هل تنجح لقاءات لعبيدي في ردّ الاعتبار للفن وأهله في المجتمع؟    وفاة الموسيقار الشاب كاسترو في حادث أليم بغانا    مسابقة "الشيخ محاد بن عطاء الله" لحفظ القرآن الكريم وترتيله في طبعتها الخامسة تصنع الحدث    تساؤلات حول مأساة الرحلة AH5047؟    مصرع شاب وإصابة آخر في اصطدام شاحنة بدراجة نارية ببسكرة    انتر ميلانو يتفق مع ساوثهامبتون الإنجليزي لإعارة تايدر لعام واحد    استقالة رئيس أركان القوات البرية التونسية    مارادونا يعزي عائلة غروندونا    هدنة مؤقتة في طرابلس والعثور على 75 جثة في بنغازي    روسيا تقلل من أهمية العقوبات    الجزائر حريصة على تمتين حسن الجوار مع المغرب    أطباء المستشفى ينتفضون.. ولجنة التحقيق تبحث عن "اللغز"    عيد على وقع الحمى القلاعية    البلديات مسؤولة عن "الندرة" أيام العيد    130 شهيدا في اليوم ال 24 للعدوان    ديلوفيو وبيدرو يشكلان هجوم برشلونة في أول مباراة رسمية    80 مريضا ب«السكري» بالمصالح الطبية لعين تموشنت خلال يومي العيد    هامل يستقبل رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة    نقص التموين ألهب أسعار الخضر والفواكه    تخفيف الضغط عن الموانئ يتطلب وسائل لوجيستيكية    الثبات بعد رمضان    بودبوز يريد تغيير الأجواء وغيلاس يشترط اللّعب أساسيا    بالمائة من الجزائريون راضون عن التعليم!    الفتنة الكبرى (الجزء الثالث عشر )    سكان قرية قمور بالعناصر في البرج يطالبون بالبناء الريفي    آداب وأحكام العيد    ليبيا: السيطرة على حرائق بطريق المطار    بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي    «أنا صحفية أقدم حوارات لوسائل الإعلام مجانا»!    تهمي يشرف على تدشين 05 مسابح وملعبين    فيروس إيبولا: وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة    وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة ضد فيروس إيبولا    الجزائر حريصة على علاقة طبيعية مع المغرب    «إكبر» نمط معماري قديم لا يزال سكان الطاسيلي يحافظون عليه    جبار، خضرة ومالك في طبعات مترجمة للعربية    "ديوان المظالم" سفر في التاريخ    حرق 60 منزلا وجرح 40 شخصا في مواجهات بريان يوم العيد    إتلاف 30 هكتارا من المساحة الغابية    مبولحي: "فيلادلفيا يُناسبني كثيرا ولهذه الأسباب اخترته"    قلعة رومانية تعرض للبيع    لعمامرة يعتبر دول الجوار "الحلقة الأساسية" في حل الأزمة الليبية    جبهة الصحوة تتهم حزب الله بالزندقة وقتل المسلمين    شهر من دون قطرة ماء في أحياء الرحمانية!    اتفاق بين الأتلتيكو وإيندهوفن بخصوص البقالي    كريستيانو رونالدو: اتطلع لتحقيق سداسية تاريخية مع ريال مدريد خلال الموسم الحالي    التصرف في التسعيرة بإمكانه المساهمة في خفض استهلاك الكهرباء في البيوت    بوتفليقة يتباحث هاتفيا مع الرئيس المصري وأمير قطر بخصوص الأوضاع في غزة    تركيا: ممنوع على النساء الضحك بصوت عال    تخصيص حصّة صغيرة من السكنات لفائدة الطفولة المسعفة    هكذا قضت "القسّام" على 10 جنود صهاينة    الإدارة أكدت بأن التأخر مس فقط المتأخرين في تسليم كشوفات الحضور    قسنطينة    بسكرة    بن صالح، ولد خليفة و سلال أدوا الصلاة و تلقوا التهاني    الجزائر تستورد التجربة الماليزية لتأطير الحجاج    بلغاريا تجلي طاقمها الدبلوماسي من ليبيا    فيروس يعيش في أمعاء نصف سكان العالم    ندرة حادة في لقاحات "التيتانوس" وداء الكلَب بالمستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الشاب خالد يبدع.. ويوجه سهامه نحو أنريكو ماسياس
افتتاح فعاليات الطبعة السابعة من مهرجان جميلة..

رُفع، سهرة أول أمس الستار عن الطبعة السابعة من مهرجان جميلة العربي بسطيف، وسط حضور قوي للجمهور الذي قصد مدينة «كويكول» الأثرية بحثا عن الصوت القوي والموسيقى الخفيفة والإيقاع العالمي، في أغاني ملك الأغنية "الرايوية"، «الكينغ خالد» الذي أطل عليهم في حدود منتصف الليل مرتديا عباءة «الكينغ».
دون مقدمات راح باحترافية عالية يؤدي باقة من أغانيه القديمة والجديدة، فكان يسافر بالجمهور عبر موسيقاه العالمية التي امتزج فيها الطابع المحلي بالإفريقي، الهندي والمغربي، فأنتج موسيقى كان لها وقع خاص على الجمهور، الذي بقدر ما استمتع بالموسيقى استمتع بكلمات الأغاني المؤداة، خاصة القديمة منها التي أعادها الشاب خالد وهيج كثيرا الجمهور بطريقة تفاعله الفريدة من نوعها مع الأغاني، وفضلوا الوقوف والتفاعل مع أغاني"أنا المغبون"، "أنا العربي"، "الشابة"،"مالها"،"وهران"، "بختة"، وأغنية "عائشة" وباقة من الأغاني الأخرى، ولم يكن دخول خالد كخروجه، حيث أصر الشباب عبر هتافاتهم على مواصلة «الكينغ» للغناء دون توقف.
ووصف الشاب «خالد» المغني «أنريكو ماسياس» بأبشع الصفات بعد نزوله من ركح «كويكول»، مؤكدا أن فخامة الرئيس الجزائري «بوتفليقة» كان قد التقى هذا المغني بمدينة «موناكو» الفرنسية، وفتح له أبواب الجزائر واسعا، لكن الشخص انزلق بعدها، وكان «ماسياس» سنة 2000 يحضر لزيارة الجزائر بعدما أبدى الرئيس ترحيبه بمجيئه، وبدأت ترتيبات إعادة ترميم البيت الذي ولد فيه بقسنطينة، وحسب الشاب «خالد» فإن من لم يحترم الرئيس ولم يحترم البلد لا مجال لأن يحظى بالاحترام، قائلا بأنه يحترم من يحترمه ويحترم الجزائر رئيسا وشعبا، مذكرا بأنه ليس عنصريا، بدليل أنه التقى هذا المغني قبل يومين، وتبادل معه التحية بصفة عادية، لكن ما حدث يبقى جرحا لا يندمل، وفي مقابل هذا تحاشى «الكينغ» الحديث تماما عن الشاب «مامي» قائلا بأنه أغلق هذا الملف ولن يعود للحديث عنه إطلاقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.