الإتحاد الأوروبي حريص على رفع استثماراته الغازية في الجزائر    البابية الإحتفاظ بالركائز و تدعيم بنفس جديد    ارتفاع مستوى أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها اليوم    دردوري تطالب بجنيف إلى ميثاق عالمي لمكافحة الجريمة الإلكترونية    قصف للحوثيين يخلف 3 قتلى في صفوف القوات السعودية    قسنطيني يؤكد على تحسن وضع السجناء خلال السنوات الأخيرة    غوركوف يعقد مؤتمرا صحفيا ويعلن عن قائمة اللاعبين 23    صحفية تحت الرقابة القضائية بتهمة التضليل في قضية الطفل رمزي    الكشف عن إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    توقيف مؤقت لنقل المسافرين عبر خط السكة الحديدية الجزائر-قسنطينة-عنابة    إيطاليا تنقذ 300 مهاجر وتدعو لدعم أوروبي أكبر    "الكاف" تفضح الرجاء ومسؤوليه..."انتظروا عقوبات قاسية بعد كل ما فعلتموه في سطيف !"    حسن نصر الله يريد تنفيذ مهمة لا أخلاقية بالقلمون    حجز 181طن من الكيف المعالج في2014    شهرالتراث.. ربيع مظلم على آثار الإنسانية    كومان يقلل من قيمة رونالدو التهديفية    طائرة تهبط اضطرارياً بعد تحذير من وجود قنبلة    ميليشيات ليبية تصنف إرهابية تتحصل على أسلحة بالمليارات    الاسد: خسارة معركة لا تعني خسارة الحرب    أجواء مشحونة بين النواب وقيادة الأفلان    توقيف ستة مهربين وتاجر مخدرات ومهاجرين إثنين غير شرعيين بجنوب البلاد    تبون يكشف: الحكومة تدرس إنجاز 32 ألف سكن "عدل" قريبا    مكتتبو "عدل" 1 يحتجون أمام مقر الوكالة    "سوسطارة" تصطدم بوفاق سطيف، العلمة والمريخ السوداني في دوري أبطال إفريقيا    موراتا: "يجب نسيان هذا الفوز وندخل بعقلية أخرى في بيرنابيو"    إنريكي: "أملك شعورا جيدا والبايرن لن يتأثر بالغيابات"    بلفوضيل يوافق على الانضمام إلى طرابزون سبور    التعاون الإفريقي البيني أحد المحاور الرئيسية بالنسبة للجزائر    عبد المؤمن خليفة يقر بوقوع تجاوزات قانونية في بنك الخليفة بعد شهرين من تأسيسه    6 قتلى في حوادث المرور خلال 24 ساعة    غرق طفلين في شاطئ سيدي سالم بعنابة    بلديات جيجل الساحلية تواصل تحضيراتها لموسم الإصطياف    ازدحام مروري و طرقات ضيقة لا تستوعب العدد الكبير للمركبات بوسط مدينة البرج    الجمعية الولائية لمساعدة الشباب و الطفولة لولاية الجلفة تسيّر قافلة تحسيسية لفائدة طلبة الجامعة والثانوي والتكوين المهني    "نعوّل على الدور الكبير للجزائر في حل الأزمة الليبية"    ترقية البحث حول تراث الأمير عبد القادر    مؤسسة "خيراني أحمد" بالبيرين تكرم نجباءها ومبدعيها    مختصر الأذكار.. ورد الطريقة الرحمانية الخلوتية    جمعية "جزائر الخير" : الوفاء لقوافل الشهداء ..من مقام الشهيد    فرنسا تصر على إبقاء "الغموض" حول مجازر 8 مايو 1945    متابعة حصرية عبد المومن خليفة ينفي تزوير عقد شركة الأدوية    مريض يعثر على ساقه المبتورة في صندوق القمامة    عرض «نساء الجزائر» للبيع مقابل 140 مليون دولار في نيويورك    تونس تمنح جائزة الكرامة الإنسانية للرئيس بوتفليقة    أطباء الصحة العمومية يعلقون حركتهم الاحتجاجية    الجزائر و كوبا تؤكدان على حق الشعب الصحراوي    ونحن لم نحلم بأكثر من حياة كالحياة!    مؤرخون وضحايا يدلون بشهاداتهم في اليوم الثاني من الملتقى الدولي حول التعذيب الاستعماري بالجزائر    بسكرة    تذبذب أسعار الأورو وراء غلاء معظم السّلع المستوردة    محتجون يتهمون المدير بالتعسف و المعني يتحجج بتطبيق القانون    القل: 3 أشهر حبسا لناهبي رمال البحر بوادي الزهور    بسبب آلة يحسبونها عجيبة كل من يعرفني يمضي هاربا    العقل والنقل    سنن مهجورة سُنَّة كشف عيب السلعة    عمرو بن الجموح شهيد يطأ الجنة بعرجته    تأجيل إحالة القابلات على التقاعد في الوقت الراهن لتفادي إختلالات في المهنة    الكعبة بأم البواقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.