حماس تستنكر قرار المحكمة المصرية باعتبارها "إرهابية"    براهيمي و سليماني يتواجهان في كلاسيكو البرتغال    نبيل فقير: قررت لأي منتخب سألعب    الجزائر: عائلات ترفض الترحيل بديار الشمس    مظاهرات حاشدة في صنعاء رفضا ل" الحوثي"    اغتيال المعارض الروسي : دعوات دولية للكشف عن ملابسات "الجريمة" ومحاسبة مرتكبيها    وفاة ليونارد نيموي صاحب دور "سبوك" في فيلم "ستار تريك"    فان غال: "مانشستر يونايتد ينقصه هداف متميز"    تنصيب محمد بوعلاق قائدا عاما للكشافة الإسلامية الجزائرية    ابنة بروس لي تعتزم إطلاق فيلم عن حياته    سقوط طائرة ليبية بالقرب من الحدود التونسية    مجلس الأمن الدولي يدين الأعمال الوحشية الإرهابية لتنظيم داعش    أسعار النفط ترتفع 18% في فيفري    البروفوسيرو خياطي: 25 ألف مصاب بأمراض نادرة سنويا بالجزائر    مقاتلو داعش يهاجمون سامراء شمال العراق    عبد المجيد عطار، الرئيس السابق لشركة سوناطراك": هذا ما يجب أن تعرفوه جميعا عن "خطر الغاز الصخري"!    ولد خليفة يمثل بوتفليقة في مراسم تنصيب رئيس الأورغواي المنتخب    شعر المرأة بُرْنس جمالها    ليبيريا تبدأ تجارب على عقارلمكافحة " إيبولا"    جامعة برنستون الأمريكية تكرم الأديبة الراحلة آسيا جبار    "المكرة" تتنفس الصعداء في مباراة تحبس الأنفاس    استغلال الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية على حساب مصالح الشعب الصحراوي هو انتهاك للقانون الدولي    أزرق وأسود أم ذهبي وأبيض ...لون فستان يثير جدلاً عالميا .. وأطباء العيون يحسمون الجدل!    لأول مرة .. الكشف عن صورة سفاح داعش    حريق مهول يتسبب في خسائر كبيرة وسط مدينة قسنطينة    الأمطار الطوفانية تشل الحركة و تحاصر السكان: عنابة و الطارف تغرقان    أساتذة و مختصون في ندوة النصر: المذهب الحنفي ينتشر في الجزائر    فيما تتصدر الولايات المتحدة القائمة متبوعة بألمانيا    استقبل من طرف رئيسي زيمبابوي و البنين    فبراير شهر استثنائي    في عمليات متفرقة    دعت الرئيس بوتفليقة لوضع حد لمثل هذه الانحرافات    على هامش تدشين مفتشية لأقسام الجمارك بمعسكر    %40 استثمار في قطاع الصناعة بتيارت    المخبر الجهوي لوهران يعطي نتائج تحاليل المادة التي ظهرت بحقول عين تموشنت    الجيش الوطني الشعبي يواصل الحرب على التهريب وبارونات المخدرات    (الرائدان) وجها لوجه والخسارة ممنوعة على (النصرية)    ن.الساحل قي مواجهة م.الجزائر: المولودية جاهزة للإطاحة بالساحل والعودة بتأشيرة التأهل    استعراض بهلواني كوميدي بالمعهد الجهوي " أحمد وهبي " بوهران    اختتام الأيام الوطنية لمسرح النخلة الذهبية بأدرار    ابراهيم صديقي ينصب بوهران اللجنة العلمية للملتقى الدولي حول علاقة الرواية بالسينما    بمناسبة الذكرى ال 39 لإعلان تأسيس الجمهورية الصحراوية    لتدارك التأخر بقصر الثقافة مالك حداد    ن. حسين داي في مواجهة م. وهران    في إطار دعم المخطط الوطني لمكافحة السرطان    العائد من قطر يروي يومياته على هامش مونديال كرة اليد    "ليس للمعارضة من مخرج سوى الانخراط في مبادرة تعديل الدستور"    "المبادرات السياسية المطروحة لا جدوى منها"    خنشلة :احتجاج على اثر وقوع حادث مرور    القبض على المعتدي على تاجر في تيبازة    قائد الناحية العسكرية الثالثة يتدخل لإنهاء إضراب عمال مطار بشار    ارحم اليتيم وأطعمه من طعامك تدرك حاجتك    رئيس بنين يستقبل السيد مساهل الحامل لرسالة من رئيس الجمهورية    وفاة 22 شخصا بداء الأنفلونزا بإسبانيا    بيونغ يونغ على خطى الرباط    تأمّلات في سورة الجن    الشُّرب قاعدًا    أهمية الوقت في حياة المسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ولاية باتنة الأولى وطنيا في إنتاج البيض
نشر في المواطن يوم 27 - 05 - 2009


قفزت ولاية باتنة إلى المرتبة الأولى وطنيا في إنتاج البيض وذلك ب 91 مليون وحدة خلال الثلاثي الأول من 2009 لتؤكد مكانتها كقطب جهوي هام في تربية الدواجن حسبما علم من مدير المصالح الفلاحية. فبوادر الاستغلال الحقيقي لهذا القطب الهام محليا بدأت تظهر فعليا يضيف ذات الإطار بفعل الدعم الذي خصصته الدولة لشعبة تربية الدواجن بالمنطقة والذي قدر في السنوات الأخيرة ب 35,5 مليون دج . كما ساهمت في ذلك الإجراءات الإضافية الأخرى التي دخلت حيز التنفيذ في سنة 2008 والمتمثلة في إعفاء المتعاملين من رسم القيمة المضافة على المواد التي تدخل في إنتاج الأغذية والمواد البيطرية وكذا الإعانات المقدمة للمربين لإعادة تهيئة وتحسين حظائر الدواجن والتي قد تصل إلى 1 مليون دج للمربي الواحد . وينتظر أن تسهم هذه الإجراءات التحفيزية الجديدة في إنعاش أكثر لهذه الشعبة بولاية باتنة لاسيما تلك المخصصة لإعادة تأهيل وسائل الإنتاج في إعادة استغلال حوالي 40 بالمائة من طاقة المنطقة في تربية الدواجن التي كانت غير مستغلة لأسباب مالية بالدرجة الأولى. واستقطبت الطاقات التي تتوفر عليها ولاية باتنة حاليا في مجال تربية الدواجن لاسيما إنتاج البيض اهتمام المستثمرين وطنيين وأجانب قصد الدخول في شراكة لاستغلالها يشير ذات الإطار الذي أكد بأن حظيرة الولاية بالنسبة للسنة الجارية تتضمن فيما يخص دجاج اللحم 4,5 مليون وحدة دجاجة و76211 وحدة من الديك الرومي ودجاج المنتج للبيض ب2964 مليون . وتطمح المصالح الفلاحية أن تحقق ولاية باتنة في آفاق سنة 2014 حسب مدير القطاع فيما يخص دجاج اللحم أكثر من 6 ملايين وحدة و112.800 وحدة بالنسبة للديك الرومي و3,6 مليون دجاجة بيض . أما وحدات التكييف والذبح فتقدر عبر الولاية بتسع منها ست تابعة للقطاع الخاص وتم تدعيمها من طرف الدولة في حين تقدر طاقة الإنتاج بها عموما ب7.500 وحدة في الساعة مع الإشارة إلى أن ولاية باتنة تتوفر على مركب جهوي لتربية الدواجن تابع للقطاع العمومي يضم ثلاث وحدات إنتاج باتنة وقسنطينة وقالمة تقدر طاقة إنتاج كل وحدة حسب المدير التجاري للمركب ب 5 ملايين صوص في السنة خاص بدجاج اللحم . وعلى الرغم من أن تربية الدواجن بباتنة توسعت في السنوات الأخيرة إلى العديد من مناطق الولاية إلا أن دائرة عين التوتة ببلدياتها الأربع التي شهدت الانطلاقة الحقيقية لهذه الشعبة منذ بداية الثمانينات تبقى إلى حد الآن تحتفظ بالريادة في هذا المجال. ويراهن مربو الدواجن على تحويل المنطقة إلى قطب وطني في السنوات القليلة المقبلة.واستنادا لعبد الله جبابرية مرشد فلاحي ببلدية عين التوتة فإن هذه الدائرة تضم لوحدها 174 مدجنة بسعة إجمالية تقدر ب 851.680 دجاجة منها 536.600 وحدة منتجة في حين يقدر متوسط كمية البيض المنتجة سنويا بهذه المنطقة ب134 مليون و140 ألف بيضة أي ما يعادل نسبة 20 بالمائة من المنتوج الوطني. ومما ساهم في انتعاش تربية الدواجن وخصوصا إنتاج البيض بالدائرة حسبما أوضحه من جهته أحمد العشي طبيب مختص في المواد الغذائية ذات الأصل الحيواني وممارس بدائرة عين التوتة مهنية الفلاحين الذين أصبحوا يعتمدون في نشاطهم على وسائل وإمكانات حديثة والاستعانة بالأطباء البيطريين في متابعة مداجنهم إلى جانب تفاعلهم مع الحملات التحسيسية التي ينظمها من حين لآخر قسم الإرشاد الفلاحي . لكن يبقى المشكل المطروح يضيف ذات المصدر يتمثل في انعدام وحدات تحويل لحم الدجاج والبيض بالمنطقة إلى جانب أخرى لمعالجة بقايا و فضلات الدجاج أما مربو الدواجن بدائرة عين التوتة فأكدوا بالدرجة الأولى على ضرورة إنشاء سوق جملة خاص بالدجاج والبيض إلى جانب تكثيف غرف التبريد مع عودة تكفل الدولة بمراقبة سوق مواد استهلاك الدواجن بغية الوصول إلى إنتاج وسعر مستقرين للدجاج والبيض معا. وتراهن ولاية باتنة على تطوير هذه الشعبة من خلال الطرق العصرية المنتهجة حاليا في تربية الدواجن إلى جانب المشاريع الأخرى التي تندرج في إطارالتنمية الريفية وكذا التحفيزات المتعددة التي أقرتها الدولة لتشجيع هذه الشعبة من خلال إنشاء الوحدات الصغيرة في المناطق الجبلية والسهبية ضمن سياسة التجديد الريفي والفلاحي على حد تعبير مدير المصالح الفلاحية. وبادرت بلدية عين التوتة بالتنسيق مع مهنيي القطاع في هذا السياق إلى تنظيم الصالون الولائي الأول لتربية الدواجن بداية من 26 ماي وعلى مدى ثلاثة أيام حسب رحماني مراد نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي والمشرف على هذه التظاهرة بغية استحداث فضاء للمربين والمتعاملين في هذا المجال من أجل استحداث قطب صناعي خاص بهذه الشعبة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.