفاوض و يكشف    إدارة إتحاد العاصمة تقرر منح آخر فرصة لفيلود أمام "النصرية"    اليونايتد يدخل السباق من أجل ضم خضيرة    المكسيك: مقتل شخص في عاصفة استوائية    توفير أكثر من 1000 منصب شغل بالأغواط    إسرائيل:خيام لعزل مصابين بإيبولا في حيفا    ابنة "هنية" تلقت العلاج بمستشفى إسرائيلي    هيئة أولياء تلاميذ متوسطة ضيف الله بالوادي يحتجون    تدابير وقائية لمنع الإصابة بفيروس "إيبولا"    "$" نفضت الغبار عن مساهمات الولاية ال 6 إبان الثورة    مبادرة جزائرية-إماراتية لخفض إنتاج النفط في "أوبك"    تحفيزات أكثر للمؤسسات الوطنية    القبض على 15 مشجعا من أنصار نيس الفرنسي    بن طوبال يبرمج اجتماعا طارئا مع الطاقم الفني واللاعبين    مالي "تجدد" ثقتها في الحكومة الجزائرية    ليفربول يفوز على كوينز بارك بنتيجة 3-2    مستثمرون في سطيف مهدّدون بفقدان استثماراتهم    الأنفلونزا الموسمية : أنجع تلقيح هو الذي يغطي نسبة 70 بالمائة من السكان    إعادة إسكان 3771 عائلة منذ بداية سنة 2014    نوفمبر بدون خبز في ولايات الجنوب !    نقابة الصيادلة تدعو لتحديد سياسة وطنية تنظم المهنة    تعليم عالي: سنة 2014-2015 ستكون سنة تعميق الإصلاحات    استبعاد ميسي من قائمة أفضل مهاجمي الليغا يشعل حربا    جون ماكين: داعش قادر أن يفرض سيطرته على مطار بغداد    "الفاف" يهاجم حناشي ويتوعده بعقوبات    العثور على جثة ممثلة أمريكية في قاع النهر    أمناء التنظيمات يتسترون وراء مصلحة الطالب لتحقيق مصالحهم الشخصية    من أجمل دروس الهجرة النبوية    * سُنَّة قراءة الإخلاص والمعوذتين قبل النوم    أوباما يحث على عدم الخضوع للهلع من"إيبولا"    الوفاء.. الخُلق الّذي كاد يندثر    ما هي علامات الحجّ المبرور؟    إثر الهجرة النّبويّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تحقيق الأمن الغذائي أكبر الرهانات
بن عيسى، فروخي ونسيب يقيمون الجهود الوطنية
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2012

التقى، أمس، كل من وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، ووزير الصيد والموارد الصيدية سيد أحمد فروخي، ووزير الموارد المائية حسين نسيب بمقر الغرفة الوطنية للفلاحة المتواجد ب(صافكس) بمناسبة اليوم العالمي للتغذية المصادف ل 16 أكتوبر من كل سنة، حيث تحدث كل منهم عن المجهودات التي تبذلها دائرته الوزارية من خلال تطبيق السياسات الرامية لضمان الأمن الغذائي والتقليص من دائرة الفقر.
اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى، خلال مداخلته في هذا اللقاء الذي اتخذ هذا العام شعار (التعاونيات الفلاحية تغذي العالم) أن تحقيق الأمن الغذائي ممكن، ولا يتطلب سوى توفير الجهود والتعاون بين القطاعات المعنية، مركزا على أهمية الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص في مجال الصناعات الغذائية.
وأبرز الوزير بن عيسى الأهمية التي توليها الحكومة للقطاع مذكرا بسياسة التجديد الفلاحي والريفي، وتعبئة جميع المهنيين، بالإضافة إلى وضع الآليات اللازمة لجعل الفلاحة محركا حقيقيا للنمو، لتوفير الإنتاج للسكان وأيضا لضمان الأمن الغذائي وهي الغاية المنشودة، نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الأخيرة بعد أن أصبحت مسألة تتعلق بالأمن الوطني.
وذكر في سياق متصل، بالإنجازات التي حققها قطاعه السنة الجارية، حيث تتصدر ولايات الساحل الصدارة ب 42 بالمائة من كمية الإنتاج الوطني، تليها مناطق الهضاب العليا ب22 بالمائة، و18،3 بالمائة في المناطق الجنوبية، والتي تعد كما قال نتاج تظافر جهود مهنيي قطاع الفلاحة، وقد دعا الفلاحين للتجمع في تعاونيات فلاحية، مؤكدا بأن هذه الأخيرة يمكنها المساهمة بفعالية كبيرة في ضمان الأمن الغذائي.
فروخي يعلن عن إنتاج 120 طن
من السمك خلال السنة الجارية
ومن جهته، أكد وزير الصيد والموارد الصيدية سيد علي فروخي على الأهمية التي توليها الجزائر لموضوع الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثل إنشغال أساسي، من خلال تدعيم القطاعات المنتجة من بينها هذا القطاع المكمل لقطاع الفلاحة فيما يتعلق بتوفير المنتوجات الاستهلاكية لتوفير غذاء متوازن للمواطن، مشيرا إلى أن السمك يشكل مصدر بروتيني أحادي العناصر أساسي جدا للتوازن الغذائي والصحي، حيث يصل استهلاك الفرد الواحد سنويا إلى 6،1 كيلوغرام بالنسبة لسكان شمال البلاد، و3 كلغم في جنوب الوطن.
وأعلن في هذا الإطار بأن الجزائر تنتج حاليا 120 طن من السمك، بالرغم من أن اكبر عدد من المهنيين يعتمدون في نشاطهم على وسائل تقليدية، مذكرا بأن أسطول الصيد البحري يقدر ب4100 وحدة صيد منها 500 سفينة، والباقي عبارة عن سفن صغيرة.
ومن جانب آخر، نوه بأهمية النتائج الأولية المحصل عليها من خلال التجربة التي خاضتها الجزائر في مجال إدماج تربية المائيات مع الفلاحة وقطاع الموارد المائية الرامي إلى تحسين مستوى المعيشي لسكان الأرياف من جهة، وتنويع إنتاج المزارعين، وكذا الاستغلال الأشمل للأحواض المائية.
نسيب يبرز أهمية التعاون لبلوغ 1،6 مليون هكتار أراضي مسقية سنة 2015
أما وزير الموارد المائية، حسين نسيب، فقد ذكر أهم أولويات وزارته والمتمثلة في تجنيد أكبر حجم من المياه وتجهيز أكبر عدد من المحطات، مفيدا بأن هناك برنامج هام يسعى لتجسيده مع وزارة الفلاحة، لبلوغ 1،6 مليون هكتار من الأراضي المسقية سنة 2015.
وأكد الوزير نسيب على أهمية العمل التشاركي بصفة فعالة بين القطاعات في تجسيد السياسة الوطنية لتحقيق الأمن الغذائي، موجها رسالة في هذا الإطار يلح من خلالها على ضرورة العمل سويا لاقتصاد الماء الذي يعد عامل أساسي لتوفير المنتوجات الفلاحية، وكذا لتربية الأسماك، لأن الموارد المائية قليلة نظرا لقلة كميات الأمطار المتساقطة.
كما تدخل خلال اللقاء ممثل المنظمة العالمية للتغذي (الفاو)، عن طريق رسالة قرأها بالنيابة عن المدير العام لهذه الأخيرة، والتي أشاد من خلالها بالمساهمة الفعالة للتعاونيات لتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل، وقد أثبت قدرتها في تجاوز القيود التي تفرضها الأسواق والسياسات، خاصة الأزمة الغذائية التي عرفها العالم 2007 -2008، مبرزا بأن (الفاو) تدعم المنظمات المنتجة من خلال الحوار ومساعدة الدول على وضع سياسات فعالة لتقوية التعاونيات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.