قضية الطريق السيار شرق-غرب : تعليق الجلسة و استئناف المحاكمة يوم الثلاثاء بمحكمة جنايات العاصمة    التحالف يواصل قصف مواقع للحوثيين في شبوة    غوارديولا: التاريخ لن يُعيد نفسه وأنا سعيد هنا    ريال مدريد يفكر بشراء عقد تشيشاريتو نهائيا من مانشستر يونايتد    فقير يطلب زيادة راتبه في ليون    توقيع اتفاقية لإنشاء مؤسسات التكفل الاجتماعي بالأشخاص المسنين بين وزارة التضامن والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب    حجز16.6كلغ من المخدرات بالحدود مع تونس    عسلة يفكر في تغيير الأجواء والنسر الأسود الأقرب لضمه    الجزائر ضيف شرف المعرض الدولي لأبيدجان    رسمياً .. هازارد أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    ملحقة تتكفل باقتناء وتسيير التجهيزات الطبية    انخفاض فاتورة واردات السيارات خلال الثلاثي الأول من 2015    بشرى يا جزائريين ..    القايد صالح يشيّد بالدور الفعال للجيش بعد صنعه معجزة الانتصار على المستعمر الفرنسي    أسواق مؤقتة في شهر رمضان للقضاء على المضاربة في الأسعار    لمسة الجزائر ..    بوضياف يؤكد أن تأمين المؤسسات الصحية حق من حقوق المواطن    رسميا .. الجزائر تقرر طرد دبلوماسي موريتاني    فوز ساحق لعمر البشير في الرئاسيات السودانية بنسبة 94.5 بالمائة    ديوان حقوق المؤلف يحجز 15 ألف دعامة مقرصنة    سعاد ماسي تثير غضب الصحافيين في مصر    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفيلم القصير بسطيف    في إطار "تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"    سلال يشرع في زيارة رسمية إلى الصين الثلاثاء    ظريف بيطاط تستقبل السفير الفرنسي بالجزائر    اللواء هامل يؤكد على ضرورة منح الأولوية للتكفل الصحي والنفسي بأفراد الأمن الوطني    الاحتلال يطرح مناقصات لبناء 77 منزلاً في القدس    قائد الحرس الثوري الإيراني يتهم السعودية بالسير على خطى إسرائيل    مقتل 12 جنديا مواليا لصالح جنوب اليمن    زلزال نيبال : الجزائر ترسل 70 عون للحماية المدنية متخصصين في الكوارث الطبيعية    الاهتمام بالعلم من اجل التصدي للظلامية و التطرف (أستاذ جامعي)    الندوة الثالثة حول المناطق الخالية من الأسلحة النووية: "تحسيس كبير" حول القضية الصحراوية    الإطلاق الرسمي بالجزائر العاصمة للحملة الوطنية "لنستهلك جزائري"    حمّار :" الخسارة أمام الحراش مستحقة وحظوظنا في نيل اللقب قائمة"    الإصابة تحرم سليماني من مواجهة مورينينسي    سَجِّلْ أنَا مُسْلِم    مدير غرفة التجارة سيبوس يؤكد بأن المنتوجات الوطنية ذات نوعية    إقبال مئات المترشحين على إيداع ملفاتهم في مسابقة الأساتذة    أعلمنا الجزائر بأن كل الحركات الأزوادية وافقت على توقيع اتفاق السلام    لهبيري الهمّة في الشدة    عسكري يتحوّل من عريس إلى متّهم بسبب محارق مسروقة من تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية    600 مليار ديون الفلاحين لدى وزارة المالية منذ 1987    إصابة 4 طلبة بجروح خطيرة بعد معركة مع أعوان الأمن بسبب وقفة احتجاجية في جامعة بوزريعة    بوضياف أول المهنّئين    بونجاح يعود للمنافسة ويضيع ريادة الترتيب    قرين يشارك في دورة داكار    همس الكلام    وجوه في الضوء    24 مليار دولار قيمة ثروات المحيطات    من غنائم الصدقة    الحرب مع الله    بعد نجاح العملية النموذجية    منتجون محليون ومختصون يجمعون    الإعلان عن أسماء الفائزين في مسابقة سيرتا علوم 7    الفرح بمصيبة الغير في نظر الإسلام    لا بد من تحسين الظروف الإستشفائية والعلاج بالمنازل (وزير)    أنهوا الهدنة مع الوزارة: أطباء الصحة العمومية يقررون الاضراب    الحاجة أوباما تُشعل الفايسبوك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.