دربال: "من حق المترشحين عدم وضع صورهم في الملصقات"    الجزائر حاضرة في اجتماع الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا    تصعيد مغربي خطير ضد الجزائر باستدعاء السفير    تشريعيات 2017    تسجيل أكثر من 45 مليار دينار من المعاملات التجارية بدون فاتورة بداية 2017    تحفيز كبرى المخابر الأمريكية على تطوير استثماراتها في الجزائر    ارتياح دولي للسياسة التقشفية المتبعة في الجزائر    بدء التصويت في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية    الملك سلمان يصدر أوامر ملكية تطال مناصب حساسة بالسعودية    اجتماع مصري سوداني إثيوبي بالقاهرة لمناقشة آثار سد النهضة    ماندي: "ينتظرنا عمل كبير مع ألكاراز"    ارتفاع أسعار البترول تخفض العجز التجاري ب 50 بالمائة    جيمس كاميرون يعلن عن 4 أجزاء جديدة لفيلم "أفاتار"    "الجزائر لا تعيش أزمة مالية.. وسيناريو 86 لن يتكرر"    الوزير الأول في زيارة إلى باتنة اليوم    وعد الغاز يتحقق    الجزائر تحقق ميداليتان ذهبيتان بجنوب إفريقيا    أويحيى وحدّاد في عاصمة الزيانيين    ولد علي:"ملاعب براقي، وهران وتيزي وزو ستسلم السنة القادمة"    أرصدة انترنت مضاعفة من "جازي" لمشتركيها    في تسيير المكتبات وفضاءات المطالعة العمومية    عن 56 عاما    برصيد 12 هدفا    قتيلان في حادث مرور بمستغانم    نظم بمبادرة من جمعية الأمل بتيسمسيلت    لتأبين قتلى التظاهرات الأخيرة    إلى 130 قتيل    نظمت عدة أنشطة ثقافية وفكرية ببلدية عين فتاح    تنطلق بداية من اليوم    باتت تشكل مصدر ثروة هامة    المدير العام ل صفاكس يؤكد:    بوستة منزعج    الإرهابي «أبو زيد» يسلّم نفسه ببرج باجي مختار    تستضيف كوبلر وبعده اجتماع لدول جوار ليبيا    قاده لفوز في الوقت القاتل في البيرنابيو    تحفيز كبرى المخابر الأمريكية على تطوير استثماراتها في الجزائر    إدانة تعامل السلطات المغربية مع اللاجئين السوريين    ألكاراز سيعطي دفعا جديدا لمنتخب الجزائر    صالون بودجيمة للكتاب يكرم مولود معمري    بسكرة تحيل "الجمعاوة" على حسابات نهاية الموسم    نزار يستقيل    وحدة الجزائر غير قابلة للتجزئة    أصحاب المآزر البيضاء يدخلون في إضراب وطني    عدة خطوط ستدخل الخدمة مطلع شهر ماي    عائدات بالملايير لتحقيق الموازنة في الإيرادات    الحماية الفكرية محرّك للاقتصاد    تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على منظومة القيم في المجتمع    الشباب مدعو لتعزيز صرح البناء المؤسساتي    الأئمة أصبحوا صُنّاع الرأي العام في الجزائر    كنت وزيرا وليس إماما    الشرطة تحل ملابسات 15 جريمة قتل    الجزائر تفوّت فرصا كبيرة للتصدير نحو السوق الأمريكية    1600 مشروع لإنعاش السياحة في الجزائر    موريسية تعتنق الإسلام بالشلف    عجبت من أربع    العلم الحديث يثبت تأثير القول المعروف    إيطالي يعتنق الإسلام بسطيف    الجزائر في طريقها للحصول على شهادة القضاء على الملاريا خلال سنة 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عملية مسح الأراضي سيحسم فيها نهائيا سنة 2014
مجلس الأمة نظم يوما دراسيا بشأن النزاعات العقارية في الجزائر
نشر في الخبر يوم 30 - 06 - 2011

إجراءات التطهير جاءت متأخرة بعد أن نهبت المافيا الأوعية العقارية
اعترف أهل الاختصاص ممن شاركوا في اليوم الدراسي الذي نظم بمجلس الأمة، أمس، بشأن ''النزاعات العقارية في الجزائر''، بأن أزمة العقار ناجمة بالدرجة الأولى عن عدم تطهيره، بحيث أحصت مصالح الحفظ العقاري، التي قامت بإجراءات تحيين البطاقية الوطنية العقارية للأملاك محل سندات، 17298 حالة، تم تحيين 1523 حالة منها فقط. ويرتقب هؤلاء إتمام عملية المسح العام للأراضي في أقرب الآجال لأجل التطهير النهائي لجميع الوضعيات العقارية.
وقال السيد بلقاسم بن جلول، مدير فرعي بالمديرية العامة للأملاك الوطنية، في محاضرته التي ألقاها تحت عنوان ''تطور وآثار نظام الملكية العقارية في الجزائر''، وعرج فيها على الوضعية العقارية خلال الحقبة الاستعمارية، أنه رغم المجهودات المبذولة لتأطير تسيير العقار بصفة عامة إلى غاية ,1987 فإن الأهداف المرجوة لم تتحقق كلية، بل نجم عن السياسات تلك نقائص عديدة حالت دون تحقيق أهداف التطور الاقتصادي من جانب خلق مناصب شغل، وتسوية مشاكل السكن، بل تم الاستحواذ على العقار من قبل المافيا للوصول إلى الريع على حساب المجموعة الوطنية.
ومن بين النقائص المسجلة، عدم الحفاظ على مناطق التوسع السياحي، عدم تطهير الوضعية القانونية لهذه الأوعية العقارية، عدم التحكم في العقار الحضري، من جانب فقدان الدولة لحافظة هامة من وعائها العقاري دون أن تلبي حاجتها، كإنجاز سكنات لفائدة المواطنين. والأخطر من ذلك، يضيف المتحدث، أن الطرق التي كانت متبعة في تسيير العقار آنذاك أسفرت عن بروز عمليات مضاربة وتحقيق ريع على حساب المجموعة الوطنية.
أما بخصوص مسح الأراضي كإجراء سنه المشرع الجزائري بعد 1989، فقال عنه إنه يعتبر القاعدة الأساسية للسياسة العقارية، مشيرا إلى أن مصالح مسح الأراضي تسعى عبر برنامج مسطر لإنهاء العملية في أفق سنة .2014
ويرى السيد عمار بوراوي، وهو قاض بالمحكمة العليا، في مداخلته بعنوان ''إشكالية الملكية العقارية في الجزائر، وفقا للتشريع وقضاء المحكمة العليا ومجلس الدولة''، أن أزمة العقار ناجمة عن عدم تطهيره والنزاعات ما تزال متواصلة منذ 1962 إلى غاية اليوم، ويؤكد على أن بعض النصوص القانونية والتنظيمية التي تحكم الملكية العقارية في الجزائر لا تعكس الحقيقة الواقعية للمجتمع الجزائري، على اعتبار أن الجهاز القضائي كانت له مواقف عديدة لمعالجة هذه النزاعات، وأكد بأن إجراءات تطهير العقار التي أقرها قانون المالية لسنة 2010، جاءت متأخرة ولاسيما بعد أعمال نهب الأراضي وعدم استغلالها تبعا للتصريحات التي قدمها أصحاب المشاريع الاستثمارية.
أما ممثل الغرفة الوطنية للموثقين، فأشار إلى أنه منذ سنة 1975 إلى سنة 2011 لم نصل إلا إلى مسح 20 بالمائة من الأراضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.