الجيش يقضي على مبحوث عنه في اشتباك بالبويرة    مشاركة سورية وأمريكية وغياب الجمهور نقطة سوداء    "غير انسايني" أغنية شعبية تميز في أدائها مهدي فرحات    توج مؤخرا بجائزة علي معاشي للمبدعين الشباب    "تحت القبة"    وزير النفط يغازل الشركات الجزائرية لاقتحام سوق الطاقة السورية    البرميل ينهار إلى 51 دولارا    فروخي: لا يوجد أي مشروع لإطلاق عملية ثانية لمسح ديون الفلاحين    متفرقات    أردوغان: "روسيا على وشك التخلي عن الأسد"    أمريكا تقرر الدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية الذين دربتهم    تجديد اتفاقية التوأمة بين بلدية الجزائر الوسطى ومدينة العيون    استعدادات لاقتحام قاعدة "العند".. وإنزال معدات عسكرية في عدن    "خبري" يتعهد بإعادة النظر في إحدى مسابقات التوظيف بسوناطراك    شنيحي: درارجة أخطأ باختيار مولودية الجزائر    المكيفات تستنزف الطاقة وتستنفر سونلغاز    وزارة التضامن تنصب لجنة وزارية وطنية لضبط بطاقة المعاق    عمال وحدة الأنابيب يغلقون مداخل مركب الحجار بعنابة ويشلّون النشاط    شهران إضافيان لتحديد قائمة الصحفيين المحترفين بالجزائر    لوح يدعو المحاكم إلى تسيير أمورها محليا وتخصيص مكاتب للمثول الفوري    أيام للفيلم العربي المتوج نهاية ديسمبر بقسنطينة    استحداث 41 محيطا فلاحيا جديدا بولاية الوادي    جون تيري: "هزيمة أرسنال مؤلمة ولكنها لن تؤثر علينا"    بابوش قد يعود للتدريبات اليوم    كوربيس يراهن على بودبوز لقيادة كتيبة مونبوليي    الكرة الطائرة الشاطئية    عندما يتحول الأفالان إلى خلية جوسسة؟!    تحت شعار " من أجل مدرسة جزائرية متألقة ورائدة "*    وهران    وحدات الحماية المدنية تسجل 5344 تدخل    شلالات " الوريط " قبلة السواح بتلمسان    خيرهما بين أن يرثهما و هما أحياء أو الطرد من المنزل    عبدالغني زعلان ينصب الأمين العام الجديد للولاية دزيري توفيق    لوح يكشف عن مشروع تنفيدي جديد لشروط الالتحاق بالمدرسة العليا للقضاء    إنتاج أكثر من 731 طن شهر جوان بميناء بني صاف    مدافع مولودية وهران مرباح يتحدث من برشلونة :    مهرجان الأغنية الوهرانية في سهرته الرابعة بوهران    دفاتر الذاكرة    وسط تكتم تام وعدم إعلام السلطات المحلية    قصر الرياضة حمو بوتليليس بوهران    إحصاء 70 ولادة يوميا بسيدي بلعباس    فيما أكدت وزارة الصحة على إجرائها في أوقاتها المحددة    أسعار النفط عند أدنى مستوياتها في 6 أشهر    تفكيك شبكة لسارقي السيارات في ولايات متفرقة من الوطن    إسرائيليون يصفون رئيسهم بالقذر بعد إدانته جريمة إحراق الطفل الفلسطيني    خلق مناصب عمل استثنائيا لفائدة البلديات النائية لتيزي وزو    نظام مرافقة ولوحة إلكترونية لكل حاج هذه السنة    ‮"‬التونة‮" ‬تتسبب في‮ ‬إصابة شاب بالبوتيليزيم و"الكاشير‮" ‬يدخل آخر المستشفى بالبليدة    الجدل حول العامّية وما يخفيه    نماذج منيرة من إيثار الصحابة رضوان الله عليهم    عندما يصفو القلب    هذه أعمال خير البشر عند اشتداد الحر    مطرق بوضياف يصنع الحدث!    هزة أرضية بقوة 2.9 درجات بالرغاية    كيري يسعى لإقناع دول الخليج باتفاق إيران    سوق السيارات يعرف تراجع في المبيعات بعد القرارات الأخيرة للحكومة    موجة الحر متواصلة ووزارة الصحة تحذر المواطنين    الفظاظة معدية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.