رونالدو مستغرب من برمجة الكلاسيكو يوم السبت    وزير الاتصال يعلن: 5 مراكز تلفزيونية على مستوى 5 ولايات    23 جريحا باصطدام حافلة بشاحنة بغليزان    الدرك الوطني يفكك شبكة للمتاجرة بالأسلحة بالمسيلة    وفاة كبير سدنة بيت الله الحرام    بعليز: غرداية استعادت هدوءها واستقرارها    بن شيخة واثق من رفع التحدي مع كلباء الإماراتي    ميسي لن يحتفل في سانتياغو بيرنابيو    مساهل يلتقي فابيوس الجمعة    وزير الخارجية المصري يصل الجزائر حاملا رسالة من "السيسي" إلى "بوتفليقة"    الجزائر وقبرص تتفقان على ضرورة تعزيز علاقاتهما الثنائية    فضاءات ترفيهية الصيف القادم على مستوى واد الحراش    شكري زيارتي للجزائر لدفع العلاقات إلى مستويات أرقى    مشاركة منتظرة ل20 ولاية في المعرض الوطني الثاني للحلي التقليدي بباتنة    اسبانيا تعرب عن ارتياحها في الحوار المالي الشامل    متحدث باسم نتنياهو: حركة فتح إرهابية    200مقاتل كردي دخلون كوباني من تركيا    قبرص ترغب في الاستفادة من تجربة الجزائر في قطاع الغاز    شركة سجائر تمنع موظفيها من التدخين!    أحلام مستغانمي وياسمينة خضرة قريبا في معرض الشارقة الدولي للكتاب    براهيمي يتراجع إلى المرتبة الثالثة لأحسن هدافي أبطال أوروبا    ترتيب الفيفا (أكتوبر) : الجزائر تحقق انجازا تاريخيا وتقفز إلى المركز ال15    الأهلي المصري يرفض رد كأس رابطة أبطال إفريقيا إلى الكاف    قرين يعطي تعليمات لمنح بطاقة الصحفي المحترف للمصورين الصحفيين المرسمين    10 آلاف حالة اشتباه بفيروس الإيبولا    وزير المالية يرد الخميس على أسئلة النواب بخصوص مشروع قانون المالية 2015    553 قتيلاً بينهم 32 مدنياً في ضربات التحالف في سوريا    هاربر:لن تخيفنا الهجمات الأخيرة في أوتاوا    "ملحمة الجزائر", عرض مسرحي عشية الاحتفال بالذكرى الستين لاندلاع الثورة الجزائرية    منظمة الصحة العالمية : 4877 حالة وفاة بايبولا والمصابون يقتربون من عشرة آلاف    القانون المتعلق بالإشهار سيكون حاضرا في أوائل جانفي    حجز 1027 لتر من الوقود في سوق أهراس    اعتقال رجل بعد تسلقه سياج البيت الأبيض    أسباب تورم القدمين أثناء الحمل وطرق العلاج    باكستان طالبان تطرد الناطق باسمها لمبايعته "داعش"    شباب يكتب التاريخ على مواقع التواصل    موبيليس تهنّئ الصحفيين    ملتقى حول الصورة والثورة التحريرية    بأيّ حال عدت يا عيد؟!    غول يدعو إلى إنشاء شركات مختلطة جزائرية-برتغالية    لجنة الخبّازين تناقش أسعار الفرينة بالجنوب قريبا    هكذا حاولت أوراسكوم رشوة مسؤولين في الأمن    كلّ عام وأنتم بخير    السفير الفرنسي في أول زيارة له لوهران    موروث الجلفة يحل ضيفا على سيدي بلعباس    بلقاسم حجاج يكشف من متحف السينما بوهران    .لاقاعات صالحة للتدريس و لا تدفئة بمدرجات جامعة السانية    يضاعف إنتاج الحليب و يؤمّن الغذاء للأبقار    30 مؤسسة تونسية تستكشف واقع الاستثمار بعاصمة الغرب الجزائري    مزود علي (مساعد المدرب):الهدفالمسطر لن يتغير    براهيمي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في اسبانيا للموسم الفارط    إقبال لافت للمواطنين بسطيف على التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    حديث نبوي شريف    كيف أكون مهاجراً إلى الله؟    فتاوى شرعية    1500 مسكن بصيغة "عدل" في معسكر    مصور ان بي سي شفي من ايبولا    مع حلول فصل الشتاء.. 8 حقائق هامة عن الانفلونزا يجب معرفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

''اكتشفت أنني لقيطة فقررت وضع حد لحياتي''
حوار هادئ مع مايا ناجية من محاولة انتحار لثلاث مرات
نشر في الخبر يوم 09 - 05 - 2012

تدعى مايا وعمرها 26 عاما، هادئة، نظرتها حادة ومرحة، التقتها ''الخبر'' وروت لها قصتها مع الموت انتحارا لثلاث مرات.. وكيف نجت ولماذا اختارت هذا الطريق..
لماذا أردت الموت؟
احتضنتني جدتي وأنا رضيعة في شهري الأول وكنت ملاكا صغيرا لا يعرف معنى الحياة ولا يدرك المخاطر ولا يعي ظروف الدنيا، أضحك لمن يبتسم في وجهي ويداعبني، كبرت على تلك الحال، ثم انتقلت الى عائلة والدي بعد أن قرر الزواج.. توفيت أمي وأنا رضيعة. تفوقت في دراستي رغما عن زوجة أبي التي كانت تغير مني، لأنني كنت أكثر حيوية ومرحا من أختاي غير الشقيقتين، وزاد إصراري وأنا زشعر كلما مر الزمن من حولي أنني مخلوق غير مرغوب فيه، ونجحت في امتحان البكالوريا بدرجة جيدة، وانتقلت الى الجامعة في وقت رسبت أختاي وانتهت حياتهما الدراسية بالفشل، وفي زيارة قصيرة الى أسرتي وقع خلاف وتلاسنت مع زوجة أبي ويا ليتني لم أفعل.
ماذا حصل؟
أصيبت زوجة أبي بغضب وهيجان وكشفت لي عن حقيقة مرّة وهي أنني ابنة غير شرعية، ووالدتي انتحرت أياما بعد ميلادي لأنها لم تستطع أن تواجه العار الذي لحق بها.
وكيف كان رد فعلك؟
كدت أسقط ويغمى عليّ ولم أصدّق ما سمعته، وتوجهت إلى الحديقة أين كان أبي يفضّل أن يكون في كل عصر ربيع وواجهته بالحقيقة، فصمت ولم يتفوّه بكلمة، فعاودت السؤال ورفعت من صوتي، عندها رفع عينيه في هدوء ونظر إليّ متفحصا وقال: كنت على علاقة بوالدتك وكنت أحبها وفي لحظة تغلبت نفسي ووقع الحمل وكتمنا الأمر سرا بيننا، ولما أردت تصحيح الخطأ طلبت والدتك للزواج لكن والديها رفضا في إصرار ولم يكونا يعرفان أي شيء، تركتها وأنا أتحسّر واختارت هي العيش لدى جدتك وأسرّت لها بما جرى بيننا، فسترتها حتى جئت الى الدنيا، لكن الأمر انكشف وصار كلام العار يلاحق والدتك فقررت اختيار الموت للحد من كلام الناس.
ما الذي حدث بعد حديثك مع والدك؟
ذهبت الى شاطئ كنت أذهب إليه مع والدي وعلى ارتفاع رميت بجسمي من على صخرة وهويت وأنا أسترجع شريط حياتي القصير إلى أن ارتطم جسمي بالماء، وغبت عن الوعي ولم أفق إلا وأنا أتنفس هواء اصطناعيا ومن حولي ممرضات يتهامسن، أفقت بعد أسبوع من الغيبوبة وعلمت منهن أن صيادا التقطني.
والمحاولتان الأخريتان كيف حصلتا؟
شفيت وعدت الى الجامعة وقطعت الحبل السري مع أسرتي وحاولت أن أنسى وأعود الى حيويتي، لكنني لم أستطع ولم أقدر أن أتغلب على نفسيي وضميري الذي أصبح يلاحقني في يقظتي وغفوتي. وفي يوم مشمس وأنا أسير راودتني فكرة وبدأت تغلي في أعماقي وما هي إلا لحظات حتى رميت من جديد بجسمي النحيل أمام سيارة كانت تعبر الشارع، فسقطت فاقدة الوعي من جديد واستيقظت وأنا بالمستشفى وأصبت بكسر في العنق، لكن لحسن الحظ تم علاجي وغادرت المشفى لأعود الى حياتي السابقة.
ثم ماذا ؟
لا جديد ولا تطور في حياتي وبقيت أصارع أعماق نفسي وصورة أمي المنتحرة وأبي العاجز عن حمايتي وشريط فيلم لابنة غير شرعية زادني يأسا وقنوطا ولم تمر على المحاولة الثانية إلا أيام حتى عدت الى فكرة الاستسلام للموت واقتنيت قنينة ماء الكلور وتناولتها حتى سقطت أتلو من الألم. ولحسن حظي هذه المرة انتبهت لي إحدى الطالبات بالحي الجامعي واستدعت الإنقاذ وتدخلوا ونجوت من محاولة ثالثة في الانتحار .
والآن كيف تشعرين؟
حياتي بدأت في الاستقرار وفكرة الابنة غير الشرعية محوتها من ذاكرتي وتخلصت منها وأنا الآن مستقرة خاصة في عملي وأحلم بإنشاء وكالة سياحية أستفيد بها من التجوال عبر بلدان العالم، لأنني تيقنت أنني كنت ضحية وأني لست مسؤولة عن أخطاء غيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.