الدخول المدرسي بالجلفة... نفس المشاكل والنقائص    أمريكا لبشار الأسد: اذهب إلى الجزائر!    سفير تايدر ينتقل إلى بولونيا مقابل 4 ملايين أورو    غوركوف والمحليون يتنقلون إلى فرنسا غدا الإثنين    البياسجي، روما وفياريال يريدون التعاقد مع محرز    أربعيني يراود صاحبة ال10 سنوات أمام والديها    باحثة علمية مغتربة في كندا متهمة بالتزوير للاستفادة من سكن في "عدل"    يبحث مع الرئيس بوتفليقة تنفيذ اتفاق السلم و المصالحة    بين رفض الولاية وتبريرات حزب الخط الأصيل    في لقاء مع الحكومة أمس بجنان الميثاق: سلال يحذر الولاة من عرقلة الإستثمارات المحلية    سلال: " خفض النفقات دون عرقلة برنامج السكن والتوظيف"    فيما تمّ توقيف 64 مهربا من جنسيات إفريقية    نهاية أسبوع دامية بميلة    مدير الديوان الوطني للحج والعمرة يؤكد    بسكرة: الأمطار تلحق أضرارا بواحات دقلة نور بالجهة الشرقية    البرج: الاستثمار في الصناعات الغذائية يوفر أزيد من 1200 منصب عمل    مناصر يوجه رسالة ل مورينيو: "عليك بإيجاد حل لكي لا نلعب الموسم المقبل في الشامبينشيب"    علي منجلي: سكان 500 مسكن بمفترق الطرق الأربعة يطالبون بإزالة آثار الفيضانات    تعد من أقدم البلديات بولاية تبسة    الرابطة المحترفة 1 – موبيليس-: الوفاق يذيق السنافر مرارة أول خسارة و تاجنانت تواصل التألق    بدوي شمّروا على سواعدكم ولا تنتظروا خزينة الدولة لتمويل المشاريع في الولايات    محكمة مصرية تقضي بالسجن المشدد 3 سنوات على صحفيي الجزيرة    توقع جني 01 مليون قنطار وتخوف من كساد المنتوج بتيارت    في مباراة مثيرة حملت عدة سيناريوهات    حمام " الشيقر" بمغنية    " العمامة " و " البرنوس" يعودان بقوة إلى السوق الجزائرية    فاق عددها 200 وحدة ببلدية السواحلية بتلمسان    اختتام المهرجان الوطني لأغنية الراي بسيدي بلعباس    فرقة " إمزاد " تمتع أبناء الباهية بمسرح حسني شقرون    تكفلت بها 5 وحدات تنشط عبر مينائي بني صاف وبوزجار    ميزانية تفوق مليون دولار لأزياء هيفاء    نجوم الفن    جنيفر لورنس تدخل عالم الكتابة بفيلم كوميدي    وزارة الشؤون الدينية تستغل خمسة مطارات لرحلات الحجاج    استئناف أشغال رفع ردوم السكنات المنهارة بالقصر العتيق بورڤلة    هزة أرضية ب4ر3 درجات بالبليدة    تجنب هذه الأعمال عند الحج أو العمرة    هل يجوز التدخين في مسجد ؟    سُنَّة دعاء دخول المسجد والخروج منه    ترشيد النفقات العمومية: الأجور غير معنية (بن خالفة)    فلسطين تطلب رفع علمها فوق مقرّ الأمم المتّحدة    مواد غذائية متنوعة زاد الحجاج الجزائريين في البقاع المقدسة    تركيا: طريقة تعيين الحكومة المؤقتة تثير جدلا    مسرحية "الملهم الحافظ أبي رأس الناصري" تعرض في قسنطينة    اللبنانيون يتظاهرون ضد فساد الطبقة السياسية    أوباما يعين مبعوثا خاصا لشؤون الرهائن    سلال يدعو لتوفير كل ظروف انجاح الدخول الاجتماعي    سيدي بلعباس : الزهوانية وأنور يمتعان الجمهور في السهرة الختامية لمهرجان أغنية الراي    قسنطينة:انطلاق أول رحلة نحو البقاع المقدسة الاثنين    أرسنال يعبر نيوكاسل بالنيران الصديقة في الدوري الإنجليزي    بيان لوزارة الدفاع الوطني    طيران التحالف العربي يكثف غاراته على العاصمة صنعاء خلال اليومين الماضيين    الرئيس المالي في زيارة عمل إلى الجزائر    أسعار البترول تعاود الارتفاع نحو 50 دولارا    انطلاق أول رحلة جوية للحجاج من عنابة أمس نحو البقاع المقدسة    أنا المتيم بالجمال    مونديال2015 : توفيق مخلوفي يتأهل لنهائي 1500 متر    سلال يطلب من الحجاج الدعاء للجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كراء الشقق صيفا
صفقات عرفية تحول البيوت إلى فنادق!
نشر في المساء يوم 16 - 08 - 2008

يعد كراء الشقق من النشاطات التي تزدهر في هذا الموسم، فالبحث عن أماكن الإسترخاء والإستجمام مطلب جماعي تخصص له ميزانية خاصة ليتم الإستنجاد بها مع أول نسمات الصيف بغية دفع فواتيرالراحة الثقيلة.
ومن الناس المستفيدين بهذا الوضع أناس فضلوا تحويل منازلهم إلى فنادق صيفية!
تكثر في الصيف الإعلانات الخاصة بعرض المساكن للإيجار، وهو عرض يستجيب لمتطلبات العطلة الصيفية لكن يبقى الشرط الوحيد هوأن تلائم أسعارالكراء الإمكانيات المادية للباحثين عن فضاءات الراحة.
ويشكل هذا النشاط الذي ازدهر كثيرا في السنوات الماضية منافسا قويا للفنادق، خاصة وأن المساكن المعروضة للكراء تتميز بموقعها القريب من الشواطئ، الأمر الذي يستهوي العائلات التي يعشق أفرادها السباحة وتأمل أمواج البحر المتلاطمة أوإكتساب بشرة برونزية، ولذلك غالبا ما تكون الوجهة نحو جيجل، زموري، بجاية وغيرها من المناطق الساحلية الخلابة التي يقصدها الراغبون في طلب السياحة والراحة على حد سواء.
والحقيقة أن فكرة عرض الشقق المفروشة للإيجار في هذا الفصل الذي يدعو للاستمتاع والتنزه، لم تعد حكرا على أصحاب المساكن الخاصة إنما استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام اصحاب الوكالات العقارية، الذين انضموا الى قائمة الراغبين في عقد صفقات كراء توفر هامشا من الربح المادي.
ويختلف سعر الإيجار حسب مدى توفر التجهيزات المنزلية اللازمة التي يرغب فيها الزبائن ومدى جودة الأثاث، أما العرض فيبدأ من غرفة مفروشة أوغرفتين ليصل الى شقة أو فيلا راقية ولكل ما يريده في النهاية، فالمهم هو ايجاد صيغة للتفاهم ما بين صاحب المسكن والزبون.
ويعد السيد ( ع. ش) أحد الأشخاص الذين اعتادوا على كراء الشقق صيفا، حيث يستغل فرصة قدوم هذا الأخير لكراء منزله الكائن بمنطقة "العوانة" بجيجل، وبموجب ذلك يستفيد المستأجر من غرفتين مفروشتين بسعر 2500 دج لليلة الواحدة، ويفضل مستوجبنا أن يكون الزبون من أحد معارفه لتفادي سوء التفاهم.
سيدة أخرى تقطن بجيجل، تقضي الفترة الممتدة من بداية جويلية الى نهاية أوت في بيت أهلها بالعاصمة، لكراء الفيلا التي تقطن فيها والتي تقع على مقربة من شاطئ البحر، وهو ما يكلف العائلات المصطافة 70 ألف دج الذي يسمح لها بالمكوث لمدة شهرين، واهتدت صاحبة المنزل الى فكرة الكراء منذ ثلاث سنوات تحت ضغط الظروف المادية الصعبة التي أصبحت تجبرها على جمع أغراضها في غرفة واحدة وترك منزلها لفائدة المصطافين المحليين أوالأجانب.
أما عن الأسعار التي تعرض بها الوكالات العقاروية الشقق المفروشة للايجار، فتصل الى 37 الف دج بالنسبة لمن يود قضاء مدة 15 يوما بإحدى الشقق المتواجدة على طول شواطئ "أوقاس" وضواحيها (بجاية) على سبيل المثال، حيث تحتوي تبعا لما أفادنا به أحد موظفي وكالة على جهاز تلفزيون وهوائي مقعر، قاعة ضيوف، غرفة نوم مجهزة بالأسرة ومطبخ يتوفر على ثلاجة ومطبخة، اضافة إلى أواني تكفي ستة أشخاص.
وحسب موظف آخر بوكالة عقارية أخرى ببجاية فإن هذه الأخيرة تتولى في الصيف كراء شقق مفروشة تحتوي على كافة التجهيزات المنزلية اللازمة، كما أنها مزودة بمكيفات هوائية وما على الزبون سوى أن يختار ما بين السواحل الغربية والشرقية ومدة الإقامة التي تتراوح ما بين أسبوع و 15 يوما، حيث تكلف إقامة أسبوع ما بين 21 ألف دج و 60 ألف دج حسب نوعية التجهيزات الموفرة، وذلك بناء على عقد موسمي يربط الطرفين.
وعموما تلقى الشقق المعروضة للكراء صيفا اقبالا معتبرا من طرف المصطافين والسياح الأجانب نظرا لانخفاض أسعار المبيت مقارنة بأسعار الحجز بالفنادق، والمهم أيضا أنها تتيح امكانية الطبخ وفقا للإمكانيات الخاصة الأمر الذي يجنب مصاريف الأكل في الفنادق التي تلهب الجيوب.
وبالمقابل يعود الكراء على ملاك العقارات بموارد مالية معتبرة خلال أشهر الصيف، قد تعادل ما يمكن الحصول عليه في أشهر السنة المتبقية.
والمسجل في إطار هذا الموضوع هو أن صفقات كراء الشقق التي يقبل بعض المواطنين على عقدها صيفا غالبا ما تتم مع أشخاص محل ثقة، ليلغي بذلك الإتفاق العرفي الإجراءات القانونية التي تستدعي اللجوء إلى الموثق لإمضاء عقد الكراء، مما يختزل مصروف العقد بالنسبة لطرفي الصفقة ويجنب صاحب العقار دفع الضرائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.