مدير المركز الجامعي: استلام 4 آلاف مقعد بيداغوجي في الدخول المقبل    ڤايد صالح: "الجيش جاهز لأي طارئ يهدد أمن الجزائر"    24 جويلية آخر أجل للتسجيلات المدرسية الجديدة    حركة تغييرات بالجوية الجزائرية في الأفق    بلديات تيزي وزو تنتظر إنجاز المشاريع للقضاء على أزمة المياه    حريق مهول في مستثمرة لتربية الأبقار    فرنسا ترفض طلب لجوء لمؤسس موقع ويكيليكس    اللاعب علي أميري يوقع عقد مع إتحاد البليدة على سبيل الإعارة    دي ماريا.. النجم الذي يحتاجه نهائي كوبا أمريكا    حجز كمية من الوقود والكيف المعالج كانت موجهة للتهريب بكل من تبسة وتلمسان    داود اوغلو يستبعد عملية عسكرية تركية في سوريا    29 بالمائة حصة الصيدلية المركزية للمستشفيات من التموين بالأدوية المحلية    وحشية الانقلاب تؤجّج الحرب الأهلية في مصر    مشروع لإنجاز (ميترو جوّي) في العاصمة    إعادة تهيئة ستّة فنادق عمومية في تيزي وزو شهر نوفمبر المقبل    الإشاعات تعذب أصحاب البيام    بوتفليقة ضد أي تدخل أجنبي    هكذا يفعل أبناء الجزائر    موقف إيماني تربوي في غزوة بدر    نسمات رمضانية    أمريكا تدعو إلى هدنة إنسانية يمنية رمضانية    "سلطة محمود عباس" تعتقل قادة وعناصر لحماس بالضفة    الجزائر مدعوة إلى ترشيد تسيير ماليتها تفاديا لصدمة نفطية جديدة    بالصور: "أجناد الخلافة" حذروا السياح قبل هجوم "سوسة"    فنانون شباب يستذكرون تراث وأعمال الهاشمي قروابي    عيد الإستقلال: إعادة عرض "ملحمة قسنطينة" مساء يوم الأحد بالعاصمة    مولودية الجزائرلم تفقد الأمل في ضم هداف البطولة    أغويرو: ميسي دوره أهم من التسجيل، ولا بديل عن اللقب    أسئلة في الدين -15-    لابورتا: أريد جلب بوغبا لبرشلونة    وفاة ثاني حالة بالبوتيليزم بالمستشفى الجامعي لباتنة    مصلون تائهون بين خشوع التلاوة وصراخ وعبث الصغار    ورقة 200 دينار جزائري القديمة تحدث "أزمة"!    مس ولايتي باتنة و خنشلة : سحب ما يقارب 1700 كلغ من الكاشير من الأسواق    البرلمان الموريتاني يصادق على اتفاقية إنشاء مجموعة خمس دول من الساحل    وزارة الثقافة تشرع في تصنيف جامعة الجزائر كمعلم تاريخي    زلزال بقوة 6.5 درجة يضرب شينجيانغ شمال غرب الصين    الفصائل الليبية تتوصل إلى "توافق"    قسنطينة 2015: مسرح قالمة يقدم عرض "الحب و الروح" لرواية "الحمار الذهبي " لأبوليوس المادوري    لاعب جزائري كاد يفقد حياته بسبب الصوم    29 بالمائة حصة الصيدلية المركزية للمستشفيات من التموين بالأدوية المحلية    حصة الصيدلية المركزية للمستشفيات من التموين بالأدوية المحلية قرابة 30 بالمائة    معارضو حناشي يطالبون اللجنة الأولمبية بالتدخل    شاهد .. فنانة إيطالية تبدع في الرسم بالقهوة والعسل والشوكولاتة!    حصة الصيدلية المركزية للمستشفيات من التموين بالأدوية المحلية قرابة 30 بالمائة    الحكومة تتعهد بحل مشكل السيارات العالقة بالموانئ قريبا    ديوان حبيبة جحنين سفر في أهوال الماضي والبحث عن امكانية التعايش مع الآخر    طعن مدرب أستراليا حتى الموت    قتلى وجرحى بانفجارات غاز وقنابل في كولومبيا    "زلة لسان" أصغر وزيرة في حكومة سلال .. شاهد ماذا قالت؟!    "BBC": الشرطة الجزائرية تبتكر عقوبة جديدة لمعاقبة السائقين المسرعين!    دقائق قبل الإفطار. تفحم شخص وجرح شخصان في حادث مرور أليم بالقرب من سيدي لعجال    شباب قسنطينة يدفع 24 ألف أورو للمدربه المقال    قفة رمضان تثير الاحتجاجات وتتسبب في غلق الطريق بمسعد    اكتشاف ثالث حالة اصابة جديدة بفيروس الإيبولا في ليبيريا    أغرب فتاوى "داعش" بخصوص شهر رمضان    وزارة الصحة تشهر "سيف الحجاج" في وجه العيادات الخاصة    قالوا عن الأخلاق..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.