تربية وطنية: مسابقة توظيف الأساتذة نهاية شهر مارس المقبل    اطلاق خط "أ.دي.أس.أل" بطاقة 20 ميغا بايت قريبا    12 قتيلا في اصطدام حافلة بشاحنة في النعامة    "تسجيل 5 إصابات للحمى المالطية يوميا مسؤولية مصالح الصحة"    نواب أوروبيون يستوقفون المفوضية الأوروبية حول مطابقة اتفاقيات الاتحاد الأوروبي و المغرب مع المعاهدات الدولية    بأقصى جنوب الوطن:    استحداث المرصد الوطني للمرفق العام    بسكرة : العثور على مقبرة جماعية قديمة بها 7 هياكل عظمية بشرية بناحية لوطاية    الأمم المتحدة: أزمات المنطقة تنافس المساعدات للفلسطينيين    اكتشاف 25 ملفا من دون قسيمات ضريبية بدائرة أم البواقي    لا توجد قضية اسمها بوشامة وهدف سوسطارة استعادة نغمة الانتصارات أمام السياسي    رئيسة بلدية باريس تصف زيارتها إلى الجزائر "بالناجحة"    مجلس نقابة الصيادلة يحذر من الأدوية التي تباع بطريقة غير قانونية بالصيدليات    أكذوبة الاستثمارات الفرنسية في الجزائر    سجل وطني للمخالفات المرورية تحضيرا لإطلاق رخصة السياقة بالتنقيط    اكتشاف مزبلة داخل منزل عجوزين مقعدين ببرج بوعريريج    مقتل 10 أشخاص بتفجير انتحاري مزدوج في الكاميرون    الشيخ آيت علجت من علماء الجزائر.. والإضرار به خط أحمر    نوري:لاخوف من الجفاف ولازيادة في أسعار الماء    سحب استدعاءات البكالوريا بداية من 5 ماي المقبل    صفقات وعقود مخالفة للقانون لفائدة مخبرين أنجزت في سيدي فرج بالملايير    الرئيس بوتفليقة يستقبل السفراء الجدد لكل من السعودية و الكويت و النيجر    السكان يقضون ليلة في العراء و تصدعات في عدد من المنازل    تتولى أيضا ملف الأرشيف وتعويض ضحايا التفجيرات النووية    حرب لا يمكن تسويقها    أصحابها تحدثوا عن تسيّب و سوء تسيير لشؤون الحزب    تعادل سلبي بين مولودية بجاية ووفاق سطيف    أذكار المسجد    واعتصموا بحبل الله جميعا    7 أشياء كان يفعلها الرسول قبل النوم    أرقام ليستر سيتي المذهّلة تقرّبه من التتويج باللّقب الإنجليزي    تأخير انطلاق مباراة (الخُضر) وفلسطين    بمناسبة زيارة المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل إلى برلين    من خلال "وان تو ثري فيفا لالجيري": توفيق مزعاش يحلّل ثلاثية الجزائري و كرة القدم و حب الوطن على ركح قسنطينة    التشكيلية دهال هب الريح زهية: تماثيلنا الضخمة تُشوّه بعمليات صيانة عشوائية    خلال ال 7 أشهر الأخيرة    وصل إلى 11 قتيلا    لدى رجل سافر إلى أمريكا الجنوبية    إيران تعلن استعدادها للحوار مع السعودية    فابيوس يعلن مغادرته الحكومة الفرنسية    المدية 1700 منتسب جديد لصندوق الضمان الاجتماعي    بوسكيتس: "شخصان فقط يستطعان اقناعي بالرحيل عن برشلونة"    بين السعادة والاكتئاب.. دراسات تتلاعب بمشاعر الجزائري    متقاعدو اتصالات الجزائر بقسنطينة يطالبون بمنحة "كافدير"    بعد تألقه في قسنطينة و جميلة    بهدف الحفاظ على التراث الموسيقي الكلاسيكي لمدينة قسنطينة    فوز 17 جزائريا في مسابقة روسيكادا للإبداع العربي    إطلاق موقع ثقافي جديد بعنوان "الجزائر تقرأ"    طاب سيد أحمد مدرب مولودية وهران لكرة اليد :    فريق صيني يعرض 100 مليون أورو للحصول على "توران"    بن عربية محمد إطار مختص في التسيير الإداري:"    لخضر بن الحاج بوشمبة.. مواطن يتجاوز السبعين يحرم من السكن لعدم دفعه "رشوة"!    يوم إعلامي حول آلية دعم وتأطير الجمعيات المحلية بالمدية    متفرقات    كيليني يغيب عن اليوفي لمدة 20 يوما    أدوية (مشبوهة) في الصيدليات    أطلقها الفوج الكشفي "محمد بوراس" للسنة الرابعة على التوالي    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.