2145 قتيلا و15671 منزلا مدمرا حصيلة الحرب الإسرائيلية على غزة    ليبيا.. قصف جوي على مواقع بطرابلس    ريجيكامب: "تأهل الهلال أهم من الآداء والمستوى"    "فضيحة" لمانشستر يونايتد بكأس الرابطة    فيدرير يبدأ رحلته نحو إحراز لقب سادس بأمريكا المفتوحة    أبو جرة سلطاني: استبعاد بلخادم لم يكن بسبب استقباله لوفد من حماس    تحديد تاريخ السوبر المصري    اتحاد المالي لكرة القدم يطالب بنقل مباراة منتخبه امام الجزائر الى مكان اخر    الجزائر تحافظ على مستوى النمو الاقتصادي ب3 في المائة خلال 2015    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتأمينات الاجتماعية    وفاة طفلة في الثالثة من العمر وإصابة 7 اشخاص بجروح اثر حادث مرور في الاغواط    توقيف امرأتان بتهمة إجهاض جنين بطريقة غير شرعية في السعيدة    هاتفك سيرشدك قريباً إلى مكان سيارتك    LG تطلق جهاز تلفاز يجمع بين تقنيتي 4K وOLED    Google تدعم صيغ Office في تحديث لتطبيقاتها على iOS    مسؤولو الكرة الجزائرية في قفص الاتّهام    زفان الوجه الجديد في المنتخب الوطني    اختيار اسم المولود الجديد يحدث "فتنة" في العائلات    زماقرة" يقتنون احتياجاتهم من الجزائر قبل مغادرتها    قالت "رحمك الله" فطردتها المعلمة    رئيس الجمهورية يترأس مجلس الوزراء ويؤكد على وجوب تنويع صادرات البلاد:    الجزائر ستحافظ على ترشحها ل"كان" 2019 و2021 رغم رغبتها في استضافة دورة 2017    الطيران الحربي الصهيوني يستهدف منازل وأبراج ومدارس وأراض فلاحية بغزة    تخصيص 41 ألف منحة دراسية للتلاميذ المعوزين بتيسمسيلت    تبسة    اكتشاف بؤرة جديدة قادمة من ولاية مجاورة    تقطنان بمستودع لتربية الدواجن بزروالة منذ 23 سنة    فيما تم تلقيح 6 آلاف رأس بقر كمرحلة ثانية    لم تحترم معايير البناء المتفق عليها في دفتر الشروط    مصل روسي ضد إيبولا    تظاهرة المتحف في الشارع تعود قريبا العاصمة    الرئيس بوتفليقة ينهي مهام بلخادم كمستشار خاص بالرئاسة    الجزائر يمكنها تغطية الطلب من الإسمنت قريبا    مالي لم تغلق حدودها أمام الايبولا    قسنطينة تحقق أفضل معدل لإنتاج الحبوب    رئيسة حكومة النرويج تستشهد بحديث شريف ضد "داعش"    نيجيريا تعلن السيطرة على "إيبولا"    مقتل 5 أشخاص بانفجار هز مستشفى الحرس بالمدينة المنورة بالسعودية    تراجع أسعار النفط إلى 102 دولار للبرميل    فرقة "قعدة ديوان بشار" تحي غدا حفلا فنيا بمسرح العيدي فليسي    ملتقى الجهود اللغويّة في الجزائر قديما وحديثا بداية ديسمبر المقبل    بن غبريط تلتقي 7 نقابات للتربية مرة واحدة    إيران تحطم طائرة تجسس إسرائيلية    زيارة السيسي لروسيا أثارت تساؤلات دولية    هامل: ‘‘المواطن شريك أساسي في ضمان الأمن‘‘    ثلاث فرق جزائرية تشارك في مهرجان أوريونتاليس بمنتريال    الجزائر تحافظ على مستوى النمو الاقتصادي عند 3 بالمائة خلال 2015 (مشروع قانون المالية)    انطلاق أول فوج من بعثة الحج إلى البقاع المقدسة يوم 7 سبتمبر    "المؤسسة الجزائرية قادرة على انجاز جزء كبير من البرامج العمومية"    الفنان سليم الفرقاني وكمال الحراشي يطربان الجمهور بروائع المالوف والشعبي    المهرجان الوطني للمسرح المحترف يحتفي بالمخرجين في طبعته التاسعة    "يما" لجميلة صحراوي و"الدليل" لعمور حكار في منافسة مهرجان كولونيا للفيلم الإفريقي (ألمانيا)    إطلاق "جائزة أطفال نوفمبر" حول تاريخ ثورة التحرير    استفيدوا من 1 جيڤا أوكتي (Go) للانترنت ذات التدفق العالي ب 1000 دج فقط    بلحاج يرد على الجدل حول عدم وقوفه للراية الوطنية    الوفاء روائع القصص    رئيس الجمهورية يرأس اليوم اجتماع مجلس الوزراء :    الصراع يحتدم وعهد ملوك الطوائف على الأبواب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

''اكتشفت أنني لقيطة فقررت وضع حد لحياتي''
حوار هادئ مع مايا ناجية من محاولة انتحار لثلاث مرات
نشر في الخبر يوم 09 - 05 - 2012

تدعى مايا وعمرها 26 عاما، هادئة، نظرتها حادة ومرحة، التقتها ''الخبر'' وروت لها قصتها مع الموت انتحارا لثلاث مرات.. وكيف نجت ولماذا اختارت هذا الطريق..
لماذا أردت الموت؟
احتضنتني جدتي وأنا رضيعة في شهري الأول وكنت ملاكا صغيرا لا يعرف معنى الحياة ولا يدرك المخاطر ولا يعي ظروف الدنيا، أضحك لمن يبتسم في وجهي ويداعبني، كبرت على تلك الحال، ثم انتقلت الى عائلة والدي بعد أن قرر الزواج.. توفيت أمي وأنا رضيعة. تفوقت في دراستي رغما عن زوجة أبي التي كانت تغير مني، لأنني كنت أكثر حيوية ومرحا من أختاي غير الشقيقتين، وزاد إصراري وأنا زشعر كلما مر الزمن من حولي أنني مخلوق غير مرغوب فيه، ونجحت في امتحان البكالوريا بدرجة جيدة، وانتقلت الى الجامعة في وقت رسبت أختاي وانتهت حياتهما الدراسية بالفشل، وفي زيارة قصيرة الى أسرتي وقع خلاف وتلاسنت مع زوجة أبي ويا ليتني لم أفعل.
ماذا حصل؟
أصيبت زوجة أبي بغضب وهيجان وكشفت لي عن حقيقة مرّة وهي أنني ابنة غير شرعية، ووالدتي انتحرت أياما بعد ميلادي لأنها لم تستطع أن تواجه العار الذي لحق بها.
وكيف كان رد فعلك؟
كدت أسقط ويغمى عليّ ولم أصدّق ما سمعته، وتوجهت إلى الحديقة أين كان أبي يفضّل أن يكون في كل عصر ربيع وواجهته بالحقيقة، فصمت ولم يتفوّه بكلمة، فعاودت السؤال ورفعت من صوتي، عندها رفع عينيه في هدوء ونظر إليّ متفحصا وقال: كنت على علاقة بوالدتك وكنت أحبها وفي لحظة تغلبت نفسي ووقع الحمل وكتمنا الأمر سرا بيننا، ولما أردت تصحيح الخطأ طلبت والدتك للزواج لكن والديها رفضا في إصرار ولم يكونا يعرفان أي شيء، تركتها وأنا أتحسّر واختارت هي العيش لدى جدتك وأسرّت لها بما جرى بيننا، فسترتها حتى جئت الى الدنيا، لكن الأمر انكشف وصار كلام العار يلاحق والدتك فقررت اختيار الموت للحد من كلام الناس.
ما الذي حدث بعد حديثك مع والدك؟
ذهبت الى شاطئ كنت أذهب إليه مع والدي وعلى ارتفاع رميت بجسمي من على صخرة وهويت وأنا أسترجع شريط حياتي القصير إلى أن ارتطم جسمي بالماء، وغبت عن الوعي ولم أفق إلا وأنا أتنفس هواء اصطناعيا ومن حولي ممرضات يتهامسن، أفقت بعد أسبوع من الغيبوبة وعلمت منهن أن صيادا التقطني.
والمحاولتان الأخريتان كيف حصلتا؟
شفيت وعدت الى الجامعة وقطعت الحبل السري مع أسرتي وحاولت أن أنسى وأعود الى حيويتي، لكنني لم أستطع ولم أقدر أن أتغلب على نفسيي وضميري الذي أصبح يلاحقني في يقظتي وغفوتي. وفي يوم مشمس وأنا أسير راودتني فكرة وبدأت تغلي في أعماقي وما هي إلا لحظات حتى رميت من جديد بجسمي النحيل أمام سيارة كانت تعبر الشارع، فسقطت فاقدة الوعي من جديد واستيقظت وأنا بالمستشفى وأصبت بكسر في العنق، لكن لحسن الحظ تم علاجي وغادرت المشفى لأعود الى حياتي السابقة.
ثم ماذا ؟
لا جديد ولا تطور في حياتي وبقيت أصارع أعماق نفسي وصورة أمي المنتحرة وأبي العاجز عن حمايتي وشريط فيلم لابنة غير شرعية زادني يأسا وقنوطا ولم تمر على المحاولة الثانية إلا أيام حتى عدت الى فكرة الاستسلام للموت واقتنيت قنينة ماء الكلور وتناولتها حتى سقطت أتلو من الألم. ولحسن حظي هذه المرة انتبهت لي إحدى الطالبات بالحي الجامعي واستدعت الإنقاذ وتدخلوا ونجوت من محاولة ثالثة في الانتحار .
والآن كيف تشعرين؟
حياتي بدأت في الاستقرار وفكرة الابنة غير الشرعية محوتها من ذاكرتي وتخلصت منها وأنا الآن مستقرة خاصة في عملي وأحلم بإنشاء وكالة سياحية أستفيد بها من التجوال عبر بلدان العالم، لأنني تيقنت أنني كنت ضحية وأني لست مسؤولة عن أخطاء غيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.