تدمير 11 مخبأ للإرهابيين وقنبلتين تقليدتي الصنع بباتنة    60 ألف سجين في الجزائر    نريد مناهج مدرسية تحارب التطرف والإرهاب    المدير الأسبق لوكالة الأنباء الجزائرية العيد بسّي في ذمّة الله    "الحركة التقويمية قد تدخل الانتخابات التشريعية بقوائمها"    التوافق صعب لكنه ليس مستحيل    نوري: نعمل جاهدين من أجل تطوير السياحة    "التحقيق في ملابسات حادث اصطدام بين قطارين جار .. وسنعوض المصابين"    سلال يستقبل وزيرة البيئة و الطاقة و البحر الفرنسية    "كل شيء على ما يرام .. ومشاورات إجتماع الجزائر تسير في المنحى السليم"    بوشوارب يجدد سعي الحكومة لإستئناف استيراد السيارات أقل من 3 سنوات
    سلال يدعو إلى حلول كفيلة بتحقيق الاستقرار في سوق النفط    سلال يستقبل, الوزيرة التونسية للطاقة والمناجم والطاقات المتجددة    رهان على الإنسان والواقعية في الشراكة الأجنبية    شاهد على المباشر...سليماني ومحرز أمام براهيمي في دوري الأبطال    رونالدو يزيل كل الشكوك ويرد بقوة على وسائل الإعلام الإسبانية    مبولحي اللغز المحير في المنتخب الوطني    توتي : سعيد برفضي ريال مدريد..وهذا هو حلمي مع روما هذا الموسم    لجنة حقوق الانسان العربية تشيد بالتزامات الجزائر الاقليمية في احترام حقوق الإنسان ودعم الحريات    تتويج جزائري في الدورة ال32 لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط    تأخّر حل القضية الصّحراوية مسؤولية أممية    إثبات الذّات في امتلاك التّكنولوجية العسكرية    إصابة 7 أشخاص في حادث انحراف سيارة بكناندة بغليزان    أسعار السردين ما بين 100 و 150 دينار ببومرداس    بين كلينتون وترامب.. حرب النكت والسخرية    إعادة الاعتبار لحرفة الأحذية    اللوز منجم للفوائد الصحية    مواجهات ثأرية وأخرى ندية    جمعية القارئ الصغير تشرع في جمع الحكايات الشعبية    وجوب تحري الحلال في طلب الرزق    عشرات القتلى في تفجيرات متواصلة    الأمر لم ينته بعد وانقلاب أكثر دموية متوقع    هجومان على مسجد ومركز مؤتمرات    حكومة سلال تكسر الطابوهات    استرجاع 11 مركبة سياحية تمت سرقتها بالعاصمة    نويوة يكرم من طرف والي بسكرة    معاقبة رئيس شبيبة القبائل حناشي    رياض بودبوز: رحيل ابراهيموفيتش عن باريس سان جيرمان سبب تذبذب نتائجه هذا الموسم.    عقوق الإنسان !!    هذه قصة أصحاب الفيل    2817 قتيلا في حوادث مرور خلال ال 8 أشهر الأولى من 2016    بالصّور.. السعودية تنظم حفلا لتوديع 47 حاجا جزائريا تعرّضوا للاحتيال    مؤرّخ فرنسي: بن بوالعيد هو المحرّك الفعلي للثورة    بمشاركة فنانين من أزيد من 20 بلدا إفريقيا: قصر الثقافة يحتضن معرضا للخط العربي والمنمنمات    هذه هي تفاصل ألبوم إليسا    بصفته الرئيس الشرفي لمنظمة ار 20    نتائج التحقيق ستحدد أسباب وفاة الرُضّع الملقحين    حقائق صادمة عن اختفاء الطفل ياسين بتيسمسيلت    وفاة مقرئ المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي الشيخ محمد رشاد الشريف    نقابة الأطباء الاخصائيين للصحة العمومية تهدد بشل القطاع في تلمسان    نشاط ذو أولوية لا يستفيد أصحابه من الامتيازات    بوضياف: نتائج التحقيق ستحدد الأسباب الحقيقية    بياطرة يمنعون تداول الأدوية بين المربين    معرض للصور عن الجزائر ببرلين    صلعة عبد القادر يكشف عن معرضه الجديد بوهران ويصرح :    كوريا الجنوبية في ضيافة الجزائر بداية أكتوبر المقبل    استقبال الحجاج على أنغام البارود    سدرة الشعراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.