تونس تنتصر    بالفيديو: صراع بين سائقين .. والنتيجة؟!    سلال يتحادث مع أمير دولة قطر ورئيس مجلس الوزراء    التوقيع على 13 اتفاقية بين الجزائر وقطر    "اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي غير مجد"    دفاتر شروط جديدة للمشاريع السكنية الخاصة بكل منطقة قريبا    المقتصدون يبتون في المحضر الإستعجالي لوزارة التربية    قضية التقتيل الجماعي الإرهابي أمام جنايات العاصمة يوم 2 ديسمبر المقبل    "لقاؤنا كان بعلم من السلطة ونحن لا نتفاوض تحت الطاولة"    الاحتجاجات تنتقل إلى قطاع المالية.. وتحضيرات لانتفاضة 60 ألف عامل    80% من بذور البطاطا المستوردة على مستوى الوطن تمر عبره    تونس الأمل    القضية الصحراوية سجينة عصابة مال سياسية مغربية تتاجر بها    فلسطيني يُقتل برصاص الجيش الإسرائيلي    بعد 3500 سنة ...وجدوا رأسه    همس الكلام    شذرات    فضاءات نقدية    عروض كوريغرافية ترجمت السلام والحرية    شابة فرنسية تعتنق الإسلام بڤالمة    نواب البرلمان ينتقدون قانون التأمينات الاجتماعية ويطالبون بمعالجة تعويضات المواطن    24 ألف قنطار من البطاطا تدخل أسواق الولاية الأسبوع المقبل    وهران :    قضايا وحوادث :    قضايا وحوادث :    أكثر من 45 ألف مسجل بمدارس محو الأمية بالشلف    مدير الجزائرية للمياه: زيادة تسعيرة الماء أمر مستبعد حاليا    بالفيديو.. يصارع نفسه فهل خسر أم انتصر ؟    العميد يواصل السقوط.. وحشود أمام مجلس التأديب    الكاف تقرر اعتماد قرعة "كان" 2015 دون المستويات    بعدما دوّن الحكم رشق الميدان ب " الفيميجان "في لقاء الجمعية أمام "السياربي"    مشاركة بن طالب في كأس إفريقيا أكثر من ضرورية    ميسي: "لم أتخيل يوما أنني سأصبح هداف الليغا التاريخي"    فيلم غروب الظلال في ترشيحات الأوسكار 2016    برمجة 200 عملية جراحية لمرضى ماء العيون    تعيين حكومة إنتقالية في بوركينا فاسو    منحة كويتية للأردن لمساعدة اللاجئين السوريين    مهاجمة الجيش السوداني في النيل الأزرق    أصحاب المآزر البيضاء يشلون المستشفيات اليوم    توقيف عصابة سرقة المواشي بالأغواط .    بوتين: لن أظل رئيسا لروسيا مدى الحياة    سلال يدشن مقر جديد لسفارة الجزائر بالدوحة    بمحتوى أدبي وثقافي ثري:    سنن مهجورة سُنَّة عدم تخطي الرقاب في صلاة الجمعة    المجالس المنتخبة ترفض قرار ضمها إلى قطاع الثقافة بغليزان    الجزائر قدمت لتونس هويات إرهابيي كتيبة »عقبة بن نافع«    تسارع ظهور حالات جديدة للايبولا في مالي و جهود متواصلة لاحتواء المرض    الرومانسية العابدة.. تربوية الجمال    فتاوى مختارة حكم قطع الصلاة والخروج منها    المؤسسات الجزائرية تسعى لتنويع الشراكة الاقتصادية مع المكسيك    وفاة إمرأة مصرية بإنفلونزا H1N1    السيسي يعلن أن بلاده مستعدة للمساعدة في تأمين دولة فلسطينية مستقبلية    مارسيلو: "هذا هو الحارس الأفضل في العالم "    التنمية الاجتماعية: الاتحاد الأوروبي يعرب عن ارتياحه للنتائج التي سجلتها الجزائر    فتوى جزائرية جديدة: تناول "الكاشير' حرام!    الندوة الاقتصادية والاجتماعية للشباب فضاء للمناظرة وتقييم الانجازات (خمري)    تسيير المؤسسات الإستشفائية : تنظيم لقاءات جهوية تقييمية ابتداء من ديسمبر القادر (وزير)    توقيف 30 مناصرا وإصابة 5أعوان شرطة عقب لقاء الشاوية والحراكتة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.