بوعلام بسايح في ذمة الله    بنسبة فاقت ال 40 في المئة    المنفذ الثاني لاعتداء الكنيسة من أصول جزائرية    "مناورات المغرب في الاتحاد الإفريقي فشلت"    لوح يتحدث عن "توسيع" التحقيق في اختفاء الطفلة نهال    تشكيلة أغلى نجوم العالم طوال تاريخ الساحرة المستديرة    هذا موعد عرض "إصلاحات الباك" على الحكومة    رفع أزيد من 5 آلاف طن من النفايات بشواطئ الجزائر العاصمة    بعد الفضيحة.. مصلحة التوليد بقسنطينة تعود إلى الخدمة    مراحيض "مسدودة" ومياه "باردة" في إقامة الجزائريين بريو    فتاوى    هل للإمام عطلة؟!    التّوحيد والشّرك منهجان متناقضان    الجزائر تتوفر على الوسائل اللازمة لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي    حريقان يتلفان 19 هكتارا من الأشجار بتيسمسيلت    قتيلان في حادث مرور بخراطة    غليان شرق الجزائر بسبب جريمة على الحدود مع تونس    زيادة ب20 بالمائة في سعر سكنات عدل2    وزارة التربية تفتح 3870 منصب للتوظيف    الجزائر والصين تربطهما علاقة إستراتيجية شاملة    تمديد فترة إيداع الحسابات الاجتماعية    بديل هيغواين يصل إلى نابولي تمهيدا للإعلان الرسمي عن صفقة ضمه    نجم الريال يوضح موقفه حول قدوم بول بوغبا للملكي    أسعار النفط تنخفض إلى أدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر    السيد عبادو يدعو من المدية إلى حماية استقرار الوطن و إحباط كل محاولات زعزعة استقراره    وسم "بصمة جزائرية" يمنح ل 19 منتوجا جديدا تابعا لعشر مؤسسات وطنية    تنصيب رئيس مجلس قضاء الجزائر الجديد و النائب العام الجديد لدى المجلس    إستقالة اثنين من كبار الجنرالات في الجيش التركي قبل اجتماع المجلس العسكري الأعلى    صدور قرارين وزاريين مشتركين يتعلقان بأعوان الحرس البلدي    تدمير 6 مخابئ و 3 قنابل تقليدية الصنع بتيزي وزو و جيجل وسكيكدة    أنشيلوتي: هناك ما هو أهم من النتائج في هذا الوقت    وهران: دخول محطة تحليه مياه البحر للمقطع حيز التشغيل    محافظة مهرجان وهران للفيلم العربي تكرّم الرئيس ‫عبد العزيز بوتفليقة‬    أرادت منع زوجها من السفر .. ففعلت ما لا يخطر على بال أي زوجة!    الشرطة الألمانية تعتقل لاجئاً جزائرياً فصاح فيهم "سأفجركم"    فالنسيا يحدد سعر نجمه للأندية الراغبة في ضمه    أوباما مهاجماً ترامب: لا يعرف الفرق بين السنّة والشيعة    فيلم "نوارة" يتوج بجائزة مهرجان وهران الدولي    المغرب يرفض التعاون مع كريستوفر روس لاستئناف المفاوضات مع جبهة البوليزاريو    "442 تخصصا في مجال التكوين والتعليم المهنيين هذه السنة"    رئيس اتحادية الجمباز بوشيحة:    في مهرجان وهران الدولي التاسع للفيلم العربي    ريم الأعرج على هامش عرض فيلمها الطويل " الظل و القنديل " :    " مسافة الميل بحذائي " للمخرج المغربي سعيد خلاف    الأطباء المقيمون بمستشفى مصطفى باشا بدون أجور منذ جانفي الفارط    "وزارة الشؤون الدينية ارتكبت خطأ كبيرا باستعمال الأساور الإلكترونية في حج 2016"    تراجع أسعار الماشية بسبب الأمراض الموسمية    بعد سحب جرعات لقاحي «بانتافالو» و«بنوموكوك» من مؤسسات الصحة العمومية    41 مليار دج خارج الفوترة ومتابعات قضائية ضد مستوردين    الوالي يلغي مداولات المجلس البلدي    توقع إنتاج مليوني قنطار من الحبوب    فوائد الاستغفار    الصبر في السنة النبوية    برنامج ب 112 ألف سكن لتغيير وجه وهران وسنجعل من الألعاب المتوسطية مرجعية    عقود شراكة لإدماج المتخرجين    علاقتنا بالجزائر ليست وليدة اليوم    جديدي سيرى النور من بلدي    انتظروا جديد الفرقة قريبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهد استوكهولم لأبحاث السلام يصنفها في المرتبة الثانية عربيا:تقرير غربي جديد عن تسلح الجزائر
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 06 - 2009

ورد في التقرير الصادر أمس عن معهد أستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، أن واردات الجزائر من السلاح التقليدي ارتفعت خلال سنة 2008لتصبح في المرتبة الثانية عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي حلت في الترتيب الثالث عالميا بعد كل من الصين والهند.
كشف التقرير ذاته أن الجزائر في العام الماضي انتقلت من المرتبة الثالثة عربيا من حيث الإنفاق العسكري بعد كل من السعودية وقطر إلى المرتبة الثانية، مغفلا هذه المرة ذكر الأرقام المدللة على حجم الإنفاق العسكري للجزائر، خلافا لما درج عليه في تقاريره السابقة، فيما اكتفى بالإشارة إلى أن الجزائر استوردت خلال هذه الفترة ما نسبته 8 بالمائة من حجم صناعات السلاح الروسي الموجه للتصدير.
وعن مشتريات الجزائر، يقول التقرير إنها ضمت شراء طائرات مقاتلة من صنع روسي، بالإضافة إلى التزام المصانع الروسية بتمويل قوات البحرية في الجيش الشعبي الوطني بغواصتين بحريتين من نوع ا360 30-صسب، و 18قطعة من نوع 90-شب، كما استوردت الجزائر في الفترة المذكورة 180دبابة أمريكية من نوع مَىْفٍقِّس ٌُىث وثلاث طائرات حربية من نوع 16 وعدد معتبر من القطع الحربية وأنظمة الدفاع الجوي.
ومنظومة دفاعية متطورة مزودة برادارات وأجهزة رصد وإرسال عالية الدقة.
إلى جانب ذلك ذكر التقرير سعي الجزائر لتحديث أسطولها من الطائرات العمودية القتالية باقتناء طائرات من نوع شصتايغرصص الأوروبية و كاي 50الروسية، واقتنت كذلك العشرات من طائرات الاستطلاع دون طيار وطائرات نقل عمودية خاصة لديها القدرة على المكوث في الجو لمدة تصل إلى 24ساعة دون أن تحتاج للتزود بالوقود، وعلى الرغم من أن التقرير لم يذكر مبلغ الإنفاق على هذه الترسانة، إلا أن تحليلات المراقبين ذهبت إلى القول إنها فاقت 6.2 مليار دولار أمريكي.
وترجع العديد من الأطراف الجزائرية، خلفيات ارتفاع واردات الجزائر من السلاح خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إلى أن الجيش دخل في عملية تحديث وعصرنة قواته البرية والجوية وحتى البحرية، وتدعيم ترسانته من الأسلحة بمنظومات دفاعية متطورة، تعوض ذلك النقص الذي تسبب فيه انشغال الجزائر بمعالجة أزمتها الأمنية وانعكاساتها السلبية على البلاد في كافة النواحي المدنية والعسكرية.
كما أن الحصار غير المعلن الذي أعلنته الدول الغربية على بيع السلاح للجزائر في عز أزمتها الأمنية، خصوصا من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم في تنامي حاجة الجيش إلى البحث عن مصادر أخرى لتحديث ترسانته وجدها عند القطب الشرقي الآخر المصنع للسلاح الممثل في روسيا.
بالإضافة إلى ذلك فإن الأزمة الخانقة التي مرت بها الجزائر خلال فترة التسعينات التي أدت إلى تراكم المديونية الخارجية وبلوغها حدود 36مليار دولار، كانت من بين الأسباب التي تركت الجزائر متخلفة عن الركب في هذا المجال، الأمر الذي دفعها إلى تدارك الوضع بعد تحسن أوضاعها الداخلية أمنيا واقتصاديا، سيما وأن الجار الغربي للجزائر أراد الزج بالمنطقة في أتون حمى السباق نحو التسلح، سيما وأن تصريحات قادة المغرب دائما ما كانت تربط مسألة تسلح الممكلة، بالتحركات الجزائرية المندرجة في سياق تحديث الجيش الوطني .
وعلى الجانب الآخر، سجل التقرير أن النفقات العسكرية في العالم خلال 2008شهدت ارتفاعا ملموسا مقارنة بسنة 2007، حيث بلغت قيمة الزيادة 464.1 مليار دولار.
كما سجل المركز زيادة بنسبة 54 في المائة من قيمة النفقات خلال السنوات العشر الماضية، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس قائمة الدول بزيادة 58في المائة بقيمة 219مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.
بينما ضاعفت كل من الصين والهند وروسيا نفقاتها العسكرية بمعدل ثلاث مرات.
في حين اعتبر أن الدول العربية الممثلة في السعودية والإمارات والسودان وكذا دول شرق أوسطية على غرار إيران و الكيان الصهيوني، و كوريا الجنوبية بريطانيا والبرازيل بأنها دول ساهمت في ارتفاع نفقات التسلح في العالم بشكل ملحوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.