من بينهم ما لا يقل عن 30 صحفيا    فتح مناصب شغل بالمناطق النائية    حنون تدافع بشراسة عن الوزيرة والتعليم ب"العامية"    ارتفاع درجات الحرارة يهدد بإغراق أكبر مدينتين عربيتين بعد 30 عام    برج بوعريريج:سكان يغلقون الطريق بسبب انقطاعات التيار الكهربائي    سعر النفط يواصل هبوطه    سعر الذهب يتراجع    ثلاث عيادات صحّية متنقّلة جديدة في الجزائر    لاعب وفاق سطيف السابق كوسيم مسعود في ذمة الله    بلاتر يتخلى عن مقعده في اللجنة الاولمبية الدولية    لعمامرة يستقبل مفوضة الشؤون السياسية للاتحاد الإفريقي    والية بومرداس تتقلد مهامها الجديدة    مأساة في بومرداس ورعب في البويرة!    تفكيك شبكة وطنية لسارقي السيارات    يرصد 3561 مخالفة متعلّقة بالبيئة والعمران    توقيف مسبوق قضائيا يروّج المخدّرات في غليزان    الجدل حول العامّية وما يخفيه    إسرائيل تحاول قطع طريق الفلسطينيين نحو "الجنائية الدولية"    الحل السياسي في اليمن ممكن والسيطرة على عدن "إنجاز محدود"    نظرات موجعة    في عالم أحمد بودشيشة    23 جوان.. موعد الدورة التاسعة لمهرجان وهران للفيلم العربي    "مهمة مستحيلة" في صدارة الأفلام بأمريكا    طبوع غنائية منوعة في خامس سهرات مهرجان "تيمقاد"    الجيش العراقي يستغيث بالأهالي بعد فشله أمام الدواعش !    الفريق قايد صالح: "عقدنا العزم أن نطهّر البلاد من العملاء والخونة والمرتزقة"    هكذا يسعى كيري لإقناع دول الخليج العربية باتفاق إيران    دي ماريا أغلى لاعب في تاريخ الانتقالات    نماذج منيرة من إيثار الصحابة رضوان الله عليهم    عندما يصفو القلب    هذه أعمال خير البشر عند اشتداد الحر    مطرق بوضياف يصنع الحدث!    تفاصيل حملة عسكرية روسية جديدة ضد مسلمي القوقاز    أكبر عملية تسريح عمال في تاريخ شركة "جيزي"    كرة القدم (مباراة ودية) : فوز شباب بلوزداد أمام مولودية وجدة (2-1)    وزيرة التضامن تعلق وقف دعم الجمعيات غير النشطة    الحرائق تتلف 36 هكتارا من الغابات بتسمسيلت    هزة أرضية بقوة9 ر2 درجات بالرغاية    سوق السيارات يعرف تراجع في المبيعات بعد القرارات الأخيرة للحكومة    مدافع موناكوعلى رادار نادى روما الإيطالى    مقتل جنديين ماليين قرب الحدود الموريتانية    الجيش النيجيري يحرر 178 رهينة من أيدي بوكو حرام    الجزائر تمنح مساعدات إنسانية للنيجر    تسوية وضعية أكثر من 200 ألف شاب تجاه الخدمة الوطنية منذ مارس 2011    موجة الحر متواصلة ووزارة الصحة تحذر المواطنين    الصينيون لجني محاصيل الفلاحين    شنيحي يبهر الجميع في أول حصة تدريبية له مع النادي الإفريقي    "أنا ضد استقدام نوادينا للمدرب الأجنبي لأنه لم ولن يقدم الإضافة"    أفراد الجيش لتأمين المنشآت الطاقوية بجنوب البلاد    إفتتاح الأيام الوطنية الأولى لألعاب الخفة بباتنة    الفظاظة معدية!    سهرات فنية متنوعة في الطبعة الخامسة من مهرجان صيف الموسيقى    "موقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية لا خلفية له سوى نصرة قضية عادلة"    حمار :الوفاق سيتنقل للسودان من اجل النقاط الثلاث امام المريخ    عمادة الأطباء تفتح النار على وزارة الشؤون الدينية:    فتاوى    الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية: توزيع اكثر من 7000 سكن قبل نهاية سنة 2015    الوزير بوضياف للجزائريين: قفوا بجانبي .. سأستعمل "المطرق" اذا اقتضى الأمر لإصلاح قطاع الصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.