تتويج فريق مديريات الأمن الوطني    الرئيس الصحراوي في ذمة الله    سليماني مرشح لخلافة موراتا في جوفنتوس    دراسة ميدانية حول التدخين في الجزائر    بسكرة تكرم المقرئ العالمي زكريا حمامة    سيرك عمار يعود إلى الجزائر    هذا ما يريده بوتفليقة..    فيما تباينت آراء المترشحين حول صعوبة أسئلة الاختبارات    مجلس الوزراء يصادق على القوانين المواكبة للتعديل الدستوري: لجنة مستقلة من 410 أعضاء لمراقبة الانتخابات بصلاحيات واسعة    بموجب تعليمة لوزارة الداخلية    قالمة    بوشوارب يردّ على وكلاء السيارات ويستبعد التراجع عن دفتر الشروط    المدير الجهوي لبنك «كناب» بقسنطينة للنصر    مجلس شباب مقاطعة كطالونيا الاسبانية يجدد دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    تنظمها ثلاث مديريات لأول مرة    أطفال يبحثون عن عيد    بسكرة: حملة لتنظيف مدينة بسكرة    ترحيل قاطني أقدم حي فوضوي بأولاد رحمون غدا    فريد حمانة للنصر: استقلت لأنني لا أريد أن أكون "خضرة فوق عشاء"    ثلاثة أندية فقط لم تغير مدربيها في الرابطة المحترفة الأولى موبيليس    دعوة لتقديم اقتراحات مشاريع سينمائية خاصة بدول جنوب المتوسط    أنقذوها فإنها بريئة    إبحار 6 شباب على مت نحو إسبانيا انقطعت أخبارهم    بعد ضم مساحات تزيد عن 17 ألف هكتار    الطيب لوح يدعو إلى المساهمة في زرع ثقافة دولة القانون ويؤكد    7 مصابين بطرقات "الباهية" خلال ساعات    اللعب بقارورات الماء بدلا من الكرة    وزارة الدفاع الوطني    م. بجاية: استقالة إخلف مرفوضة وعطية المترشح الوحيد للرئاسة    ن. حسين داي: اجتماع منتظر هذا الأسبوع بين الرئيس والمدرب بوزيدي للفصل في مستقبله    رمضان 2016 :    الفنان المسرحي محمد حيمور للجمهورية :    جامعة وهران    عين تموشنت    تفاديا للمضاعفات الصحية خلال رمضان    أيام تحسيسية بصندوق الضمان الاجتماعي    وفاة الرئيس الصحراوي والجزائر تعلن الحداد    توقف المفاوضات حول مشروع «بيجو» لتركيب السيارات    "أفلامي تتابع حياة عامة المجتمع الجزائري وقضاياه"    بيع 2000 تذكرة طيران للديوان والوكالات السياحية بداية من الأحد    وصايا الرسول العشرة    ابن التراب!    CRB: المعارضة تطالب بفتح رأس المال وتتحرك لتنحية مالك    MCO: بابا يتصل ب دوخة وبودومي يمنح موافقته    USMH: العايب يؤجل لقاءه مع شارف ويأمل في إقناع آيت واعمر    قراءة الإخلاص كل ليلة    نحو ارتفاع أسعار الأدوية    حسب الحسابات الفلكية    ولاية بسكرة تكرم المقرئ العالمي زكريا عثمان حمامة    توقف المفاوضات حول مشروع " بيجو" لتركيب السيارات    مزرعتان (جزائرية-أمريكية) لتربية 44 ألف بقرة حلوب قبل نهاية العام    كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية فاشلة    مقتل 23 شخصا وإصابة 35 آخرين في قصف روسي على إدلب شمالي سوريا    ورشة أئمة الساحل : إبراز أهمية التنسيق الأمني لدعم المقاربة الوقائية التي تتبناها دول المنطقة في مواجهة التطرف والإرهاب    هزة إرتدادية أخرى بقوة 3.3 درجات بميهوب في المدية    بحضور نبيل العربي وعز الدين ميهوبي    عبد المجيد تبون لدى إشرافه على تسليم قرارات سكنات عدل 1 :    هل تفطر المرأة الحامل والمرضع إذا خافت على نفسها أو ولدها؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كراء الشقق صيفا
صفقات عرفية تحول البيوت إلى فنادق!
نشر في المساء يوم 16 - 08 - 2008

يعد كراء الشقق من النشاطات التي تزدهر في هذا الموسم، فالبحث عن أماكن الإسترخاء والإستجمام مطلب جماعي تخصص له ميزانية خاصة ليتم الإستنجاد بها مع أول نسمات الصيف بغية دفع فواتيرالراحة الثقيلة.
ومن الناس المستفيدين بهذا الوضع أناس فضلوا تحويل منازلهم إلى فنادق صيفية!
تكثر في الصيف الإعلانات الخاصة بعرض المساكن للإيجار، وهو عرض يستجيب لمتطلبات العطلة الصيفية لكن يبقى الشرط الوحيد هوأن تلائم أسعارالكراء الإمكانيات المادية للباحثين عن فضاءات الراحة.
ويشكل هذا النشاط الذي ازدهر كثيرا في السنوات الماضية منافسا قويا للفنادق، خاصة وأن المساكن المعروضة للكراء تتميز بموقعها القريب من الشواطئ، الأمر الذي يستهوي العائلات التي يعشق أفرادها السباحة وتأمل أمواج البحر المتلاطمة أوإكتساب بشرة برونزية، ولذلك غالبا ما تكون الوجهة نحو جيجل، زموري، بجاية وغيرها من المناطق الساحلية الخلابة التي يقصدها الراغبون في طلب السياحة والراحة على حد سواء.
والحقيقة أن فكرة عرض الشقق المفروشة للإيجار في هذا الفصل الذي يدعو للاستمتاع والتنزه، لم تعد حكرا على أصحاب المساكن الخاصة إنما استقطبت في السنوات الأخيرة اهتمام اصحاب الوكالات العقارية، الذين انضموا الى قائمة الراغبين في عقد صفقات كراء توفر هامشا من الربح المادي.
ويختلف سعر الإيجار حسب مدى توفر التجهيزات المنزلية اللازمة التي يرغب فيها الزبائن ومدى جودة الأثاث، أما العرض فيبدأ من غرفة مفروشة أوغرفتين ليصل الى شقة أو فيلا راقية ولكل ما يريده في النهاية، فالمهم هو ايجاد صيغة للتفاهم ما بين صاحب المسكن والزبون.
ويعد السيد ( ع. ش) أحد الأشخاص الذين اعتادوا على كراء الشقق صيفا، حيث يستغل فرصة قدوم هذا الأخير لكراء منزله الكائن بمنطقة "العوانة" بجيجل، وبموجب ذلك يستفيد المستأجر من غرفتين مفروشتين بسعر 2500 دج لليلة الواحدة، ويفضل مستوجبنا أن يكون الزبون من أحد معارفه لتفادي سوء التفاهم.
سيدة أخرى تقطن بجيجل، تقضي الفترة الممتدة من بداية جويلية الى نهاية أوت في بيت أهلها بالعاصمة، لكراء الفيلا التي تقطن فيها والتي تقع على مقربة من شاطئ البحر، وهو ما يكلف العائلات المصطافة 70 ألف دج الذي يسمح لها بالمكوث لمدة شهرين، واهتدت صاحبة المنزل الى فكرة الكراء منذ ثلاث سنوات تحت ضغط الظروف المادية الصعبة التي أصبحت تجبرها على جمع أغراضها في غرفة واحدة وترك منزلها لفائدة المصطافين المحليين أوالأجانب.
أما عن الأسعار التي تعرض بها الوكالات العقاروية الشقق المفروشة للايجار، فتصل الى 37 الف دج بالنسبة لمن يود قضاء مدة 15 يوما بإحدى الشقق المتواجدة على طول شواطئ "أوقاس" وضواحيها (بجاية) على سبيل المثال، حيث تحتوي تبعا لما أفادنا به أحد موظفي وكالة على جهاز تلفزيون وهوائي مقعر، قاعة ضيوف، غرفة نوم مجهزة بالأسرة ومطبخ يتوفر على ثلاجة ومطبخة، اضافة إلى أواني تكفي ستة أشخاص.
وحسب موظف آخر بوكالة عقارية أخرى ببجاية فإن هذه الأخيرة تتولى في الصيف كراء شقق مفروشة تحتوي على كافة التجهيزات المنزلية اللازمة، كما أنها مزودة بمكيفات هوائية وما على الزبون سوى أن يختار ما بين السواحل الغربية والشرقية ومدة الإقامة التي تتراوح ما بين أسبوع و 15 يوما، حيث تكلف إقامة أسبوع ما بين 21 ألف دج و 60 ألف دج حسب نوعية التجهيزات الموفرة، وذلك بناء على عقد موسمي يربط الطرفين.
وعموما تلقى الشقق المعروضة للكراء صيفا اقبالا معتبرا من طرف المصطافين والسياح الأجانب نظرا لانخفاض أسعار المبيت مقارنة بأسعار الحجز بالفنادق، والمهم أيضا أنها تتيح امكانية الطبخ وفقا للإمكانيات الخاصة الأمر الذي يجنب مصاريف الأكل في الفنادق التي تلهب الجيوب.
وبالمقابل يعود الكراء على ملاك العقارات بموارد مالية معتبرة خلال أشهر الصيف، قد تعادل ما يمكن الحصول عليه في أشهر السنة المتبقية.
والمسجل في إطار هذا الموضوع هو أن صفقات كراء الشقق التي يقبل بعض المواطنين على عقدها صيفا غالبا ما تتم مع أشخاص محل ثقة، ليلغي بذلك الإتفاق العرفي الإجراءات القانونية التي تستدعي اللجوء إلى الموثق لإمضاء عقد الكراء، مما يختزل مصروف العقد بالنسبة لطرفي الصفقة ويجنب صاحب العقار دفع الضرائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.