القضاء على إرهابيين بالمدية    الفصل خلال الأيام المقبلة في قضية المتهمين في ادخال الحاويتين المعبأتين بقطع الغيار غير المطابقة (لوح)    الجزائر تطلق أقمارا صناعية.. من دولة أسيوية    البوليساريو تعلن إدانتها الشديدة ورفضها القاطع للانتخابات المغربية بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية    وفاة الأطفال الرضع بعد تلقيهم اللقاح: نتائج تحقيق لجنة الخبراء ستحدد الأسباب الحقيقية (وزير)    بن غبريت تعلن عن تنصيب لجنة مشتركة جزائرية- تونسية في مجال التربية    نواب البرلمان يصادقون على مشروع القانون المتعلق بالمجلس الوطني لحقوق الانسان    جرحى في إطلاق نار في مركز تجاري في تكساس    حلب تعاني من نقص الغذاء والدواء مع استمرار القصف الجوي    تعادل أولمبي الشلف أمام جمعية وهران (1-1)    ولاية الجزائر تكرم الرياضيين المتوجين في الألعاب الأولمبية و البارالمبية    رئيس شبيبة القبائل يقدم استقالته بعد التعادل أمام شباب باتنة    بلاغ من المديرية العامة للحماية المدنية    للمتعاملين الثلاثة    بالفيديو : حني يسجل هدفه الثالث مع اندرلخت في الدوري البلجيكي    المناظرات الرئاسية الأمريكية.. قوة الحضور ولغة الجسد    مواطنون يخرجون للشارع احتجاجا على "الزيادات" في فواتير الكهرباء    الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين يؤكد:    الحكومة الكولومبية توقع اتفاق سلام مع متمردي "فارك"    بالفيديو عبد القادر زوخ يكشف عن موعد عملية الترحيل الرابعة والأخيرة    عنابة: توقيف عصابة لترويج الحبوب المهلوسة وحجز 15 ألف قرصًا مهلوسًا    سنجاق: " تأهلنا جاء بعد تضحيات كبيرة"    مفاجأة: حادث بودواو كان يمكن تفادي وقوعه .. هذه هي التفاصيل    حول اجتماع اوبك غير الرسمي، شمس الدين شيتور يؤكد: "على الجزائر الدعوة إلى حوار مع الدول المستهلكة"    توقيف 3 أشخاص بحوزتهم دواء مزيف موجه لمرضى السكري    فرانسوا هولاند يعترف بمسؤولية بلاده في "التخلي عن حركيي" الجزائر    فن الخط في الجزائر في "تطور كبير"    لعمامرة يتحادث بنيويورك مع نظيريه التركي و التركمانستاني    تربص المحليين ينطلق اليوم وبعض العناصر ستكون تحت المجهر    وفاة خمسة أشخاص نتيجة استنشاق غاز سام في العاصمة    عبد الغني هامل يشيد بالمستوى الرفيع الذي حققته منظومة التكوين بالأمن الوطني    4 رحلات أسبوعيا بين وهران وباريس نهاية شهر أكتوبر    تعرض على طاولة الحكومة قريبا    60 بالمئة من عمليات البحث عبر الانترنت تتمّ عبر الهواتف الذكية    قال إن الأمور واضحة وشفافة: قرين ينفي عدم وجود انسجام في الحكومة    الجزائر تترشح لعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي    هذا موعد مسابقة توظيف أساتذة الفيزياء والرياضيات    جاب الله يفضّل الخطوط القطرية على الجزائرية    مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة يكشف    محطة تحلية مياه البحر "المقطع"    ش. قسنطينة: بلعميري يتلقى دعوة من راييفاتس ويلتحق بتربص المحليين اليوم    خطة عمل لترقية المسرح    بيت الترجمة    حكايا الليل .. أنسة ظلام    ربيعيات    سدرة الشعراء    افتسان مدرب اولمبي الشلف :    إدراج 5 تخصصات جديدة وفتح معهد للتعليم المهني بأرزيو    معرض للفلاحة و تكنولوجيات الصناعات الغذائية بمستغانم    95 بالمائة مرضى السكري يمكن إنقاذهم من عمليات بتر القدم    شخص أعار مبلغًا من المال لأحد أصدقائه ولم يسدد الدين إلى اليوم، وقد وجبت الزكاة في مال هذا الشخص، فهل يجوز أن يعفو عن الدين الذي على صديقه ويحتسبه زكاة لماله؟    تواصل الأجيال في عالم متغير    تسابيح من حنايا الطبيعة الجزائرية    ‘'القارئ الصغير" في جولة وطنية    ذُرِّيَّة    عمران بن حصين - شبيه الملائكة    75 مقعدا بيداغوجيا للتكوين في تخصصات الشبة الطبي    يوم في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
نشر في المساء يوم 05 - 06 - 2010

البرلمان يفتح النقاش مع مسؤولي الهيئات والتنظيمات والأسرة الثورية
تشرع لجنة الفلاحة للمجلس الشعبي الوطني ابتداء من غد الإثنين في عقد سلسلة اجتماعات مع عدد من مدراء ومسؤولي الهيئات والتنظيمات ذات صلة بمشروع القانون المحدد لشروط وكيفيات استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، في خطوة للإلمام بهذا المشروع الاستراتيجي للقطاع الفلاحي في الجزائر ولملكية الدولة للأراضي.
ووفق أجندة اللجنة فإنه من المقرر أن تستضيف 12 مسؤولا في جلسات ماراطونية تدوم من الأحد إلى غاية الأربعاء، قبل فتح المجال أمام أعضاء اللجنة لمناقشة كل مواد القانون الجديد الذي تراهن عليه الحكومة بمساعدة الجهاز التشريعي لتنظيم عملية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة والحفاظ عليها باعتباره ''إرثا وطنيا''.
وارتأت لجنة الفلاحة حسب قائمة الشخصيات المدعوة لعقد جلسات عمل ومناقشة مشروع القانون توسيع دائرة الاستشارة لتشمل جميع المتدخلين من هيئات رسمية معنية بالحفاظ على أملاك الدولة ومنظمات الفلاحين وجمعيات الأسرة الثورة، كون اغلب الأراضي المستغلة حاليا تستفيد منها هذه الفئة.
وفي هذا السياق فإنه ينتظر أن تعقد اللجنة لقاءات مع ممثل عن مديرية أملاك الدولة نيابة عن المدير العام السابق السيد محمد بن مرادي المعين في التعديل الحكومي الأخير وزيرا للصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار وكذا السيد راضي مصطفى سليم مدير الوكالة الوطنية لمسح الأراضي والسيد معط الله علي مدير بالنيابة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية والسيد دوبي بونوة لعجال رئيس الغرفة الوطنية للفلاحة، إضافة الى السيد محمد عليوي الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين.
وفي قائمة منظمات الأسرة الثورية فقد تقرر عقد اجتماعات مع الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين السيد السعيد عبادو والأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء السيد الطيب الهواري والأمين العام للتنسيقية الوطنية لأبناء الشهداء السيد خالد بونجمة ورئيس الغرفة الوطنية للموثقين السيد عشيط هني عبد الله ورئيس الغرفة الوطنية للمحضرين القضائيين السيد شريف محمد.
وفضلت اللجنة بالنظر إلى أهمية مشروع القانون عقد جلسات عمل مع مختصين ولذلك برمجت لقاءات مع السيد رحماني احمد أستاذ بالمدرسة الوطنية للإدارة والسيد احمد علي مدير العقار الفلاحي.
ويرتقب أن يلي جلسات العمل هذه عقد لقاءات يشارك فيها جميع أعضاء اللجنة تخصص لدراسة جميع المواد وإعداد تقرير تمهيدي يتم رفعه الى الجلسة العلنية التي تخصص لمناقشة المشروع.
وتأتي برمجة لجنة الفلاحة لجلسات العمل هذه بعد ان استقبل وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد رشيد بن عيسى نهاية الشهر الماضي في جلسة مغلقة عرض خلالها الخطوط العريضة لمشروع القانون المصادق عليه من طرف مجلس الوزراء في 11 ماي الماضي.
ويغطي المشروع الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة التي تخضع لأحكام القانون رقم 8719 والتي تقارب مساحتها 5,2 مليون هكتار. وقد جاء لإعطاء مجموعة من الحلول قصد المحافظة على الأملاك المشتركة للأمة الجزائرية التي تبقى ملكا للدولة وكذا العمل على استغلال هذه الأراضي بفضل نظام تشريعي يتلاءم مع التوجه الاقتصادي الحالي، بحيث يقوم هذا النظام على خمسة عشر مبدأ تتمثل في تحويل حق الانتفاع الدائم إلى حق امتياز كنمط حصري لاستغلال هذه الأراضي.
لكن هذا التشريع يستثنى من الاستفادة من حق الامتياز كل من أجرى صفقات أو اكتسب حقوقا بخرق الأحكام التشريعية المعمول بها أو من كان موضوع إسقاط حق بحكم قانوني وكذا بعض المتابعين قضائيا، ويمنح حق الامتياز لكل شخص طبيعي ذي جنسية جزائرية لمدة أربعين سنة قابلة للتجديد مقابل دفع إتاوة سنوية وتطبيق مبدأ التعويض عند نهاية الامتياز وتشجيع مبدأ تجميع الأراضي (في حال اكتساب عدة حقوق امتياز لاستغلال عدة قطع أرضية متجاورة) وتحديد الوضعية القانونية للمستثمرة الفلاحية وإعطائها صفة الشخص المعنوي المتميز. كما يضمن الإدارة المباشرة والشخصية للمستثمرة من طرف صاحب الامتياز.
وبمقابل تحديده للفئة المستفيدة فإن التشريع الجديد الذي جاء تطبيقا لما هو منصوص عليه في قانون التوجيه الفلاحي رقم 08-16 المؤرخ في 3 أوت 2008 يقصي كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية ويقصد بذلك الحركى وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من الامتياز.
وبموجب النص الجديد فإن حق الامتياز يمثل حقا عينيا قابلا للرهن لدى هيئات القرض، كما يمكن متابعة تحويل حق الامتياز من شخص لآخر عبر التراب الوطني. ويكلف الديوان الوطني للأراضي الفلاحية بمرافقة المستثمرين المعنيين بحق الامتياز وكذا إقامة بطاقية المستثمرات الفلاحية ومتابعتها والسماح بإقامة اتفاقات الشراكة وتحديد حالات الإخلال بالتزامات عقود الامتياز والفسخ الإداري لحق الامتياز عند إخلال المستثمر صاحب الامتياز بالتزاماته.
وحسب ما ورد في مشروع القانون فإن صدوره في الجريدة الرسمية بعد اعتماده من طرف البرلمان بغرفتيه يلغي جميع أحكام النصوص التشريعية السابقة التي تحدد كيفية استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة بما في ذلك قانون 19-87 الصادر في 8 ديسمبر 1987 في عهد وزير الفلاحة الأسبق الراحل قاصدي مرباح ومنها على وجه الخصوص حق الانتفاع الذي يعوض بحق الامتياز وهو ما تشير إليه المادة الرابعة من المشروع، التي تؤكد أن الامتياز وحده الصيغة المعتمدة لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة.ويمنح المشروع للدولة الحق في استعادة تلك الأراضي من مستغليها إذا رأت إخلالا بالقانون المعمول به وهي المهمة الموكلة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية. وتنص المادة 25 من المشروع بأن الدولة لها الحق في استعادة تلك الأراضي ''في حال انتهاء مدة العقد (40 سنة) والتي يكون فيها المستفيد غير راغب في تمديد العقد، او في حال الإخلال بالقانون''.
ويولي الرئيس بوتفليقة أهمية كبيرة لهذا المشروع بالنظر إلى أهميته في إعادة تنظيم القطاع خاصة بعد ظهور حالات لتحويل الأراضي الفلاحية عن وجهتها، وهو الأمر الذي أكده في تدخله في اجتماع مجلس الوزراء لشهر ماي الماضي، حيث أكد ان إبقاء ملكية الدولة على العقار الفلاحي نابع من إدراك الدولة بحساسية الملف، وكذا للطابع الاستراتيجي للفلاحة كونها هي السبيل الوحيد لضمان الأمن الغذائي.
ودعا الفلاحين الجزائريين الى الاستفادة من التحفيزات التي تمنحها الدولة لتطوير الفلاحة في البلاد من خلال الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.