الجزائر وإيران تتفقان على تكثيف التعاون الاستراتيجي بينهما    قرين يؤكد حرصه على عدم التدخل في تسيير المؤسسة الوطنية للإشهار    ثمانية قتلى في حريق هو الأخطر في باريس منذ 2005    كأس إفريقيا للأمم-2017/تصفيات (تحضيرات): أول حصة تدريبية للخضر في غياب محرز    منتخب كرة القدم يدشن المنافسة اليوم.. و الذهب يغيب عن الجزائر    تظاهرة " العودة إلى الأصول: الباهية في احتفال" حققت نجاحا    35 فيلما في برنامج الطبعة ال13 للقاءات السينمائية ببجاية    هل تتدخل روسيا عسكرياً في سوريا؟    راموس حياة دي خيا لن تنتهي بعد ما حصل    القبض على شابين بحوزتهما أسلحة بيضاء وأقراص مهلوسة بباتنة    مستفيدون من السكن الريفي ببلدية بن جراح يشنون وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية    المستفيدون من حصة 110 سكن هش في وقفة احتجاجية أمام مقر دائرة وادي الزناتي    فرح عارم في غواتيمالا بعد رفع الحصانة عن الرئيس    معهد الأمم المتحدة الإقليمي للبحث حول الجريمة و العدالة ينوي تعزيز"تبادل التجارب" مع الجزائر    اختطاف 18 عاملا تركيا بالعراق    مكتتبوا " عدل " يختارون موقع السكن ابتداء من ال 5 سبتمبر    استجواب مهاتير محمد بعد تعليقات مناهضة لرئيس الوزراء    حسب فلكييبن .. هذا هو موعد "عيد الأضحى المبارك"    تنسيقية الانتقال الديمقراطي تحذر من انعكاسات العودة إلى المديونية من جديد    تشيتشاريتو: "الانضمام لليفركوزين لم يكن قرارا صعبا"    ماسكيرانو: "هذا ما يعجبني في ميسي"    ولد علي يهدر وزوخ يتوجّع    تظاهرة في تونس احتجاجا على مشروع قانون للعفو عن الجرائم المالية    ديوان الحج ينشر أرقام هواتف أعضاء البعثة    لاعبو المنتخب الألماني يخضعون لإختبارات كشف المنشطات    بالصور .. زوجان مسلمان يكتشفان لفظ الجلالة على "بيضة" في آيسلندا    قديروة يوقع رسميًا مع واتفورد    انتهى عهد دعم الدولة وعلى الفلاحين رد الجميل    الخبير الاقتصادي فارس مسدور للنصر    عبر عريضة الكترونية:    قبل أيام من الدخول المدرسي    مجاهدون يدافعون عن اللغة العربية في المنظومة التربوية:    الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان:    هل تصدقهم ..؟ سيقفلون سجن غوانتانامو    حصة ألستوم من صفقة تمديد الخط 80 مليون أورو    سطيف: محطة الأوريسيا تفرخ أزيد من 5 مليون يرقة من الشبوط الصيني    برج بوعريريج: تعليمات صارمة لتجهيز المؤسسات التربوية و تحضير 172 حافلة للنقل تحسبا للدخول المدرسي    قصد تشخيص أوضاع القطاع الفلاحي بمعسكر و النهوض به    والي وهران يؤكد على فتح الأبواب أمام المستثمرين وخلق مناطق نشاط جدية    مصطافون يعزفون عن المرور عبر كورنيش عين الترك    الرئيس إبراهيم بوبكر كايتا لدى مغادرته الجزائر :    القبض على إرهابي واسترجاع 5 بنادق بجيجل    بوتفليقة يهنئ ملك ماليزيا بالعيد الوطني لبلاده    ترفع إلى روح الفنان الراحل"شريف حجام":    يتواصل إلى غاية 6 سبتمبر:    " كيلاني هارون " في عرض جديد بمهرجان مسرح الهواة بمستغانم    الفنانة " فريدة زابشي " للجمهورية :    نجوم " الراب " يختتمون سهرات " الباهية في إحتفال "    تيارت    مراجعة تنظيم شركة الجوية الجزائرية ابتداء من أكتوبر المقبل    لماذا فشلنا في الفلاحة؟    في الباقات الإسلامية، كرة القدم، المحترفين أو العامة:    كورونا يحصد المزيد من الضحايا في السعودية    إنخفاض فاتورة الأدوية منذ بداية 2015    رابطة حقوق الإنسان: خوصصة الصحة ستحرم الفقراء من العلاج    1 أكتوبر 1962 أول دخول مدرسي في الجزائر المستقلة    الشيخ شمس الدين الجزائري ل"صوت الأحرار": لا إحرام من جدّة ومن تجاوز "الجحفة" بدون نيّة فلا حجّ له    هذه حقيقة معتمر السكوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.