انشاء متحف للأشغال العمومية قريبا بالجزائر العاصمة    نجيب ساويرس يعرض شراء جزيرة لإيواء اللاجئين    السيدة مسلم تدعو إلى ثقافة التأمين لدى الفلاحين    امريكا تعلن استعدادها الاستقبال 1800 لاجئ سوري العام الجاري    الامم المتحدة ستصوت الخميس المقبل على رفع علم فلسطين فوق مقرها    والد الطفل السوري الغريق يروي تفاصيل رحلة الموت    آياكس رفض 18.5 مليون يورو من نابولي لضم بيركامب الجديد    أحاديث الكنّات ومشاكل الجيران في أقسام محو الأمية    123 حالة طلاق بسبب الفايسبوك والسكايب منذ 2013 بالبويرة    انتشار كبير لنقاط بيع الأضاحي الفوضوية بالعاصمة    وزارة الدفاع الأمريكية: إصابة 6 جنود لحفظ السلام في انفجارين بسيناء    حكومة طرابلس تدعو إلى عقد مؤتمر إقليمي لوقف تدفق المهاجرين    فرنسا وألمانيا تبادران لتنظيم عملية استقبال اللاجئين واجتماع أوروبي مرتقب    انتخاب الجزائر في منصب نائب رئيس لجنة الاتحاد الافريقي حول تقنيات الإعلام والإتصال    المنتخب الوطني يطير اليوم إلى "ماسيرو" من دون أي إصابات    الحصة جرت أمس في الملحق والأرضية ليست جيدة مثل الرئيسية    الاتحاد التونسي يعاقب بونجاح بأربعة لقاءات كاملة    رحيل رائد الأعنية الشعبية بوجمعة العنقيس والرئيس بوتفليقة يعزي عائلة الفقيد    فيرناندييز: "هذه هي الخطوات التي سيتخذها دي خيا في المستقبل"    الجزائر تتصدر التصنيف الإفريقي و العربي للفيفا    الموت يُسكت صوت "يا بحر الطوفان" .. "بوجمعة العنقيس"    قتيلان في انهيار سقف مكتبة بمعسكر    الجزائر تدافع عن إصلاحاتها بنيويورك    الحجّ أشهر معلومات    فتاوى    زيارات "فجائية" جدا    "عميد أغنية الراي"يرحل في صمت    الإطاحة بشبكة تقوم بالاحتيال على أصحاب وكالات السيارات بالبليدة    وفاة 18 شخصا وجرح 273 في ظرف أسبوع في 219 حادث مرور بالمناطق الحضرية    تراجع اسعار النفط لن يؤثر على سيرورة المشاريع العمرانية    مهرجان الإسكندرية يكرّم أحمد بجاوي    دورات تكوينية للحجاج في المساجد    هدف الحكومة منصب حاليا على دعم و تسريع الاستثمار لبناء اقتصاد قوي بعيد عن تبعية المحروقات "    التوقيع بالجزائر على اتفاقية شراكة بين المحافظة السامية للامازيغية و المؤسسة الاورو-عربية للدراسات العليا    هنغاريا: قواعد جديدة لمواجهة تدفق اللاجئين    منظمة التعاون الإسلامي تحتاج إلى رؤى الجزائر و حضورها في اجتماعات المنظمة    بن غبريت .. هذا هو جديد قطاع التربية للسنة الدراسية 2015 / 2016    توقيف مهربين بتمنراست    اتصالات: استحداث قريبا 670 مؤسسة صغيرة و متوسطة في الجزائر    فيضانات: تكفل طبي ونفسي بأزيد من 200 شخص بولايات تبسة وأم البواقي وخنشلة    "الخضر" يصلون ليزوتو غدا على 15:55 وسيكتفون بحصة تدريبية    وفاة رائد الأغنية الشعبية بوجمعة العنقيس    بالصور | 8 معلومات عن الطفل السورى الذى أوجع قلوب الملايين    بالفيديو هل سيكون للبرلمان ونوابه مسؤولية ودور هام في طرح حلول و بدائل لمعالجة الأزمة المالية    طلعي يقطع الشك باليقين    سلال.. المتورطون في المأساة الوطنية ممنوعون من إنشاء أحزاب سياسية    وزير الصحة عبد المالك بوضياف    بلقاسم بوثلجة يوارى الثرى بمقبرة عين البيضاء بوهران    فلاحو المنطقة الجنوبية يطالبون بفتح تحقيق في الإستفادات المشبوهة    تنطلق أشغاله اليوم بالقاهرة    الوزير الأول لم يؤكد ولم ينف الخبر    الممثل وكاتب السيناريو " سفيان دحماني" للجمهورية :    " العربي الاخير ..2084 " لواسيني الأعرج في معرض بيروت الدولي للكتاب    وصول أولى أفواج الحجيج الجزائريين إلى مكة المكرمة    مناسك الحج    مجانية العلاج ثابثة في مشروع قانون الصحة الجديد ولاتراجع عنها    حسب فلكييبن .. هذا هو موعد "عيد الأضحى المبارك"    الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.