توترات السوق النفطية الأخيرة لن تؤثر حاليا على الاقتصاد الوطني    لعمامرة يؤكد الاهتمام الذي يوليه بوتفليقة لمسار تسوية الأزمة في مالي    وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية عبر الوطن    درك تلمسان يحجز 3 أطنان ''زطلة'' ويفكّك شبكة دولية لترويج المخدرات    قاضي جزائري بباريس لمباشرة التحقيق في قضية تبحيرين    تسهيلات جديدة لفائدة المستثمرين في مجال تصنيع السكن    سلال من عين قزام و برج باجي مختاريصرح :    الرئيس بوتفليقة يستقبل وزير الدولة لشؤون الدفاع بدولة قطر    حسين ياحي مدرب رئيسي لبلوزداد    مفتي السعودية يهاجم "تويتر"    مصرع رئيس شركة توتال في حادث تحطم طائرة بروسيا    هكذا تمكن الإعلام الثوري من قهر الآلة الدعائية الاستعمارية    نواب البرلمان يناقشون مشروع قانون المالية 2015    قتيلان و3 جرحى في حادثي مرور بمعسكر    هذه رسالة بوتفليقة إلى الإعلاميين الجزائريين في يومهم الوطني    تاعرابت: أنا أصبح كالمجنون عندما لا ألعب مع فريقي    إطلاق أولى برامج إذاعة الأمن الوطني    "داعش" يستولي على اسلحة ألقيت للاكراد في كوباني    وصول 20 طنا من الأدوات المدرسية مساعدة جزائرية إلى أطفال غزة    كونيتراو خارج حسابات الريال أمام ليفربول    عبر أثير القناة الأولى للاذاعة الوطنية    "الأولمبيكو" بشبابيك مغلقة والبايرن سيعيش الجحيم    بعدما غاب عن الاستدعاء الاول الذي كان مقررا الاثنين    اعتقالات جديدة في صفوف الشرطة التركية في قضية التنصت    دردوري تعرض بكوريا الجنوبية الإستراتجية الجزائرية الرامية إلى تجسيد أهداف مبادرة "التوصيل 2020"    ما لا تعرفونه عن "زواج المسيار" في الجزائر!    غوركوف يستدعي فرحات وقراوي لتربص المحليين ويسرح نقاش والعرفي    قادروف يتوعد زعيم "داعش"..."سنعثر عليك يا عميل أمريكا"    مصر ستقرر بشأن احتضان كأس إفريقيا 2015 يوم 31 أكتوبر المقبل    رسومات بالأقلام بجودة كاميرا عالية الدقة ... شاهد الفديوهات    تلمسان:أوزبكي وإيراني يفوزان بجائزتي المهرجان الدولي السابع للمنمنمات والزخرفة    جبهات متعددة في "حرب عالمية" على إيبولا    ملك الأردن يستبعد مشاركة بلاده في حرب برية ضد داعش    في جريمة جديدة "داعش" يقتل امرأة سورية رجما بتهمة الزنا ..    الذكرى الستون لاندلاع الثورة التحريرية : تنظيم ببشار تظاهرة "الحايك...جهاد وتقاليد"    هذه أهداف مشروع قانون التأمينات    بدء وصول إمدادات للدول الأكثر تضررا من فيروس إيبولا    بلاتر يعتبر إقامة مونديال 2022 في قطر بين نوفمبر وديسمبر هو "الحل الأمثل"    الملكة زنوبيا صانعة أمجاد تدمر    طبيبة زعيم كوريا الشمالية السابق: كيم يمكن أن يكون مصاباً بأمراض وراثية وجده وظّف أطباء ليعيش 100 سنة    افتتاح الطبعة الثالثة للصالون الدولي للمناولة "ألجاست 2014"    مختص الإتصال محمد رضا النجار يدافع عن أخلاقيات مهنة الصحفي    أبواب مفتوحة لمؤسسة سديمات بفندق الشيراطون    انطلاق الملتقى الوطني للتراث الأدبي الجزائري بجامعة وهران    مخطط ترميم المدينة القديمة و منصورة و ندرومة    من هو محمد رضا نجار؟    فيما تجاوزت نسبة منسوبها 83 بالمائة    عبد الهادي من غرداية يروي للجمهورية قصته مع السحر وكيف شُفي    هل تعلم ما معنى كلمة جزاك الله خيرا؟    للقضاء على السكن الهش    رسالة هاتف نصية من القبر    تحويل رماد الموتى إلى ألماس..    إصابتان جديدتان بفيروس كورونا في السعودية    احذر هذه المكائد الشيطانية    من مكة إلى المدينة.. منعطف التاريخ    عام حبس للمدير السابق لمستشفى بن عكنون    بسكرة :انتحار شاب شنقا بسلك كهربائي    وزير الصحة: لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفروس ايبولا بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شارك في ذبح 11 معلمة ومعلما: الاعدام في حق الارهابي ' الذيب الجيعان' ببلعباس
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 12 - 2007

فصلت، أمس، محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء سيدي بلعباس، في أبشع جريمة عاشتها منطقة عين آذن بدائرة سفيزف بسيدي بلعباس، المتمثلة في ذبح 11 معلمة ومعلما بحاجز مزيف أقامته جماعة إرهابية كان ينتمي إليها الإرهابي بحري الجيلالي المدعو "الذيب الجيعان" بتاريخ 27 سبتمبر‮ 1997‮ مسلطة‮ عليه‮ عقوبة‮ الإعدام‮.‬
وخلال محاكمته، صرّح الإرهابي بحري الجيلالي المعروف وسط أهالي المنطقة ب"الذيب الجيعان" والمكنى وسط الجماعة الإرهابية التي كان ينشط معها وتطلق على نفسها اسم "كتيبة الثبات" بإمرة المدعو "الحارثة"، أنه يوم المجزرة التي أخذت صدى إعلاميا كبيرا، محليا ودوليا، أمرهم أميرهم بإقامة حاجز مزيف للحصول على البنزين من السيارات التي يقومون بإيقافها، بغرض تشغيل السيارة من نوع "404" مغطاة التي كانوا يستعملونها لتنقلاتهم.
إلا أنه حسب ما صرّح به، فوجئوا بإمرته لهم بقتل المعلمات اللواتي كنّ على متن سيارة نقل من نوع "كارزان"، وادعى أنه طلب من أحد زملائه الإرهابيين عدم سكب البنزين على سيارة النقل التي كان على متنها المعلمات، مدعيا أنه شفع في سائق السيارة بداعي أنه يعرف وضعه الإجتماعي جيدا، ثم أضاف أنه حمل دلو البنزين وتوجه بعيدا عن موقع المجزرة بغرض الحراسة، ولم ير إطلاقا، كيف تمّت‮ عملية‮ ذبح‮ المعلمات‮.‬
لكن تصريحات الشاهد، سائق سيارة "الكرزان" خلال التحقيق والذي لم يحضر المحاكمة، جاءت منافية لتصريحات "الذيب الجيعان"، حيث صرّح الشاهد أن يومها كانت الساعة تشير إلى الثالثة والنصف مساء، وفوجئ بوضع حاجز مزيف من طرف 5 إرهابيين تعرف على أربعة منهم، "الذيب الجيعان‮" الدراجي‮ النابي، بنحلي عبد القادر، إضافة إلى الإرهابي شباني ميلود، وهناك قام الإرهابيون بتنزيلهم جميعا ووضعوا المعلمات جانبا، وعند سلب كل شيء منهم المصوغات وحقائب اليد وحتى "السندويشات" قام الإرهابي العرابي النابي، بسكب البنزين على السيارة بغرض حرقها وعلى متنها المعلمات، قبل أن يأمره "الذيب الجيعان" بعدم فعل ذلك، لأن حرق المركبة سيولد دخانا يمكن أن يكشف أمرهم، ثم ركب المركبة بجانب المعلم وأمر السائق بالإقلاع، إلا أن المركبة لم تقلع لعطب في المحرّك.
وعندها قفز المعلم الذي كان يجلس بالأمام محاولا الهروب، عندها قام "الذيب الجيعان" بإطلاق النار عليه فأصابه في الظهر، ثم قام بعدها بإنزال إحدى المعلمات وذبحها من العنق بواسطة خنجر كبير، ثم ذبح أربع معلمات أخريات، بعد أن خاطبهن قائلا: "قلنا لكم ما تقروش"، ثم قام الإرهابيان بنحلي عبد القادر والعرابي النابي بذبح البقية بطريقة بشعة وكانت‮ من‮ بين‮ الضحايا‮ معلمة‮ حامل‮.‬
تعقيب "الذيب الجيعان"، على التصريحات التي أدلى بها الشاهد والتي تلاها عليه رئيس الجلسة للمرة الثانية، جاء بنفيه لها وإدعى أنها مزورة مغتنما غياب الشاهد من الجلسة، مدعيا أنه لم يرتكب أية جريمة وإن كان فعل، فلا يسلم نفسه لأجهزة الأمن بتاريخ 15 نوفمبر 2006 بعد‮ عشر‮ سنوات‮ من‮ التحاقه‮ بالجماعات‮ الإرهابية‮ المسلحة‮ بتاريخ‮ شهر‮ نوفمبر‮ 1995‮.‬
النائب العام ومن خلال مرافعته، استند للآيات القرآنية الكريمة والأحاديث الدينية التي تحرّم قتل المسلم بغير حق وجزاء فاعل ذلك. وذكر بشاعة المجزرة وما تركته من صدى وسط المواطنين يوم وقوعها، كما أكد أن تقرير الطبيب الشرعي أن طلقات الرصاص التي وجدت بظهر المعلم كانت خارجة من بندقية نوع "تكرارية" وهي البندقية التي كان يحملها "الذيب الجيعان" خلال الحاجز المزيف، وأكد هو ذلك خلال المحاكمة والتمس في حقه تسليط عقوبة الإعدام بالنظر لبشاعة الجريمة التي ارتكبها في حق الإنسانية.
م‮. مراد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.