‫ تحرك قوات عسكرية كبيرة موالية للحوثيين من زنجبار في محافظة أبين لإقتحام عدن‬    تواصل ضربات التحالف العربي وسط إجماع على ضرورة الحفاظ على وحدة اليمن    30 مارس.. الفلسطينيون يحيون ذكرى "يوم الأرض"    السبسي يحرج هولاند    انطلاق عملية بيع قسيمات السيارات لسنة 2015    زوما يشرع في زيارة دولة إلى الجزائر ابتداء من اليوم    تقليص آجال تسليم جواز السفر البيومتري إلى أسبوع واحد    هذه هي كتيبة ‘‘عقبة بن نافع‘‘ الجهادية    بوضياف: "لا تراجع عن مجانية العلاج في الجزائر"    التاريخ سيشهد...    بلفوضيل مرشح للعب في البطولة اليابانية    فيلمان جزائريان يتحصلان على جائزتين في المهرجان الدولي للفيلم الشرقي بجنيف    روراوة يطالب اللاعبين بتحمل مسؤولياتهم    إبرام قريبا اتفاقية لتأمين المستشفيات من الأخطار الطبيعية    الأسد: تنظيم داعش توسع منذ بدء الغارات الأمريكية    تعيين حفيد الأمير عبد القادر مقررا خاصا بمجلس حقوق الإنسان    "الخضر" عاينوا لقاء قطر من جديد وڤوركوف يطالب باحترام التعليمات    روراوة حضر التدريبات لأول مرة    قادير أفضل لاعبي مرسيليا المعارين    مواطنون يغلقون مقري دائرة وبلدية ماكودة في تيزي وزو    مباراة لرد الإعتبار قبل العودة إلى الديار    الويفي مجانا عند Ooredoo في قرية التسلية بالحامة    داعش يبيع الآثار لتمويل الإرهاب    توقيف امرأة حاولت تهريب هاتف نقال لابنها السجين في تبسة    رسميا إنشاء قوات عربية مشتركة لمواجهة الإرهاب    فضائح ترتيب اللقاءات تغزو البطولة الجزائرية وتلاعبات على مرآى الرابطة والفاف    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    التماس 20 سنة سجنا للقاضي المتهم بالرشوة في سكيكدة    بلدية الكاليتوس السباقة لإحصاء 3 آلاف ملف تسوية ومعالجة 80 بالمائة منها    "مير" بلدية الحراش يحمل مسؤولية تأخر تسليم السوق لمؤسسة "باتيجاك"    وفد موريتاني يطلب الترجمة في اجتماع عربي    فضاءات نقدية    محمود درويش و"الحب القاسي"    وجوه في الضوء    همس الكلام    تراجيديا الثقافة العربيّة.. لماذا لا يقرأ العرب؟    الوضع لا يزال هاجسا يؤرق المرضى رغم الوعود    مصالح الأمن تستقبل حوالي 60 ألف اتصال على الرقم الأخضر    انهيار ثلاثة مبان سكنية في نيويورك    إيبولا أكثر فتكاً بصغار السن    وزير الصحة يشدد على الخروج من قوقعة الإستشفاء دون إهتمام و يؤكد على فتح الأبواب أمام المرضى    عجبا لأمر المؤمن..    عجبا لأمر المؤمن..    طائرة الأواهين تنطلق قريبا    "عدل" ستوزع 15 ألف وحدة سكنية نهاية السنة    الهامل يشرف على تخرج 412 شرطيا بالمسيلة    الزواج من الرجل الصالح    ضرورة تثمين جهود الدولة لإنعاش قطاع السياحة بالجنوب    مسيرة احتجاجية ضد الغاز الصخري في تمنراست    سيبلغ 40.4 مليون نسمة في جانفي 2016    تونس تقدم تسهيلات للسيّاح الجزائريين قريبا    قال أن الانحرافات الداخلية للدول العربية فتحت الباب للتدخل الأجنبي    سلال يمثل الرئيس بوتفليقة    ندوة حول التجارة الخارجية بداية من الغد    لعمامرة : الجزائر لن ترسل جنديا واحدا خارج الحدود    لتزايد الطلب عليها    بن غبريط تلزم بفتح المدارس إلى غاية السادسة مساء    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.