هاميلتون أول المنطلقين في سباق موناكو    بدء أشغال الاجتماع الثاني لرؤساء أركان الجيوش العربية لاستكمال مناقشات تشكيل القوة العسكرية المشتركة    بيان لوزارة الدفاع الوطني    داعش يتبنى الهجوم الإنتحاري على مسجد القديح في السعودية    وزير الخارجية المصري في زيارة إلى الجزائر تدوم يومين    هل قتل قائد "جند الخلافة" بالجزائر ؟    توزيع الطرود الغذائية على الفقراء والمعوزين الأسبوع المقبل    أم تلاعب طفلها الميت لساعات على أرجوحة    الهيدوس والحرباوي ونام تاي هي يترقبون لحظة الحسم على جائزة أفضل لاعب بقطر    موبليس تشارك في الطبعة ال 11 من صالون SIEE Pollutec الجزائر    منافسا الخضر في تصفيات "الكان" يودعان دورة "كوسافا" من الدور الأول    مباراة حياة أو موت بالنسبة للشلف والنصرية في مهمة انتحاريةNAHD    السنافر جاهزون لإفساد فرحة الوفاق باللقب    وداد تلمسان ونجم القليعة ينزلان إلى بطولة الهواة    تسجيل هزة ارضية بقوة 2,8 شمال غرب الدويرة بالجزائر العاصمة    «الخليفة هو الضحية الأكبر في القضية ! !»    توقيف شابين مبحوث عنهما في قضية سرقة بقاسيو    توقيف مروج الكوكايين بحي بوخضرة 3    انتشال جثة الشاب الغارق بشاطئ العوانة    منظمة الصحة العالمية معجبة بمخطط بوتفليقة    إغلاق برج إيفل في باريس    الدولار يصعد بقوة    البنك الدولي: اقتصاد غزة على حافة الانهيار    روسيا تحذر غوغل وتويتر وفيسبوك من انتهاك القانون    ردّا على اتهامات للجزائر بالتقصير في مكافحة تمويل الإرهاب : لعمامرة: القائمة السعودية السوداء " زوبعة في فنجان"    الشرطة تعيد فتح ملف مقتل مسؤول الأمن بمخازن القمح بميناء عنابة    الفريق أحمد قايد صالح يؤكد    ممثلة الأمم المتحدة المكلفة بالحدّ من مخاطر الكوارث تحذّر: أخطار وقوع تسونامي ما زالت قائمة في الجزائر    اتهموا الوزارة بعدم تنفيذ ما تمّ الإتفاق عليه: ممارسو الصحة العمومية يطالبون بتدخل الوزير الأول    إتحاد الشاوية (1)– إتحاد البليدة (1): الشاوية تودع أنصارها بتعادل في لقاء شكلي    خنشلة: صعوبات تعترض موسم الحصاد و الدرس بمحيط الغوار بصحراء النمامشة    المستفيدون من 800 مسكن تساهمي بالشعيبة يحتجون لعدم إتمام المشروع    "مملكة الفراشة" لواسيني الأعرج تفوز بجائزة "كتارا" للرواية العربية    المسرحي الجزائري محمد الحواس ينال ذهبية أفضل ممثل في مهرجان الأردن    اختتام الأسبوع الثقافي المصري بقسنطينة    ضابطان فرنسيان لتكوين عناصر الحماية المدنية حول تقنيات التدخل بالترامواي    الدخول مجاني للجوارح وب200 دينار للعاصميين: جمعية الشلف تستعيد استقرارها وتلعب مباراة الموسم أمام النصرية    جوائز المسابقات العلمية في المولد النبوي وليلة 27 من رمضان باطلة    قضايا وحوادث    أفراد العصابة هاجموا الشرطة بالسيوف و الحجارة و حطموا سيارتين أمنيتين    ڤرين يؤكد في الدورة ال 46 لمجلس وزراء الإعلام بالقاهرة    أكاديميون يؤكدون أن الجزائر أمام ثلاثة تحولات كبرى    حنون: التعديل الحكومي الأخير خطوة هامة في إطار مكافحة الفساد    وزير الثقافة "عز الدين ميهوبي" يفتتح تظاهرة "الجزائر في القلب" :    واسيني الأعرج يتوج بجائزة " كتارا " للرواية العربية    شوقي قسيس .. وحيفا التي لن تكون كقرطبة    زيارة إعلامية للمدرسة العسكرية لسلاح النقل و المرور بتلمسان    المحكمة العليا تأمر بإعادة المحاكمة في قضية تفجيرات قصر الحكومة    سيور تعرض خدمات متطورة للتواصل مع الزبائن    مصحات التوليد في الجزائر وصلت إلى مرحلة كارثية    أطباء يحذرون من إمكانية تفشي وبائي إيبولا وكورونا في الجزائر    ما هي السيئات التي لا تموت؟!    المسجد الأقصى في السيرة النبوية    وصايا نبوية لاستقبال خير الشهور    خطر (إيبولا) و(كورونا) مازال يهدّد الجزائر    الشيخ حمد اشترى لوحة "نساء الجزائر"    13 وزير فشلوا في القضاء على فتاوى الشيخ "أبو خليطة    المطربة الصربية جادرنكا جوفانوفيك تنشط حفلا تكريميا لنورة بالجزائر العاصمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خروف "أولاد جلال" و"الجلفة " يتلذذ به الإيطاليون ولحم النعاج للجزائريين
آلاف الكباش تهرب سنويا على الحدود الشرقية لتقايض بالعجائن التونسية
نشر في الأمة العربية يوم 18 - 05 - 2010

فجّر أمس رئيس الجمعية الجزائرية لمنتجي الأعلاف وتغذية الأنعام بقسنطينة المهندس الزراعي عبد الكريم لبصير قنبلة من العيار الثقيل عندما أكد أن قطعان بآلاف الكباش الجزائرية تهرب سنويا عبر الحدود الشرقية للبلاد لتقايض بالعجائن و المصبرات التونسية مفيدا بأن كميات كبيرة من لحم هذه الخرفان توجه إلى السوق الايطالية و المالطية بعد أن بينت الدراسات البيولوجية والبيطرية التي أعدت على عينات من لحوم خرفان منطقة أولاد جلال ببسكرة والجلفة هي الأولى متوسطيا من حيث جودتها ولذتها كونها تقتات من الحلفاء ونبتة" الشيح" التي تنمو وبشكل كبير في المناطق السهبية و شمال الواحات.
و أضاف السيد عبد الكريم لبصير أمس على هامش الفوروم المهني الأول الخاص برهانات قطاع تربية المواشي وإنتاج اللحوم الحمراء المنظم على هامش فعاليات الصالون العاشر للعتاد الفلاحي وتربية المواشي بقصر المعارض بالعاصمة أن الدولة و من خلال مصالح المراقبة وقمع الغش ومحاربة التهريب مطالبة بالتدخل عاجلا لوقف هذا النزيف الذي يستهدف الثروة الحيوانية في الصميم سيما وأن خرفان وكباش عديدة تهرب و تذبح في وقت هي في مرحلة التكاثر والتناسل .
وقال لبصير أن الكباش التي تهرب بالآلاف عبر الحدود الشرقية للبلاد تتم وفقا لعمل ونشاط منسق بشكل دقيق بين شبكات متخصصة في التهريب جزائرية وتونسية حيث يقايض الكبش الواحد ب 500 كلغ من العجائن التونسية من مختلف الأنواع أو 200 كلغ من المصبرات ( الطماطم والهرسية ومختلف الخضر الموسمية ) في وقت ما يزال السوق المحلي يشهد نقصا كبيرا في العرض والذي أثر وبشكل مباشر على أسعار اللحوم التي استقرت في مستويات مرتفعة بين 750 دج للكيلوغرام و 900 دج منذ أكثر من سنتين .وطالب المتحدث بضرورة أن تكثف مصالح الجمارك و الدرك من نشاطها لاستئصال هذا "الورم" الذي ينخر الاقتصاد الوطني ويكبده خسائر فادحة سنويا . ومعلوم أن مصالح الجمارك والدرك الوطنيين أجهضت خلال العام الماضي 2009العديد من محاولات تهريب قطعان كثيرة يتشكل الواحد منها بأزيد من 60 رأس وذلك على الشريط الحدودي الشرقي لكن المهربون ينجحون في عمليات أخرى سيما تلك التي يخطط لتنفيذها ليلا من التسلل . وقال لبصير أن منحى استهلاك لحم النعاج أخذ في المدة الأخيرة خطا تصاعديا في الولايات مصدر الثروة الحيوانية الموجهة للتهريب على اعتبار أن شبكات التهريب تستثني النعاج من قاموس تهريبها الأمر الذي أسفر عن وجود فائض توجه كميات كبيرة منه للذبح و الاستهلاك العام .
وربط لبصير ارتفاع أسعار اللحوم في أسواق التجزئة عبر الوطن بشكل كبير بتزايد نشاط تهريب الثروة الحيوانية ضف لها العوائق الأخرى التي يواجهها قطاع تربية المواشي بشكل عام و ذكر بالأخص قلة الموارد المائية ( الجفاف) وأيضا نقص المتابعة البيطرية للقطعان خصوصا في الولايات السهبية وشبه الصحراوية مؤكدا أن الجزائر تزخر بثروة حيوانية هي الأولى متوسطيا من حيث الكم والنوع و لو تستغل بالمنهجيات العلمية الناجعة و التي يعرضها المتعاملون الأجانب خلال هذا الصالون والتي أتت نتائج ايجابية في الدول السباقة إلى اعتمادها خصوصا في البلدان الأوروبية الاسكندينافية ودول أمريكا اللاتينية مثل البرازيل والأرجنتين.
وسيعكف المشاركون في فعاليات صالون العتاد الفلاحي وتربية المواشي لاحقا على بحث ملف جمع و تحويل الحليب و آفاق دعم مربي الأبقار الحلوب في "فوروم"ينتظر أن يشهد مناقشات ثرية ينشطها خبراء زراعيون جزائريون وأجانب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.