حركة المسافرين بميناء الجزائر تسجل تراجعا بنسبة تتجاوز 7 بالمائة في يوليو 2014 (مؤسسة ميناء الجزائر)    قسنطينة تحقق أفضل معدل لإنتاج الحبوب منذ 5 سنوات    37 ألف جزائري ركبوا الباخرة الايطالية    تأجيل تطبيق ضريبة مغادرة الجزائريين لتونس    الجزائر تستعد لإطلاق مخطط استثمار جديد بقيمة 262 مليار دولار    الاحتفال بالنصر وإسرائيل تتجرع الإحباط    أردوغان يؤدي اليمين رئيسا لتركيا    لغز الطائرة الماليزية المنكوبة يظهر مجددًا ب 49 مليون دولار    اوكرانيا تتحدث عن غزو روسي لاراضيها    بايرن ميونيخ يتعاقد رسميا مع تشابي ألونسو    " البقاء في الجزائر غير مقبول و سلامتي أكبر من أي شيء"    الجزائر وواشنطن تتفقان على وضع خطة لتطويق الإرهاب في منطقة الساحل    3 قوانين خاصة بحماية المرأة والطفل    المهرجان الوطني للمسرح المحترف يحتفي بالمخرجين في طبعته التاسعة    وزير الصحة يؤكد على اتخاذ إجراءات "صارمة" عبر الحدود والمطارات والموانيء للتصدي لفيروس إيبولا    مديرية الشؤون الدينية تنظم يوما تكوينيا لفائدة 510 مترشحا لأداء مناسك الحج    بلاتيني يقرر عدم خوض انتخابات رئاسة الفيفا أمام بلاتر    كريستيانو ينافس نجمي بايرن ميونخ على جائزة الأفضل في اوروبا    داعش يعدم عشرات الجنود السوريين بعد أسرهم    حسابات الخلافة والموقف من غزة وراء عزل بلخادم    EN: "لاغازيتا ديلو سبورت": "غلام تعرض لكسر في اليد"    اكثر من مليون عامل ستتحسن اجورهم بعد الغاء المادة 87    جثمان اللاعب إيبوسي ينقل هذا الخميس إلى الكاميرون    صحة: الجزائر تسعى إلى تطوير شراكة ذات "منفعة متبادلة" مع المملكة المتحدة    أمهلها 15 يوما لتطبق تعليماته    ماري كوري.. المرأة التي دفعت حياتها ثمنا لتحارب السرطان!    إيتو يضع حدا لمسيرته الدولية    هولاند: الأسد ليس شريكاً بمكافحة الإرهاب    ليبيا: الوضع معقد قد يتحول الى حرب أهلية    بريطانيا تمنح ثمانية أنواع من المنح الدراسية "شوفنينغ" للجزائريين لسنة 2015    مقتل 7 مسلحين من تنظيم "داعش" في اشتباكات مع القوات العراقية بشمال العراق    اعتقال رئيس الاتحاد النيجيري لكرة القدم بعد ساعات من تقديم استقالته    سلفيو الجزائر يطالبن بتصحيح قبلة المساجد    سلال يستقبل الأمين العام للمنظمة الدولية لأرباب العمل    المصطاف يغادر بعد أخد حمام منعش تحث المرشات    انطلاق مشروع علاء الدين للتبادل الثقافي الاجتماعي بوهران    "من يتذكر خيرة لاروج؟" مؤلف جديد للمجاهد محمد بن عبورة قريبا بالمكتبات    لم يتعدوا ال50 مشترك    17 ألف جرعة لقاح إضافية لمواجهة الحمى القلاعية    في أجواء احتفالية صنعها سكان المناطق المستفيدة بمعسكر    طيف الراحل بن ڤطاف يعود إلى المسرح الوطني عبر "أضواء"    من مقاصد الزواج..    حديث نبوي شريف    هجوم إرهابي على معسكر للأمم المتحدة في مالي    سيدي بلعباس :قتيل وجريحين في حادث مرور    شاب يطعن إمرأة بسكين في حاسي مسعود    الجزائريات أكثر استهلاكا للخمر في المغرب العربي    رعية فرنسية تشهر إسلامها بالقليعة    تيبازة :حريق مهول يأتي على محل تجاري    450 ألف تحليل مخبري في سنة..و7مخابر جديدة لمواجهة الطوارئ    خطاب المثقف من خلال وسائل الإعلام    '' مشاركة فلسطين تأكيد على تضامن الفنان الجزائري مع معاناة الفلسطينين وإيصال صوتهم''    برمجة 9 رحلات جوية إلى البقاع المقدسة انطلاقا من ورقلة    الياس سالم يتوج بجائزة "فالوا أحسن ممثل" في مهرجان الفيلم الفرانكوفوني لأنغوليم (فرنسا)    سلال يستقبل أمين عام منظمة أرباب العمل الدولية    رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يستقبل قائد الأفريكوم    قالت "رحمك الله" فطردتها المعلمة    نيجيريا تعلن السيطرة على "إيبولا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"أحداث غرداية ليست طائفية ومفتعلوها معروفون"
غلام الله في ندوة صحفية
نشر في الخبر يوم 13 - 01 - 2014

نفى وزير الشؤون الدينية، بوعبد الله غلام الله، في لقاء جمعه بممثلي وسائل الإعلام، على هامش، الملتقى الوطني الأول حول دور التصوف والزوايا في الاستقرار الاجتماعي، الذي نظم بدار الثقافة بعاصمة الولاية غليزان، أن تكون الأحداث التي شهدتها مؤخرا ولاية غرداية طائفية، مؤكدا بأن انطلاقتها كانت من إحدى بلديات ولاية غليزان، دون ذكر أكثر تفاصيل عن مراحلها.
قال المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، في ندوة صحفية، إن رجال الزوايا كان لهم دور فعال في إطفاء الفتنة، حيث عملوا جاهدين على وأدها باعتبار أنهم أسوة يقتدى بهم، وجزم المتحدث بالنفي القاطع أن تكون تلك الأحداث طائفية بين مذهبين معروفين في المنطقة، مؤكدا بأن الترابط بين مقومات المجتمع بغرداية تذهب هذا الطرح الذي غذاه ثلة من الأشخاص معروفين بالمنطقة، والذين أججوا هذه الفتنة، حيث أكد بأن “أئمة المساجد المالكية يذهبون إلى المساجد الإباضية والعكس صحيح”، وأكد بأن أشخاصا غرباء كان لهم موطئ قدم في الأحداث، وأشار بأن بدايتها كانت انطلاقا من إحدى بلديات ولاية غليزان. كما أكد أن أصحاب المصالح كان لهم دوار كذلك في الأحداث.
وفي شقّ آخر من التدخل، ذكر الوزير، بأنه قد اتخذ قرارا بعدم فتح المساجد التي لا تتوفر على سكن وظيفي للإمام عبر كامل ربوع الوطن، وهذا سعيا إلى القضاء على ظاهرة “تغيّب الأئمة” والعمل على ملازمة الأئمة للمسجد، باعتبار أن عمله ينتهي بانقضاء آخر أوقات الصلاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.