حادث مرور على الطريق المؤدي ل "فندق الأوراسي" بالجزائر العاصمة    بعد ساعات .. الحسم في ملفات 5 دول مرشحة لاستضافة كأس الأمم الأفريقية 2019 و2021    إلغاء المادة 87 مكرّر ابتداء من جانفي 2015    خبير دولي في مجال "الحوكمة" يكشف بالأرقام: 150 ألف مغربي فقدوا فرص عمل بسبب "الرشوة"    بألبومها الجديد المتضمن لأشعار إليا ابو ماضي وابو القاسم الشابي    تحضيرا للاحتفالات المخلدة لأول نوفمبر بوهران    تأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية محل نقاش في يوم دراسي بسيدي بلعباس    الكونغرس يجيز خطة أوباما لتدريب وتسليح معارضة سوريا    مقاتلات "رافال" الفرنسية تشن أول هجوم على "دواعش العراق"    سلال يؤكد أن الأولوية لتحسين ظروف معيشة المواطنين في قانون المالية 2015:    البيض    تقدم ملحوظ في المخطط الخاص بحماية المدن من الفيضانات بتيارت    انتشار القصدير حاسي بونيف    افتتاح السنة الجامعية 20142015    بعد تسجيله لثلاثية أمام بوريسوف ، براهيمي يصرح:    ثنائي "الخضر" يبهران العالم ويمضيان ثلاثية تاريخية في أوروبا    موقع الفيفا يشيد باللاعب:    أنصار الوفاق يتجمهرون أمام مقر إقامة مازمبي ومسؤولوه يتوعدون "ستعيشون الجحيم في لوبومباتشي"    هذه أسرار الخطاب الإسلامي الإفريقي    أفلام وثائقية جزائرية في الأيام السينمائية الأوروبية بتونس    "مصنع رونو سيتم تدشينه يوم 10 نوفمبر المقبل"    مشروع هولاند لحل النزاع إسرائيل-فلسطين    ماء زمزم.. حين انفجرت الحياة تحت قدم إسماعيل    أزمة بين مجلس النواب الليبي ورئيس الحكومة المكلف    أول تنظيم لحركات تحرير للمرأة الكردية    بوضياف يتوعّد المؤسسات المتأخرة في الإنجاز    الجزائر ستزود مطاراتها بنظام "تابي" الطبي    وجوب تسريع وتيرة الإنجاز مع مراعاة خصوصيات كل مرحلة    اكتظاظ في الأقسام وأولياء يستنجدون بدروس الدعم    دعوة الشركاء إلى الإسهام في إنجاح التحول الاقتصادي    أضحية العيد تخلط حسابات العائلات و ضغط الأبناء يضعهم في مأزق    مجلس الأمن يدعم بغداد ضد تنظيم الدولة    تحف فنية بقيمة أزلية    سكان العالم:أكثر من12مليار نسمة ب2100    براهيمي في التشكيلة المثالية لرابطة أبطال أوروبا    سعداني يدعو المناضلين للعمل على توسيع انتشار الأفلان    مقري: "من يتوقع أن نعلن الثورة فلا ينتظر منا ذلك"    الدولة عازمة على مواصلة سياسة الدعم وتوزيع الثروة بعدالة    مذكرة تعاون في مجال العلوم والتكنولوجيات بين الجزائر وفرنسا قريبا    ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر    البدء في دراسة ملفات المترشحين لمسابقة الماستر الأسبوع المقبل    المهرجان الدولي ال7 للشريط المرسوم يحتفي بالبرازيل    حماية التراث الثقافي الجزائري ضمن ''أولويات'' الحكومة    أسكتلندا تتطلع لسلطات أوسع وأوروبا ترحب ببقائها    روائع موزار و فيفالدي وأيقونات الموسيقى العالمية تبهر جمهور محي الدين باشطارزي    ماسينيسا: مؤسس الدولة النوميدية الموحدة (محطات تاريخية)    بلاتيني سيدفع ثمن الساعة الثمينة التي تلقاها    تصنيف الفيفا (سيدات): الجزائر تحتل المركز 75 عالميا و السابع إفريقيا في شهر سبتمبر    وضع حد لنشاط شبكة نصب واحتيال تعمل على محور وهران-العاصمة    مشروع انجاز الترامواي ورقلة قريبا    7قناطير من اللحوم الفاسدة بالمركز الجامعي    صيدال:انسولين مصنوع بقسنطينة قريبا بالأسواق    700 إصابة ب"إيبولا" سُجلت الأسبوع الأخير    الجزائر ستزود مطاراتها بنظام طبي للكشف عن "إيبولا"    مَن أهَلَّ بالحجّ مُفردًا هل حجّه تام؟ وهل عليه عمرة؟    آداب طلب العلم من خلال قصّة سيدنا موسى والخضر    عبد اللّه بن عبّاس    قيمة فايسبوك السوقية تبلغ 190 مليار دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.