إيجاد توافق حول المادتين 73 و93    خلال اجتماع مصغر جمعه مع عدة مسؤولين في الدولة    كشف وتدمير 3 مخابئ للإرهابيين في البويرة وحجز كمية من المخدرات بتلمسان    المحكمة تطلب من محامي "الخبر" الانسحاب فرادى    دعت لضرورة التحرك الدولي لمواجهة ظاهرة الإرهاب    تلمسان تكرم ابنها محرز    لو لم أقتنع بالتأهل للمونديال لما قبلت المهمة    حوادث المرور تقتل 9 أشخاص خلال 24 ساعة    جدتي في بيتي    USMH: تقديم هندو ودهار اليوم وعبد العزيز يلتحق    USMA: حمّار وبن يحيى لغلق القائمة وعمروش يلتحق    كتب "إباحية" تباع للأطفال في الأسواق !    «قصص دون أجنحة» في أول عرض له بالعاصمة    إجراءات عملية حازمة بعد الإجتماع الأمني المصغر    رئيس ليون يؤكد حسم برشلونة لصفقة أومتيتي    الكرملين: بوتين وأردوغان اتفقا على طي "صفحة الأزمة" في العلاقات    هبّات تضامنية لكسوة الأطفال المعوزين    الرئيس بوتفليقة يعزي أردوغان و يؤكد له تضامنه في هذه المحنة الأليمة    رئيس الاتحاد الأرجنتيني يرد على انتقادات ميسي    ألعاب القوى: تأهل 11 رياضيا جزائريا لحد الآن إلى الألعاب الأولمبية 2016    الكيان الصهيوني يصادق على اتفاق التطبيع مع تركيا    وفاة السينمائي محمد سليم رياض    هذا جديد أحداث الشغب التي هزت عنابة    تنصيب لجنة خاصة للنظر في انشغالات السكان    رعية جزائري من ضمن المصابين في تفجير اسطنبول    الصحراء الغربية : زيمبابوي تعرب عن انشغالها إزاء تعنت المغرب وسعيه لنسف جهود السلام    الجزائر تتسلم مروحيتي "صياد الليل" من روسيا    جماعة ارهابية كانت تخطّط لتفجير بارك مول في سطيف    4 ملايين بريطاني يوقع على عريضة إعادة الإستفتاء    مقتل 7 أشخاص إثر تفجير سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض بسوريا    "سيار" للتأمينات تدعم إدارة الإكتتاب في القرض الوطني للنمو الإقتصادي    تم تمديدها لأربعة أيام و المخالفون معرضون لعقوبات صارمة    تقليص مدة الامتحانات من 5 إلى 3 أيام    منح الجزائر شهادة إثبات إستئصال شلل الأطفال نهاية سنة 2016    زيادات تصل إلى 5 آلاف دينار للممرضين بمخلّفات من شهر أفريل    طوارئ عند شلغوم بسبب تلفزيون النهار    انتهى عهد «الباطل» في أملاك البايلك    جمعية الاشراق الثقافية تقدم عرضا مسرحيا مميزا لأبناء مسعد    محاكمة شاب اتخذ من محله بحيدرة مكانا للنصب والاحتيال    غليزان: عرض مونولوج " متزوج في عطلة " يمتع الجمهور    الشروق تكرم 60 حافظا للقرآن بالبويرة    الجزائر تقضي على الشلل..    شيخ الأزهر: الأوروبيون سيدخلون الجنة بدون عذاب    زوخ يستثمر في الصناعة الصيدلانية    Oms تشجع الجزائر    فيما تم توقيف 5 أشخاص    انقطاعات الكهرباء تؤرّق يومياتهم    الداعية الذي إن فقدته العين لن تنساه الأذن    انخفاض قيمة الدينار أوقفت عملية تصوير فيلم العربي بن مهيدي    سكيكدة    خلال الخمسة أشهر الأولى من 2016    ‎فتاوي    بروتوكول شراكة لإنشاء مؤسسة مختلطة بين ميناء أرزيو و توسيالي    أنهوا مسارهم بمختلف تخصصات التكوين المهني    حميد ڤرين يعلن عن تنصيب مجلس لضبط الصحافة المكتوبة في سبتمبر المقبل    ماذا وجدوا في بئر زمزم .. ؟    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي -وهران :    ESS: بلهاني يغادر المصحة والطبيب يمنحه عجزر 45 يوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.