تشجيع سياسة تعويض الاستيراد من خلال الإنتاج المشترك    الرابطة المحترفة الأولى موبيليس: السجل الكامل للمنافسة بعد تتويج اتحاد الجزائر بلقب موسم 2015-2016    توقيف 7 أشخاص في قضية فرار سجين من مؤسسة إعادة التربية بالحراش    اللواء شنفريحة: مدارس أشبال الأمة خزان الجيش الجزائري    الصحراء الغربية : الجزائر تحيي التزام الأمم المتحدة لايجاد حل سياسي يفضي الى تقرير مصير الشعب الصحراوي    الغازي: قانون العمل الجديد لن يهضم حقوق العمال    إلتحاق 21258 مترشح لمسابقة توظيف الأساتذة بالمدية بمراكز الامتحانات    جاريث بيل يصعد بريال مدريد لصدارة الليجا مؤقتا    فرنسا تزيد عدد قواتها في كوت ديفوار    اندلاع حريق مهول داخل مسجد بجنوب كورسيكا في فرنسا    قالمة: أزيد من 1100 إعذارا للمؤسسات بسبب عدم احترام تدابير الوقاية والأمن في الثلاثي الأول من 2016    بريطانيا: "داعش" في ليبيا لا يمثل تهديدًا وشيكًا لأوروبا    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بفيروس زيكا في أمريكا    10.6 مليون عامل و1.4 مليون بطال بالجزائر    "أمريكية بالجزائر" : حفل لموسيقى الجاز في برنامج الجوق السيمفوني الوطني    حليب: تراجع فاتورة الواردات بازيد من 34 بالمائة خلال الثلاثي الأول    المشاهد اليوم أكثر ذكاء من أن تقوم القنوات بتسطيح وعيه    غوارديولا يعلن مفاجأة كبيرة في تشكيلة بايرن ميونيخ    الجزائر حققت "انجازات كثيرة" في مجال الصحة    البليدة تعيش أجواء الاحتفالات بانطلاق تظاهرة الربيع البليدي    تحذيرات من التعرض للسعات العقارب بالوادي    زوخ يقاضي سيدة صرحت بطلاقها للاستفادة من سكن    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بجانت وبومرداس    شباب باتنة وإتحاد بلعباس يلتحقان بأولمبي المدية في المحترف الأول    نجم مانشستر يونايتد: "سنفعل كل ما بوسعنا لإيقاف ليستر سيتي"    تصرف غريب.. كريستيانو يلجأ لأطباء برشلونة للتعافي من إصابته    كونتي يمنح إدارة تشيلسي الضوء الأخضر للتخلص من أول النجوم    تنمية منعدمة ومعاناة متواصلة بسيدي بايزيد في الجلفة    هكذا اكتشف "لوفال" محرز سنة 2009    مليون مترشح يجتازون مسابقة توظيف الأساتذة    أسبوع من الأنشطة الثقافية في الجزائر    رئيس كوت ديفوار في زيارة دولة إلى الجزائر ابتداء من يوم الإثنين    3 آلاف دولار غرامة ترك الأنوار مشتعلة في قطر    القضاء على ثلاثة إرهابيين بسكيكدة    لتأمين النهائي 5000 شرطي لإنجاح العرس الكروي    أكثر من 700 سائح أجنبي زاروا الطاسيلي خلال الموسم المنقضي    بيونغ يانغ تتوعد بتعزيز قدراتها النووية    حلب تحترق    النابلسي من الجزائر: ينبغي تمكين الشباب من اكتشاف إعجاز القرآن الكريم    هل يلام المُوجَعُ؟!    أم تحتضن طفلها منذ أكثر من 4800 عام    الكوريغرافيا تنقذ بيت الأسد من الانهيار رغم ال 100 مليون    أخبار اليوم تهنئ وتحتجب    قايد صالح يعاين شركة إنتاج الوزن الثقيل    تقديم خدمات صحية تطوعية بالجنوب يخضع إلى ترخيص    17 قتيلاً في تفجير انتحاري في بغداد    ترامب يُستقبل بمظاهرات غاضبة في كاليفورنيا    سنوات الضياع    تعويضات لمصنّعي النظّارات الطبّية من زجاج جزائري    سوريا: تهدئة على جبهتين وروسيا ترفض وقف القصف على حلب    ما الجريمة الوحشية التي ارتكبتها امرأة لتسجن 100 عام؟    بريطانيا تقرر إرسال أكثر من 200 رجل أعمال للاستثمار في الجزائر    نحو تحيين الاتفاقية المبرمة بين «الكناس» وصانعي النظارات الطبيّة    إفلاحن أنباثنت بذون اجزي نلغنم    أربعث نيمسذورار نتيبازة هسباد ييج نتريذ فالتيعاذو    النابلسي في الجزائر ولكن    هذه حقيقة تفسير الأحلام بين الحقيقة والأوهام    13 في المائة من العمال غير مصرح بهم لدى الضمان الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.