حجز 3 مركبات رباعية الدفع ومواد غذائية كانت موجهة للتهريب    هداف مدريد في النهائيات : سنة 2014 لاتُصدق    قانون الخدمة الوطنية الجديد استجاب لمطالب الشباب    الرئيس الفلسطيني محمود عباس يشرع في زيارة إلى الجزائر    رومينيغي : هونيس يعود للعمل في بايرن ميونيخ الشهر المقبل    الجزائر تقرر إعادة إحياء الملتقى الدولي للتجانية    وزارة الشؤون الدينية تفكر في جمع "الخبز اليابس"    غارسيا يُهاجم الحُكام مُجددًا: لا داعي لوجودهم    الدرك الوطني يسترجع 217 رأسا من الماشية المسروقة بالمسيلة    فك لغز جريمة بابا حسن بالعاصمة    انضمام الجزائر الى المنظمة العالمية للتجارة: تسريع مسار الانضمام في 2014    اشتباكات بين الشرطة ومحتجين ببراقي بالعاصمة    السفير السعودي ينفي لقاءه أويحي بمقر الرئاسة    توقيف فتاة ابتزت قريبتها عن طريق صورها    مصر تستقبل مبعوثا قطريا لأول مرة منذ استلام السيسي للحكم    الجيش المصري: مقتل 14 إرهابياً في سيناء    السيسي يحيل رئيس جهاز المخابرات العامة للتقاعد ويعين خالد محمود فوزي قائما بالإعمال    بارزوتي يتغنى بالجزائر والأقدام السوداء (فيديو)    متر الأرض حول الحرم المكي الأغلى في العالم    الملاكم محمد علي في المستشفى    يوسفي يشارك في اجتماع منظمة "أوابك" بالإمارات    الجزائر تعلن رفضها لأي تدخل عسكري بليبيا    مغنية ال "هيب هوب" الامريكية كريستين نيكول تعتنق الإسلام    7دول عربية تراقب الانتخابات التونسية    المرزوقي يتمنى أن تتسم الانتخابات الرئاسية بالنزاهة    عباس يؤكد أنه لن يكون سلام في الشرق الأوسط دون وجود دولة فلسطينية على حدود 67    هل ستفوز؟.. السبسي: هذا عند ربي    ميرتينز: "سنجعل جماهير نابولي تفتخر بنا في الدوحة القطرية"    إستخراج شهادتي الجنسية والسوابق العدلية إلكترونيا جانفي المقبل    سلمان العودة: رأيت الرسول في المنام ومشيت معه    7373 حالة وفاة بوباء الأيبولا من بين 19031 حالة إصابة    الفنان يوسف غازي يعرض لوحاتا من "الطبيعة الصامتة" الجزائرية    إرتفاع عدد وفيات الإيبولا إلى 7373 حالة غرب إفريقيا    نيويورك: مسلح يقتل رجلي شرطة وينتحر    حفاظاً على حرية الإبداع ودفاعاً عن الثقافة:    العاصمة فأل خير على جمعية وهران    "امتحان دولة" يفوز بالجائزة الكبرى:    قنبلة موقوتة تتربص بالمجتمعات المحافظة    2014.. سنة متميزة جدا في قطاع السكن    صوم حتى الموت..    نداء يوم بدون تسوق استجابة محتشمة للمواطنين    سامبول الجزائر.. بين متحفظ ومرحب    اقترحته وزارة التعليم العالي:    خطة أمنية شاملة لتأمين الإنتخابات في تونس    للمرة الخامسة:    تنكروا في ملابس نسائية أثناء ارتكابهم الجريمة    شوه وجهها بشفرة حلاقة لمجرد اتجاهها إلى مقر العمل رفقة زميلها    بسكرة    أجواء حميمية بين سيدات الفن والأدب الجزائري في مهرجان عاصمة العقبان    غضب السعودية؟    البليدة:    اصابة ضابط تونسي برصاص قرب مركز اقتراع    2007: زياني يخلف نفسه وبريمه ضيف النسخة    بالفيديو.. الداعية السعودي الغامدي للداعية النجيمي: انت كنت تتراقص مع النساء في الكويت    2002: بن عربية يتوج دون منافسة كبيرة ويغيب عن الحفل    وزير الصحة يجري بهافانا محادثات مع عدد من المسؤولين الكوبيين    رواد مواقع التواصل يتداولون فيديو ل"روبوت" يؤدى الصلاة    طارق السويدان للجزائريين: لكم محبة صافية ودعاء خالص من القلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.