القضاء على إرهابي بولاية جيجل وتحرير رهائن    «من أين لك هذا» .. تحقيقات حول الأثرياء الجدد    هذا ما قاله زيدان عن رونالدو بعد التتويج    الأمن يفك لغز 74 قضية جنائية بإستعمال تقنيات النظام الآلي للتعرف على بصمات الأصابع    رونالدو جونيور.. والدي أفضل منك    "نريد دعوة رسمية والحد من الإجراءات اللااجتماعية واللااقتصادية"    الجزائر متمسكة بدعم المجهود الجماعي في مكافحة الإرهاب    قرابة 8 آلاف لاجئ إفريقي تم ترحيلهم من الجزائر خلال شهرين    صرف الأجور العالقة للمتقاعدين ومنحة الامتياز لموظفي الجنوب قريبا    قيطوني: سياسة الحكومة تهدف إلى تأمين الطاقة للأجيال القادمة في آفاق 2030    متفرقات    "داعش يعدم عشرات المدنيين بريف حمص"    مقتل 13 شخصا في تفجيرين انتحاريين في ولاية بورنو بنيجيريا    مساهل يشدد على ضرورة تجفيف منابع تمويل الإرهاب ويؤكد: الجزائر تحافظ على مستوى عال من اليقظة لمنع عودة الإرهابيين    الجزائريون "أقل تأمينا" لسياراتهم وممتلكاتهم في 2017    الفاف تعفو عن ياحي وترسم "غوتي" على رأس لجنة التحكيم    بونجاح ضمن قائمة أفضل اللاعبين خلال الجولة الخامسة من دوري نجوم قطر    عبيد يعود إلى أجواء المنافسة الرسمية و يريح ماجر    "الكاف" تدعو رسميا الجزائر للمشاركة في "شان" المغرب    الحراش للتأكيد وسوسطارة لمداواة الجراح    الحكومة تمكنت من تقليص العجز التجاري ب38 % منذ بداية 2017    البنوك تتخذ إجراءات تنظيمية وشروط للتصريفة    الأمن يوقف ثلاثينيا ويسترجع كمية من المهلوسات المسروقة    وزير الاتصال أشرف على توزيع الجوائز ليلة أمس الأول: مصوّر النصر الشريف قليب يتوّج بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف        اتفاق على إنشاء مجموعتي الصداقة البرلمانية    إجماع على توسيع مهمة بعثة «مينورسو» لحماية حقوق الإنسان    زيتوني يدعو لتدوين مسيرة الشهداء حفاظا على الذاكرة    حجز أكثر من 38 طنا من القنب الهندي خلال 8 أشهر    يجب ترقية الشراكة بين القطاع والمؤسسات الاقتصادية    «بدر» يصدر «دفتر الفلاح» الأسبوع المقبل    التضخم بلغ 5,9 بالمائة في سبتمبر 2017    الجزائر تدين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف الدرك النيجيري    40 ألف سائح جزائري متوقع بمصر السنة الجارية    وفاة شاب بصعقة كهربائية في باتنة    شرطة بسكرة تُفشل محاولة سطو    أزيد من 12 ألف مصاب بداء السكري على المستوى المحلي    كلب ماكرون يقضي حاجته في الإليزيه    المفكر الإسلامي طارق رمضان ينفي اتهامات الاغتصاب    الإعلام الوطني يستخدم هجينا لغويا    كتب الإرهاب والتشيّع ممنوعة في صالون الجزائر    عدسة الميزونة تشرح المجتمع الجزائري    النادي الإفريقي يريد جابو    140 ألف جزائري يستفيد من خدمات العيادة المتنقلة لمحاربة السكري    بطلات إفريقيات بالأمس واليوم    ارتفاع ملحوظ في عدد الاستثمارات بالعاصمة رغم التقشف    مشروع التقسيم الإداري الجديد يُعلق    يوم دراسي حول دور الإعلام والتكنولوجيات الحديثة    النفايات المرفوعة مخلفات مشاريع ترقيات عقارية    يوم دراسي حول تداعيات الوضع الاقتصادي الراهن على الإعلام    تجميد مؤقت لنحو 7 آلاف منها    ثمرتان أقسم بهما الرحمن    صاحب أعظم وثيقة للتسامح الرسول متسامحا    الحجر الأسود قطعة من الجنة الحجر الأسود    الوالي يثمّن تضامنهم ومجهوداتهم في تحسين الخدمات الصحية    إتفاق على اعتماد مسابقة التدرج بالمؤسسات الإستشفائية    وانبر يور آيسنعث إي لجيال نالوقثاي تضحيات ني ريازن آغ عدّان فنجال ندزاير    السعودية تقرر مراجعة الأحاديث الشريفة بهدف محاربة الغلو والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نمط تسيير تجاوزه الزّمن
نشر في الشعب يوم 12 - 08 - 2017

شخّص وزير الداخلية والجماعات المحلية والتّهيئة العمرانية السيد نور الدين بدوي واقع التّنمية المحلية بولاية تمنراست خلال اطلّاعه في عين المكان وعن كثب على مدى احترام آجال الانجاز وتسليم المشاريع في الوقت المحدّد.
غير أنّ ما تمّ الوقوف عليه لا يرتقي إلى مستوى تطلّعات الوصاية، فيما يتعلّق بوتيرة العمل المتّفق عليها قصد جعل كل تلك المرافق الخدماتية تشتغل لصالح المواطنين في تلك الولاية، وهم في أمسّ الحاجة إليها دون الذّهاب إلى المناطق الأخرى البعيدة بمئات الكيلومترات أو الانتقال إلى الشّمال.
ولخّص السيد بدوي هذه الوضعية بقوله أنّ أسباب التأخر بيروقراطية، وعدم الجدية وغياب عن الميدان، وهذه الصّفات المذكورة تعود إلى مسؤولية المنتخبين المحليّين، الذين أوصلوا الأمور إلى هذه الحالة.
ونحن على مشارف موعد انتخابي محلي قبل نهاية السنة، وانتهاء عهدة 5 سنوات بالنسبة للمجالس الشّعبية البلدية، فإنّه للأسف لم يطرأ أي تغيير على البعض من البلديات النّائية في الجنوب نظرا لتعشعش الذّهنية البيروقراطية لدى البعض من المسيّرين والاداريّين، وهيمنة عقلية «البايلك»، أي لا يوجد من يتابع ويراقب كل ما هو للدولة، وترك الاهمال واللاّمبالاة سيّد الموقف للأسف.
والبيروقراطية هنا لا تعني أوراق معطّلة على مستوى الحالة المدنية، وإنما هناك انسداد في التّعاملات بين الادارات عبر الولاية لأسباب تتعلّق بدفع المستحقّات عند المصالح المعنية، وهذا ما يؤدّي إلى توقيف الأشغال ممّا يعتبر تأخّرا رهيبا على مستوى الولاية يؤثّر تأثيرا مباشرا على التّنمية بمفهومها الشّامل المتوجّهة إلى المواطن.
وانعدام الجدية والغياب عن الميدان هو تحصيل حاصل، عندما تتوقّف المشاريع كل واحد من هؤلاء المنتخبين والمسيّرين ينزوي في ركنه ويقبع في مكتبه المكيف ينتظر حل الإشكال القائم عن طريق التّعليمات التي تأتي من الادارة المركزية في الشّمال، وفي هذه الأثناء يسجّل التخلي عن المشروع لشهور طويلة دون إبلاغ به الجهات المعنية لحلّه فورا.
هذا النّمط في التّسيير أكل عليه الدهر وشرب وتجاوزه الزمن، غير أنّه مازال قائما في جماعاتنا المحلية خاصة تلك التي تشتكي دائما من افتقارها للأموال، وبالرغم من أنّنا في 2017 فإنّ ذلك الاقلاع المرجو على المستوى المحلي يفتقد إلى تلك الارادة والحيوية المأمولة في تحقيقه.
أين الاشكال يا ترى؟ من الصعوبة بمكان الاجابة عن هذا السؤال لأن المسؤولية كل المسؤولية تعود إلى الادارة المحلية، كونها تخلّفت عن تلك الأعمال المتعلّقة بالتّكوين في شتى المصالح، وكذلك التكيف مع انطلاقة وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، التي سطّرت برنامجا ثريّا خلال المواعيد القادمة، منها مراجعة البعض من النصوص المسيّرة للقطاع كقانون البلدية والولاية الذي له صلة مباشرة بالمنتخبين المحليّين، وهذا بتصور جديد يأخذ بعين الاعتبار كل التّجارب السّابقة في التّسيير لسد كل تلك الفجوات.
ولم يتوقّف الأمر على مستوى التّشخيص بل أنّ السيد بدوي أشار ألى لجنة وزارية دائمة لمتابعة المشاريع مشكلة من الأمناء العامين لوزارات الداخلية، النقل والأشغال العمومية، الصحة، السكن والبيئة تنسق فيما بينها قصد إعداد أرضية عمل لتحريك كل تلك المشاريع المتأخّرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.