الرهان على السكة الحديدية    "جزاقرو 2014" يساير مختلف تطورات قطاع الفلاحة    مبادرة تونسية لإطلاق حوار وطني ليبي تحت إشراف دولي لإنهاء الأزمة    وكالة الأنباء العُمانية تعتذر عن تهنئة مسيئة لبوتفليقة    تدنيس حرماته واقتحام باحاته يهددان تواجده    هل شققتم قلبه؟!    العالم يهنئ بوتفليقة والجزائر    أعداء الوحدة الوطنية يركبون "الربيع الأمازيغي"    71 ألف متخرج من مختلف التخصصات و42 عقد شراكة مع مؤسسات اقتصادية ومراكز بحث    حصيلة نشاط الجيش الوطني الشعبي منذ بداية العام    يطمح لأن تكون من الأغلبية البرلمانية عند تعديل الدستور    اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات الرئاسية    ارتكب جريمتين الأولى سنة 2008 والثانية في مارس الماضي    آذان وعيون 21/04/2014    بالفيديو .. حريق يأتي على مطعم "فيفاريا فود" بالقبة    تلمسان    مؤسسة صيدال بوهران    المشاركة في نهائي كأس الجمهورية للمرة ال3 شرف لي    قائد نورنبرغ يأسف لخسارة فريقه الكبيرة أمام ليفركوزن    مهرجان الفيلم الأمازيغي    جامعة العلوم الإسلامية بقسنطينة    من واقعنا    آجال إرسال قائمة اللاعبين للفيفا حددت من 13 ماي إلى 2 جوان    الصندوق الوطني للاستثمار سيقتني أسهم في أوراسكوم تيليكوم الجزائر عندما يسدد هذا الأخير غرامته    المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم من 24 إلى 31 ماي    اختطاف مواطن جزائري في السودان (وزارة الشؤون الخارجية)    برنامج الرئيس يكفل تسريع وتيرة إنجاز المشاريع    لعمامرة يستمع لأراء الملاحظين الدوليين حول مجريات الرئاسيات    عرض بتيبازة مشروعي رقمنة التراث المادي ومسح المواقع الأثرية للولاية    تفكيك شبكة وطنية مختصة في سرقة السيارات بالوادي    توتنهام يريد ويلباك مقابل 20 مليون استرليني    ماذا تستطيع أن تفعل في دقيقة واحدة    ألونسو يعتبر فوزه بالمركز الثالث في سباق جائزة الصين الكبرى للفورمولا-1 مفاجأة كبيرة    المجر تعمل حاليا على إعادة تنشيط وتعزيز العلاقات الإقتصادية مع الجزائر    ربط 3276 سكن بشبكة الغاز الطبيعي بسوق أهراس في ماي    توقيف أربعة شباب تورطوا في جريمة قتل بأعالي بوطيب في سكيكدة    عين دردوري على "إيريكسون"    تيسمسيلت: برنامج للتحسيس بأخطار الاستعمال السيئ للانترنت    3.8 ملايين مسلم أدوا العمرة خلال 4 أشهر    غوارديولا: ريال مدريد ليس رونالدو    القرضاوي يسعى لتهدئة الخلاف بين قطر ودول خليجية عربية    هدفنا تشجيع القراءة ، دعم دور النشر العربية والابتعاد عن البزنسة الثقافية    5 لاعبين يقلقون البوسني حاليلوزيتش    تقرير لمنظمة "الأوبك" يكشف عن سعر النفط الجزائري    هولاند: فرنسا تملك معلومات عن استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية    الإمارتيون يختارون ملك السعودية شخصية العام    رشيد طه في مهرجان الموسيقى الفرانكوفونية "فرونكوفولي" بمونريال جوان المقبل    مؤسسة البابطين تصدر ديواناً للشاعر عمر أبو ريشة    قطاع الصحة بالعاصمة يتعزز بعدة تجهيزات طبية    أعيان غرداية لبوتفليقة: هنيئا لك الرئاسة وننتظر تنفيذ الوعد    مقتل نحو 200 بمجزرة في جنوب السودان معظمهم تجار    مجلس العاصمة الليبية يرفض دخول تشكيلات مسلحة قادمة من عدة مدن بحجة حمايتها    الوكالة الولائية للتشغيل تراهن على أزيد من 30 ألف منصب قبل نهاية السنة الجارية    أسئلة في القرآن الكريم؟    المال العام ملك للجميع    استخدام خطوط الكهرباء بالطرق غير المشروعة "حرام شرعًا"    5 آلاف تأشيرة لعمرة رمضان مخصصة لموظفي التربية    إخضاع المعتمرين إلى الرقابة على مستوى المطارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

''اكتشفت أنني لقيطة فقررت وضع حد لحياتي''
حوار هادئ مع مايا ناجية من محاولة انتحار لثلاث مرات
نشر في الخبر يوم 09 - 05 - 2012

تدعى مايا وعمرها 26 عاما، هادئة، نظرتها حادة ومرحة، التقتها ''الخبر'' وروت لها قصتها مع الموت انتحارا لثلاث مرات.. وكيف نجت ولماذا اختارت هذا الطريق..
لماذا أردت الموت؟
احتضنتني جدتي وأنا رضيعة في شهري الأول وكنت ملاكا صغيرا لا يعرف معنى الحياة ولا يدرك المخاطر ولا يعي ظروف الدنيا، أضحك لمن يبتسم في وجهي ويداعبني، كبرت على تلك الحال، ثم انتقلت الى عائلة والدي بعد أن قرر الزواج.. توفيت أمي وأنا رضيعة. تفوقت في دراستي رغما عن زوجة أبي التي كانت تغير مني، لأنني كنت أكثر حيوية ومرحا من أختاي غير الشقيقتين، وزاد إصراري وأنا زشعر كلما مر الزمن من حولي أنني مخلوق غير مرغوب فيه، ونجحت في امتحان البكالوريا بدرجة جيدة، وانتقلت الى الجامعة في وقت رسبت أختاي وانتهت حياتهما الدراسية بالفشل، وفي زيارة قصيرة الى أسرتي وقع خلاف وتلاسنت مع زوجة أبي ويا ليتني لم أفعل.
ماذا حصل؟
أصيبت زوجة أبي بغضب وهيجان وكشفت لي عن حقيقة مرّة وهي أنني ابنة غير شرعية، ووالدتي انتحرت أياما بعد ميلادي لأنها لم تستطع أن تواجه العار الذي لحق بها.
وكيف كان رد فعلك؟
كدت أسقط ويغمى عليّ ولم أصدّق ما سمعته، وتوجهت إلى الحديقة أين كان أبي يفضّل أن يكون في كل عصر ربيع وواجهته بالحقيقة، فصمت ولم يتفوّه بكلمة، فعاودت السؤال ورفعت من صوتي، عندها رفع عينيه في هدوء ونظر إليّ متفحصا وقال: كنت على علاقة بوالدتك وكنت أحبها وفي لحظة تغلبت نفسي ووقع الحمل وكتمنا الأمر سرا بيننا، ولما أردت تصحيح الخطأ طلبت والدتك للزواج لكن والديها رفضا في إصرار ولم يكونا يعرفان أي شيء، تركتها وأنا أتحسّر واختارت هي العيش لدى جدتك وأسرّت لها بما جرى بيننا، فسترتها حتى جئت الى الدنيا، لكن الأمر انكشف وصار كلام العار يلاحق والدتك فقررت اختيار الموت للحد من كلام الناس.
ما الذي حدث بعد حديثك مع والدك؟
ذهبت الى شاطئ كنت أذهب إليه مع والدي وعلى ارتفاع رميت بجسمي من على صخرة وهويت وأنا أسترجع شريط حياتي القصير إلى أن ارتطم جسمي بالماء، وغبت عن الوعي ولم أفق إلا وأنا أتنفس هواء اصطناعيا ومن حولي ممرضات يتهامسن، أفقت بعد أسبوع من الغيبوبة وعلمت منهن أن صيادا التقطني.
والمحاولتان الأخريتان كيف حصلتا؟
شفيت وعدت الى الجامعة وقطعت الحبل السري مع أسرتي وحاولت أن أنسى وأعود الى حيويتي، لكنني لم أستطع ولم أقدر أن أتغلب على نفسيي وضميري الذي أصبح يلاحقني في يقظتي وغفوتي. وفي يوم مشمس وأنا أسير راودتني فكرة وبدأت تغلي في أعماقي وما هي إلا لحظات حتى رميت من جديد بجسمي النحيل أمام سيارة كانت تعبر الشارع، فسقطت فاقدة الوعي من جديد واستيقظت وأنا بالمستشفى وأصبت بكسر في العنق، لكن لحسن الحظ تم علاجي وغادرت المشفى لأعود الى حياتي السابقة.
ثم ماذا ؟
لا جديد ولا تطور في حياتي وبقيت أصارع أعماق نفسي وصورة أمي المنتحرة وأبي العاجز عن حمايتي وشريط فيلم لابنة غير شرعية زادني يأسا وقنوطا ولم تمر على المحاولة الثانية إلا أيام حتى عدت الى فكرة الاستسلام للموت واقتنيت قنينة ماء الكلور وتناولتها حتى سقطت أتلو من الألم. ولحسن حظي هذه المرة انتبهت لي إحدى الطالبات بالحي الجامعي واستدعت الإنقاذ وتدخلوا ونجوت من محاولة ثالثة في الانتحار .
والآن كيف تشعرين؟
حياتي بدأت في الاستقرار وفكرة الابنة غير الشرعية محوتها من ذاكرتي وتخلصت منها وأنا الآن مستقرة خاصة في عملي وأحلم بإنشاء وكالة سياحية أستفيد بها من التجوال عبر بلدان العالم، لأنني تيقنت أنني كنت ضحية وأني لست مسؤولة عن أخطاء غيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.