الجزائر تدين اختطاف الدبلوماسيين الأردني و التونسي بطرابلس    نسبة المشاركة الوطنية بلغت 7ر51 بالمئة    لايجوز لاي كان أن يحتكر الوطنية دون غيره من الجزائريين    إعادة انتخاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رابعة بنسبة 53ر81 بالمئة    راية الجزائر    جماهير برشلونة يصفون ميسي ورفاقة بالمرتزقة    ا.العاصمة: الاتحاد في آخر اختبار ودي اليوم أمام حجوط قبل استئناف البطولة    الأمر يتعلق بإقرار السياسة الأمنية لمجلس دول الخليج    الأديب الكولومبي المدعو غابو يرحل وكولومبيا تعلن الحداد    تنهي معاناة تنقل المرضى للولايات المجاورة    مصالح الدرك تحقّق لتحديد أسباب الحادث    لتدعيم ترقية النوعية    حليلوزيتش يسلم لروراوة قائمة 30 لاعبا    و.سطيف : الطاقم الفني يدرس سيرتي علالي سفيان وحكيم أونيل    ش.الساورة: «الصفراء» في أصعب اختبار ودي اليوم أمام شباب بلوزداد    بلعيز يعلن في ندوة صحفية نتائج الانتخابات    رحيل حسين أحمد أحد مؤسسي متحف السينما    بالفيديو..رجال إطفاء روس يخترعون "بساط علاء الدين"    تعرف على..5 معتقدات خاطئة حول مرض السكري    التصريح باشتراكات الضمان الاجتماعي عبر النت    القل    مع المراهنة على توسيع استعمال المكننة    بسبب التماطل في وقف التسربات    حجز 10 قناطير من الكيف بمغنية    4 سنوات حبسا لشاب سلب تجار الهواتف النقالة في "بلفور" 4 ملايير    الحبس لشاب اعتدى على جاره وطعن ابنته بسكين    وأخيرا... الجزائر تفتك 51 بالمائة من أسهم "جيزي"    "بريد الجزائر" ستغلق الحسابات الجارية غير النشطة خلال 10 سنوات الماضية    مجلس الأمن قلق بشأن المدنيين المحاصرين في حمص    الجزائريون يستهلكون 34 بالمائة من الغاز    بوطبيق: المجلس الدستوري هو الهيئة المخولة للإعلان عن النتائج النهائية    بوتفليقة تقدم على باقي خصومه    تواتي: "نسبة المشاركة ضُخمت وما حدث أمر غير مقبول"    معرض عبد الرحمن كحلان بقصر الثقافة    إصلاحات قانونية وتنظيمية وراء إعادة بعث قطاع السكن    المرزوقي يخفض راتبه إلى الثلث لتشجيع خفض الإنفاق العام    بابا الفاتيكان يغسل قدم مسلم ليبي وينحني ويقبّلها    شوارع خالية وحركة شبه منعدمة يوم الانتخابات    ابن زيدون    77 برلمانيا أوروبيا يدعون لتوسيع مهمة المينورسو لتشمل حقوق الإنسان    إيغيل ومدوار يتفقان سرا على قائمة المسرحين    لوراس أمقران إفوط فابلاد اتيلي خير والفوط إعدا سالخير اذلهنا    فروان609 دلافيراث قثلاثة إياران إمزوورا أسقاسو    الإدارة تمنع دراڤ من التدرب، "سيموندي" يتدخل واللاعب يستأنف على انفراد    شباب يخرجون ليلا احتفالا بفوز بوتفليقة    73 حالة وفاة بكورونا في السعودية    إهداء المصحف الشريف إلى 300 مسجد ومركز إسلامي في نيودلهي    فلاحو تيزي وزو يطالبون بدعم الفلاحة مثل الهضاب العليا    مؤتمر حول المسجد الأقصى في الهند    الدعاء الذي غفر بسببه للميت..!    سورة تعدل ثلث القرآن    95 بالمائة من سكان المشاتي في سوق أهراس مزوّدون بمياه الشرب    هكذا تعامل الرسول الكريم مع أهله    نسعى إلى انجاز شريط مرسوم بلمسة جزائرية    الجزائر تدين اختطاف الدبلوماسيين الأردني و التونسي بطرابلس    بالفيديو..أول رد للمذيعة اليمنية التي تعرضت لهجوم بسبب لغتها الفرنسية    مختصون في أمراض الأوبئة يكشفون:    تخص أكثر من 4 آلاف بمعسكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.