الدولار يصعد بقوة    الجزائر تدين الهجوم الانتحاري الذي وقع في مسجد بالقطيف في السعودية    هجوم الكتروني على وزارة الخارجية السعودية    "داعش" يتبنى الهجوم الانتحاري على مسجد القطيف في السعودية    الشرطة تعيد فتح ملف مقتل مسؤول الأمن بمخازن القمح بميناء عنابة    الشاهد يوسف آكلي مدير الصندوق الرئيسي ببنك الخليفة: عبد المومن أخذ 300 مليار سنتيم و10 ملايين أورو من الخزينة بدون وثائق محاسبية    أكدت تمسكها بطريقة التسيير اللامركزية: "كلا" تدعو إلى مقاطعة انتخابات الخدمات الاجتماعية لعمال التربية    الفريق أحمد قايد صالح يؤكد    نقيب المحامين بوهران الأستاذ وهراني الهواري    وزير الإتصال حميد قرين يؤكد من بالقاهرة    ممثلة الأمم المتحدة المكلفة بالحدّ من مخاطر الكوارث تحذّر: أخطار وقوع تسونامي ما زالت قائمة في الجزائر    اتهموا الوزارة بعدم تنفيذ ما تمّ الإتفاق عليه: ممارسو الصحة العمومية يطالبون بتدخل الوزير الأول    ضابطان فرنسيان لتكوين عناصر الحماية المدنية حول تقنيات التدخل بالترامواي    بن طوبال ينفي طلب الحماية ويبرأ بوالحبيب من "التخلاط": السنافر في سطيف للثأر من هزيمة الذهاب وإنعاش حظوظ الظفر بمرتبة قارية    الدخول مجاني للجوارح وب200 دينار للعاصميين: جمعية الشلف تستعيد استقرارها وتلعب مباراة الموسم أمام النصرية    الرابطة المحترفة 1– موبيليس-: الوفاق أمام فرصة التتويج والمهددون يطلقون آخر الخراطيش    توقيف سارق محلات بمدينة الخروب    بئر العاتر : معرض لنباتات الزينة بدار البيئة يستقطب أعدادا كبيرة من الزوار    المستفيدون من 800 مسكن تساهمي بالشعيبة يحتجون لعدم إتمام المشروع    "مملكة الفراشة" لواسيني الأعرج تفوز بجائزة "كتارا" للرواية العربية    المسرحي الجزائري محمد الحواس ينال ذهبية أفضل ممثل في مهرجان الأردن    اختتام الأسبوع الثقافي المصري بقسنطينة    خنشلة: صعوبات تعترض موسم الحصاد و الدرس بمحيط الغوار بصحراء النمامشة    جوائز المسابقات العلمية في المولد النبوي وليلة 27 من رمضان باطلة    الخليفة سحب 320 مليار من خزينة البنك في شكاير    مدرب "السيشل" يثمن أداء فريقه في دورة "كوسافا" ويعد بالأحسن في تصفيات "كان"    لحسن يلاقي الريال في نهاية موسم شاق    مدرب الفراعنة يتحفظ على مواجهة المنتخب الأولمبي    سيور تعرض خدمات متطورة للتواصل مع الزبائن    ڤرين يؤكد في الدورة ال 46 لمجلس وزراء الإعلام بالقاهرة    أكاديميون يؤكدون أن الجزائر أمام ثلاثة تحولات كبرى    بعد سلسلة من الاحتجاجات التي أطلقها سكان تيزي راشد تيزي وزو : تواصل عملية البحث لانتشال جثة غريق بازفون    إثر حريق مهول داخل مستودع لتربية الدواجن بالسوقر    عين تموشنت    عين تموشنت :    وزارة التضامن تقرر إيصال قفة رمضان إلى بيوت المعوزين    المحكمة العليا تأمر بإعادة المحاكمة في قضية تفجيرات قصر الحكومة    حنون: التعديل الحكومي الأخير خطوة هامة في إطار مكافحة الفساد    زيارة إعلامية للمدرسة العسكرية لسلاح النقل و المرور بتلمسان    وزير الثقافة "عز الدين ميهوبي" يفتتح تظاهرة "الجزائر في القلب" :    واسيني الأعرج يتوج بجائزة " كتارا " للرواية العربية    شوقي قسيس .. وحيفا التي لن تكون كقرطبة    ارثور جورج سيقحم غربي مكان قراوي المعاقب    مسلوب ومصطفى مدعوان للقاء موناكو    مصحات التوليد في الجزائر وصلت إلى مرحلة كارثية    أطباء يحذرون من إمكانية تفشي وبائي إيبولا وكورونا في الجزائر    الجزائر تدين بشدة الهجوم الانتحاري على مسجد القطيف في السعودية    قال إن مجلس وزراء الإعلام العرب اعتمد على المقترحات الجزائرية: قرين يدعو للتصدي للممارسات الهدامة التي تروج لها الجماعات الإرهابية    قروض بدون فوائد لتمويل الاستثمار في أنشطة الصيد البحري ببومرداس    وصايا نبوية لاستقبال خير الشهور    ما هي السيئات التي لا تموت؟!    المسجد الأقصى في السيرة النبوية    خطر (إيبولا) و(كورونا) مازال يهدّد الجزائر    حقنة تقضى على جميع أشكال الأنفلونزا    الشيخ حمد اشترى لوحة "نساء الجزائر"    13 وزير فشلوا في القضاء على فتاوى الشيخ "أبو خليطة    الأمم المتحدة مهتمة بالخبرة الجزائرية في تسيير أخطار الكوارث    المطربة الصربية جادرنكا جوفانوفيك تنشط حفلا تكريميا لنورة بالجزائر العاصمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الانتحار في الجزائر
تسجيل 33 حالة في الثلاثي الأول 2008
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

أشارت التقارير الأخيرة لمصالح الدرك الوطني إلى اتساع ظاهرة الانتحار وسط الشباب في الفترة الأخيرة، وتبقى البطالة والمشاكل الاجتماعية أحد أهم الأسباب الرئيسية التي تدفع الشباب إلى وضع حد لحياتهم، في الوقت الذي تشير فيه التقارير إلى أن 70 بالمائة من المنتحرين أميون و11بالمائة موظفون و6 بالمائة طلبة، وهو ما يؤكد أن الانتحار لم يعد حكرا على فئة معينة. وبلغة الأرقام، فقد سجلت 128 عملية انتحار سنة 2007 و33 انتحارا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية مقابل41 محاولة فاشلة للانتحار، ويبقى الذكور في صدارة قائمة المنتحرين.
الإحصائيات التي حملتها دراسة لخلية الإعلام لمصالح الدرك الوطني من إعداد الملازم الأول عيدات احمد، سلطت الضوء على أسباب الانتحار بالجزائر والتي لم تخرج عن نطاق المشاكل الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى البطالة وسط الشباب من كلا الجنسين، حيث تشير أرقام سنة 2006 إلى تسجيل177 حالة انتحار منها 87 حالة تتعلق بالذكور و30 حالة للإناث، في الوقت الذي بلغت عدد محاولات الانتحار 109 محاولة بعد أن تمكنت مصالح الحماية المدنية من انقاذ بعض الضحايا الذين تتراوح أعمارهم مابين 18 و40 سنة.
وحسب تقارير هذه المصالح، فإن الأرقام شهدت ارتفاعا ملحوظا سنة 2007 بعد إحصاء 128 عملية انتحار، وكان الذكور دائما في الصدارة ب107 انتحار مقابل 21 انتحارا وسط الإناث. وحددت أسباب الانتحار في الأمراض العقلية بالدرجة الأولى من خلال تسجيل 25 عملية انتحار و8 محاولات تليها الضغوط النفسية ب23 انتحارا، المشاكل العائلية ب16 انتحارا، فقدان الأمل
ب5 انتحارات وأسباب أخرى ب69 انتحارا. وتراوحت أعمار المنتحرين خلال سنة 2007 ما بين اقل من 18 إلى 45 سنة، حيث تمّ تسجيل انتحار 16 شابا تقل أعمارهم عن 18 سنة و50 شخصا تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، في حين سجلت 23 حالة انتحار لأشخاص تزيد أعمارهم عن 45 سنة.
وبخصوص المحاولات الفاشلة للانتحار خلال نفس الفترة، فقد سجلت 128 حالة منها41 ذكور و87 إناث، وهو ما يؤكد أن الإناث يفشلون في وضع حد لحياتهم لاعتبارات عديدة، وتشير التقارير أنه من مجمل 128 محاولة انتحار، 57 حالة تخص أشخاص بدون مهنة في الوقت الذي سجلت 5 حالات للفلاحين، 17 حالة للموظفين و9 حالات للتجار. وتبقى المشاكل الاجتماعية
والعائلية في طليعة الأسباب الداعية للانتحار بتسجيل 16 حالة، واحتلت الاختلالات العصبية والاضطرابات النفسية الدرجة الثانية.
ومن ضمن الولايات التي عرفت حالات كثيرة من الانتحار، تتصدر ولاية بجاية القائمة من خلال تسجيل 19 حالة منها حالتين للإناث، تليها تيزي وزو ب11حالة و8 حالات بولاية باتنة، 7 ببسكرة و6 حالات بالعاصمة. وتكثر حوادث الانتحار في فترة ظهور نتائج الامتحانات، حيث سجل إقدام عدد كبير من المخفقين في دراستهم على وضع حد لحياتهم.
وبخصوص الثلاثي الأول من السنة الجارية، سجلت مصالح الدرك الوطني 33 عملية انتحار و51 محاولة فاشلة كان أبطالها شباب تتراوح أعمارهم مابين 18
و45 سنة في الوقت الذي سجلت فيه محاولة واحدة للانتحار لشاب يقل عمره عن 18 سنة.
ويبدو من خلال التقارير أن الانتحار عن طريق الشنق يبقى الوسيلة المفضلة لدى فئة المنتحرين ب70 بالمائة، وهي الطريقة الأكثر تداولا بالنسبة للمنتحرين ذكور، وتبقى 30 بالمائة من وسائل الانتحار في التسمم واستخدام الأسلحة النارية والبيضاء أو الرمي بالنفس من شرفات العمارات والجسور.
وتشير الدراسة أن أكثر الأشخاص المقدمين على الانتحار أميين، فمن بين 3709 حالة مسجلة خلال العشر سنوات الأخيرة نجد 2967 شخص أمي أي ما يقارب 80 بالمائة والبقية يتراوح مستواهم الدراسي بين الابتدائي والمتوسط والثانوي وحتى الجامعي. وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أن 63 بالمائة من المنتحرين بدون مهنة،11 بالمائة موظفين، 12 بالمائة عمال، 18 بالمائة يزاولون مهن حرة أما الطلبة فقد حددت نسبتهم ب 6 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.