بريطانيا :22 قتيلا و59 جريحا في اعتداء ارهابي بمانشستر    الأمم المتحدة تكذب المزاعم المغربية    ولاية الجزائر: ترحيل أزيد من 4000 عائلة في اطار عملية ال 22 لإعادة الإسكان    عباس يستقبل ترامب في بيت لحم    الشرطة البريطانية: 19 قتيلا و50 جريحا في انفجار وقع بمانشستر    مهاجم الخضر يطمح لنيل فرصة كبيرة    خلال ألعاب التضامن الإسلامي    القمة العربية الإسلامية _الأمريكية:    بوشوارب ركّز على عرض فرص الاستثمار    تيزي وزو    أكدت الحفاظ على مصداقية امتحان البكالوريا.. بن غبريط:    السكان يتساءلون ويناشدون والي العاصمة للتدخل    وزيرة التربية الوطنية تكشف: 400 ألف مترشح لمسابقة توظيف الأساتذة    قايد صالح يؤكد حرصه على ترقية القدرات القتالية للوحدات العسكرية: الجيش في تمرين بالذخيرة الحية شرق إن أمناس    المدير العام لبريد الجزائر يؤكد    اختتام الطبعة الثامنة عشرة لصالون السياحة والأسفار بقصر المعارض    قال إن مجموعته البرلمانية ستكون قوة اقتراح بالغرفة السفلى    طالبوا بالأولوية في التوظيف    مقتل ثلاثة ضباط في سقوط مروحية تابعة للقوات البحرية    سكيكدة: الفراولة ب 700 دينار في عيدها السنوي    قسنطينة    عنابة    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية و أكاديميون للنصر    غلاء الفنادق القريبة من الحرم يرفع التكاليف    قال إنه كفيل بمواجهة استنفاذ الجريمة بأوساط المجتمع    السعودية والإمارات تمنحان 100 مليون دولار لايفانكا ترامب!    تأسيس الاتحاد العربي للإعلام السياحي    رواية "تصريح بضياع" لسمير قسيمي تترجم إلى الفرنسية    دعم الأمازيغية في القنوات    خلال لقائه ببن صالح في الرياض    يوم دراسي حول "السكري ورمضان" بقسنطينة    بوضياف يستنجد بالخبرة الفرنسية    تشاور حول استعمال الأمازيغية في الإعلام السمعي البصري    إطلاق حوار ثنائي رفيع المستوى في مجال الأمن    هذا موعد عرض فيلم "ابن باديس"    استغلال الفضاءات التراثية مفيد اقتصاديا واجتماعيا    MCA: الصفاقسي يصل الجزائر ويتوعد بالفوز على المولودية    DRBT: قرعيش يمثل أمام الحكمة ويغادر دون مشاكل    USMA: الإتحاد يصل متعبا إلى هراري ويصر على رفع التحدي    الإدارة تسوّي أجرة اللاعبين وبلعميري يخلط الحسابات    «ابن باديس» في قاعات السينما ابتداء من الغد    الصراع سيكون مشتدا بين ديب وبراف، ولبيب الأقل حظا    الإدارة تفشل في إقناع بن شرشالي بالتراجع عن استقالته    حملة تحسيسية حول داء الصدفية    أصحاب القائمة الاحتياطية للسكن الاجتماعي يحتجون    فتح مجال المشاركة لكافة المنتجين هذا العام    ترحيل 30 عائلة كانت تقيم بقصر الباي بوهران    90 بالمائة من البرامج التي ستبث في رمضان من إنتاج محلي    تراجع في عدد القضايا إلى 66 خلال السنة الفارطة    إيداع 230 مؤسسة فقط لحساباتها الاجتماعية    سكان المباني القديمة يطالبون بحصصهم السكنية    لجنة رصد الأهلة: ليلة ترقب هلال شهر رمضان يوم الجمعة    مقتل متظاهر "عرضاً" في تطاوين    الجزائر تخالف السعودية في تحري هلال شهر رمضان لأول مرة منذ 18 عاما    5 خطوات ليحبك الناس "في دقيقة ونصف"    بورصة العمرة تلتهب في رمضان وتبلغ 50 مليونا!    بخليلي يبكي فوق سماء الأقصى    وزير الشؤون الدينية محمد عيسى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.