الوزير السابق يزيل الشكوك    بشار منشآت جديدة لتدعيم خدمات قطاع البريد    البيض إستفادة 90 فلاحا لعقود ملكية ببلدية بوسمغون    إشادة مصرية ببوتفليقة    الملك سلمان يتوعد بمحاسبة المتورطين بتفجير القطيف    55 بالمائة من الفرنسيين يؤيّدون تدخّلا عسكريا في سوريا    رونالدو يدعم المدرب أنشيلوتي    الفتور.. مظاهره وأسبابه، وطرق العلاج    تشلسي يكرم دروغبا في مباراة الوداع    المدية 44 عون للحماية يشاركون في مناورة تطبيقية    جيجل شباب الكشّافة يشاركون في تنظيف الشواطئ    شعبان بوابتك للفوز بشهر رمضان    من وصايا النبي: إياكم ومحقرات الذنوب    العالمي يحقق ثلاثية في موسم استثنائي وكل الحسرة على ضياع كأس الجمهورية    برنامج "الجزائر البيضاء": استحداث 700 منصب شغل في 2015 بوهران    حجز أزيد من 10 قناطير من الكيف المعالج بتندوف    عبدالصادق: الأهلي لم يطالب بتغيير حكم المباراة الجزائري أمام الأفريقي    تعيين كريم محمد على رأس بنك التنمية المحلية    إرهابيون بريطانيون ينضمون إلى "داعش" في ليبيا    تأمين المحروقات والمخاطر الكبرى بالمنشآت البترولية" محور يوم دراسي بسكيكدة    فشل محاولة السطو على مركز بريد ببلدية بومقر بباتنة    بوتفليقة يغيّر رؤوس أربع شركات كبرى    بوتفليقة ترأس مجلسا للوزراء اليوم    تأجيل المحاكمة في "إهانة القضاء" ومرسي يواصل التحدي    عشرات المستوطنين يقتحمون "المسجد الأقصى"    مجزرة ضد تاريخ الإنسانية تستهدف متحف "تدمر"    مياه: تشجيع الشراكة لتثمين المنتوج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد    طرقات الموت... 12 قتيلا و 32 جريحا في ظرف يوم واحد    بالفيديو...طفل روسي تظهر على جسمه آيات قرآنية كل يوم جمعة    بارترا: "تشافي من أفضل الأشخاص الذين قابلتهم في حياتي"    كل الظروف البيداغوجية والاجتماعية مهيأة لاستقبال الناجحين الجدد في شهادة البكالوريا    الطبعة ال16 لمهرجان الثقافة الأوروبي: رومانيا تكرم إديت بياف    براهيمي يصاب في أخر لقاء له مع بورتو    عمر الشريف مصاب بالزهايمر    لطفي دوبل كانون «يخوف» السلطة بكليب «ما تخافوش»    الأمن يطيح بخمسة أشخاص يتاجرون بالمخدرات    الوزير ميهوبي يكرّم واسيني الأعرج    "أطالب السياسيين برفع مستوى النقاش"    الجزائر تخسر مليار دولار كل شهر!    مصرع 8 أشخاص غرقا بشواطئ غرب البلاد قبل موسم الاصطياف    أطباء مختصون يحذرون أصحاب الأمراض المزمنة من عدم تعاطي مع الأدوية    غارات على شبوة واختطاف قيادي بالحراك في اليمن    إغتيال زعيم معارض وحارسه الشخصي في بوجمبورا    مسنة في الثمانين تحصل على الدكتوراه    مقري يدعو الشعب إلى تقوية وحدته: هناك محاولات لتشتيت المجتمع    بن فليس يستعرض المشروع السياسي لحزبه    في ختام البطولة الإنجليزية للموسم الجاري هال سيتي ونيوكاسل يونايتد لتفادي النزول    أحزان قلبي لا تزول    معسكر تستحضر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    تمثل الصين، الإمارات، تركيا، إيطاليا وإسبانيا    أستاذ الطب يحيى دلاوي يؤكد خلال ملتقى صيدلاني بوهران    قال أن 3 مهندسين يسيرون 400 مشروع    باتنة: مسح الأراضي يكشف عن 80 % من الملكية العقارية بسندات عرفية    رواية سعودية عن لعنة الجنون والحياة المهدورة    نقابات قطاع الصحة تلوح بدخول اجتماعي ساخن    الصحة العقلية موضوع يوم دراسي قريبا    وزارة الشؤون الدينية: من يقتل المنتحر؟؟… بقلم: خديجة قاسمي الحسني    300 شكوى بشأن الأدوية المغشوشة والمستلزمات الطبية المعطلة سنويا بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.