غول يحذر من موجة جديدة للربيع العربي    القمة العربية تأتي في ظروف استثنائية تعيشها المنطقة    بوتفليقة يؤكد تضامن الجزائر مع ألمانيا    عازمة على مواصلة التكفل بأفراد الشرطة    الجيش يقضي على إرهابي خطير    بحضور رمطان لعمامرة    نوري: هكذا ننهض بالسياحة الجزائرية    هذا جديد المركب الغازي لتيقنتورين    بوطرفة يلتقي مسؤولا أمريكيا    صورة أخرى من المظالم؟    الجواز الجزائري في المرتبة 81    وزير الخارجية الصحراوي يقصف المخزن    جزائريون في غوانتنامو دون محاكمة منذ 14 سنة    ترحيب بمبادرة الجزائر إنشاء مركز عربي للبحوث حول الإيدز    قتلى وجرحى في هجوم على مسيرة بأفغانستان    وزير الخارجية الليبي :    اخبار النجوم    سلال يجدد موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية ويشدد :    الجزائر تكرم أبطالها قبل التتويج    المنتخب الاولمبي يتعادل سلبا امام غرناطة باسبانيا    حرائق الغابات تأتي على 530 هكتار ببجاية    هلاك شاب غرقا وفقدان آخر بمستغانم    شاحنة تقتل شابا بحي سيدي البشير    شاطئ عين الدفلى بكريشتل    ليلة رعب بعد مقتل كهل بباتنة    عز الدين ميهوبي يفتتح الطبعة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي ويشيد بجزائر الوئام والإلتئام    تليكوموند    المفاجأة التي تعدّها دنيا بطمة لجمهورها..    المهرجان المتوسطي في المغرب يستضيف الشاب خالد وكادير جابوني    الوزير الأول عبد المالك سلال يشرف على الافتتاح الرسمي لأوبيرا الجزائر    مجبر وسعاد عسلة يتحفان أبناء الباهية بمسرح الهواء الطلق    بعد تربص مدته 8 أشهر    حج 2016    ش. قسنطينة : اللاعبون سينالون مستحقاتهم اليوم أوغدا    انحسار نشاط الجماعات الإرهابية لا يعني نهاية الإرهاب    دعوة لاستصلاح الأراضي البور    36ر45 بالمائة أكدوا اختياراتهم خلال اليوم الثاني    ندوة حول حق المواطن في معلومة ذات مصداقية بسطيف    كادير الجابوني ضيف شرف مهرجان "ثاموزيدا" بالقنيطرة    مشاريع استثمارية واعدة لإنعاش القطاع    قبلة للسياحة والعلاج    عملية المسح بلغت 90 بالمائة    تحويل 2000 شخص على العدالة وعزل موظفين بمصالح الولاية    ألسنة النيران تلتهم حقول القمح    لا توجد أية ضحية جزائرية في الاعتداء    روراوة يرسم خطة طريق الموسم الجديد مع الرؤساء    USMH: عشرة لقاءات ودية في تربص تموشنت    وفاق سطيف يفوز وديا على الملعب القابسي    النخبة الوطنية تتربص في السويدانية    غوميز يثني على اللاعبين الجدد ويريد ودية قبل "قمرت"    هذه مراحل خَلق الإنسان من النطفة إلى النشأة    عطاء بن أبي رباح سلطان العلماء    دعاء مضطر    الشروع غدا الأحد في حجز الغرف بالفنادق عبر الانترنيت    الحائزين على دفتر الحج مدعوون لإيداع ملفات التأشيرة    بالفيديو.. سيدة تضبط زوجها مع عشيقته في المطار    الشروع في رقمنة أكثر من 300 عيادة جوارية عمومية خلال 2016    السديس يفتتح مسجدا في بيرمنغهام بإنجلترا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.