أكثر من 100 عائلة تستفسر عن مصير ملفات ترحيلها    سليماني يُدافع بقوة عن براهيمي ضد نادي بورتو    تونس تقرر التراجع عن اجراء فرض الضريبة عن الجزائريين    مراجعة القوائم الانتخابية بين 1 و31 أكتوبر    غولدمان: هكذا سيكون سعر البترول في 2017 بعد اتفاق "أوبك" في الجزائر    5 قتلى من عائلة واحدة في حادث مرور بمعسكر    سلال: نسبة المشاريع المؤجلة بالجنوب 3.6 بالمائة    دي ميستورا: يصعب استئناف المفاوضات السورية مع استمرار القصف    العفو الدولية تتهم السودان باستخدام أسلحة كيميائية في دارفور    تدمير 5 مخابئ وثلاث قنابل تقليدية الصنع في ولايتي باتنة وسعيدة    مونديال2018/ الجزائر-الكاميرون: أول دعوة للحارس رحماني، ماندي وبن سبعيني خارج القائمة    وزير خارجية البحرين يغرد "أرقد بسلام يا بيريز"    الناخب الوطني: أنا من يقرر وأحاول خلق التنافس في جميع المناصب    تتقدمها قمة سطيف و المولودية    جماجم الثوار الجزائريين في متحف بباريس (فيديو)    الكاف: هذا هو مركز "الخضر' في ترتيب المنتخبات المتأهلة ل ''كان 2017''    (فيديو) فنانة تونسية تثير الجدل بعد قراءتها القرآن في إذاعة    فيس بوك تطلق وظيفة المحادثة السرية بتطبيق ماسنجر    كيف علق أوباما على نقض "الكونغرس" للفيتو بشأن قانون مقاضاة السعودية    هذه هي الدول العربية التي ستشارك في جنازة بيريز    أخيراً.. براد بيت يرد لأول مرة بعد الطلاق من أنجلينا جولي    حجز بضائع محظورة داخل حاويات بميناء عنابة    تشييع جنازة الإعلامي الراحل العيد بسي    رسالة من بوتفليقة إلى بان كي مون    بوشوشي: نتمنى أن نترشح ونقول "وراءنا شعب بأكمله"    القضاء يطوي قضية فضيحة لاكنان    3 ابتلاءات تصيب الإنسان يومياً    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد    في كلمة لدى استقباله مجموعة من طلبة الأكاديمية العسكرية لشرشال    مدير الوكالة الفضائية الجزائرية يكشف: إطلاق قمر صناعي جديد في 2017 لتحقيق السيادة في مجال البث التلفزيوني    جلسة المحاكمة جرت بمحكمة الجنايات بوهران    الأمين العام الأممي يؤكد عرفانه لدعم الجزائر لمسار المفاوضات في الصحراء الغربية    سجلوا طرد راسبين في البكالوريا وغيابات للأساتذة وخللا في النقل و الإطعام    سفير تركيا بالجزائر محمد بوروي يؤكد    تلمسان    مياه الأمطار توقف الدراسة و تغرق أحياء ببسكرة    مدير المعهد التقني للزراعات الواسعة بقسنطينة    تقوم بعمليات سطو على الموالين    لاستحالة التخليص وعدم مطابقتها لتصاريح الاستيراد    سلال يستقبل وزيري النفط السعودي والإيراني    بشيري رضوان( اللاعب السابق لمولودية الجزائر)    شهادات عن الشاب حسني :    للمشاركة في المهرجان الدولي للشريط المرسوم    للخط العربي والمنمنمات والزخرفة    بمشاركة ثماني دول عربية    لا نخشى مازيمبي ولدينا كلمة سنقولها في نهائي كأس الكاف    السطايفية يعولون على غزو ملعب 8 ماي أمام العميد و2000 تذكرة للشناوة    بقرار من والي الولاية    حسب المديرة المحلية لمراكز التكوين المهني    خلال الثمانية أشهر الأولى من السنة الجارية    مختصون ينصحون باتخاذ التدابير الوقائية ويؤكدون:    الجزائر تحضر لاجتماع دول الجوار في أكتوبر المقبل بالنيجر    نحو التحول من مخابر الهند إلى أوروبا    صالح أوقروت يُنعي حارسه في "عاشور العاشر"!!    فضائل الشهر الهجري محرم    حبيب بن زيد - أسطورة فداء وحب    السعودية تُنظّم حفلا لتوديع 47 حاجا جزائريا تعرّضوا للاحتيال    انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا في منتصف أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق السيارات في الجزائر ستتأثر بتراجع التمويل من قبل البنوك
المدير العام ل »طويوطا الجزائر« يكشف استراتيجية الشركة ويتوقع
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2009

ينتظر أن تطفو المزيد من الانعكاسات السلبية للأزمة الاقتصادية على سوق السيارات في الجزائر إلى السطح خلال الأشهر القليلة القادمة، بحيث يتوقع أن تتراجع نسبة المبيعات خلال السداسي الأول من السنة الجارية إلى مستويات حرجة، لاسيما أنها تدحرجت ب 18 بالمائة مع نهاية السنة الماضية، الأمر الذي اعتبره المدير العام ''لطويوطا'' الجزائر السيد حسايم نور الدين نتيجة حتمية لمخطط العمل الذي ستنتهجه البنوك الأجنبية الممولة لقروض اقتناء السيارات في ظل استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولدى استضافته أمس بمنتدى جريدة ''البلاد''، أوضح السيد حسايم انه بالرغم من ازدهار سوق السيارات خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة ,2008 إلا أن نسبة المبيعات في الجزائر عرفت تراجعا ملحوظا بداية من شهر نوفمبر الفارط، بالموازاة مع إلزام الوكلاء بدفع الرسم الجديد على قيمة المبيعات، حيث تقلصت المبيعات آنذاك 5 بالمائة، ومما زاد الطين بلة حسب ذات المتحدث هو تأثر البنوك بتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي انعكس سلبا على السوق الوطنية حيث تواصل تراجع المبيعات في ذلك الاتجاه إلى أن بلغ 18 بالمائة مع نهاية شهر ديسمبر من نفس السنة، باعتبار أن البنوك الأجنبية تمول 35 بالمائة من قروض السيارات المباعة في الجزائر، مما يدع القول أن الوضع مرشح للاستمرار في التدهور خلال الأشهر القادمة، لاسيما أن الزبون سيجد صعوبة اكبر في الحصول على قرض، ولهذا تعوّل الشركة على بنك ''البركة'' في التخفيف مستقبلا من حدة ووقع الأزمة.
أما بخصوص الوضعية الراهنة التي تعرفها شركة ''طويوطا'' الجزائر في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فأكد مديرها العام أنها تشهد استقرارا في الوقت الحالي على عكس باقي الوكلاء، وذلك بفضل الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الأم ''المجمع السعودي عبد اللطيف جميل''، بصفته اكبر مجمع خاص استطاع خلال سنة 2008 أن يوزع ما يزيد عن 210 ألف سيارة عبر العربية السعودية، بالإضافة إلى 99 ألف مركبة على المستوى الدولي، من بينها 36 ألف سيارة نحو الجزائر أي ما يعادل 40 بالمائة من مجموع السيارات الموزعة دوليا، بما في ذلك مصر، المغرب، سوريا، الصين، السودان، إمارة موناكو وألمانيا.
وفي ذات السياق أشار المتحدث إلى أن حداثة شركة ''طويوطا'' الجزائر التي ظهرت مع مطلع التسعينات، لم تمنع من تحقيق نتائج جد ايجابية في فترة وجيزة، بحيث تمكنت مع حلول سنة 2001 من تمثيل علامات رائدة أخرى على غرار ''هينو''، ''دايهاتسو'' وأخيرا ''سوبارو''، في حين قدرت قيمة الاستثمارات إلى حد الآن ب 90 مليون دولار، أحدثها تم غرسه بولاية وهران منذ حوالي شهر وكلف لوحده 10 ملايين دولار، ليحتل بذلك اكبر استثمار في مجال السيارات بالجزائر، ويرتفع عدد المواقع المعتمدة من قبل الشركة إلى 47 بعدما كان لم يتجاوز عددها في البداية 15 موقعا.
أما بشأن رقم الأعمال المحقق من قبل الشركة خلال سنة 2008 فأوضح المتحدث انه يتراوح في حدود 800 مليون دولار، سيتم إعادة استثمارها في الجزائر قصد تطوير شبكة الشركة وإعادة هيكلة فروعها، مضيفا أن ''طويوطا'' الجزائر تعتزم رفع التحدي خلال السنة الجارية لبلوغ 40 ألف سيارة موزعة عبر تراب الوطن، أي ما يزيد عن 10 بالمائة عما تم تحقيقه في السنة الماضية، الأمر الذي تعتزم الشركة تحقيقه اعتمادا على خبرتها في ميدان سوق السيارات .
من جهة أخرى، وفي معرض رده على احد الأسئلة المتعلقة بسر نجاح الشركة، فكشف السيد حسايم نور الدين أن الإستراتيجية المنتهجة تمتد على المدى البعيد، وتعتمد بشكل كبير على تغيير الدهنيات وكيفية النظر إلى سوق السيارات، بحيث تستمد الشركة قوتها من اقتناع ورضاء الزبون بخدمات ما بعد البيع، وليس الاكتفاء بالبيع في حد ذاته، ولهذا تحرص الشركة الأم على إخضاع عمالها وموظفيها لتربص مغلق يدوم قرابة شهر، أين يتم تلقينهم ''فلسفة طويوطا'' والمبادئ الأساسية في التجارة، بما يضمن نجاعة في التسيير وتحكم مطلق في السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.