قتلى باستمرار القصف الإسرائيلي على غزة    نيمار: "شفاينشتايغر وروبن يستحقّان مشاركة ميسي الجائزة"    سقط في حب باراغوايانية فأنسته مشاهدة "الخضر" في المونديال    حاملو الشهادات التطبيقية يهدّدون بالعودة إلى الاحتجاجات عقب رمضان    "حقّقنا قفزة نوعية وحريصون على خدمة المواطن"    قرين يشرع في الوفاء بوعوده    أنترنت الجيل الرّابع متوفّر لصالح مقاهي الأنترنت    حماس تغلق مطار 'بن غوريون' الإسرائيلي    تجمّع للكشافة تضامنا مع أطفال قطاع غزّة    اختتام سلسلة الدروس المحمّدية    63 قتيلا في حوادث المرور خلال أسبوع    الدرك يتصدّى لمجازر الطرقات    بن يونس :لا خلاف لنا مع وزارة الشؤون الدينية حول تدويخ الدجاج    انطلاق عملية صيد المرجان نهاية 2014    وزيرة السياحة تدشّن نزل "ليتورال" بدلس    فلكيا.. الاثنين أوّل أيّام عيد الفطر    مديرية التشغيل تعلن اتخاذ إجراءات استعجاليه للتكفل بالعمال الذين سيتم تسريحهم    ''القسام'': أصبنا طائرة إسرائيلية من نوع F16 فوق غزة    ''حماس'' تنصح نتنياهو بسحب قواته وإلا سيدفع الثمن    تجنيد 500 مفتش لمحاربة اختلاس أموال المواطنين    بالفيديو.. اشتباكات بين الشرطة الألمانية ومتظاهرين متضامنين مع غزة    مجلس الأمن يدين بالإجماع إسقاط الطائرة الماليزية    جديد الموسم الدراسي المقبل    مشاركون: "المذاهب الفقهية متكاملة وتدعو لنبذ التفرقة"    نجوم الفن    تليكوموند    كاتبة مصرية تدعو لطرد الفلسطينيين من بلدها    أوزيل يشكر الجماهير البرازيلية    إريكسون: "روني هو الأنسب لخلافة جيرارد في إنجترا"    في ثالث زيارة لرئيس الحكومة التونسية إلى الجزائر    محبة الصالحين    الباب الثاني: الحكومة في الإسلام    وزارة التضامن تطلق تحقيقا وطنيا حول مرض التوحد    تشميع 70 محلا تجاريا خلال ال20 يوما الأولى من رمضان بسوق أهراس    قيادة الدرك الوطني تجدد إلتزامها "التام" بمكافحة الأعمال الإجرامية "دون هوادة"    أدوية وحقن "تامجيزيك" مفقودة في الصيدليات    أطباء قسم الجراحة بمستشفى بادي حسان في إضراب مفتوح    ليلة الشك لترقب هلال شوال و إعلان عيد الفطر يوم الأحد 27 جويلية    تكوين الشباب في التخصصات المهنية النادرة    فالكاو: ريال مدريد؟ أنا مُعجب بمشروع موناكو    28 مستخدم بأمن بومرداس يستفيد من الترقية    استزراع 600 ألف يرقة أسماك بسد عين زادة    أعضاء مجلس الأمة يصادقون بالإجماع على القانون المتعلق بالحالة المدنية    أسئلة في الدين -23-    كورتيلمون يسبر أغوار مكة بعيون جزائرية    النجمين الشاب مامي وإيدير أمام الجمهور المغربي    غلق 70 محلا تجاريا بسوق أهراس    حجز 9220 لتر وقود ومحملة على متن 6 سيارات وأحمرة بالحدود    قرين ينصب لجنة بطاقة الصحفي المحترف    النقابة الوطنية للصيادلة تطلق حملة لجمع التبرعات لأهالي غزة    وفاة 63 شخصا وجرح 2082 آخرين خلال أسبوع    رسمياً.. جيمس رودريغيز يجتاز الفحص الطبي وينضم لريال مدريد    الشهيد الجغلالي : نضال بالبندقية و الكلمة    صب اجور عمال البريد في العديد من ولايات الوطن مرتين    سبورتينغ لشبونة البرتغالي تستدعي سليماني لتربص هولندا    المهنيون يضعون مخطط عمل لاسترجاع مكانة الفنون المسرحية    انخفاض فائض الجزائر التجاري ب 1,61 في المائة    دعت إلى الافتخار بالموقف الرسمي الجزائري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خروف "أولاد جلال" و"الجلفة " يتلذذ به الإيطاليون ولحم النعاج للجزائريين
آلاف الكباش تهرب سنويا على الحدود الشرقية لتقايض بالعجائن التونسية
نشر في الأمة العربية يوم 18 - 05 - 2010

فجّر أمس رئيس الجمعية الجزائرية لمنتجي الأعلاف وتغذية الأنعام بقسنطينة المهندس الزراعي عبد الكريم لبصير قنبلة من العيار الثقيل عندما أكد أن قطعان بآلاف الكباش الجزائرية تهرب سنويا عبر الحدود الشرقية للبلاد لتقايض بالعجائن و المصبرات التونسية مفيدا بأن كميات كبيرة من لحم هذه الخرفان توجه إلى السوق الايطالية و المالطية بعد أن بينت الدراسات البيولوجية والبيطرية التي أعدت على عينات من لحوم خرفان منطقة أولاد جلال ببسكرة والجلفة هي الأولى متوسطيا من حيث جودتها ولذتها كونها تقتات من الحلفاء ونبتة" الشيح" التي تنمو وبشكل كبير في المناطق السهبية و شمال الواحات.
و أضاف السيد عبد الكريم لبصير أمس على هامش الفوروم المهني الأول الخاص برهانات قطاع تربية المواشي وإنتاج اللحوم الحمراء المنظم على هامش فعاليات الصالون العاشر للعتاد الفلاحي وتربية المواشي بقصر المعارض بالعاصمة أن الدولة و من خلال مصالح المراقبة وقمع الغش ومحاربة التهريب مطالبة بالتدخل عاجلا لوقف هذا النزيف الذي يستهدف الثروة الحيوانية في الصميم سيما وأن خرفان وكباش عديدة تهرب و تذبح في وقت هي في مرحلة التكاثر والتناسل .
وقال لبصير أن الكباش التي تهرب بالآلاف عبر الحدود الشرقية للبلاد تتم وفقا لعمل ونشاط منسق بشكل دقيق بين شبكات متخصصة في التهريب جزائرية وتونسية حيث يقايض الكبش الواحد ب 500 كلغ من العجائن التونسية من مختلف الأنواع أو 200 كلغ من المصبرات ( الطماطم والهرسية ومختلف الخضر الموسمية ) في وقت ما يزال السوق المحلي يشهد نقصا كبيرا في العرض والذي أثر وبشكل مباشر على أسعار اللحوم التي استقرت في مستويات مرتفعة بين 750 دج للكيلوغرام و 900 دج منذ أكثر من سنتين .وطالب المتحدث بضرورة أن تكثف مصالح الجمارك و الدرك من نشاطها لاستئصال هذا "الورم" الذي ينخر الاقتصاد الوطني ويكبده خسائر فادحة سنويا . ومعلوم أن مصالح الجمارك والدرك الوطنيين أجهضت خلال العام الماضي 2009العديد من محاولات تهريب قطعان كثيرة يتشكل الواحد منها بأزيد من 60 رأس وذلك على الشريط الحدودي الشرقي لكن المهربون ينجحون في عمليات أخرى سيما تلك التي يخطط لتنفيذها ليلا من التسلل . وقال لبصير أن منحى استهلاك لحم النعاج أخذ في المدة الأخيرة خطا تصاعديا في الولايات مصدر الثروة الحيوانية الموجهة للتهريب على اعتبار أن شبكات التهريب تستثني النعاج من قاموس تهريبها الأمر الذي أسفر عن وجود فائض توجه كميات كبيرة منه للذبح و الاستهلاك العام .
وربط لبصير ارتفاع أسعار اللحوم في أسواق التجزئة عبر الوطن بشكل كبير بتزايد نشاط تهريب الثروة الحيوانية ضف لها العوائق الأخرى التي يواجهها قطاع تربية المواشي بشكل عام و ذكر بالأخص قلة الموارد المائية ( الجفاف) وأيضا نقص المتابعة البيطرية للقطعان خصوصا في الولايات السهبية وشبه الصحراوية مؤكدا أن الجزائر تزخر بثروة حيوانية هي الأولى متوسطيا من حيث الكم والنوع و لو تستغل بالمنهجيات العلمية الناجعة و التي يعرضها المتعاملون الأجانب خلال هذا الصالون والتي أتت نتائج ايجابية في الدول السباقة إلى اعتمادها خصوصا في البلدان الأوروبية الاسكندينافية ودول أمريكا اللاتينية مثل البرازيل والأرجنتين.
وسيعكف المشاركون في فعاليات صالون العتاد الفلاحي وتربية المواشي لاحقا على بحث ملف جمع و تحويل الحليب و آفاق دعم مربي الأبقار الحلوب في "فوروم"ينتظر أن يشهد مناقشات ثرية ينشطها خبراء زراعيون جزائريون وأجانب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.