أغلب "الحراڤة" الوافدين إلى أوروبا من الجزائر والمغرب    منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة    تعرف على قيمة ساعة نايمار الثمينة    فلسطين تهدد بمقاضاة المملكة المتحدة    أويحيى يستقبل كوهلر    القضاء على ارهابيين بجيجل وتوقيف اخر بباتنة    تايدر يضيع لقاء نيجيريا رسميا    ورقلة: إعادة تأهيل الطريق الوطني 53 -أ بدائرة البرمة    تربية : تقدم "ملحوظ " في تدريس اللغة الأمازيغية بغرداية    تقلص احتياطات الصرف إلى حدود 85 مليار دولار في 2018    كلوب "السيتي" حسم "البريميرليغ"    الندوة الأوروبية ال42 للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي تفضي إلى إستراتيجية أقوى    الدرك الوطني يطيح بشبكتي رعايا أفارقة لتزوير العملات بغرب الوطن    عنابة: حوالى 160 لوحة تشكيلية تصنع "حوار الألوان والإبداع "    ڤايد صالح في زيارة عمل جديدة    رونالدو لن يسامح ميسي لو يفعل هذا الشيء مرة أخرى..!    حنيشاد سيقنع زماموش بالعودة للمنتخب الوطني    إصدار أول جريدة وطنية ناطقة بالأمازيغية قريبا    الطيب لوح: الجزائر لم توصد أبوابها أمام المهاجرين الأفارقة    الرئيس يدعو الإعلام لخدمة المصالح العليا للبلاد    حريق يتسبب بعزل أكثر من 70 تجهيزا في مكاتب اتصالات الجزائر شرق العاصمة    كعوان: "هذا القرار الرئاسي.. تاريخي"    خبراء دوليون يتوقعون ارتفاع أسعار البترول    تصريحات مساهل تزلزل النظام المغربي    الطلابي الحر يؤكد أهمية تبني الحوار الفعال    حزبلاوي: "تسوية مستقبل المعاهد العليا للتكوين الشبه الطبي نهائيا خلال 15 يوما"    الرابيد يحقق الأهم في انتظار التأكيد أمام الموب    آخر الأخبار    مدرب الصفراء يثمن الفوز المحقق أمام البليدة    إطلاق خدمة الجيل الرابع لموبيليس ب8 ولايات جديدة    الجزائر أنفقت مليون دولار لاستيراد الأثاث المصري خلال 2017!    نجيب عياد: نهدف الى العودة بعميد المهرجانات العربية والإفريقية إلى ثوابت التأسيس والهوية الأصلية    اليونيسكو تمنح جائزة "كارلوس فينلي لعلم الأحياء الدقيقة" لعالمين من باكستان وبنغلادش    الشاب خالد يحضر لإطلاق أغنية جديدة    رئيس الوزراء الإسباني يعلن إجراءات الحكم المباشر على إقليم كتالونيا    ساهم في فوز فريقه الأخير    خلال الموسم الفلاحي الحالي    المقصييون من السكن الاجتماعي يطالبون بالتحقيق    تخصص لتكريم رؤساء البلديات من النساء    مختصون يدعون للحفاظ على المكاسب المحققة    أثنى على مدى تطور النص الإعلامي الأمني    الوالي يثمّن تضامنهم ومجهوداتهم في تحسين الخدمات الصحية    حزبلاوي: "المواطنون ملزمون بالمرور على طبيب العائلة قبل زيارة المستشفى طبيب مختص"    إتفاق على اعتماد مسابقة التدرج بالمؤسسات الإستشفائية    نتائج تنموية هزيلة ومواطنون ساخطون    ببلدية المامونية بولاية معسكر    5 سنوات سجنا في حق المدير العام وعامين للمدير المالي    الكتابة عالم دخلته بالمطالعة    7 عمليات ترحيل إلى غاية 31 ديسمبر القادم    نويصر يضع المسؤولين أمام الأمر الواقع    علي بلود المخرج الذي عشق تاريخ الجزائر    ترجله (صلى الله عليه وسلم) وادهانه    هل أنت متشائم ؟    شبكات التواصل متى تصبح منصة للخير ومتى تكون للرياء    حث الصيادلة على التسيير القانوني للمؤثرات العقلية    حسبلاوي يبرز أهمية رد الاعتبار للطبيب العام    وانبر يور آيسنعث إي لجيال نالوقثاي تضحيات ني ريازن آغ عدّان فنجال ندزاير    السعودية تقرر مراجعة الأحاديث الشريفة بهدف محاربة الغلو والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.