الاتحاد الوطني لعمال التربية و التكوين    بمبادرة من إتحاد الأطباء الجزائريين.    معسكر    اعتقالات جديدة في صفوف الشرطة التركية في قضية التنصت    دردوري تعرض بكوريا الجنوبية الإستراتجية الجزائرية الرامية إلى تجسيد أهداف مبادرة "التوصيل 2020"    "الأولمبيكو" بشبابيك مغلقة والبايرن سيعيش الجحيم    لام: "المباراة ستكون مختلفة وسنلعب من أجل الانتصار"    بعدما غاب عن الاستدعاء الاول الذي كان مقررا الاثنين    الرئيس بوتفليقة يدعو الإعلاميين إلى الانضمام لمسار استكمال البناء القانوني للمنظومة الإعلامية    الأحداث الأخيرة في شمال مالي لا يمكن أن تؤثر على مسار المفاوضات (ممثلون عن الحركات السياسية المسلحة)    ما لا تعرفونه عن "زواج المسيار" في الجزائر!    غوركوف يستدعي فرحات وقراوي لتربص المحليين ويسرح نقاش والعرفي    قادروف يتوعد زعيم "داعش"..."سنعثر عليك يا عميل أمريكا"    مصر ستقرر بشأن احتضان كأس إفريقيا 2015 يوم 31 أكتوبر المقبل    رسومات بالأقلام بجودة كاميرا عالية الدقة ... شاهد الفديوهات    جبهات متعددة في "حرب عالمية" على إيبولا    تلمسان:أوزبكي وإيراني يفوزان بجائزتي المهرجان الدولي السابع للمنمنمات والزخرفة    تكلفة استقبال تركيا للاجئي سوريا بلغت 4 مليارات    زفينكا يستقيل من تدريب شباب بلوزداد    في جريمة جديدة "داعش" يقتل امرأة سورية رجما بتهمة الزنا ..    فيديو صادم نشره "داعش" لرجم امرأة حتى الموت بتهمة الزنا    ملك الأردن يستبعد مشاركة بلاده في حرب برية ضد داعش    هذه أهداف مشروع قانون التأمينات    قاض جزائري في فرنسا للتحقيق في قضية رهبان تيبحيرين    فايد صالح يستقبل وزيرة دفاع إيطاليا    الذكرى الستون لاندلاع الثورة التحريرية : تنظيم ببشار تظاهرة "الحايك...جهاد وتقاليد"    سلال: الجزائر كانت مستهدفة بعد سوريا والجيش هو الجدار الحامي    مفتي السعودية: تويتر مصدر للأكاذيب والأباطيل    بدء وصول إمدادات للدول الأكثر تضررا من فيروس إيبولا    بلاتر يعتبر إقامة مونديال 2022 في قطر بين نوفمبر وديسمبر هو "الحل الأمثل"    طائرتان تحملان شعار معرض إكسبو ميلانو إلى ربوع العالم    أنشيلوتي يؤكد أن خضيرة لن يغادر البيرنابيو قبل الصيف    ابن عم القذافي أحمد قذاف الدم: أريد المشاركة في "حوار الجزائر"    نحو استحداث شركة لتوزيع المركبات المصنعة في إطار الشراكة الجزائرية-الإمارتية    الإمارات تبدأ أولى خطوات إطلاق أول مسبار عربي إسلامي للمريخ    نواب البرلمان يناقشون الثلاثاء مشروع قانون المالية 2015    الملكة زنوبيا صانعة أمجاد تدمر    مقتل رئيس مجلس إدارة توتال الفرنسية باصطدام طائرته بشاحنة قرب موسكو    طبيبة زعيم كوريا الشمالية السابق: كيم يمكن أن يكون مصاباً بأمراض وراثية وجده وظّف أطباء ليعيش 100 سنة    أم تقتل رضيعتها خنقا وتدخل طفليها الإنعاش بسيدي عمار    العيادات العمومية لطب العيون بعنابة مهددة بالغلق    هل تعلم ما معنى كلمة جزاك الله خيرا؟    رسالة هاتف نصية من القبر    فيما تجاوزت نسبة منسوبها 83 بالمائة    عبد الهادي من غرداية يروي للجمهورية قصته مع السحر وكيف شُفي    إصابتان جديدتان بفيروس كورونا في السعودية    تحويل رماد الموتى إلى ألماس..    افتتاح الطبعة الثالثة للصالون الدولي للمناولة "ألجاست 2014"    مختص الإتصال محمد رضا النجار يدافع عن أخلاقيات مهنة الصحفي    أبواب مفتوحة لمؤسسة سديمات بفندق الشيراطون    وزيرة الثقافة في فوروم الاذاعة الوطنية:    انطلاق الملتقى الوطني للتراث الأدبي الجزائري بجامعة وهران    مخطط ترميم المدينة القديمة و منصورة و ندرومة    من هو محمد رضا نجار؟    احذر هذه المكائد الشيطانية    عام حبس للمدير السابق لمستشفى بن عكنون    بسكرة :انتحار شاب شنقا بسلك كهربائي    وزير الصحة: لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفروس ايبولا بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

البلوزة سيّدة رغم الموضة
وهران
نشر في الجمهورية يوم 10 - 11 - 2010

إن البلوزة الوهرانية هي عبارة عن قماش يخاط به الثوب ويضاف إليه الصدر وهناك عدّة أنواع منه ما هو مطرّز، ومنه ما هو مزيّن بالأحجار الملّونة (STRASS) والذي يعتبر أغلى الأنواع في مجال الأقمشة، وعلى حسب الصدر يضاف الى هذا القماش الأكمام، وهناك منها ما يضاف إليه الحزام الذي في الكثير من الأحيان يكون يشبه شكل الصدر والأكمام وهناك من النسوة من تفضلن أن تلبسنّ معه حزام ذو لون ذهبي أو فضي وتحت هذا الثوب تلبس المرأة لباسا آخر خفيف يطلق عليه في العامية إسم »الجلطيطة« والتي تكون من نفس لون القماش تقريبا، علما أن هذا اللباس يختلف حسب نوع القماش وحسب طريقة الفصالة، وتطريز الصدر والأكمام.
ولاتزال البلوزة الوهرانية تعرف رواجا في السوق والمحلاّت الموزعة على مستوى تراب ولاية وهران اذ وبالرغم من مرور السنوات والأعوام، بقيت المرأة الوهرانية خاصة والتي تقطن بالولايات المجاورة عامة كغليزان، سيدي بلعباس، عين تموشنت، مستغانم، معسكر تعطي لهذه البذلة الأهمية التي تستحقها، لاسيما وأنّ هذه الأخيرة تترجم عادات وتقاليد هذه الجهة الغربية من الوطن، علما بأنه ولكل ولاية عاداتها الخاصة التي تتشبث بها، سواءا تعلق الأمر بمجال الصناعات التقليدية المتمثلة في زراعة الحلي، الزرابي، أو الأواني الفخارية فضلا عن الألبسة.
إن البلوزة الوهرانية وبالرغم من منافسة بذلات أخرى لها في السرق إلا أنها لم تتزعزع من مكانتها، بل بالعكس راحت تتبع كل أنواع الموضة التي تخضع لها البذلات الأخرى كالقفطان المغربي، هذا الأخير الذي يعرف رواجا كبيرا بين النساء الوهرانيات لا سيما العرائس منهن، اللواتي أعطين لهذا اللباس جانبا من الإهتمام والضرورة، خصوصا وأنه أضحى يعرف تغييرات موسمية متتالية، وهو نفس الأمر الذي تشهده البلوزة الوهرانية التي تغيرت في شكلها وخضعت لكل أنواع الموضة، فتغيرت تصاميمها سواء من الخلف أو من الأمام.
لكل النساء والأعمار
لكن الأمر الملاحظ أنه ومنذ حوالي 4 أو 5 سنوات كانت العرائس وحدهن اللواتي تخطن البلوزة في جهازهن العرائسي، بينما ترتدي المدعوات أثناء حفل الزفاف بذلات أخرى يطلق عليها في عاميتنا " البدعية القيمة" وهي خاصة بالمناسبات فقط، ولكن اليوم تغيرت الأمور وعاد الإهتمام مجددا من طرف النساء الأخريات، ومهما إختلفت أعمارهن، كون "البلوزة" تعطي ميزة خاصة للمرأة التي ترتديها، مهما كان شكلها ونوع خياطتها وتصميمها وكذا قماشها، علما أن القماش يلعب دورا كبيرا في جمالية البلوزة الوهرانية، إذ هناك أنواع من الأقمشة القديمة التي تم إستخدامها لسنوات طويلة، وأعيد إستغلالها من جديد بعودة "البلوزة" إلى الوجود مجددا وتتمثل هذه الأنواع في "لادانتيل"، "الترصيع"، "لاڤيبير" و"الساري" بحيث يطلق على كل بذلة أو بالأحرى "بلوزة" اسم القماش الذي أخيطت به مثلا كأن يقال "بلوزة لادانتيل" أو "بلوزة الترصيع"... إلى غير ذلك من أصناف الأقمشة الأخرى .
هذا من جهة ومن جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أن خياطة "البلوزة الوهرانية" وتصميمها لا يقتصر على عمل النساء فقط، وإنما حتى الرجال أضحوا يتفننون في تصميم هذه البذلة، والتي إنتشرت محلاتها كالفطريات بشوارع وأزقة الولاية، فهناك من يعمل على خياطتها داخل محله، وهناك من يبيعها جاهزة، وهناك من يقوم بإستئجارها، وللإشارة أن كل بذلة أو بالأحرى كل "بلوزة" تختلف أثمانها بإختلاف نوعية القماش وكيفية التصميم.
...ضرورة في حفل الزفاف
إذ ومن خلال جولة إستطلاعية قمنا بها إلى سوق المدينة الجديدة وبالضبط إلى محلات خياطة وبيع البلوزة الوهرانية لاحظنا توافد عدد كبير من النساء على هاته الفضاءات، لا سيما منهن المقبلات على الزواج هؤلاء اللواتي أذهلتهن الموضة التي أضحى يخلقها المصممون في مجال خياطة البلوزة الوهرانية.
وفي ذات السياق أبرز أحد المصممين أنه يتبع الموضة وكذا يستخدم في عمله الأقمشة المطلوبة في السوق، ناهيك عن الألوان المثيرة، إذ تراوحت أسعار البلوزة الوهرانية ما بين 15 ألف دينار و24 ألف دينار جزائري، لتختلف أسعار الأقمشة ما بين 3 آلاف دينار و4 آلاف دينار للبذلة، إذ تباع أقمشة هذا الثوب بمعيار "البلوزة"، هذا وقد لاحظنا أن هناك بعض الأقمشة التي تلامس أسعارها السقف وتراوح ثمن أحد الأقمشة 15 ألف دينار جزائري، فيما توجد أقمشة أخرى تفوق أسعارها 20 ألف دينار جزائري، هذا عن القماش، أما عن ثمن الخياطة والتصميم فهو الآخر يختلف من شكل إلى آخر إذ يتراوح ما بين 6 آلاف دينار و140 آلاف دينارجزائري.
وبالتالي تبقى البلوزة الوهرانية هي البذلة المعبرة عن عادات وتقاليد ولاية وهران بالرغم من الإعتماد على الألبسة الخاصة ببلدان أخرى، كاللباس الهندي والمغربي، ويكمن هذا الإهتمام بالبلوزة الوهرانية، في كون كل عروس وهرانية خاصة وجزائرية عامة تتميز ليلة زفافها، إذ أنها ترتدي من حين لآخر حلة جديدة لتكون أكثر جمالا، مما سبق ليصبح العرس بمثابة عرض للأزياءو تقوم فيه العروس بإبهار الحاضرين بأجمل وأرقى أنواع الثياب، إذ يوجد في عادات العروس شيء يطلق عليه اسم التصديرة، وهو عبارة عن إرتداء ملابس تقليدية والتي تتنوع بتنوع الموروث الثقافي لكل منطقة بالجزائر، بحيث تقوم العروس الوهرانية بشراء ملابس مختلفة جاهزة تباع بمحلات خاصة باللباس التقليدي أو شراء أقمشة وتقوم بخياطتها عند مصممين مختصين.
إذن فالبلوزة الوهرانية لا تزال باقية بأغلب مدن الغرب الجزائري، لا سيما ولاية وهران التي أخذت هذه البذلة إسمها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.