بدوي يطالب الولاة العمل على ترقية المداخيل المحلية وتجاوز الإعتماد على خزينة الدولة    اجتماع الحكومة بالولاة: سلال يدعو لتوفير كل ظروف انجاح الدخول الاجتماعي    الرئيس المالي يشرع في زيارة عمل و صداقة إلى الجزائر ابتداءا من يوم الأحد    سلال: تدابير تعديلية من أجل ترشيد الإنفاق العمومي    بان كي مون يعلن عن عقد إجتماع لمعالجة أزمة تدفق المهاجرين في المتوسط وأوروبا    تشيلسي يوجه أنظاراه نحو التعاقد مع عبد النور    تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في الأردن    EN: محرز على ردار البياسجي    بدوي:اجتماع الحكومة بالولاة سيتم سنويا    أهم وأقوى شخصية استخباراتية أمريكية تحل بالجزائر    « نجاح وهران هو نجاح «لموبيليس» ولكل الجزائريين»    سيرينا صاحبة الأرقام القياسية هي الأفضل على الإطلاق    شاهد فياضانات قسنطينة بسبب كارثة انسداد البالوعات (فيديو)    حجز 1104 علبة مشروبات كحولية مختلفة الأنواع    أسعار الكباش تلتهب بالأسواق    وفاة ثمانية أشخاص وإصابة أربعة آخرين في حوادث مرور    أسعار البترول تعاود الارتفاع نحو 50 دولارا    انطلاق أول رحلة جوية للحجاج من عنابة أمس نحو البقاع المقدسة    تعيين أول وزيرة محجبة في تاريخ الجمهورية التركية    ألمانيا تزيد عدد جنودها العاملين بمقدار 5 آلاف جندي    مصر:الحكم على صحفيي الجزيرة ب3سنوات سجنا    "حماس" واثقة من رفض براهيمي اللعب مع الصهاينة    ارتفاع أسعار السمك والسردين في سكيكدة    مونديال2015 : توفيق مخلوفي يتأهل لنهائي 1500 متر    أن أموت غارقًا ويأكلني الحوت.. أفضل من الموت جائعًا ويلتهمني الدود    أنا المتيم بالجمال    وزير الداخلية يوفد لجنة تحقيق إلى ولاية بشار    خبري وفرعون يلتقيان وزير الإقليم والمنشآت والنقل بكوريا    حج 2015 : انطلاق أول فوج من حجاج ولايات الجنوب الشرقي من مطار ورقلة نحو البقاع المقدسة    موتا يجدد مع باريس سان جيرمان ويرد كل الطامعين    نباهة المارة تكشف لصّين تخفيا ب "الجلباب"    انطلاق أول مهرجان أدبي دولي في الصومال    دعا الجميع للعمل بجد ومثابرة لمزيد من الإنتصارات    بدوي: تصاعد العمليات الإرهابية في البلاد راجع إلى عدم استقرار دول الجوار    أياما قبل انطلاق الموسم الدراسي الجديد    يرون فيه موضة العصر:    مطلع سبتمبر المقبل:    صيف ومهن    في اعتداء وحشي "عنصري":    قسنطينة 2015:    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي:    اختتام الطبعة الثالثة لمهرجان الشعر الملحون بمستغانم    فنانو " الراب" و" الهيب هوب" يغنون لوهران في مسرح حسني شقرون    "الجمهورية" تقضي يوما كاملا في ضيافة أهل طافراوي بوهران    عشية الدخول الإجتماعي:    حداد يرد على انتقاداتها:    أكدت استعدادها لمواصلة تقديم مساهمتها لتعزيز السلم و الاستقرار في هذا البلد    رئيس الوزراء المصري يأمر بتدمير مشنقة "دنشواي"    27 رحلة للحجاج من المطار الدولي أحمد بن بلة    السياحة ليست كلام    البليدة:    انطلاق أول فوج من حجاج ولايات الجنوب الشرقي من مطار ورقلة نحو البقاع المقدسة    ميهوبي: (نسعى لجعل الجمهور يتصالح مع الفنّ السابع)    ما حكم الشرع في جمع الصلوات لغير وقتها؟    أبناء وبنات النبي صلى الله عليه وسلم    هذه أسرار وكيفية صلاة الاستخارة الصحيحة    جمال الكلمات في الليلة المصرية للشعر    سلال يطلب من الحجاج الدعاء للجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجمهور الخنشلي يستمتع بأصوات أعمدة الأغنية الشاوية
نشر في الحوار يوم 17 - 11 - 2008

افتتحت فراشة الأغنية الشاوية الشابة يمينه مؤخرا العرس الشاوي الذي احتضنته ولاية خنشلة حيث امتلأت قاعة الحفلات بالجمهور القادم من كل بلديات خنشلة للاستمتاع بصوت يمينه التي الهبت القاعة بأغانيها الشاوية المتميزة خاصة خلال أدائها لأغنيتي '' رايحة نصور'' و ''عينيك يا عينيك '' اللتين تجاوب معهما الجمهور غناءا و رقصا و تصفيقا . كما أثرت الفنانة وصلتها الغنائية بعدد من الأغاني التراثية التي اتبعتها بأداء بعض من الرقصات الشاوية على أنغام الاوركسترا مما زاد من بهجة الجمهور و تجاوبه معها.
لتفسح المنصة لعميد الأغنية الشاوية الشيخ '' عبد الحميد بوزاهر ''الذي أطلق العنان لحنجرته القوية و أمتع الجمهور الخنشلي بباقة من أغاني المرحوم عيسى الجرموني و علي الخنشلي و باقة أخرى من كلماته وألحانه التي اهتزت لها القاعة و التي رقص على إيقاعاتها . الأمر الذي اربك منظمو الحفل نظرا لصعوبة التحكم في الجمهور. و بعد الشيخ بوزاهر جاء دور '' كاتشو'' الذي راح يصول و يجول فوق خشبة المسرح كعادته و أهدى للجمهور مجموعة من الأغاني الشاوية الأصلية ليفسح المجال بعد ذلك للفنان المحبوب '' نصر الدين حرة'' و الشاب عزيز الشاوي الذي أمتع الجمهور بأغانيه الرائعة و المستوحاة من التراث و الأصالة الشاوية التي ألهبا بها القاعة حتى أن الجمهور لم يستطع مغادرة القاعة حتى بعد انتهاء الحفلة مما جعل الفنانين ينتظرون لوقت طويل داخل غرفة الكواليس.
كلمات من الكوا ليس:
لارجان عبد الحميد مدير التنظيم والإنتاج الفني بوزارة الثقافة:
لابد من التكثيف من هذه المهرجانات الثقافية للمحافظة على طبوع كل منطقة، و تمكين الأجيال من حمل المشعل و المحافظة على التراث و الأصالة لان الوزارة تسعى إلى تدوين هذا الإرث والحفاظ عليه من الاندثار و التزييف بدعمه ماديا و معنويا .
خلاف ريغي محافظ المهرجان ومدير الثقافة لولاية خنشلة :
المهرجان محطة ثقافية كبيرة وخنشلة معروفة بما تملكه من مخزون ثقافي وتاريخي وهي تستحق احتضان هذه التظاهرة لما تتميز به من إطارات وفنانين لترقية الأغنية الشاوية وموسيقاها و أملنا أن ننشأ لهذه المهرجانات محافظة دائمة من اجل الاهتمام بهذا الارث الثقافي و الغنائي الذي تزخر به مختلف مناطق الوطن، وتعمل على تدوينه للحفاظ عليه و تسجيله والهدف الأساسي من إقامة هذه المهرجانات هو اكتشاف مواهب شابة وأصوات واعدة والتي يكون لها شان في المستقبل هذا ما نصبوا إليه، لان التنافس سيكون على أشده لنيل المراتب الأربعة الأوائل و التي سيتنافس عليها 16 فريقا موسيقيا تراثيا و عصريا.
الفنان نصر الدين حرة :
كشف نصر الدين حرة خلال الدردشة القصيرة التي جمعته بالحوار انه يعشق عيسى الجرموني، وانه هاوي ومولع بشيئ اسمه التراث مشيرا إلى القصبة و البندير و ميوله لأداء الأغاني الاجتماعية و أغاني الأفراح.
الفنان كمال الحراشي:
حضرت المهرجان تلبية للسيد المحافظ لحضور حفل تكريم المرحوم دحمان الحراشي والدي الذي يمتد أصله إلى مدينة خنشلة و بالضبط بلدية جلال . وقد حضيت باستقبال رائع لم يكن انتظره صراحة. وكان كمال الحراشي قد شارك خلال الحفل بأغاني والده قدمها كهدية للحضور .وفي حديثه مع ''الحوار'' قال انه كان بفرنسا، ولما علم بأنه سيقدم حفلا غنائيا تكريما لوالده و انه جاء في أول طائرة مباشرة إلى خنشلة و انه سيخص أياما لزيارة ضريح والده ، وبعض مناطق الولاية .
الكاتب الشاعر جمال رميلي:
اعتبر هذه المهرجانات المقامة على المستوى الوطني بمثابة محطة كبيرة من خلال الفنانين لتبادل الأفكار، و هي فرصة أيضا تكتشف خلالها المواهب الشابة.
الكاتب الأستاذ محمد الصالح أونيسي:
أول من اصدر كتاب خاص بالفنان عيسى الجرموني من مجموع ثماني كتب تتحدث عن كل ما هو موروث تراث سوى من الشعر الملحون أو من العلامة الخالدون، أو من الشعر الشعبي شارك في عدة مهرجانات و ملتقيات وطنية وتحصل على عدة جوائز. يقول محدثنا معظم دواوين صادفني فيها مشكل الطبع و الكاتب أو الشاعر أصبح عاجزا عن طبع كتابه بسبب التكاليف الباهضة التي تتطلبها عملية النشر من جهة و المساومات البيروقراطية بين الكاتب و الناشر من جهة أخرى وغيرها من العراقيل التي ندفع ثمنها نحن المبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.