المنتخب الجزائري يتصدر قائمة أغلى المنتخبات العربية    نجوى كرم تُلهب الزينيت و صابر الرباعي يُحلّق بجمهور جميلة    في آخر حصيلة للمركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق    النزول إلى الميدان    لحريطاني : الأحكام الجائرة لن تقلل من عزيمتنا في تقرير المصير    خوض الانتخابات تحت لواء التحالف مع العدالة والبناء    مساهل يتحادث هاتفيا مع نظيره الأردني    العاهل السعودي يستقبل الرئيس التركي في جدة    إيطاليا والصين تحافظان على ريادتهما في قائمة أهم شركاء الجزائر    النرويجيون دون خطإ ويواجهون الألمان من أجل الصدار    دورات تكوين في التصدير للمتعاملين الاقتصاديين    توقيف قاصر قتل كهلا وأحرق جثته بالدويرة    الشرطة تحجز أزيد من قنطارين من الكيف المعالج    إجراءات شرطة الحدود تثير ارتياح أبناء الجالية    واسيني يدعو المثقفين إلى نصرة القدس وتعليق الأعلام الفلسطينية على الشرفات    مشاركتي في مسلسل «صمت الأبرياء» كانت متميزة    بوحيرد تستحق كل التقدير ولهذا السبب أخرجت فيلم "ابن باديس"    هنية يبارك لمقري ومناصرة اتفاق الوحدة    إعذارات "جديدة" لشركات إنجاز ورجال أعمال    صغار الخضر على موعد أمام السعودية لتأكيد التأهل إلى الدور القادم    سباق ضدّ الساعة من أجل تطهير وبعث المشاريع المتوقفة    زاهو تعود إلى جمهورها و«تقلب العالم» بألبوم جديد    مسيرتي 50 سنة واعتبر نفسي مضطهدا فنيا    نظرة على الوضع القانوني والسياسي للمهاجرين الأفارقة    أشباه الرّجال وأشباه الرّحال    رياض محرز يرفض روما وينتظر أرسنال    أوبك تتوقع تسارع توازن سوق النفط في النصف الثاني 2017    بالصور. والي الجلفة قنفاف حمانة في زيارة فجائية لمستشفى مدينة الجلفة    تيزي وزو: حريق بوحدة لتحويل البلاستيك بفريحة لا خسائر بشرية    قواعد الحركة الشعبية تساند بن يونس    هشام بلقروي يوقع عقدا لموسمين في موريرنسي البرتغالي    جوفنتوس يبدأ العمل من أجل حسم صفقة جديدة    اجتماع طارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب    روسيا تؤكد التزامها بخفض إنتاج النفط بمعدل 300 ألف برميل يوميا    خط السكة الحديدية تبسة - عين مليلة حيّز الخدمة مع حلول 2018    مسؤول جديد "ينظف" حسابه على تويتر لأجل ترامب    جمع 9 ملايير سنتيم لتوسيع طريق على 5 كلم بتيزي وزو    صدّيقي يتدخل شخصيا ويُنهي أزمة مخرج فيلم "أنا حالة إنسانية"؟    قاسي سعيد مديرا عاما جديدا لعميد الأندية الجزائرية    محادثات بين حفتر والسراج في باريس الثلاثاء    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية وحجز مواد غذائية بتيبازة    تقليد الرتب ل 296 شرطيا من أمن ولاية الجزائر    عملية كبرى لجمع النفايات بالعاصمة قريبا    تسريح إعانات السكن الريفي قبل نهاية جويلية    إسبانيا تسلّم جزائريا متهما في قضايا إرهاب إلى أمريكا    الشرطي المتميز في بومرداس    وزير الصحة: لن نتسامح مع أي شكوى تقدم من الحجاج خلال الموسم المقبل    نساء يصبن بالوسواس والاكتئاب بسبب المنام!    "الكلا": 30 بالمائة نسبة نجاح الأساتذة في مسابقة التوظيف "ضعيفة"    أزيد من 143 مليار للشروع في إنجاز 48 مشروع استثماري بالعاصمة    فيما دخل البعض في لعبة القط و الفأر مع لجان التفتيش: تراجع سطوة أصحاب الشمسيات    تسوية وضعية الدكتوراه للصيادلة وأطباء الأسنان    لن نتسامح مع أيّ شكوى تصدر من الحجاج أو دائرة حكومية    ESS: التربص من 29 إلى 15 أوت والحسم مع أوبامبو الأحد    الحركة الجمعوية تُطالب بلجنة للتحقيق في قطاع الصحة بالمسيلة    نتا اقسبهاين العرس ويحكى فالفحولية ني شاوين    هكذا ابتز مصري سعودية وهدّد بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي!    إقداشن انباثنت خدمن ذي العطلة بشام أذسغن القشن ذي ثوليث انلقرايث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.