هذه خطة بن غبريط للحد من ظاهرة ترك مقاعد الدراسة    تعليق "الباترونا" و "المركزية النقابية" على قرارات مجلس الوزراء    "حماس" تعلق على مقتل الرضيع الفلسطيني حرقا    الرابطة المحترفة تكشف عن تواريخ مباريات مرحلة الذهاب    كأس الجزائر:الدور 32 يومي 25 و26 ديسمبر    الحرائق تتلف 1.360 هكتار منذ جوان الماضي بتلمسان    بوضياف يأمر بغلق مصلحة التوليد بمستشفى قسنطينة    بكين تفوز بحق استضافة أولمبياد 2022 الشتوي    شجار باللكمات و"نطحات الرأس" في محافظة أرزيو بوهران    قائد السبسي: لا خلاف مع الجزائر لكن هناك لوبيات تسعى لتوتير العلاقة    الإتحاد الإيطالي لكرة القدم يدعم ترشح الفرنسي ميشيل بلاتيني لرئاسة الفيفا    نادي نابولي الإيطالي يضم المدافع الروماني فلاد كيريكيش من توتنهام الإنجليزي    تونس.. رئاسة الجمهورية تقرر تمديد حالة الطوارئ شهرين    ندوة جهوية لتقييم نتائج الامتحانات النهائية بولايات الهضاب العليا يومي 2 و 3 أوت    وفاة طفل إثر صاعقة رعدية بسكيكدة    قسنطينة 2015: قراءات شعرية رائعة في الليلة المغربية للشعر    الجيش التشادي يقضي على 117 من عناصر بوكو حرام    بن صالح يستعرض مع السفير الكويتي العلاقات بين البلدين    "ويكيليكس" يكشف عن تجسس أمريكي على الحكومة اليابانية    حين يجتمع الفقر مع المرض وحتى نقص الحنان في مقتبل العمر    الفرعون المصري متحمّس لبدء المغامرة مع روما    فسيفساء غنائية جزائرية في السهرة الافتتاحية لمهرجان تيمقاد الدولي    بوضياف يعلن القضاء على العجز في سلك شبه الطبي مع آفاق 2018    وصفات مغذية لبرونزاج طبيعي    وهران: افتتاح مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية    "أوريدو" يعلن عن نتائجه السنوية وإستعداده لإطلاق الجيل الرابع    القضاء نهائيا على العجز المسجل في السلك شبه الطبي مع آفاق 2018    ستيني يقتل زوجته ثم ينتحر ببندقية صيد    تقليد مهام الوالي الجديد لتيزي وزو: إبراهيم مراد يحدد الأولويات    اردوغان: الإسلام بريء من تنظيم "الدولة الإسلامية"    الاحتلال يمنع المصلين دون الخمسين من دخول الأقصى    الجزائر و بولونيا تريدان إعطاء "ديناميكية جديدة" لتعاونهما    الجزائر على استعداد لمرافقة الشرطة النيجيرية في مجال التكوين و التجهيزات البيداغوجية    باليرمو لا يزال مصرا على ضم كامبل    أحمد حسن يبدأ أولى مهامه التدريبية مع بتروجيت    «لوحات الخزي» وسيلة لمنع القمامة من شوارع مدينة مكسيكية    نبيه بري: القضاء الإيطالي يؤكد أن الصدر اختطف في ليبيا    "المل" علاج تقليدي تحت الرمل لأمراض الروماتيزم في الجلفة    تسعة متفرجين في اختتام الأسبوع السوداني وغياب كامل للمسؤولين    "الممنوعون من الغناء في الجزائر"يحجون إلى تونس والمغرب    صدور قرار وزاري مشترك يؤطر نشاط وكلاء المركبات الجديدة    زيارة وزير خارجية سلطنة عمان الى الجزائر ستفتح "آفاقا واعدة" للتعاون الثنائي (لعمامرة)    النقائص المسجلة في بعض المستشفيات هي حالات معزولة    مقتل شخص صدمته عربة الترامواي بالعاصمة    بن غبريت: إشاعة التعليم بالدارجة ''ضجيج غير مقبول''    تأمين صحي لكل من يزور السعودية    روسيا وأوبك تناقشان الوضع في سوق النفط    دفاتر الذاكرة    قوارب صيد تتحول إلى " كلوندستان" بميناء كريشتل بوهران    الجزائر تسجل انخفاضا في واردات السيارات بحوالي مليار دولار    بوشوارب يؤكد أن القطاع الصناعي في تحسن مستمر    دعوا لحملة وطنية مشتركة لحماية هوية المدرسة الجزائرية:الإسلاميون يطالبون برأس بن غبريط    انطلاق مهرجان تيمقاد سهرة اليوم    فتاوى    الخطاب المسجدي ملامح إصلاحيّة    هذا هو الدور الحقيقي للمسجد    المسجد وخطابه هل يقوم بدوره في إصلاح المجتمع؟    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.