فلاحة: نحو تجسيد مشروع استثماري جزائري-نمساوي (سفيرة)    موارد مائية: انجاز 411 مشروع لتلبية الطلب على الماء خلال الصيف وشهر رمضان (وزير)    أكثر من 2200 منصب مالي لترقية إطارات وأعوان وموظفين    في لقاء جمعهم بوزيرة الثقافة نادية لعبيدي: مهنيو المسرح يطرحون خطة عمل لاسترجاع مكانة الفنون المسرحية    بحضور شخصيات ثقافية مرموقة: 20 دولة تختم فعاليات مهرجان لوديف الدولي للشعر    المقاومة تُسقط نظرية الجيش الذي لا يقهر    تعليق الرحلات الى اسرائيل "انتصار كبير"    الجزائريون أيام الإستعمار..العطش والجوع ولعلعة الرصاص ولم يفطروا!    أسئلة في الدين -24-    براهيمي رسميا في بورتو لمدة 5 سنوات    أكثر من ثمانية آلاف شلفاوي يجتازون مسابقة التوظيف في التربية    سائقو الشاحنات والحافلات سببُ "إرهاب الطرق"    تنسيقية الانتقال الديمقراطي تهدد باللجوء إلى الشارع    الكاتب المصري خالد إسماعيل في حوار مع "البلاد": "الرئيس بوتفليقة طرد "ساويرس" شر طردة نصرة للقضية الفلسطينية"    الصحة في الجزائر مبنية على "استيراد" الخبرات الأجنبية    تخصيص 2261 منصب مالي لترقية موظفي الشرطة    الريال سيحسم صفقة جديدة في الساعات القادمة    فابريغاس: "أريد الفوز بكل شيئ مع تشيلسي"    المدافع الإيراني حسيني سينتقل إلى الأهلي القطري    طيران الطاسيلي ستنطلق في النقل الدولي    تكوين 26 ألف عون شبه طبي في مختلف الإختصاصات بين سنة 2014 و2018 (مسؤول)    تيزي وزو: تجمع للتنديد بظاهرة الاختطاف    أنترنت الجيل الرابع "4G" بصيغة الثابت متوفر لصالح مقاهي الانترنت    إعادة إدماج المواطن المؤدي للخدمة الوطنية في منصب عمله الأصلي    الغازي يشارك في المنتدى الثاني حول السياسات العمومية للتشغيل بمدريد    إحباط محاولة تهريب 9 قناطير من الكيف قادمة من المغرب    ضرورة تسريع وتيرة برنامج إنعاش قطاع النسيج    نفطال تؤكد توفر المواد البترولية خلال ايام عيد الفطر    برشلونة يعلن تعاقده مع جيريمي ماتيو    بدء جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة    انتشال جثامين 5 فلسطينيين قتلوا بقصف في خان يونس    السيسي: مسيرة الإصلاح ستتواصل رغم كل محاولات الهدم    من سيخلف جيرارد في قيادة إنجلترا؟    جابو مطلوب بكثرة    "الفيفا" يعلن موعدا جديدا لنهاية التحقيقات    الوضع في غزة يتصدر لقاء أمير قطر بملك السعودية    وفاة 6 أشخاص و جرح آخرين خلال يومين    حجز 99 طن من المواد غير الصالحة للاستهلاك    غزة : الجزائر تدعو مجلس الأمن إلى التحرك لوقف الاعتداء العسكري الإسرائيلي    {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ..}    ڤرين يتعهد بإعادة هيكلة قطاع الإعلام في ظرف سنة    إطلاق سبيل الطالب الجامعي المختطف    بارون مغربي يهرب أدوية من مستشفى بني مسوس إلى المغرب    "الضيف قبل مول الدار"    دورة تكوينية لفائدة 33 شابا    السجائر    حجز 1,2 قنطار من الكيف في مغنية    مديرية الشّؤون الدّينية في عنابة تنظّم 32 محاضرة لعالمين سوريين    حاضرة قلعة هوارة    معاملات العقار تنقذ مبيّضي الأموال    هل يجوز إخراج زكاة الفطر ثوبًا يُتصدّق به على فقير؟    بمناسبة الذكرى 52 لعيد الشرطة الجزائرية. المديرية العامة بالجلفة تحتفل وسط أجواء مميزة    فلكيا.. الاثنين أوّل أيّام عيد الفطر    اختتام سلسلة الدروس المحمّدية    وقفة احتجاجية أمام مقرّ دائرة البويرة    تجمّع للكشافة تضامنا مع أطفال قطاع غزّة    وزارة التضامن تطلق تحقيقا وطنيا حول مرض التوحد    تشميع 70 محلا تجاريا خلال ال20 يوما الأولى من رمضان بسوق أهراس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.