انطلاق المسيرة المنددة بالإرهاب بالعاصمة تونس    سلال يحل بتونس للمشاركة في مسيرة دولية ضد الإرهاب    بن صالح يلتقي الرئيس المصري ممثلا لرئيس الجمهورية    بن صالح للقادة العرب: علينا جميعا دعم ورعاية الحوار الليبي    ضربات موجعة للحوثيين في أماكن متفرقة من اليمن    الصحراء الغربية: دعوة مجلس الأمن الأممي إلى "تعجيل تطبيق" مسار تصفية الاستعمار    تغييرات منتظرة على (الخضر) في مواجهة عمان    عودة خضايرية إلى تشكيلة الوفاق من صلاحيات ماضوي    ألمانيا من أجل الإنتفاضة أمام جورجيا    (أبناء الورود) بامتياز.. تاجنانت في المطاردة والمدية الخاسر الأكبر    وزير المجاهدين: أقلام سيئة النية تكتب تاريخ الثورة التحريرية    الشرطة تقتل تسعة مسلحين جنوبي تونس    بلكالام يعود إلى أجواء التدريبات    موناكو وتورينو ينضمان لقائمة المهتمين ب بلفوضيل    بوضياف يعلن تكفّله الشخصي بالعملية الجراحية لعدلان    مسؤولون يعترفون و خبراء يتوقعون: حرب اليمن ستطول وقد تشعل المنطقة    مطلع أفريل المقبل:    وفاة 5 أشخاص بحوادث مرور    نيستليه تدشن أول وحدة إنتاج بالجزائر    بن غبريط تلتقي مدراء التربية لتحضير امتحانات البكالوريا: تفتيشات فجائية للأساتذة المضربين    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    مسرحية الميراث تنال إعجاب الجمهور بخميستي بتيسمسيلت    تعزيزا للتعاون الثقافي بين البلدين:    الأساتذة المتعاقدون يلوّحون بالعودة إلى الاحتجاج    ارتفاع حصيلة القتلى في الهجوم على فندق بمقديشو    المنازعات العقارية في يوم دراسي بالمحكمة العليا    تونس تقدم تسهيلات للسيّاح الجزائريين قريبا    البليدة تقترب من الصعود وصراع رهيب بين الملاحقين    نستعد لإطلاق الطبعة الرابعة للأيام الربيعية لمسرح الطفل    أعضاء بالمجلس البلدي طالبوا بتدخل والي باتنة    سيبلغ 40.4 مليون نسمة في جانفي 2016    نزعات الملكية تتسبب في تأخر القطار الكهربائي الجزائر - زرالدة    كشف بأن قانون الصحة الجديد سيكون فوق طاولة الحكومة الأسبوع القادم    سلال يستقبل رئيس المجلس الاتحادي السويسري    العالم يمشي في مسيرة تونس المنددة بالإرهاب    المعارضة تتوقع رفع أجور النواب لقاء تمرير الدستور عبر البرلمان    "الطريق السيار" و"تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية" مثالان لسوء تسيير أموال الشعب    مكتتبو عدل 2001 يعودون إلى الاحتجاج ابتداء من الغد    الحكومة تحضر لإصدار المراسيم الخاصة بالقرض الاستهلاكي    نحو اقحام شنيحي في التشكيلة الاساسية    عزابة: توقيف ثلاث أشخاص بحوزتهم 16 كيلو غرام من المخدرات    الطارف: توقيف أفارقة يشكلون شبكة مختصة في تزوير العملة و الوثائق الرسمية    13 خلية إصغاء بالعاصمة كنموذج أولي وتعميمها عبر الوطن خلال 2015    630 عائلة بحي الفولاني بتيارت قلقون من وضعية 41 عمارة التي يقطنونها    أكاديميون يقترحون تأسيس إذاعة وطنية إلكترونية    ألكسندر جوليان في كتابه الجديد " العيش من دون سؤال"    التراث الأثري العربي تحت التهديد    تزامنا مع العطلة الربيعية    لغياب اليد العاملة و تبلّل التربة    وزير الصحة يشرف على افتتاح الملتقى الوطني حول مخطط الإستعجالات    بوضياف يعلن الإفراج قريبا عن قانون الصحة الجديد    تغيير مديري مستشفى العلمة ورأس الماء بولاية سطيف    20 بالمائة من مرضى السكري غير المؤمنين معرضون لبتر القدم    وَجَبَتْ.. وَجَبَتْ، بإذن الله تعالى    الإعراض عن الجاهلين    من معجزات المسح على رأس اليتيم    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.