منع المهاجرين من دخول محطة بودابست للقطارات    الصومال:حركة الشباب تهاجم قاعدة عسكرية    تركيا تحاكم صحفييْن بريطانييْن بتهم إرهابية    زوجة روني تثني على بيكي ونجوم البارصا    الألعاب المتوسطية الشاطئية (كرة اليد الشاطئية/رجال): فوز الجزائر على ألبانيا (2-0)    سحب 263 رخصة سياقة بعنابة في ظرف أسبوع    «شؤون الحرمين» تكشف ملابسات فيديو معتمر «السكوتر»    الوالي يوجه إنذارات لجميع المسؤولين على إنجاز المطار الجديد    ولد خليفة يقيم مأدبة عشاء على شرف الرئيس المالي    "ماركا": "متاعب كبيرة تنتظر دي خيا في مانشستر يونايتد"    اسلام سليماني يتألق بهدف رائع أمام أكاديميكا كويمبرا    الإحتلال يشن عملية عسكرية واسعة في جنين    أصحاب السكنات الفوضوية بريزي عمر يغلقون الكورنيش    مقتل شخص وإصابة آخرين في حادث مرور ببلدية الشط    سرايدي والمغرب يطيحان بحرزالله    أوباما ينظر في خيارات متعددة لإغلاق سجن غوانتانامو    فيديو .. لن تصدق الطريقة التي استعملها معتمر من أجل اتمام الطواف حول الكعبة؟!    "الخضر" أجروا حصة تدريبية في باريس ويصلون اليوم إلى جوهانسبورغ    النيابة العامة التمست في حقه عقوبة عامين حبسا نافذا:    غول يؤكد عدم معارضتها لمبادرات الأفالان والأرندي وحتى المعارضة:    نحو 6ر1 مليون مشترك انترنت وأكثر من 3 ملايين في الهاتف الثابت:    وزير الداخلية:    محفوظ قرباج يتوجه لمعاقبة شباب بلوزداد    في ختام أشغال دورته العادية الأولى لسنة 2015.:    أشغال تمديد ترامواي قسنطينة تنطلق خلال أيام    الإمارات تراجع أسعار الوقود    الوزير المالي للشؤون الخارجية عبد اللاي ديوب    طالبت بوقف الشراكة مع الاتحاد الأوروبي و حذرت من سياسة التقشف    الأمين المساعد لأكاديمية المجتمع المدني الجزائري يحذر    طاغابو تكشف عن استراتيجية جديدة لإخضاع الحرف للمقاييس الدولية وتؤكد    المدير العام للضمان الاجتماعي بوزارة العمل جواد بوركايب يكشف    أعلن عن جمع المهنيين ورجال أعمال ومؤسسات في الإنتاج السمعي البصري في ندوة وطنية    حين تتحول حبات الزيتون إلى لغة    هل تريد أن تسدد ديونك؟    الأردن يلغي قانون "الصوت الواحد" المثير للجدل    وحدة الأمة حرّرت بيت المقدس    المكتبة البريطانية ترفض حفظ صحف وخرائط لطالبان    البيض    نظرا للعجز في فرق النظافة ونقص الإمكانيات    تلمسان    القافلة الوطنية للمؤسسات المصغرة تحطّ رحالها بولاية الشلف    البطلة الإفريقية السابقة في المسايفة زهرة قمير ل "الجمهورية " :    انطباعات بعض ضحايا الألغام    أدرار حاضرة في مهرجان مسرح الهواة بمستغانم    " ديوان البهجة " و " ميستر يو " يصنعان الحدث على ركح حسني شقرون    جمعية "الخوارزمي" تحيي ذكرى معركة "خنق النطاح الثانية" بوهران    عرض أقدم منمنمة في العالم بالسعودية    حملة لمساعدة الفيلسوف الروسي ماملييف    الفائض حول إلى تبسة و أم البواقي    انطلاق الموسم الدراسي في مدارس الأنروا بغزة    توديع الحجاج    سُنَّة تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة    إنطلاق أول فوج من حجاج ولايات شرق البلاد نحو البقاع المقدسة    "لن نتسامح مع المستخدمين الذين لا يصرحون بعمالهم"    مغادرة أول فوج من حجاج الشرق الجزائري    السعودية تطلق قطار السعي بين الصفا والمروة لكبار السن    وزارة الداخلية والجماعات المحلية تؤكد: آخر أجل لإيداع ملف تأشيرة الحج سيكون يوم 2 سبتمبر    "الصلاة خير من فيسبوك" تحيل مؤذنًا مصريًا إلى التحقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.