"حماس" تثني على الموقف المصرى والقطرى من بيان غزة    المستشفيات الخاصة تطرق أبواب الجزائر    بوتراجينيو: الحفاظ على التقدم في الإياب لن يكون سهلا    مجلس الأمن يدعو إلى التحقيق في مزاعم هجمات كيميائية جديدة في سوريا    وزير الخارجية القطري: الخلاف الخليجي انتهى    الخرطوم تندد بقتل مدنيين سودانيين في "بانتيو" وتطالب بإجراء تحقيق عاجل في الحادثة    الرئيس الموريتاني يترشح لعهدة ثانية    قوات الاحتلال الاسرائيلي تقتحم قرية دير سامت جنوب الخليل بالضفة الغربية    تعيين بول سكولز مساعدا لغيغز في تدريب مانشستر يونايتد    المنتخب الجزائري يلعب مبارياته الثلاث بالزي الأبيض    ادارة الشبيبة تتكفل بنفقات التذاكر و التنقل لأنصارها تحسبا لنهائي الكأس أمام العميد    وزارة التجارة تذكر المتعاملين بلزوم الحصول على رخصة لممارسة النشاط    بن جاب الله تؤكد على ضرورة تحسين الأداءات لفائدة المستفيدين من الإعانات الاجتماعية    حفل اختتام فعاليات الاحتفال بالذكرى ال74 لوفاة عبد الحميد بن باديس    إطلاق حملة تحصين بمناسبة الأسبوع الإفريقي للتلقيح بقسنطينة    استحداث أزيد من 40 ألف منصب شغل ببومرداس    نسيب .. الباراجات تعمروا    متى يجسّد مشروع المائة محل ببوروبة؟    يوغ روبرتسون يجدد التزام بريطانيا بتوطيد علاقاتها مع الجزائر    بلعيز يتفقد مديرية وحدات الجمهورية للأمن    بوضياف يعاين أحدث الأجهزة الطبية في الصالون الدولي للأدوية    دخول مستشفى الأم والطفل الجديد حيز الخدمة بسطيف    بوتفليقة يتلقى تهاني ولي عهد إمارة أبو ظبي وحاكم إمارة الشارقة    تخصيص شباك لذوي الاحتياجات الخاصة    قافلة تحسيسية من أجل حشرة    1600 فارس حاضر بتيارت    ملعب مباراة الجزائر وروسيا سيخضع للتجربة    هكذا سيُؤدي بوتفليقة اليمين الدستورية    إدارة الإفريقي تنفي نيتها في جلب بونجاح    عقد «بيما» ينتهي يوم 31 ديسمبر وأديداس، «نايك» و «إيمبرو» يدخلون السباق    احتجاج العشرات من عمال مستشفى الأمراض العقلية أمام مقر المديرية بميلة    القبض على عصابة إجهاض الفتيات    تومي تستذكر مناقب ماركيز    الرايس حميدو يعود من مستغانم    مطبخ الملائكة وليس طبيخهم    حكمة عطائية    شهادة الزور.. الحالقة التي تحلق الدين    فتاوى شرعية    "الأوّل مكرّر" لمحمد إسلام عباس    تحسبا لتظاهرة عاصمة الثقافة العربية: 2.7 مليار لإعادة تأهيل ثمانية زوايا بقسنطينة    المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافات الشعبية بالمو¤ار    في عيادة أبو مسلم بلحمر / الحلقة الخامسة والثلاثون    دخول متعامل الهاتف النقال جازي في البورصة في الآجال المحددة    حجز 97 قنطارا من الكيف المعالج داخل حاوية مخفية بمسكن في أرزيو    موبيليس تشكف :الربح الصافي 79مليون دولار    كل شيء عن كيفية الاستفادة من قرض دون فوائد من "لونساج"    معارض فنية ضمن فعاليات إحياء شهر التراث بعنابة    الحماية المدنية تنقذ طفلة أعلن طبيبان عن وفاتها غرقا بمسبح ببئرخادم    كيمياوي الأسد يخنق ريف إدلب من جديد    وزير الدولة البريطاني المكلف بشمال إفريقيا والشرق الأوسط يشرع في زيارة للجزائر    أولمبياكوس ينفي إعارة جبور    خلال 5 أسابيع    اليكم تفاصيل نتائج النهائية للاقتراع الرئاسي    سنويا رابطة حقوق الإنسان تطالب بتحقيق حول تسيير الأسمنت بالشلف    إمكانية إقرار دورة ثانية استدراكية للبكالوريا    الاجتماع التشاوري لدول منطقة الساحل امتداد لمسار واغادوغو    إعادة فتح مصلحة أمراض الكلى للمركز الاستشفائي الجامعي لوهران    نكران الجميل من شيم اللئام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"من يوميات مدرسة حرة" لزهور ونيسي
قراءة في كتاب
نشر في الجمهورية يوم 09 - 08 - 2010

رغم محاولة الإحتراس التي يجب أن نتمسك بها ونحن نسعى نحو محاولة للمقارنة بين فن السيرة الذاتية وفن الرواية من منظور التشابه بين الفنيين كالذي لاحظناه ونحن نقرأ من يوميات مدرسة حرة للكاتبة المناضلة زهور ونيسي حيث يتجسد تداخل الأنواع أو الأجناس في هذه الوحدة المرنة التي تصل فن السيرة الذاتية بفن الرواية في منطقة الإلتماس أو التداخل والتي تتحول فيها الرواية وخاصة رواية التكوين أو النشأة Bil .Dungsron إلى رواية سير ذاتية autobigraphical novel أو تتحول السيرة الذاتية إلى عمل روائي لا يتردد النقاد في نسيان إطاره المرجعي بوصفة قصا تخيليا أي قصا يلفت الإنتباه إلى علاقاته الداخلية قبل أن يلفت الإنتباه إلى علاقاته الخارجية وينتسب إلى عالم الرواية بما ينطوي عليه من خصائص نوعية ، وهنا دخل نوع من الإتحاد جعل من يوميات مدرسة حرة »لزهور ونيسي«
تبدو لي مرة سيرة ذاتية ومرة أخرى عملا روائيا وإن دل هذا على شيء فهو أن سرد السيرة يتحول إلى سرد قصصي جميل حينما تستبدل إبداعات المخيلة بوثائق الذاكرة وأرشيفها فنغدو أمام رواية السيرة الذاتي التي تنطوي على حياة كاتبها.
والواضح هو صعوبة الإتفاق على المقومات للسيرة الذاتية لتماهيها بالأجناس الأخرى وخصوصا جنس الرواية وقد حاولت زهور ونيسي أن توضح من خلال روايتها مشكلة الجنس وتبررها بطرحها بسؤال مهم »لماذا وردت لفظة الرواية في غلاف المذكرات؟«
ثم تحاول الإجابة في عتبات الكتاب الذي جاء مسبوقا بثلاث لزوميات قبل بدءالرواية في الفصل الأول المعنون بمدرسة رغم أنفك والإجابة هي:
وقد حاولت أن أربط بين الموقف الفني الروائي ومواجهة بكل صدق وبين تقديم بعض تراث الثورة من خلال إشارت سليمة الهوية واضحة المقصد قد لا تكون وافية ولكنها أكيدة بالقطع وكنت ومازلت أتشوق إلى أن أضع تصورا للعناصر التي تكون منها هذه المذكرات وقد توضح لي بأن ثلاثة عناصر هي مرتكزة:
الجذور والأرضية التاريخية للحدث.
الأشخاص الذين تواجدوا في هذه الأرضية التاريخية في غضون الحدث ذاته بصفتهم حقيقة وواقعا وليس خيالا أو أسطورة.
الصيغة والأسلوب الذي يقدم بها هذا العمل للمجتمع.
إن الكتابة التي تقوم على هذه المعطيات وهذه الأسس تتميز بالإخلاص الثوري النضالي وبالجدية في الإلتزام وبالخبرات والتجارب الفنية والممارسة النضالية والروح العملية ولا شك أن هذه المذكرات قد قدمت عملا حيا لواقع معاصر معايش فكلمة وطن لها مذاق الرواية.
نلمس من هذه المكاشفة الذاتية والمثبتة في هذه الفقرة أن الكاتبة تقدم مرحلة من حياتها في قالب روائي وأن الموضوع الذي سوف تعالجه في روايتها سيهدف إلى إبراز تجربة فردية بين أدوار عديدة.
من مقومات السيرة الذاتية في النص الذي بين أيدينا عدة نقاط أساسية أهمها:
المعاهدة النصية : وفيما يتم تحديد هوية النص بأنه سيرة ذاتية من خلال النص ذاته ودون البحث خارجه »من خلال العناصر المساعدة على تحديد هوية النص والدوافع المعلنة التي قرناها بالميثاق حيث نستطيع أن نحدد مقصدية الكاتب من خلال العثور على أي عبارة أو مقطع في النص يصرح فيه الكاتب لقراءة بأنه يقوم لسبب أو لآخر بكتابة قصة حياته وبذلك يتأكد عقد السيرة الذاتية بين الكاتب والقارئ.
في النص المدروس أشارت زهور ونيسي صراحة إلى أن ما ستكتبه عبارة عن مذاكرات حيث تبتدأ السطر الأول بهذه العبارات ثمة منطلقات وحقائق ثلاث يقوم عليها جوابها على سبب لزومية هذه المذكرات :
ولنبدأ باللزومية الأولى :
هذه المذكرات حوار متصل مع النفس طال مسافة زمنية ليست قصيرة عصفت بي وبالمحيط الذي أتفاعل داخله أحداث على جميع المستويات والمواقع فأول كلمة في هذا الحوار كانت مع بداية الإستقلال حتى لا تجرفها عجلة النسيان ودوامة الأيام وآخر كلمة وهي بالتأكيد ليست ولن تكون الأخيرة كتبت هذه الأيام.
كما إستعملت الكاتبة في هذا النص ضمير المتكلم »أنا« الذي يعتبر أكثر الضمائر استعمالا في السيرة الذاتية لأنه يحيل على الذات ويجعلها تتداعى من خلال المونولوج الداخلي le monolgue interieur لتكشف أكثر للقارئ ولذكل يقول مرتاض
إن استعمال ضمير المتكلم نشأ متواكبا مع إزدهار أدب السيرة الذاتية والتي تتعامل مع الحميمية الذاتية لهذا الضمير في الإنتشار ولفتت إنتباه النقاد إلى جمالية ضمير المتكلم التي يمكن استعماله في مواقف لا يمكن أن يستعمل فيها ضمير الغائب
هكذا ورد ضمير الأنا صريحا في هذا النص منذ الصفحات الأولى إلى نهايتها مثل »ابتسمت وأنا أرد التحية«.
وهناك شيء آخر يثبت السيرة الذاتية وهو ذكر الممارسة الإجتماعية كالوظيفة والإنتماء السياسي وكل هذا متحقق حيث أن وظيفة زهور ونيسي كمدرسة في الواقع جاء منقولا متضمنا في النص المكتوب وكما تدل عليه شفرة العنوان نفسها »من يوميات مدرسة حرة«
ثانيا: يعتبر الترتيب السردي مقوما آخر من مقومات السيرذاتية حيث غالبا ما يعتمد كتاب السيرة في كتابة سيرهم بالإلتزام الطبيعي لتسلسل الأحداث.
نقول في هذا الصدد »فقد قدمت هذا النص بصيغة الرواية وقد أكون لم أستند على الحبكة والبطل والعقدة والموضوع إلا أنني أشدد هنا أنني قد تمسكت بمقومات الفن الروائي ولم أمسه بسوء وأن أكون قد غيرت كل شيء وجعلت: الشعب والناس هما البطل وأبرزت الثورة هي الموضوع وتمسكت بمبادىء الرواية وبالشكل الروائي بمقدار ما كنت صادقة في تقديم الإنسان في بعده الحقيقي. حيث هو في النهاية الثورة وحيث هو الموضوع الخلاق وعندئذ تأتي الصيغة. ومن هذه الفقرة يتضح أن زهور ونيسي كانت تسعى إلى ضرب من الكتابة الجديدة الهادفة إلى كسر الحواجز بين الأجناس الأدبية فتتقاطع السيرة الذاتية والرواية.
وإن القص السيرذاتي وريث القص الروائي والسيرة الذاتية هي سليلة الرواية »ولذلك أخذت السيرة الذاتية عن الرواية ظواهر فنية عديدة أهمها طريقة التضمين والسرد بضمير المتكلم والحوار ثم إن العلاقة المتبادلة بين الجنسين قائمة فجل الروايات تقرأ كما لو كانت سير ذاتية خاصة تلك التي تستعمل ضمير المتكلم«.
حيث يتوفر البوح والمنولوج ليست مجرد انبثاق من الداخل لكنه انبثاق وبؤرة تحكم هذا الإنبثاق »والسارد هنا يشكل الحكي بالإستناد إلى تيار الوعي، مما يمنح الحكاية صدقها النفسي بجانب عنقها الفكري والشعوري« وهذه التقنيات تساعد الراوي بضمير »أنا« كما في من يوميات مدرسة حرة »لاستكمال صورة القص وهيئة الحكاية بشكل متماسك، متكامل حيث أن »تيار الشعور تصوير للحظة الحياة التي يعيشها الشخوص« وعليه فإن التداخل واضح والهدف يبدو مقصودا.
- ما يميز السير ذاتية هو تركيزها القوي على وصف الحياة الشخصية في حين أن الرواية تركز على وصف العالم الخارجي. والنصوص الأدبية الحديثة التي تنتسب إلى السيرة الذاتية وأغلبها زاوجت بين الوصف الذاتي والوصف الخارجي. ووصفت زهور ونيسي إلى جانب حياتها الشخصية حياة كل النساء في زمنها وما عانته من تسلط الرجل.
وكأن تقول مثلا عن طالبتها التي بكت لأن أمها أنجبت طفلة »دخلت الفصل لم تنتبه إلى واحدة منهن، فقد كانت أنظارهن جميعا نحو زميلة لهن، تغطى وجهها بيديها، وتشهق كانت تبكي بحرقة، ودهشت للحظة، ثم اقتربت لأسألها، نعم ما بك ربيعة؟...
- أمي... وضعت بنتا...
- مبروك عليكم... ألهذا تبكين؟...
- ولكن أبي أصر على أن أمي، هي التي لا تريد أن تنجب الذكور....«
كثيرا ما خرجت الكاتبة عن شخصها لتبين أن بعض النساء ما زلن يعانين من الظلم والقهر من طرف المجتمع، حيث أن هذه الحادثة مع طالبتها جعلتها تخرج من زمنها إلى بعدية خارجية يتجاوز مداها الحكي الإبتدائي لتستدعي ذكريات صباها مع أمها التي أنجبت أيضا البنات فكان مصيرها استهزاء العمّة وسخريتها »قالت عمتي وهي تحرك رأسها بأسى:
- يا عيني على خويا... البنات والخسارة.
شعرت أن وجه أمي، يكاد يتفجر غيضا، لكنها لم تجب بكلمة... لم تكن ذليلة، لكنها كانت دوما حكيمة... تترك للأيام وحدها تنتصر لها... سواء من الأهل، أو الجيران..«، ومثلما استدعت الكاتبة في هذه الرواية المرأة المظلومة في المجتمع الجزائري استدعت وبكثافة المرأة المناضلة المجتهدة، والتي كانت هي خير مثال لها وزهور ونيسي ممن يستخدمون الإيحاء تعبيرا عن الشعب فلا تصرح بأن الشعب الجزائري كله كان وراء الثورة والمجاهدين، ولكنها تستخدم عبارات فنية تقوم على أدوات استعملها المجاهدون في المرحلة الأولى من الثورة، وشعارات حملتها الجماهير في تجمعات عامة، توحي بشعبية الثورة الجزائرية وشمولية عقيدتها«.
بهذا الشكل أثرت الثورة الجزائرية على جميع الكتّاب الجزائريين وظلت تعتلج في أخيلتهم وتزيدهم إبداعا وابتكارا«، من أجل كل ذلك نلفي ظل هذه الثورة، لا يكاد يزايل كاتبا من الكتاب الجزائريين، فمنهم من يؤثر فيه أشد التأثير، ومنهم من يؤثر فيه تأثيرا عابرا، ولكنه ثابت ملموس، وممن عايشوا هذه الثورة وعاشوها أيضا ووقفوا عليها نشاط إبداعهم«.
بقي الآن أن نشير إلى أن تعامل المبدع العربي بصفة عامة أو زهور ونيسي كنموذج، قد تجاوز المفهوم النمطي الكلاسيكي لجنس السيرة الذاتية وتبعا لذلك، صعب ضبط قوانين ثابتة وواضحة تحدّد أدبية هذا الجنس الذي يصر الإنشائيون على أنه بصدد التشكل ومع ذلك يعتقد أن »الإشكال لا يمكن تجاوزه، إلا إذا أقررنا بكبح جماح الدجماتية والصرامة، نحو تصور مرن استقرائي يراعي النصوص ويحترم حرمتها«، وهنا يجب التسليم والإكتفاء بمبدأين أساسيين كافيين للتسليم بمشروعية الجنس:
المؤلف »زهور ونيسي«
السارد(ة): »زهور ونيسي«
الشخصية البطلة: »زهور ونيسي«
المبدأ الثاني: الميثاق السير ذاتي.
ونصل بذلك إلى أنه لا يمكن أن نتحدث من خلال »من يوميات دراسة حرة« عن أسلوب خاص قائم بذاته حيث تتخذ زهور ونيسي شكل الرسم الذاتي حينا، وتوظف أسلوب المذكرة حينا آخر، وتستعير جل تقنيات الرواية في أغلب الأحيان. يمكن أن تقول أن هذا النموذج المدروس لزهور ونيسي هو شكل جديد ممتزج تختلط فيها المذكرات بالسيرة الذاتية بالرواية لتعطي في نهاية المطاف شكلا مفتوحا وقابلا للتجريب«.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.