مساهل يسلم رسالة الرئيس إلى الرئيس الكيني    على جهاز الدرك التركيز على محاربة الجريمة بكل أنواعها والحفاظ على النظام العام    مواد أساسية وأخرى إجبارية بداية من 2017    إشادة جزائرية ببيان المجلس الرئاسي الليبي    الجزائر مرتاحة لسلام الكولومبيين    تربص «الخضر» ينطلق واللاعبون يكتشفون راييفاتس اليوم    أبولا تتحدث عن قرب توقيع براهيمي مع إيفروتون مقابل 40 مليون أورو    سريع غليزان مهدد بالسقوط بقوة القانون.. والمسيرون يؤكدون توصلهم لتسوية    9 قتلى من بينهم 4 أفراد من عائلة واحدة و27 جريحا إثر انقلاب حافلة في سكيكدة    حجز 10 كلغ من الكيف و536 قرصا مهلوسا بوهران    رسائل مضادة    مكتب كوري لدراسة مشاريع أُنجزت منذ سنتين!    مهرجان المدينة لفنون الفرجة بالعلمة    ارتفاع فاتورة استيراد الدواء إلى 1,14 مليار دولار في 7 أشهر    "أوبك" تتوقع بلوغ الطلب 33 مليون برميل يوميا عام 2017    الذبابة البيضاء والتريبس تهددان محاصيل الخضروات    الجيش يتصدى لمحاولات بعث الإرهاب في عدّة مناطق    الانتهاء من أشغال الجامع الكبير نهاية السنة    الجيش الصحراوي يعلن حالة الاستنفار لمواجهة العدوان المغربي في الكركرات    محاولة فاشلة لاختطاف الطفلة جيهان في باتنة    مؤسسة تسيير "دنيا بارك" تكفلت باختيار المستثمرين    ماذا يجري في قطاع الصحة؟    موقع لقرصنة أفلام هوليود يحقق أرباحا ب500 ألف دولار    بن صالح يوقع على سجل التعازي بسفارة ألمانيا    أسعار الدجاج في أعلى مستوى بتيارت    "الفاف" تضع مركز سيدي موسى تحت تصرف مولودية بجاية    تحصيل141 مليون دينار من مستحقات «أونساج» خلال 7 أشهر    "أطياف رقية" تختتم مهرجان مسرح الهواة    "صيانة وترميم معالم ثورة التحرير الجزائرية ضرورة ملحة للحفاظ على رسالة الشهداء"    ماذا لو كان العالمَ: أنتْ؟!    شبكة "ندى" تعتزم توسيع تجربة "المدرسة الخضراء" إلى ولايات أخرى    ثانويات ومتوسطات جديد للقضاء على الاكتظاظ    مصرع 25 مسلحا كرديا في ضربات تركية بسوريا    لا تجلبوا صراعاتكم إلينا    اتحاد العاصمة في الصدارة و العميد يخطف نقاط الداربي    مخلوفي يحرز المرتبة الثانية    هذه كنوز الشكر    قسنطينة تسجل أعلى المحاصيل الفلاحية بنسبة 52 بالمائة    حكومة أصغر رئيس وزراء بتاريخ تونس تؤدي اليمين    دولة الرعب الترامبية تقترب    شكيب خليل: لا تتكلموا باسمي    المتاحف تزور الجزائريين!    فاتورة واردات الأدوية بالجزائر ترتفع    قتيلان و3 جرحى في حادثي مرور بسيدي بلعباس    النصرية تسقط والأداء حير أنصار    وزير السكن والعمران والمدينة، عبد المجيد تبون يكشف: "التنازل عن سكنات عدل لن يكون إلا بدفع قيمتها كاملة"    هل تحتاج للبكاء من خشية الله؟    كيف سيكون شكل المسجد الحرام في المستقبل؟    إنجاز وحدتين لإنتاج الأنسولين والأمصال بالمنطقة الصناعية    في الطب النبوي الشريف    شبيبة الساورة ( 1)--- شباب قسنطينة (0 ): السنافر يسقطون في بشار    زكري يثمّن التراجع عن حظر البوركيني    الانتخابات التشريعية تعري نوايا الأحزاب!    حسبما أحصته السلطات السعودية الخميس الماضي    تعيش في بيوت قصديرية على حواف وادي سعيدة منذ 21 سنة    "اسمكتي" ألبوم جديد يسجل عودة أبرانيس إلى بداياتها    دليل يحصي 41 موقعا ومعلما أثريا وتاريخيا بخنشلة    إجماع على دور المجتمع المدني في تعزيز قيم المواطنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهد استوكهولم لأبحاث السلام يصنفها في المرتبة الثانية عربيا:تقرير غربي جديد عن تسلح الجزائر
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 06 - 2009

ورد في التقرير الصادر أمس عن معهد أستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، أن واردات الجزائر من السلاح التقليدي ارتفعت خلال سنة 2008لتصبح في المرتبة الثانية عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي حلت في الترتيب الثالث عالميا بعد كل من الصين والهند.
كشف التقرير ذاته أن الجزائر في العام الماضي انتقلت من المرتبة الثالثة عربيا من حيث الإنفاق العسكري بعد كل من السعودية وقطر إلى المرتبة الثانية، مغفلا هذه المرة ذكر الأرقام المدللة على حجم الإنفاق العسكري للجزائر، خلافا لما درج عليه في تقاريره السابقة، فيما اكتفى بالإشارة إلى أن الجزائر استوردت خلال هذه الفترة ما نسبته 8 بالمائة من حجم صناعات السلاح الروسي الموجه للتصدير.
وعن مشتريات الجزائر، يقول التقرير إنها ضمت شراء طائرات مقاتلة من صنع روسي، بالإضافة إلى التزام المصانع الروسية بتمويل قوات البحرية في الجيش الشعبي الوطني بغواصتين بحريتين من نوع ا360 30-صسب، و 18قطعة من نوع 90-شب، كما استوردت الجزائر في الفترة المذكورة 180دبابة أمريكية من نوع مَىْفٍقِّس ٌُىث وثلاث طائرات حربية من نوع 16 وعدد معتبر من القطع الحربية وأنظمة الدفاع الجوي.
ومنظومة دفاعية متطورة مزودة برادارات وأجهزة رصد وإرسال عالية الدقة.
إلى جانب ذلك ذكر التقرير سعي الجزائر لتحديث أسطولها من الطائرات العمودية القتالية باقتناء طائرات من نوع شصتايغرصص الأوروبية و كاي 50الروسية، واقتنت كذلك العشرات من طائرات الاستطلاع دون طيار وطائرات نقل عمودية خاصة لديها القدرة على المكوث في الجو لمدة تصل إلى 24ساعة دون أن تحتاج للتزود بالوقود، وعلى الرغم من أن التقرير لم يذكر مبلغ الإنفاق على هذه الترسانة، إلا أن تحليلات المراقبين ذهبت إلى القول إنها فاقت 6.2 مليار دولار أمريكي.
وترجع العديد من الأطراف الجزائرية، خلفيات ارتفاع واردات الجزائر من السلاح خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إلى أن الجيش دخل في عملية تحديث وعصرنة قواته البرية والجوية وحتى البحرية، وتدعيم ترسانته من الأسلحة بمنظومات دفاعية متطورة، تعوض ذلك النقص الذي تسبب فيه انشغال الجزائر بمعالجة أزمتها الأمنية وانعكاساتها السلبية على البلاد في كافة النواحي المدنية والعسكرية.
كما أن الحصار غير المعلن الذي أعلنته الدول الغربية على بيع السلاح للجزائر في عز أزمتها الأمنية، خصوصا من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم في تنامي حاجة الجيش إلى البحث عن مصادر أخرى لتحديث ترسانته وجدها عند القطب الشرقي الآخر المصنع للسلاح الممثل في روسيا.
بالإضافة إلى ذلك فإن الأزمة الخانقة التي مرت بها الجزائر خلال فترة التسعينات التي أدت إلى تراكم المديونية الخارجية وبلوغها حدود 36مليار دولار، كانت من بين الأسباب التي تركت الجزائر متخلفة عن الركب في هذا المجال، الأمر الذي دفعها إلى تدارك الوضع بعد تحسن أوضاعها الداخلية أمنيا واقتصاديا، سيما وأن الجار الغربي للجزائر أراد الزج بالمنطقة في أتون حمى السباق نحو التسلح، سيما وأن تصريحات قادة المغرب دائما ما كانت تربط مسألة تسلح الممكلة، بالتحركات الجزائرية المندرجة في سياق تحديث الجيش الوطني .
وعلى الجانب الآخر، سجل التقرير أن النفقات العسكرية في العالم خلال 2008شهدت ارتفاعا ملموسا مقارنة بسنة 2007، حيث بلغت قيمة الزيادة 464.1 مليار دولار.
كما سجل المركز زيادة بنسبة 54 في المائة من قيمة النفقات خلال السنوات العشر الماضية، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس قائمة الدول بزيادة 58في المائة بقيمة 219مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.
بينما ضاعفت كل من الصين والهند وروسيا نفقاتها العسكرية بمعدل ثلاث مرات.
في حين اعتبر أن الدول العربية الممثلة في السعودية والإمارات والسودان وكذا دول شرق أوسطية على غرار إيران و الكيان الصهيوني، و كوريا الجنوبية بريطانيا والبرازيل بأنها دول ساهمت في ارتفاع نفقات التسلح في العالم بشكل ملحوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.