تلقيح 200 ألف رأس من البقر الحلوب لتحسين الانتاج وتوقيف استيراد غبرة الحليب    فتح و حماس يتوصلان إلى تصور عملي لتنفيذ اتفاق المصالحة    قتلى وجرحى في تفجير انتحاري استهدف ناد للشرطة في دمشق    فاردي: أنا أقرص نفسي كل يوم    لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة تعطي الضوء الأخضر لمصنع إسمنت عمومي لدخول بورصة الجزائر    الجزائر و فرنسا تربطهما علاقات صداقة "قوية" (رئيسة بلدية باريس)    اكتشاف مخبأ للأسلحة ببرج باجي مختار و توقيف مهربين و مهاجرين غير شرعيين بالجنوب    سلال يدعو رجال الأعمال الجزائريين المقيمين بالامارات الى الاستثمار في بلادهم    الصينيون يعرضون مليون أورو شهرياً على ألفيس    إمارة الشارقة توزع الكتب على مواطنيها بعد دراسة توجهات كل عائلة    بن غبريت تصدر تعليمة بعدم طرد تلاميذ الباك والبيام    تنصيب 21781 طالب شغل في 2015 عبر الجنوب الغربي للبلاد    لجميع المتضررين من رداءة الإنترنت.. أوباما أيضًا يعاني!    مقتل العديد من الاشخاص واصابة الميئات اثر حادث قطار في ألمانيا    43 قتيلا خلال أسبوع    ميسي وصل منذ قليل إلى العيادة وسيغيب رسميا أمام فالنسيا    المدير الجهوي يفشل في إنهاء احتجاج عمال إنتاج الكهرباء بإيليزي    الغاز يقتل رضيعة ووالدتها وجدتها ببجاية    4 قتلى و150 مصابا في حادث تصادم قطارين بألمانيا    كل شيئ عرضة للتهريب في تلمسان !    محجبة بعلم أميركا تحصد لقب أفضل صورة في الإعلام العالمي    غرداية: إقتناء أكثر من 7000 كتاب لفائدة المكتبات العمومية    مأساة الغريق السوري "ايلان" في عرض كوريغرافي    (في راسي رومبوان) يتألّق في مهرجان ببواتيي    وزير السكن يعلن أن العملية تتم بشفافية و يصرح: لا طعون في اختيار مواقع سكنات عدل    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط للنصر    تسهيل النجاة    أدعية النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ    هذه صفات عباد الرحمن في القرآن الكريم    إنريكي يعادل رقم غوارديولا في عدد المباريات دون خسارة    اللغز الذي قاد لاكتشاف فيروس زيكا    اللقاء يعتبر منعرجا حاسما للفريق    السفير صالح عطية: "مشاركة الجزائر في قمة الحكومات يعكس اهتمامها بتحديات المستقبل"    "الوسيط" نظام معلوماتي جديد لرفع حظوظ التوظيف    تبون: "الطعون ممنوعة في اختيار مواقع سكنات عدل"    السعودية تبدأ مناورات "رعد الشمال" خلال 48 ساعة    آخر الأخبار    وهران ...    إرجاع ما يقارب 800 بندقية صيد لأصحابها بالأغواط    مناضلة في اتحاد النساء الجزائريات تتعرض للضرب على يد شقيق زوجها    متفرقات    ساركوزي يلعب على وتر الفكر الاستعماري لاستمالة المغرب للوصول إلى الإليزيه    مضاربو النفط يتحكمون في مستقبل الجزائريين    وهران تصدر ما قيمته 2 مليون دولار من المنتجات البحرية خلال 2015    المقهى الأدبي لسيدي بلعباس    الترجمة وتكنولوجيا المعلومات تثير النقاش    أوقروت من الكوميديا إلى الوعظ الديني    مجلة أدبية للفيلسوف الأمازيغي "أبوليوس" بفرنسا    ترقب و"سوسبانس" وسط وزراء وإطارات بعد تعديل الدستور    بوتفليقة يجدد عزمه على تكثيف العمل الثنائي مع تونس    ماضوي يوافق على خلافة مزيان ايغيل    غيغر متخوف من تراجع مستوى لاعبيه ويحضر لثورة في التشكيلة أمام الموب    سليماني: "الحديث عن مشاركتي في أولمبياد ريو لا يزال بعيدا"    أطباء يحذرون من اختلال النظام الغذائي    البعثة تشرع في استئجار عمائر الحجاج لموسم 2016    فنجانا قهوة يوميا يوقفان تليف الكبد بنسبة 44%    سقطت فريسة لنزواتي بالرغم من استقامتي وحسن سيرتي    شباب "تطويل ظفر الأصبع الصغير يدل على الرجولة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.