مكافآت خيالية من أمير قطر للاعبي منتخب بلاده .. والمدرب بلماضي .. وحتى الجماهير    لاعبو المغرب يستفزون الجزائريين في مباراة كرة سلة بتونس!    سيدي عيسى بالمسيلة: عمال الجزائر البيضاء دون أجور منذ أربعة أشهر    2000 وحدة سكنية قبل نهاية السنة بغليزان    الخضر يتراجعون المركز ال 18 في تصنيف الفيفا    بولنوار: باعتراف وزراء سلال .. مسح ديون شباب "اونساج" ضرورة!    البيض : تسوية الوضعية العقارية للمستثمرات الفلاحية    عبد الباري عطوان: السعودية أعلنت الحرب .. والجزائر أول المتضررين    تواجه "الموب" بزبانة في غياب الأنصار    بلعيز يعلن أن المرسوم الخاص بإلغاء التصديق على الوثائق يستعرض على الحكومة الأسبوع المقبل    سلال يبحث سبل ترقية الشراكة مع الوزير البريطاني المكلف بشمال إفريقيا    الأطراف المالية المشاركة في الحوار بالجزائر تؤكد    فرقة" ألوان " تقدم عرضا بالمركز الثقافي الفرنسي بالباهية    رواية "قبل البدء حتى" جديد منشورات ميم    الثورات الشعبية الجزائرية محل اهتمام العرب و الغرب    أحداث نوفمبر في عيون مجاهدي دوار أولاد الحاج بمستغانم    "داربي" وهران يلعب بحضور الجمهور    المواطنين مهددون بأمراض فتاكة في تيبازة    محلات تجارية مغلقة بالجلفة    منحوه 11 مليارا مقابل ألبسة مستوردة من الصين و تركيا    قضايا وحوادث :    ضبطوا في حالة تلبس بالاعتداء على أصحاب مركبات ليلا بالطريق العام    "اليرقان" يزرع الهلع في أوساط أولياء تلاميذ شلغوم العيد بميلة    تقاعس في إحصاء الإصابات بمؤسسات عمومية وخاصة    "النهضة" تعلن تمسكها بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة    إجراءات جديدة للحصول على تأشيرة شنغن    حقوقيون جزائريون يعلنون تضامنهم مع نظرائهم المغاربة    الجزائر حاضرة في إحياء ذكرى تأسيس المجلس الوطني الصحراوي    اعتقال مرشح الرئاسيات السابق رشيد نكاز    الأرسيدي يبرمج تجمعات جهوية في 10 ولايات    الحراش يعمّق جراح العميد    "فقير مطالب بأن يشعر بأنه جزائري"    "معوش وراء الوشاية بنا إلى جوست فونتان"    المغربية ابتسام تغادر والمنافسة تشتد بين الطلاب    قتيلان وعشرات الجرحى في احتجاجات بتقرت    هذه قصة توبة مالك بن دينار    إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان    الأفلام الجزائرية بين قيود الاقتباس وتقديس الثورة    ملتقى الثورة في الأدب العربي يستحضر الذاكرة الأدبية    بوتفليقة زار عيادة "باراكير" ببرشلونة في سبتمبر الماضي    مقتل عقيد في الجيش بالقاهرة    10 حظائر للمركبات لتنظيم المرور بالعاصمة قريبا    الجيل ال3 لموبيليس في 6 ولايات جديدة بدءا من 2 ديسمبر    عينُ حداد على القطاع الخاص والثانية على القاعدة 51/49    أسلحة خارج الرقابة في الجزائر    بلعيز: لم نرحل لاجئين من النيجر بالقوة    ملتقى دولي حول فكر جاك ديريدا ومعاصريه بتلمسان    أوريدو يطلق حملة "أدّي le réseau اللّي تستاهلو!"    الجولة الثانية من رئاسيات تونس تؤجل إلى نهاية ديسمبر    اللواء حفتر يستعد لشنّ هجوم بري لتحرير العاصمة الليبية    دفع منح ومخلفات الممارسين العامين في الصحة ابتداء من 2015    الأمير عبد القادر شخصية جامعة بكل المقاييس    البرلمان الفرنسي يناقش قرارا بشأن الاعتراف بدولة فلسطين قبيل التصويت عليه الثلاثاء القادم    تهريب 100 مليون أورو إلى الخارج في أقل من سنة    الحثّ على الاقتصاد والتّحذير من الإسراف والتّبذير    "التّقوى" في القرآن الكريم    النهي عن المنكر    إيبولا، سراس، زكام الطيور أو الخنازير..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بين 100 و150 اتصالا يوميا للاستفسار عن حالة الطقس
ثقافة فرضتها الحاجة وكرستها مفاجآت الزمن!
نشر في المساء يوم 11 - 10 - 2009

يستقبل رقم الاتصالات الهاتفية للمركز الوطني للأرصاد الجوية كل 24 ساعة ما بين 100 و150 مكالمة من طرف شرائح عدة أصبحت على ما يبدو تبرمج حياتها اليومية على أساس تنبؤات المختصين في شؤون الطقس، مما يدعو للتساؤل: هل للكوارث الطبيعية التي عرفتها الجزائر لاسيما منها الفيضانات والإستراتيجيات المعتمدة من طرف المركز يد في نشر ثقافة الاستفسار عن حالة الجو المرتقبة؟
تتنوع السبل المتاحة للإطلاع على أخبار الجو، إذ لم تعد مقتصرة على وسائل الإعلام في ظل ظهور العديد من المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمة معرفة توقعات الجو، إضافة إلى المؤسسات التي اعتمدت نظام الرسائل القصيرة عبر الهواتف النقالة لتقديم نشرات عن الأحوال الجوية المرتقبة في المنطقة التي يقطن فيها الزبون، وبهذا الخصوص سألنا شرائح مختلفة من المواطنين عن مدى اهتمامهم بالاطلاع على أخبار أحوال الطقس، فجاءت الإجابات متنوعة.

أقيس درجة معنوياتي!
يقول السيد "سمير.غ" شاب موظف في مؤسسة عمومية: "تعد أحوال الطقس بمثابة "البارومتر" الذي يقيس درجة معنوياتي، فنشرات الطقس التي لا أستغني عنها في تحديد نوعية اللباس تسبب لي الإحباط عندما تتوقع تسجيل ارتفاع في درجات الحرارة، فهذه الأخيرة تؤثر على مزاجي كثيرا".. في حين تنتابني مشاعر الفرح حينما تشير أخبار النشرة إلى ارتقاب جو جميل".
وتجيب السيدة "رجاء.ب" حائزة على شهادة ليسانس في الحقوق: "إدماني على نشرات الأحوال الجوية التي أضع بموجبها برنامج الحياة اليومية، ليس له علاقة بالاضطرابات الجوية التي أصبحت مرتبطة في الجزائر بالكوارث الطبيعية والاحتباس الحراري، فبناء على التوقعات أتخذ الاحتياطات اللازمة كاصطحاب المظلة من عدمها، إدخال الغسيل المنشور في السطح، تحديد نوعية الملابس التي يجب أن يرتديها ابني والتأكيد على أمي بعدم السماح له بالخروج في حالة إذا ما كان الجو المرتقب ممطرا".
وتضيف المتحدثة:"كل أموري تقريبا تتوقف على التنبؤات الخاصة بالطقس، فحتى موعد دعوة الأقارب مرهون بالجو المشمس الذي يسمح لهم بالاستجابة للدعوة".
أما الآنسة "فايزة" موظفة في مرحاض عمومي بالجزائر الوسطى، فتقول: "يهمني أمر أحوال الطقس كثيرا ومع ذلك لا أنكر بأني لست مواظبة على الاطلاع على نشرات الأحوال الجوية، ففي منزلنا لا يوجد سوى جهاز تلفزيون واحد عادة ما يحوم حوله إخوتي، مما يحول دون تمكني من الاطلاع على التوقعات التي توصل إليها مركز الأرصاد الجوية".
وتقر "جويدة" (طالبة) "صراحة لست معتادة على متابعة أخبار الطقس، لكني حريصة على أخذ الحيطة، فالمظلة لا تفارق حقيبتي اليدوية طوال أيام السنة تحسبا للأمطار التي تباغثنا حتى في أيام الصيف".

توقعات الطقس تبرمج الحياة
وذكرت خبيرة في القانون التقتها "المساء" بمحكمة عبان رمضان: "إن الاطلاع على تنبؤات الطقس جزء لا يتجزأ من برنامج حياتي، خاصة وأن طبيعة مهنتي تتطلب مني التنقل إلى ولايات أخرى ، مما يلزمني بمعرفة حالة الجو فيها لتحديد نوعية الملابس التي ينبغي أن أرتديها..وأعتقد أن الكثير من الناس صاروا حريصين على تتبع المعلومات التي يتوصل إليها عمال مركز الأرصاد الجوية بعد سلسلة الفيضانات التي عرفتها بعض المناطق في البلاد، لكن الأمر مختلف بالنسبة لفئتي الطلبة والعمال الذين يعد معرفة الوضع المناخي السائد ضرورة بالنسبة لهم".
ويقول "طارق": أخبار الطقس أمر في غاية الأهمية، ففي فصل الشتاء تدفعني التنبؤات التي تشير إلى ترقب تهاطل الأمطار إلى الخروج من المنزل مبكرا لتفادي الاختناق الذي صارت تعرفه غالبا حركة السير في الطرقات خلال الأيام الممطرة في السنوات الأخيرة..أما صيفا فأعتمد على درجات الحرارة المسجلة لتسطير برنامج النزهة ومعرفة مدى إمكانية ممارسة السباحة من عدمه".. بينما تمكن نشرات الأخبار في فصلي الربيع والخريف من الاحتياط لتفادي مفاجآت الطقس الذي يعكس الفصول الأربعة خلال يوم واحد في بعض الأحيان".

حاجة مشتركة بين الجميع
وفي تصريح ل "المساء" أوضح السيد بوعلام خليف، رئيس التنبؤات بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، عبر اتصال هاتفي أن كل الشرائح من مختلف ولايات الوطن تتصل بالمركز للاستفسار عن توقعات الطقس التي تمثل حاجة مشتركة بين كافة الناس، طالما أنها تؤثر على الاختيارات اليومية للجميع وعلى عدة جوانب حياتية، لاسيما منها المهنية والاجتماعية، مشيرا إلى أنه بالرغم من نشرات الأخبار الجوية التي تبثها المحطات الإذاعية والتلفزيونية، إلا أنها تبقى غير كافية بالنسبة للمواطن الذي يتصل خصيصا لمعرفة التوقعات الخاصة بالمنطقة التي يقطن فيه".
ومن ضمن الشرائح الأكثر اتصالا-حسب محدثنا-الفلاحون ، الصيادون، الرياضيون وكذا المقاولون الذين يتجنبون تعبيد الطرقات في الأيام الممطرة وغيرهم من الفئات التي تنشط في الهواء الطلق. لكن هذا لا ينفي حقيقة أن اهتمام النساء الماكثات بالبيت بتوقعات مركز الأرصاد الجوية لا يقل عن اهتمام باقي الشرائح التي تضطر للخروج يوميا، لأن توقعات الجو هي التي تتحكم في مسألة نشر الغسيل من عدمها، ونوعية الملابس التي يلبسها الأطفال.
كما تتحكم أيضا في ضبط مواعيد الأعراس بالنسبة للعائلات التي لا تسمح لها الإمكانيات بكراء قاعات الحفلات..ليس هذا فحسب بل تؤثر التنبؤات أيضا على اختيار نوعية الأطباق الخاصة بالولائم، فتتربع "الشوربة" على موائد الأعراس في أيام البرد، في حين تفرض مختلف أنواع السلطات نفسها في أيام الصيف.
ويضيف المصدر:"إن اهتمام عامة الناس بأحوال الطقس ليس ظاهرة وليدة اليوم أو أمرا مرتبطا بالاضطرابات الجوية التي أصبحت تسبب الكوارث الطبيعية في الجزائر، إنما عادة قديمة فرضتها الحاجة، لكن الملفت للانتباه فعلا هو أن بعض سكان المناطق التي تضررت من الفيضانات، لاسيما البدو الرحل الذين يعيشون في الخيم صاروا يتصلون بنا كثيرا قبل الشروع في ممارسة نشاطاتهم أو إقامة الأعراس".
وبالإضافة إلى هؤلاء-يقول رئيس التنبؤات- انضمت إلى القائمة فئة جديدة تتمثل في الأشخاص الذين يعملون في النقل بين الولايات، حيث أنهم مثل غيرهم من الشرائح الأخرى يفضلون الحصول على المعلومات من المصدر، لاسيما وأن الإذاعات المحلية غير موجودة في بعض المناطق من البلاد.
ويعتبر السيد بوعلام خليف أن تهاطل المكالمات على المركز الوطني للأرصاد الجوية في النهار والليل على حد سواء، والذي يؤدي إلى استقبال مابين100و150مكالمة هاتفية على مدار 24ساعة، دليل على مدى الثقة التي يحظى بها المركز، والذي برهن أعضاؤه بالعمل المتواصل على كفاءتهم في الوصول إلى الدقة في التنبؤات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.