ما حقيقة "هروب" السيسي بباريس؟    تراجع أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها منذ أربع سنوات    دعوات بالخير ل"الخبر"    السعودية تضع الجزائر في "مأزق حقيقي"    يا سعداني "الخبر" و"الوطن" ليستا ال"DRS"    صدور تعليمة مطابقة شهادة الماستر مع شهادة مهندس    بلعيز يرد على مطلب رئاسيات مسبقة للمعارضة بأن الشعب "كفاه كلاما"    حداد "يقصف" حنون بالثقيل    بغداد.. حواجزٌ، مخافرٌ.. وكِلاب    الفايسبوك... من "مملكة خاصة" إلى فضاء للملاحقة الأمنية    6 قتلى في هجوم استهدف سيارة السفارة البريطانية في كابول    فتاة سويسرية تنفجر بالبكاء بعد مقابلة رونالدو    "لا خيار لدينا سوى الفوز للابتعاد عن منطقة الخطر"    سريع غليزان بتعداد مكتمل أمام القليعة    عباس للاستثمار في الروح المعنوية للاعبيه    وفاة فيليب هيوز لاعب الكريكيت الأسترالي بعد حادث الخطير    مستوى بالوتيلي تراجع لأنه لا يرى ابنته    النحس يطارد رؤساء الأمن بقسنطينة    قتلوه ورموا بجثته في حفرة غطوها بالأسمنت المسلح    الطبيب يجيب    الشاب خالد يحيي حفلا بالجزائر العاصمة الشهر القادم    "السلطات المركزية لم تهتم بندوة مآثر القادرية في حركة التحرر الوطني"    عائلة غارسيا ماركيز تسلم أرشيفه الشخصي إلى جامعة تكساس    إيبولا، سراس، زكام الطيور أو الخنازير..    الحثّ على الاقتصاد والتّحذير من الإسراف والتّبذير    "التّقوى" في القرآن الكريم    النهي عن المنكر    إنقاذ عشرات العالقين جراء فيضانات المغرب    الحوار المالي الشامل يدخل "الغرفة المغلقة" في انتظار الحسم    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر توقع اتفاقيتين مع لافارج الجزائر والغرفة الوطنية للصناعة التقليدية و الحرف    بلماضي وماضوي يكتبان التاريخ ويردان الاعتبار للمدربين الشباب    حجز كمية هامة من صواعق للبنادق بميناء وهران    وفاة 5600 شخص بفيروس ايبولا    مسجد "عمرو بن العاص" ..الأثر الإسلامي الوحيد الباقي منذ الفتح الإسلامي لمصر    انتخاب علي حداد رئيسا لمنتدى رؤوساء المؤسسات    العراق: مقتل وإصابة 14 عنصرا من تنظيم داعش في اشتباكات مع البشمركة غرب كركوك    أسباب قحط السّماء وحقيقة صلاة الاستسقاء    بهدف "تخفيف المشاكل البيروقراطية"    "الخضر" يتراجعون في تصنيف "الفيفا"    أمطار رعدية مرتقبة بالساورة نهاية الأسبوع وسقوط أمطار بالمناطق الشمالية ابتداءا من الإثنين (الديوان الوطني للأرصاد الجوية)    تواصل أعمال العنف في ليبيا رغم الجهود المكثفة لإيجاد حل سياسي للأزمة    وزارة التربية الوطنية    عشية انعقاد المنتدى الجزائري-البريطاني حول الاستثمار والتجارة    الجزائر في المرتبة العاشرة من حيث إستعمال اللغة الفرنسية    وزارة الثقافة    المنظمة الدولية للفرانكوفونية تبحث عن خليفة "عبدو ضيوف" المنتهية ولايته    غول يؤكد أن التوجه إلى القطاع الخاص لا يعني التخلي عن طابعه الوطني    منظمة الصحة العالمية :حوالى 16 ألف إصابة بالايبولا فى العالم    رئيس المجلس الوطني الصحراوي يشيد بالدور الهام للمجلس في دعم القضية الصحراوية    تصنيف عيد السبيبة ضمن تراث الإنسانية بمثابة "اعتراف" بدور هذه التظاهرة    السيدة مسلم تدعو إلى تعزيز قنوات الحوار مع الشباب    الجزائريون يسخرون من التقرير الدولي الذي يعتبرهم أسعد الشعوب العربية!    طرائف في حياة "الشحرورة"    روسيا "تسخر" من أميركا بشأن أحداث فيرغسون    موظفون ومواطنون يغلقون مقر أوبيجي ويطالبون برحيل المدير    جدل جزائري حول صباح    "بصفاير" يزرع الهلع في أوساط أولياء تلاميذ شلغوم العيد    إدخال النظام المعلوماتي على الملف الطبي ساهم في عصرنة قطاع الصحة بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سوق وادي كنيس بالعاصمة يحول موقعه إلى ... شبكة الإنترنت
نشر في المواطن يوم 17 - 06 - 2009


في أواخر عام 2006 تم بشكل رسمي إغلاق وادي كنيس (الجزائر العاصمة) السوق الشهيرة لبيع الأثاث و الأشياء المختلفة بأرخص الآثمان في ذات الوقت الذي قام فيه بعض الأصدقاء الظرفاء بإطلاق موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت بالمجان خاص بالإعلانات التجارية المصغرة أطلقوا عليه اسم ...وادي كنيس. في هذا الصدد أكد أحد مبدعي هذا الموقع يدعى جمال "أننا كنا بصدد البحث عن اسم نطلقه على موقعنا و لدى سماعنا على أمواج الإذاعة بأنه قد تم غلق سوق وادي كنيس بشكل نهائي لم نتردد عندها و لو لوهلة في تسميته بهذا الاسم". و بهذا بدأت مغامرة موقع وادي كنيس.كوم (ouedkniss.com) الذي يعد أحد أولى مواقع التسوق عبر النت في الجزائر. و قد عرفت هذه المبادرة التي كانت في البداية مجرد فكرة بسيطة لإنشاء موقع للاتصالات على شبكة النات تطورا سريعا بفضل جمال و هشام و احمد و محمد و مهدي الذين يعدون من المولعين بمجال الإعلام الآلي ليصبح رابطا حقيقيا بين عشرات الآلاف من أصحاب الإعلانات الصغيرة الراغبين في بيع أو شراء أو مبادلة مختلف المنتجات. كما أكد جمال لدى تلقيه الجائزة الثانية "لأحسن موقع تسوق جزائري" الذي تم منحها خلال احدث دورة للصالون الدولي لتكنولوجيات الإعلام أن "الموقع الذي كان يستقطب ألف زائر يوميا عند انطلاقه في جانفي 2007 أضحى يعد اليوم اكثر من 25000 متصفح للموقع يوميا". أما بخصوص الازدياد المطرد لزائري الموقع فذلك راجع على ما يبدو "إلى الجدية" و "جو الثقة" الذي ما فتئ الموقع يكرسه لفائدة منتسبيه و ذلك من خلال ترسيخ قواعد تجارية و سلوك يحترمها الجميع. و حسب أقوال القائمين على الموقع فان "عدم الجدية و العمليات التجارية المشبوهة غير مسموح بها في الموقع بفضل وضع جهاز كاشف يسمح لنا بتحديدهم منذ البداية و بالتالي إقصائهم" أما مهدي فقد ارجع النجاح النسبي للموقع إلى هذه الروح ثم إلى "حديث الناس" الذي تولى الباقي. و يؤكد هؤلاء الشباب بكل فخر انه حصل و أن قام رواد الموقع بالدفاع عنه بشدة لما يقوم هؤلاء أحيانا و بدون إظهار هويتهم بانتقاد موقعهم في محاولة منهم لمعرفة مدى شعبيته. في ذات الصدد أوضح جمال أن "الموقع قد سمح لعديد مستعملي شبكة الإنترنت بالقيام بصفقات تجارية جيدة لبيع أو شراء منتجات مختلفة بكل أمان كما انه يعد لعديد منهم علامة ضمان مؤكدة لم يتم تكذيبها بعد و لذلك يمنحونه كل هذه الشهرة" كما اقر بأنه هو نفسه اشترى هاتفا نقالا من خلال عرض ظهر على الموقع. يوفر اليوم الموقع الذي يعرف تطورا ملفتا فضاءات لتجار محترفين يسمح لهم بإنشاء "مواقعهم" الخاصة داخل وادي كنيس بفضل استعمال محرك البحث الخاص به. و قد أدت صيغة إنشاء مواقع مصغرة داخل موقع وادي كنيس إلى انضمام خمسين مهتما سيما من وكالات عقارية منها 35 أنشئت مواقعها داخل الموقع الرئيسي. و بإنشاء المواقع المصغرة أضحى الموقع مع بقائه مفتوحا للمواطنين يتجه نحو الاحترافية و اصبح يأخذ بشكل تدريجي طابع موقع إلكتروني "للتسوق". و بما أن الثقة تعد أهم شيء في جميع النشاطات التجارية فان موقع وادي كنيس يسهر على تكريسها على مستوى المواقع المصغرة الموجودة لديه من خلال العمل على "مطابقتها" بإنشاء بطاقية خاصة بكل واحد منها. و لإعطاء الطابع التكاملي للموقع كان لزاما عند الدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية (إي-كومارس) استعمال الدفع الإلكتروني و هو ما أشار إليه جمال حيث أكد "أن ذلك ما نحن بصدد تحقيقه" مضيفا أن الموقع ينوي إطلاق هذه الخدمة بالشراكة مع ثمانية بنوك التي استجابت لهذا المقترح. و عندئذ ستكون التجارة الإلكترونية التي هي في أولى خطواتها قد سجلت أول دخول رسمي و قوي لها في الجزائر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.