متابعة حصرية لمحاكمة قضية الخليفة بنك    الوفاق يتسبب في الطلاق النهائي بين روماو والرجاء البيضاوي    الاتحاد المصري يتمسك ببقاء البدري مدربا للمنتخب الأولمبي    فيغولي ضمن التشكيلة المثالية لشهر أبريل    حكم إنجليزي لإدارة لقاء الريال أمام اليوفي    ملتقى دولي حول الأمير عبد القادر    بالصور: تنصيب الحمار ملكًا في المكسيك ليوم واحد    الصحافة تمارس في الجزائر بدون أي ضغط    انقطاع المياه في بعض بلديات العاصمة الثلاثاء    لعمامرة يتحادث مع وزير العلاقات الخارجية الكوبي    مالي: راخوي يدعو الى "عدم تفويت فرصة" التوصل الى اتفاق سلام    سيرينا وليامز تواصل تربعها على عرش التنس    انتحاري يفجر نفسه بحي مزدحم وسط دمشق    انفجار عبوة ناسفة قرب موقع للشرطة بغزة    زلزال نيبال يقصِّر "قمة العالم"    بلفوضيل خارج تشكيلة مواجهة اليوم    انقاذ 5800 مهاجر في المتوسط    "داعش" يتبنى الهجوم على معرض الرسوم المسيئة للرسول الكريم    عمراني بعد تتويجه بالكأس: (هدفنا الآن الفوز بلقب البطولة الوطنية)    حجز كمية من الكيف بقسنطينة    10 سنوات سجنا لشابين ضبطت بحوزتهما قرابة ال5 كلغ من الكيف المعالج    مواطنون يغلقون الطريق بمحاذاة مقر الجزائرية للمياه بتبسة    لا حدث    فتح ازيد من 700 منصب توظيف في قطاع التربية بباتنة    شباب بريكة يطالبون بإنجاز مسرح في الهواء الطلق بالمنطقة    السلحوت يؤكد بأن الشعب الفلسطيني يسير على خطى ابن باديس    قائد كتيبة الدرك الوطني بعنابة يهنئ آخر ساعة باليوم العالمي لحرية التعبير    الكعبة بأم البواقي    رزاقي لم يختطف و تناول وجبة العشاء ببرحال رفقة ثلاثة أشخاص    حزب بن فليس يصادق على المشاريع التمهيدية    قتلى وجرحى من المسلحين الحوثيين في هجمات وغارات جوية بجنوب اليمن    هل سيكشف الخليفة عن الرؤوس المدبرة لإفلاس إمبراطوريته    أونساج تطلق قروض للشباب الراغب في الزواج    أول لاعب عربي يحرز البريمرليغ    الأمير السعودي مقرن بن عبدالعزيز.. أُقيل من طرف الملك سلمان أم تنحى طوعاً؟    قنبلة تهبط بطائرة ركاب إماراتية في قاعدة عسكرية    الموسم الفلاحي مهدد جراء الجفاف    وزير التجارة يكشف: الجزائر صرفت 39 مليون دولار في استيراد المايونيز و الموتارد    السويد تحظر بيع الباراسيتامول    أغلقوا طريق «لوناما» و مقر البلدية    الجيش يقضي على إرهابيين إثنين بعين الدفلى    بطاريات لتخزين الطاقة الشمسية    رجل أعمال أمريكي يدفع مليار دولار لطليقته لإتمام الطلاق    سيدي السعيد أكد بأنها ستدوم طيلة شهر رمضان    الطارف: الإطاحة بثلاث عصابات تهريب بنادق الصيد و النفايات النحاسية والمواشي    وطن الفداء    دورة وطنية لكرة القدم بين الإذاعات المحلّية    مشاركة 18 فرقة في مهرجان الإنشاد ببوسعادة    زريبة الوادي    إعلان الطوارئ بأيوا الأميركية بسبب أنفلونزا الطيور    12 ألف طبيب يقررون شل التغطيات الطبية للامتحانات المدرسية    اعتماد استراتيجية جديدة للمراقبة الصحية بالميناء والمطار قريبا    هل يجوز الدعاء للميت أمام قبره؟    شخص يقول: دعوتُ الله طويلاً ولم يستجب لي، فهل أستمرّ في الدّعاء أم أتوقف لاعتقادي أنّه لم يستجب لي بسبب كون ما أدعو به ليس في صالحي؟    بجاية يوم تكويني حول الوارثة وتقسيم التركة    صيامك في شهر رجب    توسيع الشراكة إلى ميدان البيوتكنولوجيا خلال السنوات المقبلة    SNAPSP تعلن عن شل قطاع الصحة يومي 5 و6 ماي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.