غول يتوعد بمحاربة أي تقصير في الخدمات..ويؤكد    الجزائر تدعم تنصيب هيئة دائمة لمكافحة الإرهاب    دورة تشريعية مكثفة وثرية    بن صالح يجتمع بالأعضاء الجدد لمكتب المجلس    شهيد وأربعة جرحى بتفجيرين جنوبي العاصمة العراقية بغداد    إعادة فتح أسواق الماشية الأسبوع القادم    هلاك طفل غرقا داخل وادي في قالمة    غوركوف :"يجب ضمان دخول جيد في التصفيات    إلياس بن باكير: "غنيت "واي واي" نزولا عند رغبة الجمهور.. وأنا الرقم واحد في الأغنية العصرية"!    ولد عبد الرحمن كاكي يحط في العاصمة بثلاثة عروض    الأستاذ كمال.. ذهب لأداء العمرة في مكة فوجد نفسه بمستشفى "المجانين"    على ذمة الإندبندنت: خطة خطيرة لنقل قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    تحديد سعر سيارة "سامبول" قريبا    الجزائر تنضم "رسميا" إلى منظمة التجارة نهاية أكتوبر    « لن يتغير العالم الخارجي إلا بتغير العالم الداخلي»    حج 2014: السيد عيسى يؤكد على دور الأئمة في تحصين الحجاج الجزائريين من تأثير التيارات الفكرية الهدامة    "حرب الجزائر" والقضية الفلسطينية من أبرز المواضيع المشاركة    غوركوف يشدد على الانضباط والصرامة والتضامن    انطلاق فعاليات الطبعة الرابعة لمهرجان ''القراءة في احتفال'' بتلمسان    لعبيدي تدعو إلى إعادة الاعتبار لعلم الآثار    مسرح الطليعة المصري ينتفض في ''طقوس الموت والحياة''    الجزائر تطلب تفسيرات من فرنسا حول ظروف وفاة رعيتين جزائرتيين    8,3 مليون مصطاف زاروا شواطئ العاصمة منذ الفاتح جوان المنصرم    ارتفاع عدد الوفيات جراء تفشي الإيبولا في الكونجو الديمقراطية إلى 31    انطلاق الإحتفال التقليدي بحلول فصل الخريف بباتنة    ''عدل''ترفع وتيرة تسليم الأوامر بالدفع إلى 30 ألف أمر يوميا نهاية سبتمبر    فاسيلييف: "فالكاو كان يرغب في الرحيل"    البرلمان الليبي يناقش سحب السفير من تركيا    شبكة لكراء أطفال للتسول ب 500 دينار لليوم الواحد!    وضع العرب يساعد مشروعنا الاستيطاني    بوكو حرام تسيطر على بلدة باما شمال نيجيريا    ماجر: مقتل إيبوسي مرآة حقيقية للكرة الجزائرية    عامر بوعزة يمضي لصالح راد ستار    الخارجية الليبية: الجزائر تلعب "دورا مركزيا" في الحفاظ على الوحدة الليبية    الحوثي يدعو للعصيان المدني ومقتل وسطاء برصاص أنصاره    ليلة غضب تمنح الممثل الأولوية في مهرجان المسرح المحترف    مغنية روك شهيرة تنضم ل"داعش"    برلمان: الدورة الخريفية مرشحة لأن تكون ثرية في فحواها التشريعي    "داعش" يعتبر "الفاكس" من فعل الجن!    ميناء الجزائر: ارتفاع بنسبة 8% في عدد الحاويات المعالجة من طرف مؤسسة ميناء الجزائر العاصمة في شهر يوليو 2014    استبعاد إنييستا من تشكيلة إسبانيا    وفاة 62 شخصا وجرح 2098 آخرين خلال اسبوع في حوادث المرور    بن غبريط تؤكد أن الدخول المدرسي القادم سيكون عاديا    سامبدوريا ينقذ مصباح من جحيم بارما    مجلس الأمة يفتتح دورته الخريفية    قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل 23 فلسطينيا في الضفة الغربية    الايبولا يهدد الأمن الغذائي بغرب افريقيا    سيدي بلعباس    نائب بالبرلمان التونسي ينجو من محاولة اغتيال    اقتصاد    الحوار المالي: رئيس الوفد الموريتاني يعرب عن قناعته بشأن نجاح المفاوضات في الخروج "بنتائج ملموسة"    تونس:الجزائر ساعدت على إرجاع الكهرباء    بوغبا يتورط مع جماهير "اليوفي" بسبب شقيقه    5 أشهر من تطبيق خدمة الجيل الرابع للهاتف الثابت    مصرع سيدة إثر سقوطها من بناية    احتجاجات بسبب حادث مرور في دلس    مشيئة الله لا تستند على شيء    التطرف باسم الإسلام: مخاض وعي الأمة العربية وتطهير الأفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بين 100 و150 اتصالا يوميا للاستفسار عن حالة الطقس
ثقافة فرضتها الحاجة وكرستها مفاجآت الزمن!
نشر في المساء يوم 11 - 10 - 2009

يستقبل رقم الاتصالات الهاتفية للمركز الوطني للأرصاد الجوية كل 24 ساعة ما بين 100 و150 مكالمة من طرف شرائح عدة أصبحت على ما يبدو تبرمج حياتها اليومية على أساس تنبؤات المختصين في شؤون الطقس، مما يدعو للتساؤل: هل للكوارث الطبيعية التي عرفتها الجزائر لاسيما منها الفيضانات والإستراتيجيات المعتمدة من طرف المركز يد في نشر ثقافة الاستفسار عن حالة الجو المرتقبة؟
تتنوع السبل المتاحة للإطلاع على أخبار الجو، إذ لم تعد مقتصرة على وسائل الإعلام في ظل ظهور العديد من المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمة معرفة توقعات الجو، إضافة إلى المؤسسات التي اعتمدت نظام الرسائل القصيرة عبر الهواتف النقالة لتقديم نشرات عن الأحوال الجوية المرتقبة في المنطقة التي يقطن فيها الزبون، وبهذا الخصوص سألنا شرائح مختلفة من المواطنين عن مدى اهتمامهم بالاطلاع على أخبار أحوال الطقس، فجاءت الإجابات متنوعة.

أقيس درجة معنوياتي!
يقول السيد "سمير.غ" شاب موظف في مؤسسة عمومية: "تعد أحوال الطقس بمثابة "البارومتر" الذي يقيس درجة معنوياتي، فنشرات الطقس التي لا أستغني عنها في تحديد نوعية اللباس تسبب لي الإحباط عندما تتوقع تسجيل ارتفاع في درجات الحرارة، فهذه الأخيرة تؤثر على مزاجي كثيرا".. في حين تنتابني مشاعر الفرح حينما تشير أخبار النشرة إلى ارتقاب جو جميل".
وتجيب السيدة "رجاء.ب" حائزة على شهادة ليسانس في الحقوق: "إدماني على نشرات الأحوال الجوية التي أضع بموجبها برنامج الحياة اليومية، ليس له علاقة بالاضطرابات الجوية التي أصبحت مرتبطة في الجزائر بالكوارث الطبيعية والاحتباس الحراري، فبناء على التوقعات أتخذ الاحتياطات اللازمة كاصطحاب المظلة من عدمها، إدخال الغسيل المنشور في السطح، تحديد نوعية الملابس التي يجب أن يرتديها ابني والتأكيد على أمي بعدم السماح له بالخروج في حالة إذا ما كان الجو المرتقب ممطرا".
وتضيف المتحدثة:"كل أموري تقريبا تتوقف على التنبؤات الخاصة بالطقس، فحتى موعد دعوة الأقارب مرهون بالجو المشمس الذي يسمح لهم بالاستجابة للدعوة".
أما الآنسة "فايزة" موظفة في مرحاض عمومي بالجزائر الوسطى، فتقول: "يهمني أمر أحوال الطقس كثيرا ومع ذلك لا أنكر بأني لست مواظبة على الاطلاع على نشرات الأحوال الجوية، ففي منزلنا لا يوجد سوى جهاز تلفزيون واحد عادة ما يحوم حوله إخوتي، مما يحول دون تمكني من الاطلاع على التوقعات التي توصل إليها مركز الأرصاد الجوية".
وتقر "جويدة" (طالبة) "صراحة لست معتادة على متابعة أخبار الطقس، لكني حريصة على أخذ الحيطة، فالمظلة لا تفارق حقيبتي اليدوية طوال أيام السنة تحسبا للأمطار التي تباغثنا حتى في أيام الصيف".

توقعات الطقس تبرمج الحياة
وذكرت خبيرة في القانون التقتها "المساء" بمحكمة عبان رمضان: "إن الاطلاع على تنبؤات الطقس جزء لا يتجزأ من برنامج حياتي، خاصة وأن طبيعة مهنتي تتطلب مني التنقل إلى ولايات أخرى ، مما يلزمني بمعرفة حالة الجو فيها لتحديد نوعية الملابس التي ينبغي أن أرتديها..وأعتقد أن الكثير من الناس صاروا حريصين على تتبع المعلومات التي يتوصل إليها عمال مركز الأرصاد الجوية بعد سلسلة الفيضانات التي عرفتها بعض المناطق في البلاد، لكن الأمر مختلف بالنسبة لفئتي الطلبة والعمال الذين يعد معرفة الوضع المناخي السائد ضرورة بالنسبة لهم".
ويقول "طارق": أخبار الطقس أمر في غاية الأهمية، ففي فصل الشتاء تدفعني التنبؤات التي تشير إلى ترقب تهاطل الأمطار إلى الخروج من المنزل مبكرا لتفادي الاختناق الذي صارت تعرفه غالبا حركة السير في الطرقات خلال الأيام الممطرة في السنوات الأخيرة..أما صيفا فأعتمد على درجات الحرارة المسجلة لتسطير برنامج النزهة ومعرفة مدى إمكانية ممارسة السباحة من عدمه".. بينما تمكن نشرات الأخبار في فصلي الربيع والخريف من الاحتياط لتفادي مفاجآت الطقس الذي يعكس الفصول الأربعة خلال يوم واحد في بعض الأحيان".

حاجة مشتركة بين الجميع
وفي تصريح ل "المساء" أوضح السيد بوعلام خليف، رئيس التنبؤات بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، عبر اتصال هاتفي أن كل الشرائح من مختلف ولايات الوطن تتصل بالمركز للاستفسار عن توقعات الطقس التي تمثل حاجة مشتركة بين كافة الناس، طالما أنها تؤثر على الاختيارات اليومية للجميع وعلى عدة جوانب حياتية، لاسيما منها المهنية والاجتماعية، مشيرا إلى أنه بالرغم من نشرات الأخبار الجوية التي تبثها المحطات الإذاعية والتلفزيونية، إلا أنها تبقى غير كافية بالنسبة للمواطن الذي يتصل خصيصا لمعرفة التوقعات الخاصة بالمنطقة التي يقطن فيه".
ومن ضمن الشرائح الأكثر اتصالا-حسب محدثنا-الفلاحون ، الصيادون، الرياضيون وكذا المقاولون الذين يتجنبون تعبيد الطرقات في الأيام الممطرة وغيرهم من الفئات التي تنشط في الهواء الطلق. لكن هذا لا ينفي حقيقة أن اهتمام النساء الماكثات بالبيت بتوقعات مركز الأرصاد الجوية لا يقل عن اهتمام باقي الشرائح التي تضطر للخروج يوميا، لأن توقعات الجو هي التي تتحكم في مسألة نشر الغسيل من عدمها، ونوعية الملابس التي يلبسها الأطفال.
كما تتحكم أيضا في ضبط مواعيد الأعراس بالنسبة للعائلات التي لا تسمح لها الإمكانيات بكراء قاعات الحفلات..ليس هذا فحسب بل تؤثر التنبؤات أيضا على اختيار نوعية الأطباق الخاصة بالولائم، فتتربع "الشوربة" على موائد الأعراس في أيام البرد، في حين تفرض مختلف أنواع السلطات نفسها في أيام الصيف.
ويضيف المصدر:"إن اهتمام عامة الناس بأحوال الطقس ليس ظاهرة وليدة اليوم أو أمرا مرتبطا بالاضطرابات الجوية التي أصبحت تسبب الكوارث الطبيعية في الجزائر، إنما عادة قديمة فرضتها الحاجة، لكن الملفت للانتباه فعلا هو أن بعض سكان المناطق التي تضررت من الفيضانات، لاسيما البدو الرحل الذين يعيشون في الخيم صاروا يتصلون بنا كثيرا قبل الشروع في ممارسة نشاطاتهم أو إقامة الأعراس".
وبالإضافة إلى هؤلاء-يقول رئيس التنبؤات- انضمت إلى القائمة فئة جديدة تتمثل في الأشخاص الذين يعملون في النقل بين الولايات، حيث أنهم مثل غيرهم من الشرائح الأخرى يفضلون الحصول على المعلومات من المصدر، لاسيما وأن الإذاعات المحلية غير موجودة في بعض المناطق من البلاد.
ويعتبر السيد بوعلام خليف أن تهاطل المكالمات على المركز الوطني للأرصاد الجوية في النهار والليل على حد سواء، والذي يؤدي إلى استقبال مابين100و150مكالمة هاتفية على مدار 24ساعة، دليل على مدى الثقة التي يحظى بها المركز، والذي برهن أعضاؤه بالعمل المتواصل على كفاءتهم في الوصول إلى الدقة في التنبؤات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.