قرين يدعو إلى صحافة "مسؤولة تقوم بدورها الإعلامي"    ليبيا : استمرار المواجهات ببنغازي وطرابلس والحكومة تتبنى قرارات لاستعادة المدينتين    بن شيخة يتعاقد مع اتحاد كلباء الإماراتي    ريمي: "أتمنى أن لا تكون إصابتي خطيرة"    فيرغسون: "مهمة تدريب مانشستر يونايتد كانت كبيرة على مويس"    ليبيا: على الأوبك خفض إنتاج النفط    سليماني يخرج مصابا وبراهيمي يواصل تألقه    السبت القادم عطلة مدفوعة الأجر بمناسبة أول محرم    موقع "عبد الباري عطوان": نعم.. الجزائر كانت مستهدفة بعد سورية.. والمخططات كانت جاهزة للتنفيذ..    إنييستا: بعد تجاوز عقبة أياكس.. الآن مستعدون للكلاسيكو    توزيع 500 سكن عمومي إيجاري بتندوف    تجربة الجزائر في مجال نزع الألغام "ذاتية ومثالية"    تنظيم نشاطات الصيد التقليدي من أولويات القطاع خلال الخماسي المقبل    التعاون الجزائر الأوروبي : بعثة الإتحاد الأوروبي بالجزائر تصف الحصيلة "بالإيحابية"    عملية غلق الحسابات الخاصة مستمرة بصفة تدريجية    مصور ان بي سي شفي من ايبولا    أسعدها واسعد معها؟!    مليون سنتيم «ضريبة» على جواز السفر البيومتري    150 رساما من 30 دولة، يحولون قرية تونسية إلى معرض فني مفتوح    خمسة بريطانيين ينضمون لداعش أسبوعياً    مع حلول فصل الشتاء.. 8 حقائق هامة عن الانفلونزا يجب معرفتها    شرفي : الذكرى الثانية لليوم الوطني للصحافة فرصة لتعزيز حرية الصحافة ودعمها    تاعرابت: "لست سمينا وريدناب لا يشاهدنا في التدريبات"    صديقتي تشعر بالظلم من أهلها!    أهم المؤشرات الاقتصادية لمشروع قانون المالية 2015    البنتاغون يحقق في احتمال سقوط إمدادات عسكرية في يد داعش بالقرب من كوباني    بالفيديو...المنصف المرزوقي ينصف اللغة العربية في برنامج تلفزيوني    الأمم المتحدة تحقق في قصف منشآتها أثناء العدوان على غزة    عشرات القتلي في تفجيرات ومواجهات بين البشمركة وداعش    الرابطة المحترفة تستدعي حناشي مجدّدا    600 عائلة بسوق أهراس تودّع قارورات البوتان    فيلم البئر يعرض بالجزائر العاصمة    التحضير لإطلاق الجائزة الكبرى للرواية    طرقات بلدية تيمكوك بأدرار دون تهيئة    تقديم مبارتين بالجولة الثامنة لدوري المحترفين    توزيع ميزانية التسيير حسب القطاعات    الترقوي المدعم    بعد 5 أيام من الاحتجاج    جيلالي عباسة (إعلامي وجامعي)    د. بن طرمول عبد العزيز (إعلامي وجامعي)    غضب مصري من تقرير بريطاني يزعم ولادة "توت عنخ آمون" من علاقة "زنا محارم"    قاعة المغرب بوهران    ديوان الفنون والثقافة لبلدية وهران يكشف عن برنامج احتفالات الفاتح نوفمبر    محمد بغداد (كاتب وإعلامي )    جثث حيوانات تجارب معهد البيطرة ترمى في العراء    ظهور فطريات سامة عقب الأمطار الأخيرة بتيارت    سكان تيبازة متخوفون من الأمراض    أوغلو:السجن 4 سنوات لمخالفي قانون التظاهر    1000 قتيل من "داعش" بسبب خيانة    إقالة مدير الصحة بأدرار    الأطباء المقيمون بمستشفى "حسن بادي" في إضراب مفتوح    أماكن ممنوع فيها الصلاة    خصائص الأشهر الحرم    فاستقم كما أمرت    توترات السوق النفطية الأخيرة لن تؤثر حاليا على الاقتصاد الوطني    مفتي السعودية يهاجم "تويتر"    سلال يتناول مع دالوتو تقدم مشروع انضمام الجزائر للمنظمة التجارة العالمية    داعش يقتل امرأة سورية رجماً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.