شوام بوشامة مدير مخبر الأبحاث في الإصلاحات الاقتصادية و الاندماج الجهوي و الدولي    خط السكة الحديدية المحقن- أرزيو يتعطل 11 سنة    5 % هو نصيب الصناعة من الناتج المحلي الخام    تتضمن التصديق على عدة اتفاقيات ومذكرة تفاهم حول التعاون مع المجر وإيطاليا وكولومبيا    لعمامرة يلتقي بأوتاوا بأعضاء الجالية الجزائرية ويستمع لانشغالاتهم:    بعد فوزه بجائزة " فرانسوا مورياك " الأدبية الفرنسية    إحياء الذكرى ال20 لرحيل المرحوم "حسني " في حفل فني بوهران    مالك حداد يحقق أمنيته في "روايات الهلال"    يوم دراسي حول تسيير المكتبات المدرسية    تقيم بسيدي فرج استعدادا للشناوة    القسم الاحترافي الأوّل    بزاز يكشف عن أسباب تدهور نتائج الحمراوة في عهد شريف الوزاني :    طرق مقطوعة و دكاكين مغلقة بحي بوعمامة بوهران    ضبط بحوزته أكثر من ألف قرص مهلوس    اختطفوا مجوهراتيا و مساعده و طلبوا فدية من أهاليهما بسيدي البشير    مركب مجمع الماشية لبجاية يشارك في عملية بيع الأضاحي    وهران لا تواجه مشكل عدم توزيع السكنات    السعودية تضبط مصاحف محرفة قبل بيعها في الأسواق    تحضيرات خاصة لمرافقة الحجاج الجزائريين يوم الحج الأكبر    شتات أولي تجدد ثقتها في السوق الجزائرية    نظموا حركة احتجاجية شارك فيها المئات بالعاصمة    المذكرات والكتابات الثورية.. أكثر من نصف قرن من الوجود    مستوطنون يهود يستولون على 25 شقة للعرب    إعدام إيراني أخطأ في تفسير قصة النبي يونس    الجيش يحاصر قاتلي «غوردال»    22 ضربة جوية على "داعش" في العراق وسوريا    حياتو ملزم بفرض عقوبات صارمة ضد مازيمبي    تركيا تحشد قواتها على حدودها مع سورية    عباس يتعهد بالانضمام إلى الجنايات الدولية إذا فشل في مجلس الامن    كيف تفوز بخيرات العشر من ذي الحجة؟    زفان لموعد "الكان" وفقير متردّد    من بكت عليهم السماوات والأرض؟    هذا هو الفرق بين الوفاة والموت    الاحتلال ينشئ سياجاً أمنياً ذكياً حول مستوطنات غزة    3 مليون حاج يستعدون لانطلاق الشعائر المقدسة الخميس    إيران تقدم مساعدات عسكرية للجيش اللبناني    تطوير العلاقات الثنائية بين الجزائروالولايات المتحدة في مجال الصحة    الشبيبة بشعار "الفوز للانفراد بالبطولة"    "عيون الحرامية" يمثل فلسطين في جوائز "الأوسكار"    سعودية تهدي سارق منزلها 8 آلاف ريال    بوتفليقة يوقع على خمس مراسيم رئاسية    جيل اليوم مدعو إلى الحفاظ على ارث المجاهدين والتعمق في التاريخ    كمال داوود يتألّق..    30 ألف مليار للفلاحة سنويا    الجزائر-فرنسا: افتتاح أشغال ملتقى حول مكافحة الجريمة المنظمة    عمليات هامة لتدعيم شبكة نقل الكهرباء نحو الجنوب الغربي للبلاد إنطلاقا من ولاية النعامة    مراقبة داء الربو: الشروع الرسمي في دراسة دولية باشرتها الجزائر    نتنياهو: خطر إيران أكبر من تنظيم "الدولة الإسلامية"    صحة: إنجاز 90.000 سرير إضافي مع أفاق 2019    سكن: إستراتيجية قطاع البناء تهدف الى تحقيق التوازن بين العرض والطلب    تعزيز العلاقات الجزائرية-الكندية محور المحادثات بين السيدين لعمامرة و شير    حوادث المرور: وفاة 53 شخصا وإصابة 1378 آخرين بجروح خلال أسبوع    جزائريون يتحدون الشرع بحلاقة نصف الشعر ويتباهون به أمام الناس!    ميسي: ''لويس سواريز سيزيد من القوة الهجومية ل برشلونة''    تضاعف إنتاج الأسماك بمختلف أنواعها ببرج بوعريريج    قيادة الدرك الوطني تضع مخطط تأمين بمناسبة عيد الأضحى    "جيل حسني بعد عشرين سنة" حفل على ذكرى الفنان الراحل    إحباط عدة محاولات لتهريب الوقود بتلمسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

''اكتشفت أنني لقيطة فقررت وضع حد لحياتي''
حوار هادئ مع مايا ناجية من محاولة انتحار لثلاث مرات
نشر في الخبر يوم 09 - 05 - 2012

تدعى مايا وعمرها 26 عاما، هادئة، نظرتها حادة ومرحة، التقتها ''الخبر'' وروت لها قصتها مع الموت انتحارا لثلاث مرات.. وكيف نجت ولماذا اختارت هذا الطريق..
لماذا أردت الموت؟
احتضنتني جدتي وأنا رضيعة في شهري الأول وكنت ملاكا صغيرا لا يعرف معنى الحياة ولا يدرك المخاطر ولا يعي ظروف الدنيا، أضحك لمن يبتسم في وجهي ويداعبني، كبرت على تلك الحال، ثم انتقلت الى عائلة والدي بعد أن قرر الزواج.. توفيت أمي وأنا رضيعة. تفوقت في دراستي رغما عن زوجة أبي التي كانت تغير مني، لأنني كنت أكثر حيوية ومرحا من أختاي غير الشقيقتين، وزاد إصراري وأنا زشعر كلما مر الزمن من حولي أنني مخلوق غير مرغوب فيه، ونجحت في امتحان البكالوريا بدرجة جيدة، وانتقلت الى الجامعة في وقت رسبت أختاي وانتهت حياتهما الدراسية بالفشل، وفي زيارة قصيرة الى أسرتي وقع خلاف وتلاسنت مع زوجة أبي ويا ليتني لم أفعل.
ماذا حصل؟
أصيبت زوجة أبي بغضب وهيجان وكشفت لي عن حقيقة مرّة وهي أنني ابنة غير شرعية، ووالدتي انتحرت أياما بعد ميلادي لأنها لم تستطع أن تواجه العار الذي لحق بها.
وكيف كان رد فعلك؟
كدت أسقط ويغمى عليّ ولم أصدّق ما سمعته، وتوجهت إلى الحديقة أين كان أبي يفضّل أن يكون في كل عصر ربيع وواجهته بالحقيقة، فصمت ولم يتفوّه بكلمة، فعاودت السؤال ورفعت من صوتي، عندها رفع عينيه في هدوء ونظر إليّ متفحصا وقال: كنت على علاقة بوالدتك وكنت أحبها وفي لحظة تغلبت نفسي ووقع الحمل وكتمنا الأمر سرا بيننا، ولما أردت تصحيح الخطأ طلبت والدتك للزواج لكن والديها رفضا في إصرار ولم يكونا يعرفان أي شيء، تركتها وأنا أتحسّر واختارت هي العيش لدى جدتك وأسرّت لها بما جرى بيننا، فسترتها حتى جئت الى الدنيا، لكن الأمر انكشف وصار كلام العار يلاحق والدتك فقررت اختيار الموت للحد من كلام الناس.
ما الذي حدث بعد حديثك مع والدك؟
ذهبت الى شاطئ كنت أذهب إليه مع والدي وعلى ارتفاع رميت بجسمي من على صخرة وهويت وأنا أسترجع شريط حياتي القصير إلى أن ارتطم جسمي بالماء، وغبت عن الوعي ولم أفق إلا وأنا أتنفس هواء اصطناعيا ومن حولي ممرضات يتهامسن، أفقت بعد أسبوع من الغيبوبة وعلمت منهن أن صيادا التقطني.
والمحاولتان الأخريتان كيف حصلتا؟
شفيت وعدت الى الجامعة وقطعت الحبل السري مع أسرتي وحاولت أن أنسى وأعود الى حيويتي، لكنني لم أستطع ولم أقدر أن أتغلب على نفسيي وضميري الذي أصبح يلاحقني في يقظتي وغفوتي. وفي يوم مشمس وأنا أسير راودتني فكرة وبدأت تغلي في أعماقي وما هي إلا لحظات حتى رميت من جديد بجسمي النحيل أمام سيارة كانت تعبر الشارع، فسقطت فاقدة الوعي من جديد واستيقظت وأنا بالمستشفى وأصبت بكسر في العنق، لكن لحسن الحظ تم علاجي وغادرت المشفى لأعود الى حياتي السابقة.
ثم ماذا ؟
لا جديد ولا تطور في حياتي وبقيت أصارع أعماق نفسي وصورة أمي المنتحرة وأبي العاجز عن حمايتي وشريط فيلم لابنة غير شرعية زادني يأسا وقنوطا ولم تمر على المحاولة الثانية إلا أيام حتى عدت الى فكرة الاستسلام للموت واقتنيت قنينة ماء الكلور وتناولتها حتى سقطت أتلو من الألم. ولحسن حظي هذه المرة انتبهت لي إحدى الطالبات بالحي الجامعي واستدعت الإنقاذ وتدخلوا ونجوت من محاولة ثالثة في الانتحار .
والآن كيف تشعرين؟
حياتي بدأت في الاستقرار وفكرة الابنة غير الشرعية محوتها من ذاكرتي وتخلصت منها وأنا الآن مستقرة خاصة في عملي وأحلم بإنشاء وكالة سياحية أستفيد بها من التجوال عبر بلدان العالم، لأنني تيقنت أنني كنت ضحية وأني لست مسؤولة عن أخطاء غيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.