إنطلاق المحادثات الرباعية حول أوكرانيا في جنيف    بلعيز: نسب المشاركة تجاوزت 30 بالمائة في العديد من الولايات    وفاة أسطورة موسيقى السالسا "تشيو" في حادث سيارة    جماهير النصر منقسمة بشأن إستقدام رونالدينيو    سينما: رحيل أحمد حسين أحد مؤسسي متحف السينما الجزائرية (سينماتيك)    اللجنة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات الرئاسية تتلقى إخطارات من 7 ولايات متعلقة بعدم احترام الإطار القانوني للانتخاب    ما سر العدد 7 ومضاعفاته في القرآن الكريم والسنة النبوية؟    الغربيون و الروس يتبادلون الاتهامات في مجلس الأمن الدولي بشأن تقرير حول حقوق الانسان في أوكرانيا    الصحافة المحلية والأجنبية تتنافس لتغطية إعلامية أفضل بالمركز الدولي للصحافة    غلق الحسابات الجارية غير النشطة خلال 10 سنوات الماضية    الجزائريون يختارون اليوم رئيسا للجمهورية    المترشح بلعيد يعبر عن أمله في أن تجرى العملية الانتخابية في كنف الشفافية    المترشح الحر بوتفليقة يؤدي واجبه الانتخابي    أكثر من 30 رجل أعمال يمثلون الجزائر في قمة البناء بتركيا    ريال مدريد يهزم برشلونة بهدفين لهدف ويحرز كأس الملك    كأس إسبانيا كادت تسقط مرة أخرى من يد سيرجيو راموس    مصرع رئيس مكتب انتخابي وإصابة رئيس نفس المركز في حادث مرور    حنون تؤكد أن تحصين الأمة هو اكبر انتصار يمكن تسجيله اليوم    تخريب مركزين للتصويت بصهاريج ومناوشات بمنطقة غافور في البويرة    لقاء فلسطيني إسرائيلي مع المبعوث الأمريكي لإنقاذ مفاوضات السلام    العاصمة وضواحيها صباحا: الإقبال ضعيف.. والحياة عادية.. (استطلاع)    عدد مشتركي الهاتف النقال في الجزائر يقفز إلى 39 مليونا خلال 2013    شهر التراث : التعريف بالمهارات العريقة و الكنوز المخفية لعاصمة التيتري القديمة    MCO: بلعطوي لن يبرمج أي مباراة ودية قبل لقاء العلمة    سوريا البلد الأكثر خطورة في العالم على الصحافيين    بوتين: روسيا وأوكرانيا ستتوصلان إلى "تفاهم مشترك"    الجزائر تنتخب رئيسها    24 بالمائة من المواد المحلّلة غير مطابقة لمعايير النوعية    تجنيد كل الوسائل لضمان نجاح الاقتراع الرئاسي    ينطلق يوم 28 أفريل الجاري بجنيف السويسرية    إلى جانب عدد كبير من نجوم الدراما العربية    لإنهاء فيلم فاست آند فوريوس 7    شكارة حليب لكل واحد    نحّيت علينا الغبينة يا بوتفليقة    أكدوا أنه سبّب ركودا رهيبا لنشاطهم    اختطاف 200 تلميذة في نيجيريا    مختصون في أمراض الأوبئة يكشفون:    تخص أكثر من 4 آلاف بمعسكر    أدرار    السيسي رسميا أول المرشحين للانتخابات الرئاسية في مصر    6 مترشحين .. ولكن رئيس واحد لوطن موحد وآمن    مازال الخير في البلاد    فوضى بمحطات الوقود    أخيرا الحفرة تردم بعد 5 سنوات    غلام، مصطفى وبراهيمي ضمن تشكيلة أفضل الأفارقة في أوروبا    موقع تونسي يكشف سر رفض جابو الاحتراف في أوروبا    غضب في تونس بعد إطلاق سراح رجال "بن علي"    أفُقُ الشُّعراء..ألَقُ ليْلى    تكفل طبي بأنصار"المنهزمين"    "زعيم" السلفية فركوس يحذر من سيناريو الفوضى    من مشكاة النبوّة..لا يحقر أحدكم نفسه    النابلسي يدعو الجزائريين إلى نبذ الفتنة    ‘'بولونية‘' تعتنق الإسلام في تبسة    المستفيدون سيستلمون شققهم قبل نهاية العام    بطاقات الشفاء وزعت على 155 ألف مؤمّن اجتماعيا    "الشيخ بن باديس كان مدافعا عن الأصالة الثقافية للجزائر"    وفاة طفلين غرقا في بركة ماء في عين بسام بالبويرة    ترحيل أكثر من 412 ألف مخالف لقانون الإقامة بالسعودية خلال الستة أشهر الماضية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.