مجانية العلاج "خط أحمر" لايمكن تجاوزه    بعد قرار تمديد الانتخابات إلى اليوم :عشرات القتلى في هجومات لبوكوحرام و الناخبون يواصلون الإدلاء بأصواتهم    مسيرة احتجاجية ضد الغاز الصخري في تمنراست    حقيقة مقتل "أبو صخر" في تونس    القادة العرب يعتمدون قرارات إصلاح الجامعة العربية    القمة العربية تؤكد على أهمية وضرورة الالتزام "الكامل" بالحفاظ على وحدة اليمن واحترام سيادته    فرقة "محفوظ طواهري" لعين الدفلى تتوج بجائزة "اللؤلؤة الذهبية"    "اليونسكو" تسعى لحماية الآثار في العراق    مهرجان "قراءة في احتفال" يكسر "الروتين الثقافي" في المسيلة    تسليم جواز السفر البيومتري يقفز إلى السرعة القصوى    إيسكو عازم على ترك بصمته الخاصة مع إسبانيا    المنسق الصحراوي مع المينورسو يفند وجود مقترحات جديدة لحل القضية الصحراوية    مباراة ودية/ الجزائر-عمان : الخضر من اجل التدارك    غموض يكتنف مستقبل الأزمة السورية في ظل غياب المبادرات السياسية    سلال يحل بتونس للمشاركة في مسيرة دولية ضد الإرهاب    رئيس جنوب إفريقيا يشرع في زيارة دولة إلى الجزائر غدا الاثنين    تونس تستعد لمسيرة ضد الإرهاب بعد الهجوم على متحف باردو    ضربات موجعة للحوثيين في أماكن متفرقة من اليمن    (أبناء الورود) بامتياز.. تاجنانت في المطاردة والمدية الخاسر الأكبر    تغييرات منتظرة على (الخضر) في مواجهة عمان    وزير المجاهدين: أقلام سيئة النية تكتب تاريخ الثورة التحريرية    إحياء الذكرى الستين لرحيل الفنان الحاج مريزق بالعاصمة    عودة خضايرية إلى تشكيلة الوفاق من صلاحيات ماضوي    بوضياف يعلن تكفّله الشخصي بالعملية الجراحية لعدلان    بلكالام يعود إلى أجواء التدريبات    موناكو وتورينو ينضمان لقائمة المهتمين ب بلفوضيل    نيستليه تدشن أول وحدة إنتاج بالجزائر    بن غبريط تلتقي مدراء التربية لتحضير امتحانات البكالوريا: تفتيشات فجائية للأساتذة المضربين    وفاة 5 أشخاص بحوادث مرور    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    مطلع أفريل المقبل:    تونس تقدم تسهيلات للسيّاح الجزائريين قريبا    المنازعات العقارية في يوم دراسي بالمحكمة العليا    دعا السلطة لفتح باب الحوار مع المعارضة    أعضاء بالمجلس البلدي طالبوا بتدخل والي باتنة    سيبلغ 40.4 مليون نسمة في جانفي 2016    نزعات الملكية تتسبب في تأخر القطار الكهربائي الجزائر - زرالدة    الطارف: توقيف أفارقة يشكلون شبكة مختصة في تزوير العملة و الوثائق الرسمية    13 خلية إصغاء بالعاصمة كنموذج أولي وتعميمها عبر الوطن خلال 2015    كايل ووكر يشيد بزميله نبيل بن طالب    جمعية أصدقاء تينهينان    سيول وادي القرين بأولاد فاضل بباتنة تجرف طفلين    سلال يستقبل رئيس المجلس الاتحادي السويسري    مكتتبو عدل 2001 يعودون إلى الاحتجاج ابتداء من الغد    الحكومة تحضر لإصدار المراسيم الخاصة بالقرض الاستهلاكي    "الطريق السيار" و"تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية" مثالان لسوء تسيير أموال الشعب    أكاديميون يقترحون تأسيس إذاعة وطنية إلكترونية    ألكسندر جوليان في كتابه الجديد " العيش من دون سؤال"    عزابة: توقيف ثلاث أشخاص بحوزتهم 16 كيلو غرام من المخدرات    وزير الصحة يشرف على افتتاح الملتقى الوطني حول مخطط الإستعجالات    بوضياف يعلن الإفراج قريبا عن قانون الصحة الجديد    تغيير مديري مستشفى العلمة ورأس الماء بولاية سطيف    20 بالمائة من مرضى السكري غير المؤمنين معرضون لبتر القدم    الإعراض عن الجاهلين    من معجزات المسح على رأس اليتيم    وَجَبَتْ.. وَجَبَتْ، بإذن الله تعالى    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.