كشف بأن الجزائر ستحتضن ندوة دولية حول «الديمقراطية كوسيلة للقضاء على التعصب»    «رونو» و «بوجو» تسيطران على السوق: تراجع فاتورة استيراد السيارات بنسبة 68 بالمئة    تبون يطرح إمكانية تخفيضها إلى أقل من 5 سنوات و حتى التنازل الفوري: نحو تقليص مدة التنازل عن سكنات عدل    الجزائر تشيد ببيان المجلس الرئاسي الليبي المتعلق بإجراء مشاورات واسعة    والي يدعو إلى إبرام صفقات بالتراضي لإتمام مشروع تحويل المياه نحو 7 ولايات و يكشف    أسعار متدنية لأضحية العيد بالأسواق الأسبوعية لولاية الجلفة    في تعليمات رسمية موجهة لكافة مصالح الشرطة    راجيفاتش: "مباراة ليزوتو ليست معيارا ونتائج عملي مع الخضر ستظهر بعد أشهر"    سليماني وبراهيمي مطلوبان في البريميرليغ، مبولحي قد يلعب في البطولة الوطنية وبودبوز يفضل الاستقرار    المنتخب الوطني لأقل من 21 سنة يسقط أمام "بوفاسكا" السلوفاكي وديا    مولودية بجاية (2 ) دفاع تاجنانت(2 ): الدفاع يعود من بعيد و يخطف نقطة ثمينة    نصف نهائي كأس» الكاف»    وماذا بعد فضح ملف "دنيا بارك"؟!    مقتل 3 فيلة في حادث قطار بشرق الهند    مصرع 16 شخصا جراء حريق في موسكو    الدجاج يضع السلطات في قفص الاتهام    توقيف 3 أشخاص معتادي الإجرام وحجز 760 قرص مهلوس بوهران    رافقتهم العائلات الإسبانية التي استضافتهم    الجزائر تعزز قدراتها بدبابات "تي 90" روسية الصنع    سلال يستقبل رئيس البعثة الأممية إلى مالي    توقعات أمريكية بإرتفاع أسعار النفط عقب إجتماع الجزائر    زيادة في قيمة "TVA" بداية من 2017 !!    بهدف إنجاح إنشاء مؤسساتهن المصغرة    بعد تجميد الاستثمار بالنقل والصيد البحري من قبل الكنان    تأسف على أعمال العنف التي تشهدها ملاعبنا    جمعية وهران    معشاش يبهر في أول مباراة له كأساسي مع مرسيليا    الفريق قايد صالح يشرف على تفتيش السفينة الغراب "الزاجر":    الانتخابات التشريعية تعري نوايا الأحزاب!    الإمام مصطفى جابر نائب رئيس المجلس العلمي بوهران :    إصدار الهاتف Moto E3 Power مع بطارية بسعة 3500mAh    مظاهرة في برلين نظمها معادون للهجرة والإسلام    شاطئ رأس فلكون    قتيل في حادث مرور ببلعباس    أكدت ضرورة وضع إستراتيجية لتجسيده على أرض الواقع    في طبعته الرابعة على التوالي    في أوسكار أفضل فيلم أجنبي    افتتاح المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم    أربعة عروض في اليوم الأول من مهرجان مسرح الهواة بمستغانم    الفنان باي البكاي للجمهورية    حسبما أحصته السلطات السعودية الخميس الماضي    تعيش في بيوت قصديرية على حواف وادي سعيدة منذ 21 سنة    غويني يرافع من أجل إجماع وطني حول مؤسسات الدولة    تيارت... تسليم 11 مرفقا جديدا لضمان التغطية التربوية    الرئيس بوتفليقة يهنّئ نظيره المولدافي بمناسبة العيد الوطني لبلاده    ريادة في إنتاج حذاء الأمن الصناعي والمهني    استقبال وإيواء الحجاج الجزائريين يتم في ظروف حسنة    عملية إيواء الحجاج الجزائريين تجري في ظروف حسنة    عصيان "ساركوزي" لقرار مجلس الدولة الفرنسي    إجماع على دور المجتمع المدني في تعزيز قيم المواطنة    "اسمكتي" ألبوم جديد يسجل عودة أبرانيس إلى بداياتها    دليل يحصي 41 موقعا ومعلما أثريا وتاريخيا بخنشلة    آداب الصحبة    مثل الإيثار    يُرمى بسهم فلا يقطع صلاته    الموطواث وامان تيفلوكين أدواح أوروشي تاويانيد ليعارث إيدواحان قلشظوظ نتيبازة    لغنا نالخلاث ذي لعراس سبندير ورعان غرس امكان ذي لعراس نشاوين احرورن    الولاية تشرع في التدابير الأمنية والوقائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.