إطلاق مبادرة سياسية جديدة "لتشخيص الواقع و خدمة المستقبل"    مقتل خمسة جنود بالجيش الليبي وفقدان 18 آخرين في هجوم لتنظيم "داعش" بين طبرق وأجدابيا    دي خيا يقترب من الانتقال إلى ريال مدريد    باتنة: 8 جرحى في اصطدام بين سيارتين    ميلان يتقدم خطوةً جديدة نحو رومانيولي    الأحوال الجوية تلغي لقاء مولدية وهران التحظيري    زعيم طالبان الجديد يدعو الى وحدة الحركة    وزير داخلية النيجر: تجربة الجزائر فريدة ضد الإرهاب    الحرائق تتلف 3 هكتارات من الأشجار بتسيمسيلت    وفاة وزير المجاهدين الأسبق إبراهيم شيبوط    بالفيديو.. تسلل من خلف الحراس ليقبل يد نانسي عجرم.. شاهد رد فعلها    تسريح 47 ألف إيرانية بسبب عطلة الأمومة!    مقتل 8 أشخاص إثر غارات تركية على جبال قنديل    الخارجية: حرق مستوطنين إسرائيليين رضيعا فلسطينيا عمل إرهابي    4 غرقى في يوم واحد بشواطئ مستغانم    تشيلسي يستعد للإعلان الرسمي عن صفقته الجديدة    الجيش تدخّل ثلاث مرات لكبح التوتّرات في صحراء الجزائر    دعوة جزائرية عمانية لافتة باتجاه اليمن قوبلت ب "صمت مزعج"    عبيد في اتصالات متقدمة مع فورتونا دوسلدورف الألماني    أبناء روسيكادا ينهون تربص تلمسان بتعادل أمام الوات    نهائي كأس السوبر يلعب في نوفمبر المقبل    الإتحاد الأوروبي يمنح تونس 116 مليون يورو    مصرع 3 ركاب وقائد طائرة سعودية خاصة اثر تحطمها ببريطانيا    توقيف شخص بحيازته خراطيش وذخيرة بمدينة ششار    بوضياف يضرب بيد من حديد ويقيل عددا من المسؤولين    إيقاف شاب سرق لوحة إلكترونية وسط المدينة    زلزال بقوة 5.1 درجة يهز عاصمة جواتيمالا    مسؤولية مكافحة إيبولا تعود إلى منظمة الصحة العالمية ابتداء من اليوم    بن غبريط ساخطة على الإشاعات وتوصيات ندوة إصلاح المدرسة ترفع لبوتفليقة    ابنتي" الرقّاصة"    قانون رخص الاستيراد يدخل رسميا حيز التنفيذ    الجزائري عيسى ماندي مرغوب فيه من ساسولو الإيطالي    تواتي يدعو إلى استرجاع الأموال المكدسة بالبنوك الأجنبية    تسجيل تزايد التضييق على المحتجين في الجزائر    لوبيات تحاول زرع الفتنة بين الجزائر وتونس    تراجع أسعار النفط وصعود الدولار الأمريكي يبطلان أثر هبوط المخزونات    دخول 327 مركبة أجنبية إلى التراب الوطني عبر ميناء بجاية    بن صالح يستعرض مع السفير الكويتي سبل تعزيز العلاقات بين البلدين    الإشتباه في إصابة شخص بالبوتيليزم في مستشفى تلمسان    "وعدة" سيدي يحيى ابن صفية في تلمسان .. عادة ومناسبة لإصلاح ذات البين وفض النزاعات    حجار يؤكد أن رغبات الطلبة الجدد حددها النظام الالكتروني    انتهاء أزمة حوالي 4 آلاف سيارة مستوردة عالقة بالموانئ    الهويات "المقاتلة"!؟    مهرجان لأدب وكتاب الشباب أم للعجائز والشيوخ؟!    "قبر الرومية".. ذكرى قصة حب بين ملك نوميدي وأميرة مصرية    عجبا لقلب تهديه وردة فيقطع كفك بالسكين    بني كوفي ينظّمون زاوية أويحيى الصيفية    مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرنية يفتتح على كورال بلاوي الهواري    Ooredoo حافظ على نموه في السوق    رابطة حقوق الإنسان تطالب بتوزيع عادل للمستشفيات بين منطقتي الشمال والجنوب    إنهاء مهام مدير الصحة ورئيس مصلحة التوليد بمستشفى قسنطينة    نتائج مسابقات الترقية لمستخدمي الصحة في سبتمبر    احذروا القنوط من رحمة الله    يا رب    التسامح والعفو صفة الأنبياء والصالحين    نجاح أحد تجارب لقاحات "إيبولا"    فتاوى    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.