قررت تنظيم سلسلة من اللقاءات السياسية في الأسابيع المقبلة    الخبير الاقتصادي فارس مسدور للنصر    عبر عريضة الكترونية:    مولودية الجزائر يسعى للتخلي عن مدربه أرتور جورج    قبل أيام من الدخول المدرسي    مجاهدون يدافعون عن اللغة العربية في المنظومة التربوية:    الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان:    خنشلة: وقفة احتجاجية على قرارات المركزية النقابية    القبض على إرهابي واسترجاع 5 بنادق بجيجل    مراجعة تنظيم شركة الجوية الجزائرية ابتداء من أكتوبر المقبل    لماذا فشلنا في الفلاحة؟    في الباقات الإسلامية، كرة القدم، المحترفين أو العامة:    حصة ألستوم من صفقة تمديد الخط 80 مليون أورو    المستفيدون من برنامج عدل 2001-2002 مدعوون لاختيار موقع سكناتهم    سطيف: محطة الأوريسيا تفرخ أزيد من 5 مليون يرقة من الشبوط الصيني    بوتفليقة يهنئ ملك ماليزيا بالعيد الوطني لبلاده    كيف تجفّف منابع داعش والقاعدة.. السؤال المحيّر    هل تصدقهم ..؟ سيقفلون سجن غوانتانامو    هل خسر الجميع أمام إيران..؟    تسليم أزيد من 2800 بطاقة للصحفي المحترف    تصفيات كأس إفريقيا للأمم2017:    وزير الرياضة يدعو إلى إنهاء جدل ملعب الخامس من جويلية    "كايتا".. الجزائر وراء نجاح اتفاق السلم والمصالحة في مالي    قديورة ينتقل رسميا إلى واتفورد الإنجليزي    الرئيس بوتفليقة يستقبل وزير الخارجية الإيراني    أسعار المحافظ تلامس ال 8000 دج والزوالية في حرج:    مجلس قضاء الجزائر:    ضبطت بحوزته كمية من الكيف المعالج:    قصد تشخيص أوضاع القطاع الفلاحي بمعسكر و النهوض به    مصطافون يعزفون عن المرور عبر كورنيش عين الترك    تبسة: إحباط محاولة تهريب 100 ألف علبة سجائر بقيمة مليار ونصف    القل: سكان حي الشيخ يطالبون بتفريغ أقبية العمارات من المياه القذرة    تيارت    ترفع إلى روح الفنان الراحل"شريف حجام":    يتواصل إلى غاية 6 سبتمبر:    " كيلاني هارون " في عرض جديد بمهرجان مسرح الهواة بمستغانم    الفنانة " فريدة زابشي " للجمهورية :    نجوم " الراب " يختتمون سهرات " الباهية في إحتفال "    الرئيس إبراهيم بوبكر كايتا لدى مغادرته الجزائر :    كورونا يحصد المزيد من الضحايا في السعودية    إنخفاض فاتورة الأدوية منذ بداية 2015    كومباني يواجه 100 طفل لوحده!    النجمة الأمريكية لويد تحقق حلمها بمقابلة ميسي    دزيكو يثير ضجة في سجون روما    خطوات في تربية النفس    ظريف للمرة الثالثة بالجزائر لتعميق التعاون الأمني    رابطة حقوق الإنسان: خوصصة الصحة ستحرم الفقراء من العلاج    اقتحام وزارة البيئة قبل ساعات من انتهاء مهلة طلعت ريحتكم بلبنان    سكنات عدل بدء عملية اختيار المواقع لمكتتبي 2001 -2002 يوم 5 سبتمبر    1 أكتوبر 1962 أول دخول مدرسي في الجزائر المستقلة    إصدار معجم لتداول الأمازيغية قريبا    الشيخ شمس الدين الجزائري ل"صوت الأحرار": لا إحرام من جدّة ومن تجاوز "الجحفة" بدون نيّة فلا حجّ له    الحجاج سيؤدون مناسك الحج في درجة حرارة مرتفعة هذا العام    هذه حقيقة معتمر السكوتر    الاحتلال يعتقل أحد قادة (حماس)    الآلاف يتظاهرون في فيينا نصرة للاجئين    "حراقة بلوز" يفتك جائزة أحسن سيناريو في مهرجان "السعيدية"    فيديو .. لن تصدق الطريقة التي استعملها معتمر من أجل اتمام الطواف حول الكعبة؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.