عصاد : لم نتعرف على المنتخب الجزائري، قطر قدمت مباراة كبيرة واستحقت الفوز    م. الجزائر: الشناوة يحتجون أمام الفاف وبوزناد يطمئنهم بدراسة طعن المولودية    ش. القبائل: الكلاسيكو يلهب تيزي، والام يشحن لاعبيه ويريد فوزه الثاني    الفيضانات تغمر عديد المدن التشيلية    وكيل اللاعب دي بروين يحدد قيمة موكله في سوق التحويلات    قطر تفوز على الجزائر بهدف لصفر    تونس تطالب رسميا بادانة هجمات باردو خلال الإعلان النهائي للقمة العربية    مشاركة جزائرية "قوية وذات نوعية دائما" في المسابقات الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده    تنظيم ورشة بالجزائر حول أثر التطور التكنولوجي على الصحافة    بن غبريط: الدروس ستكتمل بنسبة 100 بالمئة والبكالوريا في موعدها    الجزائر تتابع بانشغال "عميق" تطورات الوضع في اليمن وتدعو الفرقاء إلى تغليب لغة الحوار    السعي للارتقاء بالخدمات التي تقدم للحجاج الجزائريين    بن غبريط: امتحان البكالوريا سيمس الدروس الملقنة وليس البرامج    توقيع خمس اتفاقيات بميلانو لإنشاء شركات جزائرية-ايطالية    فيراتي: "ليس سهلاً أن تعوض لاعبا مثل بيرلو في المنتخب الإيطالي"    جزائري ومغربيان ضمن منفذي إعتداء باردو    شيخ زاوية أوقديم بأدرار مولاي توهامي غيتاوي في ذمة الله    ممثل الادعاء العام بمرسيليا الفرنسية يفجّر مفجأة من العيار الثقيل: هذا هو سبب سقوط الطائرة الألمانية    وزيرة التربية تعلن عن إدراج رقم تعريفي وظيفي يكون عمليا في أكتوبر المقبل    مسؤول أمريكي: أوباما كان على علم ببدء "عاصفة الحزم"    صناعة تقليدية : إفتتاح الطبعة ال 47 لعيد الزربية بغرداية    طائرات التحالف والعراق تقصف مواقع داعش في تكريت    شاهد بالفيديو: شاب "مطاطي" يحظى بشهرة عالمية    المنتخب القطري سيفتقد خدمات أربعة ركائز أمام المنتخب الوطني    الجزائر معرضة للزلازل طيلة السنة ولا تأخذوا بقول المشعوذين    أزمة اليمن ترفع سعر النفط 6%    تقرير المصير في الصحراء الغربية: الإتحاد الأوروبي يدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة    كارثة ومجزرة مرورية على مستوى الطريق الوطني رقم 06 بولاية البيض    الفاف تجدد عقدها مع أسبيتار للموسم الخامس على التوالي    لم أكذب على الرئيس ومدير النهار اللّه يهديه    ميزانية إلكترونية لبلديات الجزائر قريبا    متهم يؤجل الفصل في فضيحة الطريق السيّار!    غوغل ستتيح دفع الفواتير مباشرة من جيميل    ندوة تاريخية حول الشهيد بن بولعيد    الشيخ جلول قصول: لماذا نتكلم عن تجارة الخمر ونسكت عن التعاملات الربوية؟    رفقاء شرفاء يدعون الشباب إلى الاقتداء بمنهجه    مرسوم تنفيذي يحدد كيفيات إثبات أصل الطاقات المتجددة    نرجوكم.. اعطونا سياراتنا !    مجمع حداد يتفاوض مع شركة إيطالية    مشروع نقل النفايات على السكة الحديدية قيد الدراسة    تبسة: 20 سنة سجنا لشيخ قتل امرأة خنقا    عنابة: عصابة السيوف تزرع الرعب وسط «القرية» بسيدي عمار    حسب والي سكيكدة: 1060 مسكن اجتماعي طالها الإهمال وهجرها المقاولون    أعوان الحرس البلدي يجددون احتجاجهم بغليزان    أكد على ضرورة تأمين المحيط الحضري ليلا ونهارا: اللواء هامل يدعو الشرطة القضائية إلى توفير كل الضمانات القانونية للمتهمين الموقوفين    أمراض قاتلة ينقلها البعوض    سكان عين صالح يتبرأون من الأطراف المتاجرة بملف الصخري    اتصالات الجزائر توفر 30 ألف كتاب بنقرة واحدة    "أنس تينا" أول جزائري يحصل على جائزة يوتوب الفضية    الجزائر تدعو إلى تطوير العلاقات الإقتصادية العربية    22 ألف إصابة بداء السل سنة 2014 بالجزائر    الإسلام وأصول الحكم لعلي عبد الرزاق    آداب صلاة الجمعة    القرآن الكريم في عيون غربية منصفة    نجاح المجمعات الصناعية العمومية مرهون بنظام تسيير عصري    السكري ومضاعفاته.. محور ملتقى تكويني عالمي بسطيف    اليوم الثاني من الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي    صيدال عاجزة عن توفير الوسائل اللازمة للمتربصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إمبراطور"سوق الريح" للسيارات في سور الغزلان متهم بالتزوير والنصب والاحتيال
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 01 - 2014

"سوق الريح" مخالف للقانون ..ويعمل بدون فواتير ومراقبة مداخليه مستحيل
كشف مدير الرقابة الاقتصادية و قمع الغش، وضبط النشاطات وتنظيمها بوزارة التجارة عبد الحميد بوكحنون أن "ملف سوق الوعد الصادق بسور الغزلان أمام العدالة بعد رفع دعوة قضائية علي المعني المباشر بممارسة هذا النوع من التجارة التي لم يسبق أن شهدتها السوق الجزائرية، ليتحول إلى واحد من أصحاب الثراء الفاحش ويشكل اكبر إمبراطورية لتجارة العقار والسيارات ومواد البناء بولايات الشرق، وقال المتحدث أن وزارة التجارة قامت باستدعاء الشخص عبر مصالحها بولاية البويرة لكنه رفض الحضور، كما تمّ إعذاره لتسوية وضعيته، من خلال التزام الشروط القانونية، لكنه لم يستجب، ما دفع الوزارة إلى تحويل الملف للعدالة.
وأوضح المتحدث خلال ندوة صحفية عقدها اليوم بمقر الوزارة الوصية لعرض نتائج التحقيق الذي باشرته وزارة التجارة الأسبوع المنصرم بغرض تحديد الأسباب الحقيقية وراء الاضطراب في توزيع حليب الأكياس أن "تجارة الوعد الصادق ممارسات ظهرت مؤخرا على مستوى شركة في سور الغزلان، وقد تم فتح تحقيق في القضية، لأن صاحب الشركة تجاوز القانون، كونه يملك سجل مقيّد".
وأضاف بوكحنون أن "مصالح وزارة التجارة بالبويرة تقوم بعملها في هذا الشأن، وقد باشرت في 10 ديسمبر 2013 تحقيقا حول معاملات الوعد الصادق بعد أن تبيّن بأنّ الرجل يقوم بالمتاجرة في بيع السيارات الجديدة بالتجزئة إضافة إلى السيارات القديمة وأدوات البناء، وقد أثبت التحقيق بأنّ "صاحب الوعد الصادق يشتغل في حالة غير قانونية".
وكشف في هذا الصدد أن "التحقيق أسفر عن رفع ثلاث مخالفات لوزارة التجارة، منها بيع السيارات الجديدة دون احترام دفتر شروط وقواعد ممارسة هذا النشاط من خلال خرقه للمرسوم الصادر في 2007 الذي يضبط هذه التجارة، أما المخالفة الثانية حسب المتحدث فهي ممارسة نشاط تجاري خارج السجل التجاري والقيام بالوساطة دون استعمال إسمه، وهي ممارسة غير شرعية، كما أنّ التحقيق أثبت أنه لا يستعمل الفواتير في معاملاته التجارية، ويعمل بفوائد خفية، جعلت مراقبة مداخيله ضربا من المستحيل بالنسبة للإدارة، مؤكدا بأن "مثل هذه التعاملات تندرج في إطار الممارسات الخفية التي يعاقب عليها القانون".
وحسب بوكحنون عبد الحميد فان التحقيق أثبت أن المتهم متورط في عدة قضايا ناهيك عن متاجرته بسيارات من ماركات عالمية بكل الأشكال والأنواع والأصناف، بأسعار متدنية تقل بكثير عن أثمانها الحقيقية، ليتحول إلى ملياردير في فترة وجيزة، حيث يقوم ببيع السيارات الجديدة بالتجزئة إضافة إلى السيارات القديمة وأدوات البناء، وقد تم استدعاءه عبر مصالح الوزارة بالبويرة، لكنه رفض الحضور، كما تم إعذاره كتابيا لتسوية وضعيته من خلال الإلتزام بالشروط القانونية، مؤكدا أن الوالي يقوم بمهامه في هذا المجال.
وكانت "البلاد" السباق في التطرق إلى قضية شركة "الوعد الصادق" أو ما يسمى بسوق الريح بسور الغزلان، التي يتعامل صاحبها بصيغة جديدة ظهرت لأول مرة في السوق الجزائري ولم يتطرق لها القانون بأي شكل من الأشكال، حيث يقوم المتعامل المعني بشراء كل أنواع السيارات الحديثة بأثمان باهظة ومن ثم يقوم ببيعها بأسعار أقل حيث وصل تخفيض سعرها إلى 50 بالمائة، وهو ما اعتبره البعض تبييضا للأموال فيما اعتبره البعض الآخر نوعا من أنواع النصب والإحتيال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.