الموسم الفلاحي مهدد جراء الجفاف    وزير التجارة يكشف: الجزائر صرفت 39 مليون دولار في استيراد المايونيز و الموتارد    بسكرة: احتجاج طالبات جامعيات تنديدا بظروفهن المزرية    الصحافة مهنة ورسالة    الباحث في علوم الإعلام و الإتصال نصر الدين لعياضي من البرج    هذه رسالة بوتفليقة للإعلاميين    الجيش يقضي على إرهابي آخر في عين الدفلى    قضية الخليفة اليوم امام مجلس قضاء البليدة    خلال إشرافه على الاحتفالات الرسمية لحرية الصحافة من قسنطينة    تزكية "العربي ضبع" كأمين ولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بالجلفة    بطاريات لتخزين الطاقة الشمسية    رجل أعمال أمريكي يدفع مليار دولار لطليقته لإتمام الطلاق    سيدي السعيد أكد بأنها ستدوم طيلة شهر رمضان    نوري: (التبعية إلى الخارج خطر كبير على الجزائر)    مركبة فضائية تصطدم بسطح عطارد    امرأة تتجسس على ضحاياها عبر كاميرات حواسيبهم    كاميرات بملابس رجال الشرطة الأمريكية لرصد تجاوزاتهم    هيومن رايتس ووتش: السعودية قصفت الحوثيين بقنابل عنقودية    ماضوي: (لهذا السبب استقلت)    زرداب يسجّل الهدف رقم 118 في تاريخ النّهائيات    نادي قطري يريد خير الدين ماضوي    ليلة بيضاء ببجاية وليكراب يحلمون بثنائية تاريخية بعد معانقة الكأس    جابو يوافق على العودة إلى وفاق سطيف وثلاثة لاعبين مضمونين    فوايفي يعاني المرض و جغبالة و سيدريك يواصلان العلاج: مدرب السنافر يمنع أومباي من التدرب و علاق يطلب إعفاءه من لقاء «لازمو»    فيما عاشت بجاية أجواء احتفالية استثنائية: إدارة "الموب" تكافئ اللاعبين ب 150 مليونا و عمراني يمنعهم من الاحتفالات    ماجر رابع أفضل لاعب عربي في تاريخ كرة القدم    الطارف: الإطاحة بثلاث عصابات تهريب بنادق الصيد و النفايات النحاسية والمواشي    زريبة الوادي    السويد تحظر بيع الباراسيتامول    توقيف لصّ ملثّم قام بسرقة منزل بغليزان    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات وأسلحة محظورة بغليزان    أغلقوا طريق «لوناما» و مقر البلدية    وطن الفداء    دورة وطنية لكرة القدم بين الإذاعات المحلّية    الجزائر تحتفي بالأمير عبد القادر    إعلان الطوارئ بأيوا الأميركية بسبب أنفلونزا الطيور    مراسلون يقاطعون يومهم العالمي    12 ألف طبيب يقررون شل التغطيات الطبية للامتحانات المدرسية    اعتماد استراتيجية جديدة للمراقبة الصحية بالميناء والمطار قريبا    السموم القادمة من المغرب تهديد لفئة الشباب:    شخص يقول: دعوتُ الله طويلاً ولم يستجب لي، فهل أستمرّ في الدّعاء أم أتوقف لاعتقادي أنّه لم يستجب لي بسبب كون ما أدعو به ليس في صالحي؟    هل يجوز الدعاء للميت أمام قبره؟    هذه أسباب سوء الخاتمة من القرآن والسنة    عرض فيلم "لطفي" بقاعة المغرب بوهران بحضور وزير المجاهدين    صيامك في شهر رجب    بجاية يوم تكويني حول الوارثة وتقسيم التركة    توسيع الشراكة إلى ميدان البيوتكنولوجيا خلال السنوات المقبلة    مشاركة 18 فرقة في المهرجان المحلي للإنشاد ببوسعادة    الحكومة تتجرع مخلفات "قضائها" على سوق السكوار    حضور قوي للحقوقيين العالميين بمهرجان السينما بالصحراء الغربية    سلسلة "لله وللوطن" للدكتور عميمور قريبا في الأسواق    شاهيناز نغواش تلون كيد المرأة في قالب المغامرة والمرح    البحرية الإيطالية تنقض أكثر من 3400 مهاجر غير شرعي في البحر المتوسط    استنفار أمني في تونس عشية "حج" اليهود إلى "كنيس الغريب"    SNAPSP تعلن عن شل قطاع الصحة يومي 5 و6 ماي    مليون دولار قيمة صادرات الجزائر من المواد الفلاحية في 2014316    17 قتيل بحوادث مرور خلال 24ساعة    انتشال 3ناجين من زلزال نيبال و50جثة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
نشر في المساء يوم 05 - 06 - 2010

البرلمان يفتح النقاش مع مسؤولي الهيئات والتنظيمات والأسرة الثورية
تشرع لجنة الفلاحة للمجلس الشعبي الوطني ابتداء من غد الإثنين في عقد سلسلة اجتماعات مع عدد من مدراء ومسؤولي الهيئات والتنظيمات ذات صلة بمشروع القانون المحدد لشروط وكيفيات استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، في خطوة للإلمام بهذا المشروع الاستراتيجي للقطاع الفلاحي في الجزائر ولملكية الدولة للأراضي.
ووفق أجندة اللجنة فإنه من المقرر أن تستضيف 12 مسؤولا في جلسات ماراطونية تدوم من الأحد إلى غاية الأربعاء، قبل فتح المجال أمام أعضاء اللجنة لمناقشة كل مواد القانون الجديد الذي تراهن عليه الحكومة بمساعدة الجهاز التشريعي لتنظيم عملية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة والحفاظ عليها باعتباره ''إرثا وطنيا''.
وارتأت لجنة الفلاحة حسب قائمة الشخصيات المدعوة لعقد جلسات عمل ومناقشة مشروع القانون توسيع دائرة الاستشارة لتشمل جميع المتدخلين من هيئات رسمية معنية بالحفاظ على أملاك الدولة ومنظمات الفلاحين وجمعيات الأسرة الثورة، كون اغلب الأراضي المستغلة حاليا تستفيد منها هذه الفئة.
وفي هذا السياق فإنه ينتظر أن تعقد اللجنة لقاءات مع ممثل عن مديرية أملاك الدولة نيابة عن المدير العام السابق السيد محمد بن مرادي المعين في التعديل الحكومي الأخير وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار وكذا السيد راضي مصطفى سليم مدير الوكالة الوطنية لمسح الأراضي والسيد معط الله علي مدير بالنيابة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية والسيد دوبي بونوة لعجال رئيس الغرفة الوطنية للفلاحة، إضافة الى السيد محمد عليوي الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين.
وفي قائمة منظمات الأسرة الثورية فقد تقرر عقد اجتماعات مع الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد السعيد عبادو والأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء السيد الطيب الهواري والأمين العام للتنسيقية الوطنية لأبناء الشهداء السيد خالد بونجمة ورئيس الغرفة الوطنية للموثقين السيد عشيط هني عبد الله ورئيس الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين السيد شريف محمد.
وفضلت اللجنة بالنظر إلى أهمية مشروع القانون عقد جلسات عمل مع مختصين ولذلك برمجت لقاءات مع السيد رحماني احمد أستاذ بالمدرسة الوطنية للإدارة والسيد احمد علي مدير العقار الفلاحي.
ويرتقب أن يلي جلسات العمل هذه عقد لقاءات يشارك فيها جميع أعضاء اللجنة تخصص لدراسة جميع المواد وإعداد تقرير تمهيدي يتم رفعه الى الجلسة العلنية التي تخصص لمناقشة المشروع.
وتأتي برمجة لجنة الفلاحة لجلسات العمل هذه بعد ان استقبل وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد رشيد بن عيسى نهاية الشهر الماضي في جلسة مغلقة عرض خلالها الخطوط العريضة لمشروع القانون المصادق عليه من طرف مجلس الوزراء في 11 ماي الماضي.
ويغطي المشروع الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة التي تخضع لأحكام القانون رقم 8719 والتي تقارب مساحتها 5,2 مليون هكتار. وقد جاء لإعطاء مجموعة من الحلول قصد المحافظة على الأملاك المشتركة للأمة الجزائرية التي تبقى ملكا للدولة وكذا العمل على استغلال هذه الأراضي بفضل نظام تشريعي يتلاءم مع التوجه الاقتصادي الحالي، بحيث يقوم هذا النظام على خمسة عشر مبدأ تتمثل في تحويل حق الانتفاع الدائم إلى حق امتياز كنمط حصري لاستغلال هذه الأراضي.
لكن هذا التشريع يستثنى من الاستفادة من حق الامتياز كل من أجرى صفقات أو اكتسب حقوقا بخرق الأحكام التشريعية المعمول بها أو من كان موضوع إسقاط حق بحكم قانوني وكذا بعض المتابعين قضائيا، ويمنح حق الامتياز لكل شخص طبيعي ذي جنسية جزائرية لمدة أربعين سنة قابلة للتجديد مقابل دفع إتاوة سنوية وتطبيق مبدأ التعويض عند نهاية الامتياز وتشجيع مبدأ تجميع الأراضي (في حال اكتساب عدة حقوق امتياز لاستغلال عدة قطع أرضية متجاورة) وتحديد الوضعية القانونية للمستثمرة الفلاحية وإعطائها صفة الشخص المعنوي المتميز. كما يضمن الإدارة المباشرة والشخصية للمستثمرة من طرف صاحب الامتياز.
وبمقابل تحديده للفئة المستفيدة فإن التشريع الجديد الذي جاء تطبيقا لما هو منصوص عليه في قانون التوجيه الفلاحي رقم 08-16 المؤرخ في 3 أوت 2008 يقصي كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية ويقصد بذلك الحركى وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من الامتياز.
وبموجب النص الجديد فإن حق الامتياز يمثل حقا عينيا قابلا للرهن لدى هيئات القرض، كما يمكن متابعة تحويل حق الامتياز من شخص لآخر عبر التراب الوطني. ويكلف الديوان الوطني للأراضي الفلاحية بمرافقة المستثمرين المعنيين بحق الامتياز وكذا إقامة بطاقية المستثمرات الفلاحية ومتابعتها والسماح بإقامة اتفاقات الشراكة وتحديد حالات الإخلال بالتزامات عقود الامتياز والفسخ الإداري لحق الامتياز عند إخلال المستثمر صاحب الامتياز بالتزاماته.
وحسب ما ورد في مشروع القانون فإن صدوره في الجريدة الرسمية بعد اعتماده من طرف البرلمان بغرفتيه يلغي جميع أحكام النصوص التشريعية السابقة التي تحدد كيفية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة بما في ذلك قانون 19-87 الصادر في 8 ديسمبر 1987 في عهد وزير الفلاحة الأسبق الراحل قاصدي مرباح ومنها على وجه الخصوص حق الانتفاع الذي يعوض بحق الامتياز وهو ما تشير إليه المادة الرابعة من المشروع، التي تؤكد أن الامتياز وحده الصيغة المعتمدة لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة.ويمنح المشروع للدولة الحق في استعادة تلك الأراضي من مستغليها إذا رأت إخلالا بالقانون المعمول به وهي المهمة الموكلة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية. وتنص المادة 25 من المشروع بأن الدولة لها الحق في استعادة تلك الأراضي ''في حال انتهاء مدة العقد (40 سنة) والتي يكون فيها المستفيد غير راغب في تمديد العقد، او في حال الإخلال بالقانون''.
ويولي الرئيس بوتفليقة أهمية كبيرة لهذا المشروع بالنظر إلى أهميته في إعادة تنظيم القطاع خاصة بعد ظهور حالات لتحويل الأراضي الفلاحية عن وجهتها، وهو الأمر الذي أكده في تدخله في اجتماع مجلس الوزراء لشهر ماي الماضي، حيث أكد ان إبقاء ملكية الدولة على العقار الفلاحي نابع من إدراك الدولة بحساسية الملف، وكذا للطابع الاستراتيجي للفلاحة كونها هي السبيل الوحيد لضمان الأمن الغذائي.
ودعا الفلاحين الجزائريين الى الاستفادة من التحفيزات التي تمنحها الدولة لتطوير الفلاحة في البلاد من خلال الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.