الوزير الأول البلجيكي ينهي زيارته إلى الجزائر    تسليم 281 سيارة "مرسيدس" لوزارة الدفاع ومؤسسات عمومية    الأمم المتحدة لم تحترم التزاماتها في الصحراء الغربية    قوات النظام السوري تستعد لتحرير القسم الجنوبي من حلب بعد استعادة شرقها    تحرير سرت مقدمة لدحر الإرهاب من ليبيا    قمة لاتقبل القسمة بين اتحاد العاصمة ووفاق سطيف    ليستر سيتي على موعد مع رقم تاريخي في دوري أبطال أوروبا    غزال أساسي مع ليون ضد اشبيلية في دوري الأبطال    بلفوضيل محل اهتمام عدة أندية إيطالية    "ماد سولوشنز" في مهرجان دبي السينمائي الدولي ب15 فيلما    اختيار مسرحية «الثلث الخالي» للمسرح الجهوي للعلمة    مصطفى هداب من شايب دزاير: فرانز فانون صنع منظومة فكرية من تجربته الشخصية    تدشين المقر الوطني الجديد مطلع 2017    حمس تواصل تبرير خيار مشاركتها في التشريعيات    ليكانس سيخصص التربص القادم للاعبين المحليين لمعاينة المدافعين    وزارة التجارة تسحب "رحمة ربي" من الأسواق والصيدليات    تأهل الجزائرية أميرة بن عيسى الى ربع نهائي جدول الزوجي    إحالة ثلاثة لاعبين على التحقيق    مقري يدافع عن وزيرة التضامن    وزير السياحة في زيارة عمل إلى مصر بداية من السبت القادم    الوزير الأول البلجيكي يزور مؤسسة جزائرية بلجيكية للأدوية    روسيا، المكسيك، كازاخستان واذربيجان يؤكدون مشاركتهم في اجتماع فيينا بين "أوبك"والدول الناشطة خارجها    بعد إضرابهم.. سائقو القطارات بالعاصمة يستأنفون عملهم اليوم    إرهابي مدجّج بالأسلحة يسلم نفسه بإن امناس    ماذا حجزت مفرزة لحراس الحدود والدرك بتلمسان؟    مصالح الجمارك الجزائرية تكشف:    ارتفاع ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 97 قتيلا    الجيش السوري يفرض سيطرته على كامل أحياء حلب القديمة    إنقاذ 17 شخصا في غرق سفينة ركاب باليمن    إفتتاح أشغال اجتماع لجنة الجزائر الاتحاد الأوروبي لتقييم التعاون وتطبيق اتفاق الشراكة    إيداع 25 شخصا الحبس بتهمة المساس بأمن الدولة في غرداية    العمل برخصة السياقة بالتنقيط سيكون بدءا من أوت2017    توزيع 4.350 سكن ترقوي عمومي قبل نهاية 2016    الحماية المدنية تحسس بمخاطر المواد النارية تزامنا والاحتفالات بالمولد النبوي الشريف    27 بالمائة نسبة البطالة في الوسط الجامعي.. وهذا هو السبب    القضاء على كل الشاليهات ببومرداس قبل نهاية 2017    في ختام الملتقى الدولي الذي احتضنته تلمسان : مساهل يُنوه بالمشوار النضالي ل" بن بلّة"    التكتل النقابي يلوِّح بالتصعيد مطلع العام    قرباج: "الملاعب الجزائرية تشكل خطرا على الأنصار، لكن للأسف ليس هناك بديل"    بنكيران يورّط محمّد السادس مع بوتين ويتهم موسكو ب"تدمير سوريا"    هولاند يعين بيرنار كازنوف رئيسا جديدا للحكومة الفرنسية    "توزيع جوائز قيّمة في الشعر والقصة القصيرة"    ذوو الاحتباجات الخاصة يحيون يومهم العالمي بالمدية    الجزائر تقلص فاتورة واردات الوقود بمليار دولار منذ بداية 2016    أبواب مفتوحة على القوات الجوية بالأغواط    نظام آلي لتحرير المحاضر والمراقبة التقنية للسيارات في 2017    وقفة مع النفس    الشروع في التحضير لموسم الحج 2017 ابتداء من جانفي    بداية وعي للإهتمام أكثر بشريحة الأطفال    ملتقى وطني حول تاريخ وأعلام المسيلة    الجزائر تصنف ضمن الدول الأكثر استعمالا لها    كاسنوص يكشف:    نظمت بمبادرة من الوكالة المحلية الكناس    أملي أن يكون هناك قطار عربي    السلف مع خلق الوفاء    - ينهى عن تجصيص القبر والبناء عليه    هذه وصايا الرسول للصناع والعمال    الشيخ شمس الدين يرد على فتاة تزوجت وهي حامل في الشهر الثالث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة
تدابير قانونية لردع المتلاعبين
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2010

طمأن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الفلاحين، وحث الحكومة على مواصلة عنايتها إتمام عملية تسليم عقود الامتياز للفلاحين المستفيدين من أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة. الصادر في 15 أوت الماضي.
وقد نوه رئيس الدولة خلال دراسة مجلس الوزراء بداية الأسبوع الجاري، لمشروع مرسوم يحدد كيفيات تنفيذ حق الامتياز لاستغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، بالعناية التي توليها الحكومة والسلطات العمومية لتطبيق أحكام القانون الذي يتم بموجبه تحويل حق الانتفاع الأبدي المعمول به حاليا إلى حق امتياز بموجب عقد تعده إدارة الأملاك على ضوء دفتر أعباء يوقعه الديوان الوطني للأراضي الفلاحية والمستثمر المستفيد من الامتياز.
وقبل انقضاء المهلة التي حددها القانون لإبرام هذا العقد والمحددة ب18 شهرا من تاريخ صدوره، طمأن رئيس الجمهورية الفلاحين بتسليمهم عقود الامتياز، مجددا دعم الدولة لهم، لتحسين الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة ببلادنا.
وحرصا منه على إتمام عملية تسليم عقود الامتياز لمستحقيها، كلف رئيس الدولة، الحكومة والهيئات العمومية المعنية بالعمل على منع أي طرف تثبت العدالة تورطه في محاولات التنازل عن الأراضي الفلاحية أو حيازتها أو تحويلها عن طابعها من الانتفاع بحق الامتياز من الآن فصاعدا.
وبتأكيد رئيس الجمهورية حرص الدولة على التصدي لكل من يحاول التلاعب بالأراضي الفلاحية التابعة للدولة وتحت أي غطاء كان، يكون الإطار القانوني لاستغلال هذه الأراضي عن طريق الامتياز من قبل المستثمرين الفلاحين، قد قطع أشواطا متقدمة في عملية تجسيده وتطبيقه تطبيقا صارما يعيد الاعتبار للفلاح الحقيقي ويؤمن ويعزز حقوقه من خلال ضمان شروط الاستقرار وتأمين استثماراته.
يذكر أن قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة، يحدد مدة عقد الامتياز ب40 سنة قابلة للتجديد إذا ما التزم المستثمر ببنود العقد التي تشترط في هذا الشأن، استغلال الأرض للفلاحة والزراعة الفلاحية وطابعها الإنتاجي وكذا ضمان التنمية الفلاحية على المدى البعيد.
وعلى ضوء ذلك، لقيت صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز قبولا من قبل البنوك أيضا، حيث أكدت استعدادها لتقديم قروض للفلاحين في حال تقدمهم بالتماس في هذا الشأن.
ولعل عزم الدولة على إنجاح صيغة استغلال الأراضي الفلاحية عن طريق الامتياز ومرافقة الفلاحين في هذا المجال، يبدو جليا من خلال تخصيصها في قانون المالية التكميلي لسنة ,2010 مقابلا ماديا سنويا، متواضعا، لقاء امتياز استغلال الأراضي الفلاحية.
وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية، قد أكد مرارا، على أن هذا القانون يوضح آلية استغلال المستثمرات الفلاحية الجماعية والفردية، كما يقدم توضيحات للفلاحين والمنتجين، وفقا لأحكام قانون التوجيه الفلاحي الصادر في أوت .2008 مبرزا أن الدولة أعطت من خلال هذا القانون، ''أكبر قوة'' للفلاحين وأن إنشاء مجالس الفروع المتعددة المهن، جاء لتشجيع الحوار والتشاور بين كل الفاعلين في القطاع''.
أما الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين، السيد محمد عليوي، فقد حث على ضرورة التكفل الجيد بأراضيهم لأن الدولة -كما قال- وفرت كل الإمكانيات اللازمة من أجل النهوض بالقطاع، ويتعين على الفلاح خدمة الأرض والاستفادة من الامتيازات الممنوحة من قبل الدولة.
للإشارة، فإن أحكام قانون استغلال الأراضي الفلاحية التابعة للدولة، يعني استغلال 5,2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية وزعتها الدولة بموجب قانون 1987 الذي يحكم الأراضي الفلاحية العمومية المجمعة في شكل مستثمرات فردية أو جماعية، ويتعلق بمصير 200 ألف فلاح من مستغلي الأراضي الفلاحية، كما يقصي قانون العقار الفلاحي الجديد، كل شخص كان له سلوك مشين خلال حرب التحرير الوطنية وكل شخص يحمل جنسية أجنبية من الأهلية للاستفادة من هذا الامتياز وكذا كل شخص سبق له أن أبرم صفقات بشأن أراض فلاحية عمومية أو حاز هذه الأراضي خرقا للقانون الجاري به العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.