الجيش يعثر على 3 كلاشنيكوف وبندقية قناصة في الدبداب بإيليزي    لجنة التربية تكشف نقائص الدخول المدرسي خلال دورة المجلس الشعبي الولائي    توقّعات بارتفاع أسعار الخام ب 10 دولارات و الشركات النفطية تستبشر: اتفاق الجزائر أعاد الحياة لأوبك و النفط يقترب من 50 دولارا    سونلغاز تنذر زبائنها وتشرع في قطع الكهرباء الأسبوع المقبل    جزائريون يقتلون في حرب "الإخوة الأعداء"    خلال لقائه مع لعمامرة بنيويورك    عز الدين أوصديق يعلن عن إطلاق القمر الصناعي "ألكوم سات" قبل يونيو 2017    "نسور الجنوب" و"الكناري" في لقاء الانتصار أو الانكسار    الناخب الوطني يريد وضع حد للهيمنة الكاميرونية    "المكرة" عازمة على تأكيد نتيجة الوفاق ضد السياسي    ترتيب المنتخبات المتأهلة إلى دورة الغابون    ش. الساورة في مواجهة ش.القبائل    الأستاذ الجامعي صحراوي أحمد محامي و نقابي    قتيل و جريحان في تصادم بين مركبتين بالعنصر    الوالي يغلق روضة "ليلى" إثر حادثة غرق الطفل محمد بخزانها المائي    حجز أكثر من 1135 قرص مهلوس بالنعامة    حجز 7272 وحدة من المشروبات الكحولية بالجلفة    عز الدين ميهوبي يشيد بصالون الفرس بتيارت ويؤكد :    رفع لامارسييز داخل متوسطة في قسنطينة    2517 عامل بمستشفى أول نوفمبر يخضعون للفحص    لتمكينهم من شراء أعضاء اصطناعية    لتركيزه على وضعه العائلي    وصفه بأفضل ظهير في إيطاليا    بغية ترقية لغة الضاد    سيلتحقون خلال هذا الأسبوع بمقاعد الدراسة    اعترف بحق الصحراويين بالمقاومة    بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى    رئيس منتدى رؤساء المؤسسات يؤكد:    الرياض تدين إقرار الكونغرس قانونا يسمح بمقاضاتها    قد يبقى في ليون    وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة تؤكد:    خلال الاجتماع الوزاري المشترك لتقييم الموسم الفارط    استفادة 38 ألف رضيع من اللقاحات بعيادات سيدي مبروك    فرعون تدعو لعدم تحميل المسؤولية للعمال المؤسسة وتكشف :    الصحافة الدولية تحت «صدمة المفاجأة»    بابا عمي يدعو إلى استحداث مجلس جزائري-كويتي لرجال الأعمال    كانت تنشط بتمنراست وأفرادها غير جزائريين    رئيس اللّجنة القانونية والشؤون الإدارية والحريات بالبرلمان:    تستمر لغاية 31 أكتوبر المقبل    أويحيى يدعو إلى تجنيد القاعدة النّضالية النّسوية للحزب    الإجماع الوطني هو الحل الوحيد لإخراج البلاد من مأزقها    الألمان يعشقون الجزائر    سفيرة سويسرا عند بن صالح    مشروع منشور وزاري مشترك معروض حاليا للاستشارة    "حماس" تستنكر حضور الرئيس عباس جنازة بيريز    مركز "روبرت كيندي" يسلط الضوء على الانتهاكات المغربية    تكريم الرياضيين تحفيز لهم على مواصلة البروز في المواعيد الرياضية القادمة    إصلاح الاقتصاد يبدأ بإصلاح البنوك    بعض القوانين والقرارات تعرقل عمل المؤسسات    الحكومة تبحث آليات لتمكين المهاجرين الجزائريين من قرعة الحج    27 فرقة مسرحية تمثل 17 دولة    تصاميم وعروض مبنية على "المخالفة" الإيجابية    كلّنا مسؤولون عن مأساة الكاتب في توزيع كتابه    تأملات في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم الزوجية    سبعة سعداء    آداب الدعاء    لخصاص نوامان وني إخذامان ديعويقان إقيلان تمرثان إفلاحان نتيبازة    العيذ انمحرم ذالفرصة ذي لوراس امقران الفرح واموقي نالخير والصيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.