السيسي: جهات خارجية وراء هجوم سيناء    تراجع سعر النفط بدأ يؤثر على دول الخليج    وزير الفلاحة يعلن عن إعادة إحياء البرامج الكبرى التي عرفها القطاع مثل السد الأخضر    الزواج بدون أوراق أو مأذون حلال    شوقي عماري يقدم تجربة روائية محيرة في عمله الأخير "الحمار الميت "    الحركة الوطنية الجزائرية :ميلادها و تطورها    تاج"يرحب بكل مبادرة تقرب بين الجزائريين"    حقائق وأرقام مثيرة عن مباريات السبت من الليغا    بالوتيلي لم يجد في ليفربول ردا على سؤاله الشهير    مهدي جمعة: التنسيق مع الجزائر في أعلى مستوياته والخطر قادم من ليبيا    بوسفر    أوباما يعانق أول أمريكية أصيبت بفيروس "إيبولا"    دي لورنتيس يهدد بينيتز بالإقالة من منصبه    الموسم الفلاحي 2013-2014 :ارتفاع القيمة المالية للإنتاج الفلاحي بولاية الجزائر إلى 33.8 مليار دج    17 قتيل في حوادث المرور خلال يومين    مساهل يتحادث في باريس مع مستشارة إفريقيا في الرئاسة الفرنسية    مقتل 9 عناصر من "داعش" في كوباني    خلق المسلم مع الرسول صلى الله عليه وسلم    وفاة الطفلة المصابة ب"إيبولا" في مالي    عودة العنف إلى شمال مالي مرتبط بداعش    كرم الجزائريين يُحطم أرقام منظمة الصحة العالمية    أحلام على "تويتر" :"تحيا الجزائر بلد مليون شهيد...1 2 3 .. Viva L'Algerie"    الغنوشي يؤكد دعمه لسياسة الوفاق الوطني    السيسي يقول إن دعما خارجيا وراء هجوم سيناء    فريق وفاق سطيف في كينشاسا تحسبا لنهائي رابطة أبطال إفريقيا ذهاب    رئيس جوفنتوس يحذّر من التراجع الرهيب لأندية إيطاليا أوروبيا    حداد: فيلود باق في منصبه إلى غاية فترة الانتقالات الشتوية بعدها سنقرّر في مستقبله    رئيس الوزراء التونسي: تونس في أعلى درجات التنسيق الأمني مع الجزائر    الجيش الليبي يسيطر على معسكر للمتشددين    4922 عدد ضحايا فيروس إيبولا    84 بالمئة من الفرنسيين ضد ترشح هولاند لولاية جديدة    انفجار بئر نفطي للمحطة تابعة لشركة ليبية    غرداية: 2.040 حالة تسمم عقربي لم تخلف أية وفاة خلال الثماني أشهر الأولى من 2014 (مديرية الصحة)    الفنانة أروى تتراجع: "لست هبلة" يا جزائريين!    وفاة الطفلة الإصابة الأولى بمالي بإيبولا    26 قتيلا و29 جريحا في الإنفجار الذي وقع بشمال سيناء (مسؤول بوزارة الصحة المصرية)    الجزائر و5 دول تنسّق لحصار "إيبولا" القاتل    تلمسان: تسليم أراضي منزوعة الألغام ببلديات حدودية إلى السلطات المدنية    نيويورك تايمز: ما نخشى قوله عن وباء الإيبولا الفتّاك    "ستيفن هوكينج" ينضم إلى فيس بوك ويحصد مليون إعجاب بأقل من 10 ساعات    تحت إشراف وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية    الجزائر تحتفل اليوم بأول محرم 1436    حميد ڤرين يشرف على تكريم المصورين الصحفيين بمناسبة اليوم الوطني للصحافة    سرطان الثدي يتصدر القائمة    الرئيس بوتفليقة يتسلم أوراق اعتماد سفير المكسيك ...    عين تموشنت من الولايات المعول عليها في تطوير الصيد البحري    ضربوا التعليمة الوزارية عرض الحائط    الشاعر كريم عتلي ابن مدينة وهران ل"الجمهورية"    الجيش يحبط تهريب 2800 لتر من الوقود    سكيكدة :امرأة توجه 33 طعنة لزوجها وهو نائم    توقيف شخص يشهر بصور خطيبته في الأنترنت    نصاب الزكاة لهذا العام يقدر ب 395250 دج    تراجع أسعار النفط لا يشكل خطرا على التوازنات الداخلية والخارجية    شركة طاسيلي للطيران تدشن الخط التجاري الجديد الجزائر العاصمة-تلمسان-الجزائر العاصمة    سوناطراك وشركاؤها ينتجون أكثر من مليار برميل نفط في مجمع بركين    موسى عليه السّلام في القرآن    السيّدة بنت قيس    فضائل وأحكام شهر اللّه المُحَرَّم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.