سلطة ضبط السمعي البصري ل"وسائل الإعلام العمومية والخاصة": "عليكم الالتزام والتحلي بأخلاقيات المهنة خلال تغطية التشريعيات"    التكتل النقابي ينظم مسيرة ضد قانون العمل    عبد المالك بوضياف لطلبة الصيدلة: "تم الرد على مطالبكم بوضوح"    هذه فترة اقتناء قسيمة السيارات    ،تبون: "الإفراج عن قائمة المواد المرخص باستيرادها ..قريبا"    نزوح الاقباط من سيناء يتواصل اثر تعرضهم لسلسلة اعتداءات    تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف    المناضل الجزائري فرنان إيفتون يُكرّم بباريس    قسنطينة: صناعة الفخار نشاط تقليدي يبحث عن آفاق لتثمينه    جبهة البوليساريو تخطر أمين عام الأمم المتحدة إثر الاستفزازات المتعمدة للمغرب    مقاضاة مستوردين لتلاعبهم بأسعار السميد والفرينة في وهران    تحكيم sms يحرم العميد من الصدارة والمشوار مازال طويل    صدام ناري بين الإنتر وروما    شالك يضم بن طالب مقابل 21 مليون يورو    آبل تعلن رسمياً عن افتتاح مقرها الجديد العملاق أفريل المقبل    الجمعية العامة الانتخابية يوم 4 مارس    وما تُخفي صدورهم أكبر    مثل الصلوات الخمس    تعليمات صارمة من نوري لتشجيع السياحة الصحراوية    رئيس حزب عهد 54 فوزي رباعين    مجلس "الكناس" يلوّح باحتجاج وطني يوم 6 مارس المقبل    بودبوز يتربع على عرش أفضل اللاعبين الأفارقة في "الليغ1"    ولد خليفة في زيارة رسمية إلى قطر ابتداء من اليوم    في عملية تمشيط بمنطقة مشتة الهدابلة بزيامة المنصورية    حجز 30 قرصا مهلوسا و3.4 مليون سنتيم بوهران    وفاة 11 شخصا خلال ال48 ساعة الماضية في حوادث المرور    "خلاص البلاد في زيت الزيتون.. ويمكن أن ينافس برميل البترول"    جزائريون يحنون للفترة العثمانية    وزيرة العلاقات الخارجية الأرجنتينية تبدأ زيارة عمل إلى الجزائر    مستوى التضخم السنوي بالجزائر بلغ 6.7 بالمئة    فرنسي وكندية يعتنقان الإسلام بالبويرة    مساعينا لكسر احتكار نقل المباريات ستتجسد قريبا    فنانون شباب ينشطون حفلا ساهرا    حفل فني على شرف فنان أغنية الشعبي    ترشح فيلمه ل الأوسكار    للبناء والأشغال العمومية بالجنوب    مهاجم الخضر يواصل التألق    السباق شهد مشاركة 1672 عداء    تلمّسوا أسباب الفرج    رانييري يعرب عن حزنه بعد الإقالة    خلال عمليات أمنية في غرب الموصل    لفائدة المتربصين الجدد بسوق أهراس    أجزاء من مسجد موساني العتيق تتهاوى في صمت    تفكيك شبكة من 14 شخصا مختصة في سرقة السيارات    سكان القبة يتساءلون عن سبب توقف المشاريع التنموية    تحقيق قضائي بشأن توظيف أسرته مقابل أجور عالية    في هجمات انتحارية بمدينة حمص السورية    بوشوارب: لا وجود لأي اتفاق مع «بيجو»    «باستور» يستورد 7 ملايين وحدة ضد الحصبة الألمانية    تنتج 4% من الغذاء الوطني وتطمح للريادة عام 2019    أطمح للمشاركة في مهرجان كان السينمائي    المسرح الجزائري قريب من مسرحنا ويعرف انتعاشا ملحوظا    سونلغاز تعرض تسهيلاتها على المستثمرين    3000 جرعة لقاح ضد «الحصبة الألمانية» لتلاميذ وهران    البرنوس الجزائري "يحج" إلى البقاع    يوم تحسيسي بمڤرة في المسيلة حول التهاب الكبد الفيروسي    أكثر من 130 ألف تلميذ معنيون باللقاح ضد الحصبة    فرنسي ينطق الشهادتين ويعتنق الإسلام بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو المؤسسات العمومية الصناعية والتجارية ممنوعون من إبرام صفقات
على رأسهم المسؤولون على التلفزيون وبريد الجزائر
نشر في الخبر يوم 07 - 09 - 2011

تعتزم الحكومة تشديد الرقابة المالية على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري، بمنع مسيريها من اتخاذ المبادرة في التعاقد بخصوص صفقات التجهيز العمومي دون موافقة مسبقة من الوزارة الوصية.
أورد مصدر حكومي مطلع، أن الحكومة تحضر لتشديد الرقابة على المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، مثل بريد الجزائر والتلفزيون الجزائري وعدد كبير من المؤسسات العمومية الولائية. ومن المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ، بداية من سنة 2015، من خلال إجراء أكدت مصادرنا على أنه سيدرج في مشروع قانون المالية للسنة القادمة.
وسيحوّل هذا الإجراء المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والاقتصادي، إلى آمر بالصرف ثانوي. بمعنى أن المؤسسات المذكورة تحتاج إلى الجهة الوصية لأخذ الموافقة والتفويض قبل إبرام صفقات التجهيز الممولة عبر الخزينة العمومية، وهو إجراء يأتي في إطار مراقبة مالية لجزء من اعتمادات التجهيز المخصصة لهذه الشركات، بهدف ضمان متابعة الإنفاق العمومي وجعله فعالا.
وتخضع المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، في الوقت الراهن، إلى مراقبة خارجية من طرف المفتشية العامة للمالية وكذا مجلس المحاسبة، غير أن هذه المراقبة تعتبر بعدية، أي تتم بالتدقيق في حسابات المؤسسات خلال فترة زمنية سابقة. وستضاف المراقبة القبلية على هذه المؤسسات بتحويلها إلى آمر بالصرف ثانوي، وسيتطلب على مسيري هذه المؤسسات، بصفتها شركة مشرفة على بعث صفقة عمومية مرتبطة بالتجهيز، الحصول على التفويض من قبل الجهة الوصية، في وقت يمكنهم التوقيع دون التفويض على أساس استقلالية مالية يتمتعون بها حاليا.
ويشار إلى أن المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، لا تخضع للقانون التجاري مثل الشركات ذات الأسهم وذات المسؤولية المحدودة أو الشخص الوحيد، فهي تنشط لتقديم خدمة عمومية وليس لتحقيق الأرباح ولا يمكن إعلان إفلاسها، وفي حال عجزها يتم تدعيمها من طرف الخزينة العمومية.
وأمام الجهد المالي الذي تقوم به الدولة في إطار ميزانية التجهيز، ظهرت مخاوف الإسراف في المال العام على مستوى هذه الشركات العمومية، رغم الوسائل المتوفرة للدولة في مجال المراقبة. وهو ما تؤكده الأرقام المعلنة والمتعلقة بالتبذير، علاوة على تجاوز قانون الصفقات العمومية المرتكب بفعل الوفرة المالية ويتم فضحها من حين لآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.