آبل تعلن رسمياً عن افتتاح مقرها الجديد العملاق أفريل المقبل    حناشي يشكك في شرعية اللقب الإفريقي لوفاق سطيف    الجمعية العامة الانتخابية يوم 4 مارس    صدام ناري بين الإنتر وروما    وما تُخفي صدورهم أكبر    مثل الصلوات الخمس    وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون يؤكد: لن نمنع الاستيراد و المواد الأساسية معفاة من نظام الرخص    مستوى التضخم السنوي بالجزائر بلغ 6.7 بالمئة    تعليمات صارمة من نوري لتشجيع السياحة الصحراوية    تنبيه زراعي لحماية الحبوب    سلطة ضبط السمعي البصري تعقد لقاء تشاوريا مع الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات اليوم    فرار عشرات الأسر المسيحية من مدينة العريش المصرية    احتجاز "علي جونيور" نجل محمد علي كلاي بمطار فلوريدا    كواكب جديدة قابلة للحياة    متفرقات    عضو الأمانة الوطنية للمركزية النقابية أحمد قطيش    في عملية تمشيط بمنطقة مشتة الهدابلة بزيامة المنصورية    مجلس "الكناس" يلوّح باحتجاج وطني يوم 6 مارس المقبل    أنصار توتنهام بين مؤيد ومعارض لبيع بن طالب إلى "شالكه"    بودبوز يتربع على عرش أفضل اللاعبين الأفارقة في "الليغ1"    حجز 30 قرصا مهلوسا و3.4 مليون سنتيم بوهران    وفاة 11 شخصا خلال ال48 ساعة الماضية في حوادث المرور    "خلاص البلاد في زيت الزيتون.. ويمكن أن ينافس برميل البترول"    محلات بالبرج أعلنت عن السعر المقنن    جزائريون يحنون للفترة العثمانية    ولد خليفة في زيارة رسمية إلى قطر ابتداء من اليوم    طلبة الصيدلة في انتظار بيان رسمي من وزارة الصحة    رباعين: تحقيق الأمن الغذائي أولوية وطنية    الأمين العام الأممي يلتقي ممثل البوليزاريو    للبناء والأشغال العمومية بالجنوب    فرنسي وكندية يعتنقان الإسلام بالبويرة    مساعينا لكسر احتكار نقل المباريات ستتجسد قريبا    فنانون شباب ينشطون حفلا ساهرا    حفل فني على شرف فنان أغنية الشعبي    ترشح فيلمه ل الأوسكار    السباق شهد مشاركة 1672 عداء    وزيرة خارجية الأرجنتين تشرع في زيارة الجزائر    مهاجم الخضر يواصل التألق    تلمّسوا أسباب الفرج    رانييري يعرب عن حزنه بعد الإقالة    المبادرة تعد فرصة لتثمين مهارات الحرفيين    لفائدة المتربصين الجدد بسوق أهراس    أجزاء من مسجد موساني العتيق تتهاوى في صمت    تفكيك شبكة من 14 شخصا مختصة في سرقة السيارات    سكان القبة يتساءلون عن سبب توقف المشاريع التنموية    في هجمات انتحارية بمدينة حمص السورية    أعدمه الاستعمار شنقا في فيفري 1957    بوشوارب: لا وجود لأي اتفاق مع «بيجو»    «باستور» يستورد 7 ملايين وحدة ضد الحصبة الألمانية    تنتج 4% من الغذاء الوطني وتطمح للريادة عام 2019    أطمح للمشاركة في مهرجان كان السينمائي    المسرح الجزائري قريب من مسرحنا ويعرف انتعاشا ملحوظا    سونلغاز تعرض تسهيلاتها على المستثمرين    3000 جرعة لقاح ضد «الحصبة الألمانية» لتلاميذ وهران    البرنوس الجزائري "يحج" إلى البقاع    يوم تحسيسي بمڤرة في المسيلة حول التهاب الكبد الفيروسي    أكثر من 130 ألف تلميذ معنيون باللقاح ضد الحصبة    فرنسي ينطق الشهادتين ويعتنق الإسلام بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''تاج'' غول.!
نشر في الخبر يوم 01 - 08 - 2012

عمار غول سمى حزبه على بركة الله ''تاج''، وهو مختصر تجمّع الجزائريين، ومعنى هذا أن حزب غول لن يكون حزبا سياسيا، حسب المفهوم السياسي لنشوء الأحزاب لأن الأحزاب، كما ظهرت في التاريخ الإنجليزي، تعني ''تصالح على المصالح بين فئة من الناس تلتقي مصالحهم حول منافع مشتركة''.. ولذلك، فالحزب بالأساس هو ضد فكرة تجمّع يتواجد فيه جميع من في البلد، حسب نظرية غول.!
فكرة أن يكون الزعيم زعيما للجميع ليست فكرة حزبية، بل هي فكرة ملكية بالأساس.. فالملك هو الذي يملك في البلد الجميع، على مختلف مشاريعهم السياسية واختلاف مصالحهم الاقتصادية والثقافية والدينية.!
فهل أنشأ غول حزب ''تاج'' عن قصد؟! أي أنه يطمح لأن ينصب نفسه ملكا على الجزائر.. ملكا للجميع، بمن فيهم جماعة حمس التي انشق عنها.! ليس مستبعدا أن يكون غول قد أحس بأنه من سلالة الأمير عبد القادر الذي عسكر في مليانة لسنوات، ويريد إعادة إمارة أجداده بحكاية حزب ''التاج'' هذه.!
كيف لوزير لا يعرف بالتدقيق معنى الفكرة الحزبية في أبسط قواعدها، أن يشكل حزبا سياسيا حول شخصه، كما تكوّن الشركات التجارية ذات الشخص الوحيد، ويأمل بعض الناس في أن يكون هذا الحزب إضافة.!
فكرة تحويل الجزائر إلى ملكية راودت الوزيرة خليدة مسعودي عندما استوزرت وانشقت عن حزب الأرسيدي، تماما مثلما يفعل غول الآن.! فقد قالت خليدة مسعودي ذات يوم بأنها حفيدة أمير الجزائر الداي تومي الذي قتله الأخوان بابا عروج وخير الدين برباروس.! وهزني وقتها الفضول التاريخي لمعرفة السبب الذي من أجله تصرّف الأخوان عروج ضد أمير الجزائر تومي، جد جد خليدة تومي.! حسب روايتها.. فسألت المؤرخ مولاي بلحميص عن السبب، فقال لي: إن تومي قتل بالفعل من طرف الأخوين عروج وخير الدين برباروس.. لأنه تعاون مع الإسبان ضدهم.!
واليوم، يدفعني الفضول أيضا للبحث عن خلفية غول في موضوع ''التاج''، أي تاج يريده غول للجزائر؟ هل تاج الأمير عبد القادر أم تاج دايات الأتراك؟ على اعتبار غول من سلالة عائلة غول التركية؟! أم أن الأمر يتعلق بتاج كاطالونيا الإسبانية التي حوّل إليها السراق الذين سرقوا أموال الطريق السيار وحوّلوها إلى هناك، ولم يتفطن لهم غول وتفطن لهم ''تاج'' إسبانيا وأبلغ الحكومة الجزائرية، فقامت الفضيحة؟!
عندما ولد حزب الأرندي، وصفته بأنه سيكون حزب ''ديشي الأفالان''! وقد لامني على ذلك السيد عبد القادر بن صالح، أول رئيس لهذا الحزب.. لكنني اليوم أقول إن حزب غول لن يرقى حتى لأن يكون حزب ''ديشي'' حمس.!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.