كامباوري يرفض التنحي    الجزائر تصدر100 ألف برميل نفط يوميا لفنزويلا لتخفيف خامها الثقيل    قلق أمريكي من تصاعد التوتر في القدس!    أحمد منصور: "السيسي تجاوز القذافي في الجنون"    وزير الدفاع الأمريكي: غارات التحالف قد تفيد الأسد    "النوّام" يطالبون بمزايا جديدة    مقتل 9 أعوان للأمن في النيجر    رصيد الجزائر بحاجة إلى "شحن"    ما الذي يخفيه نكاز؟    "اختلاس" غير مباشر    إحباط محاولة إدخال 600 كلغ من الفضة في ميناء وهران    التعاون المنجمي في صلب المباحثات بين السيد بوشوارب و ممثل عن كتابة الدولة الأمريكية للداخلية    اليمين الفرنسي يجمّد عضوية أحد أعضائه لاعتناقه الإسلام    "هولوكوست" فرنسا المسكوت عنه    فايسبوك تنشر أول إعلان خاص بخدمة المسنجر    بن بلة يعود في ستينية الثورة    هل جفّت ينابيعنا النوفمبرية؟    نادي الوراقين    سلال يطالب بتسليم منتزه "الصابلات" قبل رمضان المقبل    تلميذ يهشم رأس زميله بكرسي داخل القسم بوهران    "المناسباتية" حتى في الترميم    الأنفة والنيف المغربي !    الحكومة تفكر في مراجعة قروض "أونساج"    جمعية الخروب في مهمة تأكيد الصحوة في بوسعادة    شبيبة بجاية دون طاطام وسايغي وبورشوش    الشاوية من أجل الخامسة    {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ..}    وصايا الرّسول الكريم    الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا    الفريق قايد صالح يدشن جناح الجيش الوطني الشعبي بالمتحف المركزي    جزائريات في‮ ‬أحضان‮ "‬التيس المستعار‮"    مضوي‮ ‬يضبط خارطة طريق‮ "‬معركة‮ ‬1‮ ‬نوفمبر‮" ‬بالبليدة    الاحتفالات تنطلق من جامعات سطيف الثلاث‮ ‬    الشاب خالد ... سفير للثقافة في الجزائر !!    تطرقا للعلاقات الثنائية والأزمات الإقليمية    "الشحنة الوطنية لثورة أول نوفمبر هي نفسها التي تدفع اليوم لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية للبلاد (بن براهم)    سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة    تهيئة مشروع تطهير وادي الحراش جزء من إستراتيجية تأهيل مدينة الجزائر    رسميا .. انطلاق انجاز الطريق السيّار "رقم 2" من حدود تونس إلى المغرب    سلال: مطار هواري بومدين مشروع ضخم يمثل مستقبل الجزائر    غوارديولا: استفدنا من مواجهتنا السابقة مع هامبورغ    اقتصاد    السينغال تؤكد أن التجربة الجزائرية في مجال تسيير الديانة يمكن أن تفيد السينغال كثيرا    إطلاق تسمية الشهيد علي قادري على مسمكة ميناء الجزائر    فلاحة: إنشاء شركتين مختلطتين جزائرية-فرنسية قريبا    الرئاسة الفلسطينية تعتبر إغلاق المسجد الأقصى بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني    صالون الجزائر الدولي للكتاب يفتتح أبوابه اليوم أمام الجمهور بقصر المعارض    الإيقاف والغرامة لريو فرديناند بسبب "تغريدة"    لماذا تلاشت روح نوفمبر؟    السويد تعترف بدولة فلسطين    عودة فوج الحجاج المتكفل بهم من طرف رئيس الجمهورية إلى أرض الوطن    العثور على أكثر من 8 قناطير "كيف" بعد مداهمة حي فوضوي في مغنية    وهران    الأمن يداهم منزلا مشبوها بوسط مدينة وهران    تواصل احتفالية الذكرى ال60 لاندلاع الثورة التحريرية بوهران    بسبب تراكم المشاكل بمستشفى تلمسان    هل تعرف من الذين تستجاب دعواتهم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بدء التعويضات والمنح في سبتمبر : 1100مليار لتعويض العسكريين المعطوبين
نشر في البلاد أون لاين يوم 03 - 08 - 2009

خصص قانون المالية التكميلي مبلغ 6 مليار دينار لمنحة تقاعد العسكريين المعطوبين خلال فترة خدمتهم في إطار مكافحة الإرهاب، زيادة على مبلغ 2,5 مليار دينار كمنح تعويضات، على أن تشمل المخصصات المالية حوالي 2474جندي معطوب.
وقال فاروق قطاف، المتحدث باسم العساكر الاحتياطيين الذي زار ''البلاد''، أمس، إن بداية سيران التعويضات والمنح المقررة لهم ستبدأ في سبتمبر المقبل بعد الانتهاء من إعداد المراسيم التنفيذية، وأضاف المتحدث أن منحة التقاعد ستصل إلى 90بالمائة من الأجر الذي يتقاضاه وتحسب منحة العطب وفق جدول خاص، مشددا على أن أكبر تعويض تحصلوا عليه هو معنوي أكثر منه مادي برد الاعتبار لهم وصون كرامتهم، وخصوصا عقب اعتذار الوزير الأول أحمد أويحيى لهم أمام نواب البرلمان.
وعاد فاروق قطاف للحديث عن ''مسلسل'' الشد والجذب بين الجنود الاحتياطيين ووزارة الدفاع الوطني التي استعانت بهم خلال العشرية الحمراء، مشيرا إلى أنهم شرعوا في سلسلة من الاعتصامات قبل 5 سنوات، حيث كانوا يجتمعون قبالة وزارة الدفاع الوطني في اليوم ال 16من كل شهر للمطالبة بحقوقهم ولفت نظر الجهات المسؤولة إلى وضعهم.
وذكر المتحدث، أنه وعلى رغم الحساسية الكبيرة للمكان الذي نظموا فيه اعتصاماتهم، فقد احتوت وزارة الدفاع ملف القضية واستقبلت وفدا من المعتصمين، الذين تحركوا بدورهم باتجاه رئاسة الجمهورية، حيث حظيوا باستقبال مستشار في الرئاسة طمأنهم وأقر بشرعية مطالبهم.
وأشار قطاف إلى أن أهم ما ترجم اعتراف الدولة بمطالبهم تجلى في مداخلة الوزير الأول أحمد أويحيى تحت قبة البرلمان حين قال'' لقد قصّرنا في حق هذه الفئة من الجزائريين وليس عيبا أن نقول هذا لأن قانون الخدمة الوطنية عندما شرع في إعداده لم يأخذ في الحسبان الظروف التي عاشتها البلاد خلال عشرية التسعينيات حين وصل فيها الأمر إلى درجة قتل فيها الجزائري أخاه... ونؤكد أن الدولة تعتذر لهم ونعدهم بعلاج مشاكلهم في الأشهر القليلة المقبلة''.
وفنّد فاروق قطاف في حديثه مع ''البلاد'' وقوف جهات سياسية أو حزبية خلف تحركاتهم، قائلا ''لا جهة سياسية تحركنا ولن نسمح بأن تستغل أية جهة تضحياتنا وتضحيات من سقط شهيدا''، معتبرا وزارة الدفاع الوطني هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن انشغالاتهم.
في سياق متصل نفى قطاف أن تكون جمعية قدماء ومعطوبي وذوي حقوق الجيش الوطني الشعبي برئاسة مناصريه صالح، ذات علاقة بالحركة المطلبية للعسكريين المعطوبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.