أويحيى لدى تقديم مخطط عمل الحكومة أمام مجلس الأمة: على الذين ضلوا السبيل العودة إلى أحضان الشعب قبل فوات الأوان    قايد صالح يؤكد قدرته على حماية الجزائر من التهديدات: الجيش يستعرض قوّته الردعية في تمرين "عاصفة 2017" بوهران    بالمدرسة التطبيقية للأمن الوطني بالصومعة    وزير التجارة محمد بن مرادي    بعد تخرجهم من مراكز التكوين المهني    بن مرادي يكشف:    متزعمة الحزب الديمقراطي المسيحي    لكافة مبادرات حل أزمة ليبيا    الناخبون الأكراد يصوتون على الانفصال ومختصون يحذرون من حرب مدمرة في المنطقة    مواجهتان ناريتان بدوري الأبطال    الجولة الثانية لمجموعات الشمينزليغ    الدورة المفتوحة للتنس بنابل    للتكيف مع متطلبات سوق الشغل    تقوم بتهريب السيارات المستعملة    بعدما شل أصحاب المآزر البيضاء المستشفيات    بعد أدائهم فريضة الحج    «الأفسيو» يطالب الحكومة بالتنازل عن العقار الصناعي للمشاريع المنجزة    أكراد العراق يصوِّتون على استقلال كردستان    إقبال واسع على جائزة الرئيس    فرص الاستثمار في الجزائر ليست فقط هامة بل «لامحدودة»    عودة 108 حاج إلى أرض الوطن بعد أدائهم فريضة الحج    فتح خط ميترو البريد المركزي وساحة الشهداء في نوفمبر المقبل    الأغنية السطايفية لا تموت ولا تقبل التهجين    «الشبوكي» تنظم «سيني تيفاست»    بعض المخرجين سخروا من الثورة    الباهية تحيي حفل تكريم حسني    القرآن الكريم ملاذ المسلم المخلص    لغز تعطل الموزعات يتواصل    بوحجة يمثل الرئيس    الحجاج يدعون بالخير لبوتفليقة    الجيش يقضي على إرهابي خطير بتيبازة    «جازي» تفتح أبواب التمهين للشباب    حجز 3000 كيس من التبغ المقلد وسجائر أجنبية مهربة    المكتب الفيدرالي قرر إقالة ألكاراز بعد مباراة نيجيريا    الحجاج يثمنون مبادرة رئيس الجمهورية في مساعدة الفئات الهشة    ميركل تشرع في مهمة تشكيل حكومة ائتلافية    ووري الثرى أمس بقسنطينة    المنظومة التربوية تتعرض لخطر كبير    أساتذة نقابة السنابست بغليزان ينفون تقديم استقالتهم    احتجاج عشرات المنتسبين للحماية المدنية    جمع 1210 طن من النفايات بورقلة    دليل جديد على طريقة بناء الهرم الأكبر    تعرف الى الإمبراطورية الأكديّة    هل من تقنية فعالة لعلاج السرطان في الجزائر؟    احتياطات عند ابتلاع الأطفال أشياء صغيرة    عيسى يدافع عن قرار ضبط الآذان    سنة مهجورة قبل النوم وبعد الاستيقاظ لاتنساها !    معالم إيمانية من يوم عاشوراء    جوارب ترودو تشعل كندا    لوحات فنية على سطح المشتري    بطل دوري الأبطال سيشارك في النسختين المقبلتين لمونديال للأندية    تقاليد لا تعرفها عن مواليد العائلة الملكية البريطانية    USMB: زان يقتنع ويتراجع عن الإستقالة    MCO: العمالي وبن تيبة يستأنفان وبودومي قد يضيع "داربي المكرة"    USMA: التربص ينطلق غدا    أعضاء مجلس الأمة يثمنون مخطط عمل الحكومة و يطالبون بتوضيحات أكثر حول التمويل غير التقليدي    عرض مسرحية "اوميرتا" بالعاصمة: آثار الصمت في ظل العولمة    طوابير لتلقيح الرضّع ب «سركوف»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''تاج'' غول.!
نشر في الخبر يوم 01 - 08 - 2012

عمار غول سمى حزبه على بركة الله ''تاج''، وهو مختصر تجمّع الجزائريين، ومعنى هذا أن حزب غول لن يكون حزبا سياسيا، حسب المفهوم السياسي لنشوء الأحزاب لأن الأحزاب، كما ظهرت في التاريخ الإنجليزي، تعني ''تصالح على المصالح بين فئة من الناس تلتقي مصالحهم حول منافع مشتركة''.. ولذلك، فالحزب بالأساس هو ضد فكرة تجمّع يتواجد فيه جميع من في البلد، حسب نظرية غول.!
فكرة أن يكون الزعيم زعيما للجميع ليست فكرة حزبية، بل هي فكرة ملكية بالأساس.. فالملك هو الذي يملك في البلد الجميع، على مختلف مشاريعهم السياسية واختلاف مصالحهم الاقتصادية والثقافية والدينية.!
فهل أنشأ غول حزب ''تاج'' عن قصد؟! أي أنه يطمح لأن ينصب نفسه ملكا على الجزائر.. ملكا للجميع، بمن فيهم جماعة حمس التي انشق عنها.! ليس مستبعدا أن يكون غول قد أحس بأنه من سلالة الأمير عبد القادر الذي عسكر في مليانة لسنوات، ويريد إعادة إمارة أجداده بحكاية حزب ''التاج'' هذه.!
كيف لوزير لا يعرف بالتدقيق معنى الفكرة الحزبية في أبسط قواعدها، أن يشكل حزبا سياسيا حول شخصه، كما تكوّن الشركات التجارية ذات الشخص الوحيد، ويأمل بعض الناس في أن يكون هذا الحزب إضافة.!
فكرة تحويل الجزائر إلى ملكية راودت الوزيرة خليدة مسعودي عندما استوزرت وانشقت عن حزب الأرسيدي، تماما مثلما يفعل غول الآن.! فقد قالت خليدة مسعودي ذات يوم بأنها حفيدة أمير الجزائر الداي تومي الذي قتله الأخوان بابا عروج وخير الدين برباروس.! وهزني وقتها الفضول التاريخي لمعرفة السبب الذي من أجله تصرّف الأخوان عروج ضد أمير الجزائر تومي، جد جد خليدة تومي.! حسب روايتها.. فسألت المؤرخ مولاي بلحميص عن السبب، فقال لي: إن تومي قتل بالفعل من طرف الأخوين عروج وخير الدين برباروس.. لأنه تعاون مع الإسبان ضدهم.!
واليوم، يدفعني الفضول أيضا للبحث عن خلفية غول في موضوع ''التاج''، أي تاج يريده غول للجزائر؟ هل تاج الأمير عبد القادر أم تاج دايات الأتراك؟ على اعتبار غول من سلالة عائلة غول التركية؟! أم أن الأمر يتعلق بتاج كاطالونيا الإسبانية التي حوّل إليها السراق الذين سرقوا أموال الطريق السيار وحوّلوها إلى هناك، ولم يتفطن لهم غول وتفطن لهم ''تاج'' إسبانيا وأبلغ الحكومة الجزائرية، فقامت الفضيحة؟!
عندما ولد حزب الأرندي، وصفته بأنه سيكون حزب ''ديشي الأفالان''! وقد لامني على ذلك السيد عبد القادر بن صالح، أول رئيس لهذا الحزب.. لكنني اليوم أقول إن حزب غول لن يرقى حتى لأن يكون حزب ''ديشي'' حمس.!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.