اتفاق بين حركتي فتح وحماس يبشر بإنهاء مأساة الانقسام وسط أزمة حادة تشهدها مفاوضات السلام مع إسرائيل    النواب اللبنانيون يخفقون في انتخاب رئيس جديد للبلاد فى الدورة الاولى للاقتراع    ما يقال بعد الفراغ من الوضوء وعند سماع الأذان وبعد الانتهاء من الأذان    المدرب شيروود يعترف أن الجزائري نبيل بن طالب هو النجم القادم للسبيرز    أتلتيكو مدريد ينتظر من كوستا صناعة الفارق في ستامفورد بريدج    شباب المطمر يحتجون بغليزان    مؤسسة من دبي تفوز بعقد قيمته 40 مليون دولار لتشييد مشروع عقاري سكني تجاري بالجزائر العاصمة    أعوان أمن "2زاسبي" يهجرون مراكز الحراسة بقواعد حياة سوناطراك في حاسي رمل    خلال 5 أسابيع    أسماء الأسد تمنع زوجها من الترشح!    ما هو البلد العربي الذي يتصدر السياحة الطبية بالعالم؟    47 حالة تسمم في احدى المحلات "فاست فود" في ادرار    المجلس الشعبي الوطني يشارك الأربعاء في أشغال المؤتمر الدولي السادس حول السكان والتنمية    سنويا رابطة حقوق الإنسان تطالب بتحقيق حول تسيير الأسمنت بالشلف    بريطانيا تحتفل بذكرى ميلاد ويليام شيكسبيرالخمسين بعد الأربعمائة    الأرندي يندد بالعملية الارهابية بتيزي وزو    اليكم تفاصيل نتائج النهائية للاقتراع الرئاسي    إمكانية إقرار دورة ثانية استدراكية للبكالوريا    هذا هو نصيب الفرد الجزائري من الناتج الداخلي الإجمالي لبلده    مختصون يبرزون أهمية التحاليل المسبقة قبل اجراء العمليات الجراحية    خطيبي البخيل.. هل أنفصل عنه؟    تزايد عدد اللاجئين إلى مركز حماية "أونميس" في بنتيو بجنوب السودان إلى 22 ألفا شخص    الاجتماع التشاوري لدول منطقة الساحل امتداد لمسار واغادوغو    حليلوزيتش يطالب لاعبي الخضر بالالتحاق بمعسكر سيدي موسى فور انتهاء البطولات التي ينشطون فيها    غلام: الفوز بلقب كأس إيطاليا ضرورة ملحة من أجل المشجعين    الحكومة التونسية ترفض التفاوض مع خاطفي دبلوماسييها في ليبيا    جيش الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 17 فلسطينيا بالضفة الغربية    إعادة فتح مصلحة أمراض الكلى للمركز الاستشفائي الجامعي لوهران    أمريكا ستسلم مصر 10 طائرات هليكوبتر آباتشي    تشيك يبصم على مشاركته 100 في دوري الأبطال    جماعة التوحيد والجهاد تقتل رهينة فرنسيا    حاكم عجمان يهنئ الرئيس بوتفليقة بمناسبة اعادة انتخابه لعهدة جديدة    الأول مكرر .. مسرحية تدين المتنكرين لخطاياهم    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة رفاعة الطهطاوي    تونس تجري إحصائيات حول تعداد السكان والسكن    إقالة وزير الصحة السعودي من منصبه    تنظيم أيام تكوينية في المجال البيئي    جيجل تحتفل ب عيد الفراولة    نسعى لمساعدة أكبر عدد ممكن من المحتاجين    جرس لسماوات تحت الماء    جمعية كنوز تمثل البليدة في شهر التراث    أندي تمنح أكثر من 50 مشروعا بأدرار    Ooredoo يشارك في سيكوم 2014    حوبة ورحلة البحث عن المهدي المنتظر أنموذجا    الضمان الاجتماعي ينصب لجنة يقظة بكل الولايات    الناتج المحلي الإجمالي في الجزائر يفوق 215 مليار دولار    حديث نبوي يقدّم علاجا لفيروس "كورونا"    ش.الساورة: الصفراء تنهي الاختبارات الودية بتعادل أمام حي الجبل    م. الجزائر: بوعلي يجتمع بلاعبيه، يشدد اللهجة ويطالب بنقاط البرج    نكران الجميل من شيم اللئام    الرفق في ديننا خلق عظيم    "كوندور ويند" للتلفزيونات الذكية ب 3500 دج    تومي تستذكر مناقب الحائز على جائزة نوبل للأداب غابريال غارسليا ماركيز (رسالة)    اكتشاف 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فتاوى ليست للاستعمال    قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015: إطلاق أشغال ترميم 8 زوايا    ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يشهر إسلامه    قسنطينة: رحلة وإقامة- الحلقة 1    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عين آدن جريمة الحقد والوحشية
سيدي بلعباس: 14 سنة على اغتيال 11 معلمة ومعلم
نشر في الجمهورية يوم 27 - 09 - 2011

تحل اليوم الثلاثاء الذكرى 14 لاغتيال 11 معلمة ومعلما واحدا (المجموع 12) ببلدية عين آدن بدائرة سفيزف ولاية سيدي بلعباس من طرف الارهاب الأعمى، حصل ذلك يوم 27 سبتمبر 1997 على الساعة الرابعة والنصف في مكان معزول على الطريق الرابط بين عين آدن وسفيزف عندما نصبت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي 20 فردا، حاجزا مزيفا وأوقفت سيارة نقل من نوع فيات كان على متنها 11 معلمة ومعلم واحد.
وقد حاول هؤلاء المربون الشبان الانفلات من قبضة هؤلاء المجرمين بعد أن تبين لهم بأنهم ارهابيون فحاولوا الهروب باتجاه الغابة غير أن الدمويين لم يتركوا لهم الفرصة وحاصروهم ثم اغتالوهم الواحد بعد الآخر بطريقة بشعة تقشعر لها الأبدان ثم تركوهم جثثا هامدة تسبح في برك من الدماء، لقد كان المشهد مثيرا بل مرعبا.
ولم ينج من هذه المجزرة سوى سائق المركبة الذي استغل فرصة إنشغال الارهابيين في ذبح كل الركاب وراح ينهب بسيارته الأرض نهبا في سرعة جنونية، وفي اليوم الموالي بثت وسائل الاعلام ووكالات الأنباء العالمية خبر هذه الفاجعة التي هزت سامعيها وبخاصة الأسرة التربوية حيث كانت هناك ردود فعل منددة واصفة الارهابيين بالبربرية والهمجية والوحشية حيث لم يسلم منهم أي أحد وامتدت أياديهم الملطخة بدماء الأبرياء إلى المعلمين المساكين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يسهرون على تلقين الأجيال العلوم والمعرفة والقيم النبيلة في ظل ظروف العيش الصعبة.
ونذكر هنا أن أفراد الجيش الشعبي الوطني والمقاومين وأفراد الدفاع الذاتي بمعية السلطات المحلية لعين آدن كانوا قد تنقلوا إلى موقع الجريمة الشنيعة بعد حدوثها بحوالي ساعتين حيث انتشلوا جثث الضحايا وحولوها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر سيدي بلعباس عابرين الطريق المؤدي إلى سيدي بلعباس مرورا ببوجبهة وزروالة متجنبين الطريق الموصل إلى سفيزف المحفوف بالمخاطر نظرا لاحكام الجماعات الارهابية سيطرتها عليه إذ كانت في كل مرة تقيم حاجزا مزيفا بتواجد أحد اعضائها الخطرين بحري الجيلالي المعروف باسم »الذيب الجيعان« الذي زُجّ به في السجن لتورطه في عدة قضايا إرهابية.
هذا وفي اليوم الموالي من وقوع هذه المأساة شيعت جنازة هؤلاء الضحايا وتم دفنهم بمقبرة سفيزف وسط حشد كبير من المواطنين إلى جانب الأهل والاقارب بالرغم من ذلك فإن عين آدن الابتدائية لم تغلق أبوابها وواصلت نشاطها بفضل شبان وشابات من قرية عين آذن رفعوا التحدي وراحوا متطوعين في خلافة شهداء الواجب يلقنون التلاميذ العلم والمعرفة.
وبعد مرور نحو 10 شهورعلى الفاجعة بادر الوالي الاسبق السيد نور الدين بدوي بتدشين معلم تذكاري أقيم في مكان الجريمة وهو يحمل قائمة أسماء الضحايا جميعهم حيث سيبقى رمزا شاهدا للأجيال المتلاحقة على وحشيته الارهاب الاعمى في العشرية السوداء.
للإشارة فإن السلطات المحلية بدائرة سفيزف دأبت على إحياء الذكرى يوم 27 سبتمبر من كل سنة وفي هذا الاطار برمجت اليوم الثلاثاء زيارة إلى موقع المأساة والوقوف على المعلم التذكاري لأجل استحضار صور هذه الجريمة النكراء التي لم ولن نلفها النسيان وسيتم التجمع بمقبرة سفيزف لقراءة فاتحة الكتاب والترحم على أرواح الضحايا (11 معلمة ومعلم واحد) أما بمقر بلدية سفيزف فسيكون الموعد مع تكريم عائلات الضحايا تكريما رمزيا، وبالمناسبة سيتم إلقاء درس من طرف إمام مسجد يتناول فيه فضل وثواب شهيد الواجب المهني عند اللّه عز وجل سيحضره رئيس الدائرة وجمع من المدعوين.
أسماء وأعمار الضحايا المغتالين (11 معلمة ومعلم واحد):
.1 مهادن الزهرة (18 سنة)
.2 لنفاض حفيظة (21 سنة)
.3 شريد فتيحة (26 سنة)
.4 بن سعيد عزيزة (30 سنة)
.5 لوهاب نعيمة (33 سنة)
.6 بوداود خيرة (32 سنة)
.7 فليو أمينة (22 سنة)
.8 بوهند فاطمة (33 سنة)
.9 بوترعة رشيدة (21 سنة)
.10 بوعلي حنيفي سحوبية (26 سنة)
.11 حنفي أمينة
.12 صابر لحبيب (24 سنة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.