"سبيسيفيك" "تي. في"    محمد الغازي: نحو إنشاء مؤسسات مصغرة لتسويق منتجات الصناعات التقليدية    كيري في أوروبا لتخفيف قوة زلزال لندن    وزير صومالي بين قتلى تفجير مقديشو    لخضر بلومي ل"البلاد":"الكاميرون أخطر منافس لنا في التصفيات.. ومواجهتنا ضدهم سنة 84 بقيت في ذاكرتي"    بلجيكا تكتسح المجر برباعية نظيفة وتحسم التأهل لربع نهائي اليورو    العاصمة تخرج عائلاتها إلى الشوارع و"المغازات"    مخطط حماية "بني حماد" ابتلع الملايين وظل حبرا على ورق    كاتبة سيناريو قلوب تحت الرماد للنصر: اللهجة تعيق تسويق الإنتاج الفني الجزائري    أوريدو يُشجّع تطوير الروبوتية    ديوان الحج والعمرة "يعاقب" عشر وكالات سياحية    |"المشاريع الحالية جاءت لضمان شفافية العملية الانتخابية"    الجزائر تعمل على تعميق الشراكة مع لندن    من هو ميلوفان راجيفاك؟    MCA: زرداب وميباراكو يلتحقان بتربص تونس ومناد يرتاح    MCA: مناد يُنقذ التربص بمواجهة باجة الخميس    CSC: تربص تونس يلغى ويحول لسطيف    توقيف 20 شخصا وحجز أسلحة بيضاء محظورة    مراكز معالجة الإدمان على المخدرات تستقبل شخصين يوميا    ارتفاع نسبة التضخم إلى 4.9 بالمئة    بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    في ظل إصرار الحكومة على الخيار    50 دولة تشارك في مسابقة جائزة الجزائر للقرآن الكريم    بن غبريت: الإعلان عن نتائج مسابقة توظيف الأساتذة اليوم    ضمان تكفل أفضل بالمسافرين في فصل الصيف    خروج بريطانيا من "الأوروبي" لطمة للعمل الجماعي المشترك    جلبانة بالجزر على الطريقة المغربية    برنامج "أنس تينا 5".. أربعة ملايين مشاهدة على "يوتوب"    تحفيز الصّائمين للفوز بمغفرة ربّ العالمين    معلومات عن المدرب الجديد للمنتخب الجزائري ميلوفان راجيفيك    المعوزين بمخيمات الصحراويين يستفدون من طرود غدائية    ارهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال يوم واحد    وزارة التجارة تسخّر 33 ألف تاجرا لضمان المداومات خلال عيد الفطر    حقنة واحدة تقي من الأنفلونزا طوال العمر    كيف يصوم كبار السن دون خطر؟    1920 ملف لدى «كالبيراف» في قطاعات إستراتيجية    كأس إفريقيا 2016 لكرة اليد (سيدات): الجزائر في مجموعة صعبة    قراءة بوعجمي    البدء بالسلام    سبقَ السيفُ العذلَ    دكتور غوغل يُنافس الأطباء ويصف لك الدواء المناسب    الحريري: إيران تموّل مجموعات شيعية في الجزائر    القوات العراقية تعلن سيطرتها الكاملة على الفلوجة    حرائق تتلف 12 هكتار من الغابات وعلف المواشي    قراءة تحليلية في جوانب الرحمة ونبذ الإكراه في الخطاب النبوي الشريف    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة للعام الحالي    مواجهات في المسجد الأقصى بين المصلين وقوات الاحتلال    82 قتيلاً بينهم 58 مدنياً في قصف جوي على بلدة شرقي سوريا    أكثر من مليار دولار أخرى في الخزينة    توقيف صيدلي تورط في ترويج اقراص مهلوسة بعين تموشنت    وحداتنا على استعداد دائم ومتواصل من أجل حماية الحدود بعزيمة لا تلين    10 آلاف دينار لاقتناء ملابس طفل واحد : ارتفاع في أسعار ملابس العيد ب 30 بالمئة    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي -وهران :    خصوم أويحيى يعودون إلى الواجهة مجددا    قناة "أرعبت" دولة!    تكريما لفنانتي الأغنية القبائلية جيدة وحنيفة    مطربة الأغنية الوهرانية حورية بابا :    وزارة الصحة تدرج لقاحات جديدة ضمن المنظومة الوطنية للقاحات الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
نشر في المساء يوم 05 - 06 - 2010

البرلمان يفتح النقاش مع مسؤولي الهيئات والتنظيمات والأسرة الثورية
تشرع لجنة الفلاحة للمجلس الشعبي الوطني ابتداء من غد الإثنين في عقد سلسلة اجتماعات مع عدد من مدراء ومسؤولي الهيئات والتنظيمات ذات صلة بمشروع القانون المحدد لشروط وكيفيات استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، في خطوة للإلمام بهذا المشروع الاستراتيجي للقطاع الفلاحي في الجزائر ولملكية الدولة للأراضي.
ووفق أجندة اللجنة فإنه من المقرر أن تستضيف 12 مسؤولا في جلسات ماراطونية تدوم من الأحد إلى غاية الأربعاء، قبل فتح المجال أمام أعضاء اللجنة لمناقشة كل مواد القانون الجديد الذي تراهن عليه الحكومة بمساعدة الجهاز التشريعي لتنظيم عملية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة والحفاظ عليها باعتباره ''إرثا وطنيا''.
وارتأت لجنة الفلاحة حسب قائمة الشخصيات المدعوة لعقد جلسات عمل ومناقشة مشروع القانون توسيع دائرة الاستشارة لتشمل جميع المتدخلين من هيئات رسمية معنية بالحفاظ على أملاك الدولة ومنظمات الفلاحين وجمعيات الأسرة الثورة، كون اغلب الأراضي المستغلة حاليا تستفيد منها هذه الفئة.
وفي هذا السياق فإنه ينتظر أن تعقد اللجنة لقاءات مع ممثل عن مديرية أملاك الدولة نيابة عن المدير العام السابق السيد محمد بن مرادي المعين في التعديل الحكومي الأخير وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار وكذا السيد راضي مصطفى سليم مدير الوكالة الوطنية لمسح الأراضي والسيد معط الله علي مدير بالنيابة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية والسيد دوبي بونوة لعجال رئيس الغرفة الوطنية للفلاحة، إضافة الى السيد محمد عليوي الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين.
وفي قائمة منظمات الأسرة الثورية فقد تقرر عقد اجتماعات مع الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد السعيد عبادو والأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء السيد الطيب الهواري والأمين العام للتنسيقية الوطنية لأبناء الشهداء السيد خالد بونجمة ورئيس الغرفة الوطنية للموثقين السيد عشيط هني عبد الله ورئيس الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين السيد شريف محمد.
وفضلت اللجنة بالنظر إلى أهمية مشروع القانون عقد جلسات عمل مع مختصين ولذلك برمجت لقاءات مع السيد رحماني احمد أستاذ بالمدرسة الوطنية للإدارة والسيد احمد علي مدير العقار الفلاحي.
ويرتقب أن يلي جلسات العمل هذه عقد لقاءات يشارك فيها جميع أعضاء اللجنة تخصص لدراسة جميع المواد وإعداد تقرير تمهيدي يتم رفعه الى الجلسة العلنية التي تخصص لمناقشة المشروع.
وتأتي برمجة لجنة الفلاحة لجلسات العمل هذه بعد ان استقبل وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد رشيد بن عيسى نهاية الشهر الماضي في جلسة مغلقة عرض خلالها الخطوط العريضة لمشروع القانون المصادق عليه من طرف مجلس الوزراء في 11 ماي الماضي.
ويغطي المشروع الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة التي تخضع لأحكام القانون رقم 8719 والتي تقارب مساحتها 5,2 مليون هكتار. وقد جاء لإعطاء مجموعة من الحلول قصد المحافظة على الأملاك المشتركة للأمة الجزائرية التي تبقى ملكا للدولة وكذا العمل على استغلال هذه الأراضي بفضل نظام تشريعي يتلاءم مع التوجه الاقتصادي الحالي، بحيث يقوم هذا النظام على خمسة عشر مبدأ تتمثل في تحويل حق الانتفاع الدائم إلى حق امتياز كنمط حصري لاستغلال هذه الأراضي.
لكن هذا التشريع يستثنى من الاستفادة من حق الامتياز كل من أجرى صفقات أو اكتسب حقوقا بخرق الأحكام التشريعية المعمول بها أو من كان موضوع إسقاط حق بحكم قانوني وكذا بعض المتابعين قضائيا، ويمنح حق الامتياز لكل شخص طبيعي ذي جنسية جزائرية لمدة أربعين سنة قابلة للتجديد مقابل دفع إتاوة سنوية وتطبيق مبدأ التعويض عند نهاية الامتياز وتشجيع مبدأ تجميع الأراضي (في حال اكتساب عدة حقوق امتياز لاستغلال عدة قطع أرضية متجاورة) وتحديد الوضعية القانونية للمستثمرة الفلاحية وإعطائها صفة الشخص المعنوي المتميز. كما يضمن الإدارة المباشرة والشخصية للمستثمرة من طرف صاحب الامتياز.
وبمقابل تحديده للفئة المستفيدة فإن التشريع الجديد الذي جاء تطبيقا لما هو منصوص عليه في قانون التوجيه الفلاحي رقم 08-16 المؤرخ في 3 أوت 2008 يقصي كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية ويقصد بذلك الحركى وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من الامتياز.
وبموجب النص الجديد فإن حق الامتياز يمثل حقا عينيا قابلا للرهن لدى هيئات القرض، كما يمكن متابعة تحويل حق الامتياز من شخص لآخر عبر التراب الوطني. ويكلف الديوان الوطني للأراضي الفلاحية بمرافقة المستثمرين المعنيين بحق الامتياز وكذا إقامة بطاقية المستثمرات الفلاحية ومتابعتها والسماح بإقامة اتفاقات الشراكة وتحديد حالات الإخلال بالتزامات عقود الامتياز والفسخ الإداري لحق الامتياز عند إخلال المستثمر صاحب الامتياز بالتزاماته.
وحسب ما ورد في مشروع القانون فإن صدوره في الجريدة الرسمية بعد اعتماده من طرف البرلمان بغرفتيه يلغي جميع أحكام النصوص التشريعية السابقة التي تحدد كيفية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة بما في ذلك قانون 19-87 الصادر في 8 ديسمبر 1987 في عهد وزير الفلاحة الأسبق الراحل قاصدي مرباح ومنها على وجه الخصوص حق الانتفاع الذي يعوض بحق الامتياز وهو ما تشير إليه المادة الرابعة من المشروع، التي تؤكد أن الامتياز وحده الصيغة المعتمدة لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة.ويمنح المشروع للدولة الحق في استعادة تلك الأراضي من مستغليها إذا رأت إخلالا بالقانون المعمول به وهي المهمة الموكلة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية. وتنص المادة 25 من المشروع بأن الدولة لها الحق في استعادة تلك الأراضي ''في حال انتهاء مدة العقد (40 سنة) والتي يكون فيها المستفيد غير راغب في تمديد العقد، او في حال الإخلال بالقانون''.
ويولي الرئيس بوتفليقة أهمية كبيرة لهذا المشروع بالنظر إلى أهميته في إعادة تنظيم القطاع خاصة بعد ظهور حالات لتحويل الأراضي الفلاحية عن وجهتها، وهو الأمر الذي أكده في تدخله في اجتماع مجلس الوزراء لشهر ماي الماضي، حيث أكد ان إبقاء ملكية الدولة على العقار الفلاحي نابع من إدراك الدولة بحساسية الملف، وكذا للطابع الاستراتيجي للفلاحة كونها هي السبيل الوحيد لضمان الأمن الغذائي.
ودعا الفلاحين الجزائريين الى الاستفادة من التحفيزات التي تمنحها الدولة لتطوير الفلاحة في البلاد من خلال الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.