فيما تمّ توقيف 64 مهربا من جنسيات إفريقية    يبحث مع الرئيس بوتفليقة تنفيذ اتفاق السلم و المصالحة    بين رفض الولاية وتبريرات حزب الخط الأصيل    في لقاء مع الحكومة أمس بجنان الميثاق: سلال يحذر الولاة من عرقلة الإستثمارات المحلية    سلال: " خفض النفقات دون عرقلة برنامج السكن والتوظيف"    نهاية أسبوع دامية بميلة    مدير الديوان الوطني للحج والعمرة يؤكد    مناصر يوجه رسالة ل مورينيو: "عليك بإيجاد حل لكي لا نلعب الموسم المقبل في الشامبينشيب"    الرابطة المحترفة 1 – موبيليس-: الوفاق يذيق السنافر مرارة أول خسارة و تاجنانت تواصل التألق    رودريغيز يتألق ليقود الريال إلى سحق بيتيس بخماسية نظيفة في "الليغا"    محرز على رادار باريس سان جيرمان    بسكرة: الأمطار تلحق أضرارا بواحات دقلة نور بالجهة الشرقية    علي منجلي: سكان 500 مسكن بمفترق الطرق الأربعة يطالبون بإزالة آثار الفيضانات    تعد من أقدم البلديات بولاية تبسة    البرج: الاستثمار في الصناعات الغذائية يوفر أزيد من 1200 منصب عمل    في مباراة مثيرة حملت عدة سيناريوهات    بدوي شمّروا على سواعدكم ولا تنتظروا خزينة الدولة لتمويل المشاريع في الولايات    توقع جني 01 مليون قنطار وتخوف من كساد المنتوج بتيارت    تكفلت بها 5 وحدات تنشط عبر مينائي بني صاف وبوزجار    حمام " الشيقر" بمغنية    " العمامة " و " البرنوس" يعودان بقوة إلى السوق الجزائرية    فاق عددها 200 وحدة ببلدية السواحلية بتلمسان    32 قتيلا و89 جريحا في حوادث المرور خلال 48 ساعة    اختتام المهرجان الوطني لأغنية الراي بسيدي بلعباس    فرقة " إمزاد " تمتع أبناء الباهية بمسرح حسني شقرون    محكمة مصرية تقضي بالسجن المشدد 3 سنوات على صحفيي الجزيرة    ميزانية تفوق مليون دولار لأزياء هيفاء    نجوم الفن    جنيفر لورنس تدخل عالم الكتابة بفيلم كوميدي    وزارة الشؤون الدينية تستغل خمسة مطارات لرحلات الحجاج    استئناف أشغال رفع ردوم السكنات المنهارة بالقصر العتيق بورڤلة    هزة أرضية ب4ر3 درجات بالبليدة    تجنب هذه الأعمال عند الحج أو العمرة    هل يجوز التدخين في مسجد ؟    سُنَّة دعاء دخول المسجد والخروج منه    ترشيد النفقات العمومية: الأجور غير معنية (بن خالفة)    فلسطين تطلب رفع علمها فوق مقرّ الأمم المتّحدة    مواد غذائية متنوعة زاد الحجاج الجزائريين في البقاع المقدسة    أوباما يعين مبعوثا خاصا لشؤون الرهائن    بولت يواصل التألق في بكين    تركيا: طريقة تعيين الحكومة المؤقتة تثير جدلا    اليمن.. جماعة "الحوثي" تختطف 11 صحافيا    اللبنانيون يتظاهرون ضد فساد الطبقة السياسية    مسرحية "الملهم الحافظ أبي رأس الناصري" تعرض في قسنطينة    سلال يدعو لتوفير كل ظروف انجاح الدخول الاجتماعي    سيدي بلعباس : الزهوانية وأنور يمتعان الجمهور في السهرة الختامية لمهرجان أغنية الراي    قسنطينة:انطلاق أول رحلة نحو البقاع المقدسة الاثنين    بيان لوزارة الدفاع الوطني    أرسنال يعبر نيوكاسل بالنيران الصديقة في الدوري الإنجليزي    أسرار اتجاه أوروبا لتعديل معاهدة "شنغن" حول الحدود    الرئيس المالي في زيارة عمل إلى الجزائر    أسعار البترول تعاود الارتفاع نحو 50 دولارا    حجز 1104 علبة مشروبات كحولية مختلفة الأنواع    انطلاق أول رحلة جوية للحجاج من عنابة أمس نحو البقاع المقدسة    أنا المتيم بالجمال    تعميم أقسام التحضيري في التعليم الابتدائي بورڤلة    عقب اختيار وهران 2021    سلال يطلب من الحجاج الدعاء للجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.