وزير الفلاحة يؤكد عرض عدة قوانين في القطاع على البرلمان خلال الدورة المقبلة    متعامل الهاتف النقال أوريدو يرفع استثماراته في الجزائر خلال السداسي الأول    إصابة 12 من عناصر الجيش الوطني الشعبي بجروح إثر انقلاب شاحنة في تيسمسيلت    صراع إنجليزي ألماني إيطالي للفوز بديسترو مهاجم روما    سلال يعلن تشكيل مكتب ازمة لبحث مصير الطائرة المفقودة    فرنسا ترسل وحدة عسكرية لتأمين موقع تحطم طائرة الركاب الجزائرية في مالي    ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 804 والجرحى الى 5200 في اليوم ال 19 من العدوان الإسرائيلي على غزة    بالفيديو..بلفوضيل يبدأ الموسم بقوة مع بارما بهدف وتمريرة حاسمة    فوج الحياة للكشافة والطفولة بمسعد يوزع كسوة اليتيم    ديوان الترقية و التسيير العقاري بحاسي بحبح يسلم 40 شقة من حصة 268 سكن الأخيرة    حفل تكريمي بالجامع الكبير على شرف الفائزين في مسابقة جائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم    ش. القبائل: حناشي يفسخ عقد حروش، يحضر مفاجأة للأنصار وأطراف تقترح جديات    الجلفاويون يتعاطفون مع أهل غزة في مسيرة حاشدة    إصابة شابين في حادث مرور أليم على طريق الجلفة - فيض البطمة    ثلاث فرضيات لتحطم الطائرة الجزائرية    ماندزوكيتش أحدث طوارئ في ملعب "فيسنتي كالديرون"    مهاجم هولندي يجري الاختبارات مع الرجاء البيضاوي    أربعة قتلى و ثلاثة جرحى في حادث مرور بعين الدفلى    حطام الطائرة الجزائرية شوهد في منطقة "كيدال"    البحث ما زالت جاري عن الطائرة الجزائرية    الطائرة الجزائرية :عطب تقني أم عمل إرهابي؟    الحكومة المالية ستدرس كل "الحلول الممكنة" مع المجموعات المسلحة من أجل التوصل إلى السلام    الطائرة كانت في حالة جيدة    الفتنة الكبرى (الجزء التاسع)    "جعل الجزائر مرجعية" في مجال احترام حقوق الإنسان و ضمان الحريات الهدف من وراء اصلاح العدالة وعصرنتها (وزير)    نصائح للمرضعة التي تصّر على الصوم ووليدها دون العام    اختفاء طائرة الخطوط الجوية الجزائرية: وزارة الشؤون الخارجية تنصب خلية أزمة    أسئلة في الدين -25-    قسنطينة : تكريم ما يقارب 170 حافظ للقرآن بالخروب    بن يونس يؤكد ضمان التموين المنتظم للسلع خلال أيام العيد    4 قتلى و46 جريحا في ظرف 21 يوما الأولى من رمضان بسوق أهراس    ريال مدريد يتعاقد مع حارس ليفانتي كيلور نافاس بعقد يمتد ل 5 سنوات مقابل 10 مليون يورو    وزير الإتصال يكرم عميدات الصحافة الجزائرية    الهلال الأحمر ينقل أدوية وعتاد طبي لسكان غزة    فقدان الاتصال بطائرة للخطوط الجوية الجزائرية كانت تقوم برحلة بين واغادوغو-الجزائر    فرقة خواكين رويز للفلامنكو "كارافانا" تحيي حفلا ساهرا بالعاصمة    شركة طيران الطاسيلي تسعى لتغطية ستة مدن فرنسية قبل نهاية 2014    هل ينتقل فيروس "كورونا" عبر الهواء؟    لونيس آيت منقلات يطرب الجمهور البرايجي    * المهنيون يضعون مخطط عمل لاسترجاع مكانة الفنون المسرحية    * التعايش مع سكري الأطفال    الغازي يشارك في المنتدى الثاني حول السياسات العمومية للتشغيل بمدريد    حركة احتجاجية موحّدة بداية الدخول المدرسي المقبل    تقدم ملحوظ لحملة الحصاد والدرس بتيسمسيلت    مجموعة فرسان الخير تتكفل بكسوة 70 طفلا بأم البواقي    إستلام 400 سكن جديد بوادي تليلات    تخصصات جديدة لحل مشكلة الفوضى بالاستعجالات    لا خوف من ندرة الوقود في العيد    موظفو أمن ولاية الجزائر يستفيدون من 200 ترقية    الجيش يحجز أكثر من 530 كلغ من المخدرات    إشادة دولية بالدبلوماسي الجزائري سعيد جنيت    الوالي يؤكد اشتغال مصالح الأمن بذكاء لاستعادة "الدا اعمر" سالما    فتاوى شرعية    السكك الحديدية تعزز برنامج الخطوط الطويلة    متلازمة العربية والسياحة تحتاج إلى تفعيل التواصل    تكوين 26 ألف عون شبه طبي في مختلف الإختصاصات بين سنة 2014 و2018 (مسؤول)    هل يجوز إخراج زكاة الفطر ثوبًا يُتصدّق به على فقير؟    بمناسبة الذكرى 52 لعيد الشرطة الجزائرية. المديرية العامة بالجلفة تحتفل وسط أجواء مميزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.