سفن حربية تقصف حوثيين خارج مدينة عدن    وزير خارجية مصر يكشف تفاصيل جديدة حول قوة الردع العربية المشتركة    ماذا جرى بين بن صالح والسيسي في القاهرة؟!    حفيد الأمير عبد القادر مقرّرا للمجلس الأممي لحقوق الإنسان    600 ألف مؤمن سيستفيدون من التقاعد بنسبة 100 من المائة    وزير خارجية آيسلندا: قرار سحب طلب الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي كان صائبا    بحرية عاصفة الحزم تحاصر الموانئ اليمنية    زرهوني تعيد فتح فندق بأدرار    السلطة التنفيذية لا تتدخل في عمل القضاة    زوما بالجزائر لإعطاء دفع جديد لعلاقات البلدين    لعمامرة يُطالب بإرادة سياسية للانضمام إلى أوامسي    هذه تفاصيل أسعار قسيمة السيارات    أصحاب النشاطات الحرة يقاطعون التأمينات الإجتماعية    الباجي قائد السبسي: " الجزائر خففت علينا وطأة الإرهاب "    الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تختبر جاهزية قواتها    زيدان: ستتوقف الجماهير على مضايقة فقير واختياره فرنسا لا يعني أنه ليس جزائري    المنتخب الوطني يفوز وديا ب 4/1 على سلطنة عمان    الدولي الفرنسي انيلكا يبدي اعجابه ببلادنا و يصرح:    ماندي يقنع في قلب الدفاع وسيكون حلا جيدا مستقبلا لغوركيف    لقطة من مصباح أكدت سخطه على غوركيف    الخضر ينتفضون أمام عمان برباعية    عائلة "بن رزيق" بمسعد .......حين يقترن السرطان و الزهايمر ببشاعة الفقر !!    والي قسنطينة يتهم رئيس البلدية بعدم القيام بواجبه    عمليات جراحية دقيقة ل 13 طفلا يعانون من تشوهات خلقية    السجن النافذ لسارق 9 قناطير من اللحم المجمد    تأجيل ملف التلاعب بجوازات الحج وطرحها في السوق السوداء    الروتين اليومي قد يؤدي للكآبة:    هاجس انتشار الحمى القلاعية يخيم على مربي الأبقار بتيارت    نقص في التأطير بالمركز الطبي البيداغوجي بمزغران    قرين يعلن عن فتح مكتب للمؤسسة الوطنية للتلفزيون بالأغواط سنة 2017    جيجل حاضرة ببرنامج ثري "في عاصمة للثقافة العربية للعام 2015 "    وزيرة الثقافة نادية لعبيدي:    بثنية الحد    الفنان معطي الحاج يحل ضيفا على "الجمهورية" ويؤكد    "الحياة بالكتابة".. كتاب عن حياة فيرجينيا وولف    زمن المتاهة.. سيرة روائية ترصد خيبة أمل الكاتبة    الخطاب الإسلامي.. من المنبر إلى شبكة الإنترنت    موبيليس تشارك بعروض خاصة في صالون السياحة 2015    وتيرة إنجاز المشاريع السكنية الكبرى مرضية    80 بالمائة من الخواص لا يدفعون اشتراكاتهم    بوفون يعترف أنه تفرغ لدراسة المهاجم كين    الكتاب المتسلسل    ضوابط بيع وشراء العملات    العلاج الذي من شأنه أن يزيل أو يخفف عنك وقع ذم الناس لك    بإمكان سويسرا تعلم الكثير من الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    SMS يشلّ مطار هواري بومدين    توقيع مذكرة تعاون بين معهدي دبلوماسية البلدين    الجيش يوقف 22 مهربا    الجزائر حققت أهداف الألفية ومحاربة الإرهاب بتجفيف منابعه    إِطْلالاتٌ..!!    "لا يمكن تعديل الدستور عبر البرلمان فقط إذا مس بتوازنات المؤسسات الدستورية"    قضية الشركة الوطنية للنقل البحري أمام العدالة الأربعاء    سلال: قانون المالية التكميلي 2015 يتحكم في التجارة الخارجية    بوضياف: "لا تراجع عن مجانية العلاج في الجزائر"    المدير العام المكلف بعصرنة الوثائق والأرشيف بوزارة الداخلية    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    عجبا لأمر المؤمن..    برشلونة يضع لاعبين من أرسنال في المفكرة لتعويض تشافي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"أحداث غرداية ليست طائفية ومفتعلوها معروفون"
غلام الله في ندوة صحفية
نشر في الخبر يوم 13 - 01 - 2014

نفى وزير الشؤون الدينية، بوعبد الله غلام الله، في لقاء جمعه بممثلي وسائل الإعلام، على هامش، الملتقى الوطني الأول حول دور التصوف والزوايا في الاستقرار الاجتماعي، الذي نظم بدار الثقافة بعاصمة الولاية غليزان، أن تكون الأحداث التي شهدتها مؤخرا ولاية غرداية طائفية، مؤكدا بأن انطلاقتها كانت من إحدى بلديات ولاية غليزان، دون ذكر أكثر تفاصيل عن مراحلها.
قال المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، في ندوة صحفية، إن رجال الزوايا كان لهم دور فعال في إطفاء الفتنة، حيث عملوا جاهدين على وأدها باعتبار أنهم أسوة يقتدى بهم، وجزم المتحدث بالنفي القاطع أن تكون تلك الأحداث طائفية بين مذهبين معروفين في المنطقة، مؤكدا بأن الترابط بين مقومات المجتمع بغرداية تذهب هذا الطرح الذي غذاه ثلة من الأشخاص معروفين بالمنطقة، والذين أججوا هذه الفتنة، حيث أكد بأن “أئمة المساجد المالكية يذهبون إلى المساجد الإباضية والعكس صحيح”، وأكد بأن أشخاصا غرباء كان لهم موطئ قدم في الأحداث، وأشار بأن بدايتها كانت انطلاقا من إحدى بلديات ولاية غليزان. كما أكد أن أصحاب المصالح كان لهم دوار كذلك في الأحداث.
وفي شقّ آخر من التدخل، ذكر الوزير، بأنه قد اتخذ قرارا بعدم فتح المساجد التي لا تتوفر على سكن وظيفي للإمام عبر كامل ربوع الوطن، وهذا سعيا إلى القضاء على ظاهرة “تغيّب الأئمة” والعمل على ملازمة الأئمة للمسجد، باعتبار أن عمله ينتهي بانقضاء آخر أوقات الصلاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.