مكافآت خيالية من أمير قطر للاعبي منتخب بلاده .. والمدرب بلماضي .. وحتى الجماهير    لاعبو المغرب يستفزون الجزائريين في مباراة كرة سلة بتونس!    سيدي عيسى بالمسيلة: عمال الجزائر البيضاء دون أجور منذ أربعة أشهر    2000 وحدة سكنية قبل نهاية السنة بغليزان    الخضر يتراجعون المركز ال 18 في تصنيف الفيفا    بولنوار: باعتراف وزراء سلال .. مسح ديون شباب "اونساج" ضرورة!    البيض : تسوية الوضعية العقارية للمستثمرات الفلاحية    عبد الباري عطوان: السعودية أعلنت الحرب .. والجزائر أول المتضررين    تواجه "الموب" بزبانة في غياب الأنصار    بلعيز يعلن أن المرسوم الخاص بإلغاء التصديق على الوثائق يستعرض على الحكومة الأسبوع المقبل    سلال يبحث سبل ترقية الشراكة مع الوزير البريطاني المكلف بشمال إفريقيا    الأطراف المالية المشاركة في الحوار بالجزائر تؤكد    فرقة" ألوان " تقدم عرضا بالمركز الثقافي الفرنسي بالباهية    رواية "قبل البدء حتى" جديد منشورات ميم    الثورات الشعبية الجزائرية محل اهتمام العرب و الغرب    أحداث نوفمبر في عيون مجاهدي دوار أولاد الحاج بمستغانم    "داربي" وهران يلعب بحضور الجمهور    المواطنين مهددون بأمراض فتاكة في تيبازة    محلات تجارية مغلقة بالجلفة    منحوه 11 مليارا مقابل ألبسة مستوردة من الصين و تركيا    قضايا وحوادث :    ضبطوا في حالة تلبس بالاعتداء على أصحاب مركبات ليلا بالطريق العام    "اليرقان" يزرع الهلع في أوساط أولياء تلاميذ شلغوم العيد بميلة    تقاعس في إحصاء الإصابات بمؤسسات عمومية وخاصة    "النهضة" تعلن تمسكها بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة    إجراءات جديدة للحصول على تأشيرة شنغن    حقوقيون جزائريون يعلنون تضامنهم مع نظرائهم المغاربة    الجزائر حاضرة في إحياء ذكرى تأسيس المجلس الوطني الصحراوي    اعتقال مرشح الرئاسيات السابق رشيد نكاز    الأرسيدي يبرمج تجمعات جهوية في 10 ولايات    الحراش يعمّق جراح العميد    "فقير مطالب بأن يشعر بأنه جزائري"    "معوش وراء الوشاية بنا إلى جوست فونتان"    المغربية ابتسام تغادر والمنافسة تشتد بين الطلاب    قتيلان وعشرات الجرحى في احتجاجات بتقرت    هذه قصة توبة مالك بن دينار    إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان    الأفلام الجزائرية بين قيود الاقتباس وتقديس الثورة    ملتقى الثورة في الأدب العربي يستحضر الذاكرة الأدبية    بوتفليقة زار عيادة "باراكير" ببرشلونة في سبتمبر الماضي    مقتل عقيد في الجيش بالقاهرة    10 حظائر للمركبات لتنظيم المرور بالعاصمة قريبا    الجيل ال3 لموبيليس في 6 ولايات جديدة بدءا من 2 ديسمبر    عينُ حداد على القطاع الخاص والثانية على القاعدة 51/49    أسلحة خارج الرقابة في الجزائر    بلعيز: لم نرحل لاجئين من النيجر بالقوة    ملتقى دولي حول فكر جاك ديريدا ومعاصريه بتلمسان    أوريدو يطلق حملة "أدّي le réseau اللّي تستاهلو!"    الجولة الثانية من رئاسيات تونس تؤجل إلى نهاية ديسمبر    اللواء حفتر يستعد لشنّ هجوم بري لتحرير العاصمة الليبية    دفع منح ومخلفات الممارسين العامين في الصحة ابتداء من 2015    الأمير عبد القادر شخصية جامعة بكل المقاييس    البرلمان الفرنسي يناقش قرارا بشأن الاعتراف بدولة فلسطين قبيل التصويت عليه الثلاثاء القادم    تهريب 100 مليون أورو إلى الخارج في أقل من سنة    الحثّ على الاقتصاد والتّحذير من الإسراف والتّبذير    "التّقوى" في القرآن الكريم    النهي عن المنكر    إيبولا، سراس، زكام الطيور أو الخنازير..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشروع قانون البلدية الجديد
نشر في الأمة العربية يوم 11 - 03 - 2011

يضع مشروع القانون المتعلق بالبلدية الذي ستتم مناقشته يوم الأحد القادم المواطن في "لب اهتماماته" حيث يقضي باستشارته حول خيارات وأولويات التهيئة و التنمية لبلديته. ويشير مشروع القانون إلى انه من دواعي هذا التعديل "بروز مواطن أكثر تعلما و أحسن إطلاعا وأكثر تطلعا إضافة إلى امتلاكه لآراء واقتراحات متعلقة بتسيير البلدية".
ويؤكد مشروع قانون البلدية في ذات السياق على بروز"كفاءات وأجيال جديدة من القيادات من بين النساء و الشباب" ناهيك عن "التعمير الكثيف للسكان الذي انجر عنه تعقد كبير في العلاقات والتعامل مع الحاجات الاجتماعية المتعددة الأشكال كالسكن والنقل و المياه الصالحة للشرب و الحياة الاجتماعية في العمارة أو الحي دون نسيان الترفيه والنشاطات الثقافية". وفي هذا الإطار يلاحظ القانون "ظهور متطلبات مشروعة و مختلفة مرتبطة بالعصرنة الشاملة التي تستدعي استجابات من نمط جديد" مما يستوجب حسب المصدر ذاته "إدخال تصحيحات والإتيان بإبداعات ملائمة قصد تحقيق التوازنات الضرورية لتأسيس تسيير منسجم للبلدية". وتندرج هذه التعديلات في إطار الإصلاحات ذات المنفعة الوطنية المشروع فيها في إطار مختلف الرهانات على المستقبل بواسطة ترقية الأجيال الجديدة وتطبيقا لأحكام الدستور المعدل و المتعلقة بتكريس ترقية الحقوق السياسية للمرأة. وفي سياق عرضه للأسباب التي استدعت هذا التعديل يؤكد مشروع القانون أن "الحالات المختلفة المعاشة خلال العشرون سنة الماضية من تطبيق القانون رقم 08/90 المتعلق بالبلدية أظهرت محدودية منظومة قانونية غير قادرة على تفكيك التوترات، ناهيك عن عدم تمكنها من تسوية المشاكل ذات النمط الجديد المتولدة خاصة عن تعددية لا زالت في طريق التدعيم". "وعليه تبرزالوثيقة أصبح من الضروري الانتقال إلى مرحلة نوعية أخرى في تنظيم وسير و إدارة البلدية في اتجاه يجعلها أحد الفاعلين في الإصلاحات المباشرة من طرف الدولة في كل أبعادها بصفة فعالة و جعلها تستوعب الديناميكيات التي تضيفها الإصلاحات إلى تطور المجتمع". وأضافت أنه بغية بلوغ هذه الأهداف يتعين "تعبئة الجهود" قصد تدعيم قدرات البلدية في اتخاذ القرار و أيضا في قدرتها التسييرية والمالية مما يقتضي "ديمومة عصرنة التسيير البلدي و ضرورة مواصلة البحث الجاري حول إصلاح الجباية والمالية المحلية الذي لا مفر منه وكذا دعم برامج التكوين و التوظيف التي تم الشروع فيها لفائدة المنتخبين والأعوان البلديين". وفي هذا الشأن، يشير مشروع القانون إلى أن "الأمر يتعلق بالأهداف التي يجب أن يحتويها الإصلاح الشامل للدولة والجماعات المحلية المعلن عنه مع الأخذ بعين الاعتبار تناسب أفضل بين مهام البلديات ومواردها المضبوطة على أساس الحصة من الناتج الوطني الخام".
من جهة أخرى، يقترح مشروع قانون البلدية الجديد "تحديدا للأغلبيات المفترضة في اتخاذ بعض القرارات الهامة بأكثر دقة كانتخاب رئيس المجلس الشعبي البلدي والتصويت على سحب الثقة أو المصادقة عليها و كذا تشكيل لجان المجلس الشعبي البلدي". ويهدف هذا الاجراء إلى "استقرار هيئات المؤسسة البلدية و تدعيم نتائج الاقتراع الشعبي والسهر على تماسك المجلس الشعبي البلدي وتفادي استحواذ جماعات المصالح على هيئات البلدية لأغراض شخصية". كما تقترح الوثيقة من ناحية أخرى "التكفل بتسوية النزاعات بين الكتل السياسية المكونة للمجلس المنتخب التي هي في بعض الحالات مصدر انسداد سير المؤسسة البلدية". ومع إلزام المجلس ب"تبنيه لنظام داخلي" تتضمن مواد مشروع القانون جملة من"الإجراءات من شأنها ضمان ديمومة سير البلدية واستمرارية المرفق العام المحلي مهما كان الظرف بما في ذلك شغور المجلس الشعبي البلدي إثر حله أو استحالة تنصيبه أو انتخابه". كما يتضمن أحكاما من شأنها تصحيح النقائص و الاختلالات المسجلة في إطار احترام قواعد و إجراءات سير المداولة و التحديد الدقيق للإطار العام و الشروط المتعلقة بممارسة العهدة الانتخابية في باب الواجبات و الأخلاقيات المنوطة بصفة ممثل الشعب". وجاء في الوثيقة أن المنتخب "ملزم من الآن فصاعدا بأن يبرهن على تفرغه لأشغال المجلس الشعبي البلدي" علما أن حضوره أشغال المجلس قد تم توضيحه بأحكام قانونية أساسية جديدة "لضمان و الحفاظ على مساره المهني خلال العهدة التي تعتبر هكذا كوقت عمل يبقى مأجورا من طرف المستخدم". كما أن مبدأ الدورات غير العادية "قد تم تحديده أكثر و بصفة دقيقة وإلزامية وتم توضيح الاستدعاءات الاستعحالية كما تم إدخال إجراء اجتماع المجلس بقوة القانون في حالة الكوارث الكبرى و هذا انطلاقا من أن المجلس ملزم بالاستماع إلى المواطنين وفي نفس الوقت القيام بدور المستشار و المراقب للهيئة التنفيذية". وإضافة إلى التصحيحات المدرجة لتحسين سير الهيئة المداولة أعطى مشروع القانون اهتماما خاصا لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتكريسه "هيئة تنفيذية للبلدية" والذي من الآن فصاعدا يستعين بنواب للرئيس بدل مساعدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.