الجزائر تدين "بشدة" الهجوم الإرهابي ضد بعثة المينوسما شمال مالي    واردات: مشكل السيارات العالقة بالموانيء سيحل قريبا    الداخلية تشهر سيف الحجاج في وجه زارعي الفتنة بغرداية    البويرة: وفاة شخص اثر اعتداء على شرطي بعين بسام    "غوغل" تعتذر عن خطأ يتسبب فى تشبيه أصحاب البشرة السمراء ب"الغوريلا"    وزارة الصحة تشهر "سيف الحجاج" في وجه العيادات الخاصة    مرضى القلب بإيليزي‮ ‬يستنجدون بليبيا من أجل جلب الدواء    قايد صالح ينوب عن بوتفليقة في تقليد الرتب    الأمير السعودي الوليد بن طلال يكشف سر تبرعه بكامل ثروته المقدرة ب 32 مليار دولار    شاهد .. مذيعة لبنانية تتعرض لموقف محرج وتعدل ملابسها على الهواء    رمضان و وفرة الإنتاج وراء "انهيار" أسعار السردين    تنصيب لجنة وزارية مشتركة للتحكم في الوضع بغرادية    بوضياف: الجزائر ستنتج 70 بالمئة من احتياجاتها من الادوية في2017    تونس.. اعتقال 12 بشبهة التورط بهجوم سوسة    غارات للجيش المصري تسفر عن مقتل 23 مسلحا في سيناء    مخلوفي يعود إلى التألق و يحطم رقم مرسلي    مجلس الأمة يصوت على مشروع قانون التجارة الخارجية    إحباط محاولة تهريب قنطار و25 كيلوغرام من الكيف المعالج ببوعياش ببشار    حادث مرور يخلف 6 جرحى في أم البواقي    بن غبريط تؤكد أن مواقع الاعلان عن نتائج شهادة BEM كاذبة وغير رسمية    ملتقى الدروس المحمدية بوهران : إبراز أثر الصيام في تهذيب الأخلاق    استئناف تاريخي للعلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة و كوبا بعد قطيعة دامت أكثر من نصف قرن    100 دينار قيمة زكاة الفطر لهذا العام    بريطانيا تدين بشدة الهجمات الإرهابية في سيناء    القرني ينفي تأييد زواج المثليين: لعن الله من نسب لي هذا الأمر    ‘‘مهلة ستة أشهر لدفع اشتراكات صندوق الضمان الاجتماعي"    قالوا عن الأخلاق..    بدوي يتحرّك لإنهاء (أزمة) الحرس البلدي    طائرات التحالف تقصف معسكراً للحوثيين جنوبي اليمن    انطلاق تظاهرة سهرات أضواء الجزائر بساحة البريد المركزي    حجز 15 ألف هاتف نقّال في باتنة    قالت بأنها تتعرض لحملة شرسة تهدف لإحباط هذا البرنامج    موجة الحر تستنفر الحماية المدنية    سلسلة الحوادث تتواصل بالمصانع الجزائرية: حريق مهول يأتي على مستودع مكيفات كوندور    (أمريكا تقف إلى جانب الجزائر)    نتنياهو للسيسي: نحن وأنتم في خندق واحد    ليلة رمضانية بسكيكدة مع الأناشيد الدينية والطرب الأصيل    اتحاد التجار يدعو إلى إصلاح النظام البنكي لإنجاح تطبيق إلزامية التعامل بالصكوك    أيمن الطاهر يلتحق بستيوا بوخارست    بلقروي على وشك الالتحاق بالرائد السعودي    لاعب الموب يايا يمنع من مغادرة التراب الوطني والمشاركة في تربص تونس    بعد مغادرة جحنيط نحو الكويت وفشل صفقة شريفي: تعداد وفاق سطيف خلال الموسم الكروي الجديد يتقلص إلى 23 لاعبا    توقّع استقبال حوالي 5 آلاف طالب جديد بالجامعة الإسلامية الموسم المقبل    إيبولا يعود من جديد إلى ليبيريا    شاهد .. الكاميرا الخفية "الله يهديك" مع عبد المجيد مسكود (الحلقة 14)    مساجد و زوايا عتيقة    البرامج الفكاهية والدرامية بعد النصف الأول من رمضان    دفاتر الذاكرة    غول يعلن عن تسلم حوالي عشرة فنادق فاخرة بالعاصمة    وزارة الصحة تتوعد بعقوبات ردعية لبائعي المواد الفاسدة    "رئاسة الحرمين" تقدم خدمة "Wi-Fi" في ساحات المسجد الحرام    الإعجاز العلمي    شمائل رسالة خاتم الأمة    بوضياف يأمر بالغلق النهائي لعيادات وصيدليات خاصة    تراجع كبير في استهلاك اللحوم المجمدة خلال رمضان الحالي    "مشروع الترقوي العمومي يتعرض إلى حملة تشويه شرسة "    تعداد الفريق وصل إلى 20 لاعبا    إنتر ميلان يضم مدافع أتليتكو مدريد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.