12 وزيرا جديدا ما بين والي ومدير مؤسسة لأول مرة في الحكومة    الجيش يكشف مخبأ للسلاح بعين ڤزام    تعيين مساهل وزيرا للخارجية ينهي ثنائية التسيير للدبلوماسية    الجزائر غير بعيدة عن خطر فتنة الطائفية    المساجد تستكمل التحضير لإعداد قوائم الفقراء وتوزيع قفة رمضان    استخراج 2.5 طن من النفايات من قاع ميناء بني صاف بعين تيموشنت    "أوبك" تتفق على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر إضافية    حملة صيد التونة الحمراء تنطلق رسميا    أخبار الوسط    مرابط يطالب حزبلاوي بعقد لقاء قبل اجتماع 21 جوان    العملية تشمل المعوزين الأرامل و اليتامى عبر كل ولايات الوطن    الجزائر تدين " بشدة" الاعتداء الإرهابي الذي استهدف حافلة بمصر    محاربة الإرهاب تطغى على أعمال قمة مجموعة السبع في إيطاليا    متفرقات    الفاف ترضخ لضغط اللاعبين المحترفين وتقرر تأجيل تربص الخضر    بعد إشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين    يتوقع أن يقارب 480 ألف قنطار    وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي:    الفاف ترفض قرار إجرائهم ب 5 جويلية    بعد عام و نصف من منع القرار    تيسمسيلت    شهر جوان المقبل    وضعية الأسرى الفلسطينيين تزداد تعقيدا    تجار بالرحمانية غاضبون ويتهمون البلدية بالإهمال    تيسمسيلت    قال أن الفيلم عمل سينماتوغرافي وفني ببعد إنساني    المهرجان الثقافي الأوروبي ال18    بعدما تم فتح أبوابها من جديد    أكد أن مهمة تحرير إفريقيا لم تكتمل بعد مادام الشعب الصحراوي غير مستقل    أبواب مفتوحة لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة    تغيير كلي لوزراء «القطاعات الاقتصادية»    تبون لا يملك حسابا على مواقع التواصل الاجتماعي    ثالوث يقود ثورة دون «إشهار»    بوتين يشيد بجهود «الإفريقي» في تسوية النزاعات    جمال كعوان وزير الإتصال الجديد يؤكد في أول تصريح له:    بعد فضيحة تسريب موضوع امتحان السانكيام    داربي عاصمي اليوم بين المولودية والشباب    زطشي يطالب ب«تهذيب الأخلاق» في كرة القدم    الموسيقار السوري سهيل عرفة في ذمة الله    فضاء لترقية المقروئية والفعل الثقافي    6 قاعات على موعد مع ألمع النجوم    30 يوما من السينما، المسرح، الموسيقى والموشحات    غربي يدعو إلى تغليب المصلحة العامة    الفتوى تكون للمسائل الهامة والشائكة    ثبوت رؤية هلال رمضان في السعودية ..    زوخ يعد بتوزيع المزيد من سكنات التساهمي قريبا    «والدي تعرّض إلى كثير من التهميش»    توفير 3 آلاف سرير لاستقبال السياح هذا الصيف    المصادقة على المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية    شوربة انرفريك لبلا أقلا لازم اذيلي ذي طوابل نرمضن ذي لوراس    تضحيات لأداء الشعائر الدينية بايطاليا    مواري يتحدى الوحش تيدي رينر في الجيدو    جزائريون يرصدون هلال رمضان بطرق تقليدية    بطالو سيقوس وبقرة بني إسرائيل    عزوف ب60 بالمائة للجزائريين عن عمرة رمضان    إطلاق قافلة للكشف المبكر عن التهاب الكبد الفيروسي خلال شهر نوفبر المقبل    مدير مخبر سانوفي: مشروع لصناعة الأنسولين بالجزائر قيد الدراسة    هدام: "دخول البوابة الإلكترونية للتعاقد رسميا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رشفة.. مايكل دف نيوتن.. استطلع سر الأرواح
نشر في الحوار يوم 05 - 05 - 2010


لماذا نحن على الأرض؟ كيف هي الحياة بعد الموت؟ ماذا سيحدث لنا وقتها؟ مايكل دف نيوتن دكتور في علم النفس العلاجي ومؤهل للتنويم المغناطيسي وعضو في المؤسسة الأمريكية للاستشارة النفسية تمكن من خلال مؤلفه ''رحلة الأرواح'' من اختراق عالم الروح، واكتشف من خلال معالجة مرضاه بالتنويم المغناطيسي أن يثبت أنه من الممكن رؤية عالم الروح من خلال عين العقل للمرضى الذين هم تحت تأثير التنويم المغناطيسي أو حتى في عالة اليقظة.. عملية العلاج التي تقضي بعثور شخص ما على مكانه في عالم الروح لها دلالاتها بالنسبة لمرضاه أكثر من وصفهم لحياتهم السابقة على الأرض.. ''رحلة الأرواح'' اختزل فيها الدكتور ما يكل دف نيوتن خبرة 10 سنوات من العمل البحثي لمعرفة لماذا وكيف روحك وأرواح الآخرين لا تموت.. كتابه المذكور ضمنه تجارب وحالات استنطق من خلالها الموت والرحيل عن لسان مرضاه مثل هذه الحالة التي يكشف فيها المريض عما يراه وهو في حالة غيبوبة.. كانت كلماته قصيرة ومتقطعة.. ينطقها برهبة.. لأنه كان يرى ويشعر بانفصال حديث لروحه عن جسده المادي.. ''لقد ساعدت هذا الرجل أن يعيش مشهد موته في حياة سابقة له.. وهو جالس على كرسي مريح في مكتبي.. قبل قليل وبتعليمات مني وخلال غيبوبته أعدته إلى طفولته أولا ومن تدريجيا عملنا لنوحد إدراكاته في اللاوعي ، إلى أن بلغنا مرحلة كان فيها في رحم أمه، بعد ذلك هيأته لقفزة عبر ضباب الوقت باستعمال درع واق، وبهذا التحضير العقلي نقلته في نفق وقت وهمي إلى آخر حياة ماضية له على الأرض، لقد كانت حياة قصيرة لأنه توفي فجأة من عدوى الأنفلونزا عام 1918 بعدما بدأت الصدمة الأولى لرؤية نفسه ميتا تزول، وشعوره بروحه تطوف خارج جسده، تأقلم مريضي مع هذا الوضع وأصبح بإمكانه رؤية الصور بشكل أوضح في عقله. وبما أن قسما صغيرا من الجزء الواعي والمحلل في عقله يبقى على عمله ، كان مريضي يعي أنه يعيش استرجاعا طويلا لتجربة سابقة ، لأن روح هذا الشخص يافعة، ولم تخضع للعديد من تجارب الحياة والموت والعودة إلى الحياة ، كما هي الحال مع الكثير من مرضاي الآخرين، وبعد لحظات استقر وضع الرجل وبدأ بالإجابة على أسئلتي بثقة أكبر، وهنا رفعت بسرعة مستوى التنويم عنده من حالة اللاوعي إلى حالة الوعي الفائق، وهاهو مستعد معي للتكلم عن عالم الروح ، أساله عما يحصل معه: المريض : حسنا .. أنا أرتفع عاليا .. ما زلت أطوف أنظر إلى جسدي كما لو أني أشاهد فيلما: ولكن أنا موجود فيه .. الطبيب يواسي زوجتي وابنتي .. زوجتي تجهش بالبكاء .. ''يتحرك المريض في كرسيه بعدم ارتياح'' أحاول الاتصال بها فكريا لأقول لها إني بخير .. يلفها الحزن لدرجة تمنعني من الوصول إليها .. أريدها أتعلم أن عذابي كله انتهى .. أنا الآن طليق في جسدي .. لم اعد بحاجة إليه بعد الآن .. أنا في انتظارها أريدها أن تعلم ذلك .. ولكنها لا تسمعني .. أنا أبتعد .. من خضعوا إلى هذه لتجربة يصفون شعورهم بإحساس نشوة الحرية والإشراق يلفهم .. بعضهم يري وميضا ابيض يلفهم كليا عند لحظة الوفاة .. ويرى البعض الآخر هذا الإشراق في نهاية المكان القاتم الذي يسحبون فيه . هذا ما أصبح يعرف بتأثير النفق كما يعرف عامة الناس . كتاب ''رحلة الأرواح'' عامر بالحالات المشابهة لهكذا حالة، لكنها تختلف عنها في حيواتها السابقة وطريقة موتها وانتقالها إلى العالم الآخر . دقة وصف وتحليل الكاتب مكنته حسب النقاد من زعزعة المفاهيم السابقة والتعارف عليها عن الموت . مئات الأشخاص أخذها المؤلف إلى عالم الروح اغلبهن غبر ملتزمين دينيا، وجميعهم اظهر طريقة تكاد تكون موحدة عن عالم الروح .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.