أرسنال يتقدم بعرض مغر من أجل هيغواين    مصالح امن ولاية وهران    غرداية    الجزائر    مشجعو الفيولا يحرقون قميص صلاح    اتصالات الجزائر تطور صناعة محتويات و خدمات ذات قيمة مضافة    في أول تعليق له .. عبد القادر بن صالح يكشف مصير قانون "التحرش"    فالديس يرفض الانتقال إلى فالنسيا    شاهد.. أبشع حادث في تاريخ سباق فرنسا للدراجات!    بن طالب يجدد مع توتنهام حتى 2020    بوتفليقة يعزي عائلة الراحل عبد الرحمان سوكان    مقتل 20 شخصاً في تفجير في شمال نيجيريا    إصابة مصور في حلب بشظايا صاروخ للنظام السوري    ماروتا يكشف حقيقة انتقال فيدال إلى ريال مدريد    176 قتيلا في اليمن أمس الاثنين    بالصور .. الدرك الوطني و الجيش يحاصران العناصر الارهابية منفذة اعتداء البويرة    الأزمة اليونانية:اجتماع حاسم لدول منطقة اليورو اليوم    الداعية الاسلامي محمد العريفي يهاجم داعش    تراجع الأورو بعد استفتاء اليونان    سرقة متفجرات من قاعدة للجيش الفرنسي    تنظيم رحلات ليلية على خط النقل الحضري البحري للعاصمة    السعودية:القبض على ثلاثة أشقاء لصلتهم بتفجير الكويت    وزارة الخارجية تحيي ذكرى عيد الإستقلال    الصينيون مهتمون بسوق العمل في الجزائر    عين الدفلى: منطقة حمام ريغة مرشحة لتصبح قطب في السياحية الحموية بامتياز    مبني على صور نمطية تقييمات مغرضة واستنتاجات مفرطة في التبسيط:    العدالة تطوي ملف الاعتداء المسلح على بريد باب الزوار    لليوم الثالث على التوالي:    في إطار الملتقى العاشر لسلسلة الدروس المحمدية:    التوقيع على مخطط عمل للتعاون الجزائري-الصيني:    الفيدرالية الوطنية للمصابين بداء السكري:    البيرين تحيي الذكرى 53 لعيدي الاستقلال والشباب    شنيحي يتعاقد مع الإفريقي ودرارجة قريب من هجر السعودي    قسمة المجاهدين بمسعد تحتفل بالذكرى الثالثة والخمسين للاستقلال    احذر تحميلها.. 4 تطبيقات ب"هاتفك الذكي" تدمر أجزاءه    ثلاثة أيام قبل إعلان نتائج البكالوريا: تصحيح ثالث للكثير من الأوراق بسبب الفارق في النقاط    عكاز الملك محمد السادس يثير فضول فيسبوكيين    فيديو صادم.. رجل يلقي زوجته وعشيقها من الطابق الثالث بعد اكتشافه لخيانتها    وهم بصري جديد يتفوق على ظاهرة الفستان    فيديو| قرش مفترس يحاول الوصول لفتاتين .. ماذا وقع بالضبط؟    الحرّ يودي بحياة 5 أشخاص في تمنراست وأدرار    جمعية حماية المستهلك تحرّك الغازي    الخارجية الجزائرية: "تقاريركم عن حقوق الإنسان في الجزائر مغلوطة ومغرضة .."    مائدة بمسجد الأزهر لسيدي بلعباس    صورة الاستقلال في الكُتب المدرسية الجزائرية    مسرح معسكر يعيد مالك حداد إلى قسنطينة    مساجد و زوايا عتيقة    الممثل " محمد عجايمي"    أزيد من 27 مليون دج قيمة السلع غير المفوترة بالعاصمة    من أعلام المذهب المالكي: أبو بكر بن العربي    الإعجاز العلمي    رمضان محطة لتغيير الذات    شمائل رسالة خاتم الأمة    ظلت ملفاتهم عالقة منذ شهرين    الرئيس بوتفليقة يتلقى برقية تهنئة من ملك اسبانيا بمناسبة 5 جويلية ...    السعودية تسجل خمسة ملايين معتمر من خارج البلاد    الحكومة تقرر التقشف في شرائط فحص نسبة السكر في الدم    14 مليون مصلٍ ومعتمر بالحرم المكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كراء الشقق صيفا
صفقات عرفية تحول البيوت إلى فنادق!
نشر في المساء يوم 16 - 08 - 2008

يعد كراء الشقق من النشاطات التي تزدهر في هذا الموسم، فالبحث عن أماكن الإسترخاء والإستجمام مطلب جماعي تخصص له ميزانية خاصة ليتم الإستنجاد بها مع أول نسمات الصيف بغية دفع فواتيرالراحة الثقيلة.
ومن الناس المستفيدين بهذا الوضع أناس فضلوا تحويل منازلهم إلى فنادق صيفية!
تكثر في الصيف الإعلانات الخاصة بعرض المساكن للإيجار، وهو عرض يستجيب لمتطلبات العطلة الصيفية لكن يبقى الشرط الوحيد هوأن تلائم أسعارالكراء الإمكانيات المادية للباحثين عن فضاءات الراحة.
ويشكل هذا النشاط الذي ازدهر كثيرا في السنوات الماضية منافسا قويا للفنادق، خاصة وأن المساكن المعروضة للكراء تتميز بموقعها القريب من الشواطئ، الأمر الذي يستهوي العائلات التي يعشق أفرادها السباحة وتأمل أمواج البحر المتلاطمة أوإكتساب بشرة برونزية، ولذلك غالبا ما تكون الوجهة نحو جيجل، زموري، بجاية وغيرها من المناطق الساحلية الخلابة التي يقصدها الراغبون في طلب السياحة والراحة على حد سواء.
والحقيقة أن فكرة عرض الشقق المفروشة للإيجار في هذا الفصل الذي يدعو للاستمتاع والتنزه، لم تعد حكرا على أصحاب المساكن الخاصة إنما استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام اصحاب الوكالات العقارية، الذين انضموا الى قائمة الراغبين في عقد صفقات كراء توفر هامشا من الربح المادي.
ويختلف سعر الإيجار حسب مدى توفر التجهيزات المنزلية اللازمة التي يرغب فيها الزبائن ومدى جودة الأثاث، أما العرض فيبدأ من غرفة مفروشة أوغرفتين ليصل الى شقة أو فيلا راقية ولكل ما يريده في النهاية، فالمهم هو ايجاد صيغة للتفاهم ما بين صاحب المسكن والزبون.
ويعد السيد ( ع. ش) أحد الأشخاص الذين اعتادوا على كراء الشقق صيفا، حيث يستغل فرصة قدوم هذا الأخير لكراء منزله الكائن بمنطقة "العوانة" بجيجل، وبموجب ذلك يستفيد المستأجر من غرفتين مفروشتين بسعر 2500 دج لليلة الواحدة، ويفضل مستوجبنا أن يكون الزبون من أحد معارفه لتفادي سوء التفاهم.
سيدة أخرى تقطن بجيجل، تقضي الفترة الممتدة من بداية جويلية الى نهاية أوت في بيت أهلها بالعاصمة، لكراء الفيلا التي تقطن فيها والتي تقع على مقربة من شاطئ البحر، وهو ما يكلف العائلات المصطافة 70 ألف دج الذي يسمح لها بالمكوث لمدة شهرين، واهتدت صاحبة المنزل الى فكرة الكراء منذ ثلاث سنوات تحت ضغط الظروف المادية الصعبة التي أصبحت تجبرها على جمع أغراضها في غرفة واحدة وترك منزلها لفائدة المصطافين المحليين أوالأجانب.
أما عن الأسعار التي تعرض بها الوكالات العقاروية الشقق المفروشة للايجار، فتصل الى 37 الف دج بالنسبة لمن يود قضاء مدة 15 يوما بإحدى الشقق المتواجدة على طول شواطئ "أوقاس" وضواحيها (بجاية) على سبيل المثال، حيث تحتوي تبعا لما أفادنا به أحد موظفي وكالة على جهاز تلفزيون وهوائي مقعر، قاعة ضيوف، غرفة نوم مجهزة بالأسرة ومطبخ يتوفر على ثلاجة ومطبخة، اضافة إلى أواني تكفي ستة أشخاص.
وحسب موظف آخر بوكالة عقارية أخرى ببجاية فإن هذه الأخيرة تتولى في الصيف كراء شقق مفروشة تحتوي على كافة التجهيزات المنزلية اللازمة، كما أنها مزودة بمكيفات هوائية وما على الزبون سوى أن يختار ما بين السواحل الغربية والشرقية ومدة الإقامة التي تتراوح ما بين أسبوع و 15 يوما، حيث تكلف إقامة أسبوع ما بين 21 ألف دج و 60 ألف دج حسب نوعية التجهيزات الموفرة، وذلك بناء على عقد موسمي يربط الطرفين.
وعموما تلقى الشقق المعروضة للكراء صيفا اقبالا معتبرا من طرف المصطافين والسياح الأجانب نظرا لانخفاض أسعار المبيت مقارنة بأسعار الحجز بالفنادق، والمهم أيضا أنها تتيح امكانية الطبخ وفقا للإمكانيات الخاصة الأمر الذي يجنب مصاريف الأكل في الفنادق التي تلهب الجيوب.
وبالمقابل يعود الكراء على ملاك العقارات بموارد مالية معتبرة خلال أشهر الصيف، قد تعادل ما يمكن الحصول عليه في أشهر السنة المتبقية.
والمسجل في إطار هذا الموضوع هو أن صفقات كراء الشقق التي يقبل بعض المواطنين على عقدها صيفا غالبا ما تتم مع أشخاص محل ثقة، ليلغي بذلك الإتفاق العرفي الإجراءات القانونية التي تستدعي اللجوء إلى الموثق لإمضاء عقد الكراء، مما يختزل مصروف العقد بالنسبة لطرفي الصفقة ويجنب صاحب العقار دفع الضرائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.