طريق الديمقراطية    يوسف يوسفي في أبو ظبي بسبب أسعار البترول    المشاريع الكبرى في الجزائر في خطر    برشلونة يدك شباك قرطبة بخمسة أهداف نظيفة    أكبر رحلة سرية ل "حراقة" حزائريين تنتهي بمأساة    قايد صالح يتفقد جاهزية وحدات الجيش المرابطة على الحدود    2014.. حلم الجزائريين في سكن يتحول إلى حقيقة    مات في حادث مرور وأخوه يدعي أنه سقط من سطح المنزل!    هل يقاطع الجزائريون الأسواق استجابة لحملة يوم بلا تسوق ؟    تواصل حملة جني الزيتون في بجاية وتوقعات بمردود جيد    إسرائيل تنتهك الهدنة.. وتقصف مواقع بجنوب غزة    براهيمي يعود إليكم من جديد..    مفتي السعودية: سفك الدماء باسم الإسلام جهل وخيانة    هذا ما قاله طارق السويدان عن الجزائر    مقتل ممثل سوري مؤيد لنظام الأسد بطلق ناري    لا للاستهزاء بالشريعة..    حول الدعوة إلى الاعتراف الدستوري بوضع سياسي خاص لمنطقة القبائل    قرين يشرف على تدشين متحف الاذاعة الجزائرية    مصالح الأمن توقيف 20 شخصا بالوحدة الجوارية رقم 14 بعلي منجلي في قسنطينة    كي مون في غينيا بعد زيارة دول غرب أفريقيا    إفتتاح الصالون الوطني الرابع لمشتقات النخيل ببسكرة : فسيفساء من المنتجات في متناول الجمهور    محمود عباس يقوم بزيارة دولة الى الجزائر    موسكو تتهم الغرب بعرقلة السلام في اوكرانيا    بلاتير يدين مداهمة اسرائيل لمقر اتحاد الكرة الفلسطيني    بيليغريني: "أتمنى تجديد عقد اللاعب ميلنر"    وزير الصحة يجري بهافانا محادثات مع عدد من المسؤولين الكوبيين    بريطانيا نرسل 100 جندي إضافي لسيراليون    دورة تكوينية لفائدة قضاة و تقنيين من قطاع العدالة    راموس: " على ريال مدريد أن يكتب التاريخ اليوم "    ملك المغرب يمنع وزير الرياضة من حضور نهائي مونديال الأندية اليوم    الجيش يقضي على ثلاثة إرهابيين ويسترجع مُعدات حربية ببومرداس    نداء يوم بدون تسوق :استجابة محتشمة لمواطني العاصمة    تعليق عقوبة ايقاف مدرب روما    بلقاسم ساحلي يؤكد رفضه الطعن في شرعية مؤسسات الدولة    قناة فرنسية تُقرر وقف التعامل دعا إلى طرد جميع المسلمين من فرنسا    اليابان تهتز على وقع زلزال بقوة 5,8 درجة    رويترز:هذا ما سيحدث بالوطن العربي في2015    بالفيديو..خطورة الرقص بالسلاح في الحفلات    استثمارات ضخمة تحاصرها مشاكل بالجملة    الجزائر تفاوض لشراء البنزين والمازوت من مصر    مصر تفتح معبر رفح ليومين    غولام في ضيافة قطر    Ooredoo يفوز بجائزة أفضل متعامل في شمال إفريقيا للمرة الخامسة    عين الدفلى:3 قتلى وجريحين في حادث مرور    3 قتلى في حادث مرور بعين الدفلى    تمبكتو..أول فيلم موريتاني يترشح للأوسكار    بان كي مون يعد بدعم وتطويق إيبولا    رواد مواقع التواصل يتداولون فيديو ل"روبوت" يؤدى الصلاة    واشنطن تحذر رعاياها في انحاء العالم    اليونيسيف :عام 2014 كان مدمرا لملايين الأطفال    طارق السويدان للجزائريين: لكم محبة صافية ودعاء خالص من القلب    سعداني: بوتفليقة سيستمر في حكم الجزائر    برنامج للجمارك لدعم الحدود الغربية بوسائل متطورة    الذكرى ال58 لتأسيس الاذاعة السرية ڤرين يشرف رفقه مدراء المؤسسات الإعلامية على تدشين متحف الإذاعة الجزائرية    طبيب وصيدلاني يحتالان على كبار السن و شرطة الشهبونية بالمدية تضع حدا لهما    600 طالب جامعي يصلون ولاية بشار    تأمّلات في سورة المُزمِّل    السيّدة نائلة بنت الفرافصة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.