11 فرنسيا في "حالة خطيرة" بعد هجوم برشلونة    تغريدة لترامب تثير جدلا حول اعتداء برشلونة    "رسالة مؤثرة" من ميسي عقب هجوم برشلونة الإرهابي    الفيفا تعلن عن قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم..    اتصالات الجزائر تعلن عن تغيير أرقام الهواتف في هاتين الولايتين    الجزائر تدين "بشدة" الاعتداء الارهابي ضد الابرياء ببرشلونة    تبذير في عز الأزمة    يا "الخبر" برديلنا قلوبنا    لمن تقرأ زبورك؟    الصينيون يتفاعلون مع "الخبر"    اسبانيا :حادث دهس ثان يستهدف نقطة أمنية في برشلونة    زيدان يتصدر مرشحي الفيفا لجائزة أفضل مدرب    عائلة ماكسيم لوبيز ترحب بتمثيل ابنها ل"محاربي الصحراء"    مفاجئة .. ألكاراز يستدعي هذا اللاعب تحسبًا لمباراتي زامبيا    برشلونة: 13 قتيلا على الأقل في هجوم إرهابي    مرموري .. "وزير فوق العادة"!    الخارجية البحرينية: التسهيلات التي تحصل عليها الحجاج القطريون لم تمنح لأي دولة من قبل    مدافع أرسنال يصل إلى إسبانيا لإتمام انتقاله نحو هذا النادي    عجوزان جزائريان يفقدان جواز سفر الحجّ في ظروف "غامضة" بقسنطينة    تعليم عالي : تسجيل قرابة 10 آلاف طلب إيواء للطلبة الجدد في الإقامات الجامعية    هذا ما قاله أسنسيو عن هدفه أمام برشلونة    تبرع بالدعم في الجزائر بمناسبة عيد استقلال إندونيسيا    مجموعة بن لادن تستأنف أشغال توسعة المسجد الحرام في مكة    تدريس اللغة الأمازيغية سيكون حاضرا عبر 38 ولاية خلال الدخول المدرسي المقبل    مجزرة مرورية في ولاية بسكرة    صدمة قوية ل برشلونة بعد إعلان مدة غياب سواريز    198 حاجّا جزائريا "تائها" في البقاع المقدسة    التعرف على الارهابي المقضي عليه امس بالبويرة    الأمم المتحدة : تعين الرئيس الألماني السابق هورست كولر مبعوثا شخصيا الى الصحراء الغربية    الزومبا.. رياضة راقصة "تخطف" الجزائريات في الصيف    الوزير الأول أحمد أويحيى يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره التونسي    تراجع اليورو أمام الدينار في الأسواق الموازية    "السوسيال".. المحليات و"وعود" التشريعيات في أجندة أويحيى    باب دزاير بسور الغزلان.. معلم أثري يندثر في صمت    "واروروط"...تراث معماري صامد منذ قرنين ونصف من الزمن    أزمة سيولة "خانقة" بالبنوك التجارية!    بيونغ يانغ تطلب الموز والشوكولا    السعودية تتعهد باحترام اتفاقياتها مع الصهاينة    عادل العراقي يُعيد فلة إلى الغناء    جاذبية المدن البريطانية تتراجع بسبب الإرهاب    هلع وسط الحجاج الجزائريين..والسبب؟    طلبة بجامعة البويرة ينظمون حملة لاقتناء 10 أضاح للمعوزين    نحو توزيع 1300 مسكنا بصيغتي "عدل" و"أل بي بي" الأحد المقبل بالعاصمة    هدى فرعون تحاصر مافيا وناهبي أموال قطاعها    70 إصابة بالحمى المالطية في الوادي    وزارة التجارة تُحذر من اقتناء أضاحي العيد من الأسواق الفوضوية    غول يرحب بأويحيى وزيرا أول ويجدد دعمه لبرنامج الرئيس    قضايا الملكية بين الزوجين ترفع إلى محكمة السّماء!    إنتاج الحبوب يفوق 35 مليون قنطار :الوزارة تأمر بتعويضات لفلاحي قسنطينة و ميلة    وزارة الشؤون الدينية تطمئن عدم تسجيل أي حالة وفاة في صفوف الحجاج الجزائريين    عصاد يهاجم المتاجرين بالأمازيغية    يمس 4 وزارات    «ثقافات" تنشر مراسلات عاطفية لمجاهدين إبّان الثّورة التّحريرية    ابراهيم طيب ل"الجزائر الجديدة": لا يمكنني تخيل العالم بدون موسيقى وفخور بالألبوم العاشر    السبسي ردا على الأزهر: النقاش تونسي ولا يحق لأحد التدخل    إلى متى تبقى هذه الأخطاء ملازمة لأفراحنا؟    أنت تحبّ الإسلام.. فماذا قدّمتَ له؟    بالمدينة المنورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.