اللقاء تناول أيضا مسائل إقليمية و دولية    الرئيس بوتفليقة يهنئ محمد السادس بمناسبة الذكرى ال 17 لاعتلائه العرش    قالت أنها لم تستشر في صياغة مشروع قانون العمل    "المشاركة في التشريعيات القادمة تفصل فيها مؤسسات الحزب"    قال أن المكتتبين في هذه الصيغة غير ملزمين بالتعامل حصريا مع القرض الشعبي    73 بالمائة من الجزائريين يقبلون بالمهن ذات الأجر الضعيف    تحفيزات جمركية و جبائية لترقية التجارة الخارجية    الجزائريون محرومون من النقل البحري بسبب غلاء الأسعار    82 عائلة تنجو من موت محقّق وزوخ يؤكد إعادة إسكانهم    "الجات سكي" لنقل الكوكايين إلى الملاهي الليلية بوهران    سأشارك في مسلسل سوري سيتم تصويره بدبي شهر سبتمبر المقبل    سعد المجرد يغضب الجزائريين بسبب نسبه أغنية "الشمعة" إليه    وزير الاتصال يشرف على إطلاق ورشة ترجمة النصوص الأساسية للدولة إلى الأمازيغية    وزير الثقافة يعلن    16 قتيلا و16 جريحا خلال يومين جراء حوادث المرور بالجزائر    غرق شقيقين في بركة مائية بسطيف    "البصمة الجزائرية"    رياض محرز قد يمدد عقده مع ليستر مقابل 100 ألف جنيه أسبوعيا    بن غبريت تفوز بحصة الأسد    شرطة الحدود في الباخرة    خلال مشاركتها في مهرجان مسرح الطفل بتيسمسيلت    باسبورات الحج نقمة على الوزراء والمسؤولين    الرياضيون أمام تحدٍّ كبير لتشريف الوطن    قد يخطفه من آرسنال    البرلمان التونسي يبحث سحب الثقة من الحكومة    إلى جانب تسليم 69 مسلحا أنفسهم    وسطاء ألهبوا أسعار الشقق و750 مليار سنتيم عائدات شهرية للكراء    كانت تستعمل جات سكي لنقل السموم بحرا    الطيب لوح لدى تنصيبه الرئيس والنائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة :    الجزائر قبلة الوافدين الجدد للإسلام    عبد القادر والي يشرف على عملية إستغلال محطة المقطع بوهران    عبد المالك بوضياف من قسنطينة :    إجماع على إنسانية بسايح وطيبته رغم المناصب والمراتب التي تقلدها    انطلاق مسابقة الانتساب لمدارس أشبال الأمة بالبليدة    ندوة تضامنية مع الشعب الصحراوي    فيراتي يرفض الانتقال إلى ريال مدريد    مبولحي غير مرغوب فيه من أنصار أولمبيك مرسيليا    برج بوعريريج المستثمرون مطالبون ببعث مشاريعهم    واشنطن تطلب دعماً أممياً لنشر قوة أفريقية بجنوب السودان    تسفاوت: سنشرف الشعب الجزائري في الأولمبياد    دواء أمريكي جديد لعلاج السكري    الكاتب محمد الصغير ضيف يغوص في كثافة الإسلام الأمازيغي    المدير الرياضي للأتليتي: غاميرو يطابق لمعايير الفريق    رئيس الوزراء التركي يؤكد أنه تم تطهير الجيش من العناصر الموالية لغولن    بلجيكا تعتقل شقيقين بشبهة التخطيط لتنفيذ هجوم    سعر النفط سيُواصل ارتفاعه    لله الأسماء الحسنى فادعوه بها المنان    آداب التعزية والصلاة على الميت ودفنه    معلم قرآن عمره ثلاث سنوات    فرنسا تتجه لحظر تمويل المساجد    بوضياف يعوّل على تنمية جهاز الاستشفاء المنزلي    العرس التقليدي لولاية تمنراست يستقطب جمهور دار الدزاير    هزة أرضية بولاية الشلف    تشحام في الوفد الرسمي المشارك في الألعاب الأولمبية    سفير "اليونيسيف" كاظم الساهر: 14 مليون طفل عربي بلا مدارس    إسهال و حساسية وضعف في الجهاز المناعي و إلتهابات جلدية    وزير الموارد المائية والبيئة يتفقد مصنع "لا فارج" بمعسكر    واحدة من علامات الساعة تظهر على مواقع التواصل الإجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.