بعليز: غرداية استعادت هدوءها واستقرارها    مساهل يلتقي فابيوس الجمعة    وزير الخارجية المصري يصل الجزائر حاملا رسالة من "السيسي" إلى "بوتفليقة"    الجزائر وقبرص تتفقان على ضرورة تعزيز علاقاتهما الثنائية    انشيلوتي ساخرا من انريكي: اخرجت كريستيانو رونالدو دون استئذانه !    "الكلمة الثالثة"عرض مسرحي يحظى بإقبال واسع من طرف من محبي أبو الفنون بالجلفة    مشاركة منتظرة ل20 ولاية في المعرض الوطني الثاني للحلي التقليدي بباتنة    اسبانيا تعرب عن ارتياحها في الحوار المالي الشامل    متحدث باسم نتنياهو: حركة فتح إرهابية    أحلام مستغانمي وياسمينة خضرة قريبا في معرض الشارقة الدولي للكتاب    200مقاتل كردي دخلون كوباني من تركيا    شركة سجائر تمنع موظفيها من التدخين!    قبرص ترغب في الاستفادة من تجربة الجزائر في قطاع الغاز    الأهلي المصري يرفض رد كأس رابطة أبطال إفريقيا إلى الكاف    أول فوز لبوقرة ويبدة مع الفجيرة تحت أنظار بن شيخة    براهيمي يتراجع إلى المرتبة الثالثة لأحسن هدافي أبطال أوروبا    غليزان    ترتيب الفيفا (أكتوبر) : الجزائر تحقق انجازا تاريخيا وتقفز إلى المركز ال15    كسوف جزئي للشمس مع استطلاع هلال محرم    قرين يعطي تعليمات لمنح بطاقة الصحفي المحترف للمصورين الصحفيين المرسمين    وزير المالية يرد الخميس على أسئلة النواب بخصوص مشروع قانون المالية 2015    10 آلاف حالة اشتباه بفيروس الإيبولا    معركة في البيت الأبيض أبطالها...الكلاب    هاربر:لن تخيفنا الهجمات الأخيرة في أوتاوا    553 قتيلاً بينهم 32 مدنياً في ضربات التحالف في سوريا    رودغرز: "الأن عرفنا لماذا ريال مدريد أصبحوا أبطالا لأوروبا"    القانون المتعلق بالإشهار سيكون حاضرا في أوائل جانفي    "ملحمة الجزائر", عرض مسرحي عشية الاحتفال بالذكرى الستين لاندلاع الثورة الجزائرية    منظمة الصحة العالمية : 4877 حالة وفاة بايبولا والمصابون يقتربون من عشرة آلاف    حجز 1027 لتر من الوقود في سوق أهراس    وفاة كبير سدنة بيت الله الحرام    أسباب تورم القدمين أثناء الحمل وطرق العلاج    باكستان طالبان تطرد الناطق باسمها لمبايعته "داعش"    موبيليس تهنّئ الصحفيين    ملتقى حول الصورة والثورة التحريرية    غول يدعو إلى إنشاء شركات مختلطة جزائرية-برتغالية    لجنة الخبّازين تناقش أسعار الفرينة بالجنوب قريبا    هكذا حاولت أوراسكوم رشوة مسؤولين في الأمن    بأيّ حال عدت يا عيد؟!    كلّ عام وأنتم بخير    شباب يكتب التاريخ على مواقع التواصل    سكان حي موزّعي عبد القادر والسكوار بالبويرة يحتجّون    موروث الجلفة يحل ضيفا على سيدي بلعباس    بلقاسم حجاج يكشف من متحف السينما بوهران    السفير الفرنسي في أول زيارة له لوهران    يضاعف إنتاج الحليب و يؤمّن الغذاء للأبقار    30 مؤسسة تونسية تستكشف واقع الاستثمار بعاصمة الغرب الجزائري    السكن و النظافة أهم الانشغالات بسيدي بلعباس    .لاقاعات صالحة للتدريس و لا تدفئة بمدرجات جامعة السانية    مزود علي (مساعد المدرب):الهدفالمسطر لن يتغير    براهيمي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في اسبانيا للموسم الفارط    فتاوى شرعية    حديث نبوي شريف    كيف أكون مهاجراً إلى الله؟    إقبال لافت للمواطنين بسطيف على التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    1500 مسكن بصيغة "عدل" في معسكر    مصور ان بي سي شفي من ايبولا    مع حلول فصل الشتاء.. 8 حقائق هامة عن الانفلونزا يجب معرفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.