محرز و ليستر سيتي يحلم بدخول التاريخ عبر بوابة مانشستر يونايتد    حنون تشيد بالسياسة الخارجية الجزائرية    السعودية ترفع إنتاجها مجددا لكسر أسعار البترول    المعارضة المغربية تطالب بإلغاء قرار يهمشها    توقيف 12 متهما وحجز أزيد من 214 كلغ من القنب الهندي    الجزائر على موعد مع " ألوان من أوروبا"    "بلغت فدية ثيربانتس خمسمائة أوقية ذهبية عادت لسلطان الجزائر"    الفريق ڤايد صالح يعاين الشاحنات والحافلات الجديدة    الكونغرس الأمريكي يدعو إلى شراكة اقتصادية مدعمة    تحديد شهر أكتوبر للانطلاق الرسمي لنشاط الهيئة الإفريقية    USMH: الإدارة تقرر إنهاء مهام شارف رسميا    USMA: حداد يقنع المغترب حساني والفصل في ضمه قريبا    NAHD: بوزيدي يضبط الخطة وولد زميرلي يحفز اللاعبين    البطولة المحترفة الأولى : المسامعية على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب العاصمي    الجيش يقضي على 5 إرهابيين بسكيكدة    الجوية الجزائرية تتسلم طائرة جديدة من نوع بوينغ كأول اقتناء لسنة 2016    شكيب خليل يوزع صكوكا على شيوخ الزوايا...    بوزيدي يضع آخر اللمسات على التشكيلة الأساسية    الجيش الليبي يستعد لتحرير سرت من داعش    حريق مهول بأكاديمية التربية للجزائر وسط    عمليات اختطاف القصّر لا يتعدى عددها 15    مجلس الأمن يطالب بعودة "المينورسو" إلى الصحراء الغربية    اعتقالات وجرحى في احتجاجات رافضة لقانون العمل    عندما بكى سيدنا أبو بكر الصديق لأول مرة!    نحو تحيين الاتفاقية المبرمة بين «الكناس» وصانعي النظارات الطبيّة    توأمة بين مستشفيات الشمال والجنوب للتكفل بالمرضى    استئناف عمليات الترحيل بالعاصمة الأسبوع القادم    أكثر من مليوني شخص في العالم تقتلهم حوادث العمل والأمراض المهنية سنويا    «النصرية» تتحدى «العميد» في نهائي غير مسبوق بألوان عاصمية    جاهزون للنهائي واللاعبون عازمون على إظهار إمكاناتهم    أحلام مستغانمي : ثناء رئيس الجمهورية لترجمة رواياتي "التفاتة تشبهه في اكباره بالكتاب"    ڤرين يشيد بدور الإعلام في إنجاح التظاهرة    ارتفاع أسعار البترول إلى أزيد من 48 دولار لأول مرة سنة 2016    إفلاحن أنباثنت بذون اجزي نلغنم    أربعث نيمسذورار نتيبازة هسباد ييج نتريذ فالتيعاذو    نقابات التربية تقاطع عملية مراقبة مسابقة التوظيف    وزير الشباب أحمد لحبيب: القضية الصحراوية تمر بمنعرج حاسم    هذه حقيقة تفسير الأحلام بين الحقيقة والأوهام    تهنئة رئاسية لمستغانمي    النابلسي في الجزائر ولكن    الجزائر في المركز 13 كأقوى العملات العربية    بوتفليقة يعود إلى أرض الوطن    العثور على كنز في إسبانيا    أمين قويدر... قائد يريد أن يسمو عاليا بالجوق السنفوني الوطني    العطش يدفع سكان قرية أيت محلة بالبويرة إلى الخروج إلى الشارع    اتفاق روسي أمريكي لتسوية الوضع الأمني في سوريا    إحباط محاولة تهريب 2500 علبة من المشروبات الكحولية بسوق أهراس    روسيا تعترف بدور الجزائر كقوة اقليمية    إصابة عنصر امن وتضرر 5 سيارات إثر انفجار عبوة ناسفة في السعودية    رئيس المكتب الجهوي لوكالة الأنباء الجزائرية بعنابة في ذمة الله    تراجع إجمالي الناتج المحلي للجزائر ب 2.1 بالمئة    كارتر يدافع عن الإستراتيجية الأمريكية للقضاء على "داعش"    المبعوث الأممي إلى اليمن : المباحثات الأخيرة ناقشت الانسحاب وتسليم السلاح    13 في المائة من العمال غير مصرح بهم لدى الضمان الاجتماعي    أزيد من 5 آلاف شرطي لانجاح نهائي كأس الجمهورية    وزارة الثقافة التهمت أزيد من 21 مليار دج خلال 2013    تقديم خدمات صحية تطوعية بمناطق الجنوب يخضع إلى ترخيص من الوزارة الوصية    ترخيص بناء 4 متاحف خاصة في مكة المكرمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.