دورتموند يواصل صحوته بثلاثية أمام شالك 04    اليونايتد والارسنال ينافسان الريال في كارلوس الجديد    الهلال السوداني يصعد لدور ال32 لدوري أبطال إفريقيا    الأمراض النادرة "لا تحظى بالاهتمام و التشخيص الكافيين" في الجزائر    مصر: رابع حكم مؤبد بحق مرشد "الإخوان"    عين صالح: عنف و صدامات و مناوشات لأول مرة بين المحتجين و قوات الدرك    أسعار البترول تستقر عند 60 دولارا.. والسعودية راضية!    غليزان : حفريات لتحديد موقع مدينة "مينا" الرومانية    جبهة المستقبل تلح على إطلاق حوار وطني جامع    الشلف: وفاة طفلة إثر حريق أتى على منزل عائلي    سوء استعمال الغاز يسبب وفاة 30 شخصا سنويا    الوادي    جرحى في صدامات بين محتجين ضد الغاز الصخري والشرطة بعين صالح    سلال يتدخل شخصيا لتوقيف اضراب قطاع التربية    حماس: مصر لم تعد راعياً نزيهاً للملفات الفلسطينية    المولودية في مهمة صعبة في النيجر    هازارد: مورينيو لا يمكنه تغيير عقليتي    نبيل فقير يصرح أنه إتخذ خياره    رشيد نكاز .. من السياسة إلى الفن!    بالفيديو...نقل مسجد الملك خالد بجدة من مكانه بدون أن يتم هدمه    الجزائر: عائلات ترفض الترحيل بديار الشمس    مودريتش يتعافى نهائيا من آثار الإصابة    اغتيال المعارض الروسي : دعوات دولية للكشف عن ملابسات "الجريمة" ومحاسبة مرتكبيها    وفاة ليونارد نيموي صاحب دور "سبوك" في فيلم "ستار تريك"    تنصيب محمد بوعلاق قائدا عاما للكشافة الإسلامية الجزائرية    سقوط طائرة ليبية بالقرب من الحدود التونسية    مجلس الأمن الدولي يدين الأعمال الوحشية الإرهابية لتنظيم داعش    البروفوسيرو خياطي: 25 ألف مصاب بأمراض نادرة سنويا بالجزائر    تنديد أممي بهجمات بوكو حرام ضد المدنيين    مقاتلو داعش يهاجمون سامراء شمال العراق    ليبيريا تبدأ تجارب على عقارلمكافحة " إيبولا"    شعر المرأة بُرْنس جمالها    رئيس زيمبابوي يتسّلم من مساهل رسالة الرئيس بوتفليقة    جامعة برنستون الأمريكية تكرم الأديبة الراحلة آسيا جبار    استغلال الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية على حساب مصالح الشعب الصحراوي هو انتهاك للقانون الدولي    الأمطار الطوفانية تشل الحركة و تحاصر السكان: عنابة و الطارف تغرقان    حريق مهول يتسبب في خسائر كبيرة وسط مدينة قسنطينة    أساتذة و مختصون في ندوة النصر: المذهب الحنفي ينتشر في الجزائر    فيما تتصدر الولايات المتحدة القائمة متبوعة بألمانيا    دعت الرئيس بوتفليقة لوضع حد لمثل هذه الانحرافات    الحكومة تخصص دعما ماليا للمؤسسات الصغيرة التي تستقبل متربصي التكوين المهني    في عمليات متفرقة    استعراض بهلواني كوميدي بالمعهد الجهوي " أحمد وهبي " بوهران    اختتام الأيام الوطنية لمسرح النخلة الذهبية بأدرار    ابراهيم صديقي ينصب بوهران اللجنة العلمية للملتقى الدولي حول علاقة الرواية بالسينما    %40 استثمار في قطاع الصناعة بتيارت    في إطار دعم المخطط الوطني لمكافحة السرطان    على هامش تدشين مفتشية لأقسام الجمارك بمعسكر    (الرائدان) وجها لوجه والخسارة ممنوعة على (النصرية)    "المبادرات السياسية المطروحة لا جدوى منها"    "ليس للمعارضة من مخرج سوى الانخراط في مبادرة تعديل الدستور"    القبض على المعتدي على تاجر في تيبازة    قائد الناحية العسكرية الثالثة يتدخل لإنهاء إضراب عمال مطار بشار    وفاة 22 شخصا بداء الأنفلونزا بإسبانيا    الشُّرب قاعدًا    أهمية الوقت في حياة المسلم    تأمّلات في سورة الجن    بيونغ يونغ على خطى الرباط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.