20 ألف عائلة مقصية من «السوسيال» تعود إلى مسقط رأسها    يتطلع لمضاعفة الإنتاج مستقبلا    تساقط الثلوج يتسبب في انقطاع حركة المرور بعدة طرقات وطنية وولائية    من شأنهما الرفع من قدراتها في التدخل    في مناطق النزاعات ل6 شهور    نقائص كبيرة في أداء الخضر ترهن حظوظهم في الذهاب بعيدا    أوغندا تسعى للثأر من غانا بعد 39 عاما في أمم إفريقيا    "محرز ينقذ الخضر من فضيحة الخسارة أمام زيمبابوي"    عقده يمتد ل18 شهرا    أهم البلدان التي استوردت منها أو صدرت لها الجزائر في 2016    الكشف عن سبب سقوط طائرة الشحن التركية في بشكيك!    ميركل ردًا على ترامب: الأوروبيون وحدهم من يقررون مصيرهم    قال إنه الحل الأمثل في الشرق الأوسط    لقاء بين أحمد أويحيى والسفيرة الأمريكية بالجزائر    إطلاق 1600 مشروع استثماري لإنقاذ السياحة في الجزائر    سلال: "توظيف 250 ألف جامعي وطالب عمل بالجنوب الشرقي"    الجزائر تحضر إطلاق أكبر محطة للطاقة الشمسية "الفتوفلتاييك" بغرداية    مفتاح يتألق ويتجه للمشاركة أساسيا أمام تونس    الشرطة الجزائرية محل إشادة عربية    "ضبط مجال تدخل شرطة الأمن العسكري وتحديد جرائم المساس بأمن الدولة"    الغازي يعلن عن إشراكها في صياغة قانون العمل الجديد    إسعاف 9 أشخاص اختنقوا بالغاز خلال 24 ساعة    توقيف أربعيني تورط في سرقة مسكن جارته بسيدي بلعباس    مسبوق قضائيا يطعن في شرف صحفيين مغتالين في العشرية السوداء    بسبب تضليل المستهلكين    الدكتور مخلوف بوكروح: "جنسية المسرحية عربية وليست يهودية ولو أن دنينوس يهودي"    "البوكر" تختار الجزائر لإعلان القائمة القصيرة لدورتها العاشرة    النقابة الجزائرية لشبه الطبي بتيسمسيلت تنظم وقفة احتجاجية بالمستشفى    مرابط يرحب بقرار سحب مشروع قانون الصحة من البرلمان    "رحمة ربي" متوفر في السوق السوداء بمليون سنتيم    للتكفل الأمثل بالمرضى    الثلوج تقطع عدة طرقات بالبويرة    قال إن المؤسسات الأمنية مجندة ومتيقظة.. بدوي:    يواجهون خطر تجميد النشاط وهروب المناضلين    تراث الجزائر ملك لكل الجزائريين ولا يقبل الاحتكار    بوذراع تناشد التلفزيون الجزائري    حددت مواقع لتأسيس مشاريع بالقطاع الفلاحي    صحفي وكاتب سويسري    الإصابات تلاحق الخضر في كأس إفريقيا    يعتبر من عوامل إقرارها تحالفات وبرامج موحدة    نفى مساسه بمجانية العلاج.. بوضياف:    طلعي: خط السكة الحديدية الثنية تيزي وزو عملي بداية من أفريل القادم    «خريف» العراقية تفتح باب القتل الطائفي    «الخريف» لحظة بكاء على الذات    المبدعون لم يأخذوا حقهم والاحتراف غير موجود    المسرح الوطني يؤجل وقفته الاحتجاجية    آداب المسجد    قلبي عليك يا بلدي    رد البلاء بالاستغفار قم وانهض وأسأل الله    الفريق الوطني خيب ظني وقد ينهزم أمام تونس    القوات الأميركية في العراق باقية وتتمدد في الخفاء    نقل 10 معتقلين من سجن غوانتنامو إلى مسقط    هذا ما سيحدث في 20 جانفي يوم تنصيب ترامب    النعامة: مواقع أثرية وطبيعية بحاجة إلى استغلال    تسليم 10 مشاريع فندقية مطلع 2018    ضيعنا الفوز ضد زمبابوي ومواجهة تونس ستكون صعبة    معكم إلى بر الأمان    وقفة مع النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عين آدن جريمة الحقد والوحشية
سيدي بلعباس: 14 سنة على اغتيال 11 معلمة ومعلم
نشر في الجمهورية يوم 27 - 09 - 2011

تحل اليوم الثلاثاء الذكرى 14 لاغتيال 11 معلمة ومعلما واحدا (المجموع 12) ببلدية عين آدن بدائرة سفيزف ولاية سيدي بلعباس من طرف الارهاب الأعمى، حصل ذلك يوم 27 سبتمبر 1997 على الساعة الرابعة والنصف في مكان معزول على الطريق الرابط بين عين آدن وسفيزف عندما نصبت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي 20 فردا، حاجزا مزيفا وأوقفت سيارة نقل من نوع فيات كان على متنها 11 معلمة ومعلم واحد.
وقد حاول هؤلاء المربون الشبان الانفلات من قبضة هؤلاء المجرمين بعد أن تبين لهم بأنهم ارهابيون فحاولوا الهروب باتجاه الغابة غير أن الدمويين لم يتركوا لهم الفرصة وحاصروهم ثم اغتالوهم الواحد بعد الآخر بطريقة بشعة تقشعر لها الأبدان ثم تركوهم جثثا هامدة تسبح في برك من الدماء، لقد كان المشهد مثيرا بل مرعبا.
ولم ينج من هذه المجزرة سوى سائق المركبة الذي استغل فرصة إنشغال الارهابيين في ذبح كل الركاب وراح ينهب بسيارته الأرض نهبا في سرعة جنونية، وفي اليوم الموالي بثت وسائل الاعلام ووكالات الأنباء العالمية خبر هذه الفاجعة التي هزت سامعيها وبخاصة الأسرة التربوية حيث كانت هناك ردود فعل منددة واصفة الارهابيين بالبربرية والهمجية والوحشية حيث لم يسلم منهم أي أحد وامتدت أياديهم الملطخة بدماء الأبرياء إلى المعلمين المساكين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يسهرون على تلقين الأجيال العلوم والمعرفة والقيم النبيلة في ظل ظروف العيش الصعبة.
ونذكر هنا أن أفراد الجيش الشعبي الوطني والمقاومين وأفراد الدفاع الذاتي بمعية السلطات المحلية لعين آدن كانوا قد تنقلوا إلى موقع الجريمة الشنيعة بعد حدوثها بحوالي ساعتين حيث انتشلوا جثث الضحايا وحولوها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر سيدي بلعباس عابرين الطريق المؤدي إلى سيدي بلعباس مرورا ببوجبهة وزروالة متجنبين الطريق الموصل إلى سفيزف المحفوف بالمخاطر نظرا لاحكام الجماعات الارهابية سيطرتها عليه إذ كانت في كل مرة تقيم حاجزا مزيفا بتواجد أحد اعضائها الخطرين بحري الجيلالي المعروف باسم »الذيب الجيعان« الذي زُجّ به في السجن لتورطه في عدة قضايا إرهابية.
هذا وفي اليوم الموالي من وقوع هذه المأساة شيعت جنازة هؤلاء الضحايا وتم دفنهم بمقبرة سفيزف وسط حشد كبير من المواطنين إلى جانب الأهل والاقارب بالرغم من ذلك فإن عين آدن الابتدائية لم تغلق أبوابها وواصلت نشاطها بفضل شبان وشابات من قرية عين آذن رفعوا التحدي وراحوا متطوعين في خلافة شهداء الواجب يلقنون التلاميذ العلم والمعرفة.
وبعد مرور نحو 10 شهورعلى الفاجعة بادر الوالي الاسبق السيد نور الدين بدوي بتدشين معلم تذكاري أقيم في مكان الجريمة وهو يحمل قائمة أسماء الضحايا جميعهم حيث سيبقى رمزا شاهدا للأجيال المتلاحقة على وحشيته الارهاب الاعمى في العشرية السوداء.
للإشارة فإن السلطات المحلية بدائرة سفيزف دأبت على إحياء الذكرى يوم 27 سبتمبر من كل سنة وفي هذا الاطار برمجت اليوم الثلاثاء زيارة إلى موقع المأساة والوقوف على المعلم التذكاري لأجل استحضار صور هذه الجريمة النكراء التي لم ولن نلفها النسيان وسيتم التجمع بمقبرة سفيزف لقراءة فاتحة الكتاب والترحم على أرواح الضحايا (11 معلمة ومعلم واحد) أما بمقر بلدية سفيزف فسيكون الموعد مع تكريم عائلات الضحايا تكريما رمزيا، وبالمناسبة سيتم إلقاء درس من طرف إمام مسجد يتناول فيه فضل وثواب شهيد الواجب المهني عند اللّه عز وجل سيحضره رئيس الدائرة وجمع من المدعوين.
أسماء وأعمار الضحايا المغتالين (11 معلمة ومعلم واحد):
.1 مهادن الزهرة (18 سنة)
.2 لنفاض حفيظة (21 سنة)
.3 شريد فتيحة (26 سنة)
.4 بن سعيد عزيزة (30 سنة)
.5 لوهاب نعيمة (33 سنة)
.6 بوداود خيرة (32 سنة)
.7 فليو أمينة (22 سنة)
.8 بوهند فاطمة (33 سنة)
.9 بوترعة رشيدة (21 سنة)
.10 بوعلي حنيفي سحوبية (26 سنة)
.11 حنفي أمينة
.12 صابر لحبيب (24 سنة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.