الحكومة تتعهد بحل مشكل السيارات العالقة بالموانئ قريبا    حصة الصيدلية المركزية للمستشفيات من التموين بالأدوية المحلية قرابة 30 بالمائة    تعليق "علماء المسلمين" على عمليات تصفية قيادات الإخوان    الإسلاموفوبيا تزيد بنسبة 23.5 في المائة في فرنسا    ديوان حبيبة جحنين سفر في أهوال الماضي والبحث عن امكانية التعايش مع الآخر    الجيش يقصف مقاتلين في حلب    قتلى وجرحى بانفجارات غاز وقنابل في كولومبيا    طعن مدرب أستراليا حتى الموت    "زلة لسان" أصغر وزيرة في حكومة سلال .. شاهد ماذا قالت؟!    المغنية أمينة «تتحجب» وتنطق الشهادتين بسبب «رامز واكل الجو»    هزة أرضية بقوة 3.2 درجات يضرب ولاية المدية    "BBC": الشرطة الجزائرية تبتكر عقوبة جديدة لمعاقبة السائقين المسرعين!    جائزة الهاشمي قروابي الكبرى: تتويج ثلاث فائزين هواة في أغنية الشعبي    إضافة تخصصات جديدة وفتح مركز للبحوث في الفلاحة الرعوية بجامعة الجلفة    وفاة شخص اثر اعتداء على شرطي بعين بسام في البويرة    مقتل 18 شخصا و344 جريحا في 284 حادث مرور خلال أسبوع    شاهد .. "داعش" يقذف المثليين من أسطح المباني    القوات الجوية المصرية تقتل 23 متشددا في ضربات جوية شمال سيناء    دقائق قبل الإفطار. تفحم شخص وجرح شخصان في حادث مرور أليم بالقرب من سيدي لعجال    الاتحاد الغاني يزعم رفض رشوة من مصر في تصفيات كأس العالم 2014    مقتل 5 جنود من قوة حفظ السلام الدولية في هجوم مسلح شمال مالي    "فضيحة" ظهرت على أسوار البريد المركزي بقلب العاصمة تُحرج الحاضرين وتُغضب "الفايسبوكيين"    اي سي ميلان يضم مهاجم شاختار    شباب قسنطينة يدفع 24 ألف أورو للمدربه المقال    قفة رمضان تثير الاحتجاجات وتتسبب في غلق الطريق بمسعد    مولودية الجزائر تتصل بهداف البطولة المحترفة    3 مجمعات كبرى لتفعيل الأشغال العمومية    بدوي يؤكد سهر الدولة في تطبيق القانون على كل متلاعب بمصير غرداية    بدوي يشرف على تنصيب اللجنة الوزارية المشتركة للمصالحة والتنمية بين أهالي غرداية    اكتشاف ثالث حالة اصابة جديدة بفيروس الإيبولا في ليبيريا    وزارة الثقافة تشرع في تصنيف جامعة الجزائر كمعلم تاريخي    أسعار السردين تسجل أدنى مستوياتها منذ سنوات    أغرب فتاوى "داعش" بخصوص شهر رمضان    "رامز واكل الجو" يواصل شقاوته .. وهذه المرة مع حاكم دبي    أسئلة في الدين -14-    وزارة الصحة تشهر "سيف الحجاج" في وجه العيادات الخاصة    مرضى القلب بإيليزي‮ ‬يستنجدون بليبيا من أجل جلب الدواء    شاهد .. مذيعة لبنانية تتعرض لموقف محرج وتعدل ملابسها على الهواء    بوضياف: الجزائر ستنتج 70 بالمئة من احتياجاتها من الادوية في2017    الفريق قايد صالح يشرف على تقليد الرتب لعدد من الضباط السامين في الجيش الوطني الشعبي    اجتماع جديد للفصل في مسألة انشاء مصنع ل"Peugeot" في الجزائر    مخلوفي يعود إلى التألق و يحطم رقم مرسلي    مجلس الأمة يصوت على مشروع قانون التجارة الخارجية    قالوا عن الأخلاق..    6 أشهر إضافية أمام أرباب العمل من أجل دفع اشتراكات العمال ل كناس    الوليد بن طلال يتبرع بكامل ثروته للأعمال الخيرية    اتحاد التجار يدعو إلى إصلاح النظام البنكي لإنجاح تطبيق إلزامية التعامل بالصكوك    توقّع استقبال حوالي 5 آلاف طالب جديد بالجامعة الإسلامية الموسم المقبل    "مشروع الترقوي العمومي يتعرض إلى حملة تشويه شرسة "    أيمن طاهر: سعيد بانضمامي إلى أكبر ناد روماني    م. بجاية: يايا يعود إلى بجاية بسبب مشكل في الخدمة الوطنية ويضيع التربص    الإعجاز العلمي    شمائل رسالة خاتم الأمة    بدوي يتعهد بطي صفحة مطالب الحرس البلدي قريبا    أوباما: الجزائر دولة محورية لتحقيق السلم في منطقة شمال إفريقيا    موجة الحر تتواصل والحماية المدنية تدعو إلى الحيطة    مساجد و زوايا عتيقة    البرامج الفكاهية والدرامية بعد النصف الأول من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إمبراطور"سوق الريح" للسيارات في سور الغزلان متهم بالتزوير والنصب والاحتيال
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 01 - 2014

"سوق الريح" مخالف للقانون ..ويعمل بدون فواتير ومراقبة مداخليه مستحيل
كشف مدير الرقابة الاقتصادية و قمع الغش، وضبط النشاطات وتنظيمها بوزارة التجارة عبد الحميد بوكحنون أن "ملف سوق الوعد الصادق بسور الغزلان أمام العدالة بعد رفع دعوة قضائية علي المعني المباشر بممارسة هذا النوع من التجارة التي لم يسبق أن شهدتها السوق الجزائرية، ليتحول إلى واحد من أصحاب الثراء الفاحش ويشكل اكبر إمبراطورية لتجارة العقار والسيارات ومواد البناء بولايات الشرق، وقال المتحدث أن وزارة التجارة قامت باستدعاء الشخص عبر مصالحها بولاية البويرة لكنه رفض الحضور، كما تمّ إعذاره لتسوية وضعيته، من خلال التزام الشروط القانونية، لكنه لم يستجب، ما دفع الوزارة إلى تحويل الملف للعدالة.
وأوضح المتحدث خلال ندوة صحفية عقدها اليوم بمقر الوزارة الوصية لعرض نتائج التحقيق الذي باشرته وزارة التجارة الأسبوع المنصرم بغرض تحديد الأسباب الحقيقية وراء الاضطراب في توزيع حليب الأكياس أن "تجارة الوعد الصادق ممارسات ظهرت مؤخرا على مستوى شركة في سور الغزلان، وقد تم فتح تحقيق في القضية، لأن صاحب الشركة تجاوز القانون، كونه يملك سجل مقيّد".
وأضاف بوكحنون أن "مصالح وزارة التجارة بالبويرة تقوم بعملها في هذا الشأن، وقد باشرت في 10 ديسمبر 2013 تحقيقا حول معاملات الوعد الصادق بعد أن تبيّن بأنّ الرجل يقوم بالمتاجرة في بيع السيارات الجديدة بالتجزئة إضافة إلى السيارات القديمة وأدوات البناء، وقد أثبت التحقيق بأنّ "صاحب الوعد الصادق يشتغل في حالة غير قانونية".
وكشف في هذا الصدد أن "التحقيق أسفر عن رفع ثلاث مخالفات لوزارة التجارة، منها بيع السيارات الجديدة دون احترام دفتر شروط وقواعد ممارسة هذا النشاط من خلال خرقه للمرسوم الصادر في 2007 الذي يضبط هذه التجارة، أما المخالفة الثانية حسب المتحدث فهي ممارسة نشاط تجاري خارج السجل التجاري والقيام بالوساطة دون استعمال إسمه، وهي ممارسة غير شرعية، كما أنّ التحقيق أثبت أنه لا يستعمل الفواتير في معاملاته التجارية، ويعمل بفوائد خفية، جعلت مراقبة مداخيله ضربا من المستحيل بالنسبة للإدارة، مؤكدا بأن "مثل هذه التعاملات تندرج في إطار الممارسات الخفية التي يعاقب عليها القانون".
وحسب بوكحنون عبد الحميد فان التحقيق أثبت أن المتهم متورط في عدة قضايا ناهيك عن متاجرته بسيارات من ماركات عالمية بكل الأشكال والأنواع والأصناف، بأسعار متدنية تقل بكثير عن أثمانها الحقيقية، ليتحول إلى ملياردير في فترة وجيزة، حيث يقوم ببيع السيارات الجديدة بالتجزئة إضافة إلى السيارات القديمة وأدوات البناء، وقد تم استدعاءه عبر مصالح الوزارة بالبويرة، لكنه رفض الحضور، كما تم إعذاره كتابيا لتسوية وضعيته من خلال الإلتزام بالشروط القانونية، مؤكدا أن الوالي يقوم بمهامه في هذا المجال.
وكانت "البلاد" السباق في التطرق إلى قضية شركة "الوعد الصادق" أو ما يسمى بسوق الريح بسور الغزلان، التي يتعامل صاحبها بصيغة جديدة ظهرت لأول مرة في السوق الجزائري ولم يتطرق لها القانون بأي شكل من الأشكال، حيث يقوم المتعامل المعني بشراء كل أنواع السيارات الحديثة بأثمان باهظة ومن ثم يقوم ببيعها بأسعار أقل حيث وصل تخفيض سعرها إلى 50 بالمائة، وهو ما اعتبره البعض تبييضا للأموال فيما اعتبره البعض الآخر نوعا من أنواع النصب والإحتيال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.