أرسنال يتقدم بعرض مغر من أجل هيغواين    مصالح امن ولاية وهران    غرداية    الجزائر    مشجعو الفيولا يحرقون قميص صلاح    اتصالات الجزائر تطور صناعة محتويات و خدمات ذات قيمة مضافة    في أول تعليق له .. عبد القادر بن صالح يكشف مصير قانون "التحرش"    فالديس يرفض الانتقال إلى فالنسيا    شاهد.. أبشع حادث في تاريخ سباق فرنسا للدراجات!    بن طالب يجدد مع توتنهام حتى 2020    بوتفليقة يعزي عائلة الراحل عبد الرحمان سوكان    مقتل 20 شخصاً في تفجير في شمال نيجيريا    إصابة مصور في حلب بشظايا صاروخ للنظام السوري    ماروتا يكشف حقيقة انتقال فيدال إلى ريال مدريد    176 قتيلا في اليمن أمس الاثنين    بالصور .. الدرك الوطني و الجيش يحاصران العناصر الارهابية منفذة اعتداء البويرة    الأزمة اليونانية:اجتماع حاسم لدول منطقة اليورو اليوم    الداعية الاسلامي محمد العريفي يهاجم داعش    تراجع الأورو بعد استفتاء اليونان    سرقة متفجرات من قاعدة للجيش الفرنسي    تنظيم رحلات ليلية على خط النقل الحضري البحري للعاصمة    السعودية:القبض على ثلاثة أشقاء لصلتهم بتفجير الكويت    وزارة الخارجية تحيي ذكرى عيد الإستقلال    الصينيون مهتمون بسوق العمل في الجزائر    عين الدفلى: منطقة حمام ريغة مرشحة لتصبح قطب في السياحية الحموية بامتياز    مبني على صور نمطية تقييمات مغرضة واستنتاجات مفرطة في التبسيط:    العدالة تطوي ملف الاعتداء المسلح على بريد باب الزوار    لليوم الثالث على التوالي:    في إطار الملتقى العاشر لسلسلة الدروس المحمدية:    التوقيع على مخطط عمل للتعاون الجزائري-الصيني:    الفيدرالية الوطنية للمصابين بداء السكري:    البيرين تحيي الذكرى 53 لعيدي الاستقلال والشباب    شنيحي يتعاقد مع الإفريقي ودرارجة قريب من هجر السعودي    قسمة المجاهدين بمسعد تحتفل بالذكرى الثالثة والخمسين للاستقلال    احذر تحميلها.. 4 تطبيقات ب"هاتفك الذكي" تدمر أجزاءه    ثلاثة أيام قبل إعلان نتائج البكالوريا: تصحيح ثالث للكثير من الأوراق بسبب الفارق في النقاط    عكاز الملك محمد السادس يثير فضول فيسبوكيين    فيديو صادم.. رجل يلقي زوجته وعشيقها من الطابق الثالث بعد اكتشافه لخيانتها    وهم بصري جديد يتفوق على ظاهرة الفستان    فيديو| قرش مفترس يحاول الوصول لفتاتين .. ماذا وقع بالضبط؟    الحرّ يودي بحياة 5 أشخاص في تمنراست وأدرار    جمعية حماية المستهلك تحرّك الغازي    الخارجية الجزائرية: "تقاريركم عن حقوق الإنسان في الجزائر مغلوطة ومغرضة .."    مائدة بمسجد الأزهر لسيدي بلعباس    صورة الاستقلال في الكُتب المدرسية الجزائرية    مسرح معسكر يعيد مالك حداد إلى قسنطينة    مساجد و زوايا عتيقة    الممثل " محمد عجايمي"    أزيد من 27 مليون دج قيمة السلع غير المفوترة بالعاصمة    من أعلام المذهب المالكي: أبو بكر بن العربي    الإعجاز العلمي    رمضان محطة لتغيير الذات    شمائل رسالة خاتم الأمة    ظلت ملفاتهم عالقة منذ شهرين    الرئيس بوتفليقة يتلقى برقية تهنئة من ملك اسبانيا بمناسبة 5 جويلية ...    السعودية تسجل خمسة ملايين معتمر من خارج البلاد    الحكومة تقرر التقشف في شرائط فحص نسبة السكر في الدم    14 مليون مصلٍ ومعتمر بالحرم المكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.