الأمم المتحدة متفائلة بمسار الجزائر لإنهاء الأزمة في مالي    أمحند برقوق مدير المدرسة العليا للعلوم السياسية بجامعة الجزائر: ضرورة إنشاء مراكز بحث لاستشراف التهديدات الإرهابية الجديدة    أعلن عن الشروع في رفع طاقة التخزين    وزير المجاهدين الطيب زيتوني    وزيرة التربية السابقة زهور ونيسي للنصر: التلميذ في الجزائر أصبح حقل تجارب و المنظومة التربوية تضررت كثيرا من الصراعات    الجيش يوقف 6 مهربين بالحدود الجنوبية    مدرجان ضمن قائمة المبحوث عنهم من طرف الأمن التونسي    تبون يؤكد على وجوب إتمام البنايات غير المكتملة تحت طائلة الهدم أو الغلق :    يوسفي يدعو للإستثمار في الطاقات المتجددة :    طالبوا باعتماد ات لفتح مكاتب دراسات    التأجيل لغياب الدفاع    تركيا ترد على بوتين بخصوص الارمن    صالح يدعو لحوار وتسامح يمني يمني    مسؤول الامن السياسي السوري السابق رستم غزالي في ذمة الله    «السنّ بالسن والبادئ أظلم»    القسم الاحترافي الاول ( الجولة ال 26)    بن شاذلي يحافظ على نفس التشكيلة أمام بلوزداد    وزير الموارد المائية حسين نسيب    عرس أم عيد ميلاد ؟    أم ملقاة على قارعة العقوق    اليوم خمرٌ وغدًا أمرٌ    الجيش التونسي يقتل مسلحين قرب الحدود مع الجزائر    مهرجان الشباب والتراث الجزائري بوهران    د. محمد ميقاتي إمام جامع ابن باديس في خطبة الجمعة بوهران    حكايات من قلب المحاكم    أمن وهران يطيح بإمبراطورية التزوير و يحجز 52 ختما رسميا مزيفا    محرز وليستر سيتي في مهمة حصد الفوز لإنعاش آمال البقاء    أمسية تكريمية لأيقونتين من الأدب الجزائري    الجمهور تحفّظ على بعض المشاهد    المتهم الرئيس كان على علاقة بمغربية عبر الأنترنت    كريم غازي: لا يحق لأي لاعب عندنا الانضمام للفريق الوطني    المسابقة الوطنية "إبداع وتكنولوجيا":    خلال الملتقى الخامس للكتاب:    "الأونباف" يطالب بالصب الفوري للمخلفات المالية للإدماج    برنامج خاص لإعادة الفحوص الطبية للمجاهدين    قرار حكومي بهدم البنايات غير المكتملة قبل أوت 2016    استعمال الإمكانات الوطنية لتجسيد برنامج الطاقات المتجددة    تمديد خطوط الميترو لفك الخناق عن العاصمة    بوتراغينيو: اليوفي فريق أسطوري..الحظوظ متكافئة    ثقافة أم سخافة؟    رفائيل ينضم لقائمة الإصابات في اليونايتد ويغيب لنهاية الموسم    وآخرون    هيئة حكماء العالم الإسلامي    سنن نبوية مهجورة البشاشة والتبسم    خصائص الأشهر الحرم    قطاع الصحة بولاية بومرداس يفتح مسابقة داخلية للترقية    الرابطة الأولى لكرة القدم: اتحاد الجزائر/ مولودية الجزائر: غيابات من الجانبين    مناصرة يدعو الجزائريين الى التوافق حول الدستور القادم    جيجل: إحصاء 25 موقعا ومعلما أثريا    تكلفة حج 2015 .. ستكون الأفضل والأرخص على الإطلاق!    استراتيجية جديدة لمكافحة الملاريا ونسبة الوفيات تنخفض إلى 40 بالمائة في 2020    قرارات أوروبية حول الهجرة وانتقادات من الجمعيات الحقوقية    نسيب يشدد بالحد من الإستغلال العشوائي للسدود الصغيرة في عين الدفلى    سقوط طفل عمره 14 سنة في بئر تقليدي بالمليليحة يؤدي لوفاته    أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوياتها لأول مرة في عام 2015    فيديو: اكتشاف حشرة لها 3 قلوب وتقتل 600 ألف كل عام    إدراج أربعة لقاحات جديدة للأطفال في الجزائر    مسؤول أمريكي: السفن الإيرانية تبتعد عن اليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.