حكومة أويحيى .. تسلم وتسليم المهام اليوم    سكان بوفحيمة بذراع الميزان يعانون داخل بيوت قصديرية    مياه الأمطار تتسرب إلى عشرات المنازل بباتنة    السعودية: 58 حالة إصابة بالملاريا بين حجاج 8 دول    مصر تمنع دخول قافلة مساعدات جزائرية إلى غزة    تحديد هويات جثث 3 مغاربة نفذوا اعتداءات إسبانيا    ولد عباس: "أويحيى لا يرعبنا والرئيس القادم سيكون من الأفلان"    إقصاء مئات الأساتذة من التوظيف لعدم تطابق "الديبلوم"    عصاد يكشف عن وجود عراقيل أمام تدريس الأمازيغية    الأساتذة المستخلفون والمتعاقدون يهددون بإضراب في سبتمبر    تيهان 198 حاجا جزائريا بمكة وتطمينات بعدم وجود وفيات    زطشي يتصالح مع عضو المكتب الفيدرالي بهلول بقسنطينة    الكشف عن معايير التعريفات والإعفاءات المطبقة في مجال التأمين عن الكوارث الطبيعية    شبح الجفاف يهدد الجزائر    أزيد من 10 آلاف أستاذ يدخلون اليوم في دورة تكوينية تحسبا للدخول المدرسي    المنتخب الجزائري يلاقي الأرجنتين بالقاهرة    مجاني يتعرض لإصابة و قد يغيب تشكيلة الخضر امام زامبيا    بارادو يختار الاستقبال بملعب بولوغين وربوح حداد يوافق على الطلب    لقاء ودي مرتقب بين الخضر وليبيا    البرميل بأزيد من 51 دولارا    متفرقات    متفرقات    190 مليار سنتيم مستحقات شركة سونلغاز لدى زبائنها بأم البواقي    تصاعد إضراب عمال النظافة ببلدية سكيكدة    كوريا الشمالية تبلغ الأمم المتحدة أن برنامجها النووي غير قابل للتفاوض    السعودية تحذر المتآمرين على دول المقاطعة وتعدهم بالملاحقة    ندد بالاعتداء الإرهابي "الفظيع" ببرشلونة    الساسي آخر من يعلم    البوليساريو تعرب عن استعدادها لتقديم مساعدتها لإنجاح مهمته    قال أن الجهاز التنفيذي ليس غنيمة تتقاسمها الأحزاب    أعاد المركبة بعد استيلائه على الأموال    الجزائر تتعادل مع ليبيا و تفشل في التأهل لنهائيات أمم إفريقيا للمحليين    للمطالبة باستلام مستحقاتها العالقة    الوالي أمر بتشكيل لجنة لتسوية وضعياتهم    الجزائر عاصمة للاتصالات    المؤسسة أرجعتها إلى الأعطاب التقنية و الضغط    186 حريقا في ظرف أسبوع    بعد تألقه اللافت في صفوف لوهافر    رئيس الجمهورية يندد بالاعتداء الإرهابي الفظيع ببرشلونة    تدريس اللغة الأمازيغية عبر 38 ولاية خلال الدخول المدرسي المقبل    12669 تاجر أجنبي ينشطون في السوق الجزائرية    أويحيى يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره التونسي    أزيد من 20500 حاج تلقوا تسهيلات مصالح شرطة الحدود    ميسي يطالب إدارة فريقه بالتّعاقد مع لاعبين جدد    الشيخ العلامة الطاهر آيت علجت بخير وصحته جيدة    سامية بن نبي: أحمد وهبي والدي!    60 منصبا في تخصصات شبه الطبي لحاملي البكالوريا    أسغاي ني إيخف نالعيذ نت تغاوس اقلا هم لعوايل كامل    مسرح العلمة يعود بعمل فلسفي وجودي    3 أفلام جزائرية في منافسة مهرجان «أفريكلاب» بتولوز    تيني تجديت    إدارة معرض الكتاب ترفع سعر كراء الأجنحة ب20 بالمائة    وزير الخارجية القطري: لدينا "مخاوف كبيرة" بشأن أمن القطريين في السعودية    إسبانيا: الشرطة تقضي على 5 إرهابيين خلال تنفيذهم هجوم دهس ثان بمدينة كامبريلس    قضايا الملكية بين الزوجين ترفع إلى محكمة السّماء!    السبسي ردا على الأزهر: النقاش تونسي ولا يحق لأحد التدخل    أنت تحبّ الإسلام.. فماذا قدّمتَ له؟    بالمدينة المنورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نمط تسيير تجاوزه الزّمن
نشر في الشعب يوم 12 - 08 - 2017

شخّص وزير الداخلية والجماعات المحلية والتّهيئة العمرانية السيد نور الدين بدوي واقع التّنمية المحلية بولاية تمنراست خلال اطلّاعه في عين المكان وعن كثب على مدى احترام آجال الانجاز وتسليم المشاريع في الوقت المحدّد.
غير أنّ ما تمّ الوقوف عليه لا يرتقي إلى مستوى تطلّعات الوصاية، فيما يتعلّق بوتيرة العمل المتّفق عليها قصد جعل كل تلك المرافق الخدماتية تشتغل لصالح المواطنين في تلك الولاية، وهم في أمسّ الحاجة إليها دون الذّهاب إلى المناطق الأخرى البعيدة بمئات الكيلومترات أو الانتقال إلى الشّمال.
ولخّص السيد بدوي هذه الوضعية بقوله أنّ أسباب التأخر بيروقراطية، وعدم الجدية وغياب عن الميدان، وهذه الصّفات المذكورة تعود إلى مسؤولية المنتخبين المحليّين، الذين أوصلوا الأمور إلى هذه الحالة.
ونحن على مشارف موعد انتخابي محلي قبل نهاية السنة، وانتهاء عهدة 5 سنوات بالنسبة للمجالس الشّعبية البلدية، فإنّه للأسف لم يطرأ أي تغيير على البعض من البلديات النّائية في الجنوب نظرا لتعشعش الذّهنية البيروقراطية لدى البعض من المسيّرين والاداريّين، وهيمنة عقلية «البايلك»، أي لا يوجد من يتابع ويراقب كل ما هو للدولة، وترك الاهمال واللاّمبالاة سيّد الموقف للأسف.
والبيروقراطية هنا لا تعني أوراق معطّلة على مستوى الحالة المدنية، وإنما هناك انسداد في التّعاملات بين الادارات عبر الولاية لأسباب تتعلّق بدفع المستحقّات عند المصالح المعنية، وهذا ما يؤدّي إلى توقيف الأشغال ممّا يعتبر تأخّرا رهيبا على مستوى الولاية يؤثّر تأثيرا مباشرا على التّنمية بمفهومها الشّامل المتوجّهة إلى المواطن.
وانعدام الجدية والغياب عن الميدان هو تحصيل حاصل، عندما تتوقّف المشاريع كل واحد من هؤلاء المنتخبين والمسيّرين ينزوي في ركنه ويقبع في مكتبه المكيف ينتظر حل الإشكال القائم عن طريق التّعليمات التي تأتي من الادارة المركزية في الشّمال، وفي هذه الأثناء يسجّل التخلي عن المشروع لشهور طويلة دون إبلاغ به الجهات المعنية لحلّه فورا.
هذا النّمط في التّسيير أكل عليه الدهر وشرب وتجاوزه الزمن، غير أنّه مازال قائما في جماعاتنا المحلية خاصة تلك التي تشتكي دائما من افتقارها للأموال، وبالرغم من أنّنا في 2017 فإنّ ذلك الاقلاع المرجو على المستوى المحلي يفتقد إلى تلك الارادة والحيوية المأمولة في تحقيقه.
أين الاشكال يا ترى؟ من الصعوبة بمكان الاجابة عن هذا السؤال لأن المسؤولية كل المسؤولية تعود إلى الادارة المحلية، كونها تخلّفت عن تلك الأعمال المتعلّقة بالتّكوين في شتى المصالح، وكذلك التكيف مع انطلاقة وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، التي سطّرت برنامجا ثريّا خلال المواعيد القادمة، منها مراجعة البعض من النصوص المسيّرة للقطاع كقانون البلدية والولاية الذي له صلة مباشرة بالمنتخبين المحليّين، وهذا بتصور جديد يأخذ بعين الاعتبار كل التّجارب السّابقة في التّسيير لسد كل تلك الفجوات.
ولم يتوقّف الأمر على مستوى التّشخيص بل أنّ السيد بدوي أشار ألى لجنة وزارية دائمة لمتابعة المشاريع مشكلة من الأمناء العامين لوزارات الداخلية، النقل والأشغال العمومية، الصحة، السكن والبيئة تنسق فيما بينها قصد إعداد أرضية عمل لتحريك كل تلك المشاريع المتأخّرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.