صفقات بالملايير لتصدير التمور إلى إفريقيا في مهب الريح    رسمياً : باريس سان جيرمان يتعاقد مع إيمري مدرباً جديداً حتى 2018    سهرة موضوعاتية بالعاصمة تكريما للمغنيتين مريم فكاي و فضيلة الدزيرية    قال انه يجب إنهاؤه فورا    حقوق الإنسان بالجزائر: الإشادة بعمل السلطات العمومية من أجل ترسيخ دولة قانون    تراجع فاتورة استيراد موواد البناء بنسبة 14 بالمئة    اختتام سلسلة الدروس المحمدية بوهران    داعية مصري ينفعل على الهواء بسبب عادل إمام    طرد 831 جزائري من فرنسا سنة 2015    شيخ الأزهر: الأوروبيون لن يدخلوا إلى النار    استقالة مدرب انجلترا بعد الخروج من اليورو    منظمة الصحة العالمية تشيد بتجربة الجزائر في مكافحة السيدا والسل والملاريا    زيارة مرتقبة لبابا الفاتيكان إلى العراق    بريطانيا تواجه ضغوطاً للإسراع بمغادرة الإتحاد الأوروبي    الوزير بوضياف: "غزو" الأسواق الدولية للدواء أولوية للجزائر    هذا ما قاله بوفون عن المواجهة المرتقبة أمام ألمانيا    ليفربول يعلن رسميا تعاقده مع ماني مقابل 40 مليون أورو    حوادث المرور: وفاة 1520 شخص خلال الخمسة أشهر الأولى لسنة 2016    والي ينسق مع طلعي    فتح باب لشكاوي المعتمرين والحجاج    صفية بنت عبد المطّلب.. اِمرأة بألف رجل    لن تصدق ماذا وجد العلماء في بئر زمزم بعد استخدامهم كاميرات للمراقبه ؟    الاتحاد الإفريقي يعرب عن ارتياحه للتطورات الايجابية في تنفيذ اتفاق السلام في مالي    بوضياف يؤكد إلتزام الجزائر بإستئصال الشلل    إدانة المحرض الرئيسي في أعمال شغب ب 3 سنوات سجنا نافذا بالبليدة    الشرطة توقف 26 شخصا تورطوا في أعمال الشغب ومحاولة تحطيم مقر الأمن في عنابة    مع خروج بريطانيا من أوروبا    وزير المجاهدين الطيب زيتوني    مسؤولو الضمان الاجتماعي يفكرون في التصدي للتجاوزات في مجال الأدوية والشهادات الطبية    ماندي يقترب من الليغا الإسبانية عبر بوابة بتيس    إدارة السد تؤكد أن بقاء بونجاح مع الفريق أمر محسوم    دلهوم يريد المغادرة و وفاق سطيف يضيع سوقار    تسخير أزيد من 33 ألف تاجر لإشباع الجزائريين في العيد    سحب أزيد من 3 آلاف مليار دينار منذ بداية رمضان    التعرف على هوية 3 إرهابيين من "جند الخلافة" شاركوا في قتل الرعية الفرنسي "غوردال"    بن غبريط ترخص التقاعد النسبي للأساتذة هذه السنة    الأسواق في رمضان    900 ألف مستهلك للمخدرات في الجزائر!    مركز التكوين بجديوية بغليزان ينظم أبوابا مفتوحة على التكوين المهني بمقر المركز    الجمهورية تشارك مستعملي الطريق الإفطار بمقر الأمن الحضري الخامس بسعيدة    حركة البناء تؤكد تناقض قانون الانتخابات مع الدستور الجديد    ثمانية انتحاريين يستهدفون قرية مسيحية في لبنان    مقتل 12 في تفجير انتحاري غربي بغداد    أردوغان .. مجددا مع إسرائيل    انطلاق الطبعة ال 13 لجائزة الجزائر الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده    الفقيه والمفتي اللبناني أحمد سعيد اللدن ل"الجمهورية"    حلقات علمية ودروس في العلوم الشرعية واللغوية    الاحتلال المغربي يواصل سياسة التعذيب ضد المعتقلين الصحراويين    قوات الاحتلال تقتحم الأقصى وتغلق المصلى القبلي بسلاسل حديدية    القبض على 3 إرهابيين مبحوث عنهم بمنطقة المقام الحدودية بإليزي    ‎فتاوي    قرين "البحبوحة المالية إنتهت .. وزمن اعتماد الصحافة على الإشهار العمومي قد ولى"    وزارة المالية نحو إطلاق نظام جديد لتمويل البنوك على المدى الطويل    وزير السكن ينهي مهام مديرين بالمؤسسة الوطنية للترقية العقارية    الدولي السابق مختار كشاملي ل"الجمهورية" :    السعودية توقف تأشيرات العمرة للموسم الحالي    القرآن الكريم دستور رباني وكتاب سلام لا تطرف    56 دولة تشارك في مسابقة الطبعة ال 13 لجائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كراء الشقق صيفا
صفقات عرفية تحول البيوت إلى فنادق!
نشر في المساء يوم 16 - 08 - 2008

يعد كراء الشقق من النشاطات التي تزدهر في هذا الموسم، فالبحث عن أماكن الإسترخاء والإستجمام مطلب جماعي تخصص له ميزانية خاصة ليتم الإستنجاد بها مع أول نسمات الصيف بغية دفع فواتيرالراحة الثقيلة.
ومن الناس المستفيدين بهذا الوضع أناس فضلوا تحويل منازلهم إلى فنادق صيفية!
تكثر في الصيف الإعلانات الخاصة بعرض المساكن للإيجار، وهو عرض يستجيب لمتطلبات العطلة الصيفية لكن يبقى الشرط الوحيد هوأن تلائم أسعارالكراء الإمكانيات المادية للباحثين عن فضاءات الراحة.
ويشكل هذا النشاط الذي ازدهر كثيرا في السنوات الماضية منافسا قويا للفنادق، خاصة وأن المساكن المعروضة للكراء تتميز بموقعها القريب من الشواطئ، الأمر الذي يستهوي العائلات التي يعشق أفرادها السباحة وتأمل أمواج البحر المتلاطمة أوإكتساب بشرة برونزية، ولذلك غالبا ما تكون الوجهة نحو جيجل، زموري، بجاية وغيرها من المناطق الساحلية الخلابة التي يقصدها الراغبون في طلب السياحة والراحة على حد سواء.
والحقيقة أن فكرة عرض الشقق المفروشة للإيجار في هذا الفصل الذي يدعو للاستمتاع والتنزه، لم تعد حكرا على أصحاب المساكن الخاصة إنما استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام اصحاب الوكالات العقارية، الذين انضموا الى قائمة الراغبين في عقد صفقات كراء توفر هامشا من الربح المادي.
ويختلف سعر الإيجار حسب مدى توفر التجهيزات المنزلية اللازمة التي يرغب فيها الزبائن ومدى جودة الأثاث، أما العرض فيبدأ من غرفة مفروشة أوغرفتين ليصل الى شقة أو فيلا راقية ولكل ما يريده في النهاية، فالمهم هو ايجاد صيغة للتفاهم ما بين صاحب المسكن والزبون.
ويعد السيد ( ع. ش) أحد الأشخاص الذين اعتادوا على كراء الشقق صيفا، حيث يستغل فرصة قدوم هذا الأخير لكراء منزله الكائن بمنطقة "العوانة" بجيجل، وبموجب ذلك يستفيد المستأجر من غرفتين مفروشتين بسعر 2500 دج لليلة الواحدة، ويفضل مستوجبنا أن يكون الزبون من أحد معارفه لتفادي سوء التفاهم.
سيدة أخرى تقطن بجيجل، تقضي الفترة الممتدة من بداية جويلية الى نهاية أوت في بيت أهلها بالعاصمة، لكراء الفيلا التي تقطن فيها والتي تقع على مقربة من شاطئ البحر، وهو ما يكلف العائلات المصطافة 70 ألف دج الذي يسمح لها بالمكوث لمدة شهرين، واهتدت صاحبة المنزل الى فكرة الكراء منذ ثلاث سنوات تحت ضغط الظروف المادية الصعبة التي أصبحت تجبرها على جمع أغراضها في غرفة واحدة وترك منزلها لفائدة المصطافين المحليين أوالأجانب.
أما عن الأسعار التي تعرض بها الوكالات العقاروية الشقق المفروشة للايجار، فتصل الى 37 الف دج بالنسبة لمن يود قضاء مدة 15 يوما بإحدى الشقق المتواجدة على طول شواطئ "أوقاس" وضواحيها (بجاية) على سبيل المثال، حيث تحتوي تبعا لما أفادنا به أحد موظفي وكالة على جهاز تلفزيون وهوائي مقعر، قاعة ضيوف، غرفة نوم مجهزة بالأسرة ومطبخ يتوفر على ثلاجة ومطبخة، اضافة إلى أواني تكفي ستة أشخاص.
وحسب موظف آخر بوكالة عقارية أخرى ببجاية فإن هذه الأخيرة تتولى في الصيف كراء شقق مفروشة تحتوي على كافة التجهيزات المنزلية اللازمة، كما أنها مزودة بمكيفات هوائية وما على الزبون سوى أن يختار ما بين السواحل الغربية والشرقية ومدة الإقامة التي تتراوح ما بين أسبوع و 15 يوما، حيث تكلف إقامة أسبوع ما بين 21 ألف دج و 60 ألف دج حسب نوعية التجهيزات الموفرة، وذلك بناء على عقد موسمي يربط الطرفين.
وعموما تلقى الشقق المعروضة للكراء صيفا اقبالا معتبرا من طرف المصطافين والسياح الأجانب نظرا لانخفاض أسعار المبيت مقارنة بأسعار الحجز بالفنادق، والمهم أيضا أنها تتيح امكانية الطبخ وفقا للإمكانيات الخاصة الأمر الذي يجنب مصاريف الأكل في الفنادق التي تلهب الجيوب.
وبالمقابل يعود الكراء على ملاك العقارات بموارد مالية معتبرة خلال أشهر الصيف، قد تعادل ما يمكن الحصول عليه في أشهر السنة المتبقية.
والمسجل في إطار هذا الموضوع هو أن صفقات كراء الشقق التي يقبل بعض المواطنين على عقدها صيفا غالبا ما تتم مع أشخاص محل ثقة، ليلغي بذلك الإتفاق العرفي الإجراءات القانونية التي تستدعي اللجوء إلى الموثق لإمضاء عقد الكراء، مما يختزل مصروف العقد بالنسبة لطرفي الصفقة ويجنب صاحب العقار دفع الضرائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.