الجيش يدمّر ثلاثة مخابيء للإرهابيين وأسلحة بالشلف وتيزي وزو    مرسوم تنفيذي يؤكد أن المساس بشرف العائلات الجزائرية وخصوصيتها خط أحمر    التغييرات شملت القوات البرية والنواحي العسكرية الثانية، الثالثة والخامسة    الموالون يشرعون اليوم في بيع الأضاحي بالنقاط الرسمية التي حددتها وزارة الفلاحة    تسبب في نشوب حريق دون تسجيل خسائر    المدرب ماهور باشا يصرح: اضطرابات كثيرة ميزت تحضيرات العربي بورعدة للأولمبياد    حارس المنتخب الوطني عبد المالك عسلة للنصر: سليماني أثبت أن اللاعب المحلي عندما يجد الإمكانيات يصنع المعجزات    الشباب الصحراوي يرحب بالموقف الصارم للجيش في منطقة "الكركرات"    أيسلندا السعيدة والشباب "المتعوس"    وزير الثقافة يذكر ب "مساءلة التاريخ" في مؤلفات الفقيد نبيل فارس    اللواء هامل يتفقد جمهرة العمليات الخاصة للشرطة بوهران:    فيما يبقى الصالون الوطني متواصلا بالمكتبة البلدية إلى غاية يوم الدخول    كوريا الشمالية أعدمت نائبا لرئيس الوزراء    في عملية أمنية وعسكرية بمدينة القصرين    خلال احتجاجات ضد الحكم الهندي    بعد خرق أمني    تتوزع عبر بلديات تيسمسيلت    السردين ب 150 دج للكلغ الواحد بأسواق عين تموشنت    الملاكم إلياس عبادي :    اللقاءان سيلعبان يومي 18 و25 سبتمبر    حمّار يودع ملف ترشيحه اليوم وعزوف تام عن منافسته    اسبانيول يفتتح اليوم أول مدرسة كروية في الجزائر    مخلوفي ينجح في التحدي و بورعدة ولهولو يبشران    لتفعيل حركية الاستثمار عن طريق خلق مشاريع للشباب    تراجع ميزانية التسيير ب10 من المائة ونهاية عهد سفريات ال shoping    قطاع الفلاحة ينتعش بمشاريع المرأة الريفية    إنقاذ 4 أشخاص وآخر في عداد المفقودين إثر تقلبات جوية بتمنراست    تقع بمدخل مدينة عين تموشنت بالطريق الوطني رقم 2    قانون المالية 2017 لن يمس جيب المواطن    الفن السابع في طريق التحوّل الرقمي    
جمعية أصدقاء الجزائر لحماية القصبة    المكتبة الوطنية بالحامّة    حَرمونا من الصلاة بالحرم.. والإسكان الإلكتروني مسخرة    "فيديو كليب غلطانة عمل فني خالص وليس له أي معنى سياسي"    وفاة الموسيقار إبراهيم بلجرب والكاتب نبيل فارس    الحجاج يتناولون وجبات لا تصلح حتى للحيوانات    تعويض الحجاج الجزائريين الذين فقدوا أغراضهم في حريق الحافلة بمكة    توسيع الحجم الساعي لإذاعتي القرآن الكريم والثقافية    فتح 135 فرعا جديدا لاستيعاب طلبات الراسبين في البكالوريا    "جازي" يكافئ سبعة من أحسن موزّعي منتجاته    أبو مرزوق يتأسف لمحاولات التطبيع العربية مع الكيان الصهيوني    سباق بين روسيا وأمريكا لتبني عملية القضاء على الرجل الثاني في داعش    الشركات المتعاقدة تغلق مداخل قاعدة الحياة    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الملك معظم شاه    تعويض الحجاج الذين فقدوا أغراضهم في حريق الحافلة    تدابير أمنية عشية الدخول المدرسي والاجتماعي    تشكيل لجنة لتفعيل القطاع الخاص    سحب قرابة 1.8 مليار دج يوميا من قبل الزبائن    الإطاحة بعصابة تقودها امرأة    شرف كبير لي أن ألعب للفريق الوطني    رحلة الموسيقى العربية "من المقام إلى النوبة"    إتلاف 80 هكتارا من الطماطم بمرسى الحجاج    أقبلت العشر فبادر بفعل الخير وسارعوا    هذه مظاهر تكريم الإسلام للمرأة    يتعلق الأمر بمسنين من العاصمة و تلمسان    خنشلة: وفاة مدير بنك سابق ساجدا في صلاة الصبح    وسائط المناسك تطبيق تعريفي بمناسك الحج والعمرة    معمّر اندونيسي يكذّب ما جاء في التوراة اليهودية المحرّفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.