SMS يشلّ مطار هواري بومدين    موبيليس حاضرة في الصالون الدولي للسياحة    توقيع مذكرة تعاون بين معهدي دبلوماسية البلدين    بإمكان سويسرا تعلم الكثير من الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    الباجي قايد السبسي يخلط بين هولاند وميتيران    فلسطين تنضم رسميا إلى محكمة الجنايات الدولية    الخضر ينتفضون برباعية ويردون الاعتبار    هل يستحق فقير لقب الحركي؟    انتفاضة جمعوني لم تحجب ضعف خط الدفاع    برشلونة يزاحم باريس سان جيرمان والريال من أجل بوغبا    مانشستر يونايتد قد يعلن عن ضم ألفيس هذا الأسبوع    "الوهراني" و"سينما شكوبي" يتحصلان على جائزتين في المهرجان الدولي بجنيف    انطلاق فعاليات المهرجان الوطني الأول للأنشودة المدرسية بتيارت    700 مليار ميزانية عاصمة الثقافة العربية    وفاة 8 أشخاص وجرح 10 آخرين في حوادث مرور خلال ال24 ساعة    أين الحقيقة في قضية بلحمر؟    طقس مشمس على المناطق الوسطى يومي الثلاثاء والأربعاء    05 ملايير لتجسيد عدد من العمليات التنموية    مواطنون يغلقون مقري دائرة وبلدية ماكودة بأكوام التراب والبصل في تيزي وزو    ممثل ضحايا الأخطاء الطبية ينال البراءة بسبب صورة ومقال النهار    الكتاب المتسلسل    ضوابط بيع وشراء العملات    العلاج الذي من شأنه أن يزيل أو يخفف عنك وقع ذم الناس لك    مليونان و400 ألف جزائري يتهربون من دفع اشتراكات التأمين    هل تراجع الشعر ؟    سكيكدة: 20 سنة لشاب قتل صديقه بسبب المهلوسات    أزمة خبز حادّة بعنابة    وفاة المخرج والمسرحي التونسي عز الدين قنون    الجيش يوقف 22 مهربا    "مكافحة الفساد قضية مؤسّسات ورجال"    الجزائر حققت أهداف الألفية ومحاربة الإرهاب بتجفيف منابعه    زيارة صامتة للواء هامل إلى المسيلة    فضيحة الشركة الوطنية للنقل البحري أمام العدالة غدا    أنيلكا يسعى لإنشاء أكاديميات تدريبية في الجزائر    الحفاظ على النمط المعماري المحلي في إعادة تأهيل وعصرنة فندق توات    حجز 3 6 طن من الكيف المعالج بالمسيلة    هكذا ستشارك الجزائر في القوة العربية المشتركة    مناورات عسكرية للحكومة الصحراوية    بان كي مون في بغداد    إِطْلالاتٌ..!!    ڤرين يُنصف الصحافي المحترف    حسبما أعلنته المديرية العامة للضرائب عبر موقعها الرسمي... انطلاق بيع قسيمة السيارات إلى غاية 30 أفريل الداخل    أيقونة الصخر العتيق التي كتبت ثلاثية لم تكتمل عن قسنطينة    المعارضة تنازع الأغلبية في السلطة وتطالب بإخراج منصب الوزير الأول من البرلمان    «إيبولا» أكبر الأمراض فتكا بإفريقيا    إنجاز دبلوماسي جزائري جديد    صدور كتاب حول "المنهج العلمي" للعالم العربي والمسلم ابن الهيثم    15 ألف وحدة سكنية موجهة لمكتتبي عدل 1    سلال: قانون المالية التكميلي 2015 يتضمن إجراءات لتحسين التحكم في التجارة الخارجية    بوضياف: "لا تراجع عن مجانية العلاج في الجزائر"    ما هي رسالة الرئيس الروسي إلى القمة العربية ال 26؟    طائرات حربية تضرب مواقع الحوثيين في صنعاء    العروض تتهاطل على بلفوضيل وويست هام الأقرب لضمه    تايدر: "مباراة عُمان هامة وسنفعل كل شيء للفوز"    المدير العام المكلف بعصرنة الوثائق والأرشيف بوزارة الداخلية    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    عجبا لأمر المؤمن..    إيبولا أكثر فتكاً بصغار السن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معهد استوكهولم لأبحاث السلام يصنفها في المرتبة الثانية عربيا:تقرير غربي جديد عن تسلح الجزائر
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 06 - 2009

ورد في التقرير الصادر أمس عن معهد أستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، أن واردات الجزائر من السلاح التقليدي ارتفعت خلال سنة 2008لتصبح في المرتبة الثانية عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي حلت في الترتيب الثالث عالميا بعد كل من الصين والهند.
كشف التقرير ذاته أن الجزائر في العام الماضي انتقلت من المرتبة الثالثة عربيا من حيث الإنفاق العسكري بعد كل من السعودية وقطر إلى المرتبة الثانية، مغفلا هذه المرة ذكر الأرقام المدللة على حجم الإنفاق العسكري للجزائر، خلافا لما درج عليه في تقاريره السابقة، فيما اكتفى بالإشارة إلى أن الجزائر استوردت خلال هذه الفترة ما نسبته 8 بالمائة من حجم صناعات السلاح الروسي الموجه للتصدير.
وعن مشتريات الجزائر، يقول التقرير إنها ضمت شراء طائرات مقاتلة من صنع روسي، بالإضافة إلى التزام المصانع الروسية بتمويل قوات البحرية في الجيش الشعبي الوطني بغواصتين بحريتين من نوع ا360 30-صسب، و 18قطعة من نوع 90-شب، كما استوردت الجزائر في الفترة المذكورة 180دبابة أمريكية من نوع مَىْفٍقِّس ٌُىث وثلاث طائرات حربية من نوع 16 وعدد معتبر من القطع الحربية وأنظمة الدفاع الجوي.
ومنظومة دفاعية متطورة مزودة برادارات وأجهزة رصد وإرسال عالية الدقة.
إلى جانب ذلك ذكر التقرير سعي الجزائر لتحديث أسطولها من الطائرات العمودية القتالية باقتناء طائرات من نوع شصتايغرصص الأوروبية و كاي 50الروسية، واقتنت كذلك العشرات من طائرات الاستطلاع دون طيار وطائرات نقل عمودية خاصة لديها القدرة على المكوث في الجو لمدة تصل إلى 24ساعة دون أن تحتاج للتزود بالوقود، وعلى الرغم من أن التقرير لم يذكر مبلغ الإنفاق على هذه الترسانة، إلا أن تحليلات المراقبين ذهبت إلى القول إنها فاقت 6.2 مليار دولار أمريكي.
وترجع العديد من الأطراف الجزائرية، خلفيات ارتفاع واردات الجزائر من السلاح خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إلى أن الجيش دخل في عملية تحديث وعصرنة قواته البرية والجوية وحتى البحرية، وتدعيم ترسانته من الأسلحة بمنظومات دفاعية متطورة، تعوض ذلك النقص الذي تسبب فيه انشغال الجزائر بمعالجة أزمتها الأمنية وانعكاساتها السلبية على البلاد في كافة النواحي المدنية والعسكرية.
كما أن الحصار غير المعلن الذي أعلنته الدول الغربية على بيع السلاح للجزائر في عز أزمتها الأمنية، خصوصا من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم في تنامي حاجة الجيش إلى البحث عن مصادر أخرى لتحديث ترسانته وجدها عند القطب الشرقي الآخر المصنع للسلاح الممثل في روسيا.
بالإضافة إلى ذلك فإن الأزمة الخانقة التي مرت بها الجزائر خلال فترة التسعينات التي أدت إلى تراكم المديونية الخارجية وبلوغها حدود 36مليار دولار، كانت من بين الأسباب التي تركت الجزائر متخلفة عن الركب في هذا المجال، الأمر الذي دفعها إلى تدارك الوضع بعد تحسن أوضاعها الداخلية أمنيا واقتصاديا، سيما وأن الجار الغربي للجزائر أراد الزج بالمنطقة في أتون حمى السباق نحو التسلح، سيما وأن تصريحات قادة المغرب دائما ما كانت تربط مسألة تسلح الممكلة، بالتحركات الجزائرية المندرجة في سياق تحديث الجيش الوطني .
وعلى الجانب الآخر، سجل التقرير أن النفقات العسكرية في العالم خلال 2008شهدت ارتفاعا ملموسا مقارنة بسنة 2007، حيث بلغت قيمة الزيادة 464.1 مليار دولار.
كما سجل المركز زيادة بنسبة 54 في المائة من قيمة النفقات خلال السنوات العشر الماضية، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس قائمة الدول بزيادة 58في المائة بقيمة 219مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.
بينما ضاعفت كل من الصين والهند وروسيا نفقاتها العسكرية بمعدل ثلاث مرات.
في حين اعتبر أن الدول العربية الممثلة في السعودية والإمارات والسودان وكذا دول شرق أوسطية على غرار إيران و الكيان الصهيوني، و كوريا الجنوبية بريطانيا والبرازيل بأنها دول ساهمت في ارتفاع نفقات التسلح في العالم بشكل ملحوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.