لوح يدعو الى تفادي التعليق على القضايا المطروحة أمام القضاء    توزيع مفاتيح أولى سكنات عدل 1 بالعاصمة    طيران الطاسيلي يخصص طائرتين للإجلاء الصحي بالجنوب    إنطلاق أشغال الورشة الإقليمية الرابعة لرابطة أئمة و دعاة الساحل الإفريقي بداكار    منظمة الصحة العالمية تدعو إلى اعتماد التغليف البسيط لمنتجات التبغ    انتشال جثة طفل غرق بأحد شواطئ العوانة    إطلاق حملة للتحسيس من حوادث المرور مع بداية رمضان    بي بي سي بالعربية:    أعلام الإسلام:    استقالة كبير المفاوضين في المعارضة السورية    امتحان الرياضيات يتسرب في الفايسبوك    "سيرك عمار" الإيطالي يعود إلى الجزائر    ممرات آمنة للجثث    الجيش العراقي يبدا عملية اقتحام الفلوجة    باتنة: دخول مصنع هونداي الإنتاج قريبا    محافظة الغابات بغليزان:    "أتمنى مواجة المنتخب الجزائري قبل نهاية عهدتي"    البحرين تشدد عقوبة السجن بحق زعيم المعارضة إلى تسع سنوات    الرابطة الأولى موبيليس ::    عاجل...لغم يقتل امرأتين تونسيتين قرب حدود الجزائر    مصنع للمروحيات قريبا بالجزائر    بلدية الأبيار وأطباء السكري ينظمان حملة تحسيسية للمرضى    جمعية البوزجاني: الإثنين 06 جوان أول أيام رمضان    ثورة الأقزام الصغيرة ولقب مستحق للاتحاد    قال أن هناك بين البلدين اختلافات مواقف في المصالح    سلال يزور مصنع enie في تيزي وزو    مؤسسات جزائرية توقع 20 عقدا مع نظيراتها من تشاد وكوت ديفوار    لا تتكلم على المولودية يا قرباج حتى ينتخبونك من جديد رئيسا للرابطة    الخضر يجرون أول حصة تدريبية بملعب الوحدة في السيشل    رئيس ريال مدريد يهدي لقب دوري الأبطال إلى ضحايا العراق    شفاينشتايغر أكبر الخاسرين برحيل فان غال    قدري: "صرفت 2.6 مليار من جيبي"    بوشوارب يبحث مشاريع شراكة في مجالي الصناعة والمناجم مع مستشار الدولة الصيني    البروفيسور محمد طيبي للنصر    "حكومة الوفاق الممثل الشرعي لليبيين"    بن غبريت:غياب التوترات والاضرابات رفع من معنويات مترشحي البكالوريا    الماك لا يخيفنا ولن يقسّم الجزائر    حريقان مهولان بميناء سيدي فرج وفرع إنتاج الصكوك في بئر توتة    كل المواد الاستهلاكية متوفرة في رمضان وبأسعار معقولة    شبان يترأسون عصابات المخدرات ويدخلون عالم الإجرام من بابه الواسع    بن غبريت.. ملصقات تحسيسية في أقسام الإمتحان وعقوبات صارمة لكل محاولة غش    الفضيحة تتكرر.. و15 دقيقة فقط امتحان العربية على الفايسبوك    تسجيل هزة ارتدادية جديدة بقوة 3.2 درجات بميهوب في المدية    ميهوبي يشارك في الإعلان عن صدور كتاب "صقر الصحراء..الأمير عبد القادر"    سلال يشرف على تدشين المكتبة الرئيسية للقراءة العمومية في تيزي وزو    ربيعيات    العرض ما قبل الأول لنادي وهران للكوميديا بقاعة مرجاجو    جمهورية واسيني    مقتل 103 من مسلحي داعش بمحيط الفلوجة في العراق    حرمان الإيرانيين من الحج هذا الموسم وهذا هو السبب    الاستعداد لرمضان:    رؤية هلال رمضان فلكيا يوم 6 جوان    ڤوراية يحدث انقلابا على هولاند    سلال يضع حجر الأساس لتوسعة مصنع أدوية مضادة للسكري في تيزي وزو    مديرية الصحة لخميس الخشنة تتحجّج    13 ألف طن من الأدوية منتهية الصلاحية تحرق يوميا بقسنطينة    تيزي وزو: وضع حجر الأساس لتوسعة مصنع نوفو نورديسك    هذه عقبات الشيطان السبع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين 100 و150 اتصالا يوميا للاستفسار عن حالة الطقس
ثقافة فرضتها الحاجة وكرستها مفاجآت الزمن!
نشر في المساء يوم 11 - 10 - 2009

يستقبل رقم الاتصالات الهاتفية للمركز الوطني للأرصاد الجوية كل 24 ساعة ما بين 100 و150 مكالمة من طرف شرائح عدة أصبحت على ما يبدو تبرمج حياتها اليومية على أساس تنبؤات المختصين في شؤون الطقس، مما يدعو للتساؤل: هل للكوارث الطبيعية التي عرفتها الجزائر لاسيما منها الفيضانات والإستراتيجيات المعتمدة من طرف المركز يد في نشر ثقافة الاستفسار عن حالة الجو المرتقبة؟
تتنوع السبل المتاحة للإطلاع على أخبار الجو، إذ لم تعد مقتصرة على وسائل الإعلام في ظل ظهور العديد من المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمة معرفة توقعات الجو، إضافة إلى المؤسسات التي اعتمدت نظام الرسائل القصيرة عبر الهواتف النقالة لتقديم نشرات عن الأحوال الجوية المرتقبة في المنطقة التي يقطن فيها الزبون، وبهذا الخصوص سألنا شرائح مختلفة من المواطنين عن مدى اهتمامهم بالاطلاع على أخبار أحوال الطقس، فجاءت الإجابات متنوعة.

أقيس درجة معنوياتي!
يقول السيد "سمير.غ" شاب موظف في مؤسسة عمومية: "تعد أحوال الطقس بمثابة "البارومتر" الذي يقيس درجة معنوياتي، فنشرات الطقس التي لا أستغني عنها في تحديد نوعية اللباس تسبب لي الإحباط عندما تتوقع تسجيل ارتفاع في درجات الحرارة، فهذه الأخيرة تؤثر على مزاجي كثيرا".. في حين تنتابني مشاعر الفرح حينما تشير أخبار النشرة إلى ارتقاب جو جميل".
وتجيب السيدة "رجاء.ب" حائزة على شهادة ليسانس في الحقوق: "إدماني على نشرات الأحوال الجوية التي أضع بموجبها برنامج الحياة اليومية، ليس له علاقة بالاضطرابات الجوية التي أصبحت مرتبطة في الجزائر بالكوارث الطبيعية والاحتباس الحراري، فبناء على التوقعات أتخذ الاحتياطات اللازمة كاصطحاب المظلة من عدمها، إدخال الغسيل المنشور في السطح، تحديد نوعية الملابس التي يجب أن يرتديها ابني والتأكيد على أمي بعدم السماح له بالخروج في حالة إذا ما كان الجو المرتقب ممطرا".
وتضيف المتحدثة:"كل أموري تقريبا تتوقف على التنبؤات الخاصة بالطقس، فحتى موعد دعوة الأقارب مرهون بالجو المشمس الذي يسمح لهم بالاستجابة للدعوة".
أما الآنسة "فايزة" موظفة في مرحاض عمومي بالجزائر الوسطى، فتقول: "يهمني أمر أحوال الطقس كثيرا ومع ذلك لا أنكر بأني لست مواظبة على الاطلاع على نشرات الأحوال الجوية، ففي منزلنا لا يوجد سوى جهاز تلفزيون واحد عادة ما يحوم حوله إخوتي، مما يحول دون تمكني من الاطلاع على التوقعات التي توصل إليها مركز الأرصاد الجوية".
وتقر "جويدة" (طالبة) "صراحة لست معتادة على متابعة أخبار الطقس، لكني حريصة على أخذ الحيطة، فالمظلة لا تفارق حقيبتي اليدوية طوال أيام السنة تحسبا للأمطار التي تباغثنا حتى في أيام الصيف".

توقعات الطقس تبرمج الحياة
وذكرت خبيرة في القانون التقتها "المساء" بمحكمة عبان رمضان: "إن الاطلاع على تنبؤات الطقس جزء لا يتجزأ من برنامج حياتي، خاصة وأن طبيعة مهنتي تتطلب مني التنقل إلى ولايات أخرى ، مما يلزمني بمعرفة حالة الجو فيها لتحديد نوعية الملابس التي ينبغي أن أرتديها..وأعتقد أن الكثير من الناس صاروا حريصين على تتبع المعلومات التي يتوصل إليها عمال مركز الأرصاد الجوية بعد سلسلة الفيضانات التي عرفتها بعض المناطق في البلاد، لكن الأمر مختلف بالنسبة لفئتي الطلبة والعمال الذين يعد معرفة الوضع المناخي السائد ضرورة بالنسبة لهم".
ويقول "طارق": أخبار الطقس أمر في غاية الأهمية، ففي فصل الشتاء تدفعني التنبؤات التي تشير إلى ترقب تهاطل الأمطار إلى الخروج من المنزل مبكرا لتفادي الاختناق الذي صارت تعرفه غالبا حركة السير في الطرقات خلال الأيام الممطرة في السنوات الأخيرة..أما صيفا فأعتمد على درجات الحرارة المسجلة لتسطير برنامج النزهة ومعرفة مدى إمكانية ممارسة السباحة من عدمه".. بينما تمكن نشرات الأخبار في فصلي الربيع والخريف من الاحتياط لتفادي مفاجآت الطقس الذي يعكس الفصول الأربعة خلال يوم واحد في بعض الأحيان".

حاجة مشتركة بين الجميع
وفي تصريح ل "المساء" أوضح السيد بوعلام خليف، رئيس التنبؤات بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، عبر اتصال هاتفي أن كل الشرائح من مختلف ولايات الوطن تتصل بالمركز للاستفسار عن توقعات الطقس التي تمثل حاجة مشتركة بين كافة الناس، طالما أنها تؤثر على الاختيارات اليومية للجميع وعلى عدة جوانب حياتية، لاسيما منها المهنية والاجتماعية، مشيرا إلى أنه بالرغم من نشرات الأخبار الجوية التي تبثها المحطات الإذاعية والتلفزيونية، إلا أنها تبقى غير كافية بالنسبة للمواطن الذي يتصل خصيصا لمعرفة التوقعات الخاصة بالمنطقة التي يقطن فيه".
ومن ضمن الشرائح الأكثر اتصالا-حسب محدثنا-الفلاحون ، الصيادون، الرياضيون وكذا المقاولون الذين يتجنبون تعبيد الطرقات في الأيام الممطرة وغيرهم من الفئات التي تنشط في الهواء الطلق. لكن هذا لا ينفي حقيقة أن اهتمام النساء الماكثات بالبيت بتوقعات مركز الأرصاد الجوية لا يقل عن اهتمام باقي الشرائح التي تضطر للخروج يوميا، لأن توقعات الجو هي التي تتحكم في مسألة نشر الغسيل من عدمها، ونوعية الملابس التي يلبسها الأطفال.
كما تتحكم أيضا في ضبط مواعيد الأعراس بالنسبة للعائلات التي لا تسمح لها الإمكانيات بكراء قاعات الحفلات..ليس هذا فحسب بل تؤثر التنبؤات أيضا على اختيار نوعية الأطباق الخاصة بالولائم، فتتربع "الشوربة" على موائد الأعراس في أيام البرد، في حين تفرض مختلف أنواع السلطات نفسها في أيام الصيف.
ويضيف المصدر:"إن اهتمام عامة الناس بأحوال الطقس ليس ظاهرة وليدة اليوم أو أمرا مرتبطا بالاضطرابات الجوية التي أصبحت تسبب الكوارث الطبيعية في الجزائر، إنما عادة قديمة فرضتها الحاجة، لكن الملفت للانتباه فعلا هو أن بعض سكان المناطق التي تضررت من الفيضانات، لاسيما البدو الرحل الذين يعيشون في الخيم صاروا يتصلون بنا كثيرا قبل الشروع في ممارسة نشاطاتهم أو إقامة الأعراس".
وبالإضافة إلى هؤلاء-يقول رئيس التنبؤات- انضمت إلى القائمة فئة جديدة تتمثل في الأشخاص الذين يعملون في النقل بين الولايات، حيث أنهم مثل غيرهم من الشرائح الأخرى يفضلون الحصول على المعلومات من المصدر، لاسيما وأن الإذاعات المحلية غير موجودة في بعض المناطق من البلاد.
ويعتبر السيد بوعلام خليف أن تهاطل المكالمات على المركز الوطني للأرصاد الجوية في النهار والليل على حد سواء، والذي يؤدي إلى استقبال مابين100و150مكالمة هاتفية على مدار 24ساعة، دليل على مدى الثقة التي يحظى بها المركز، والذي برهن أعضاؤه بالعمل المتواصل على كفاءتهم في الوصول إلى الدقة في التنبؤات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.