بلعبدي يؤكد أن موسم الحرث والبذر كان ناجحا بعد توفير كافة الوسائل للفلاحين    7دول عربية تراقب الانتخابات التونسية    السيسي يحيل رئيس جهاز المخابرات العامة للتقاعد ويعين خالد محمود فوزي قائما بالإعمال    الجيش المصري: مقتل 14 إرهابياً في سيناء    مصر تستقبل مبعوثا قطريا لأول مرة منذ استلام السيسي للحكم    بارزوتي يتغنى بالجزائر والأقدام السوداء (فيديو)    تمازج موسيقي جزائري إسباني صيني في افتتاح مهرجان الجزائر الدولي ال9 للموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة    متر الأرض حول الحرم المكي الأغلى في العالم    عباس يؤكد أنه لن يكون سلام في الشرق الأوسط دون وجود دولة فلسطينية على حدود 67    الملاكم محمد علي في المستشفى    يوسفي يشارك في اجتماع منظمة "أوابك" بالإمارات    وزير النفط السعودي ينفي وجود "مؤامرة" نفطية    مغنية ال "هيب هوب" الامريكية كريستين نيكول تعتنق الإسلام    الجزائر تعلن رفضها لأي تدخل عسكري بليبيا    هل ستفوز؟.. السبسي: هذا عند ربي    إستخراج شهادتي الجنسية والسوابق العدلية إلكترونيا جانفي المقبل    رونالدو يتجاهل مصافحة بلاتيني    رومينيڤي: "هونيس يعود للعمل في بايرن ميونيخ الشهر المقبل"    7373 حالة وفاة بوباء الأيبولا من بين 19031 حالة إصابة    سلمان العودة: رأيت الرسول في المنام ومشيت معه    محمود عباس في زيارة إلى الجزائر بدعوة من الرئيس بوتفليقة    فتح مراكز الاقتراع للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية بتونس    الفنان يوسف غازي يعرض لوحاتا من "الطبيعة الصامتة" الجزائرية    محمد عيسى: الجزائر بلد حمل الدين الصحيح والإعتدال القويم    الرابطة الأولى موبيليس: اتحاد الجزائر يضيع الفرصة و مولودية بجاية تقترب من الريادة    إرتفاع عدد وفيات الإيبولا إلى 7373 حالة غرب إفريقيا    ارتفاع عدد الوفيات بوباء الايبولا إلى 7373 حالة في ثلاث دول افريقية (منظمة)    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا هاجم مركزا للأمن    حمروش ينفي مخاطبته للجيش ويؤكد دوره الفعال في المرحلة المقبلة    للمرة الخامسة:    2014.. سنة متميزة جدا في قطاع السكن    الأوضاع على الحدود تشغل قايد صالح    حفاظاً على حرية الإبداع ودفاعاً عن الثقافة:    "امتحان دولة" يفوز بالجائزة الكبرى:    قنبلة موقوتة تتربص بالمجتمعات المحافظة    اقترحته وزارة التعليم العالي:    خطة أمنية شاملة لتأمين الإنتخابات في تونس    العاصمة فأل خير على جمعية وهران    شبيبة بجاية تهزم غليزان في مواجهة هتشكوكية    سامبول الجزائر.. بين متحفظ ومرحب    صوم حتى الموت..    نداء يوم بدون تسوق استجابة محتشمة للمواطنين    غضب السعودية؟    أجواء حميمية بين سيدات الفن والأدب الجزائري في مهرجان عاصمة العقبان    بسكرة    البليدة:    تنكروا في ملابس نسائية أثناء ارتكابهم الجريمة    شوه وجهها بشفرة حلاقة لمجرد اتجاهها إلى مقر العمل رفقة زميلها    قضايا وحوادث :    80 بالمائة من المستأجرين لا يدفعون حقوق الإيجار بالطارف    سكيكدة    "داعش" تقيم الحد أمام المارة في حلب    2007: زياني يخلف نفسه وبريمه ضيف النسخة    2002: بن عربية يتوج دون منافسة كبيرة ويغيب عن الحفل    بالفيديو.. الداعية السعودي الغامدي للداعية النجيمي: انت كنت تتراقص مع النساء في الكويت    وزير الصحة يجري بهافانا محادثات مع عدد من المسؤولين الكوبيين    طارق السويدان للجزائريين: لكم محبة صافية ودعاء خالص من القلب    رواد مواقع التواصل يتداولون فيديو ل"روبوت" يؤدى الصلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.