منطقة شمال إفريقيا تأمل المزيد من النجاعة في التعاون الصيني الإفريقي    مسابقة توظيف جديدة ب5 آلاف منصب في التربية    هدى إيمان فرعون في تشاد    البترول ب40 دولارا وإجراءات تقشف جديدة في حال استمرار تدهوره    الرباط تدفع سوء تقدير مواقفها الدولية    محاولة فرار جماعية من أحد أكبر سجون المغرب    انقلاب مقطورة لنقل البضائع بمحطة القطار بباب الزوار    3 اتفاقيات لترقية الصناعات التقليدية بجيجل    أكثر من ملياري دينار لمكافحة داء الكبد الفيروسي    جثمان الراحل بوعلام بسايح يشيع إلى مثوراه الأخير بمقبرة العالية (صور)    "الجزائر آمنة.. ولا تعيش أزمة مالية"    طفلة تقتل شقيقها الرضيع عن طريق الخطأ بتيزي وزو    مهرجان وهران يبدأ التحضيرات لطبعة العشرية    وسط حضور مكثف للجالية السورية    السهرتان الخامسة والسادسة من مهرجان جميلة العربي    "الكاب" يتعادل أمام "الحمراوة" ويدخل في غمار تربص تونس    رصد موارد متاحة لا تزال خارج معادلة النمو جودة الخدمات وتنويع العروض وتنمية التواصل مع الزبائن    قمة منتدى التعاون الصيني-الإفريقي: اختتام أشغال اجتماع بكين حول تقييم التزامات جوهانسبورغ    الإستثمار والمرفق العمومي    مستلزمات التخييم تكسي معظم الرمال والاستجمام بالبحر ليس في متناول الجميع    الأسد يفتح باب المصالحة لمن يتخلى عن السلاح    وفاة بوعلام بسايح : الجزائر فقدت أحد رجالات الدولة الذين كرسوا حياتهم لخدمة الوطن    شفاينشتايغر يعلن اعتزاله اللّعب دوليًا    الشيخ باباولجمة اكراز انوغلان    لعوايل انباثنت تحتفالنت سوواي ندريث انست الباك    لبلان «الحومان 2016» يتكمل قٌخام ييذلس عبد الوهاب سليم نتيبازة    وكيل نيمار الجديد يوجه ضربة قوية لتشيلسي وريال مدريد    الرابطة الأولى: رقم قياسي في الانتقالات لسريع غليزان، شباب بلوزداد يشذ عن القاعدة    الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية تعزز خدماتها    وسم "بصمة جزائرية" يمنح ل19 منتوجا جديدا    أمن وهران يوقف مروج بحوزته أكثر من 5 آلاف قرص مهلوس    المعارضة السورية تمنع المدنيين من مغادرة حلب الشرقية    سعد لمجرد يسطو على أغنية "الشمعة" والجزائريون يردون عليه    ورشة يوم الأحد بالعاصمة حول ترجمة النصوص الأساسية للدولة إلى الأمازيغية    الجزائر في المرتبة 88 عالميا والسادسة افريقيا    خيبة لدى الفلاحين والمنتوج لن يتعدى 250 ألف قنطار    زيدان يصر على الاحتفاظ بهذا اللاعب    داعش ينشر فيديو لوصية أحد منفذي الهجوم على الكنيسة وذبح كاهنها بفرنسا    هيلاري تقبل رسميا ترشيح الحزب الديموقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الامريكية    إحالة 48 جنرالا إلى التقاعد في تركيا    واحدة من علامات الساعة تظهر على مواقع التواصل الإجتماعي    ليونيل ميسي يُهدي قميصه للرئيس السوداني    الوزير والي: الجزائر تتميز بوفرة المياه ولا رفع للأسعار    هذا عدد بطاقات الشفاء الصادرة حتى الآن..    اكتشاف مضاد حيوي جديد في أنف الإنسان !    بشار الأسد ينهزم في وهران !    غرق طفل في حوض مائي بمنطقة فلاحية في تيارت    داوود أوغلو:" أنا من أمرت باسقاط المقاتلة الروسية"    حريق مهول يلتهم أغلبية محلات السوق الجواري وسط البويرة    "بدو رحل" يتورطون في مقتل "راع" بحجر في تيارت    عن عمر ناهز 86 عاماً    مدرب ليغانيس مجاني سيعطينا التوازن وأطالب الجماهير بالصبر على الفريق    و.سطيف : الوفاق يواجه رسميا النادي الإفريقي يوم 9 أوت    هل للإمام عطلة؟!    فتاوى    تنمية جهاز الاستشفاء المنزلي تشكل قفزة نوعية في تحسين العلاج في قطاع الصحة العمومية    فيلم "نوارة" يتوج بجائزة مهرجان وهران الدولي    الأطباء المقيمون بمستشفى مصطفى باشا بدون أجور منذ جانفي الفارط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.