تحطم طائرة أوكرانية بتمنراست    ضرورة تطبيق سياسة للإتصال بهدف حوار دائم مع الشركاء    سوناطراك تحقق 18 اكتشافا خلال 8 أشهر    حالة استنفار بوهران بعد إكتشاف إصابة 163 بقرة بفيروس الحمى القلاعية    وفاة 24 شخصا في حوادث مرور خلال اليومين الأخيرين    السيد بوشوارب يبرز إرادة الطرف الجزائري لتعميق الشراكة مع بريطانيا    هذه تفاصيل عملية تحرير الرهائن الجزائريين    ليتوانيا: روسيا في حالة حرب ضد أوروبا    "سرايا القدس" تعلن استشهاد 121 من مقاتليها بالحرب في غزة    العنف بالملاعب : "التساهل أحد أسباب انتشار الآفة" (حميد قرين)    مانشستر سيتي ينهزم أمام ستوك سيتي    لويك ريمي قد يعوض توريس في تشيلسي    الجزائر تفتك جائزة "أحسن ممثل" في مهرجان الفيلم الفرانكوفوني    "داعش" يمنع تدريس التربية الإسلامية والتاريخ وعلم الاجتماع!    رئيس المكتب السياسي ل"حماس" خالد مشعل: المقاومة كسرت إسرائيل وأطلقت مشروع التحرير    مفاجأت في قائمة ريال مدريد المستدعاة لمباراة سويسداد    غلام يغيب عن مواجهتي الخضر أمام مالي وإثيوبيا    تونس: سنواجه كل تهديدات الارهاب في الانتخابات    وزيرة الثقافة والسفير الصيني الجديد يتفقان على تدعيم الاتفاقية الثقافية    مجلس الأمن يطالب بالإفراج عن عناصر قوات حفظ السلام في الجولان    عملية عسكرية لفك حصار بلدة آمرلي العراقية    لا تغيير في برنامج مباريات الخضر    جثمان المهاجم إيبوسي يُنقل إلى الكاميرون    الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط يمنح ألف قرض    تراجع بازيد 7 بالمائة في حركة المسافرين بميناء الجزائر    زيتوني يدعو لتسجيل الشهادات التاريخية للمجاهدين    جدل حول صور عرضها التلفزيون الجزائري لمسابقة'' ملكة جمال الجزائر 2014''!    أرباب العمل تشيد بالخطوة الجديدة نحو اقتصاد المعرفة    وزارة التربية تقرر ترقية مساعدي المصالح الاقتصادية    تلقيح 10 آلاف رأس من البقر لمكافحة الحمى القلاعية    مجموعة دار الخير التطوعية تطلق حملة الدخول المدرسي    أغيير يعود إلى بروندبي الدنماركي    أكثر من 28 ألف حاج جزائري مهددون بكرورنا    بن غبريط تصف مجريات مسابقة توظيف الأساتذة بالغير لائقة    ليبيريا تضيف مراكز جديدة للإيبولا    الطبعة التاسعة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف: مسرحية "ليلة إعدام" تدعو إلى احترام و تقبل الآخر    تحرير اثنين من الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين بغاو    مانشستر يونايتد يتوصل لاتفاق مع أجاكس للتعاقد مع دالي بلايند    هجوم على معسكر أممي شمال مالي قرب الحدود الجزائرية    نساء يطالبن بتطبيق القانون البرازيلي ويحلمن بتفهم الأزواج وأرباب العمل!    600 فتاة برازيلية تبحثن عن عرسان!    تعيين 48 قاضيا و ترسيم 331 و ترقية أكثر من 1000 اخرين    العملية متواصلة لإجلاء 5 مفقودين بالشواطئ الغربية    العملية تمت على بعد 02 كلم من الحدود الغربية    بوضياف يعلن النفير من اجل التصدي لايبولا    اختتام مهرجان "صيف ليالي وهران" بمسرح الهواء الطلق حسني شقرون    سترافقها عملية هدم للبنايات الشاغرة حتى لا يستغلها الانتهازيون    محمد عيسى يحذّر من تسلل التيارات التكفيرية الهدامة بين صفوف الحجاج الجزائريين    هذه هي الباقيات الصالحات    مسابقة لأفضل مؤذن في العالم الإسلامي    هولاند اجتمع بالامير الوليد بن طلال    القوات الجوية في "كولورادو" هدف ل"القاعدة"    "دمك همك" من الأمثال الشعبية التي ترددت كثيرا على مسامعنا    "كناب" منح 11 ألف قرض رهني خلال 5 أشهر فقط    الجزائر تتجه لتصدير النفط الخام إلى فنزويلا    منظمات أرباب العمل تشيد بالخطوة الجديدة نحو اقتصاد المعرفة    أما أنت فقد دعاك الله إلى بيته    رعية فرنسية تشهر إسلامها بالقليعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.