ندوة جهوية لتقييم نتائج الامتحانات النهائية بولايات الهضاب العليا يومي 2 و 3 أوت    تونس.. رئاسة الجمهورية تقرر تمديد حالة الطوارئ شهرين    الإتحاد الإيطالي لكرة القدم يدعم ترشح الفرنسي ميشيل بلاتيني لرئاسة الفيفا    نادي نابولي الإيطالي يضم المدافع الروماني فلاد كيريكيش من توتنهام الإنجليزي    وزارة الصحة تأمر بغلق مصلحة أمراض النساء والتوليد للمركز الإستشفائي الجامعي لقسنطينة    قسنطينة 2015: قراءات شعرية رائعة في الليلة المغربية للشعر    بدوي: الجزائر مستعدة لتكوين الشرطة النيجيرية    بن صالح يستعرض مع السفير الكويتي العلاقات بين البلدين    "ويكيليكس" يكشف عن تجسس أمريكي على الحكومة اليابانية    إبراهيم مراد الوالي الجديد لتيزي وزو يتقلد مهامه    غرق طفلة في الثامنة من العمر بعين تموشنت    الجيش التشادي يقضي على 117 من عناصر بوكو حرام    فسيفساء غنائية جزائرية في السهرة الافتتاحية لمهرجان تيمقاد الدولي    بوضياف يعلن القضاء على العجز في سلك شبه الطبي مع آفاق 2018    نهائي كأس السوبر الجزائري في نوفمبر المقبل    وصفات مغذية لبرونزاج طبيعي    خالد لموشية يتعاقد مع مولودية وهران لموسمين    عباس إلى الجنائية الدولية للتحقيق بمقتل طفل    بكين تستضيف الالعاب الاولمبية الشتوية 2022    فتح أقسام متنقلة وأخرى تحضيرية للحد من ظاهرة التخلي عن الدراسة    "أوريدو" يعلن عن نتائجه السنوية وإستعداده لإطلاق الجيل الرابع    وهران: افتتاح مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية    الاتحاد العام للعمال الجزائريين و منظمات أرباب العمل يعربون عن ارتياحهم لإجراءات قانون المالية التكميلي 2015    القضاء نهائيا على العجز المسجل في السلك شبه الطبي مع آفاق 2018    ستيني يقتل زوجته ثم ينتحر ببندقية صيد    سواريز: "علينا مواصلة اللعب بنفس الأسلوب"    الاحتلال يمنع المصلين دون الخمسين من دخول الأقصى    الجزائر و بولونيا تريدان إعطاء "ديناميكية جديدة" لتعاونهما    اردوغان: الإسلام بريء من تنظيم "الدولة الإسلامية"    باليرمو لا يزال مصرا على ضم كامبل    5 قتلى في انفجار بسوق في نيجيريا    وفاة شخص واصابة 13 اخرين في حادث مرور بسعيدة    تسجيل 70 حالة تسمم غذائي جماعي بولاية الجلفة    أحمد حسن يبدأ أولى مهامه التدريبية مع بتروجيت    «لوحات الخزي» وسيلة لمنع القمامة من شوارع مدينة مكسيكية    نبيه بري: القضاء الإيطالي يؤكد أن الصدر اختطف في ليبيا    "المل" علاج تقليدي تحت الرمل لأمراض الروماتيزم في الجلفة    تسعة متفرجين في اختتام الأسبوع السوداني وغياب كامل للمسؤولين    "الممنوعون من الغناء في الجزائر"يحجون إلى تونس والمغرب    صدور قرار وزاري مشترك يؤطر نشاط وكلاء المركبات الجديدة    النقائص المسجلة في بعض المستشفيات هي حالات معزولة    مقتل شخص صدمته عربة الترامواي بالعاصمة    بن غبريت: إشاعة التعليم بالدارجة ''ضجيج غير مقبول''    تأمين صحي لكل من يزور السعودية    وزير خارجية سلطنة عمان يشرع في زيارة عمل للجزائر    روسيا وأوبك تناقشان الوضع في سوق النفط    انطلاق مهرجان تيمقاد سهرة اليوم    دفاتر الذاكرة    الجزائر تسجل انخفاضا في واردات السيارات بحوالي مليار دولار    بوشوارب يؤكد أن القطاع الصناعي في تحسن مستمر    قوارب صيد تتحول إلى " كلوندستان" بميناء كريشتل بوهران    قايد صالح يدعو إلى تمتين اللحمة بين الجيش وعمقه الشعبي    دعوا لحملة وطنية مشتركة لحماية هوية المدرسة الجزائرية:الإسلاميون يطالبون برأس بن غبريط    فتاوى    الخطاب المسجدي ملامح إصلاحيّة    هذا هو الدور الحقيقي للمسجد    المسجد وخطابه هل يقوم بدوره في إصلاح المجتمع؟    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.