باكستان تهدد برد "قوي" على أي تهديد يستهدف السعودية    الاعلان عن مكافأة مالية لمن يلقي القبض على الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح    زلزال في باتنة وآخر في معسكر يثيران الهلع والرعب    طائرات حربية تقصف صنعاء وشمال صعدة    من هم "الحوثيون" وبماذا يؤمنون؟    بالفيديو النمر الكولومبي فالكاو وزملاؤه يمطرون شباك البحرين بسداسية    مصر تفوز على غينيا الاستوائية 2-0    السعودية تعلن ان عاصفة الحزم مستمرة    وفد من الريال إلتقى بوكيل أعمال ألابا بفيينا    "إل موندو" تكشف الأسماء المرشحة لخلافة غوارديولا    أنشيلوتي أمام فرصة الاعتماد على مبدأ التناوب    م. بجاية: الموب تنهي تحضيراتها وعمراني لا يتحدث سوى عن نقاط اللقاء    عصاد : لم نتعرف على المنتخب الجزائري، قطر قدمت مباراة كبيرة واستحقت الفوز    م. الجزائر: الشناوة يحتجون أمام الفاف وبوزناد يطمئنهم بدراسة طعن المولودية    الفيضانات تغمر عديد المدن التشيلية    مشاركة جزائرية "قوية وذات نوعية دائما" في المسابقات الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده    تنظيم ورشة بالجزائر حول أثر التطور التكنولوجي على الصحافة    بن غبريط: الدروس ستكتمل بنسبة 100 بالمئة والبكالوريا في موعدها    السعي للارتقاء بالخدمات التي تقدم للحجاج الجزائريين    الجزائر تتابع بانشغال "عميق" تطورات الوضع في اليمن وتدعو الفرقاء إلى تغليب لغة الحوار    توقيع خمس اتفاقيات بميلانو لإنشاء شركات جزائرية-ايطالية    بن غبريط: امتحان البكالوريا سيمس الدروس الملقنة وليس البرامج    شيخ زاوية أوقديم بأدرار مولاي توهامي غيتاوي في ذمة الله    محمد بن سلمان.. ثلاثيني يدير أول حرب تقودها السعودية    وزيرة التربية تعلن عن إدراج رقم تعريفي وظيفي يكون عمليا في أكتوبر المقبل    صناعة تقليدية : إفتتاح الطبعة ال 47 لعيد الزربية بغرداية    شاهد بالفيديو: شاب "مطاطي" يحظى بشهرة عالمية    تقرير المصير في الصحراء الغربية: الإتحاد الأوروبي يدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة    أزمة اليمن ترفع سعر النفط 6%    كارثة ومجزرة مرورية على مستوى الطريق الوطني رقم 06 بولاية البيض    لم أكذب على الرئيس ومدير النهار اللّه يهديه    أكد على ضرورة تأمين المحيط الحضري ليلا ونهارا: اللواء هامل يدعو الشرطة القضائية إلى توفير كل الضمانات القانونية للمتهمين الموقوفين    ميزانية إلكترونية لبلديات الجزائر قريبا    متهم يؤجل الفصل في فضيحة الطريق السيّار!    ندوة تاريخية حول الشهيد بن بولعيد    الشيخ جلول قصول: لماذا نتكلم عن تجارة الخمر ونسكت عن التعاملات الربوية؟    رفقاء شرفاء يدعون الشباب إلى الاقتداء بمنهجه    مرسوم تنفيذي يحدد كيفيات إثبات أصل الطاقات المتجددة    أمراض قاتلة ينقلها البعوض    نرجوكم.. اعطونا سياراتنا !    مجمع حداد يتفاوض مع شركة إيطالية    أعوان الحرس البلدي يجددون احتجاجهم بغليزان    مشروع نقل النفايات على السكة الحديدية قيد الدراسة    تبسة: 20 سنة سجنا لشيخ قتل امرأة خنقا    عنابة: عصابة السيوف تزرع الرعب وسط «القرية» بسيدي عمار    حسب والي سكيكدة: 1060 مسكن اجتماعي طالها الإهمال وهجرها المقاولون    اتصالات الجزائر توفر 30 ألف كتاب بنقرة واحدة    السكري ومضاعفاته.. محور ملتقى تكويني عالمي بسطيف    اليوم الثاني من الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي    صيدال عاجزة عن توفير الوسائل اللازمة للمتربصين    "أنس تينا" أول جزائري يحصل على جائزة يوتوب الفضية    سكان عين صالح يتبرأون من الأطراف المتاجرة بملف الصخري    الجزائر تدعو إلى تطوير العلاقات الإقتصادية العربية    الإسلام وأصول الحكم لعلي عبد الرزاق    آداب صلاة الجمعة    القرآن الكريم في عيون غربية منصفة    نجاح المجمعات الصناعية العمومية مرهون بنظام تسيير عصري    22 ألف إصابة بداء السل سنة 2014 بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.