الكتب المدرسية من "الجيل الثاني" ستعتمد مقاربة التوجيه بدل التعليم    الجيش يحدّد هوية الإرهابي المقضى عليه بباتنة    تحسبا للاستحقاقات القادمة    مستوى التضخم بالجزائر يبلغ 5.5 في المائة    رد على حظر «البوركيني» بصورة لراهبات في البحر، إمام فلورنسا عز الدين الزير للنصر    دعا مسؤولي مراكز التكوين التابعة للوزارة إلى تخفيض التكاليف وتفادي التربصات في الخارج    مسؤول ديوان الأراضي بأم البواقي أكد إحالة الملفات على اللجنة المختصة    معهد السمعة يستثني الجزائر والدول العربية    إحدى الناطقات الرسميات باسم المصلحة الأوروبية:    بعد تحركات رابطة حقوق الإنسان ومؤسسات أخرى    قبالة السواحل الليبية    الندوة الدولية لطوكيو حول التنمية في إفريقيا    و.سطيف في مواجهة ش.بلوزداد    الرابطة الاحترافية الاولى – موبيليس –( الجولة الثانية ) : مولودية وهران تواجه المدية بنفس تعداد مباراة بلوزداد    غزال يغيب عن لقاء ديجون للإصابة وعودته إلى الميادين تتأجل    مجاني يستقبل أتليتيكو مدريد وعينه على المشاركة    جيجل: توقيف بائع خمر دون رخصة و مروجين للمخدرات بالميلية    شواطئ عنابة    سكان "بلغيموز" بجيجل يطالبون بحقهم في التنمية والعصرنة    تناول الكالسيوم خلال الحمل    إرهابي يسلم نفسه وبحوزته «كلاشنيكوف» وذخيرة بأدرار    عزيز مواتس يكشف عن مؤلفه الجديد    إنطلاق الطبعة 49 لمهرجان مسرح الهواة اليوم بمستغانم    انطلاقا من مطار قوراره بتيميمون    السعودية تلمح لفشل اجتماع الأوبك في الجزائر    وسط قلق دولي حول الأوضاع هناك    يثير جدلا أوروبيا وعربيا و هو المفضل لدى الوهرانيات    انطلاق فعاليات الطبعة الرابعة لتظاهرة "متحف في الشارع" بالجزائر العاصمة    افتتاح مهرجان مستغانم لمسرح الهواة    عبد الوهاب نوري يعلن الحرب علي الفساد في قطاع السياحة    غرفة تحكم لمتابعة وإدارة حشود الحجاج في الجمرات تجنبا لسيناريو الموسم الفارط    65 هكتارا من أراضي "دنيا بارك" وزّعت بطرق مشبوهة    الرفع من القدرات الدفاعية للجيش الوطني الشعبي    بحث رزنامة تطبيق اتفاقات الجزائر    الأحداث أثرت في توجيه الرأي العام الفرنسي والدولي    فتح أربع تخصصات جديدة في الشبه طبي |"سعيدة"    3 أشهر إنترنت مهداة لدى موبيليس    انطلاق الطبعة ال4 لتظاهرة "متحف في الشارع" بالعاصمة    البوليزاريو تحمّل "المينورسو" مسؤولية "التدهور القائم"    ارتفاع الحصيلة إلى 11 قتيلا و78 جريحا    تجميد اتفاقية التوأمة بين بلديتي الخروب وميلوز الفرنسية    الرابطة المحترفة تكشف عن رزنامة مباريات شهر سبتمبر    الشلف تختم تربصها في تونس وتحضر للمواجهات الرسمية    نحو إجراء تغييرات في التشكيلة الأساسية    لغنا نالخلاث ذي لعراس سبندير ورعان غرس امكان ذي لعراس نشاوين احرورن    الموطواث وامان تيفلوكين أدواح أوروشي تاويانيد ليعارث إيدواحان قلشظوظ نتيبازة    تقدّم في وتيرة انجاز وحدتين صيدلانيتين بجيجل    مخابز وهران في عطلة إجبارية    الولاية تشرع في التدابير الأمنية والوقائية    آداب الصبر    الوهاب المعنى في اللغة:    رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي    سيارات الإسعاف تواجه مشاكل الاختناق المروري    "أطمح إلى إرضاء جمهوري وعطاء أفضل للأغنية الجزائرية"    المهمشون الجدد مثقفون عرب حائرون بين الصمت والتدوين    إقبال كبير على محلات المكيفات الهوائية    عائلات تمتنع عن اقتناء ملابس العيد لأطفالها    فنانة تونسية تدافع عن صابر الرباعي وتصرح: لا مانع لدي في أخذ صور مع جندي إسرائيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.