ثلاث فرضيات لورقة الطريق    عقب إعلانها إنشاء 450 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية    اختتام القمة ال24 للإتحاد الإفريقي    مبعوث الأمم المتحدة يحذر من انهيار ليبيا    الخضر قدموا أداء كبير و لم يسعفه الحظ    تمكّن من حجز كميات هامة من البضائع    فتنة في تنسيقية الانتقال الديمقراطي والسبب مقري    سببت إلغاء رحلات جوية ومنعت رسوا 27 باخرة    13 بالمئة.. انخفاض في استيراد السيارات للجزائريين    تونس تغادر "الكان" بفضيحة جديدة ل"الكاف"    الرائد والملاحق يتعثران داخل الديار    بوشوارب: إنشاء 12 مجمعا صناعيا جديدا    سباق ضد الساعة في تونس لإنقاذ حكومة الصيد    "حماية خاصة" للشهود والمبلّغين عن جرائم تمويل الإرهاب والفساد المالي    إضرابات واعتصامات في المدارس ابتداء من 10 فيفري    فيلمان جزائريان ضمن 10 أفلام تستحق المشاهدة في 2015    كيري يعتبر هزيمة داعش في كوباني "حاسمة"    طوابير طويلة بمحطات التزود    في رحاب اللهآداب النوم    أمهات المؤمنين يطلبن نفقة    بوشوارب يضع النقاط على الحروف حول مقترحات حداد    أحب الأعمال إلى الله    الرواية أصبحت منزلقا كتابيا تتشوّه فيه الممارسة القصصية    رئيس البنين اليوم في الجزائر    إنشاء متاحف خاصة بالذاكرة الوطنية قريبا    سوء الأحوال الجوية يلغي العديد من الرحلات    إنه عصر الرواية بامتياز لما يوفره من فضاء لا محدود    الانهيار مرده الارتجالية والعشوائية    الرياح القوية تحدث طوارئ بالأحياء القديمة    إنقاذ 6 أشخاص من الاختناق بالغاز في قسنطينة    نوميديا لزول بين مسلسل رمضاني و"ستار أكاديمي 11"    القناة العاشرة العبرية: مصر نجحت في ما أخفقت فيه إسرائيل    ليكنس يُعرب عن خيبته من التحكيم    سامو زين ينشر أول صورة من كواليس "ديو" كنزة مرسلي    شرطة الشلف تُجهض اختطاف طفل في الرابعة    بلال محسني :"غينيا الاستوائية ستفوز بالكأس"    جنايات العاصمة تحاكم رفقاء أمير "داعش" المقتول    حوادث المرور:7 قتلى و27 جريح في يوم    وفاة شخص وإصابة اثنين آخرين إثر انهيار صخري بمحجرة في السوقر    مجهودات الجزائر تتماشى مع أهداف الأمم المتحدة الخاصة بمنح الحق في التعليم    ترحيل ما لا يقل عن 1.200 عائلة خلال العملية ال17 من اعادة الاسكان    مديرية الصحة والسكان تشرع في إعداد تحقيق حول وفيات الأمومة في وهران    الإفراج عن ستة بلغار احتجزهم متمردون في السودان    ستة قتلى في انفجار داخل حافلة في دمشق    مدرب تونس:"أنه أمر سيىء لكرة القدم"    الجزائريون متضامنون مع جيرانهم "التوانسة"    اعمل خيراً ولا تنتظر ثناءً    فلسطينية أذكى طفلة في العالم    الأهلي المصري يوم 19 فيفري بالجزائر    احتجاجات ضد استغلال الغاز الصخري بعدة مدن    تقدير مخاطر الغاز الصخري غالبا ما يكون مبالغا فيه    الشاعر والأديب محمد سحابة ل"الجمهورية"    مرض الحصبة يهاجم 12 ولاية أمريكية    من أحكام الإسلام حكم التجسس    بشار :150 مؤسسة مصغرة تستفيد من الدعم    الاشتباه بتسجيل إصابة كورونا في خنشلة    مستشفى بن زرجب    حاج جزائري مفقود في السعودية منذ 2011    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تسهيلات فرنسية لحصول الجزائريين على الفيزا
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 11 - 2006

تحملها‮ حقيبة‮ نيكولا‮ ساركوزي‮ خلال‮ زيارته‮ للجزائر
يُنتظر أن تتوّج الزيارة الرسمية، لوزير داخلية فرنسا، نيكولا ساركوزي، إلى الجزائر، يومي 13 و14 نوفمبر الجاري، بدخول إجراءات جديدة حيز التنفيذ، بخصوص تسهيل عمليات تنقل الأشخاص بين البلدين، وبالتحديد ملف فحص ومنح التأشيرات للجزائريين وفق قواعد معقولة، خاصة فيما يتعلق بعامل الزمن، ويرتقب أن يناقش هذا الملف العالق، خلال اللقاء المبرمج بين ساركوزي ووزير الداخلية والجماعات المحلية، يزيد زرهوني، الذي سيقدم لضيفه تصور ومطلب السلطات الجزائرية حول قضية "الفيزا" بما يضمن كرامة الجزائريين.
وكان مسؤولون فرنسيون سابقون، مثل ليونال جوسبان وآلان جوبي، قد دعوا السلطات الفرنسية إلى "مراجعة شروط منح التأشيرات للجزائريين الراغبين في دخول التراب الفرنسي"، وهو "المشكل" الذي كان مطروحا خلال المحادثات بين الرئيس بوتفليقة ووزير خارجية فرنسا، دوست بلازي، في ماي 2006، وأكد حينها رئيس الحكومة السابق، أحمد أويحيى، بهذا الشأن، على ضرورة صون الكرامة الجزائرية، وضرب مثالا عن المدّة التي تستغرقها السفارة الفرنسية لمنح الجزائريين التأشيرة، حيث تتجاوز 21 يوما، في حين لا تتعدى اليومين بالنسبة لبلدان شقيقة كتونس والمغرب،‮ لم‮ توقّع‮ معهما‮ فرنسا‮ كذلك‮ لحد‮ الآن‮ اتفاقا‮ للصداقة‮.‬
وكان القنصل الفرنسي العام بالجزائر، فرانسيس هود، أعلن الصائفة الماضية، بأن 250 ألف جزائري، أودعوا خلال العام 2005، ملفات للحصول على تأشيرة، على مستوى القنصلية الفرنسية بالجزائر، وقد تحصّل منهم 150 ألف فقط على التأشيرة، أي أن 100 ألف جزائري آخر، لم يتحصّل عليها لأسباب مختلفة، وقد دفع كل واحد من هؤلاء، مبلغا ماليا قدره 3500 دج كحقوق مسبقة لدراسة طلبات "الفيزا"، وبعملية حسابية بسيطة، حصدت مكاتب استقبال طلبات تأشيرات الجزائريين، ما قيمته 350 مليون دينار أو 35 مليار سنتيم، دون أن يستفيد مودعو الطلبات من تأشيرة شنغن‮.‬
ملف تنقل الأشخاص ومنح "الفيزا" للجزائريين، سيكون من بين أهم وأثقل الملفات التي ستفتحها زيارة وزير داخلية فرنسا، إلى الجزائر، ويرجّح أن يطلب وزير الداخلية الجزائري من نظيره الفرنسي تقديم "توضيحات" بشأن تعامل القنصلية الفرنسية مع طلبات الجزائريين للحصول على تأشيرة "شنغن"، خاصة وأن المصالح الفرنسية، مازالت لا تقبل بإعطاء تفسير عن أسباب الرفض إلا في "حالات خاصة"، ترتبط في أغلبها، حسب ما أبرزه القنصل الفرنسي، في وقت سابق، بمبرّر "الأسباب الإدارية المتعلقة بالوثائق".
وترى السلطات الفرنسية، بشأن منح التأشيرات للجزائريين، أن إيداع الطلبات ودفع ما يشبه حقوق التسجيل أو ما يسمى حقوق دراسة الملف، "لا يعطي الحق في الحصول على التأشيرة بصورة آلية"، وتبرّر المصالح الفرنسية، أن ذلك "ما هو إلا إجراء مفروض من طرف الدول الأعضاء في فضاء شنغن"، وهو الإجراء الذي ينتظر أن تلغيه فرنسا، تتويجا لزيارة ساركوزي إلى الجزائر، بعدما سمح شركاء باريس في فضاء شنغن، بالاكتفاء بتحرياتها الشخصية حول طلبات الحصول على تأشيرة شنغن، وذلك بعد سنوات من التأخر والتماطل في الرد على الطلبات الجزائرية، تحت غطاء‮ "‬الاحتياطات‮ الأمنية‮" التي‮ اقتضتها‮ المرحلة‮ التي‮ عرفتها‮ الجزائر‮ خلال‮ مقاومتها‮ للظاهرة‮ الإرهابية‮.
قضية منح التأشيرات، كانت من بين "مهام وصلاحيات" الاتحاد الأوروبي، وبهذا الصدد، كان القنصل الفرنسي، أوضح بأن المنح المباشر للتأشيرات القصيرة الأجل، يتعلق مباشرة بشركاء فرنسا في فضاء شنغن، "الذين يفضلون دراسة الملفات"، على النقيض من تأشيرات الإقامة الطويلة المدى "المرتبطة بالعلاقات الثنائية بين البلدين"، مشيرا إلى أن باريس طلبت من شركائها الانتقال إلى هذه الخطورة "لكنهم أرادوا الانتظار قليلا"، بالرغم من أنهم أجمعوا على تجاوز "المخاطر الأمنية" في الجزائر.
وفي انتظار الجديد الذي سيحمله نيكولا ساركوزي في حقيبته إلى الجزائر، كانت السلطات الفرنسية، قد أكدت في عدة مناسبات، أنها "تبذل جهودا جبارة لتسهيل منح التأشيرات للجزائريين لاسيما من خلال تعزيز المراكز القنصلية بالجزائر"، وفي هذا السياق، قرّرت باريس، في وقت سابق، تحويل دراسة الملفات من مدينة نانت بالغرب الفرنسي إلى قنصليتها بالجزائر، بشكل تدريجي، فيما أعلن قنصل فرنسا، الصائفة الماضية، عن إجراءات جديدة لتسهيل الحصول على "الفيزا"، أهمها إلغاء الطوابير وتقليص مدة الفحص وتخصيص رقمين هاتفيين للاستفسار عن "مصير" الطلبات‮ المودعة،‮ في‮ انتظار‮ أن‮ يصبح‮ طلب‮ التأشيرة‮ بواسطة‮ شبكة‮ الأنترنيت‮ بداية‮ من‮ السنة‮ المقبلة‮.‬
زيارة وزير داخلية فرنسا إلى الجزائر، سبقها هذا الأخير، بالتعبير عن "أسفه" لاستمرار قرار غلق الحدود البرية بين الجزائر والمغرب منذ العام 1994، وأبرز ساركوزي، في حديث نشرته أسبوعية "جون أفريك" الدولية في عددها الأخير، أن التعاون في مجال مكافحة الإرهاب بين فرنسا وبلدان المغرب العربي "يجري بشكل جيد"، وينتظر أن تفتح المباحثات بالجزائر الملفات الثنائية بين البلدين، خاصة ما يتعلق بمعاهدة الصداقة ومكافحة الإرهاب والهجرة السرية والتعاون الأمني وكذا ملف المغتربين الجزائريين، في ظلّ قانون ساركوزي بخصوص ما أسماه "مشروع‮ تنظيم‮ الهجرة‮"‬،‮ الذي‮ يعتمد‮ أساسا‮ على‮ "‬الهجرة‮ الانتقائية‮" وطرد‮ المهاجرين‮ "‬الخارجين‮ عن‮ القانون‮".‬
جمال‮ لعلامي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.