لوح: لا غموض في التشريع الجديد لإثبات النسب    التعاون اللامركزي الجزائري-الفرنسي "يشهد تكاثفا تدريجيا"    اتهم الحكومة بضرب اقتراحات النواب عرض الحائط:    هكذا تلقت بائعة خضار نبأ تعيين شقيقها وزيرا بالحكومة التركية    بعد استقرار الأوضاع السياسية:    تدمير مروحيات وناقلات عسكرية روسية في هجوم ل"داعش"    ماسكيرانو يقترب من مغادرة برشلونة إلى يوفنتوس    قسنطينة:    توقيف 17 شخصا وحجز14 كغ من المخدرات و88 قرص مهلوس    على مدار ثلاثة أيام:    وقفات تربوية مع شهر شعبان:    أعلام الإسلام::    أنهوا دراستهم بعد تلقيهم تكوينا علميا وعسكريا متكاملا :    قسنطينة:    براهيمي يقترب من ليفربول مقابل 60 مليون يورو    راكب يحاول فتح باب طائرة "لوفتهانزا" أثناء تحليقها.. ليدخن سيجارة !    طموحات مولودية بجاية تصطدم بمشاكله الداخلية    أفضل طرق تدريب الأطفال على النوم    أسعار النفط تقترب من 50 دولارا    أصحاب المال القطريين لإطلاق مشاريع استثمارية ضخمة في الجزائر    تأجيل آخر لقضية صفقة التنازل عن أسهم الخبر لفائدة مجمع سفيتال    مصر تستعين بشركات أجنبية للبحث عن الصندوقين الأسودين    تونس: العثور على مخبأ للاسلحة في بن قردان    الرابطة الأولى: البليدة و غليزان من اجل البقاء و الساورة للظفر بالمركز الثاني    وزير الخارجية الموريتاني: الجزائر وموريتانيا لديهما موروث ديني وثقافي مشترك    تداول موضوع الرياضيات من داخل قاعات اجراء الامتحان    موجة حر شديدة غدا الخميس    حركة طالبان تتبنى هجوم كابول الانتحاري    وزارة الصحة تحذّر من موجة الحر المعلن عنها يومي الخميس والجمعة    الشروع في إقتناء تذاكر حج 2016 على مستوى وكالات الجوية الجزائرية    83.17 مليون دج لحماية النخيل من الآفات    كل القنوات الجزائرية غير معتمدة    تعيين الملا هيبة الله أخونزاده زعيماً جديداً لحركة طالبان    تمويل أوروبي لمشاريع الطاقة المتجددة في الجزائر    هني يفوز بجائزة أحسن لاعب ببلجيكا لموسم 2015-2016    قرباج ينافس نفسه على رئاسة الرابطة    مشاريع هامة لتحسين الإطار المعيشي لسكان عين لحجر وعين بسام    "إيريس سات" تطلق أول تلفزيون "أولد أولترا أش دي" مصنوع بإفريقيا    النفق ت 4 بالكنتور سيفتح أمام حركة المرور منتصف يوليو المقبل    البطولة الممتازة للسيدات: فوز المجمع البترولي على بحرية حسين داي (74-58)    موظفون بقطاع الصحة ينتظرون تسوية وضعيتهم السكنية بسيدي عيسى    أدوية خطيرة تروج وسط شباب حاسي مسعود    قناة "العربية" تنفّذ أكبر عملية فصل للموظفين منذ تأسيسها وتستبعد وجوهاً تاريخية    السلفيون للمقرئات: أسكتن.. أصواتكن عورة!    ارتفاع الأسعار يهدد بنسف بعض المواد الغذائية من قفة رمضان!    رقم قياسي.. 197 هدفا جزائريا في أوروبا    تراباندو الكتاب.. ممنوع    ترشيحات بيل غيتس لكتب هذا الصيف تكشف تخوفاته على مستقبل البشر    أنا ممثل سينمائي وقلة ظهوري سببه ركود المشهد في الجزائر    لا مقروئية في الجزائر واللغة العربية هي السبب    اللجوء إلى "شعيب لخديم"    على خلفية حادث الانفجار    المدير العام للأمن العمومي عيسى نايلي يكشف من باتنة    وفاة 43 شخصا في 1177 حادث مرور خلال أسبوع    استكمال كافة الترتيبات والإجراءات    شعبان مقدمة لرمضان    هذه آداب تلاوة القرآن    تعددت الأسباب والموت واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.