الجوية ترفع عدد رحلاتها إلى تونس    بمشاركة 10 ولايات من الجنوب و يدوم 5 أيام    التسجيلات انطلقت أمس:فتح الأحياء الجامعية للطلبة الجدد و أوليائهم    خبراء يطالبون بتعزيز دور الإعلام في ترسيخ الثقافة الأمنية    نص قانوني جديد يقلص من حالات اللجوء إلى الحبس المؤقت    قايد صالح يدعو إلى تمتين اللحمة بين الجيش وعمقه الشعبي    إنخفاض واردات السيارات ب 820 مليون دولار خلال السداسي الأول من 2015    بعد سلسلة الإحتيالات التي راح ضحيتها بعض مكاتب بريد الجزائر    التنقل بالسفن الحضرية يتحول إلى قطعة من الجحيم    بوشوارب يؤكد أن القطاع الصناعي في تحسن مستمر    غول يتعهد بإنجاز حوالي ألف مشروع سياحي بحلول 2017    لعمامرة: "الموقع الجغرافي للجزائر يجعلها عرضة للتهديدات "    بورزامة و داربو يلتحقان اليوم بالوفد باسبانيا    قادير يتدرب على انفراد والإدارة تضغط لتسريحه    سوداني يرهن حظوظه في التأهل لدوري الأبطال    شرقي يرقى إلى الأكابر في نادي ديجون الفرنسي    بني ياس يعلن عن تفاصيل صفقة بلفوضيل    جابو في تونس للحصول على مستحقاته ويضع الرياحي في ورطة    رجاء البيض يتوج بلقب البطولة الوطنية الشاطئية للأصاغر بمرسى الحجاج    شاطئ سيدنا " يوشع " بالغزوات    تحديات صعبة أمام والي تيارت الجديد    غياب الإنارة العمومية بالطرقات الوطنية و الولائية يصعّب حركة سير المصطافين    انطلاق مهرجان تيمقاد سهرة اليوم    دفاتر الذاكرة    الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي "سينيشاطئ"    دعوا لحملة وطنية مشتركة لحماية هوية المدرسة الجزائرية:الإسلاميون يطالبون برأس بن غبريط    وزارة الصحة ترسل فرقا تفتيشية إلى مستشفيات 22 ولاية    سكيكدة :حريق مهول يتلف أرشيف بنك القرض الشعبي    إرهابي تونسي يعترف بإرسال 15 شاحنة أسلحة إلى جبال الحدود الجزائرية    إنشاء استديو تسجيل بهدف تمكين الشبان من إبراز طاقاتهم الفنية    الفريق قايد صالح يؤكد من تمنراست:أفراد الجيش مدعوون لرفع التحدي و تمتين اللحمة مع الشعب    إسرائيل ارتكبت جرائم حرب في "يوم الجمعة الأسود"    فتاوى    حوادث المرور تودي بحياة 25 شخصا في 6 أشهر    هذا هو الدور الحقيقي للمسجد    المسجد وخطابه هل يقوم بدوره في إصلاح المجتمع؟    الخطاب المسجدي ملامح إصلاحيّة    تبسة:تفكيك عصابة مجرمين في حي المرجة يقودها مسبوق متورط في 7 جرائم    ورشات تكوينية حول مخطّط الحماية المدنية في إدارة الحجّ    تركيا تنشئ 4 مناطق أمنية "مؤقتة" على الحدود مع سوريا    منتدى تكويني للصحفيين الممارسين بالأمازيغية    انخفاض واردات السيارات ب 820 مليون دولار    قتيل في اصطدام سيارة بجدار نفق بسعيدة    الخام الأمريكي يتراجع البرنت قرب أدنى مستوى في 6 أشهر نتيجة صعود العملة الأمريكية    زيادة الإقبال على تعلم اللغة العربية في بريطانيا    تكوين مهني : إدراج 7.900 منصب بيداغوجي لدورة سبتمبر المقبلة بورقلة    مظاهرات بليبيا إحتجاجا على الأحكام الصادرة بحق أعوان القذافي    مصرع 27 إرهابيا بنيران الشرطة العراقية شرقي الرمادي بالأنبار    القبض على المشتبه بتورطهم في تفجير سترة والقبض على عدد منهم    بدوي ينصب الوالي الجديد للبليدة    حجار يؤكد تحكم قطاعه في عملية التسجيلات الجامعية    وزير الصحة يأمر بغلق نهائي لعيادة طبيب مختص في أمراض القلب بالقبة    مسؤول يؤكد وفاة زعيم طالبان الملا عمر    "أسباب زعزعة الأمن وعدم الاستقرار في المنطقة المغاربية هو استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية"    زواج بالشهادة الطبية والعذرية والعدلية والصحة الإنجابية!    المهرجان الثقافي المغاربي للموسيقى الأندلسية ينطلق السبت القادم:    الحمام المعدني لبلدية سيدي سليمان بتيسمسيلت    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عين آدن جريمة الحقد والوحشية
سيدي بلعباس: 14 سنة على اغتيال 11 معلمة ومعلم
نشر في الجمهورية يوم 27 - 09 - 2011

تحل اليوم الثلاثاء الذكرى 14 لاغتيال 11 معلمة ومعلما واحدا (المجموع 12) ببلدية عين آدن بدائرة سفيزف ولاية سيدي بلعباس من طرف الارهاب الأعمى، حصل ذلك يوم 27 سبتمبر 1997 على الساعة الرابعة والنصف في مكان معزول على الطريق الرابط بين عين آدن وسفيزف عندما نصبت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي 20 فردا، حاجزا مزيفا وأوقفت سيارة نقل من نوع فيات كان على متنها 11 معلمة ومعلم واحد.
وقد حاول هؤلاء المربون الشبان الانفلات من قبضة هؤلاء المجرمين بعد أن تبين لهم بأنهم ارهابيون فحاولوا الهروب باتجاه الغابة غير أن الدمويين لم يتركوا لهم الفرصة وحاصروهم ثم اغتالوهم الواحد بعد الآخر بطريقة بشعة تقشعر لها الأبدان ثم تركوهم جثثا هامدة تسبح في برك من الدماء، لقد كان المشهد مثيرا بل مرعبا.
ولم ينج من هذه المجزرة سوى سائق المركبة الذي استغل فرصة إنشغال الارهابيين في ذبح كل الركاب وراح ينهب بسيارته الأرض نهبا في سرعة جنونية، وفي اليوم الموالي بثت وسائل الاعلام ووكالات الأنباء العالمية خبر هذه الفاجعة التي هزت سامعيها وبخاصة الأسرة التربوية حيث كانت هناك ردود فعل منددة واصفة الارهابيين بالبربرية والهمجية والوحشية حيث لم يسلم منهم أي أحد وامتدت أياديهم الملطخة بدماء الأبرياء إلى المعلمين المساكين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يسهرون على تلقين الأجيال العلوم والمعرفة والقيم النبيلة في ظل ظروف العيش الصعبة.
ونذكر هنا أن أفراد الجيش الشعبي الوطني والمقاومين وأفراد الدفاع الذاتي بمعية السلطات المحلية لعين آدن كانوا قد تنقلوا إلى موقع الجريمة الشنيعة بعد حدوثها بحوالي ساعتين حيث انتشلوا جثث الضحايا وحولوها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر سيدي بلعباس عابرين الطريق المؤدي إلى سيدي بلعباس مرورا ببوجبهة وزروالة متجنبين الطريق الموصل إلى سفيزف المحفوف بالمخاطر نظرا لاحكام الجماعات الارهابية سيطرتها عليه إذ كانت في كل مرة تقيم حاجزا مزيفا بتواجد أحد اعضائها الخطرين بحري الجيلالي المعروف باسم »الذيب الجيعان« الذي زُجّ به في السجن لتورطه في عدة قضايا إرهابية.
هذا وفي اليوم الموالي من وقوع هذه المأساة شيعت جنازة هؤلاء الضحايا وتم دفنهم بمقبرة سفيزف وسط حشد كبير من المواطنين إلى جانب الأهل والاقارب بالرغم من ذلك فإن عين آدن الابتدائية لم تغلق أبوابها وواصلت نشاطها بفضل شبان وشابات من قرية عين آذن رفعوا التحدي وراحوا متطوعين في خلافة شهداء الواجب يلقنون التلاميذ العلم والمعرفة.
وبعد مرور نحو 10 شهورعلى الفاجعة بادر الوالي الاسبق السيد نور الدين بدوي بتدشين معلم تذكاري أقيم في مكان الجريمة وهو يحمل قائمة أسماء الضحايا جميعهم حيث سيبقى رمزا شاهدا للأجيال المتلاحقة على وحشيته الارهاب الاعمى في العشرية السوداء.
للإشارة فإن السلطات المحلية بدائرة سفيزف دأبت على إحياء الذكرى يوم 27 سبتمبر من كل سنة وفي هذا الاطار برمجت اليوم الثلاثاء زيارة إلى موقع المأساة والوقوف على المعلم التذكاري لأجل استحضار صور هذه الجريمة النكراء التي لم ولن نلفها النسيان وسيتم التجمع بمقبرة سفيزف لقراءة فاتحة الكتاب والترحم على أرواح الضحايا (11 معلمة ومعلم واحد) أما بمقر بلدية سفيزف فسيكون الموعد مع تكريم عائلات الضحايا تكريما رمزيا، وبالمناسبة سيتم إلقاء درس من طرف إمام مسجد يتناول فيه فضل وثواب شهيد الواجب المهني عند اللّه عز وجل سيحضره رئيس الدائرة وجمع من المدعوين.
أسماء وأعمار الضحايا المغتالين (11 معلمة ومعلم واحد):
.1 مهادن الزهرة (18 سنة)
.2 لنفاض حفيظة (21 سنة)
.3 شريد فتيحة (26 سنة)
.4 بن سعيد عزيزة (30 سنة)
.5 لوهاب نعيمة (33 سنة)
.6 بوداود خيرة (32 سنة)
.7 فليو أمينة (22 سنة)
.8 بوهند فاطمة (33 سنة)
.9 بوترعة رشيدة (21 سنة)
.10 بوعلي حنيفي سحوبية (26 سنة)
.11 حنفي أمينة
.12 صابر لحبيب (24 سنة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.