مرحباً شعبان .. وحياك يا رمضان    الجسر الاْبيض يرافق « الاْمبيسي» إلى الجهوي    براهيمي يصاب في أخر لقاء له مع بورتو    النادي الأهلي يريد جابو الموسم المقبل    لطفي دوبل كانون «يخوف» السلطة بكليب «ما تخافوش»    عمر الشريف مصاب بالزهايمر    الجزائر تخسر مليار دولار كل شهر!    مديريات أملاك الدولة تستدعي المستفيدين من عقود الامتياز الفلاحي    مصرع 8 أشخاص غرقا بشواطئ غرب البلاد قبل موسم الاصطياف    الأمن يطيح بخمسة أشخاص يتاجرون بالمخدرات    "أطالب السياسيين برفع مستوى النقاش"    هامل يشرف على افتتاح الملتقى الدراسي حول الاتصال في الأمن الوطني    الوزير ميهوبي يكرّم واسيني الأعرج    أطباء مختصون يحذرون أصحاب الأمراض المزمنة من عدم تعاطي مع الأدوية    السعودية تتعرف على هوية منفذ الهجوم الانتحاري على مسجد القديح    غارات على شبوة واختطاف قيادي بالحراك في اليمن    عبد المومن خليفة عجبو الحال    مصدر غير رسمي يعلن عن تعيين أمين معزوزي على رأس شركة سونطراك    أنشيلوتي يريد البقاء مع الريال أو الراحة لمدة عام    شنشيل (مدرب نادي قطر): "حليش مستمر معنا دون أن نقيده"    تبرئة شرطي أبيض قتل شابين أسودين في كليفلاند في الولايات المتحدة    الجيش يوقف 21 مهرّبا    مقري يدعو الشعب إلى تقوية وحدته: هناك محاولات لتشتيت المجتمع    ترحيل 111 رعية نيجرية من إيليزي نحو ورفلة    مصادرة 500 وحدة من المشروبات الكحولية بسطيف    الصحة العقلية موضوع يوم دراسي قريبا    بن فليس يستعرض المشروع السياسي لحزبه    مصر تغازل الجزائر من جديد    (براءة المسلمين) المسيء إلى الرسول عاد على (يوتيوب)    معسكر تستحضر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    مسنة في الثمانين تحصل على الدكتوراه    أحزان قلبي لا تزول    هكذا وقف مرسي ومعارضون علمانيون في قفص واحد    تمثل الصين، الإمارات، تركيا، إيطاليا وإسبانيا    أستاذ الطب يحيى دلاوي يؤكد خلال ملتقى صيدلاني بوهران    مدير شركة تأمين المحروقات والمخاطر الكبرى بمجمع سوناطراك يؤكد    بسكرة    باتنة: مسح الأراضي يكشف عن 80 % من الملكية العقارية بسندات عرفية    قال أن 3 مهندسين يسيرون 400 مشروع    انريكي مارتن مونريال مدرب أوساسونا، يصرح:"كدامورو متخاذل وغير جاد ولهذا قمت بطرده من التدريبات"    غوركوف مرتاح لتواضع مستوى منافسي "الخضر" في التصفيات الإفريقية    طوابير و سوء استقبال و خدمات دون المستوى: العيادات الخاصة أصبحت تسير على طريقة المستشفيات العمومية    عين عبيد: نزاعات عقارية ترهن انطلاق أشغال 270 مسكن اجتماعي    رواية سعودية عن لعنة الجنون والحياة المهدورة    خمري يدعو الفاعلين في الرياضة إلى العمل في الهدوء و في إطار الحوار    هكذا استعد فرنسوا ميتران للهجوم على معمر القذافي..    دول عربية تدفع للتعجيل بإنشاء قوة عسكرية مشتركة    نقابات قطاع الصحة تلوح بدخول اجتماعي ساخن    الصحة العقلية موضوع يوم دراسي قريبا    وزارة الشؤون الدينية: من يقتل المنتحر؟؟… بقلم: خديجة قاسمي الحسني    300 شكوى بشأن الأدوية المغشوشة والمستلزمات الطبية المعطلة سنويا بالجزائر    خلال مشاركته في مهرجان "ليالي المسرح الحر" بالأردن:    عن روايته "مملكة الفراشة" التي ستجسد تلفزيونيا:    بسبب تراجع فاتورة صادرات المحروقات:    هكذا يفعل الحب الرباني    هكذا وحّد خير البشر كل البشر تحت راية الإسلام    مستغانم توقع إنتاج قرابة 880 ألف قنطار من الحبوب    13 وزير فشلوا في القضاء على فتاوى الشيخ "أبو خليطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.