تقليد/اللجنة الأولمبية الجزائرية: المدربان سعدان وشحاتة يقلدان بالميدالية الأولمبية    بن زيمة: الجزائر ستقول كلمتها في الكان    المغاربة يتهمون روراوة بفضيحة ملعب الرباط    اوباما: بوتين لم يتغلب علي    مقتل 3 جنود بالجيش الليبي وإصابة سبعة آخرين في اشتباكات ببنغازي    الجوية الجزائرية تستلم 6 طائرات جديدة في 2015    الشركة الوطنية للتبغ والكبريت: احذروا .. "شمة" وسجائر خطيرة في الأسواق الجزائرية    محمود عباس يستقبل سلال    محمد عيسى: فتوى حمداش "انحراف خطير"    نبيل فقير يسجل هدفه السابع هذا الموسم    5 ملايير دينار قيمة الضرائب غير المحصلة    بالفيديو .. نجوى كرم تهرب بسبب ثعبان!    محمد عيسى: الحكومة تستعد لاعتماد سياسة جديدة لتسيير الحج والعمرة    رفض الحديث عن وجود أزمة دبلوماسية صامتة بين بلاده والجزائر.......السفير السعودي ينفي لقاءه أويحيى بمقر الرئاسة    مساهل : الجزائر ستواصل مهمتها لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية    قال إن إلزامية أداءها تكون حسب القانون، العقيد عبد الوهاب: قانون الخدمة الوطنية لا يفرق بين المرأة والرجل    احتفالات ضخمة لأنصار السبسي    يرشق زوجته بالحجارة ثم يبرحها ضربا لكثرة خروجها من المنزل    شداد يعلن عن تأسيس "التكتل الوطني الديمقراطي"    سوريا تعلن إسقاط طائرة استطلاع إسرائيلية    ايطالي يعتتق الاسلام في قسنطنية    كنغر "غاضب" يسقط طائرة بلا طيار    630 فلسطينيا غادروا غزة عبر معبر رفح    العيون التي تاه في عميق بحارها المبدعون    لجمع مبالغ القسط الأول من مستحقات سكنات عدل و الالبيا    أمواج البحرتطرق أبواب البيوت ببني صاف    أنصار المكرة تضامنوا مع اللاعبين رغم التعثر    
تجديد العتاد ساعد على اختصار الجهد و الوقت    فضاء القصة    مستشفى أول نوفمبر بإيسطو    عودة مسلسل الفضائح في "الجوية الجزائرية"    نسبة امتلاء السدود عبر الوطن تقارب 70 بالمائة    "غياب الشفافية أصبح يهدد الاستقرار والأمن الوطني"    حركة الإصلاح الوطني تتحفظ على مبادرة الأفافاس    198 جزائري يعودون من باريس دون أمتعتهم    ضعف الطاقة الكهربائية يوقف الترامواي في قسنطينة    المغاربة يأملون لجوء الكاف إلى فرض عقوبات مخففة    مبادرة التبادل الثقافي للأفلام بين العراق والجزائر ستكون سنوية    افتتاح مهرجان الجزائر الدولي ال9 للموسيقى الأندلسية    الذكرى ال50 لوفاة عميد الأغنية الأندلسية الشيخ العربي بن صاري    الوفاق يفاجئ "السنافر" ويسجل عودة استعراضية في البطولة    مهندس إيطالي يعلن إسلامه في قسنطينة    معسكر:شيخ ينتحر بالأسيد وكهل يشنق نفسه    القبض على اخطر عصابة للمسبوقين قضائيا    استنفار على الحدود الجنوبية بسبب إيبولا    البترول .. حمداش والحكومة    انطلاق فعاليات أيام بشار للفيلم القصير    سنتان حبسا لجامعي فبرك صورا اباحية لزميلاته    سادس الخلفاء الراشدين وقفات مع البطل المجاهد نور الدين محمود    متر الأرض حول الحرم المكي الأغلى في العالم    المونولوغ.. المصطلح والخصائص الدرامية    تبون يدعو لإيجاد آلية عربية مشتركة للتصدي للكوارث الطبيعية    السعودية تفند وجود أزمة دبلوماسية صامتة مع الجزائر    أبو مازن يصل إلى الجزائر في زيارة لثلاثة أيام    وزارة الشؤون الدينية تفكر في جمع "الخبز اليابس"    سلمان العودة: رأيت الرسول في المنام ومشيت معه    7373 حالة وفاة بوباء الأيبولا من بين 19031 حالة إصابة    إرتفاع عدد وفيات الإيبولا إلى 7373 حالة غرب إفريقيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.