وفد برلماني في عين صالح لمراقبة تجارب استغلال الغاز الصخري    الجزائر/ألمانيا : دراسة عدة مشاريع شراكة خلال الاجتماع القادم للجنة المختلطة (بوشوارب)    حكيم برجوج مدير بالمديرية العامة للجمارك للإذاعة: قانون الجمارك يقدم تسهيلات ومزايا للمتعاملين    الجزائر قد ترفع إنتاجها النفطي للحفاظ على عائداتها    قتلى في هجوم على العاصمة السورية دمشق    الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي تستأنف هذا الاثنين بجنيف    الجزائر تدين ذبح رهينة ياباني على يدي "داعش"    بن غبريط تُواجه بقرار إضراب 7 نقابات يومي 10 و11 فيفري    بسبب الجليد... حركة مرور صعبة و خطيرة بالمدية    500 بطال ينقلون غضبهم إلى الشارع احتجاجا على الشغل بورڤلة    "رنيم" رواية مصرية ترصد معاناة الجزائريين خلال الثورة    11 قتيل و 30 جريح في اشتباكات في مصر    النهضة في تونس ترفض تزكية الحكومة الجديدة    حجز أزيد من 24 قنطارا من الكيف المعالج بكل من تلمسان و عين تيموشنت و وهران    "سبورت": "ميسي يتفوق على رونالدو من حيث اللعب النظيف"    اقحام سوداني أساسي ولحسن في الاحتياط    كافاني على رأس أولويات اليوفي الموسم المقبل    الرئيس بوتفليقة يستقبل وزير الشؤون الخارجية الألماني    مركب تيقنتورين: ضمان للتنمية المستدامة    المدية:اعتقال 12 محتجا واصابة اربعة بجروح    مونديال 2015 لكرة اليد: الجزائري مسعود بركوس في المركز العشرين لترتيب الهدافين    توقيف مهربين ببرج باجي مختار و عين قزام    ضرورة تعزيز مصالح الإنعاش الطبي بالمؤسسات الصحية عبر الوطن (وزير)    برنامج عدل: قبول 16 الف طلب بسطيف    حريق يتلف 250 نخلة بواحة فلياش ببسكرة    جلاب يعرض مشروع قانون ضبط الميزانية لسنة 2012 أمام النواب    متوسّطة "شعباني محمد" بعين وسارة تلغي قسما دراسيا وتُوزّع تلاميذه على باقي الأقسام في منتصف العام الدراسي !!    بومرداس: الشروع قريبا بزموري في تهيئة المنطقة المخصصة لنشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    بارما الأقرب لاحتضان ماريو بالوتيلي بعد مغادرته البريمييرليغ    وفاة طفلة حرقا واصابة أمها بجروح اثر انفجار للغاز في متليلي بغرداية    بوركينافاسو - الكونغو...الخيول البوركينابية في صراع قوي أمام الكونغو    ليونيل ميسي ونيمار يتفوّقان على رونالدو في العام الجديد 2015    الأزمة فى اليمن : مساعي محلية و دولية لإرجاع العملية السياسية إلى "مسارها الصحيح"    سلال يوقع على سجل تعازي بعد وفاة العاهل السعودي    قيادة "الأفافاس" تكذب خبر وفاة حسين آيت احمد    رئيس جمهورية النيجر يشرع في زيارة الجزائر    كمال داود يلغي محاضرة بجامعة تيزي وزو بسبب "تهديدات خطيرة"    مصر: مقتل متظاهر في ذكرى انتفاضة 2011    كتابة تاريخ الثورة التحريرية بأقلام نزيهة كفيلة "بإسكات الأبواق المغرضة"    بالفيديو .. كاميرا مثبتة على رأس صقر تبين كيف يمكن للفريسة ان تتخلص منه    اتهامات ل"القناص الأميركي" بالإساءة للمسلمين    نانسي عجرم تعزي الشعب السعودي وتؤجل أمسيتها الغنائية    مساهل يستقبل الممثل الخاص للرئيس التركي حول ليبيا    بوڤرة يوضّح موقفه ل جابو وسوداني ويرفع معنوياتهما أمام الصحفيين    الناقد السينمائي أحمد بجاوي يؤكد في حواره مع الحياة العربية:    ابتداء من 25 مارس المقبل:    أتدري ماذا يقول لك ملك الموت وأنت نائم على خشبة الغسل؟    يا بني اركب معنا..    فَصَبْرٌ جَمِيلٌ..    أنور هدام بن حاج أحمق وسخيف    إيبولا لايزال يشكل تهديدا كبيرا    أنصروا الرسول الكريم بالأخلاق وحسن معاملة الآخر    نساء استراليات ينضممن الى"الدولة الاسلامية"    يوم تحسيسي حول داء السكري بتيسمسيلت    فرنسا:اتهام رجلا بتحريض أطفاله على الإرهاب    حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية متواصلة إلى مارس المقبل    بوضياف يعلن موافقة الحكومة على استفادة الأطباء العامين من التدرج المهني    وزير المجاهدين يرد على سعدي: "يا جبل ما يهزك ريح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عين آدن جريمة الحقد والوحشية
سيدي بلعباس: 14 سنة على اغتيال 11 معلمة ومعلم
نشر في الجمهورية يوم 27 - 09 - 2011

تحل اليوم الثلاثاء الذكرى 14 لاغتيال 11 معلمة ومعلما واحدا (المجموع 12) ببلدية عين آدن بدائرة سفيزف ولاية سيدي بلعباس من طرف الارهاب الأعمى، حصل ذلك يوم 27 سبتمبر 1997 على الساعة الرابعة والنصف في مكان معزول على الطريق الرابط بين عين آدن وسفيزف عندما نصبت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي 20 فردا، حاجزا مزيفا وأوقفت سيارة نقل من نوع فيات كان على متنها 11 معلمة ومعلم واحد.
وقد حاول هؤلاء المربون الشبان الانفلات من قبضة هؤلاء المجرمين بعد أن تبين لهم بأنهم ارهابيون فحاولوا الهروب باتجاه الغابة غير أن الدمويين لم يتركوا لهم الفرصة وحاصروهم ثم اغتالوهم الواحد بعد الآخر بطريقة بشعة تقشعر لها الأبدان ثم تركوهم جثثا هامدة تسبح في برك من الدماء، لقد كان المشهد مثيرا بل مرعبا.
ولم ينج من هذه المجزرة سوى سائق المركبة الذي استغل فرصة إنشغال الارهابيين في ذبح كل الركاب وراح ينهب بسيارته الأرض نهبا في سرعة جنونية، وفي اليوم الموالي بثت وسائل الاعلام ووكالات الأنباء العالمية خبر هذه الفاجعة التي هزت سامعيها وبخاصة الأسرة التربوية حيث كانت هناك ردود فعل منددة واصفة الارهابيين بالبربرية والهمجية والوحشية حيث لم يسلم منهم أي أحد وامتدت أياديهم الملطخة بدماء الأبرياء إلى المعلمين المساكين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يسهرون على تلقين الأجيال العلوم والمعرفة والقيم النبيلة في ظل ظروف العيش الصعبة.
ونذكر هنا أن أفراد الجيش الشعبي الوطني والمقاومين وأفراد الدفاع الذاتي بمعية السلطات المحلية لعين آدن كانوا قد تنقلوا إلى موقع الجريمة الشنيعة بعد حدوثها بحوالي ساعتين حيث انتشلوا جثث الضحايا وحولوها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر سيدي بلعباس عابرين الطريق المؤدي إلى سيدي بلعباس مرورا ببوجبهة وزروالة متجنبين الطريق الموصل إلى سفيزف المحفوف بالمخاطر نظرا لاحكام الجماعات الارهابية سيطرتها عليه إذ كانت في كل مرة تقيم حاجزا مزيفا بتواجد أحد اعضائها الخطرين بحري الجيلالي المعروف باسم »الذيب الجيعان« الذي زُجّ به في السجن لتورطه في عدة قضايا إرهابية.
هذا وفي اليوم الموالي من وقوع هذه المأساة شيعت جنازة هؤلاء الضحايا وتم دفنهم بمقبرة سفيزف وسط حشد كبير من المواطنين إلى جانب الأهل والاقارب بالرغم من ذلك فإن عين آدن الابتدائية لم تغلق أبوابها وواصلت نشاطها بفضل شبان وشابات من قرية عين آذن رفعوا التحدي وراحوا متطوعين في خلافة شهداء الواجب يلقنون التلاميذ العلم والمعرفة.
وبعد مرور نحو 10 شهورعلى الفاجعة بادر الوالي الاسبق السيد نور الدين بدوي بتدشين معلم تذكاري أقيم في مكان الجريمة وهو يحمل قائمة أسماء الضحايا جميعهم حيث سيبقى رمزا شاهدا للأجيال المتلاحقة على وحشيته الارهاب الاعمى في العشرية السوداء.
للإشارة فإن السلطات المحلية بدائرة سفيزف دأبت على إحياء الذكرى يوم 27 سبتمبر من كل سنة وفي هذا الاطار برمجت اليوم الثلاثاء زيارة إلى موقع المأساة والوقوف على المعلم التذكاري لأجل استحضار صور هذه الجريمة النكراء التي لم ولن نلفها النسيان وسيتم التجمع بمقبرة سفيزف لقراءة فاتحة الكتاب والترحم على أرواح الضحايا (11 معلمة ومعلم واحد) أما بمقر بلدية سفيزف فسيكون الموعد مع تكريم عائلات الضحايا تكريما رمزيا، وبالمناسبة سيتم إلقاء درس من طرف إمام مسجد يتناول فيه فضل وثواب شهيد الواجب المهني عند اللّه عز وجل سيحضره رئيس الدائرة وجمع من المدعوين.
أسماء وأعمار الضحايا المغتالين (11 معلمة ومعلم واحد):
.1 مهادن الزهرة (18 سنة)
.2 لنفاض حفيظة (21 سنة)
.3 شريد فتيحة (26 سنة)
.4 بن سعيد عزيزة (30 سنة)
.5 لوهاب نعيمة (33 سنة)
.6 بوداود خيرة (32 سنة)
.7 فليو أمينة (22 سنة)
.8 بوهند فاطمة (33 سنة)
.9 بوترعة رشيدة (21 سنة)
.10 بوعلي حنيفي سحوبية (26 سنة)
.11 حنفي أمينة
.12 صابر لحبيب (24 سنة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.