طائرات التحالف تقصف أهدافاً للحوثيين في اليمن    توقيف 20 مهاجرا افريقيا بجنوب البلاد    متوسط أسعار النفط عند 60 دولار للبرميل حسب مرجان ستانلي بنك    المصعد الهوائي واد قريش-بوزريعة : عدد المستعملين يقارب 200.000 شخص شهريا    الرئيس الرواندي ينهي زيارته إلى الجزائر    فيستر ينتقد الأنصار والأجواء تتكهرب داخل بيت "سوسطارة"    جمعية الشلف مولودية وهران...الشلفاوة أمام منعرج البقاء والحمراوة يبحثون عن الفوز    القطري برشم والتونسية الشباح أفضل رياضي ورياضية عربيين    الجيش الوطني الشعبي    من 26 أفريل إلى 3 ماي المقبل    السلطات المحلية في قسنطينة تسحب تمثال عبد الحميد ابن باديس    بيكينباور يعرب عن أسفه لإستقالة طبيب البايرن بعد 38 عاما    أنشيلوتي متخوف من غريزمان    أستاذ قانون لإدارة مبارة الديربي المدريدي    مجلة بريطانية تصنف فيلم معركة الجزائر من بين أفضل 50 فيلما تاريخيا عبر العصور    الجزائر المستقلة استمعت إلى نداء المصالحة الذي دعا إليه الإمام بن باديس في زمنه    جيل الواي واي وابن باديس    عاجل ...إدانة مرسي بالسجن المشدد 20 عاما    فيديو.. كيف سيكون شكل "آيفون 7"    الرابطة المحترفة تضرب بيد من حديد    وفاة الفنان إبراهيم يسري    إيران تتوقع وقفاً لإطلاق النار في اليمن خلال ساعات    القانون التوجيهي حول البحث العلمي والتطوير التكنولوجي يهدف لتطوير وظائف المنظومة الوطنية للبحث    سيلفا يغيب وزلاتان يعود لمباراة باريس سان جيرمان    غرق سفينة تقل مهاجرين في عرض المتوسط: الجزائر تعرب عن "بالغ تأثرها"    كلمات مرور جديدة قابلة للحقن والهضم    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث مرور عين الدفلى    مسلحون شيعة يسلمون جثة من يشتبه بأنه عزة الدوري    أمن دائرة سيدي معروف يلقي القبض على سارق مواد البناء    أكثر من 800 ألف مترشح لدورة بكالوريا 2015    سلطة الضبط تستدعي مسير قناة "الجزائرية" و تبلغه إنذارا شفهيا    وزارة التربية فتحت أكثر من 19 ألف منصب جديد: استقبال ملفات المرشحين لمسابقة توظيف الأساتذة بداية من غد    قدموا من 39 ولاية    النواب يصادقون على قواعد الطيران المدني    مجمع سوناطراك تحقق اكتشافا جديدا للغاز الطبيعي    كاتب الدولة الفرنسي المكلف بقدامى المحاربين يلتقي مع سلال و يصرح    الأستاذ زواري عبد القادر مختص في القانون الجنائي :    للوقاية من مخاطر انتشار الحمى القلاعية    شرطي و دركي على رأس شبكة لترويج المخدرات بين أم البواقي و قسنطينة و سطيف    توقيف 11 شخصا اختصوا في البيع غير الشرعي للشرائح الهاتفية    العجز التجاري للاقتصاد الجزائر بلغ 1.73 مليار دولار    النطق بالحكم يوم الاربعاء في قضية الرئيس المدير العام السابق لسوناطراك    بعد قرار "أوبيجيي" بدفع 50 مليون سنتيم من مستحقات الشطر الثاني لسكنات "الألبيا    بعد التحقيق في5 قضايا تتعلق باستيراد الفضة    نظمتها المدرسة العليا للإشارة    جمعية " صحة سيدي الهواري" تحتفي بشهر التراث    أكاديميون يؤكدون في ملتقى الدكتور طالب عبد الرحمان بجامع ابن باديس    تخص الإيواء و 60 بالمائة من المدعوين لم يحضروا الملحمة    عبد الحكيم بن ستي إمام مسجد بزاوية الشيخ سيدي محمد بن قايد    نوعيتها رديئة وتتسبب في عدة أمراض    معاناتكم مع مواعيد العلاج بالأشعة تنتهي قريبا    الوفد الجزائري ينهي آخر التحضيرات لموسم الحج    وقفة عند رجب شهر حرّمه الله    الدعاء عند دخول الخلاء    تياح من تحسن أداء العمل في الجنوب وتثمين مجهودات الجزائر    "حزب الله" يمنع عناصره من الحج والعمرة    وزارة الأوقاف الكويتية: الميت بمرض الإيدز شهيد !    مفتي السعودية: الحجاب شرف للأمة الإسلامية.. وحملة خلعه "شيطانية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.