سلال أعطى إشارة الإنطلاق بحضور عربي لافت: افتتاح عاصمة الثقافة العربية بحفل ضخم    افتتاح مسجد عبد الحميد بن باديس بوهران    الحكومة تضبط خطتها لتشجيع الاستثمارات    عائلة عبد الحميد بن باديس تطالب بإزالة تمثاله من وسط مدينة قسنطينة    الخبير الاقتصادي عبد الرحمان بن خالفة للنصر    تداعيات احتلال البحارة لميناء الصيد الجديد بالقالة    أثناء دورة المجلس الشعبي الولائي بسطيف    ثمن نهائي كأس الكاف: أسود الونشريس يرهنون حظوظهم في التأهل إلى دور المجموعات    غوركوف يريده أمام السيشل    موموح طمأن اللاعبين بشأن مستحقاتهم    التجار والناقلون لم يواكبوا التغيير الحاصل في المدينة    عين عبيد: 365 مستفيدا من البناء الريفي ينتظرون تجديد قرارات التمويل    مقتل شاب بعد تلقيه لطعنات بشارع مسعود بوجريو    طالبوا الوزارة برفع التجميد عن تعليم بعض الأصناف    حذر من محاولة جماعات المال السيطرة على القرار السياسي    بالرغم من النقائص في النص و التركيز على حقب زمنية دون أخرى    زلزال افتراضي بقوة 5,1 درجة على سلم ريشتر بعين تموشنت    الرئيس بوتفليقة يدعو في رسالة بمناسبة يوم العلم وافتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية إلى نشر قيم الاعتدال ويؤكد:    محمد عيسى يشرف على تدشين الجامع القطب ابن باديس بوهران    الأمن الولائي يضبط مخطط نشاطاته إلى نهاية السنة    إصابة 17 بقرة بالحمى القلاعية بحي بن سعيد بتيارت    بونوة يشارك في لقاء العلمة    بقيمة 12 مليون اورو    القسم الاحترافي الأول.. تواجه احد منشطي نهائي كاس الجزائر    يوم العلم بغرب الوطن    افتتاح الملتقى الدولي حول "ابن باديس في الثقافة العربية الإسلامية"    سلال يعلن عن افتتاح قسنطينة عاصمة الثقافة العربية    براهيمي سادس أحسن لاعب في رابطة الأبطال وأفضل من رونالدو    نفطال برمجت مشروع لانجاز مركز لتخزين الوقود في الجلفة بسعة 200.000 م3    حزب "البعث" ينفي مقتل عزت الدوري ويقول إنه سيلقي خطابا قريبا    كتائب القسام تخاطب الأسرى.. لحظة الفرج قادمة    مختصون يدعون لتفادي الوصف المفرط للمضادات الحيوية    الشرطة تستعين بنظام ال GPS وتطبيقات ذكية:    ابتداء من هذا الاثنين:    آفاق التعاون في مجال التشغيل محور المحادثات    الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي:    تظاهرة قسنطينة انطلاقة جديدة لترسيخ الفعل الثقافي    مسجد بن باديس بوهران رمز للأصالة والتدين واستعادة السيادة الوطنية    دعوة إلى تعزيز وتعميق التعاون الجزائري الكوبي    وفاة 53 شخصا وجرح 679 آخرين خلال أسبوع    مخمور يعتدي على شرطي في حيدرة    إيجاد مكانة لنا في العالم يحتاج إلى اقتصاد قوي وإلى نظام تربوي محكم ومتطور    الأمم المتحدة تدعو لتوفير 275 مليون دولار لليمن    إحباط محاولة إدخال كمية من الأسلحة والذخيرة بتندوف    برميل النفط ب64 دولارا بسبب "عاصفة الحزم"    الجزائر تندد بالهجوم على مخيم منظمة الأمم المتحدة    تحديد تاريخ إجراء المسابقات غدا    نماذج من بر الصحابة والتابعين لآبائهم وأمهاتهم    الدولة تحارب العنف في الملاعب بالنواعم!    أنشيلوتي: بنزيمة سيكون جاهزًا لديربي العودة    حمداش يدعو على نانسي    شهادة رب العالمين على نبوة محمد    الجزائر تتدخل لمنع حرب إقليمية    الغازي يشارك في أشغال مؤتمر العمل العربي بالكويت    حوالي 3 ملايين جزائري مصاب بالأمراض التنفسية    السيسي: نشارك في "عاصفة الحزم" بقوات بحرية وجوية حصرا    مفتيات لتنوير الجزائريات والقضاء على الحجاب المتبرج    أكثر من 80.000 موظف في قطاع الصحة معنيين بمسابقة الانتقال إلى رتب عليا و الترقية (وزير)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.