ربراب يلجأ لحيلة جديدة من أجل منع إبطال صفقة شراء الخبر    مبدعو الجزائر يتألقون في مهرجان همسة الدولي للآداب والفنون    توزيع سكنات عدل 1 يبدأ هذا الأسبوع    ربراب يطرح أسهم الخبر في بورصة الجزائر    مخاوف من اشتعال الأجواء في فرنسا قبيل اليورو    مكنسة كهربائية لتسلق الأبراج    هكذا ستُنهي غوغل عهد كلمات السر    الإصابة تبعد "محرز" و''براهيمي" عن مواجهة "سيشل"    تاريخ دوري أبطال أوروبا الحلقة الخامسة والأخيرة    تعفن    الولادة في الماء أصبحت أكثر شعبية    لص بعدما فشل في السرقة: سامحني والله ما أقصد    شاورما بالشوكولاتة    نقابات وجمعيات تحتج على تسريح موظف    ادفع الثمن أولا    في دورته ال47 بالعاصمة المصرية القاهرة    زهاء 20 خريطة ضمن هذه التظاهرة    سيتسلمها في المهرجان شهر نوفمبر المقبل    للسوري هيثم حسين    بمشاركة شعراء من مختلف دول العالم    تحضيرا لاجتماع منظمة الأوبك المقبل    اعتبرها قاطرة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة    نفذوا جولات استفزازية    حسب المحافظ الولائي للغابات بغليزان    العملية تعرف تأخرا والسكان يطالبون بتوديع البوتان    وزارة الصحة تعطي موافقتها لبداية إنتاج الدواء المعجزة ديابكسين    خصصت مبلغ 250 مليون دج للعملية    محرز يلبي طلب طفل    الموقوفون مقيمون بولاية المنيعة    تخرّج ثماني دفعات من الضباط وضباط الصف    57 عضوا من اللجنة المركزية يسحبون الثقة منها ويطالبون :    تتضمن اتفاقيات مع المعهد الأممي لأبحاث الجريمة والعدالة    دمرت هاون وقنابل ومعدات تفجير بعدد من الولايات    للشروع في الإجراءات الإدارية    هل أمرت بن غبريط حذف القرآن من الكتاب المدرسي؟    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الحكم    حمية لمدة 8 أسابيع للشفاء من السكري من النوع الثاني    يا شيخ يكفيني أن أكون بجانبك!    حملة ضد لغة فافا    اتفاق بين شرطة الجزائر وألمانيا لحل مشكل اقامة الجزائريين بصفة غير شرعية    3 قتلى وجريحان في حادث مرور بالجلفة    حملة واسعة لتنظيف وهران السبت المقبل    الجوية الجزائرية تتسلم 7 طائرات جديدة قبل نهاية 2016    مايكروسوفت وفيسبوك يتفقان لمد كابل عبر الأطلسي    بالصور.. العثور على 71 جثة داخل غواصة غارقة منذ سبعة عقود    كانتونا .. ديشان عنصري    ش. القبائل في مواجهة م.وهران ج 30    كيف تتغلب على الخوف من الإمتحانات.. وكيف تحضر للبكالوريا؟    ا.الحراش في مواجهة س. غليزان ج 30    ا. البليدة في مواجهة ا. العاصمة ج 30    خطورة نشر الفضائح والتّشهير بالنّاس    "كان في أحد الأيام الكبش الساحر" فيلم خيالي جديد للأطفال    إصطدام طائرتين مقاتلتين في السواحل الأمريكية    فتاوى    الاعلان عن جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف في طبعتها 2    فيلم "السطوح" يعرض في مهرجان الفيلم الإفريقي بإيرلندا    المعنيون بالحج مدعوون لاقتناء تذاكر السفر    وزارة الصحة تتوعد المستجيبين للاضراب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.