قانون الجمارك الجديد قيد الدراسة على مستوى الأمانة العامة للحكومة (المدير العام للجمارك)    600 بالمائة نسبة نمو العالم الرقمي في المنطقة بحلول 2020    تنصيب جوكو ويدودو رئيسا في اندونيسيا    مربعات أمنية تقسّم بنغازي    بلاتيني يساند المغاربة في تأجيل "كان" 2015    خضيرة على رادار اليونايتد    سلال يعاين مشروع إنجاز محكمة بدائرة عين قزام بولاية تمنراست    أمريكا تلجأ الى الروبوتات لمواجهة تفشي وباء إيبولا    لقاح تجريبي كندي ضد مرض ايبولا    لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفروس ايبولا بالجزائر    سيتطرقان الى الحالة الأمنية السائدة بمنطقة الساحل و دول الجوار    الخارجية تستدعي القائم بأعمال سفارة المغرب في الجزائر    كاتب الدولة الأمريكي لشؤون شمال إفريقيا: الجزائر شريك "جد هام"    برنت يرتفع فوق 86 دولارا    سلال يشرع في زيارة عمل إلى دائرة عين قزام ( تمنراست)    محطة حرارية تعمل بالطاقة الشمسية بالمغرب    ايران تناشد المسلمين إلى مساعدة غزة    الصين توقف محادثات أمن الإنترنت مع أمريكا    حالتا وفاة جديدتان بفيروس كورونا بالسعودية    رياضة-شراكة: "مجموعة خبراء كوبيين يحضرون إلى الجزائر قبل نهاية 2014" (تهمي)    شركة الطباعة لوهران: وزير الإتصال يؤكد على ضرورة تحصيل المستحقات لدى الجرائد    تونس تتجه لرفع سن التقاعد    بوشوارب يدعو إلى شراكة جزائرية-فرنسية    مصري مراقبا لو.سطيف وفيتا كلوب الكونغولي    الأمن المصري يقتحم 6 جامعات ويعتقل عشرات الطلاب    أنشيلوتي : رونالدو سيعتزل في ريال مدريد    دراسة: حذاري تناول المشروبات الغازية يوميا    علماء يكتشفون فائدة واحدة للسجائر    بن ايدير يأمر بالتعجيل في استدعاء مكتتبي عدل 2    هنية يشكر الجزائر    ڤوركوف: "ما حققناه حتى الآن ليس إنجازا خارقا للعادة"    أصغر مليارديرة بأمريكا .. ثلاثينية تركت الدراسة الجامعية    مولودية بجاية الفريق الوحيد دون هزيمة منذ بداية الموسم    ميسي يتمرد على إنريكي !!    تحديد يوم 21 أكتوبر القادم لمناقشة قانون المالية لسنة 2015    السماء تمطر شهبا على الأرض اليوم الاثنين وكوكب المشتري سيرى بالعين المجردة    عملية عسكرية فرنسية في كيدال المالية    اليابان: رئيس الوزراء يقبل استقالة وزيرة المالية    همس الكلام    شذرات    بعدما كان منسوبه لا يتجاوز 53 م3    موجة حر غير عادية تضرب الولاية    برنامج عدل 2    أدرار    وقفات    3 مجالس بلدية مجمّدة بتيارت    اجتماع وزاري مشترك برئاسة سلال يقرر التجسيد المستعجل للتدابير التحسينية لأعوان الأمن الوطني:    سينما :"دجاجة" الكرواتي ينال جائزة "مهرجان الفيلم المتوسطي"    قرين ينفي ممارسته لأي ضغوطات في منح الإشهار و يكشف    انطلاق الطبعة الرابعة من المهرجان المحلي للإنشاد بڤالمة    سلال في زيارة عمل إلى عين قزام وبرج باجي مختار اليوم    القبض على 15 مشجعا من أنصار نيس الفرنسي    "$" نفضت الغبار عن مساهمات الولاية ال 6 إبان الثورة    من أجمل دروس الهجرة النبوية    * سُنَّة قراءة الإخلاص والمعوذتين قبل النوم    ما هي علامات الحجّ المبرور؟    إثر الهجرة النّبويّة    الوفاء.. الخُلق الّذي كاد يندثر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.