جلاب: "كانت نيتي إنقاذ البنك .. وقرار التصفية تتحمّله اللجنة المصرفية"    حجز أزيد من 10 قناطير من الكيف المعالج بتندوف    بوتفليقة ترأس مجلسا للوزراء اليوم    تأمين المحروقات والمخاطر الكبرى بالمنشآت البترولية" محور يوم دراسي بسكيكدة    بوتفليقة يغيّر رؤوس أربع شركات كبرى    "الموب" تؤكد نزاهتها وتقترب من مشاركة تاريخية في رابطة الأبطال الإفريقية    عبدالصادق: الأهلي لم يطالب بتغيير حكم المباراة الجزائري أمام الأفريقي    فشل محاولة السطو على مركز بريد ببلدية بومقر بباتنة    تأجيل المحاكمة في "إهانة القضاء" ومرسي يواصل التحدي    واشنطن وموسكو.. التفاهم السلبي حول سوريا    السعودية تشتبك مع "الحوثيين" وتطردهم من الشريط الحدودي    مياه: تشجيع الشراكة لتثمين المنتوج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد    طرقات الموت... 12 قتيلا و 32 جريحا في ظرف يوم واحد    مجزرة ضد تاريخ الإنسانية تستهدف متحف "تدمر"    لاعب الريال السابق يُحذر برشلونة من خسارة بوغبا    بوكيتينو: "لوريس مرتبط بعقد مع توتنهام وهو سعيد معنا"    الشرطة تلمسان    بالفيديو...طفل روسي تظهر على جسمه آيات قرآنية كل يوم جمعة    بارترا: "تشافي من أفضل الأشخاص الذين قابلتهم في حياتي"    كل الظروف البيداغوجية والاجتماعية مهيأة لاستقبال الناجحين الجدد في شهادة البكالوريا    السعودية تكشف عن هوية منفذ الإعتداء الإرهابي بالقطيف    الطبعة ال16 لمهرجان الثقافة الأوروبي: رومانيا تكرم إديت بياف    بشار:    الهند.. موجة حر تتسبب في وفاة 335 شخصا    عمر الشريف مصاب بالزهايمر    لطفي دوبل كانون «يخوف» السلطة بكليب «ما تخافوش»    براهيمي يصاب في أخر لقاء له مع بورتو    الجزائر تخسر مليار دولار كل شهر!    مصرع 8 أشخاص غرقا بشواطئ غرب البلاد قبل موسم الاصطياف    الأمن يطيح بخمسة أشخاص يتاجرون بالمخدرات    الوزير ميهوبي يكرّم واسيني الأعرج    "أطالب السياسيين برفع مستوى النقاش"    أطباء مختصون يحذرون أصحاب الأمراض المزمنة من عدم تعاطي مع الأدوية    إغتيال زعيم معارض وحارسه الشخصي في بوجمبورا    مصدر غير رسمي يعلن عن تعيين أمين معزوزي على رأس شركة سونطراك    خال الخليفة هددني بالقتل في حادث مرور مدبر    ترحيل 111 رعية نيجرية من إيليزي نحو ورفلة    مقري يدعو الشعب إلى تقوية وحدته: هناك محاولات لتشتيت المجتمع    معسكر تستحضر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    مسنة في الثمانين تحصل على الدكتوراه    بن فليس يستعرض المشروع السياسي لحزبه    أحزان قلبي لا تزول    مصر تغازل الجزائر من جديد    تمثل الصين، الإمارات، تركيا، إيطاليا وإسبانيا    أستاذ الطب يحيى دلاوي يؤكد خلال ملتقى صيدلاني بوهران    قال أن 3 مهندسين يسيرون 400 مشروع    باتنة: مسح الأراضي يكشف عن 80 % من الملكية العقارية بسندات عرفية    رواية سعودية عن لعنة الجنون والحياة المهدورة    عمال وسائقو "السكك الحديدية" يوقفون إضرابهم المفتوح    هكذا استعد فرنسوا ميتران للهجوم على معمر القذافي..    دول عربية تدفع للتعجيل بإنشاء قوة عسكرية مشتركة    العربي:" القوة العربية المشتركة ليست حلفا عسكريا جدا "    نقابات قطاع الصحة تلوح بدخول اجتماعي ساخن    الصحة العقلية موضوع يوم دراسي قريبا    وزارة الشؤون الدينية: من يقتل المنتحر؟؟… بقلم: خديجة قاسمي الحسني    300 شكوى بشأن الأدوية المغشوشة والمستلزمات الطبية المعطلة سنويا بالجزائر    هكذا يفعل الحب الرباني    هكذا وحّد خير البشر كل البشر تحت راية الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.