الجزائر تسير بخطي حذرة لمعالجة الاقتصاد    الجزائر والنيجر يعربان عن ارتياحهما لجهود الوساطة برئاسة الجزائر من أجل تسوية الأزمة في مالي    دراسة مشروع قانون الوقاية من تبييض الأموال وتمويل الإرهاب تمت باحترام كل الإجراءات القانونية (لجنة)    من جديد .. فتح ملف تفجيرات قصر الحكومة    اللواء هامل يستقبل مسؤول من الداخلية الفرنسية    ارتفاع منسوب السدود بمعسكر ب 5 ملايين متر مكعب    عين تموشنت: محافظة المهرجان تصدر كتاب حول مسرح العرائس    ريال مدريد يصدر بيانا يوضح موقفه في تحقيقات الفيفا    الجزائر و النيجر يؤكدان دعمهما للمسار الرامي إلى تجسيد هندسة السلم و الأمن في منطقة الساحل    أكثر من 30 جريحا في انقلاب حافلة قرب وادي سقان بميلة    ماركا تنشر مدة عقوبة رونالدو بعد الاستماع لحكم مباراة قرطبة    اكتشاف بقايا أثرية بقسنطينة    ليبيا: 4 انتحاريين يفجرون أنفسهم بفندق الدبلوماسيين    اليونايتد يرسل رده على عرض باريس لضم يانوزاي    إلقاء القبض على إرهابي في البويرة    تعرف على فرص تأهل "الخضر" من مجموعة الموت في كأس إفريقيا    إفرايم غرانت: "لا تهمنا نتائج منافسينا"    مونديال-2015 لكرة اليد/كأس رئيس الاتحاد الدولي: الجزائر تنهزم أمام الشيلي (28- 30) بالرميات الحرة    وفاة المغني اليوناني الشهير ديميس روسيس    إصابة طائرة إماراتية برصاصة عند هبوطها في مطار بغداد    «المحاربون» جاهزون لكسب الرهان ومواصلة مغامرة الكان    إعلان عن توظيف المستخدمين الشبيهين لشعبة الصحة بالمديرية العامة للأمن الوطني بالجلفة    «الأنفلونزا المنتشرة بالبلاد لا يمكن أن تكون إلا موسمية»    الاحتجاجات متواصلة في عين صالح    محاصرة إرهابيين بحي بوزغاية بباتنة    إنقاذ 23 شخصا كانوا محاصرين بالثلوج    بن غبريط في زيارة إلى مستشفى وهران    مزيج برنت دون 48 دولارا متأثرا بارتفاع الدولار    متمردي "سيلكيا" بافريقيا الوسطى يطلقون سراح مجموعة مسؤولين مختطفين    أكتب لهم    أمريكا تتهم ثلاثة روس بالتجسس عليها    موبيليس تسعى لتقريب تكنولوجية الاتصال من المواطن الجزائري    ايبولا: السنغال تقرر اعادة فتح حدودها مع غينيا    بالفيديو.. كلب يضرب صديقه لينقذه من الغرق ويحصد مئات آلاف المشاهدات في ساعات    مصر: مقتل شخصين في انفجار قنبلة في الإسكندرية    أوباما يلتقي العاهل السعودي الجديد    بوضياف يعلن عن تخفيض تسعيرة الادوية المسوقة بالجزائر    البطاطا تحد من الأمراض الصدرية والسرطانية    شكيب خليل لا يملك الجنسية الأمريكية    6 أطعمة مفيدة للدماغ    تعرف على لحظات الفرح والحزن عند الصحابة    11 مليون زيادة في أعداد العاطلين عالميًا في 4 سنوات    احتياطيو منتخب السنغال يضعون جيراس في مأزق    الأنفلونزا القاتلة تواصل حصد ضحاياها    رسالة هامة إلى تارك الصلاة يا تارك الصلاة؛ انتبه!    زبون يشتري سيارة جديدة بالعملات المعدنية الصغيرة!    الأمم المتحدة تدين قتل داعش لرهينة ياباني    الأسد: إسرائيل تدعم المعارضة المسلحة في سوريا    زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم    من فضائل الإسلام فضل التسبيح    احتجاج طالبات في الاقامة الجامعية بالبليدة    رواية رنيم للروائية ليلى بيران تحت مجهر النقاد    العاصمة :مختل عقليا يقتل طليقته بمطرقة    شاب يقتل أخاه بتلمسان    زيتوني يكشف عن إحصاء مراكز التعذيب والمعالم التاريخية    جمعية العلماء المسلمين تنظم دوريات تحسيسية حول مناصرة الرسول الكريم    أربعة شعراء من الوادي في المهرجان الدولي للشعر بتونس    نسبة تغطية الإذاعة الجهوية للمدية ستصل إلى 98 بالمائة خلال مارس 2016    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الخيانة الزوجية.. جرائم يصعب إثباتها و60 بالمائة تتحول إلى قضايا طلاق
سيدات يدنسن فراش الزوجية ورجال يلعبون بالنار
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 08 - 2008

كشفت مصادر قضائية أن عدد القضايا المتعلقة بالخيانة الزوجية التي عالجتها فروع المحاكم مؤخرا ارتفعت مقارنة بالسنوات الفارطة، كما أسرّت لنا ذات المصادر بأن معظم قضايا الخيانة الزوجية تتحول إلى قضايا طلاق بنسبة 60 بالمائة. وفي هذا الاستطلاع حاولنا رصد عينات لقضايا الخيانة الزوجية التي عالجتها المحاكم مؤخرا والموقف القانوني من هذه الجريمة.
*
كانت الخيانة الزوجية في وقت مضى تعتبر طابو من الطابوهات المحرم ذكرها، أو حتى البحث عن أسبابها، لأن اكتشاف الخيانة من طرف الزوج أو الزوجة يعد جريمة، غير أن الموازين تبدلت وأضحى المجتمع الجزائري في الآونة الأخيرة أكثر وعيا من ذي قبل فيما يخص هذه الظاهرة التي نخرت جسم الأسرة الجزائرية وفتكت بأواصر العلاقات الدموية إلى أقصى الحدود، حيث أخذت جريمة الخيانة الزوجية مكانا لها بين أروقة المحاكم.. التسمية هي قضية سرية ممنوع الدخول، والمتهم قد يكون زوجا أو زوجة مع شريك أو شريكة. وبالرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة حول عدد هذه القضايا إلا أن الواقع يبيّن بأنها تعدت المعقول.
*
*
*
زوجة تدعي أنها تعمل لتلتقي بصديقها وأخرى تستغل سفر زوجها لتجلب رجلا للبيت
*
*
قضية عالجتها محكمة سيدي أمحمد مؤخرا تتعلق بالخيانة الزوجية، بطلتها سيدة تبلغ من العمر 35 سنة من العاصمة، أدانتها المحكمة بعامين حبسا نافذا رفقة صديقها المتهم بالزنا معها والذي أدين ب3 سنوات حبسا نافذا. هاته السيدة كانت كثيرة التردد على إحدى المحلات التجارية بشارع أول ماي وأوهمت زوجها البالغ من العمر 38 سنة بأنها تخرج من أجل العمل، غير أن هذا الأخير اكتشف بعد مدة بأن زوجته تخونه مع رجل آخر وتأكد شكه عندما تبعها بعد خروجها من البيت كالعادة ليمسكها في حالة تلبس رفقة صاحب المحل. ولأن الزوج المخدوع تألم كثيرا من خيانة زوجته فقد لجأ إلى المحكمة للثأر لشرفه وكان له ذلك، لأن لديه شهودا وهم جيرانه.
*
*
وفي حكاية أخرى، اكتشفت زوجة أن زوجها يخونها مع جارتها بنفس العمارة بحي عين النعجة بالعاصمة، غير أن هذه الزوجة لما رفعت قضية ضد زوجها الخائن لدى محكمة حسين داي استفاد هذا الزوج وجارتها من انتفاء وجه الدعوى، لأن الزوجة المخدوعة لم يكن لديها أي دليل مادي ضد زوجها ولم يقبض عليه في حالة تلبس.
*
*
عينة ثالثة للخيانة الزوجية، المتهمة فيها زوجة مستهترة لم تقدس الرابطة الزوجية ولم تكترث لزوجها ولأسرتها.. فبينما كانت تتجول بسيارتها في شوارع العاصمة التقت بشاب وسيم في الطريق وطلبت منه الصعود إلى السيارة، فوافقها على ذلك ورافقها إلى بيتها.. لكن لسوء حظ هذه الأخيرة رجع زوجها من العمل مبكرا ليخبره الجيران بما رأوه من زوجته فدخل منزله ليجدها في حالة تلبس رفقة الشاب. وبعد ما تقدم بشكوى ضد زوجته التي أدانتها محكمة حسين داي بعام حبسا نافذا بتهمة الزنا وعلى الشاب الذي كان معها بعام مع وقف التنفيذ.
*
*
كما كانت محكمة سيدي أمحمد على موعد مع قضية مماثلة، الضحية فيها زوج مخدوع راودته شكوك حول زوجته، لأنه وجد في إحدى المرات بعد عودته من السفر، أين يعمل بحاسي مسعود ملابس رجالية وسجائر مرمية تحت سرير الزوجية، ففكر في قطع الشك باليقين عن طريق إيهام زوجته بأنه سيسافر لمدة أربعين يوما، غير أن هذا الأخير لم يغادر الجزائر كالعادة، بل بقي بالقرب من منزله بالعاصمة يترصد زوجته، بعد ما رفع شكوى ضدها ليتنقل رفقة عناصر الشرطة إلى شقته ويلقى القبض على الزوجة الخائنة رفقة خليلها. ولدى مثولها أمام المحكمة، صفح عنها زوجها لاعتبارات عائلية، خاصة أنها أمّ أولاده وفضّل اللجوء لفرع الأحوال الشخصية، وهكذا تحصل على حكم بالطلاق مع تعويض قدره 100 ألف دينار جزائري ومنعها من حضانة الأولاد التي رجعت له.
*
*
وللتعرف أكثر على جريمة الخيانة الزوجية من وجهة نظر القانون، كانت لنا دردشة مع الأستاذ المحامي عمر مهدي الذي صرح "جريمة الخيانة الزوجية من الصعب على القانون إثباتها سواء على القاضي أو الضبطية القضائية، لأن المشرع الجزائري قيّدها بشروط". ويضيف المحامي بأنه من الصعب في أغلب الأحيان إثبات مدى تورط الزوج أو الزوجة في الخيانة، فبالنسبة للزوجة لابد من وجود أدلة قوية وقرائن مباشرة لإثبات التهمة وهي التلبس، أي إلقاء القبض من قبل الشرطة على الزوجة الخائنة في منزلها أو في مكان الجريمة وهي رفقة رجل غريب وهذا بعد شكوى من قبل الزوج لدى وكيل الجمهورية. كما يجب توفر شهادة أربعة شهود كما ورد في الشريعة الإسلامية لإثبات جريمة الزنا أو قيام الزوج بعد شكه في زوجته بتنصيب كاميرا لالتقاط صور لها كدليل عليها. ونفس الخطوات بالنسبة للزوج الخائن.
*
*
وفي السياق ذاته، أكد لنا الأستاذ عمر مهدي أنه رافع في عدة قضايا خيانة الزوجية لم تستطع المحكمة إيجاد قرائن قانونية قوية لإدانة المتهمين فانتهت بنيل البراءة لفائدة الشك لانعدام دليل لإثبات جريمة الزنا. ومن جانب آخر اعتبر محدثنا أن جرائم الخيانة الزوجية التي تفصل فيها العدالة الجزائرية قليلة جدا مقارنة بعدد الشكاوى التي تودع لدى الضبطية القضائية، معتبرا أن السبب في ذلك يرجع إلى أن العديد من الأزواج الضحايا يتراجعون عن متابعة الطرف الآخر ويصفحون عنه بعد ذلك، خاصة إذا كانت الزوجة هي الخائنة، لأن القضية تتعلق باسم وشرف العائلة وكذا مستقبل الأولاد. ويضيف الأستاذ بأن أغلب قضايا الخيانة الزوجية التي يتم فيها التنازل عن الشكوى لاعتبارات أسرية تتحول إلى قضايا الطلاق بعد اكتشاف احد الزوجين لخيانة الطرف الآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.