حرق سيارتين لموظفين في هيئة دبولوماسية اجنبية بمحافظة السويس    الترجي التونسى يشترط 2 مليون يورو لفسخ عقد الجزائري بلايلي    الاحتلال الإسرائيلي يحاصر المسجد الأقصى والمئات يؤدون صلاة الفجر في الشوارع    تونس تغلق حدودها مع ليبيا    آخر إبداعات "داعش"    لواء يطلب من السيسي قتل الجميع ولو كان بينهم أبرياء    149 قتيلاً في بنغازي في أسبوع    سوداني يستأنف المنافسة بعد تعافيه من الإصابة    بالوتيلي متهم بتلطيخ سمعة ليفربول ودعوات لطرده    الجزائري نور الدين زكري مدربا جديدا للوكرة القطري    اعتبار صربيا فائزة على ألبانيا وخصم ثلاث نقاط منها في تصفيات الأورو    شوستر: "من الصعب الدفع ب سواريز أساسيا في الكلاسيكو"    قائد أركان الجيش الفرنسي يعلن القضاء على منفذي إعتداء تيقنتورين بعين أمناس    فيروس 'إيبولا" الفتّاك يطرق أبواب الجزائريين    اصابة مؤكدة بمرض ايبولا في نيويورك    أول إصابة بالايبولا في نيويورك الأمريكية    دراسة: كوني ذكية واختاري الزوج العصبي!    زوخ اعتبرها مكسبا لسكان العاصمة    "داعش" اختطف الإسلام في إطار لعبة دولية    فيما استقبل عددا من السفراء الجدد    فيما سيتحادث مساهل وفابيوس اليوم في باريس    "حمس" تؤكد أن مبادرة الأفافاس "لم تأت بأي جديد"    محامي عائلات رهبان تيبحيرين يتّهم الجزائر بعرقلة التحقيق    رأي ورؤية    نصاب الزكاة لهذا العام يقدر ب395,250 دينار    موسى عليه السّلام في القرآن    السيّدة بنت قيس    نادي الوراقين    شباب جزائريون يُنشّطون استعراضات "خيالية" في شوارع باريس    شرطيو الجزائر يشتركون في الفايسبوك بعد منع النقابة    البورصة لا تستهوي المؤسسات الجزائرية    سوناطراك تأمر بالتحقيق في تطبيق إجراءات الوقاية    مدير جديد لصندوق الضمان الاجتماعي    أطباء يشتكون أيضا    مفارقات "الكان" بين الجزائر و"الكاف"    الرائد في خطر    حبات تمر قليلة = طاقة وحيوية للجسم    عائلة "منصور" ببوسعادة تطالب بإعادة تشريح جثة ابنها    رجال الأمن في مواجهة "ابتكارات شيطانية" ل"الملثمين"    نصاب الزكاة لهذا العام 250. 395 دج    أوريدو يفوز بالجائزة البرونزية    الإنتاج الصناعي يحقق ارتفاعا طفيفا    مرقي:ضرورة تطوير ثقافة البورصة بالجزائر    وزارة التربية بصدد التفكير في اعدد ميثاق لأخلاقيات المهنة    محاولة تجاوز تأخر أشغال ترميم قلعة بني حماد رغم العراقيل (وزيرة)    درك وطني: تفكيك شبكة للمتاجرة بالأسلحة بالمسيلة    قرين: تخصيص أزيد من 950 مليون دج لإنجاز 5 مراكز تلفزيونية جنوب الوطن    "ملحمة الجزائر", عرض مسرحي عشية الاحتفال بالذكرى الستين لاندلاع الثورة الجزائرية    23 جريحا في حادث اصطدام حافلة بشاحنة بغليزان    وفاة كبير سدنة بيت الله الحرام    غول يدعو إلى إنشاء شركات مختلطة جزائرية-برتغالية    الجزائر شرعت في نزع ألغام الاستعمار مباشرة بعد الاستقلال    الموروث الثقافي لعاصمة التيطري في ضيافة غليزان    الخيمة النايلية تأسر الجمهور بسيدي بلعباس    الدرك يضع حدّا لمروّجي المخدّرات بالمقرية    30 مؤسسة تونسية تستكشف واقع الاستثمار بعاصمة الغرب الجزائري    موروث الجلفة يحل ضيفا على سيدي بلعباس    يضاعف إنتاج الحليب و يؤمّن الغذاء للأبقار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عملية مسح الأراضي سيحسم فيها نهائيا سنة 2014
مجلس الأمة نظم يوما دراسيا بشأن النزاعات العقارية في الجزائر
نشر في الخبر يوم 30 - 06 - 2011

إجراءات التطهير جاءت متأخرة بعد أن نهبت المافيا الأوعية العقارية
اعترف أهل الاختصاص ممن شاركوا في اليوم الدراسي الذي نظم بمجلس الأمة، أمس، بشأن ''النزاعات العقارية في الجزائر''، بأن أزمة العقار ناجمة بالدرجة الأولى عن عدم تطهيره، بحيث أحصت مصالح الحفظ العقاري، التي قامت بإجراءات تحيين البطاقية الوطنية العقارية للأملاك محل سندات، 17298 حالة، تم تحيين 1523 حالة منها فقط. ويرتقب هؤلاء إتمام عملية المسح العام للأراضي في أقرب الآجال لأجل التطهير النهائي لجميع الوضعيات العقارية.
وقال السيد بلقاسم بن جلول، مدير فرعي بالمديرية العامة للأملاك الوطنية، في محاضرته التي ألقاها تحت عنوان ''تطور وآثار نظام الملكية العقارية في الجزائر''، وعرج فيها على الوضعية العقارية خلال الحقبة الاستعمارية، أنه رغم المجهودات المبذولة لتأطير تسيير العقار بصفة عامة إلى غاية ,1987 فإن الأهداف المرجوة لم تتحقق كلية، بل نجم عن السياسات تلك نقائص عديدة حالت دون تحقيق أهداف التطور الاقتصادي من جانب خلق مناصب شغل، وتسوية مشاكل السكن، بل تم الاستحواذ على العقار من قبل المافيا للوصول إلى الريع على حساب المجموعة الوطنية.
ومن بين النقائص المسجلة، عدم الحفاظ على مناطق التوسع السياحي، عدم تطهير الوضعية القانونية لهذه الأوعية العقارية، عدم التحكم في العقار الحضري، من جانب فقدان الدولة لحافظة هامة من وعائها العقاري دون أن تلبي حاجتها، كإنجاز سكنات لفائدة المواطنين. والأخطر من ذلك، يضيف المتحدث، أن الطرق التي كانت متبعة في تسيير العقار آنذاك أسفرت عن بروز عمليات مضاربة وتحقيق ريع على حساب المجموعة الوطنية.
أما بخصوص مسح الأراضي كإجراء سنه المشرع الجزائري بعد 1989، فقال عنه إنه يعتبر القاعدة الأساسية للسياسة العقارية، مشيرا إلى أن مصالح مسح الأراضي تسعى عبر برنامج مسطر لإنهاء العملية في أفق سنة .2014
ويرى السيد عمار بوراوي، وهو قاض بالمحكمة العليا، في مداخلته بعنوان ''إشكالية الملكية العقارية في الجزائر، وفقا للتشريع وقضاء المحكمة العليا ومجلس الدولة''، أن أزمة العقار ناجمة عن عدم تطهيره والنزاعات ما تزال متواصلة منذ 1962 إلى غاية اليوم، ويؤكد على أن بعض النصوص القانونية والتنظيمية التي تحكم الملكية العقارية في الجزائر لا تعكس الحقيقة الواقعية للمجتمع الجزائري، على اعتبار أن الجهاز القضائي كانت له مواقف عديدة لمعالجة هذه النزاعات، وأكد بأن إجراءات تطهير العقار التي أقرها قانون المالية لسنة 2010، جاءت متأخرة ولاسيما بعد أعمال نهب الأراضي وعدم استغلالها تبعا للتصريحات التي قدمها أصحاب المشاريع الاستثمارية.
أما ممثل الغرفة الوطنية للموثقين، فأشار إلى أنه منذ سنة 1975 إلى سنة 2011 لم نصل إلا إلى مسح 20 بالمائة من الأراضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.