هازارد لن ينضم إلى ريال مدريد إلا في حالة رحيل هذا اللاعب    فتاوى    الأطباء يعزلون المصابين بداء الالتهاب الكبدي عن الدراسة    "الجزائريون لا يخشون البعوض والوقاية واجبة"    تبون: هؤلاء المكتتبين في "عدل" أعطيهم كلمة شرف .. ستسكنون شققكم قبل نهاية 2016    أمطار معتبرة وثلوج مطلع الأسبوع القادم    مقتل وإصابة 5 جنود إثر اشتباكات بين قوات الأمن والأكراد في تركيا    اليونايتد يمنح مورينيو مبلغا ضخما للتعاقد مع نايمار وآخرون    تعزيز التعاون في مجال المراقبة الوبائية وتحسين الخدمات الصحية بالمناطق الحدودية مع تونس    رونالدو يثير غضب العرب بسبب مشاركته في إعلان إسرائيلي    تدمير 5 مخابئ للإرهابيين بعين الدفلى و القضاء على تاجر مخدرات ببشار    تدخُّل السعودية في سوريا مشروط بمشاركة أمريكية    "موعد للنساء"في موسمه الثاني"و المرأة البسيطة المكافحة في قلب البرنامج    نقابة "أونباف" بإيليزي تطالب بتدخل الوالي لتسوية وضعية الأساتذة    قسنطينة 2015 : مونولوج "فرجة" لتوفيق مزعاش يمتع الجمهور    توقيف 20 شخصا في مداهمة للدرك بالبليدة    الجيش الجزائري الأقوى مغاربيا    جوائز وتكريم العديد من المخرجين في اختتام الأيام السينمائية ال6 للجزائر    ماكارثي: "مورينيو المدرب المثالي ل اليونايتد وبإمكانه الاطاحة ب غوارديولا"    آن إن تستفيقوا    الإمتحانات الإستدراكية ستجرى نهاية شهر يونيو المقبل    هبوط أسعار النفط بسبب زيادة في مخزونات الخام الأمريكية    تعرف على أول وزيرة للسعادة في العالم    الصين تعلن تسجيل أولى حالات الإصابة ب زيكا    غرداية : تخصيص 640 منصب تكويني للمرأة الماكثة بالبيت    "بدأت حرب الأسعار".. إيران تخفض سعر نفطها بأكبر خصم عن الخام السعودي    تدفق مياه الصرف ينذر بكارثة بيئية ببلدية أم الطيور    انطلاق عملية جرد و حماية مجموعة ضخمة من الصور الفوتوغرافية القديمة    "تسجيل 5 إصابات للحمى المالطية يوميا مسؤولية مصالح الصحة"    الأمم المتحدة: أزمات المنطقة تنافس المساعدات للفلسطينيين    اكتشاف 25 ملفا من دون قسيمات ضريبية بدائرة أم البواقي    الشيخ آيت علجت من علماء الجزائر.. والإضرار به خط أحمر    تطبيقات إلكترونية لحراسة المنزل والتكفل بكل انشغالات الزبائن قريبا    5سنوات حبسا نافذا في حق المدير الولائي للضرائب لطلبه رشوة من مرقّ عقاري في سكيكدة    سجل وطني للمخالفات المرورية تحضيرا لإطلاق رخصة السياقة بالتنقيط    مقتل 10 أشخاص بتفجير انتحاري مزدوج في الكاميرون    نوري:لاخوف من الجفاف ولازيادة في أسعار الماء    سحب استدعاءات البكالوريا بداية من 5 ماي المقبل    الجامعات الجزائرية تصنَّف لأول مرة    أرقام ليستر سيتي المذهّلة تقرّبه من التتويج باللّقب الإنجليزي    تعادل سلبي بين مولودية بجاية ووفاق سطيف    أذكار المسجد    واعتصموا بحبل الله جميعا    بمناسبة زيارة المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل إلى برلين    أصحابها تحدثوا عن تسيّب و سوء تسيير لشؤون الحزب    نوّه بالانتصارات الدبلوماسية الأخيرة للقضية    السكان يقضون ليلة في العراء و تصدعات في عدد من المنازل    تأخير انطلاق مباراة (الخُضر) وفلسطين    وصل إلى 11 قتيلا    فابيوس يعلن مغادرته الحكومة الفرنسية    بن عربية محمد إطار مختص في التسيير الإداري:"    بين السعادة والاكتئاب.. دراسات تتلاعب بمشاعر الجزائري    بعد تألقه في قسنطينة و جميلة    بهدف الحفاظ على التراث الموسيقي الكلاسيكي لمدينة قسنطينة    فوز 17 جزائريا في مسابقة روسيكادا للإبداع العربي    طاب سيد أحمد مدرب مولودية وهران لكرة اليد :    وقفة تضامنية بمطار فرحات عباس.. ومطالبة الخطوط الجوية برد الاعتبار    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.