"الأفافاس" يقاطع مشاريع القوانين المنبثقة عن الدستور الجديد    ڤايد صالح يعلن حالة الاستنفار على الحدود مع ليبيا    الرئيس الصحراوي يندد بتماطل المغرب بشأن عودة بعثة المينورسو    ميلوفان (راجيفاك) راييفاتش Milovan Rajevac    بن غبريت: الإعلان عن نتائج مسابقة توظيف الأساتذة اليوم    تراجع صادرات المحروقات إلى 33.19 مليار دولار 2015    الجالية الجزائرية تحظى باستقبال مميز بميناء الجزائر    الغازي يرافع لمؤسسات مصغرة تسوّق الصناعات التقليدية    بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    الجزائر تعمل على تعميق الشراكة مع لندن    الحلقة المنفصلة    في ظل إصرار الحكومة على الخيار    هذا هو نجم مباراة ألمانيا وسلوفاكيا    ثقتنا كبيرة في اللاعبين للتأهل إلى مونديال روسيا    توقيف 20 شخصا وحجز أسلحة بيضاء محظورة    مراكز معالجة الإدمان على المخدرات تستقبل شخصين يوميا    50 دولة تشارك في مسابقة جائزة الجزائر للقرآن الكريم    معلومات عن المدرب الجديد للمنتخب الجزائري ميلوفان راجيفيك    جلبانة بالجزر على الطريقة المغربية    "سبيسيفيك تي في"    برنامج "أنس تينا 5".. أربعة ملايين مشاهدة على "يوتوب"    تحفيز الصّائمين للفوز بمغفرة ربّ العالمين    المعوزين بمخيمات الصحراويين يستفدون من طرود غدائية    وزارة التجارة تسخّر 33 ألف تاجرا لضمان المداومات خلال عيد الفطر    ارهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال يوم واحد    حقنة واحدة تقي من الأنفلونزا طوال العمر    المنتخب الجزائري يتعثّر أمام ليبيا    كيف يصوم كبار السن دون خطر؟    كأس إفريقيا 2016 لكرة اليد (سيدات): الجزائر في مجموعة صعبة    سبقَ السيفُ العذلَ    قراءة بوعجمي    البدء بالسلام    دكتور غوغل يُنافس الأطباء ويصف لك الدواء المناسب    الحريري: إيران تموّل مجموعات شيعية في الجزائر    القوات العراقية تعلن سيطرتها الكاملة على الفلوجة    البنوك الأمريكية تنسحب من لندن    حرائق تتلف 12 هكتار من الغابات وعلف المواشي    قراءة تحليلية في جوانب الرحمة ونبذ الإكراه في الخطاب النبوي الشريف    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة للعام الحالي    أم البواقي.. إعادة فتح قاعتيّ سينما النصر وسيدي آرغيس جويلية القادم    أكثر من مليار دولار أخرى في الخزينة    مواجهات في المسجد الأقصى بين المصلين وقوات الاحتلال    82 قتيلاً بينهم 58 مدنياً في قصف جوي على بلدة شرقي سوريا    توقيف صيدلي تورط في ترويج اقراص مهلوسة بعين تموشنت    10 آلاف دينار لاقتناء ملابس طفل واحد : ارتفاع في أسعار ملابس العيد ب 30 بالمئة    8.5 مليون جزائري شاهدوا قناة "النهار تي في" يوميا    غولام.. يجب على منافسينا الخوف منا ونملك الإمكانيات للتأهل إلى المونديال    مطربة الأغنية الوهرانية حورية بابا :    بسبب عزوف الشباب في ظل وفرة الإنتاج    زيتي محمد خثير للنصر: لن يحرمنا أحد من الاستمتاع بالمشاركة في المونديال مجددا    لتحسين النشاط الاقتصادي و خلق الثروة    خصوم أويحيى يعودون إلى الواجهة مجددا    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي -وهران :    قناة "أرعبت" دولة!    تكريما لفنانتي الأغنية القبائلية جيدة وحنيفة    حظي باهتمام جمهور غفير بدار الثقافة مالك حداد    وزارة الصحة تدرج لقاحات جديدة ضمن المنظومة الوطنية للقاحات الأطفال    عمرة ال"في أي. بي" ب100 مليون سنتيم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجاهد الراحل بن طوبال يوارى الثرى بمقبرة العالية
نشر في المسار العربي يوم 01 - 08 - 2010

شيع ظهر امس جثمان المجاهد الراحل العقيد لخضر بن طوبال الذي وافته المنية
أول أمس عن عمر يناهز 87 عاما إلى مثواه الأخير بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
و تم تم القاء النظرة الاخيرة امس بمقر المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر العاصمة على جثمان المجاهد الراحل لخضر بن طوبال المدعو سي عبد الله أحد القادة التاريخيين للثورة التحريرية الذي وافته المنية يوم السبت الماضي عن عمر يناهز 87 سنة.
و حضر مراسم الترحم على وجه الخصوص بوعلام بسايح رئيس المجلس الدستوري وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية و محمد شريف عباس وزير المجاهدين بالاضافة إلى عائلة الفقيد و مجموعة من رفقائه في الكفاح و أعضاء من الاسرة الثورية و ممثلين عن احزاب سياسية و منظمات وطنية. و بالمناسبة أكد رفيقه في النضال الوزير الاسبق للمجاهدين ابراهيم شيبوط أنه كان اثناء الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي "يتميز بقوة ادبية قلما نجدها في شاب في سنه" و "رغم انه لم يؤدي الخدمة العسكرية الا أنه تدرب على يد المنظمة السرية حيث تعلم قواعد حرب العصابات و كان من الناس الذين كانوا يدركون جيدا استراتيجية حرب العصابات التي هي حرب الضعيف ضد القوي".
و في معرض حديثه عن خصال المجاهد الراحل الذي عايشه في الولاية الثانية قال شيبوط انه "كان يمتلك قوة اقناع كبيرة استطاع بفضلها جذب الشعب و لفه حول الثورة التحريرية في المنطقة الثانية". وأضاف انه "مهما تكلمنا عن امثاله لا نستطيع ان نوفيهم حقهم و مهما اجتهدنا لبناء البلاد لن يكون اجتهادنا في مثل حجم الجهد الذي بذلوه". و من جهته اكد لمين خان مجاهد و وزير سابق أن الفقيد بن طوبال "كان من عمالقة ادارة الثورة التحريرية و احد العمالقة الاخيرين الذين غادروا الحياة" قائلا عنه "لا اعرف عنه سوى المواقف المشرفة و الانسانية".
و أكد جميع رفقائه و الذين عايشوه عن قرب أنه كان يتحلى بالشجاعة الخارقة و بطلاقة اللسان و صلابة المواقف و بتضحياته الكبيرة في سبيل القضية الوطنية. أما ابن الفقيد خالد بن طوبال فاكد أن والده كان رجلا "مخلصا" وكان دائما يردد أنه "عاش طفولته مظلوما و محروما في ظل الاستعمار الفرنسي لكنه لم يتقبل ذلك".
هذا وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد بعث ببرقية تعزية إلى كافة أفراد أسرة المجاهد المرحوم لخضر بن طوبال عبر لهم فيها عن تعازيه الأخوية دعواته الخالصة للفقيد بالرحمة والمغفرة والثواب، مشيدا في ذات السياق بخصال الراحل لخضر بن طوبال الذي كان واحدا من أبناء الحركة الوطنية المخلصين ومن رواد ثورة نوفمبر الظافرة .
واعتبر رئيس الجمهورية رحيل المجاهد بن طوبال صدمة لرفاقه ولأبناء الجزائر لما يمثله من رمزية كبيرة مضيفا أن أمثالهم ستخلدهم الذاكرة الجماعية.
ويعد الفقيد الذي ولد بميلة عام 1923 من الأوائل الذين اقتحموا ميادين النشاط السياسي كمناضل في حزب الشعب الجزائري، بعد الحرب العالمية الثانية انضم إلى المنظمة السرية حيث أسندت له العديد من المسؤوليات و بدأ في التحضير للعمل النضالي بالشريط القسنطيني.
و بعد حل المنظمة سنة 1950 أدرج اسمه ضمن قائمة المطلوبين من البوليس الفرنسي.
انضم الى مجموعة ال 22 و مع اندلاع الثورة المظفرة عين مسؤولا على منطقة جيجل الطاهير و الميلية و الى غاية قسنطينة و كان ممن حضروا رفقة زيغود يوسف ممثلا للشمال القسنطيني في مؤتمر الصومام. و عين عضوا إضافيا بالمجلس الوطني للثورة ومستخلفا للشهيد زيغود يوسف سنة 1956.
كما عين وزيرا للداخلية في الحكومة المؤقتة الأولى للجمهورية الجزائرية واحتفظ بنفس الحقيبة لعهدتين على التوالي ليتم تعيينه سنة 1961 وزيرا للدولة دون حقيبة وزارية و قد شارك المرحوم بن طوبال في مفاوضات إيفيان الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.