الوفد الجزائري يبرز عدالة القضية الصحراوية والفلسطينية    بوضياف يكشف: تعيين ألفين و400 طبيب متخصص للهضاب العليا والجنوب خلال مارس الحالي    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    "جواهر الشروق" تؤهل قياديات المستقبل    رسميا .. الحكومة تقرر التكفل بقضية "محمد عدلان"    معرض تونس للكتاب يستعيد نشاطه بعد توقفه    بان كي مون: أشعر بالخجل لأننا فشلنا في حل الأزمة السورية    طلبة "لي بوزار" يواصلون الاحتجاج على الطريقة اليابانية    كوكي بديلا ل تشافي في برشلونة    بيبي باق مع ريال مدريد حتى العام 2018    الرئيس اليمني: تعرضت لأكثر من هجوم وفقدت أصدقاء في طريقي إلى شرم الشيخ    بعد ساعاتٍ من الجدل، كونتي مُهدد بالقتل!    وسائل إعلام مونتنيغرو تصف أحداث مباراة روسيا ب "العار"    هاري كين سعيد بأول هدف له مع المنتخب الإنجليزي    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص خلال ال48 ساعة الأخيرة    هزة أرضية ثانية بقوة 4.1 تضرب العاصمة    إحياء الذكرى أل 56 لاستشهاد العقيدين عميروش وسي الحواس    أمير قطر يتجاهل «السيسي»    وفاة طفلين جرفتهم سيول واد القرين بأولاد فاضل بباتنة    برشلونة قد يفتقد لخدمات ألبا أمام "البياسجي"    ولد خليفة في الفيتنام    مجلس الأمن يرفض رفع حظر تصدير السلاح إلى ليبيا    وفاق سطيف لاعتلاء الصدارة.. وقمة تيزي وزو في الواجهة    الجزائر وزيمبابوي تجددان دعمهما للاتحاد الإفريقي    محكمة الجنايات أدانت باقي المتهمين بعقوبات تراوحت ما بين عامين وأربع سنوات سجنا    محادثات برلمانية جزائرية-سويسرية    معنى إذا لم تستح فاصنع ما شئت    هامل: هذا هو محور عمل الشرطة    21 بلدية عبر الوطن تعاني الانسداد    وزير الشؤون الدينية يكشف عن تعديلات لدفاتر الشروط و يؤكد    الطارف    زوخ يعلن عن ترحيل 1088 عائلة إلى ولاية بومرداس ماي المقبل    " صماصري يمينة " مسؤولة التنشيط والنشر بالمتحف    من نهاية الشهر مارس الجاري إلى غاية ماي المقبل:    في ختام فعاليات الطبعة الأولى:    مشاركة جزائرية رائدة في المسابقات الدولية لتجويد القرآن الكريم    بئر العاتر: مربون يطالبون بفتح سوق المواشي    وزارة النقل تعرض قروض بنكية على أصحاب الحافلات القديمة    طائرات التحالف العشري تواصل غاراتها على اليمن لليوم الثاني على التوالي    الخضر يجرون حصة تدريبية الجمعة و حصة مسائية اليوم    سلال يشارك في مسيرة مناهضة للإرهاب بتونس غدا    مستشفى أول نوفمبر    34 ألف دينار كادو للأساتذة المضربين    كان الفقيد رجل محبة ومصالحة    تمديد آجال إيداع الأعمال الصحافية إلى غاية 30 أفريل    خدمات متدنية... أوضاع كارثية والقطاع يدخل غرفة الإنعاش والسلطات نائمة    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    الشيح أحمد ياسين.. القفزة الكبيرة إلى الأمام    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين في الجنوب    الشيخ البراك: قتال الحوثيين جهاد في سبيل الله    توقيع خمس اتفاقيات بميلانو لإنشاء شركات جزائرية-ايطالية    أزمة اليمن ترفع سعر النفط 6%    نرجوكم.. اعطونا سياراتنا !    مجمع حداد يتفاوض مع شركة إيطالية    مرسوم تنفيذي يحدد كيفيات إثبات أصل الطاقات المتجددة    نجاح المجمعات الصناعية العمومية مرهون بنظام تسيير عصري    سكان عين صالح يتبرأون من الأطراف المتاجرة بملف الصخري    الجزائر تدعو إلى تطوير العلاقات الإقتصادية العربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خروف "أولاد جلال" و"الجلفة " يتلذذ به الإيطاليون ولحم النعاج للجزائريين
آلاف الكباش تهرب سنويا على الحدود الشرقية لتقايض بالعجائن التونسية
نشر في الأمة العربية يوم 18 - 05 - 2010

فجّر أمس رئيس الجمعية الجزائرية لمنتجي الأعلاف وتغذية الأنعام بقسنطينة المهندس الزراعي عبد الكريم لبصير قنبلة من العيار الثقيل عندما أكد أن قطعان بآلاف الكباش الجزائرية تهرب سنويا عبر الحدود الشرقية للبلاد لتقايض بالعجائن و المصبرات التونسية مفيدا بأن كميات كبيرة من لحم هذه الخرفان توجه إلى السوق الايطالية و المالطية بعد أن بينت الدراسات البيولوجية والبيطرية التي أعدت على عينات من لحوم خرفان منطقة أولاد جلال ببسكرة والجلفة هي الأولى متوسطيا من حيث جودتها ولذتها كونها تقتات من الحلفاء ونبتة" الشيح" التي تنمو وبشكل كبير في المناطق السهبية و شمال الواحات.
و أضاف السيد عبد الكريم لبصير أمس على هامش الفوروم المهني الأول الخاص برهانات قطاع تربية المواشي وإنتاج اللحوم الحمراء المنظم على هامش فعاليات الصالون العاشر للعتاد الفلاحي وتربية المواشي بقصر المعارض بالعاصمة أن الدولة و من خلال مصالح المراقبة وقمع الغش ومحاربة التهريب مطالبة بالتدخل عاجلا لوقف هذا النزيف الذي يستهدف الثروة الحيوانية في الصميم سيما وأن خرفان وكباش عديدة تهرب و تذبح في وقت هي في مرحلة التكاثر والتناسل .
وقال لبصير أن الكباش التي تهرب بالآلاف عبر الحدود الشرقية للبلاد تتم وفقا لعمل ونشاط منسق بشكل دقيق بين شبكات متخصصة في التهريب جزائرية وتونسية حيث يقايض الكبش الواحد ب 500 كلغ من العجائن التونسية من مختلف الأنواع أو 200 كلغ من المصبرات ( الطماطم والهرسية ومختلف الخضر الموسمية ) في وقت ما يزال السوق المحلي يشهد نقصا كبيرا في العرض والذي أثر وبشكل مباشر على أسعار اللحوم التي استقرت في مستويات مرتفعة بين 750 دج للكيلوغرام و 900 دج منذ أكثر من سنتين .وطالب المتحدث بضرورة أن تكثف مصالح الجمارك و الدرك من نشاطها لاستئصال هذا "الورم" الذي ينخر الاقتصاد الوطني ويكبده خسائر فادحة سنويا . ومعلوم أن مصالح الجمارك والدرك الوطنيين أجهضت خلال العام الماضي 2009العديد من محاولات تهريب قطعان كثيرة يتشكل الواحد منها بأزيد من 60 رأس وذلك على الشريط الحدودي الشرقي لكن المهربون ينجحون في عمليات أخرى سيما تلك التي يخطط لتنفيذها ليلا من التسلل . وقال لبصير أن منحى استهلاك لحم النعاج أخذ في المدة الأخيرة خطا تصاعديا في الولايات مصدر الثروة الحيوانية الموجهة للتهريب على اعتبار أن شبكات التهريب تستثني النعاج من قاموس تهريبها الأمر الذي أسفر عن وجود فائض توجه كميات كبيرة منه للذبح و الاستهلاك العام .
وربط لبصير ارتفاع أسعار اللحوم في أسواق التجزئة عبر الوطن بشكل كبير بتزايد نشاط تهريب الثروة الحيوانية ضف لها العوائق الأخرى التي يواجهها قطاع تربية المواشي بشكل عام و ذكر بالأخص قلة الموارد المائية ( الجفاف) وأيضا نقص المتابعة البيطرية للقطعان خصوصا في الولايات السهبية وشبه الصحراوية مؤكدا أن الجزائر تزخر بثروة حيوانية هي الأولى متوسطيا من حيث الكم والنوع و لو تستغل بالمنهجيات العلمية الناجعة و التي يعرضها المتعاملون الأجانب خلال هذا الصالون والتي أتت نتائج ايجابية في الدول السباقة إلى اعتمادها خصوصا في البلدان الأوروبية الاسكندينافية ودول أمريكا اللاتينية مثل البرازيل والأرجنتين.
وسيعكف المشاركون في فعاليات صالون العتاد الفلاحي وتربية المواشي لاحقا على بحث ملف جمع و تحويل الحليب و آفاق دعم مربي الأبقار الحلوب في "فوروم"ينتظر أن يشهد مناقشات ثرية ينشطها خبراء زراعيون جزائريون وأجانب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.