القضاء على إرهابي إثر كمين بمنطقة الغجاتي جنوبي ولاية باتنة    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إيطاليا إلى 73 قتيلا    أردوغان يرسل مساعد والي محافظة أنقرة لاستقبال نائب الرئيس الأمريكي في مدرج المطار    الظاهرة يصبح المستشار الجديد لبيريز في ريال مدريد    اختطاف الأطفال: مخطط إنذار وطني    المشاركة الجزائرية في أولمبياد-2016 بريو : "ولد علي يجدد ارتياحه للنتائج المسجلة"    مدير الأبار يجتمع باللاعبين والطاقم الفني ويطالبهم بتشريف ألوان السنافر    معاقبة مولودية واتحاد الجزائر بمباراة بدون جمهور    بوشكريو يقدم استقالته وإمكانية التعاقد مع مدرب أجنبي    هاتف نقال: موبيليس أول متعامل في الجزائر ب5ر16 مليون مشترك    توقيف شخصين بحوزتهما كمية من مخدر "أكستازي" بسطيف    الشرطة الفرنسية تأمر إمرأة بخلع البوركيني    تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة تجربة b2    أزمة حليب في باتنة ..    من شواطئ الجزائر    على غرار ما حصل مع تركيا: ميركل تريد اتفاقات هجرة مع دول شمال إفريقيا    ينعقد على هامش منتدى الطاقة الدولي: إيران ستشارك في اجتماع أوبك بالجزائر    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 8 فلسطينيين ويتوغل في قطاع غزة    بسبب اشغال صيانة    لأداء مناسك خامس ركن من أركان الإسلام: الحجاج الجزائريون يتوافدون على "البقاع المقدسة"    عرض مشروع إصلاح البكالوريا على مجلس الحكومة اليوم    أردوغان يعلن بدأ عملية درع الفرات في شمال سوريا    الجامعة الصيفية ال7 للبوليساريو: المشاركون يوجهون رسالة شكر وعرفان للرئيس بوتفليقة    وزير الداخلية لجمهورية النيجر يشيد بجهود الجزائر من أجل عودة الأمن في دول الجوار    فيما يتجنب الأولياء شراءها: مآزر بسموم صينية تقتحم الأسواق الجزائرية    ثلاثة تجمعات في برنامج مخلوفي ما بين نهاية أغسطس وبداية سبتمبر    تبون يطهّر الوكالة الجهوية ل «عدل» بورڤلة    قسنطينة تسجل ارتفاع في إنتاج الحبوب    طلعي يدعّم الأسطول البحري    تخصيص 214 مقعد بيداغوجي للتكوين في شبه الطبي بأدرار    الشروع في تحديد مواقع بيع كباش العيد    بن طالب على وشك الانضمام إلى فريق ألماني    التعريفة الجمركية ذات عشرة أرقام ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من 18 ديسمبر القادم    رسميا.. انطلاق التصحيح الالكتروني لأخطاء عقود الحالة المدنية    مناصرة يدعو السلطة لتهيئة الظروف للشباب من أجل المشاركة في الحياة السياسية    "حزب العمال لم يفصل بعد في قرار المشاركة في التشريعيات من عدمه"    مسؤول أممي يدعو إلى الإقتداء بالتجربة الجزائرية في تلبية إحتياجات السكان    تكفل جيد يحظى به شباب الجنوب والهضاب العليا بمخيمات الشمال (وزير)    هل تمّ إلغاء عقود الإدماج المهني؟ .. هذا ما يجب أن تعرفه    دعوا لتكثيف جهود الجميع لترقية تعليمها    مولودية وهران و أولمبي المدية على الشاشة يوم السبت    نشطها شيوخ أمثال التوهامي و بن ذهبية طواهري    الشاعر ملاحي محمد من تيسمسيلت ل"الجمهورية "    تزامنا ونضج فاكهة الرمان    في محاضرة ألقيت خلال اليوم الثاني للطبعة الرابعة للمهرجان    تحسبا للدخول المدرسي القادم    غلاء الأعلاف يجبر الموال على البيع بأقل سعر    فتاة قاصر تحاول إنهاء حياتها بتناول الأدوية بقديل    مواليد بلغوا شهرين دون أن يتم تطعيمهم    مستشفى بن زرجب    70 يوماً لانطلاقة الدورة ال35 من معرض الشارقة الدولي للكتاب    مؤلفان جديدان عن السينما للناقد عبد الكريم قادري    دمى "ديزني" تلحق ضررا بنفسيات الأطفال    الرفق بالحيوان بين الهدي النبوي الصادق ودعاوى الغرب الكاذبة    تبسم الرسول (صلى الله عليه وسلم) المِزَاحُ المحمديُّ:    الطفل الإمام    إرشادات للمرأة    فتاوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أحداث غرداية ليست طائفية ومفتعلوها معروفون"
غلام الله في ندوة صحفية
نشر في الخبر يوم 13 - 01 - 2014

نفى وزير الشؤون الدينية، بوعبد الله غلام الله، في لقاء جمعه بممثلي وسائل الإعلام، على هامش، الملتقى الوطني الأول حول دور التصوف والزوايا في الاستقرار الاجتماعي، الذي نظم بدار الثقافة بعاصمة الولاية غليزان، أن تكون الأحداث التي شهدتها مؤخرا ولاية غرداية طائفية، مؤكدا بأن انطلاقتها كانت من إحدى بلديات ولاية غليزان، دون ذكر أكثر تفاصيل عن مراحلها.
قال المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، في ندوة صحفية، إن رجال الزوايا كان لهم دور فعال في إطفاء الفتنة، حيث عملوا جاهدين على وأدها باعتبار أنهم أسوة يقتدى بهم، وجزم المتحدث بالنفي القاطع أن تكون تلك الأحداث طائفية بين مذهبين معروفين في المنطقة، مؤكدا بأن الترابط بين مقومات المجتمع بغرداية تذهب هذا الطرح الذي غذاه ثلة من الأشخاص معروفين بالمنطقة، والذين أججوا هذه الفتنة، حيث أكد بأن “أئمة المساجد المالكية يذهبون إلى المساجد الإباضية والعكس صحيح”، وأكد بأن أشخاصا غرباء كان لهم موطئ قدم في الأحداث، وأشار بأن بدايتها كانت انطلاقا من إحدى بلديات ولاية غليزان. كما أكد أن أصحاب المصالح كان لهم دوار كذلك في الأحداث.
وفي شقّ آخر من التدخل، ذكر الوزير، بأنه قد اتخذ قرارا بعدم فتح المساجد التي لا تتوفر على سكن وظيفي للإمام عبر كامل ربوع الوطن، وهذا سعيا إلى القضاء على ظاهرة “تغيّب الأئمة” والعمل على ملازمة الأئمة للمسجد، باعتبار أن عمله ينتهي بانقضاء آخر أوقات الصلاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.