توقيف عنصري دعم الإرهاب و100 "حرّاق"    انطلاق سحب استدعاءات المترشحين للامتحانات الوطنية    أعلن عن رفع دعوى قضائية ضد بعض الصحفيين قرين:" الحكومة لا تهاجم الصحافة المكتوبة"    يعقد مؤتمره لأول مرة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا: الرئيس بوتفليقة يكلف وزيرة التضامن باستلام جائزة "نساء في البرلمانات"    حرية التعبير دعامة أساسية لتجسيد الانتقال الديمقراطي    الرئيس بوتفليقة يستقبل نظيره الإيفواري حسن واتارا    نواب الأفلان يشكون الوزير خاوة إلى سلال    وكلاء السيارات يستنجدون.. نريد رخص الاستيراد    480 سيارة من مصنع تيارت لوزارة الدفاع والأمن الوطني    وصول قافلة التضامن إلى مخيمات اللاجئين بتندوف    محرز من حي سارسيل الفقير إلى نجم أسطوري في بريطانيا    ألعاب أولمبية 2016 (رفع الأثقال/ البطولة الافريقية) :الجزائر تهدف الى افتكاك بطاقة واحدة مؤهلة الى موعد ريو    اختفاء غامض لتلميذ بعين بسام بالبويرة    والي في زيارة عمل لعين تيموشنت ووهران    الأطباء يواصلون إضرابهم لليوم الثاني    سطيف الصالون الوطني للإبداعات العلمية للشباب غدا الخميس    العايب: عودتي لرئاسة اتحاد الحراش لم تترسم بعد    وفاق سطيف يطمح لإنهاء الموسم في مرتبة مشرفة    إيقاف لاعب شبيبة سكيكدة عمروس 04سنوات    قسنطينة حصة إضافية ب 1500 مسكن من صيغة عدل    تعميم التشريعات و التعريف بالقوانين للتخفيف من الحوادث المهنية    تركيا ترفع الحصانة عن ربع نواب البرلمان    انطلاق الطبعة الثالثة للمهرجان الدولي للفيلم القصير بسطيف    الجزائر هذه القطعة الغالية من أرض الإسلام    الله أكبر    هذه قصة صوت النعلين في الجنة!    مستغانم افتتاح الصالون الدولي لتطوير شعبة البطاطا    وهران مهنيو قطاع الصحة يتلقون تكوينا حول حمى زيكا    الجماعات المحلية لتسيير الشواطئ و73 منها مسموحة للسباحة بالعاصمة    وثائق تكشف تسليم داعش لتدمر بصفقة مع النظام السوري    الجيش السوري يحبط هجوم مسلحا على مقر المخابرات الجوية    إرهاب الطرقات يحصد روح 32 شخصا في ظرف اسبوع    محمد الغازي: الزيادة في الأجور مستبعدة حاليا    دي ميستورا يبحث في موسكو إمكانية دخول حلب في الهدنة    الشلف: مشاركة أزيد من 30 باحث وأستاذ في الملتقى الوطني الثاني حول القرآن و الحضارة يومي 9 و10 مايو    مقتل 13 سوريا جراء قصف جوي على مدينة الرقة    سوداني يتوج بالدوري التركي للمرة الثالثة على التوالي    سفينة مساعدات تحمل 86 طنا من منظمة الصحة العالمية تصل اليمن    انطلاق عملية دفع تكاليف حج 2016    26بالمائة من الجزائريون يعتبرون أن الفساد ازداد انتشارا بالبلاد    مقتل جندي أمريكي في العراق    تسجيل هزة أرضية بقوة 3ر3 درجة بولاية المدية    رواية "Yoko et les gens du Barzakh" لجمال ماطي :سردا مثيرا عن المشاعر في حالة الحزن و الحداد    تطوير إنتاج الحليب واللحوم الحمراء مرهون بالاهتمام بشعبة زراعة الأعلاف الخضراء (وزير)    قطاع الثقافة بتقرت يحتضر ومطالب بتدخل الوزير ميهوبي    سحب استدعاءات الإمتحانات الوطنية ستنطلق يوم الثلاثاء    "قنوات الشروق".. موقع جديد مصمّم بأحدث التكنولوجيات في مجال تطوير الويب    أول المتأهلين لنهائي دوري أبطال أوروبا يعرف الليلة    آباء يزوجون بناتهم من شيوخ طمعا في مالهم    سليماني محل رغبة روما    توقيف ستيني يحتال على المواطنين لسلب أموالهم بمعسكر    "حميدة القوال" يكشف جديده الفني :    المؤتمر الدولي الثالث لتعليم اللغة الانجليزية بوهران    سيارة مسرعة تدهس شيخا بإيسطو    ثلث المرضى الخاضعين لغسل الكلى مؤهلين لعمليات الزرع    حكم مسح المرأة على الخمار؟    البرنامج الصحي الوطني محل إشادة «اليونيسيف»    فرنسية تشهر إسلامها بالخروب في قسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهد استوكهولم لأبحاث السلام يصنفها في المرتبة الثانية عربيا:تقرير غربي جديد عن تسلح الجزائر
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 06 - 2009

ورد في التقرير الصادر أمس عن معهد أستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، أن واردات الجزائر من السلاح التقليدي ارتفعت خلال سنة 2008لتصبح في المرتبة الثانية عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي حلت في الترتيب الثالث عالميا بعد كل من الصين والهند.
كشف التقرير ذاته أن الجزائر في العام الماضي انتقلت من المرتبة الثالثة عربيا من حيث الإنفاق العسكري بعد كل من السعودية وقطر إلى المرتبة الثانية، مغفلا هذه المرة ذكر الأرقام المدللة على حجم الإنفاق العسكري للجزائر، خلافا لما درج عليه في تقاريره السابقة، فيما اكتفى بالإشارة إلى أن الجزائر استوردت خلال هذه الفترة ما نسبته 8 بالمائة من حجم صناعات السلاح الروسي الموجه للتصدير.
وعن مشتريات الجزائر، يقول التقرير إنها ضمت شراء طائرات مقاتلة من صنع روسي، بالإضافة إلى التزام المصانع الروسية بتمويل قوات البحرية في الجيش الشعبي الوطني بغواصتين بحريتين من نوع ا360 30-صسب، و 18قطعة من نوع 90-شب، كما استوردت الجزائر في الفترة المذكورة 180دبابة أمريكية من نوع مَىْفٍقِّس ٌُىث وثلاث طائرات حربية من نوع 16 وعدد معتبر من القطع الحربية وأنظمة الدفاع الجوي.
ومنظومة دفاعية متطورة مزودة برادارات وأجهزة رصد وإرسال عالية الدقة.
إلى جانب ذلك ذكر التقرير سعي الجزائر لتحديث أسطولها من الطائرات العمودية القتالية باقتناء طائرات من نوع شصتايغرصص الأوروبية و كاي 50الروسية، واقتنت كذلك العشرات من طائرات الاستطلاع دون طيار وطائرات نقل عمودية خاصة لديها القدرة على المكوث في الجو لمدة تصل إلى 24ساعة دون أن تحتاج للتزود بالوقود، وعلى الرغم من أن التقرير لم يذكر مبلغ الإنفاق على هذه الترسانة، إلا أن تحليلات المراقبين ذهبت إلى القول إنها فاقت 6.2 مليار دولار أمريكي.
وترجع العديد من الأطراف الجزائرية، خلفيات ارتفاع واردات الجزائر من السلاح خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إلى أن الجيش دخل في عملية تحديث وعصرنة قواته البرية والجوية وحتى البحرية، وتدعيم ترسانته من الأسلحة بمنظومات دفاعية متطورة، تعوض ذلك النقص الذي تسبب فيه انشغال الجزائر بمعالجة أزمتها الأمنية وانعكاساتها السلبية على البلاد في كافة النواحي المدنية والعسكرية.
كما أن الحصار غير المعلن الذي أعلنته الدول الغربية على بيع السلاح للجزائر في عز أزمتها الأمنية، خصوصا من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم في تنامي حاجة الجيش إلى البحث عن مصادر أخرى لتحديث ترسانته وجدها عند القطب الشرقي الآخر المصنع للسلاح الممثل في روسيا.
بالإضافة إلى ذلك فإن الأزمة الخانقة التي مرت بها الجزائر خلال فترة التسعينات التي أدت إلى تراكم المديونية الخارجية وبلوغها حدود 36مليار دولار، كانت من بين الأسباب التي تركت الجزائر متخلفة عن الركب في هذا المجال، الأمر الذي دفعها إلى تدارك الوضع بعد تحسن أوضاعها الداخلية أمنيا واقتصاديا، سيما وأن الجار الغربي للجزائر أراد الزج بالمنطقة في أتون حمى السباق نحو التسلح، سيما وأن تصريحات قادة المغرب دائما ما كانت تربط مسألة تسلح الممكلة، بالتحركات الجزائرية المندرجة في سياق تحديث الجيش الوطني .
وعلى الجانب الآخر، سجل التقرير أن النفقات العسكرية في العالم خلال 2008شهدت ارتفاعا ملموسا مقارنة بسنة 2007، حيث بلغت قيمة الزيادة 464.1 مليار دولار.
كما سجل المركز زيادة بنسبة 54 في المائة من قيمة النفقات خلال السنوات العشر الماضية، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس قائمة الدول بزيادة 58في المائة بقيمة 219مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.
بينما ضاعفت كل من الصين والهند وروسيا نفقاتها العسكرية بمعدل ثلاث مرات.
في حين اعتبر أن الدول العربية الممثلة في السعودية والإمارات والسودان وكذا دول شرق أوسطية على غرار إيران و الكيان الصهيوني، و كوريا الجنوبية بريطانيا والبرازيل بأنها دول ساهمت في ارتفاع نفقات التسلح في العالم بشكل ملحوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.