منح شهر مهلة لبن غبريط لتلبية انشغالات 200 ألف مهني    "سبيسيفيك": "الشعب خانني ودار عليا"    استلام عدة منشآت تربوية قبل سبتمبر المقبل بالبليدة    المحامية فاطمة الزهراء بن براهم في تصريح ل"الجمهورية"    بطاطا واد سوف تصدّر إلى إسبانيا    "سيستام" وكالة عدل يلعب على أعصاب الجزائريين    متفرقات    تأخر عن موعد تسليمه المقرر أواخر 2014    الرابطة تنقل من الصحف لإعداد تقارير مزيفة    روحاني بوتين إيران؟    بوتين يستخدم في حلب أسلحة ترويض الشيشان!    محرز يلاقي أرسنال اليوم في قمة الموسم بإنجلترا    سوسطارة تواجه فلسطين وديا اليوم    كريسبو يهاجم غاري نيفيل    بعد تخلفه عن مباراة بلوزداد    مدرب جمعية وهران مجاهد يحمل الإعلاميين مسؤولية إخفاقه    هازارد يساهم في استرجاع ذاكرة أحد مناصري تشيلسي    ريبيري يحضر لعودته رفقة نجله    قضايا وحوادث    من بينها 20 فيلا شيدت بدون ترخيص    الشاي مفيد للعظام!!    مجزرة في حق الطبيعة بزيامة منصورية    أنصار اتحاد عنابة يثورون ضد "الحرڤة"    غليزان    الجخ يثير استياء الشعراء    "معابر أو كأن المجاز المجاز" ديوان جديد للشاعر ناصرالدين باكرية    إسماعيل مصباح المكلف بالإعلام للوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي: المعرض سيعاد تنظيمه بالجزائر شهر جوان    مسابقة موبيليس للصحافة الجزائرية 2015    محمد حبيب المدير العام لمؤسسة موبليس ل "الجمهورية"    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ابتداء من أفريل القادم    بمناسبة الفلانتين.. الشيخ علي جمعة: إذا عشق رجل فتاة وكتم حبه مات شهيداً    القضاء على إرهابي بتيزي وزو وتدمير 10 مخابئ بعين الدفلى    اعتبرتها تصعيدات يائسة ومحاولات دون جدوى    أحلام مستغانمي ضيفة شرف بمهرجان بجنيف    مطالب بمحاسبة فرنسا على جرائمها النووية أمام الهيئات الدولية    طالبت الولايات المتحدة بتوخي الحذر في نشر نظام صاروخي    لهذه الأسباب اعتنقت شابة إيطالية الإسلام وارتدت الحجاب في باتنة    الجيل الجديد من المبدعين لا يرقى إلى مستوى الرواد    3ألاف حالة جديدة بالسكري لدى الأطفال سنويا    ترسيم منتدى المحضرين القضائيين كل 5 سنوات وإنشاء مدرسة الإجراءات    .. هذا جديد الإعانات المالية لمساكن "السوسيال" و"عدل" و"التساهمي"    حملة وطنية لتوحيد مواعيد خروج تلاميذ الابتدائي    فيما تم فتح تحقيق حول الوزن الحقيقي لكيس الاسمنت    الدولة الفلسطينية هي الهدف الاستراتيجي في الصراع    برازيلية تعتنق الإسلام بمسجد في تيسمسيلت    بالصور وقفة احتجاجية بالنعامة على خلفية وفاة 13 شخصا في حادث مرور    الليبيون يترقبون الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني اليوم    الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينية    الجيش السوري ينوي التقدم إلى الرقة    الصحة العالمية تطمئن الدول المصابة بالفيروس وتؤكد:    الجزائر "الأرخص" عالمياً من حيث تكلفة المعيشة    أعوان الجمارك والضرائب مطالبون بتغيير سلوكاتهم و التعامل مع التجار على أساس "شركاء"    الجزائر تريد مواجهة فلسطين في غزة    الشيخ شمس الدين يرد على مقاول يريد هدم مسجد من أجل مساكن ترقوية    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ضمن الزرنامة الوطنية ابتداء من أبريل القادم    إلا الشيخ آيت علجت    توحيد قائمة الأدوية المستوردة بين الجزائر وتونس    هذه أبواب السماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.