قيمة فايسبوك السوقية تبلغ 190 مليار دولار    الطبقات الهشّة أول المستفيدين من إلغاء المادة 87 مكرر    "بعد تعديل الدستور ستكون تغييرات في أجهزة الدولة"    الإرهابي الجزائري لقمان أبو صخر على رأس قائمة المطلوبين    ليبيا تقرّ قانونا لمكافحة الإرهاب لأول مرة في تاريخها    الكونغرس يوافق على خطة أوباما لتسليح المعارضة السورية    وقفة ترحم على ضحايا تحطّم الطائرة بمالي    "التكامل العربي: حلم الوحدة وواقع التقسيم"    نادي الوراقين    رحيل الممثل العالمي ريتشارد كيل    الدخول المدرسي وكبش العيد يلهبان فايسبوك الجزائريين    تفكيك شبكة لتهريب السوريين من تبسة إلى أوروبا    بوادر حرب "داحس وغبراء" في بجاية    مباراة بست نقاط    "السلاحف" في مهمة صعبة بالبليدة    أمل مروانة من أجل التصالح مع الأنصار    آداب طلب العلم من خلال قصّة سيدنا موسى والخضر    عبد اللّه بن عبّاس    أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه    ندرة في الأدوية الخاصة بمرضى الالتهاب الكبدي    دواء جديد لعلاج قصور عضلة القلب    تعادل توتنهام وفوز إنتير ميلان في الدوري الأوروبي    وفاة شخصين بعد أن دهستهما سيارتان بعين تموشنت    مباركي:معايير تصنيف الجامعات تجارية وليست علمية    سوداني ينتفض في "أوروبا ليغ" ويوقع "هاتريك" في شوط واحد    سلال:توزيع الثروة يجب ان يكون عادلا    بحث التعاون الجزائري الامريكي في الطاقة    استلام سد "تابلوط" شهر جوان 2015    تدشين مركز مكافحة السرطان لتيزي وزو في 5 يوليو 2015    بوشوارب:لجنة المتباعة درست المحاور ذات الاولوية    وزيرة الثقافة تدعو سكان قصر ورقلة إلى المشاركة أكثر في عملية الترميم    كاشف الإيبولا في المطارات الجزائرية    سلال: الحكومة عازمة على مواصلة دعم الشباب خريجي الجامعات في الاستثمار    غول: ضرورة تسريع وتيرة الإنجاز مع مراعاة خصوصيات كل مرحلة    مشروع ميناء الجزائر التجاري الدولي لايزال قيد الدراسة    تحطم طائرة أ أش 5017.. شركة الخطوط الجوية الجزائرية تنظم وقفة ترحم بمشاركة ممثلي مختلف الديانات قبل نهاية السنة    انطلاق أشغال إجتماع الثلاثية (حكومة-مركزية نقابية-أرباب العمل) بالجزائر العاصمة    إقامة صلاة الجنازة على جثمان السفير الاندونيسي بالجزائر قبل نقله إلى بلاده    هولاند أمام إختبار إعلامي وسياسي صعب    تصنيف الفيفا لشهر سبتمبر    مسرح عبد القادر علولة    المهرجان الوطني الثامن للمألوف بقسنطينة : الفنان الكبير محمد الطاهر فرقاني يرفع سقف إنطلاقة الفعاليات فنيا    سلال: يجب تقسيم الثروات بإنصاف    أعضاء مجلس الأمن يجتمعون لمكافحة وباء الإيبولا قبل أن يتحول إلى "كارثة الإنسانية"    ثمان مؤسسات عمومية ستدخل البورصة في 2015 (لجنة مراقبة عمليات البورصة)    ليبيا تقر قانونا لمكافحة الإرهاب لأول مرة في تاريخها    المهرجان الدولي ال7 للشريط المرسوم يفتتح على المونديال البرازيلي    سكن: عصرنة المؤسسات و إطلاق برنامج عدل 3 من أولويات الخماسي المقبل    استراليا تحبط إعتداءات كان تنظيم "داعش" يخطط لها على أراضيها    مباراة شببية القبائل أمام اولمبي الشلف في برج بوعريريج    هل ستنفصل أسكتلندا عن بريطاينا؟    استقبال أكثر من 15 ألف متربص في الدخول التكويني بتلمسان    حراك عربي لدعم مباردة عباس    وفاق سطيف يتعادل أمام حسين داي    بعد رفضها زيارة الجزائر خلال مواسمها السابقة    انتقم منها بعد خروجه مباشرة من السجن بوهران    فضائل ومناقب الحج    حديث نبوي شريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.