الطبقة السياسية مطالبة بالتجاوب مع التحديات الراهنة والمستقبلية    43 اتفاقية مع مؤسسات تشغيل الشباب    التماسك والوحدة وحسن إدارة الأولويات    اللعب في الأندية الفلسطينية يقتصر على الجزائريين والتونسيين فقط    حاليلوزيتش : بعض الأشخاص اتهموني بتلقي رشوة من محرز من أجل تدوين اسمه ضمن قائمة المعنيين بالمونديال    أمل سكيكدة يسقط بميدانه أمام اتحاد سطيف في البطولة الوطنية لكرة السلة    الريال يواصل مطاردته لبرشلونة بعد الإطاحة ب بيلباو    زيدان يتحدث عن الانتصار على بيلباو والتحضير لمباراة روما (مكرر)    الليبيون يترقبون الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني اليوم    إدانة دولية للهجوم على معسكر "مينوسما" بمالي    حملة تحسيسية ضد العنف في الطرقات    بالصور وقفة احتجاجية بالنعامة على خلفية وفاة 13 شخصا في حادث مرور    طالب بكلية الحقوق يتحول إلى سفاح أمام العدالة يوم 8 مارس    برازيلية تعتنق الإسلام بمسجد في تيسمسيلت    الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينية    نسبة إصابة الأطفال بداء السكري في الجزائر تقدر ب 30 حالة جديدة لكل 100 ألف طفل    عشية زيارة للبابا فرنسيس    تحت عنوان الصحفي والموبايل    جرحى في مواجهات بسبب "نزاع حدودي" في خنشلة    أولمبياد-2016 (الدورة التأهيلية للسيدات): تأهل المنتخب الجزائري للدور نصف النهائي    بالصور.. مانشستر يونايتد يواصل سلسلة نتائجه بخسارة أخرى أمام سندرلاند    الصحة العالمية تطمئن الدول المصابة بالفيروس وتؤكد:    أمن ولاية الجزائر: توقيف أزيد من 2.700 شخص خلال شهر يناير لتورطهم في قضايا إجرامية مختلفة    الجزائر "الأرخص" عالمياً من حيث تكلفة المعيشة    آلاف طالبي اللجوء يغادرون فنلندا طواعية    أعوان الجمارك والضرائب مطالبون بتغيير سلوكاتهم و التعامل مع التجار على أساس "شركاء"    تسليم مفاتيح سكنات عدل 1 بالعاصمة قبل رمضان المقبل    السيسي: مصر تواجه تحديات تثير القلق    وأخيرا .. الدولة الجزائرية تلتفت لعلمائها    كمال داود يهرف بما لا يعرف    السعودية ترسل طائرات حربية إلى قاعدة إنجرليك التركية    الشيخ شمس الدين يرد على مقاول يريد هدم مسجد من أجل مساكن ترقوية    القضاء على إرهابي بتيزي وزو    الدستور الجديد يتطلب شخصية جديدة لرئاسة الحكومة    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ضمن الزرنامة الوطنية ابتداء من أبريل القادم    تحذيرات من قدرة "داعش" على شنّ هجمات كيمياوية    الفيفا تصنف خرجة "الموب" الإفريقية ثاني أبرز مواجهة    أسعار النفط قد تصل إلى 50دولاراً للبرميل بمنتصف 2017    الإعلام الفرنسي يشن حملة شرسة على لعمامرة    العثور على قرابة 5 قناطير من الكيف في محلات تجارية مغلقة في باب العسة بتلمسان    تأشيرة المحافظة الوطنية للطاقة الذرية إلزامي لاستيراد الأجهزة والمواد النووية    48 إصابة بالسرطان في رڤان خلال 2014 و2016    إجراء امتحان السانكيام بالمدارس الخاصة مسموح    توحيد قائمة الأدوية المستوردة بين الجزائر وتونس    قاض سابقة تحتال على عشرات المواطنين وتسلبهم أموالهم    الأورو يقترب مجددا من عتبة 200 دينار: الدينار ينهار في السوق الموازية و أصحاب الشكارة يلهبون الأسعار    المسابقة نظمها المتعامل الوطني للهاتف النقال للعام الرابع على التوالي    الفنان توفيق مزعاش    600 ألف مليار دج ديون خارجية للخزينة العمومية من الضرائب    مجرمون يختطفون سيدة بعد الاعتداء على زوجها ببسكرة    "آن هيدالغو" رئيسة بلدية باريس: مستعدون للتعاون مع الجمعيات التي تعتزم نقل وبث رسالة آسيا جبار    انطلاق عملية جرد وحماية مجموعة ضخمة من الصور الفوتوغرافية القديمة    مهرجانات "لير أ ليموج" الأدبي بفرنسا ومهرجان "ديديكا" الأدبي الإيطالي يحتفيان بياسمينة خضرة    سينماتيك وهران تستضيف 6 أفلام فلسطينية إلى غاية 17 فيفري الجاري    يوم تحسيسي ل"الغيث القادم" بمخاطر ضغط الدم والسكري لدى الحوامل    أغي نتفوناسين يوفا امكان ذامقرن غن لعوايل انلوراس امقران    هذه أبواب السماء    السوق أسفهم فلمدرث لاكسيداث ييبريذان سقٌاسو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.