قاسمي بشير مدير معهد التربية الرياضية والبدنية بجامعة إيسطو    في رسالة موجهة إلى وزيرة القطاع    عمار سعداني يرد مرة أخرى على المعارضة    مانويل فالس يعتذر لسلال    بن غبريت بشأن مسابقد توظيف الأساتذة:    حميد ڤرين ينتقد النظرة التشاؤمية لبعض الصحف ويبرز أهمية أخلاقيات المهنة :    المؤتمر الاستثنائي للأرندي ينطلق اليوم    انطلاق عملية تصحيح أوراق مسابقة توظيف الأساتذة الأسبوع المقبل    أعلن عن التحضير لإطلاق عملية اكتتاب لشراء قروض سندية بأكثر من 1000 مليار    توفيق أُعجب بقانون المحروقات.. وتحفظّ على بناية الوزارة ببن عكنون    تأجيل قضية "شراء مجمع الخبر" إلى الأربعاء المقبل    فرعون تدعو بجنيف إلى تكريس حق استفادة الجميع من الانترنيت    الخطوط الجوية الجزائرية تعد بالتكفل بمطالب العمال المحتجين    لم يتمكنوا من الحصول على أي امتياز أو دعم    شركة تصنيع مرسيدس    أشاد بالمواقف الثابتة للجزائر: الرئيس الصحراوي يدعو إلى عقوبات أممية صارمة ضد المغرب لكبح تمرده على الشرعية الدولية    اتبع هذه النصائح لإطالة عمر هاتفك وتحسين أدائه    الغائب الأكبر    الأولى الاهتمام بمشاكل الأمة في الملتقيات    واشنطن لن تنسى الصديق بن يحي    نقطة نظام    الانطباعات    مطار عدن اليمني الدولي يستأنف رحلاته غدا    المدرب عبد القادر عمراني    محرز و سليماني لقيادة هجوم ليستر سيتي الموسم المقبل!    عميد الصحفيين عجال الهواري يتحدث عن مسيرته المهنية في حوار للجمهورية    الهادي عيسى مدير مخبر المنظومة الرياضية    DGSN تكشف محاولة «لتهريب» رياضيين الى ايرلندا    بلدية برج الكيفان ... المركز الصحي بدرقانه بحاجة إلى التفاتة السلطات الوصية    غياب المسالك و النقل يعزلهم عن العالم الخارجي    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة الأسبوع المقبل    بالفيديو.. كيف تعامل مزارع مع شخص أوقف سيارته بشكل خاطئ    ما حيلتي بعدما حمل زوجي غرفة نومي إلى الشارع    التماس 5 سنوات حبسا نافذا لطبيب اختصاصي في التوليد متّهم بإجهاض الأمهات العازبات    4 جرحى بينهم حامل بطرقات وهران    أمر إيداع ضد شاب اختطف قاصرا من حي الياسمين و هتك عرضها    الشاعر و الإعلامي التونسي عز الدين بن محمود ل " الجمهورية "    " الاعتراف بالذنب فضيلة"    في طبعته الخامسة على التوالي    في الطبعة ال26 للكتاب    خلال طبعتها الرابعة    الموظف والمسؤول لا يجوز له أخذ الهدية...!    فتاوى    الإذاعة الجزائرية حاضرة في تونس    مدير مستشفى مصطفى باشا يرش الأطباء المحتجين بالماء    حسب مدير الصحة والسكان بتلمسان:    المصور غسيل يفوز بجائزة الصالون الخامس للصورة الفوتوغرافية بميلة    يمزج بين سحر الفنون الصغرى و غرابة التشكيلية    قصي خولي يفقد الوعي بسبب "جريمة شغف"    الألكسو تدعو إلى إنشاء مرصد عربي للتراث المنقول    USMA: منصوري يُمدد عقده لموسمين    NAHD: الأنصار عازمون على حضور الاستئناف لرفع معنويات اللاعبين    MOB: عمراني يُصرّ على مشاركة رحماني ووفد الترجي يصل الخميس    مواد غذائية فاسدة ومجهولة المصدر تباع على الأرصفة بأسواق الوادي    حجكم باطل يا حجاج «المعريفة»    كي تنعم بدار البقاء فلابد من الاستعداد للبلاء    هذه قصة صوت النعلين في الجنة!    الله أكبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية تازولت بباتنة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2011

مازالت مدينة تازولت (لامبيز) الواقعة في الجهة الجنوبية لمدينة باتنة على بعد حوالي 10 كلم عن عاصمة الولاية تنتظر الكشف عن كنوزها الباطنية لتسريع وتيرة التنمية بها والاستفادة من مشاريع تتماشى ومتطلبات قاطنيها البالغ عددهم حاليا ما يقارب 30 ألف نسمة.
مدينة أثرية رومانية شيدت سنة 80 قبل الميلاد

فالبلدية التي شيدت فوق مدينة أثرية رومانية سنة 80 قبل الميلاد على يد فرقة أوقست الثالثة لتتحول بعد ذلك إلى عاصمة لهذا الفيلق (المراكز العسكرية) تشتكي اليوم من محاصرة الآثار لها من الناحيتين الباطنية والظاهرية للأرض وهو ما عقد عملية التنمية بها يقول رئيس مجلسها الشعبي البلدي.
فجل أراضي مدينة لمبيز يقول موسى فلاح ممنوع البناء عليها، لأن جزءا كبيرا منها يحتوي في باطنه على الآثار والباقي إما أراضي فلاحية أو غابية أو تابعة للخواص. وقد تسببت هذه الوضعية يضيف ذات المنتخب في حرمان البلدية من العديد من المشاريع الهامة التي حولت إلى وجهات أخرى بسبب الاعتراض على الأرضية ومنها جزء كبير من قطب فسديس الجامعي و وحدة للحماية المدنية ومستشفى للأمراض الصدرية، بالإضافة إلى السوق المغطاة ومقر للدائرة وملعب معشوشب ومسبح ومرافق أخرى ناهيك عن مشروع المدخل الرئيسي للبلدية الذي ألغي لاصطدامه بالآثار (حيث يتم التوغل في أحياء شعبية ضيقة لدخول المدينة) والعيادة المتعددة الخدمات التي تحولت إلى قاعة للعلاج لصغر الأرضية الممنوحة لها.

حماية المدينة من الفيضانات .. تحد وجب تجسيده

أما المشروع الذي يؤرق القائمين على البلدية حاليا يضيف موسى فلاح فهو مشروع حماية المدينة من الفيضانات من الجهة الجنوبية الشرقية. فهذه المنطقة التي يتواجد بها حيا "المستقبل" و "أولاد عوف" وكذا المدينة الأثرية القديمة تبقى معرضة للفيضانات.
فعلى الرغم من تسجيل هذا المشروع في سنة 2005 بمبلغ 90 مليون دينار إلا أنه ما زال ينتظر التجسيد والمشكل هو حماية الآثار الموجودة بهذه الجهة والتي تظل مهددة أيضا بمياه الأمطار الموسمية يضيف ذات المصدر.
والمطلوب يقول موسى فلاح لمواجهة متطلبات هذه البلدية وتجسيد المشاريع التنموية اللازمة التي يتطلع إليها سكان المنطقة هو الإسراع في تحديد وبدقة المناطق التي تضم في باطنها الآثار حتى نستفيد من تلك التي لا تتوفر على هذه الكنوز لاسيما وأن البلدية ليست لها إمكانات لشراء الأراضي على الخواص.

اهتمام من قبل أعضاء المجلس الولائي

وقد ناشدت لجنة الثقافة والسياحة والتراث التاريخي والإعلام التابعة للمجلس الشعبي الولائي في دورتها الأخيرة المنعقدة في 19 جانفي الجاري المعنيين بضرورة اتخاذ تدابير استعجالية ومنها الجرد والبحث والتنقيب والتصنيف والحماية والترميم للعديد من المواقع الأثرية بالولاية ومن بينها مدينة لامبيز الأثرية التي تحتوي بالإضافة إلى آثارها الرومانية قطع فسيفسائية نادرة كفسيفساء أتاماس المكتشفة في السنة الماضية وهي فريدة من نوعها في العالم حيث شددت اللجنة على أن عدم تأهيل هذه المصنفات والتأخر في الكشف عنها وتحديدها سيعطل استغلالها السياحي.

قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية من شأنه حماية المكان

أما مدير الثقافة للولاية فأكد بأن "قانون حماية المعالم والمواقع الآثرية 89/04 يلزمنا بحماية هذا التراث الذي سيتحول في المستقبل إلى وسيلة للتنمية وعلى السلطات المحلية أن تكون لها نظرة بعيدة في التعامل مع هذا الإرث التاريخي والثقافي".
وكشف في هذا السياق عن إعادة بعث التحريات والحفريات الأثرية من جديد بالمنطقة بعد سنين من التوقف عن طريق البعثة المشتركة الجزائرية الفرنسية من طرف المركز الوطني للبحث الأثري والمركز الفرنسي للبحث العلمي، التي تم تسجيلها بموقع لمبيز موضحا بأن الحفريات التي تم برمجتها ستكون في المناطق الهامشية لأن مدينة لمبيز القديمة تم البناء عليها . وبالنسبة للعمليات التي استفادت منها منطقة تازولت في إطار المشاريع التي تم تسجيلها لصالح الولاية للمحافظة وتثمين مناطقها الأثرية فتتمثل حسب ذات المصدر في مخطط لحماية واستصلاح هذا الموقع والمحافظة عليه وكذا المناطق المحمية التابعة له بمبلغ يقدر ب 10 مليون دينار يدخل في إطار برنامج الهضاب العليا 2005/2009 (العملية انطلقت وأسندت لمكتب دراسات مختص ) بالإضافة إلى دراسة و إنجاز متحف أثري ب 30 مليون دينار في طور الانتهاء.
وكشف ذات المصدر عن وجود محاولة بالتنسيق بين المديرية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزيا للقيام بتفتيش جيوفيزيائي للمنطقة، مذكرا بوجود اختراقات في احترام مجال حماية التراث لاسيما وأن توجيهات المديرية المتعلقة بحماية التراث والمناطق المحمية لم يتم احترامها في الماضي . و يتطلع سكان تازولت التي اقترحت منطقة للتوسع السياحي لرؤية مدينتهم تعيش على ديناميكية ستؤدي بها حتما إلى تنمية مستدامة مع احترام و تثمين التراث الأثري. و يبدو أن هذه الرؤية يتقاسمها معهم أول منتخب بهذه البلدية الذي يوضح بأن الأمر يتعلق في هذا الصدد بإجراء يتطلب اتصالا و تكاملا بين مختلف الأطراف المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.