بن غبريط تؤكد أن التعليم التحضيري سيكون إلزاميا في جميع المدارس    بدوي يدعو سكان غرداية للمساهمة في استرجاع الاستقرار بالمنطقة    وزارة الفلاحة تعلن عن فتح الشباك الموحد للتزود بالبذور    الحكومة تستثني تيزي وزو من تجميد التوظيف العمومي    مقتل ألفي مهاجر غير شرعي بحوض المتوسط هذا العام    اشتباكات في جنوب اليمن.. والتحالف ينفي الإنزال الجوي في عدن    لوح:" لا يمكن التذرع بحقوق الانسان لإسقاط التهم عن المجرمين "    "حليش لاعب جيد ويمكن إعادة ضمه إلى التشكيلة في أي لحظة نحتاجه"    إدارة نابولي تؤكد: "لن نبيع غولام بأقل من 15 مليون يورو"    حجز حوالي 5 قناطير من اللحوم البيضاء في سطيف    صابر الرباعي يضفي لمسة خاصة على السهرة الخامسة لمهرجان تيمقاد    اختتام الأسبوع الثقافي التضامني مع الشعب الصحراوي    هل انقلب الحوثي على صالح؟    خطأ المراهنة على "جبهة النصرة"    وفاة 66 شخصا وإصابة 2322 آخرين في حوادث مرور خلال أسبوع    حادث تقني يوقف حركة ترامواي الجزائر    المجلس الأعلى للغة العربية يدعو للمشاركة في جائزة اللغة العربية 2016    الرباعي، رضوان والڤالمي يلهبون ركح تاموقادي    "استقبال 27- 50 ملم".. نبض الحياة في الصحراء الغربية    ش.القبائل: الشبيبة تعود اليوم لأرض الوطن وحناشي يكذب أخبار الانتقال إلى ملعب بومرداس    ش.قسنطينة: إصابة مكاوي بسيطة وسيكون حاضرا أمام تاجنانت    و.سطيف: التشكيلة السطايفية تشرع في تحضير مباراة المريخ واللاعبون يرفعون التحدي    قدوم ليم الى فالنسيا قد يحسم مستقبل فيغولي    اجتماع هذا الجمعة من أجل تحديد مستقبل تايدر    قراءة في رسالة قائد الأركان؟!    فتح أكثر من 230 منصب للدكتوراه    خلاف بين عائلتين ينتهي بجريمة بشعة بحي الصباح    مستغانم    سد كدية الرصفة بتيسمسيلت    سيترام: "توقف حركة ترامواي الجزائر بسبب حادث تقني"    مجلس أعلى للفلاحين على مكتب الرئيس وإخراج الفلاحين من وصاية وزارة الفلاحة    بن صالح يمثل رئيس الجمهورية في مراسم تدشين قناة السويس الجديدة    ڤايد صالح يشرف على تسليم جائزة الجيش الوطني الشعبي لأفضل عمل علمي وإعلامي ويصرح    السهرة الخامسة من مهرجان الأغنية الوهرانية في طبعته الثامنة    دفاتر الذاكرة    الجمهورية تزور مقام " سيدي الهواري " بوهران    مصرع رجل بحادث مرور بغليزان    الحطام الذي عُثر عليه يعود لطائرة بوينغ 777    مقتل 5 أشخاص بسقوط قذيفة شمال سيناء    جمع أكثر من 254 ألف قنطار من الحبوب    الشرطة ترافق 76عملا فنيا وسينمائيا طيلة 11 شهرا    الحرب على الإرهاب ترهق ميزانية تونس    محلات تجارية تتحول إلى ملاجئ للمنحرفين بمغنية    السكان يطالبون بمشروع مركز صحي    الوادى:22 جمعية تطالب برحيل مدير الفلاحة والمعني يتحدث عن حملة يقودها متطفلون    "المشاركة ضرورية والمقاطعة ضرورية لكن لكل حدث زمان ومكان"    الحكومة تُنفق 778 دولارا على صحة الجزائري سنويا    ليس حلماً    وعلى الأعراف رجال    قراءة في جدلية التحريم والتقديس    عقد اجتماع للجنة الوزارية المتعددة القطاعات بغرداية سيكون قريبا    بالفيديو بوضياف يعلن المنظومة الصحية في الجزائر تعاني من مشكل التنظيم والتسيير    بريطانيا تمدد حملتها الجوية ضد «داعش» في العراق    رفع عدد المؤطرين والمساعدين للحجاج للموسم القادم    "تحت القبة"    إحصاء 70 ولادة يوميا بسيدي بلعباس    فيما أكدت وزارة الصحة على إجرائها في أوقاتها المحددة    الفظاظة معدية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.