تدمير 3 مخابئ للإرهابيين وأسلحة    سلال: "الجزائر بخير"    روسيا تدعو تركيا إلى تجنّب قصف الأكراد    سليماني يغادر تربص "الخضر"    10 قتلى في حوادث مرور خلال يوم واحد    وزير الثقافة يذكر ب "مساءلة التاريخ" في مؤلفات الفقيد نبيل فارس    تسجيل حالتي وفاة في وسط الحجاج الجزائريين    سلال يضع حجر الأساس لمشروع عصرنة وسط مدينة سعيدة    تقرير للجنة الصحة بالمجلس الولائي لقالمة يكشف    بسكرة: القبض على مروجين للمخدرات و إيداعهما الحبس    جوارديولا يبدأ حرب التصريحات الباردة مع مورينيو    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، يؤكد: ولاية الجزائر تتكفل من الآن فصاعدا بملف قصبة الجزائر    خنشلة: وفاة مدير بنك سابق ساجدا في صلاة الصبح    الرئيس بوتفليقة يجري حركة في صفوف كبار ضباط وقادة الجيش    أولمبياد-2016/ألعاب القوى:"اضطرابات كثيرة في تحضيرات العربي بورعدة" (ماهور باشا)    الجزائر-الكامرون يوم 9 أكتوبر بالبليدة    تيسمسيلت: توقع فتح 20 قسما لتدريس اللغة الأمازيغية    سعداني يستعد لمواجهة الخصوم.. لكن بعد الحج    أبرز قادة "داعش" المقتولين خلال عامين    وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري، تؤكد: إنتاج الحبوب يسجل تراجعا معتبرا بفعل ضعف تساقط الأمطار    سلال يعد ب"حماية" احتياطي الصرف من التآكل    الجزائر بالمرتبة 91 عالميا في تصنيف أسرع شبكات الأنترنيت    سوق السيارات الجديدة: وزارة التجارة تسجل نحو 20 عريضة شكوى للزبائن في شهرين    انتقل اليوم إلى انجلترا لإتمام الصفقة    ارتفاع حصيلة تفجير مقديشو في الصومال إلى 22 قتيلا    ماي: الخروج من الاتحاد الأوروبي يعني الخروج.. وسننجح فيه    11 مليون مصطاف على مستوى 24 شاطئ مسموح للسباحة في جيجل    سيارة "مجنونة" تدهس شيخ في الستينات من العمر كان يحاول قطع الطريق بالجزائر العاصمة    104 نساء بلجيكيات انضممن إلى تنظيمات ارهابية    تخفيض توقعات أسعار النفط مع شكوك في تثبيت الإنتاج    ابتداء من يوم الاحد    سحب قرابة 1.8 مليار دج يوميا من مكاتب بريد الجزائر في العاصمة    جان جاك غوتييه رئيسا تنفيذيا لشركة لافارج الجزائر    سخَّرت 5000 عون نظافة و 350 شاحنة بالعاصمة: "اكسترانت" تتجنَّد تحسبا لعيد الأضحى    أشارت إلى تجاوزات في معالجة "اختطاف الأطفال" سلطة الضبط تدعو للامتثال لقواعد وأخلاقيات المهنة    من ضحايا سقوط الرافعة خلال موسم 2015    دون تسجيل إصابات: حافلة نقل الحجاج الجزائريين من المدينة المنورة تتعرض لحريق    وسائط المناسك تطبيق تعريفي بمناسك الحج والعمرة    حج بقلبك    بن ناصر و فرحاني .. لاعبان جديدان في صفوف "الخضر" بطموحات كبيرة    غلق الحدود الشرقية وتراجع التهريب وراء انخفاض أسعار الماشية بالجزائر    معمّر اندونيسي يكذّب ما جاء في التوراة اليهودية المحرّفة    السعودية تدعو إلى تحري رؤية هلال ذي الحجة غدا الخميس    الأمم المتحدة: قتلى الحرب في اليمن بلغوا عشرة آلاف قتيل    مسلسل إعدامات زعيم كوريا الشمالية يطال نائب رئيس الوزراء .. والسبب مفاجئ وغير متوقع!    وزير الدفاع الصحراوي يؤكد أن أي توتر بمنطقة الكركرات ستكون تأثيراته خطيرة على الحفاظ على وقف إطلاق النار    د.تاجنانت: الدفاع يواجه "لاصام" اليوم في مباراة ودية بتوابل تاريخية لبوغرارة    كادامورو: لسنا مرشحين فوق العادة ويجب الحذر من الكاميرون، نيجيريا وزامبيا    المجاهد عبد الغني عقبى يتسلم وسام الذاكرة من «مشعل الشهيد» في رحاب «الجمهورية»    إنطلاق المهرجان العاشر لموسيقى الديوان هذا الجمعة ببشار    اختتام الدورة ال 49 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم    في لقاء ينظم غدا بالعاصمة: المنظمة العالمية للصحة تستعرض محاور تعاونها مع الجزائر للخمس سنوات القادمة    الخارجية تؤكد عدم تسجيل إصابات    وفاة مدير بنك بخنشلة ساجدا في صلاة الصبح    مسيرة غيّرت مسار وطن    تسليم جائزة "آسيا جبار للرواية" في ديسمبر المقبل    الجميع شارك في الانحراف الذي عرفته أغنية الراي    زكرياء مستاري يشارك في اللقاء الدولي للفن المعاصر بتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.