فيما تؤكد مصالح نفطال توفر كل أنواع الوقود    سفير المكسيك يثمّن مجهودات الجيش الشعبي الوطني في تطهير الأراضي    الأطراف المتنازعة في مالي تجتمع في الجزائر    نصف سكانه تحت عتبة الفقر    العد التنازلي لافتتاح صالون الجزائر الدولي للكتاب في طبعته ال 19    "‬وان تو ثري‮ ‬فيفا لالجيري‮" ‬تدّوي‮ ‬في‮ ‬مسرح‮ "‬أراب أيدول‮" ‬    سنوساوي نائب رئيس مجلس إدارة الوفاق ل " الجمهورية ":    نهائي رابطة أبطال إفريقيا – لقاء الذهاب –    سقط من علو 18 مترا بالجوالق    رفض المبيت عنده بحي "كوكا" فطعنه 13 مرة    فضيحة شهادات البكالوريا المزورة بوهران    أنصار الشريعة تلجأ للانتحاريين ببنغازي    يُشارك بفضاء "أوريدو Business "    إشكالية التكوين الإعلامي في ملتقى دولي    تسليم جزء من قلعة الجزائر بعد خضوعها لترميمات مكثفة    بوشارب ينافس مخرجين عالميين على جوائز "مهرجان أبوظبي"    توقيف عصابة مختصة في سرقة السيارات من المسيل    توقيف شاب حاول الاعتداء على والده بسيف في سكيكدة    الشلف: حبس صاحب مكتب دراسات بتهمة الرشوة    فلاحو وهران يطالبون نوري بالإفراج عن قرض الرفيق    معجزات الفعل الإنساني    من معجزات النبي في رحلة الهجرة    الإستغفار    بريطاني يلوم بلاده لعدم التفاوض مع داعش    الفساد يعكر حملة الرئاسيات في البرازيل    الزاوي يرافع لصالح روايته الملكة    وزعت على 15 مركز تلقيح:    الجيش يطهر مناطق حدودية نهائيا من الألغام    تظاهر أكراد ضد أردوغان في القاهرة    سلطات الاحتلال ألغت إقامة أكثر من 6 آلاف فلسطيني بالقدس الشرقية    تاج يرحب بكل مبادرة تخدم الصالح العام    الدولة لم تتخلى عن التزاماتها الاقتصادية والاجتماعية    الجزائر تضمن شتاءً دافئا للمصريين    هاتف جديد خاص بالمسلمين فقط .. ما هي خصائصه؟    الوفاق يصر على التألق والعودة بنتيجة إيجابية    توظيف 20 ألفا من خريجي الجامعات ومراكز التكوين    تونس على موعد مع انتقال ديمقراطي دائم    13جريح في اصطدام شاحنة بقطار في البويرة    لبيك يا رسول الله.. 04    الجزائر تمنع دخول 70 كتابا للمشاركة في المعرض الدولي للكتاب    ايبولا يتسبب في مقتل 4922 شخصا    ‮"‬الفاف‮" ‬قد تطلب نقل مباراة مالي‮ ‬خارج هذا البلد بسبب‮ "‬إيبولا‮"‬    وفد من رجال أعمال بريطانيين منتظر بالجزائر في نوفمبر المقبل    استلام سد كاف الدير بداية 2015 لتمويل 3 ولايات    الأففاس يلتقي مولود حمروش    تشكيلة برشلونة وريال مدريد الرسمية للكلاسيكو    كالياري يسحق إمبولي برباعية في الدوري الإيطالي    رئيس نادي اتحاد العاصمة مهدد بالعقاب بسبب تصريحات غير مسؤولة    أجانب معجبون بشعار ملتقى الهوية والدين بتبسة    تراجع سعر النفط بدأ يؤثر على دول الخليج    رونالدو: الكلاسيكو؟ يُشبه أي مباراة أخرى    السيسي : دعم خارجي وراء عملتي العريش التي قتل فيها 33 جنديا مصريا    الحمار الميت رواية جديدة لشوقي عماري    الموسم الفلاحي 2013-2014 :ارتفاع القيمة المالية للإنتاج الفلاحي بولاية الجزائر إلى 33.8 مليار دج    السيسي يقول إن دعما خارجيا وراء هجوم سيناء    مدرب مالي: "تأهل الجزائر المبكر مستحق"    الجزائر و5 دول تنسّق لحصار "إيبولا" القاتل    نيويورك تايمز: ما نخشى قوله عن وباء الإيبولا الفتّاك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الشروق تعاين مواقع التفجيرات النووية برقان وتتحدث مع الناجين
نشر في الشروق اليومي يوم 11 - 02 - 2007

اشتهرت منطقة حموديا مباشرة بعد تفجير اليربوع الأزرق في 13 فيفري 1960 بعدما كان المكان بئر في صحراء الجزائر تقصده القوافل التجارية من منطقة توات نحو موريتانيا, فقد دخل اسم حافر البئر المدعو حموديا في التاريخ المعاصر و أصبح اسم حموديا نشيد كتيبة الفيلق ال 11 للهندسة الصحراوية الفرنسي . يقول النشيد في مقطعه الأخير تمجيدا لأعمال فرنسا النووية: هاهي البقعة السوداء حيث ولدت فرنسا النووية، هنا حيث التاريخ كتب لكبارنا، يقال أن كل شيء يمر و يذهب في الحضيض، و لكن بالنسبة لجنسنا، دائما حموديا ..تحيا
أما الآن ،فقد أصبحت المنطقة محرمة وممنوعة على أي شخص مهما كانت صفته، حيث أضحى الأمر يتعلق بصحة الزائر لمنطقة حموديا و خطر الإشعاع النووي بها. فقد تبين مؤخرا أن نسبة الإشعاع لا تزال مرتفعة وبشكل كبير بالمكان المذكور.
"يومية الشروق"، وفي محاولة منها لرصد هذه المخاطر، خاطرت بهذه المغامرة!: مصاعب كبيرة، واجهتنا من أجل الوصول إلى حموديا، قصد التقاط بعض الصور. فقد باءت كل محاولاتنا مع الهيئات الرسمية المحلية من أجل تقديم يد المساعدة للوصول إلى مكان التفجير..باءت كلها بالفشل! فما كان علينا سوى الاعتماد على معارفنا الشخصية بالمنطقة الذين وجهونا نحو "طوارق النجاة" برقان الذين يعرفون الصحاري وكل طرق التهريب، لكننا عدنا بخفي حنين، بعد الثمن الخيالي الذي طلبه الطوارق من أجل إيصالنا إلى حموديا والذي أجمع عليه كل أصحاب سيارات الستايشن، والذي يبلغ 15 ألف دينار.. بحكم أن الطريق المعبد نحوا المكان يتوقف عند 10 كلم فقط، وما تبقي، هو صحراء خالية محفوفة بالمخاطر. فقد أكد لنا أحد رجال الطوارق أنه يجب أن نستعين بمرشد يعرف طرق الصحراء ونحمل معنا الماء وزاد السفر، فمن الممكن جدا أن نتوه في الصحراء أو نتعرض لاختطاف من طرف المهربين الذين ينشطون بالمكان ويختصون في تهريب كل الممنوعات، أخطرها السلاح، ناهيك عن خطر الإشعاع النووي.
ورغم ذلك، قررنا في اليوم الموالي الذهاب بالثمن المذكور، مجازفين بكل شيء، حتى الصحة! إلا أن الطوارق استغلوا إصرارنا فامتنعوا، قصد رفع الثمن أكثر! إلا أن نخوة أحد أبناء رقان الذين رفضوا استغلال "يومية الشروق" التي يحبونها، بهده الطريقة، فوفر لنا في اليوم الثالث السيارة، وبدون ثمن، بل وأنه أشرف هو بنفسه على الرحلة نحو كل نقاط التواجد الاستعماري، تحت شرط واحد: عدم الكشف عن هويته !
في طريقنا نحو حموديا، توقفنا على بعد 40 كلم من ذلك المكان المخيف، حيث امتنع السائق عن التقدم أكثر باتجاه حموديا، خوفا على صحته من الإشعاع، واكتفينا بالتصوير عند ذلك الحد، لنعود(فيما نعتقد!) "سالمين"، "غانمين" لصور حية التقطتها عدستنا لهذا المنطقة الموبوءة!
عدنا بعدها إلى رقان المدينة لنتفرغ في الأيام المتبقية بها من أجل الاتصال بالأهالي و إجراء الاستجوابات مع شهود العيان الذين استدعاهم رئيس بلدية رقان، مشكورا، لتسهيل عملنا ، فيما يتعلق بحديث سكان المنطقة عن إجراء مديرية البيئة الأخير لتسييج منطقة التفجير حموديا على مستوى مساحة قطرها 20 كلم .
لية الرعب الأزرق
استيقظ سكان منطقة رقان صباح يوم 13 فيفري 1960 على الساعة السابعة وأربع دقائق على و قع انفجار ضخم و مريع كسر الصورة البريئة التي كان يختفي وراءها وجه الاستعمار ، ليكشف للعالم أجمع مدى فظاعة جرائم فرنسا وشناعتها، ولتؤكد للفرنسيين أنفسهم، أن حكومتهم التي تدعي الأخوة – المساواة – الحرية، لا تتأخر لحظة في جعل من سكان الجزائر حقلا للتجارب النووية و تحويل حوالي 42 الف مواطن من منطقة رقان ومجاهدين، حكم عليهم بالإعدام، إلى فئران تجارب للخبراء الإسرائيليين و جنرالات فرنسا على رأسها الجنرال ديغول. فهذا الجنرال لافو ، يصرح أن اختيار منطقة رقان لإجراء تجربة القنبلة الذرية، وقع في جوان 1957 حيث بدأت الأشغال بها سنة 1958 و في أقل من ثلاث سنوات وجدت مدينة حقيقية برقان يقطنها 6500 فرنسي و 3500 صحراوي كلهم كانوا يشتغلون ليل نهار لإنجاح إجراء التجربة النووية في الآجال المحددة لها!! ليضيف:... و قد بلغت تكاليف أول قنبلة ذرية فرنسية مليار و 260 مليون فرنك فرنسي، تحصلت عليها فرنسا من الأموال الإسرائيلية بعد الاتفاقية المبرمة بين فرنسا و إسرائيل في المجال النووي.
ففي صبيحة هذا اليوم المشهود، تمت عملية التفجير تحت اسم "اليربوع الأزرق"، تيمنا بلون الكيان الصهيوني و أول لون من العلم الفرنسي، هذا التفجير الذي سجل بالصوت و الصورة بعد الكلمة التي ألقاها ديغول في نقطة التفجير بحموديا( 65 كلم عن رقان المدينة)، قبل التفجير بساعة واحدة فقط، و تم نقل الشريط مباشرة من رقان إلى باريس ليعرض في النشرة الإخبارية المتلفزة على الساعة الثامنة من نفس اليوم بعد عرضه على الرقابة .
نجحت فرنسا و إسرائيل في تجاربهما النووية المشتركة و هما تدركان حق الإدراك أن سكان هذه المنطقة سيعانون لفترة تزيد عن 4500 سنة من وقع إشعاعات نووية لا تبقي ولا تذر و لا تفرق بين نبات وحيوان و إنسان أوحجر!! ارتكبت فرنسا جريمتها الشنعاء مع سبق الإصرار، ذلك أنها كانت تسعي للالتحاق بالنادي النووي آنذاك بغية إظهار عظمتها للعالم مع مد الكيان الصهيوني بالتسلح النووي سرا بأي ثمن. كانت أول قنبلة نووية سطحية بقوة ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما باليابان عام 1945 . تلتها قنبلة "اليربوع الأبيض"، ثم "اليربوع الأحمر" حسب ترتيب الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي لتختتم التجارب الاستعمارية النووية بمنطقة حموديا رقان بالقبنلة الرابعة و الأخيرة التي سميت "باليربوع الأخضر"، وهذا في 25 ابريل 1961، لتنفتح شهية النظام الديغولي من أجل التنويع في التجارب النووية في العديد من مناطق الصحراء الجزائرية لتصل قوة تفجيراتها إلى 127 كيلو طن من خلال التجربة الباطنية التي أطلق عليها اسم "مونيك" بمنطقة "إينكر" بالهقار!
اليوم ، سكان رقان، لا يملكون أي أرشيف عن تفاصيل التفجير، سوي شهود عيان يحكون الفاجعة و الأمراض الفتاكة التي نخرت أجساد السكان بسبب الإشعاع !
برنامج إسرائيلي بغطاء فرنسي
تعتبر تجارب رقان النووية أهم الاتفاقيات التاريخية ببن فرنسا و إسرائيل من خلال الاتفاق السري الذي وقعه الطرفان مع بعضيهما عام 1953، حيث كانت إسرائيل تبحث عن الأرض لإجراء مثل هذه التجارب رغم امتلاكها لحوالي 11 بروفيسور في الذرة شاركوا في تجارب أوكلاهوما الأمريكية و 6 دكاترة و 400 إطار في نفس الاختصاص. في الوقت ذاته، كانت فرنسا تبحث عن الحلقة المفقودة في امتلاك القنبلة النووية بعد أن تخلى عنها حلفاؤها القدماء: أمريكا و بريطانيا، و امتنعتا عن تزويدها بالطرق و المراحل التجريبية الميدانية للتفجير النووي. كما استفادت فرنسا بشكل كبير من رؤوس أموال أغنياء اليهود لضمان القوة النووية للكيان الصهيوني بغية تأمين بقائهم في منطقة الشرق الأوسط. هكذا ستشهد سنوات الخمسينيات أول مراحل التعاون في التراب الجزائر بعد الصواريخ المتوسطة المدى التي طورتها فرنسا لإسرائيل وجربتها في منطقة بشار على مجاهدي الثورة الجزائرية، والذي أطلق عليه اسم ياريحو بالعبرية، ما يعني بلدة اريحا الفلسطينية باللغة العربية. فقد تم انجاز هذا المشروع عام 1957 بسرية و تكتم تامين. وفي عام 1960 ، سوف يشارك في أول تجربة نووية عدد جد معتبر من الخبراء الإسرائيليين كي يتم نقل الخبرة إلى معهد وايزمان للعلوم الفيزيائية في بلدة رحفوت الإسرائيلية.
و بشهادة سكان المنطقة من عايشوا المرحلة، فإنهم كانوا يصادفون مدنيين أجانب يتحدثون بلغة غير التي كان يستعملها العسكريون الفرنسيون، و لم يتردد خبراء فرنسا و إسرائيل في استعمال سكان المنطقة بأكملهم فئران تجارب. أما المجاهدون، فيؤكد لنا شاهد عيان أنهم تركوا مكبلين على بعد ب 200متر من نقطة الصفر.!!وسجلت هذه التجارب تحت عنوان "التجارب النووية الفرنسية شهدتها الصحراء الجزائرية خلال و بعد سنوات الثورة التحريرية"، و ما كتب عنها، استبعد من خلال الوثائق التي محت دور إسرائيل من سجل الجريمة رغم مشاركتها الفعلية في التخطيط والتنفيذ.
آخر الشهود"عب اللة عبد الله" يصرح للشروق : فرنسا فجرت القنبلة على المجاهدين وهم مكبلين في شاحنة على بعد 200 متر من مركز الانفجار.
آخر شهود العيان من الذين تواجدوا قرب القنبلة النووية الأولى على بعد أمتار قبل التفجير "عبد اللة عبد الله "، من مواليد 1938، الذي يروي الفاجعة، متحسرا على أرواح أولائك الذين أعدمتهم فرنسا بأبشع الطرق الإجرامية. يقول أنه لم يكن يعرفهم، لكنهم كانوا جزائريين مثله، ويتساءل اليوم : بأي ذنب فعل بهم المستعمر هذا الفعل؟؟!!.. يومها، كان "عبد اللة"، يعمل في شركة تختص بأمور التبريد و التهوية في موقع التفجير. فكتب لهذا الشاهد، أن يكون شاهدا على جريمة حية من جرائم فرنسا! يضيف الشاهد المحظوظ قائلا أن المستعمر أحضر شاحنة عسكرية كان يصطف على متنها عدد كبير من الجزائريين، فهم الرجل ساعتها، أنهم مجاهدون ممن حكم عليهم بالإعدام!! ليضيف مؤكدا أنهم ليسوا من المنطقة بل من الشمال الجزائري! فقد منعوا أي أحد من التحدث معهم!!.. كانوا واقفين... مكبلي الأرجل و الأيادي، لا يمكنهم الحراك !!.. حتى رؤوسهم كانت مثبتة بواسطة قضبان حديدية تمنعهم من الالتفات إلى اليمين أو إلى اليسار، لكن عيونهم كانت تنوب عنهم في الكلام... يقول "عبد اللة" ... كما كانت هنالك خيام منصوبة في نقاط متباعدة عن نقطة التفجير، ترك فيها مجاهدون ومدنيون بالقوة، بعد أن طلب منهم الانبطاح على وجوههم عند سماع صوت الطائرة، فيما غادروا هم المكان باتجاه رقان المدينة ، أي على بعد نحو 65 كلم عن منطقة التفجير بحموديا. و بعد عودتنا في اليوم الموالي من التفجير بملابس خاصة، يقول محدثنا.. الشاهد الذي "شاف كل حاجة" ..،لم نجد أي أثر لجثث بشرية، و لم نستطع التعرف على الشاحنة التي تحولت إلى كتلة من حديد!! أما الخيام ومن كانوا فيها، فلم نجد لهم أثرا يذكر!! لقد نجم عن التفجير جبل أسود لم يكن هناك قبل الأمس!!
عب اللة عبد الله، يطالب اليوم فرنسا بأن تعترف رغما عنها بالجرائم التي تتكتم عنها في حق الشعب الجزائرى!!هذه الجريمة التي أتت على الأخضر و اليابس وعلى كل مظاهر الحياة بالمنطقة..إذ لا يزال سكان المنطقة يعانون من أثار التجارب بظهور غرائب الأمراض التي لم يسمع عنها الأهالي قبل قدوم فرنسا .
نتائج مريعة على الصحة والطبيعة:
النتائج الأولية لهذه التجارب، كانت مفزعة : 35 حامل أجهضن !!..عدد كبير من سكان القصور فقدوا البصر!!.. أصحاء أصيبوا بأمراض عقلية!!.. نقل الكثير من الأهالي إلى المستشفى العسكري الفرنسي بالقاعدة لمعاينتهم.. وفقط... دون إعطاء علاج!!! هي ذي الأحداث التي عرفتها مدينة رقان يوم 13 فبراير 1960... ساعات بعد تفجير"اليربوع الأزرق" حسب رواية "رقاني محمد بن هاشم"، من مواليد 1937، كان وقتها يشتغل ممرضا بالقطاع الصحي الفرنسي رفقة الطبيب " بيشو دوغي"! كان أنداك , "الرقاني" الجزائري الوحيد الذي كان ضمن القطاع الصحي الفرنسي بالمنطقة، والذي يؤكد اليوم "أن فرنسا تعمدت استعمال سكان القصور كفئران تجارب خصوصا بعد إحصاء السكان لمدة 4 أشهر قبل التفجير دون استثناء أحد، قبل أن تخرجهم للعراء، غطاؤهم يوم التفجير كان السماء !! تاركين بيوتهم خالية مفتوحة النوافذ و الأبواب وهم وسط الصحراء !! , يقول "الرقاني محمد"، أن فرنسا كلفتهم بإخبار أهالي القصور عن التدابير التي يجب أن يتخذوها، بإغماض أعينهم و الانبطاح فوق الأرض على وجوههم قبل الانفجار إثر رؤيتهم للطائرة التي ستحلق فوقهم. كم تم تسليم كل فرد صحراوي قلادة كشف الإشعاع تحمل رقما تسلسليا مع تهديد كل من يضيعها، بالسجن!!.. ويضيف محدثنا ..أنه، يومها ارتفعت غمامة الفطر النووي في السماء، لكنها سرعان ما جلبتها الرياح نحو المناطق الآهلة بالسكان!! فقد تم نقل عائلات الضباط الفرنسيين إلى مدينة رقان علي جناح السرعة لتجنيبهم أي خطر!! كما لحقهم بعد ذلك كل القادة العسكريين، خوفا علي أرواحهم، فيما ترك الناس وسط غيمة من الغبار النووي لا تستطيع من خلاله إبصار شخص آخر على بعد 3 أمتار!!. و في اليوم الموالي، تم استرجاع كل القلادات وتسجيل كل التغيرات الطارئة على الأفراد بعد الفحص الطبي الذي أجري عليهم، فيما نقلت الحالات المتضررة إلى القاعدة العسكرية لمتابعة تطوراتها قصد معرفة آثار الإشعاع على البشر بعيدا عن نقطة الصفر .
باديدي للشروق اليومي : كلام عبد المجيد شيخي إهانة و ما ترك في حموديا قنبلة لم تنفجر
"هذه وصية في عنقكم، وعلى "الشروق اليومي" نقل تصريحاتي بكل أمانة إعلامية".. هي أول كلمة قالها و ألح عليها "باديدي" قبل أن يضيف محدثنا : " إن ما تركته فرنسا من كهوف تحت الأرض أمر غير عادي لأنها دمرت كل شيء إلا كهفا أرضيا واحدا بمنطقة حموديا، مكان التفجير.. إذ لا تزال هنالك قنبلة أخيرة لم تفجر بعد.. سيأتي يوم وتعود فرنسا ثانية للمنطقة!!.. تقول أن "حموديا" ملكها، لأنها هي من بنت هذه الأبنية بها!!" ، ليستنجد بعدها برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من أجل أن يتم هدم ما تبقى من مخلفات فرنسا كي يطمئن قلبه ويحس هو ومن عايشوا المرحلة أنهم جزائريون بحق!! , وبغضب شديد، استنكر "باديدي"، تصريحات المؤرخ الجزائري عبد المجيد شيخي التي أدلى بها لقناة. "أمبيسي" الفضائية، نقلا من منطقة حموديا، قائلا ، "أن التفجيرات النووية الفرنسية برقان ليس لها أي اثر سلبي على المنطقة"!! ليضيف محدثنا الغاضب: كلام الأستاذ شيخي إهانة لضحايا المنطقة ولكل الشعب الجزائري.. !! "باديدي"، لم يترك الفرصة تمر! فقد أفادنا بوثائق نادرة جدا عن كرونولوجيا التجارب النووية و بعض الصور التاريخية التي سرقها يوم كان يعمل بالقاعدة العسكرية حرصا على تزويد الأجيال القادمة بالتاريخ الحقيقي للجرائم الفرنسة رغم التعذيب الذي تعرض له جراء ذلك من طرف الضباط الفرنسيين!! كم تمسك "باديدي" بحق التعويض الذي تنكرت له فرنسا!.
النفايات النووية وصلت إلى الشمال الجزائري
يفيد سكان رقان من عايشوا المرحلة الاستعمارية و الاستقلال في آن واحد، أنه بعد رحيل الكتيبة الثانية الفرنسية من القاعد العسكرية في 30 مارس 1964 و إقدام الجنود الفرنسيين على دفن الأبراج و العتاد الذي استعمل في الإطلاق بمنطقة حموديا في 16 سبتمبر ، 1963 تهافت سكان المنطقة على جلب النفايات الحديدية و النحاسية من الأسلاك النحاسية و الصفائح الحديدية. فقد قام السكان بالحفر إلى أعماق معتبرة لاستخراج هذه الأخيرة، رغم خطورتها و حملها لكميات جد هائلة من الإشعاعات. فهذا أحد شهود القنبلة السيد "عب الله" يؤكد " أن صفائح الزنك و الحديد تسابق سكان القصور العشرة القريبة لاستعمالها في بناء أسقف بيوتهم و هي باقية إلى اليوم"!.. و يضيف محدثنا .. أن النحاس نقل آنذاك بالشاحنات إلى مدينة بشار ليباع في مدن الشمال الجزائري حيث كان يشغل السكان في أعمال استخراج النحاس المدفون بمنطقة حموديا بقيمة 30 سنتيم للكلغ الواحد يومها!! .وفي ذات السياق، يفيد سكان المنطقة أن تجار تحويل الحديد يقدمون إلى رقان حتى الآن لشراء الحديد الذي يجلبه الأهالي من المناطق القريبة من نقطة الإطلاق، فيم يتسابق تجار النحاس إلى المنطقة قصد استخراج ما تبقى من الأسلاك الكهربائية التي كانت تستعملها فرنسا في توصيل الكهرباء من القاعدة العسكرية إلى منطقة حموديا على طول 65 كلم، حيث يذهب النحاس إلى شمال البلاد ليذاب و يصقل على شكل أواني تباع في الأسواق الحرفية. كما تم جلب طائرة صغيرة بدون طيار إلى المركز الثقافي الكائن برقان المدينة كان يستعملها المستعمر لتصوير التفجيرات النووية السطحية. و رغم الكم الهائل من الإشعاع الذي تعرضت له هذه الطائرة ، كان الأطفال الصغار المعتادون على المركز، يتسللون ويركبونها في ظل جهل الكبار، ولم يتم نقلها بعيدا و إعادة دفنها إلا مؤخرا
لغز منطقة التارقية التي يسكنها الجن و بها المخابر النووية
نشر العساكر الفرنسيون خرافة أسطورية سائدة بين أهالي رقان حتى اليوم كون منطقة التارقية البعيدة عن رقان المدينة ب 14 كلم، و التي تتواجد تحت القاعدة العسكرية العليا المسطحة، مسكونة من الجن و كل من يجرؤ ويدخلها يهلك، و لا يعود !! ونظرا لأهمية المكان و حساسيته بالنسبة لفرنسا، استغلت الاعتقاد الدينى لسكان المنطقة و إيمانهم بالجن كي يبعدونهم عن هذا المكان الذي يعتبر أهم من منطقة التفجير بحموديا. ذلك أنه تبين بعد زيارة الشروق للمكان، ولو من بعيد، أن المنطقة لا تزال لحد الآن مسيجة بالأسلاك الشائكة نظرا لخطورتها، كون أن فرنسا حفرت في الهضبة 3 كهوف زودت بالتهوية و تم تعبيد الطرق المؤدية لها و كانت تستعمل كمخابر لتخزين البلوتونيوم و الماء الثقيل و يتم تركيب القنبلة النووية داخل هذه الكهوف التي تم غلقها نهائيا بعد الاستقلال، مع ذاك، تعد منطقة التارقية أخطر مكان مشع نوويا تركته فرنسا الاستعمارية بعد رحيلها من الجزائر، وحادثة "بن جبار"، تؤكد ذلك!! بن جبار.. الذي كان مجاهدا في صفوف الجيش الجزائري منذ 32 سنة، اكتشف الأطباء أنه تعرض لإشعاعات نووية، فقرر رفع دعوى قضائية ضد المستعمر أجهضتها محكمة تولوز الفرنسية!! إحدى الروايات، المنقولة من أفواه أبناء منطقة رقان، تقول أن" بن جبار" تعود علي زيارة كهوف التارقية )المخابر( قصد التفتيش و الجرد بعد استلامه القيادة بالقاعدة العسكرية المسطحة برقان، حيث وجد هذا الأخير أبواب الكهوف مفتوحة بعد رحيل المستعمر الفرنسي، دون أية إشارة تنذر بالخطر، ليتم بعد ذلك غلق مداخل الكهوف من طرف الجيش ا الوطني الشعبي، بالاسمنت المسلح . أهالي رقان يجهلون مخاطر التجارب الفرنسية
في رقان..تكاد تنعدم المعرفة بمخاطر التجارب و الإشعاع النووي . فقد سجلت "الشروق اليومي" لدى اتصالنا بأهالي القصور العشرة بهذه المنطقة، أنهم لا يعرفون سوى تاريخ أول تجربة نووية فرنسية، خصوصا بعد الكذبة الفرنسية التي رسختها في أذهان السكان بأن التجارب النووية نظيفة وليس لها أي خطر صحي على الإنسان. كما ساد المنطقة أنداك معتقد خرافي بأن الولي الصالح الرقاني قد أفشل قوة التجارب النووية بفعل الماء المقدس الذي رشه على القنبلة قبل تفجيرها، إذ لا يزال هذا المعتقد راسخا في الأذهان وإلى الآن. و من غير الممكن أن يربط في أذهان الأهالي أن ارتفاع نسبة السرطان وتراجع المدى العمري بالمنطقة له علاقة بالإشعاعات النووية. فضرر القنابل النووية في رأيهم آني، و ما حصل وقتها من تطاير لأبواب المنازل و سقوط بعض الجدران، هو المفعول الحقيقي للتفجير.. و لا شيء بعد ذلك! حيث يؤكد بعض السكان أن التفجير الأول " اليربوع الأزرق"، هو الأخطر، لأنهم أحسوا به أما باقي التفجيرات الثلاثة المتبقية، و التي كانت هزاتها خفيفة، وغير عنيفة تماما. هذا الجهل بانعدام الخطر،دفع ببعض المؤسسات التربوية وأشبال الكشافة الوطنية، خلال السنوات الأخيرة نحو تنظم رحلات في ال 13 فيفري من كل سنة باتجاه نقطة الصفر بحموديا!! أي إلى النقطة الأكثر إشعاعا!!! هناك ،يقضي الأطفال يومهم "إحياء" لذكري "الموت" الطويل الأمد!! ذكرى التجارب النووية الفرنسية،!! دون أن ينسوا "جمع الجمرات"..!!: يجمعون قبل العودة، قطع الحجارة الذائبة بفعل التفجير المعرضة لكمية جد هائلة من الإشعاعات النووية!!
خروف برأس حمار و ماعز بأرجل إضافية
من الظواهر الغريبة التي عرفها سكان المنطقة بعد التجارب النووية مباشرة، الولادات المشوهة!.. حيث يؤكد مربو الحيوانات من عايشوا المرحلة، أن الأغنام و الإبل تراجع عددها كثيرا بقصور رقان بفعل حالات الإجهاض و الولادات المشوهة! مصدر هذا التراجع، تمثل أيضا في ظهور عدد كبير من الأمراض الغريبة عن المنطقة و الحالات المرتفعة من الإبل و الماعز التي ولدت بتشوهات، أدت إلى الوفاة بعد حين!! من بين هذه الحالات، حالة "خروف برأس حمار"، و "ماعز بستة أرجل" ، وهذا حسب الروايات المحلية! أهم الأمراض الجديدة التي أصبحت لها مسميات حسب مربي الإبل برقان، هي "مرض بودوارة" المميت الذي يقضي على الإبل، و الورم السرطاني المسمى عند أصحاب المنطقة ب "البارد"، و الورم المخي المسمى ب "الشظاظ"، الذي يظهر فجأة، إذ تنهار الإبل وتموت بشكل فجائي دون إنذار ودون سبب يذكر !!.. هدا المرض القاتل ينتشر بصورة فتاكة حاليا، و تجهل أسبابه الحقيقية نظرا لنقص الاختصاصيين و البياطرة في هذا المجال، وأيضا لقلة الوعي و الحرص!!.. فالكثير من الإبل تموت بسبب انعدام الأدوية .! .. كل هذه الأمراض، ظهرت فجأة في الستينات و ارتفعت نسبتها كثيرا في السنوات الأخيرة . أما الآن، فتكاد تربية الإبل تنعدم بالمنطقة. أصحاب القصور من المربين و الرعاة، يعتبرون أن الأمراض الناجمة عن الإشعاع النووي ستؤدي إلى انخفاض الثروة الحيوانية و التنوع الإحيائي و اختفاء عدد من السلالات التي تكيفت عبر آلاف السنين مع البيئة الصحراوية.، فقد لوحظ من طرف الأهالي اختفاء عدد من الزواحف مثل "الحنش" و الطيور المهاجرة كالطائر الذي كان يسميه المزارعون "الصفرا"، و طائر "الكحيلة"، الذي اختفى نهائيا بعد الانفجار النووي الأول. كما يذكر المزارعون، أن المحاصيل الزراعية التي كانت تزخر بها المنطقة قد تراجعت كثيرا ، لاسيما زراعة الطماطم التي تشتهر بها المنطقة، و التي لم تعد كما كانت عليه في الستينات. أما التمور، فلم تعد أية علاقة تربط منطقة رقان الصحراوية بزراعة النخيل! فقد تعددت الأمراض الطفيلية التي باتت تحصد أشجار النخيل بالمئات كل سنة ،لاسيما مرض " البيوض ".
أطفال حديثي الولادة بعين واحدة , بدون مخ و 801 حالة إجهاض في 5 سنوات
هذه الحالات التي عرفها مستشفى رقان، حسب الدراسة التي أجرتها الطالبة عبد الله فتيحة خلال تحضير مذكرة التخرج الجامعية بإشراف د. عبد الكاظم العبودي سنة 2001، تفيد أنه لوحظ عدد من الوفيات المتكررة للأطفال عند ولادتهم بعضهم لديه تشوهات خلقية حسب ما ذكره الأطباء الذين شاهدوا حالة طفل حديث الولادة بعين واحدة و أصابع قصيرة جدا، وكذا حالة طفل بأرجل مقوسة في نفس المستشفى. هذا المرض، يمكن ملاحظته حتى عند الكبار. إنه ظاهر وبوضوح بالمنطقة. كما عرف المستشفى حالة مولود برأس كبير مملوء بالماء لم يعش أكثر من يومين.. و أخر بدون مخ توفي عند الولادة. وللوقوف على مثل هذه الحالات الآن، حاولنا التقرب من مستشفي رقان للتأكد من هذه الحالات ومدى علاقتها بالإشعاع النووي، لكنه تعذر ذلك علينا بعد التهرب الكبير للطاقم الطبي من الإدلاء بأي تصريح في سياق الموضوع، غير أنه من الواضح، وحسب الأهالي و الذي لا يمكن إخفاؤه، هو العدد المخيف لحالات الإجهاض بالمنطقة التي وصل عددها إلى 169 حالة في سنة 2000 فقط، فيما كان عددها حوالي 801 إجهاض بين سنة 1995 و 2000 بمستشفي رقان وحده!.. كما أن حالات العقم التي ظهرت بعد سنوات التجارب النووية مباشرة، و التي أثرت على الجنسين الذكري و الأنثوي، باتت اليوم شائعة، و في غياب الإحصائيات و المراقبة الطبية لتطور الصحة في رقان إبان الفترة الاستعمارية قبل و بعد عملية التفجير الأولى، يظل الصمت و التكتم يلفان حقيقة موضوع الصحة بالمنطقة بعد التجارب النووية و ذلك لغياب السجل المدني قبل سنة 1967، أي قبل رحيل المستعمر الفرنسي من منطقة رقان العسكرية، فان أي حديث عن تأثيرات الإشعاع النووي يضل ناقص الدقة و الموضوعية أحيانا، نظرا لاعتماد شهادات من عايشوا الحدث في معرفة الحقيقة و ربط كل الأمراض الوراثية المستجدة بالتجارب النووية التي يتعدي تأثيرها إلى الأجيال اللاحقة 30 مصاب بالصم و البكم في تعرابت لوحدها و انتشار أمراض العيون
يلفت انتباه أي شخص غريب عن قصر تعرابت بدائرة رقان، ذلك العدد الكبير من المصابين بالصمم و العجز عن الكلام بهذه المنطقة!.. وفي بعض الأحيان يكون حوالي 4 إلى 6 أشخاص مصابين بالصم و البكم من نفس العائلة!!.. فقد وصل عدد هذه الحالات إلى 30 حالة في تعرابت لوحدها!.. كما توجد حالات مماثلة في كل من بلدية سالى و تاوريرت و قصر تينولاف , النفيس , آيت المسعود و انزقلوف . و عن الانتشار المريع لأمراض العيون برقان خاصة و أدرار عامة، يرجح كثير من أطباء العيون بالمنطقة ، أنه متعلق بالإشعاعات النووية . فقد ظهر هذا المرض مباشرة بعد تفجير أول قنبلة ذرية برقان و نسبة كبيرة من سكان المنطقة الآن، مصابون بثلاثة أنواع من أمراض العيون، و هي: الحساسية المفرطة للعين، حيث تصبح العين حساسة جدا لأي شيء!! المرض الثاني، هو ارتفاع ضغط العين الذي يؤدي إلى خلل في عملية الإفراز، حيث يتراكم الماء في العين.. كما توجد هنالك العديد من الأمراض الخلقية المنتشرة بصورة كبيرة جدا، أهمها قصر النظر!!. وعن انتشار أنواع أمراض العيون السالفة الذكر، تفتقد الإحصائيات الدقيقة، إن لم نقل تنعدم كلية بسبب انعدام الاهتمام و نقص الوعي عند الناس و شساعة المنطقة.
تفشي كل أنواع السرطان بمنطقة رقان
يعاني سكان منطقة رقان خلال السنوات العشر الأخيرة من ارتفاع عدد الوفيات بسبب السرطان. فقد بات هذا الأمر يثير مخاوف أهالي المنطقة. حيث تم تسجيل 16 حالة وفاة بين 2004 و 2006 ، فيما تفيد الدراسة الجامعية الوحيدة التي أجريت بالمنطقة سنة 2000، أن عدد الإصابات بالسرطان في منطقة رقان تنوعت واختلفت خصوصا عند الأشخاص الذين عايشوا مراحل التجارب النووية. فقد سجل خلال سنة 1997 فقط حوالي 28 حالة سرطان ثدي في رقان لوحدها، أودت بحياة 6 منهن في نفس السنة!.. كما سجل في سنة 2000 لوحدها إصابة 10 أفراد متوسط عمرهم 70 سنة ، بسرطان الدم و الكبد. أما ال 13 شخص الذين أصيبوا بسرطان الرئة و الحنجرة من نفس المنطقة، فتتراوح أعمارهم بين 25 و 60 سنة. و يتناقص عدد المصابين بالسرطان، كلما ابتعدنا عن منطقة رقان، أي عن منطقة الإشعاع النووي. ففي نفس السنة، سجل 04 مصابين بسرطان الحنجرة بمنطقة سالي التي تبعد عن رقان ب 75 كلم. نفس الشيء بالنسبة لسرطان المعدة و أمراض القصور الكلوي الذي وصل عدد المصابين به إلى 83 في سنة 1998 و 2000 ، إضافة إلى 588 مريض بالسكري وهذا خلال الفترة المذكورة. كل هذه الأرقام و أنواع الأمراض التي لا يسعنا ذكر كلها، لم يكن يعرف سكان المنطقة عنها شيئا قبل التجارب الفرنسية التي أجريت عليهم كفئران تجارب . زد على ذلك ظهور الأمراض النفسية ..
كل ما سبق ذكره في هذا السياق ، يبقى بعيدا كل البعد عن الحقيقة المخيفة التي لا يمكن تصورها! فالواقع الصحي أخطر من ذلك!.. فأغلب أهالي القصور، لا يتقربون من المستشفي لتلقي العلاج، ويكتفون بالعلاج التقليدي، مما يتعذر على القطاع الصحي تحديد العدد الحقيقي للمصابين بالسرطان و باقي الأمراض المتفشية بالمنطقة في غياب دراسة معمقة يقوم بها مختصون في مجال الطب النووي تحصي كل سكان المنطقة، فيما يبقي الدور على المؤسسات الرسمية لأخذ الأمر بجدية و تسجيل الحقائق كاملة قصد إدانة واحدة من أكبر جرائم عصرنا الحالي لكي يضمن الضحايا و الأجيال القادمة حقوقهم الكاملة في التعويض و تخفيف الآلام و المآسي لأن عمر الإشعاع النووي لا يتوقف عند 50 سنة فقط، بل يدوم إلى مئات ألاف السنين تدوم معها معاناة أجيال و أجيال من الجزائريين.. ذنبهم الوحيد أنهم سكان منطقة رقان
مبعوثنا إلى رقان: سعيد كسال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.