وزارة الدفاع : القضاء على إرهابي خطير بجيجل وتحرير طفلين من قبضته    تعليق حجز مواعيد تأشيرات الجزائريين نحو إسبانيا    هذه تفاصيل إنجاز أول مستشفى للأطفال المصابين بمرض السرطان في الجزائر    وهران: ضرورة تسليم المحطة الكهربائية لبوتليليس شهر يوليو القادم    بالفيديو... ردة فعل ميسي بعد تتويج رونالدو تصنع الحدث    نقل: إطلاق بطاقة ذكية لمستعملي الميترو و الترامواي    هذا ما قاله زيدان عن رونالدو بعد التتويج    «من أين لك هذا» .. تحقيقات حول الأثرياء الجدد    الأمن يفك لغز 74 قضية جنائية بإستعمال تقنيات النظام الآلي للتعرف على بصمات الأصابع    "نريد دعوة رسمية والحد من الإجراءات اللااجتماعية واللااقتصادية"    قرابة 8 آلاف لاجئ إفريقي تم ترحيلهم من الجزائر خلال شهرين    شلل في مراكز جامعة التكوين المتواصل    صرف الأجور العالقة للمتقاعدين ومنحة الامتياز لموظفي الجنوب قريبا    الخنازير تغزو المستثمرات الفلاحية بسهل حمادي ببلدية العنصر بوهران    مقتل 13 شخصا في تفجيرين انتحاريين في ولاية بورنو بنيجيريا    الجزائريون "أقل تأمينا" لسياراتهم وممتلكاتهم في 2017    الحكومة تمكنت من تقليص العجز التجاري ب38 % منذ بداية 2017    الفاف تعفو عن ياحي وترسم "غوتي" على رأس لجنة التحكيم    بونجاح ضمن قائمة أفضل اللاعبين خلال الجولة الخامسة من دوري نجوم قطر    عبيد يعود إلى أجواء المنافسة الرسمية و يريح ماجر    "الكاف" تدعو رسميا الجزائر للمشاركة في "شان" المغرب    الحراش للتأكيد وسوسطارة لمداواة الجراح    مساهل يشدد على ضرورة تجفيف منابع تمويل الإرهاب ويؤكد: الجزائر تحافظ على مستوى عال من اليقظة لمنع عودة الإرهابيين    متفرقات    "داعش يعدم عشرات المدنيين بريف حمص"    الأمن يوقف ثلاثينيا ويسترجع كمية من المهلوسات المسروقة    وزير الاتصال أشرف على توزيع الجوائز ليلة أمس الأول: مصوّر النصر الشريف قليب يتوّج بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف        إجماع على توسيع مهمة بعثة «مينورسو» لحماية حقوق الإنسان    اتفاق على إنشاء مجموعتي الصداقة البرلمانية    زيتوني يدعو لتدوين مسيرة الشهداء حفاظا على الذاكرة    حجز أكثر من 38 طنا من القنب الهندي خلال 8 أشهر    الجزائر تدين بشدة وتجدد دعمها لجهود مكافحة الآفة    40 ألف سائح جزائري متوقع بمصر السنة الجارية    التضخم بلغ 5,9 بالمائة في سبتمبر 2017    وفاة شاب بصعقة كهربائية في باتنة    أزيد من 12 ألف مصاب بداء السكري على المستوى المحلي    كلب ماكرون يقضي حاجته في الإليزيه    المفكر الإسلامي طارق رمضان ينفي اتهامات الاغتصاب    الإعلام الوطني يستخدم هجينا لغويا    كتب الإرهاب والتشيّع ممنوعة في صالون الجزائر    عدسة الميزونة تشرح المجتمع الجزائري    النادي الإفريقي يريد جابو    140 ألف جزائري يستفيد من خدمات العيادة المتنقلة لمحاربة السكري    بطلات إفريقيات بالأمس واليوم    ارتفاع ملحوظ في عدد الاستثمارات بالعاصمة رغم التقشف    مشروع التقسيم الإداري الجديد يُعلق    يوم دراسي حول دور الإعلام والتكنولوجيات الحديثة    النفايات المرفوعة مخلفات مشاريع ترقيات عقارية    يوم دراسي حول تداعيات الوضع الاقتصادي الراهن على الإعلام    تجميد مؤقت لنحو 7 آلاف منها    ثمرتان أقسم بهما الرحمن    صاحب أعظم وثيقة للتسامح الرسول متسامحا    الحجر الأسود قطعة من الجنة الحجر الأسود    الوالي يثمّن تضامنهم ومجهوداتهم في تحسين الخدمات الصحية    إتفاق على اعتماد مسابقة التدرج بالمؤسسات الإستشفائية    وانبر يور آيسنعث إي لجيال نالوقثاي تضحيات ني ريازن آغ عدّان فنجال ندزاير    السعودية تقرر مراجعة الأحاديث الشريفة بهدف محاربة الغلو والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي بداية إلغاء قرارات الحكومة "المثيرة للجدل"!
بعد تحرير وزارة التجارة لحاويات السلع المحتجزة بالموانئ

بقرار وزير التجارة، أحمد عبد الحفيظ ساسي، القاضي بالترخيص لخروج السلع المحجوزة في الموانئ، جراء وقوعها تحت نظام الرخص الذي أطلقته الحكومة ولو بأثر رجعي، تكون بعض القرارات التي وقعها الوزير الأول، عبد المجيد تبون، قد تم الشروع في التراجع عنها رسميا.
وبينما كان تبون يقضي عطلته السنوية بفرنسا، كشفت جمعية البنوك والمؤسسات المالية، عن محتوى وثيقة قالت إنها استلمتها من وزارة التجارة، تؤكد على ضرورة الإسراع في "الإفراج" عن السلع المحجوزة بالموانئ، للأسباب السالف ذكرها.
وكانت معلومات تحدثت عن امتعاض الرئيس بوتفليقة من وزيره الأول، بسبب العديد من القرارات التي باشرها منذ تعيينه في هذا المنصب قبل نحو ثلاثة أشهر، كان من بينها ما تعلق بما اعتبر تضييقا على بعض رجال المال والأعمال، والتراجع عن قرارات اتخذها الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال، تتعلق بالاستثمار الفلاحي، والضغط على الولاة بشأن العقار الصناعي، وتغيير وجهات معتمدات مالية..
وتعد خطوة وزارة التجارة، أول قرار يتم الكشف عنه بعد "التسريبات" التي طعنت في مبادرات الوزير الأول، وهي القرارات التي تم تعميمها على الرأي العام، بينما كان تبون خارج تراب الوطن يقضي عطلته السنوية.
ولا يزال الغموض يلف مصير بقية القرارات الأخرى التي أطلقها تبون، غير أن مراقبين يتوقعون أن يعمد مسؤولو القطاعات المعينة الأخرى، إلى السير على النهج الذي سارت عليه وزارة التجارة في القرارات الأخرى التي أطلقها الوزير الأول.
يحدث كل هذا في أعقاب اللقاء "غير الرسمي" الذي جمع تبون بنظيره الفرنسي، إدوارد فيليب، بباريس بحر الأسبوع المنصرم، وهو اللقاء الذي خلف جدلا كبيرا، سياسيا وإعلاميا، بسبب حيثيات هذا الاجتماع وكذا هوية الجهة التي دعت إليه، فضلا عن موقف الرئاسة من ذلك.
وبعد مرور نحو أسبوع من "حادثة الماتينيون" ورغم تأكيد مصالح الوزير الأول في البرقية التي أوردتها وكالة الأنباء الجزائرية، بأن اللقاء تم بطلب من الطرف الفرنسي، إلا أن ذلك لم ينه حالة الشك التي رافقت الحادثة، فيما ينتظر أن يعود تبون لمباشرة مهامه كوزير أول في الأيام القليلة المقبلة بعد انقضاء عطلته.
ويرى مراقبون أن شروع قطاعات وزارية في التراجع عن قرارات كان وقع عليها تبون، أو أمر بها، من شأنه أن يضعف موقف نزيل قصر الدكتور سعدان، ويجعله أقل مبادرة وأكثر ترددا في القيام بمهامه كوزير أول، خوفا من قرارات فوقية قد تصدمه لاحقا، لاسيما وأن البلاد مقبلة على دخول اجتماعي مفتوح على كل الاحتمالات، ما يتطلب من الحكومة أكثر مبادرة وجرأة لمواجهة أي طارئ.
كما أن إبطال قرارات صادرة عن مصالح الوزارة الأولى من جهة أعلى منها، من شأنه أن يؤدي إلى تمرد وزراء على الوزير الأول، مثلما حصل في حالات سابقة، وهو أمر قد يفتح المجال على مصراعيه أمام القراءات والتأويلات حول مستقبل الوزير الأول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.