الإطلاق الرسمي بالجزائر العاصمة للحملة الوطنية "لنستهلك جزائري"    رسميا .. هذه مواعيد إطلاق ال "4G" في الجزائر    الندوة الثالثة حول المناطق الخالية من الأسلحة النووية: "تحسيس كبير" حول القضية الصحراوية    زلزال نيبال : الجزائر ترسل 70 عون للحماية المدنية متخصصين في الكوارث الطبيعية    حجز أزيد من 15 ألف دعامة من طرف الديوان الوطني لحقوق المؤلف بشرق البلاد في الثلاثي الأول لسنة 2015    المهرجان الدولي للفيلم القصير بسطيف : تأكيد على أن تكون الأفلام المنتقاة للمشاركة ذات نوعية    الاهتمام بالعلم من اجل التصدي للظلامية و التطرف (أستاذ جامعي)    صورة الاحترافية    أنشيلوتي: "نستحق الفوز رغم معاناتنا من الناحية البدنية"    البشير رئيساً للسودان لولاية جديدة بنسبة 94.5 في المائة    قتلى في بوروندي احتجاجًا على ترشح الرئيس لولاية ثالثة    بوسكيتس: الحكم أراد أن يكون بطلاً وطرد ألبا سخيف    بعد إنقاذه من الإسفلت ... موقع ملاكو الأثري يكشف تدريجيا عن أسراره    فغولي ورقة رابحة لهزم غرناطة    مدير غرفة التجارة سيبوس يؤكد بأن المنتوجات الوطنية ذات نوعية    حصيلة ضحايا زلزال نيبال تتجاوز 3000 قتيل    انقلاب سيارة يخلف 5 جرحى في «طوش» بعنابة    صنعاء: مستعدون للتفاوض مع الحوثيين بشروط    الأمم المتحدة: القوة ليست حلا لمأساة المهاجرين    سَجِّلْ أنَا مُسْلِم    السنافر يقتربون من ترسم البقاء    الوالي يقاضي شركة "زيواي" الصينية لتخليها عن مشاريعها    انحراف حافلة بخرازة يخلف إصابة سائقها بجروح    إقبال مئات المترشحين على إيداع ملفاتهم في مسابقة الأساتذة    قطار « تي جي في» يربط الجزائر بالمغرب وتونس قريبا    علاقات مجذوب بالشخصيات النافذة تمنحه فرصة العمر    عمال شركة المنشآت الطاقوية بعنابة يطالبون بتجديد الفرع النقابي    600 مليار ديون الفلاحين لدى وزارة المالية منذ 1987    إصابة 4 طلبة بجروح خطيرة بعد معركة مع أعوان الأمن بسبب وقفة احتجاجية في جامعة بوزريعة    مسيرة لأعوان الحرس البلدي في باتنة    لهبيري الهمّة في الشدة    عسكري يتحوّل من عريس إلى متّهم بسبب محارق مسروقة من تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية    سقوط طائرة تدريب سعودية ومقتل المدرب قائد الطائرة والطالب المتدرب    إدارة العميد تسرح الشطر الثاني من منحتي الكناري وبلوزداد    مقتل 4 مسلحين بنيران إسرائيلية قرب الحدود مع سوريا    أعلمنا الجزائر بأن كل الحركات الأزوادية وافقت على توقيع اتفاق السلام    بوضياف أول المهنّئين    سليماني يغيب عن مباراة الحسم بسبب الإصابة    وزيرة التربية الوطنية تؤكد من باتنة    بعد نجاح العملية النموذجية    أشرف أمس على تنصيب التشكيلة الجديدة لمجلس آداب و أخلاقيات المهنة الجامعية    بلغت 317.1 مليون دولار في ثلاثة أشهر    24 مليار دولار قيمة ثروات المحيطات    الإعلان عن أسماء الفائزين في مسابقة سيرتا علوم 7    قرين يشارك في دورة داكار    همس الكلام    وجوه في الضوء    فضاء القصة    منتجون محليون ومختصون يجمعون    من غنائم الصدقة    الحرب مع الله    الفوز على شبيبة الساورة فند كل الاشاعات    بوضياف: "القانون الأساسي للصحة على طاولة الحكومة الأسبوع القادم"    الفرح بمصيبة الغير في نظر الإسلام    العمرة لمن استطاع إليها سبيلا في رمضان    لا بد من تحسين الظروف الإستشفائية والعلاج بالمنازل (وزير)    أنهوا الهدنة مع الوزارة: أطباء الصحة العمومية يقررون الاضراب    الحاجة أوباما تُشعل الفايسبوك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

معهد استوكهولم لأبحاث السلام يصنفها في المرتبة الثانية عربيا:تقرير غربي جديد عن تسلح الجزائر
نشر في البلاد أون لاين يوم 09 - 06 - 2009

ورد في التقرير الصادر أمس عن معهد أستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، أن واردات الجزائر من السلاح التقليدي ارتفعت خلال سنة 2008لتصبح في المرتبة الثانية عربيا بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي حلت في الترتيب الثالث عالميا بعد كل من الصين والهند.
كشف التقرير ذاته أن الجزائر في العام الماضي انتقلت من المرتبة الثالثة عربيا من حيث الإنفاق العسكري بعد كل من السعودية وقطر إلى المرتبة الثانية، مغفلا هذه المرة ذكر الأرقام المدللة على حجم الإنفاق العسكري للجزائر، خلافا لما درج عليه في تقاريره السابقة، فيما اكتفى بالإشارة إلى أن الجزائر استوردت خلال هذه الفترة ما نسبته 8 بالمائة من حجم صناعات السلاح الروسي الموجه للتصدير.
وعن مشتريات الجزائر، يقول التقرير إنها ضمت شراء طائرات مقاتلة من صنع روسي، بالإضافة إلى التزام المصانع الروسية بتمويل قوات البحرية في الجيش الشعبي الوطني بغواصتين بحريتين من نوع ا360 30-صسب، و 18قطعة من نوع 90-شب، كما استوردت الجزائر في الفترة المذكورة 180دبابة أمريكية من نوع مَىْفٍقِّس ٌُىث وثلاث طائرات حربية من نوع 16 وعدد معتبر من القطع الحربية وأنظمة الدفاع الجوي.
ومنظومة دفاعية متطورة مزودة برادارات وأجهزة رصد وإرسال عالية الدقة.
إلى جانب ذلك ذكر التقرير سعي الجزائر لتحديث أسطولها من الطائرات العمودية القتالية باقتناء طائرات من نوع شصتايغرصص الأوروبية و كاي 50الروسية، واقتنت كذلك العشرات من طائرات الاستطلاع دون طيار وطائرات نقل عمودية خاصة لديها القدرة على المكوث في الجو لمدة تصل إلى 24ساعة دون أن تحتاج للتزود بالوقود، وعلى الرغم من أن التقرير لم يذكر مبلغ الإنفاق على هذه الترسانة، إلا أن تحليلات المراقبين ذهبت إلى القول إنها فاقت 6.2 مليار دولار أمريكي.
وترجع العديد من الأطراف الجزائرية، خلفيات ارتفاع واردات الجزائر من السلاح خلال السنوات الخمسة الأخيرة، إلى أن الجيش دخل في عملية تحديث وعصرنة قواته البرية والجوية وحتى البحرية، وتدعيم ترسانته من الأسلحة بمنظومات دفاعية متطورة، تعوض ذلك النقص الذي تسبب فيه انشغال الجزائر بمعالجة أزمتها الأمنية وانعكاساتها السلبية على البلاد في كافة النواحي المدنية والعسكرية.
كما أن الحصار غير المعلن الذي أعلنته الدول الغربية على بيع السلاح للجزائر في عز أزمتها الأمنية، خصوصا من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ساهم في تنامي حاجة الجيش إلى البحث عن مصادر أخرى لتحديث ترسانته وجدها عند القطب الشرقي الآخر المصنع للسلاح الممثل في روسيا.
بالإضافة إلى ذلك فإن الأزمة الخانقة التي مرت بها الجزائر خلال فترة التسعينات التي أدت إلى تراكم المديونية الخارجية وبلوغها حدود 36مليار دولار، كانت من بين الأسباب التي تركت الجزائر متخلفة عن الركب في هذا المجال، الأمر الذي دفعها إلى تدارك الوضع بعد تحسن أوضاعها الداخلية أمنيا واقتصاديا، سيما وأن الجار الغربي للجزائر أراد الزج بالمنطقة في أتون حمى السباق نحو التسلح، سيما وأن تصريحات قادة المغرب دائما ما كانت تربط مسألة تسلح الممكلة، بالتحركات الجزائرية المندرجة في سياق تحديث الجيش الوطني .
وعلى الجانب الآخر، سجل التقرير أن النفقات العسكرية في العالم خلال 2008شهدت ارتفاعا ملموسا مقارنة بسنة 2007، حيث بلغت قيمة الزيادة 464.1 مليار دولار.
كما سجل المركز زيادة بنسبة 54 في المائة من قيمة النفقات خلال السنوات العشر الماضية، حيث جاءت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس قائمة الدول بزيادة 58في المائة بقيمة 219مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.
بينما ضاعفت كل من الصين والهند وروسيا نفقاتها العسكرية بمعدل ثلاث مرات.
في حين اعتبر أن الدول العربية الممثلة في السعودية والإمارات والسودان وكذا دول شرق أوسطية على غرار إيران و الكيان الصهيوني، و كوريا الجنوبية بريطانيا والبرازيل بأنها دول ساهمت في ارتفاع نفقات التسلح في العالم بشكل ملحوظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.