حالة استنفار للبحث عن طفل مفقود    بالفيديو.. جانيت جاكسون تزف خبر حملها من زوجها المياردير القطري وتتلفظ بالعربية    خلافات بين الجزائر والمغرب بشأن ربط نجاح التوافق في ليبيا بالصخيرات    إطلاق عملية "موانئ زرقاء" إبتداءا من هذا السبت    أمال اليونايتد حول إجراء صفقة دفاعية مميزة من الريال تزداد بقوة .    المغاربة يصفون آيت جودي ب"الغبي" ويغرمون بن شيخة "ظلما"    أسعار النفط تقارب 46 دولارا بسبب حرائق كندا    القنوات المفتوحة الناقلة لمباريات كأس أمم أوروبا يورو 2016 بفرنسا مجانا    قضية مجمع الخبر: جدل من اختصاص العدالة    بعد النتائج المرضية التي حققها مع النادي    إمبراطور اليابان يمنح "يوسف يوسفي" وسام الشمس المشرقة    فيديو.. لحظة الخطر على متن طائرة إماراتية.. لم يبقَ إلا الدعاء لله    مليون ونصف مليون جزائري يعانون أمراضا عقلية    بوضياف يشير إلى دور القابلة في التقليل من عدد الوفيات لدى الأمهات و الأطفال    وفاة 6 أشخاص وجرح 269 آخرين في ظرف أسبوع بالمناطق الحضرية    سيداتي يدعو إلى تنفيذ الإجراءات التي تسمح للمينورسو باستئناف مهامها    استلام عدة مشاريع صحية بولايات الجنوب مع بداية سنة 2017    قتيلان وجريح بعد حادث مرور في المسيلة    أشغال عمومية: 42 بالمئة من الممهلات وضعت بطريقة عشوائية    رئيس جمهورية كوت ديفوار ينهي زيارته للجزائر    استقالة رئيس الوزراء التركي من منصبه في حزب العدالة والتنمية    إصابة فلسطيني في سلسلة غارات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة    الخضر يحافظون على المركز 33 عالميا والأرجنتين تواصل الريادة    حلب هدف الأسد لتحقيق الإنتصار النهائي    أويحيى يجدد دعمه لبوتفليقة و لحكومة سلال 4    عبور كوكب عطارد يوم الإثنين سيمكن مشاهدته من الجزائر    توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية في العاصمة وباتنة وبرج بوعريريج    الجزائر العاصمة بدون سيارات غدا الجمعة    "الأسنتيو" تدعو مستشاري التربية إلى إضراب وطني يوم 12 ماي    سعداني: من يريد كرسي المرادية ينتظر الرئاسيات القادمة    فالس لسلال: نيتي كانت حسنة بنشر صورة بوتفليقة    الجوية الجزائرية تعد بالتكفل بمطالب عمال الطيران    زوخ: العملية ال21 لإعادة الإسكان بالعاصمة الأسبوع القادم    حداد: زيارات خليل للزوايا أمر يهمه، ولا أؤمن بمثل هذه الزيارات    اختتام المهرجان الدولي للفيلم القصير بسطيف    ليستر سيتي يحضر لحسم صفقة جديدة من الدوري الألماني    لاعبو المولودية يحتفلون مع أنصارهم والكأس منتظرة في باب الواد    مشروع هام في قطاع الصيد البحري بوهران مهدد بالفشل    لا إصابات بفيروس زيكا في الجزائر لحد الآن    17 بالمائة من المدخنين تلاميذ بالطور الثانوي    يوم دراسي حول الاشهار وثقافة الاستهلاك بجامعة الجزائر 3    إعادة فتح متحف موقع تيمقاد الأثري بباتنة بعد ترميمه    السعودية تقرر الاكتفاء بغسل الكعبة المشرفة مرة واحدة في العام    مقتل المسؤول عن تجنيد مقاتلين أستراليين ل"داعش"    سويدي يعلن إسلامه في بن سرور بالمسيلة    من هنا عُرِجَ بالنبي إلى السماء    حامل اللقب في مأمن وكل شيء وارد بين ليفربول وفياريال    هل فقدت الزوايا مصداقيتها؟    لئن شكرتم    سُنَّة سؤال الله المعافاة في البدن والسمع والبصر    الشاعر و الإعلامي التونسي عز الدين بن محمود ل " الجمهورية "    قاسمي بشير مدير معهد التربية الرياضية والبدنية بجامعة إيسطو    الرئيس بوتفليقة يستقبل الأخضر الإبراهيمي    غياب المسالك و النقل يعزلهم عن العالم الخارجي    توفيق أُعجب بقانون المحروقات.. وتحفظّ على بناية الوزارة ببن عكنون    " الاعتراف بالذنب فضيلة"    في طبعته الخامسة على التوالي    في الطبعة ال26 للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عين آدن جريمة الحقد والوحشية
سيدي بلعباس: 14 سنة على اغتيال 11 معلمة ومعلم
نشر في الجمهورية يوم 27 - 09 - 2011

تحل اليوم الثلاثاء الذكرى 14 لاغتيال 11 معلمة ومعلما واحدا (المجموع 12) ببلدية عين آدن بدائرة سفيزف ولاية سيدي بلعباس من طرف الارهاب الأعمى، حصل ذلك يوم 27 سبتمبر 1997 على الساعة الرابعة والنصف في مكان معزول على الطريق الرابط بين عين آدن وسفيزف عندما نصبت مجموعة إرهابية متكونة من حوالي 20 فردا، حاجزا مزيفا وأوقفت سيارة نقل من نوع فيات كان على متنها 11 معلمة ومعلم واحد.
وقد حاول هؤلاء المربون الشبان الانفلات من قبضة هؤلاء المجرمين بعد أن تبين لهم بأنهم ارهابيون فحاولوا الهروب باتجاه الغابة غير أن الدمويين لم يتركوا لهم الفرصة وحاصروهم ثم اغتالوهم الواحد بعد الآخر بطريقة بشعة تقشعر لها الأبدان ثم تركوهم جثثا هامدة تسبح في برك من الدماء، لقد كان المشهد مثيرا بل مرعبا.
ولم ينج من هذه المجزرة سوى سائق المركبة الذي استغل فرصة إنشغال الارهابيين في ذبح كل الركاب وراح ينهب بسيارته الأرض نهبا في سرعة جنونية، وفي اليوم الموالي بثت وسائل الاعلام ووكالات الأنباء العالمية خبر هذه الفاجعة التي هزت سامعيها وبخاصة الأسرة التربوية حيث كانت هناك ردود فعل منددة واصفة الارهابيين بالبربرية والهمجية والوحشية حيث لم يسلم منهم أي أحد وامتدت أياديهم الملطخة بدماء الأبرياء إلى المعلمين المساكين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يسهرون على تلقين الأجيال العلوم والمعرفة والقيم النبيلة في ظل ظروف العيش الصعبة.
ونذكر هنا أن أفراد الجيش الشعبي الوطني والمقاومين وأفراد الدفاع الذاتي بمعية السلطات المحلية لعين آدن كانوا قد تنقلوا إلى موقع الجريمة الشنيعة بعد حدوثها بحوالي ساعتين حيث انتشلوا جثث الضحايا وحولوها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر سيدي بلعباس عابرين الطريق المؤدي إلى سيدي بلعباس مرورا ببوجبهة وزروالة متجنبين الطريق الموصل إلى سفيزف المحفوف بالمخاطر نظرا لاحكام الجماعات الارهابية سيطرتها عليه إذ كانت في كل مرة تقيم حاجزا مزيفا بتواجد أحد اعضائها الخطرين بحري الجيلالي المعروف باسم »الذيب الجيعان« الذي زُجّ به في السجن لتورطه في عدة قضايا إرهابية.
هذا وفي اليوم الموالي من وقوع هذه المأساة شيعت جنازة هؤلاء الضحايا وتم دفنهم بمقبرة سفيزف وسط حشد كبير من المواطنين إلى جانب الأهل والاقارب بالرغم من ذلك فإن عين آدن الابتدائية لم تغلق أبوابها وواصلت نشاطها بفضل شبان وشابات من قرية عين آذن رفعوا التحدي وراحوا متطوعين في خلافة شهداء الواجب يلقنون التلاميذ العلم والمعرفة.
وبعد مرور نحو 10 شهورعلى الفاجعة بادر الوالي الاسبق السيد نور الدين بدوي بتدشين معلم تذكاري أقيم في مكان الجريمة وهو يحمل قائمة أسماء الضحايا جميعهم حيث سيبقى رمزا شاهدا للأجيال المتلاحقة على وحشيته الارهاب الاعمى في العشرية السوداء.
للإشارة فإن السلطات المحلية بدائرة سفيزف دأبت على إحياء الذكرى يوم 27 سبتمبر من كل سنة وفي هذا الاطار برمجت اليوم الثلاثاء زيارة إلى موقع المأساة والوقوف على المعلم التذكاري لأجل استحضار صور هذه الجريمة النكراء التي لم ولن نلفها النسيان وسيتم التجمع بمقبرة سفيزف لقراءة فاتحة الكتاب والترحم على أرواح الضحايا (11 معلمة ومعلم واحد) أما بمقر بلدية سفيزف فسيكون الموعد مع تكريم عائلات الضحايا تكريما رمزيا، وبالمناسبة سيتم إلقاء درس من طرف إمام مسجد يتناول فيه فضل وثواب شهيد الواجب المهني عند اللّه عز وجل سيحضره رئيس الدائرة وجمع من المدعوين.
أسماء وأعمار الضحايا المغتالين (11 معلمة ومعلم واحد):
.1 مهادن الزهرة (18 سنة)
.2 لنفاض حفيظة (21 سنة)
.3 شريد فتيحة (26 سنة)
.4 بن سعيد عزيزة (30 سنة)
.5 لوهاب نعيمة (33 سنة)
.6 بوداود خيرة (32 سنة)
.7 فليو أمينة (22 سنة)
.8 بوهند فاطمة (33 سنة)
.9 بوترعة رشيدة (21 سنة)
.10 بوعلي حنيفي سحوبية (26 سنة)
.11 حنفي أمينة
.12 صابر لحبيب (24 سنة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.