تلف 1.25 هكتار من الأحراش بمحاذاة غابات العاصمة عبر 38 بؤرة حريق    بعد إبقاء الحكومة على قطاع النقل الجوي مغلقا في وجه الخصوص:    قسنطيني : "لا تنتظروا شيئا من دولة المخدرات"    الرابطة تحدد مواعيد مقابلات مرحلة الذهاب    "لتشخيص الواقع و خدمة المستقبل":    اعتراض الموكب الرئاسي خلال زيارة هولاند للجزائر:    تعنى بالأبحاث والأدب والفنون:    غول سيقضي على عقلية البايلك    ورقلة:    تشييع جنازة الصحفي ماليك آيت عودية يوم غد بالعالية    غول يحذّر بن غبريط    وزير المجاهدين الأسبق إبراهيم شيبوط في ذمة الله    وفاة 4 أشخاص غرقا في يوم واحد بشواطئ مستغانم    ببرج باجي مختار:    قالمة:    قراءات شعرية في الليلة المغربية للشعر بقسنطينة    عدة عروض لأفلام ضمن القافلة السينمائية المتنقلة بولاية الجلفة    "بزناسية الشواطئ" ينصبون مواقف سيارات غير قانونية    افتتاح مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية    اختلاس مليار سنتيم من خلال تحرير وصفات طبية وهمية بتيارت    شاطئ " سانت مارتن " بجزر الكاريبي    قوات الاحتلال تطلق النار على صيادين فلسطينيين قبالة سواحل غزة    أطراف النزاع في ليبيا يجتمعون في الجزائر الأسبوع المقبل    أكثر من مليون جزائري يستفيدون من زيادات في الأجور ابتداء من أمس    ش.قسنطينة – أ. المدية: فيلود سيختبر مجموعة جديدة للفصل في التشكيلة الأساسية    م. الجزائر: جوناثان غاب عن تدريبات الأمس والطبيب يؤجل اندماجه إلى اليوم    م. وهران: الحمراوة اكتفوا بمباراة تطبيقية أمس وسيواجهون تراسا الثلاثاء    ميركاتو أوروبا في عده التنازلي ومحترفونا بين الضياع والاستقرار    اتركوا التعصب.. وادعموا الاتحاد    المنتخب الجزائري لكرة القدم لأقل من 20 سنة يفوز على اتحاد الجزائر    مبينغي ينضم إلى فريق نصر حسين داي    المقتصدون يلوحون بدخول مدرسي ساخن    الجزائر تتذيل قائمة الدول الأكثر تخلفا في تدفق الأنترنت    طرقات الجزائر في المرتبة 105 عالميا    مشروع شراكة جزائرية روسية لصناعات القطارات بالجزائر    مربو الأبقار يطالبون برفع سعر الحليب إلى 100 دج    شاطئ الأندلسيات بوهران    الحديقة العمومية بالمدينة الجديدة بوهران    " الشيشة " تغزو شواطئ الكورنيش الوهراني    مساهل يؤكد عقب لقائه بالممثل الأممي في ليبيا:    الجزائر تدين جريمة حرق الطفل الفلسطيني بنابلس    سوريا.. المأزق يزداد وضوحًا    المشروع الإيراني والعواصم الأربع!    السهرة الثانية من الطبعة الثامنة لمهرجان الأغنية الوهرانية    دفاتر الذاكرة    من هو أمير المؤمنين؟    زياادات بين 4 و7 آلاف دينار في أجور الأطباء والممرضين    تأكيد البوادر الايجابية للقاح جديد ضد ايبولا    مديرية الشؤون الدينية بجيجل تؤجل فرحة شاب أوكراني‮ ‬اعتنق الإسلام    درر مهجورة من الطب النبوي    الحمد بعد الطعام والشراب    نداء الأقصى    انطلاق فعاليات "سيني شاطئ" اليوم في العديد من الولايات    افتتاح مهرجان تيمقاد الدولي في طبعته ال37 والجمهور يهتف بصوت واحد«وان تو ثري فيفا لالجيري»    صدور القرار الوزاري المشترك المؤطر لنشاط وكلاء السيارات    إنهاء مهام مدير الصحة ورئيس مصلحة التوليد بمستشفى قسنطينة    رابطة حقوق الإنسان تنتقد وضعيته:    فتاوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.