توقيف 10 مهربين واسترجاع أجهزة للكشف عن المعادن    تبخّر آمال ضحايا الخليفة والقضاء المدني للفصل في التعويضات    حنون: اللجوء إلى سياسة التقشف يهدد بانتشار "داعش"    مستشارو التربية يطالبون برخصة استثنائية في مسابقة 7 آلاف منصب مدير    دعتها إلى التوقف عن "الترويج للعنف و القيم الدخلية": وزارة الإتصال تهدد بسحب التراخيص من قنوات خاصة    توقع ارتفاع في نسبة النجاح في الباك والبيام    أزيد من 27 ألف سائح صيني توافدوا على الجزائر في 2014    إتلاف تجهيزات اتصالات الجزائر بسعيد حمدين يتسبب في نشوب حريق    حمس تدعو لاتخاذ إجراءات قانونية دولية لحماية أسطول "الحرية 3"    اغتيال النائب العام المصري بتفجير استهدف موكبه    المغرب محتل ولا يمكنه أن يدعي أي سيادة على الصحراء الغربية    زين الدين فرحات معاقب في مباراة المريخ السوداني ويخلط أوراق الطاقم الفني    الشارع الرياضي السطايفي يثور على'' حمار'' وينتقد سياسته في الإنتدابات هذا الموسم    نصر حسين داي يبدأ التحضيرات بالشتائم من أشباه الأنصار    تخفيض عقوبة يارا مدافع تشيلي    تشيلسي يزاحم أرسنال ويرفع سعر غولام إلى 15 مليون أورو    النيران تتلف ثلاثة هكتارات من القمح الصلب بقالمة    وحجز 31 قنطارا من القنب الهندي بتلمسان قادمة من المغرب    أخبار عين تيموشنت    أمبرتو إيكو يؤكد أن الصحافة المكتوبة لا تزال حية    ورشة مفتوحة حول تقنيات الصوت وأبجديات الموسيقى    الممثلة الصاعدة أمال فاطمة بلحميسي ل "النصر"    حال الصالحين في رمضان    حجز 1كغ و350غرام كيف وتوقيف مروّجيه في عز رمضان ببسكرة    التجارة الفوضوية تنتعش وتغزو معظم بلديات وشوارع العاصمة    تسريع أشغال ترميم الفنادق وعصرنة الفضاءات    تدارك التأخر في مشروع إنجاز خط السكة الحديدية تڤرت-حاسي مسعود    الحماية المدنية في حالة تأهب قصوى    «نسعى للفوز بالمباراة القادمة أمام مولودية العلمة»    مصرع 11 جندي أفغاني في كمين بغرب البلاد    نشاط دبلوماسي مكثف للحكومة اليمنية من أجل تطبيق القرار الأممي    سأشكو إقصائي إلى كل المسؤولين المعنيين    تدشين قرية التسلية بقصر المعارض    قطز يحطّم آمال التتار في السّيطرة على بلاد الإسلام    كاميرون يحذّر من خُطط مروّعة للدواعش في بريطانيا    العالم أنفق 224 مليار أورو على التقلاش    700 شخص حوّلوا إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى وهران    مع نفحات السَّحَر    "سيدي بومدين".. معلم يحمل عبق تاريخ تلمسان    شكودران مصطافي عن الريال: أشعر بالإطراء!    تراجع واردات الحليب والسكر خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة    وقفة ترحم على روح الرئيس الراحل محمد بوضياف في الذكرى ال23 لاغتياله    بين رمضان الفتوحات.. ورمضان الدماء    صندوق النقد الدولي يمنح باكستان دفعة أخرى من برنامجها الاقتراضي    اليونان تقر مجانية النقل العمومي في البلاد لمدة أسبوع    المنهج المحمدي مرجع للبشرية في إفشاء السلام والتكافل الاجتماعي    ماذا قال والد منفذ هجوم سوسة بتونس؟    الجوية السويسرية تعود إلى الجزائر بعد غياب دام 20 سنة    اتهمت بإفساد المرأة وخلق خلافات في الأسرة    شاهد .. هذا ما قالته باريس هيلتون عن "واكل الجو".. ورامز يرد    وزير الصحة من بومرداس    "قرين" يهدد بسحب تراخيص الفضائيات الجزائرية الخاصة    وزير المجاهدين يكشف: تصفية جميع طلبات المنح العالقة    فنان على الخط    دفتر شروط جديد ينظم عمل المستشفيات والعيادات    المعتمرون الجزائريون ضمن أعلى نسبة في "التيهان"    تطبيق قانون إلغاء النشاطات التكميلية للأطباء قريبا    قانون الصحة الجديد سيصدر قريبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.