المحترفة الأولى ثالث النازلين يعرف غدا    رانييري: ليستر غير قادر على الاحتفاظ بلقبه الموسم المقبل    الأتلتيكو في نهائي دوري الأبطال على حساب البايرن    هل فقدت الزوايا مصداقيتها؟    لئن شكرتم    سُنَّة سؤال الله المعافاة في البدن والسمع والبصر    من هنا عُرِجَ بالنبي إلى السماء    انطلاق عملية تصحيح أوراق مسابقة توظيف الأساتذة الأسبوع المقبل    أعلن عن التحضير لإطلاق عملية اكتتاب لشراء قروض سندية بأكثر من 1000 مليار    توفيق أُعجب بقانون المحروقات.. وتحفظّ على بناية الوزارة ببن عكنون    تأجيل قضية "شراء مجمع الخبر" إلى الأربعاء المقبل    فرعون تدعو بجنيف إلى تكريس حق استفادة الجميع من الانترنيت    الخطوط الجوية الجزائرية تعد بالتكفل بمطالب العمال المحتجين    لم يتمكنوا من الحصول على أي امتياز أو دعم    شركة تصنيع مرسيدس    أشاد بالمواقف الثابتة للجزائر: الرئيس الصحراوي يدعو إلى عقوبات أممية صارمة ضد المغرب لكبح تمرده على الشرعية الدولية    اتبع هذه النصائح لإطالة عمر هاتفك وتحسين أدائه    الغائب الأكبر    الأولى الاهتمام بمشاكل الأمة في الملتقيات    واشنطن لن تنسى الصديق بن يحي    نقطة نظام    الانطباعات    مطار عدن اليمني الدولي يستأنف رحلاته غدا    قاسمي بشير مدير معهد التربية الرياضية والبدنية بجامعة إيسطو    في رسالة موجهة إلى وزيرة القطاع    عمار سعداني يرد مرة أخرى على المعارضة    المدرب عبد القادر عمراني    محرز و سليماني لقيادة هجوم ليستر سيتي الموسم المقبل!    بلدية برج الكيفان ... المركز الصحي بدرقانه بحاجة إلى التفاتة السلطات الوصية    غياب المسالك و النقل يعزلهم عن العالم الخارجي    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة الأسبوع المقبل    بالفيديو.. كيف تعامل مزارع مع شخص أوقف سيارته بشكل خاطئ    ما حيلتي بعدما حمل زوجي غرفة نومي إلى الشارع    التماس 5 سنوات حبسا نافذا لطبيب اختصاصي في التوليد متّهم بإجهاض الأمهات العازبات    4 جرحى بينهم حامل بطرقات وهران    أمر إيداع ضد شاب اختطف قاصرا من حي الياسمين و هتك عرضها    مانويل فالس يعتذر لسلال    الشاعر و الإعلامي التونسي عز الدين بن محمود ل " الجمهورية "    بن غبريت بشأن مسابقد توظيف الأساتذة:    حميد ڤرين ينتقد النظرة التشاؤمية لبعض الصحف ويبرز أهمية أخلاقيات المهنة :    المؤتمر الاستثنائي للأرندي ينطلق اليوم    " الاعتراف بالذنب فضيلة"    في طبعته الخامسة على التوالي    في الطبعة ال26 للكتاب    خلال طبعتها الرابعة    الموظف والمسؤول لا يجوز له أخذ الهدية...!    فتاوى    الإذاعة الجزائرية حاضرة في تونس    مدير مستشفى مصطفى باشا يرش الأطباء المحتجين بالماء    حسب مدير الصحة والسكان بتلمسان:    يمزج بين سحر الفنون الصغرى و غرابة التشكيلية    المصور غسيل يفوز بجائزة الصالون الخامس للصورة الفوتوغرافية بميلة    قصي خولي يفقد الوعي بسبب "جريمة شغف"    USMA: منصوري يُمدد عقده لموسمين    NAHD: الأنصار عازمون على حضور الاستئناف لرفع معنويات اللاعبين    MOB: عمراني يُصرّ على مشاركة رحماني ووفد الترجي يصل الخميس    مواد غذائية فاسدة ومجهولة المصدر تباع على الأرصفة بأسواق الوادي    حجكم باطل يا حجاج «المعريفة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.