وفاق سطيف يتحدى السنافر في جولة الحسم بالدوري الجزائري    تشابي يلتحق بنذير بلحاج في السد القطري    هذه هي الماركات التجارية العالمية العشر الأكثر مبيعا واستهلاكا    التوت يطيل العمر!    صحف إسرائيلية تغطي وجوه نساء في حكومة نتنياهو!    المحكمة العليا تأمر بإعادة محاكمة المتورطين في تفجيرات قصر الحكومة سنة 2007    الأمم المتحدة تشيد بالخبرة الجزائرية في مجال تسيير أخطار الكوارث    مجلس وزراء الإعلام العرب يعتمد مقترحات الجزائر بشأن دور الإعلام في مواجهة الإرهاب    زلزال عند الفجر يوقظ لندن من نومها    بعد البحر.. رامز جلال يرعب ضحاياه فوق السحاب    عملية الترحيل تلهب عدداً من بلديات العاصمة    مشروع اتفاقية بين وزارتي التضامن الوطني والصحة للتكفل بالمتشردين قريبا    داعش يسيطر على آخر معبر سوري مع العراق    ش.قسنطينة: حمّار يواصل الحرب النفسية وبن طوبال يطلب حماية اللاعبين أمام غرف الملابس    م. وهران: الحمراوة يُحضّرون لتنقّل قياسي للعاصمة وغزو بولوغين    م العلمة: المعنويات مرتفعة، حميتي يندمج، والبابية تبحث عن الفوز في بجاية    العلماء يتنبؤون بذوبان جليد القارة القطبية الجنوبية في غضون خمس سنوات    رئيس وزراء قطر السابق اشترى لوحة "نساء الجزائر" من سعودي    وداعا للمتشردين في شوارع الجزائر !    سوريا.. "تدمر" تسقط في قبضة "داعش" ومخاوف من مجزرة أثرية    رونالدو يرفض تسديد الضرائب في البرتغال    الأمم المتحدة مهتمة بالخبرة الجزائرية في مجال تسيير أخطار الكوارث    الانتقال نحو اقتصاد منتج: الجزائر مدعوة إلى تعبئة كل كفاءاتها و قواتها الحية    مالديني يؤسس ناديا جديدا في أمريكا    مسلمو غينيا لا يخشون من "تغسيل" وتكفين ضحايا "الإيبولا"    700 دج سعر الوجبة الواحدة خلال موسم الحج ل 2015    تقصير المؤسسات في الوقاية من تبييض الأموال لا أساس لها من الصحة    الجزائر تدعو إلى توحيد الجهود العربية لمواجهة "الأفكار الظلامية" التي تروج لها الجماعات الإرهابية    هل الجزائر مقصرة في الوقاية من تبييض الأموال؟    اكتظاظ مصالح الولادة بالمؤسسات الإستشفائية العمومية حال دون تحسين الخدمة    السيدة غويكوفيتش تبرز "العلاقات التاريخية الممتازة " بين الجزائر و صربيا    الاجتماع المقبل للأطراف المالية بالجزائرسيضع آليات كاملة لوقف اطلاق النار    المحكمة تواصل إستجواب ولطاش شعيب والمتهمين في قضية تبديد أموال عمومية    بدوي يستقبل الممثلة الخاصة للأمين العام الأممي المكلفة بالحد من مخاطر الكوارث    رباعي دار الأوبرا المصرية يعيد إحياء أوبيرات "وطني الأكبر"    الخريطة الفلاحية للجزائر تغيرت و الولايات الجنوبية تحتل الصدارة    القضاء يعالج كل قضايا الفساد التي تصل إليه    حق على ماليزيا تسيير شؤون الكعبة    لا يمكن تحقيق النوعية في المنتوج في غياب القياسة    بعد "رونو" .. PEUGEOT تريد فتح مصنع في الجزائر    بنك الجزائر يكشف كل شيء: هذه أسباب تهاوي قيمة الدينار الجزائري    رقص فلكلوري وموسيقى في افتتاح الطبعة الأولى لتظاهرة "الجزائر في القلب"    قضية الخليفة : انطلاق جلسة سماع الشهود وتسجيل غياب ستة منهم    واسيني الأعرج يتوج بجائزة "كتارا" للرواية العربية    البرلمان التشادي يمدد فترة التدخل العسكري ضد جماعة بوكو حرام في نيجيريا    وزارة العدل ترجئ الفصل في شرعية مؤتمر الأفلان إلى ال27 ماي الجاري    ارتفاع عدد الإرهابيين المقضى عليهم إلى 25    الفائزون في القرعة يشرعون في تسديد تكلفة الحج    مصالح الدرك تحجز 32 طنا من الكيف المعالج    سُنَّة صيام أكثر شعبان    ثمن اللحوم البيضاء يقفز إلى 370 دج للكلغ و الإيجسيا يدعو لفرض مخطط استهلاكي    مستغانم    بئر العاتر: العطش يفتك بسكان مشاتي البلدية    وسائل الإعلام تواجه جمهورها    5 عروض جزائرية في ركن الأفلام القصيرة بمهرجان " كان السينمائي "    الفتاوى المثيرة للجدل التي يتفنن بعض الدعاة في إطلاقها أضرت بالمرأة العربية    أفرطت زوجتي في الادخار ولم يدركنا رمضان    الكشف عن أسباب تأجيل غسل الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كراء الشقق صيفا
صفقات عرفية تحول البيوت إلى فنادق!
نشر في المساء يوم 16 - 08 - 2008

يعد كراء الشقق من النشاطات التي تزدهر في هذا الموسم، فالبحث عن أماكن الإسترخاء والإستجمام مطلب جماعي تخصص له ميزانية خاصة ليتم الإستنجاد بها مع أول نسمات الصيف بغية دفع فواتيرالراحة الثقيلة.
ومن الناس المستفيدين بهذا الوضع أناس فضلوا تحويل منازلهم إلى فنادق صيفية!
تكثر في الصيف الإعلانات الخاصة بعرض المساكن للإيجار، وهو عرض يستجيب لمتطلبات العطلة الصيفية لكن يبقى الشرط الوحيد هوأن تلائم أسعارالكراء الإمكانيات المادية للباحثين عن فضاءات الراحة.
ويشكل هذا النشاط الذي ازدهر كثيرا في السنوات الماضية منافسا قويا للفنادق، خاصة وأن المساكن المعروضة للكراء تتميز بموقعها القريب من الشواطئ، الأمر الذي يستهوي العائلات التي يعشق أفرادها السباحة وتأمل أمواج البحر المتلاطمة أوإكتساب بشرة برونزية، ولذلك غالبا ما تكون الوجهة نحو جيجل، زموري، بجاية وغيرها من المناطق الساحلية الخلابة التي يقصدها الراغبون في طلب السياحة والراحة على حد سواء.
والحقيقة أن فكرة عرض الشقق المفروشة للإيجار في هذا الفصل الذي يدعو للاستمتاع والتنزه، لم تعد حكرا على أصحاب المساكن الخاصة إنما استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام اصحاب الوكالات العقارية، الذين انضموا الى قائمة الراغبين في عقد صفقات كراء توفر هامشا من الربح المادي.
ويختلف سعر الإيجار حسب مدى توفر التجهيزات المنزلية اللازمة التي يرغب فيها الزبائن ومدى جودة الأثاث، أما العرض فيبدأ من غرفة مفروشة أوغرفتين ليصل الى شقة أو فيلا راقية ولكل ما يريده في النهاية، فالمهم هو ايجاد صيغة للتفاهم ما بين صاحب المسكن والزبون.
ويعد السيد ( ع. ش) أحد الأشخاص الذين اعتادوا على كراء الشقق صيفا، حيث يستغل فرصة قدوم هذا الأخير لكراء منزله الكائن بمنطقة "العوانة" بجيجل، وبموجب ذلك يستفيد المستأجر من غرفتين مفروشتين بسعر 2500 دج لليلة الواحدة، ويفضل مستوجبنا أن يكون الزبون من أحد معارفه لتفادي سوء التفاهم.
سيدة أخرى تقطن بجيجل، تقضي الفترة الممتدة من بداية جويلية الى نهاية أوت في بيت أهلها بالعاصمة، لكراء الفيلا التي تقطن فيها والتي تقع على مقربة من شاطئ البحر، وهو ما يكلف العائلات المصطافة 70 ألف دج الذي يسمح لها بالمكوث لمدة شهرين، واهتدت صاحبة المنزل الى فكرة الكراء منذ ثلاث سنوات تحت ضغط الظروف المادية الصعبة التي أصبحت تجبرها على جمع أغراضها في غرفة واحدة وترك منزلها لفائدة المصطافين المحليين أوالأجانب.
أما عن الأسعار التي تعرض بها الوكالات العقاروية الشقق المفروشة للايجار، فتصل الى 37 الف دج بالنسبة لمن يود قضاء مدة 15 يوما بإحدى الشقق المتواجدة على طول شواطئ "أوقاس" وضواحيها (بجاية) على سبيل المثال، حيث تحتوي تبعا لما أفادنا به أحد موظفي وكالة على جهاز تلفزيون وهوائي مقعر، قاعة ضيوف، غرفة نوم مجهزة بالأسرة ومطبخ يتوفر على ثلاجة ومطبخة، اضافة إلى أواني تكفي ستة أشخاص.
وحسب موظف آخر بوكالة عقارية أخرى ببجاية فإن هذه الأخيرة تتولى في الصيف كراء شقق مفروشة تحتوي على كافة التجهيزات المنزلية اللازمة، كما أنها مزودة بمكيفات هوائية وما على الزبون سوى أن يختار ما بين السواحل الغربية والشرقية ومدة الإقامة التي تتراوح ما بين أسبوع و 15 يوما، حيث تكلف إقامة أسبوع ما بين 21 ألف دج و 60 ألف دج حسب نوعية التجهيزات الموفرة، وذلك بناء على عقد موسمي يربط الطرفين.
وعموما تلقى الشقق المعروضة للكراء صيفا اقبالا معتبرا من طرف المصطافين والسياح الأجانب نظرا لانخفاض أسعار المبيت مقارنة بأسعار الحجز بالفنادق، والمهم أيضا أنها تتيح امكانية الطبخ وفقا للإمكانيات الخاصة الأمر الذي يجنب مصاريف الأكل في الفنادق التي تلهب الجيوب.
وبالمقابل يعود الكراء على ملاك العقارات بموارد مالية معتبرة خلال أشهر الصيف، قد تعادل ما يمكن الحصول عليه في أشهر السنة المتبقية.
والمسجل في إطار هذا الموضوع هو أن صفقات كراء الشقق التي يقبل بعض المواطنين على عقدها صيفا غالبا ما تتم مع أشخاص محل ثقة، ليلغي بذلك الإتفاق العرفي الإجراءات القانونية التي تستدعي اللجوء إلى الموثق لإمضاء عقد الكراء، مما يختزل مصروف العقد بالنسبة لطرفي الصفقة ويجنب صاحب العقار دفع الضرائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.