قادير: لاعبو كوت ديفوار لن يتأثروا بعامل الاسترجاع    توريه يتوقع مباراة صعبة أمام الجزائر    حجز 30 حاوية محملة ب"ألبسة فاسدة" وآلات طبع مُحطمة!    "بوتفليقة والمؤسسات المنتخبة خط أحمر"    سعداني يتهم فرنسا وسفارات أجنبية بتأجيج الوضع في الجنوب    النواب يصادقون على إجراءات الوقاية من تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مصر: عشرات القتلى في هجمات على مقرات أمنية شمال سيناء    مقري ينقل تجربة حمس في الحكومة لحركة النهضة التونسية    محاكمة الفكاهي ديودوني في قضية عرض "الجدار"    شرطة نيس تستمع لطفل في ال8 من العمر!    فنانو برج بوعريريج يطالبون وزيرة الثقافة بالتدخل    اختناق 5 أفراد من عائلة بالغاز في سعيدة    100 شاب يحاصرون مقر أمن دائرة في تلمسان    لعثور على شخص مشنوقا بتيزي وزو    وفاة شاب بالأنفلونزا الموسمية    دواوين الترقية تحصي السكنات الاجتماعية التي بيعت في السوق السوداء    الجزائر تطلب معلومات من الرباط    مدرب أهلي البرج يتراجع عن الاستقالة    مواجهتان قويتان وقطر في الواجهة    هكذا ستحدد الأسعار التي سيدفعها الجزائريون للسير في الطريق السيار شرق-غرب!    العاهل السعودي يجري تعديلا حكوميا    حريق مهول بباخرة تجارية قبرصية بميناء عنابة    الدبلوماسي السابق محمد الميلي يصارع الموت في مستشفى بباربيس    لم نسجل أي حالة وفاة جديدة.. والمصابون تعافوا وغادروا المستشفى    تبون: سبع مديريات جهوية ل"عدل" للتكفل بملفات المكتتبين    وقفة احتجاجية بورڤلة للمطالبة بالوقف الفوري للتنقيب عن الغاز الصخري    البروفيسور "ريتشارد ستالمان" المختص في البرمجيات الحرة وبرمجة الحاسوب يوم 05 فيفري بدار الثقافة في الجلفة    أربعيني ضرب والدته التسعينية بسبب الميراث وثلاثيني دفعها أرضا    قيمة الإنتاج الفلاحي الوطني بلغت 35 مليار دولار سنة 2014    حجز أكثر من 17 طن من الكيف المعالج و71 ألف قرص مهلوس في 2014    الجزائر أكبر دولة إفريقية استهلاكا للأجهزة الالكترونية والتكنولوجيا الحديثة في المنطقة    جامع بني أمية بدمشق ..المعبد الذي تحول الى كنيسة ثم جامع    حزب جبهة التحرير الوطني يعلن مشاركته في ندوة الإجماع الوطني التي بادرت بها جبهة القوى الاشتراكية    الجزائر تصدر انابة قضائية لجزائري معتقل بالمغرب    توقيف 3 مهربين وحجز 3 عربات رباعية الدفع ببرج باجي مختار وعين قزام    سعر الذهب يتراجع    غرداية: الأمن مسؤولية جماعية يتجسد من خلال التحلي بالمواطنة ومساهمة المواطنين    تشيلسي يقدّم 35 مليون يورو على طاولة مفاوضات فيورنتينا للتعاقد مع كوادرادو    منظمة الصحة العالمية : تراجع ملحوظ في حالات الاصابة بفيروس ايبولا    التوبة... طريقك للسعادة..    أحوال الطقس رياح قوية تصل سرعتها الى 90 كلم في الجزائر    "السطوح" لمرزاق علواش في مهرجان للفيلم الإفريقي ببورتلاند الأمريكية    الحبيب الصيد يعلن عن التشكيلة الجديدة للحكومة التونسية يوم الاثنين    وفاة 100 شخص بفيروس إنفلونزا الخنازير في الهند    طفلة فلسطينية تفوز بالمركز الأول في مسابقة الذكاء العالمي    براهيمي وبوقرة في المستشفى لإجراء الفحصات    نبذة عن المرشحين المحتملين لرئاسة الفيفا    إسرائيل تقرر وقف التصعيد مع حزب الله    سلال يحل بأديس أبابا    داعش يهدد مجددا بقتل الطيار الأردني    شخص اقترف الذّنوب والمعاصي، فهل تجوز التّوبة؟    حكم العاق لوالديه    من فضائل الإسلام التعاون    العودة إلى الحديقة    عصر الفراغ    غاية الوجود الإنساني ومدلول العبادة    يونس بن عبيد.. القدوة في البيع والشّراء    الوكالات السياحية تتهم ديوان الحج والعمرة بالتلاعب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بطالبون يسترزقون من ملء الصكوك البريدية والاستمارات
أكدوا أن الحاجة والعوز هي التي دفعتهم لذلك
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 05 - 2009

بمجرد أن يبدأ الفجر في البزوغ ترى مئات الأشخاص يخرجون من منازلهم متجهين إلى الأسواق خاصة سوق الجملة للخضر والفواكه كلهم أمل في حمل أكبر قدر ممكن من الصناديق. والشيء الملفت للانتباه على الأطفال الذين قست عليهم الظروف الاجتماعية وتجبرهم على ولوج عالم الشغل لمساعدة عائلاتهم الفقيرة من خلال اقتحامهم الحمالة التي أنهكت أجسادهم الغضة وقضت على أحلامهم تراهم يتحملون مسؤوليات أكبر من سنهم بكثير بعدما دفعهم الحرمان إلى قتحام عالم الشغل في سن مبكرة جدا من أجل جني مبالغ مالية من شأنها أن تخفف الأعباء عن أوليائهم.
هي حقيقة مرة تؤكد أن الوضع الذي آل إليه هذا الأخير لا يحسد عليه بفعل البطالة التي تسببت في تردي القدرة الشرائية للمواطن وتراجع مستواه المعيشي والذي أجبر العديد من الأشخاص سواء الأطفال الذين لم يتذوقوا نكهة اللعب أو الشباب الذين تركوا مقاعد الدراسة من أجل البحث عن لقمة العيش وحتى الأولياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن تحمل مسؤولية عائلاتهم في ظل البطالة التي تحاصرهم من شتى الجوانب والتي كانت عاملا في سعيهم وراء أي عمل يتقاضون عليه أجرا، فلقد اتخذ العديد من البطالين من مراكز البريد ومصالح الحالات المدنية والأزقة المحاذية للبلديات موقعا لاستقبال مئات المواطنين الراغبين في ملء الصكوك البريدية مقابل تاقضي مبلغ 30 دينار أو 50 دينار عن كل شخص حسب المبلغ المالي الذي يريد استخراجه وهو الأمر الذي أثار استياء الأشخاص الأميين وكبار السن الذين يتوجهون إلى هذه المراكز من أجل الحصول على منحة التقاعد إذ اعتبرو ذلك ابتزازا لهم ناهيك عما تشهده الأرصفة المحاذية للبلديات بوهران حيث تجد عشرات البطالين يتجمعون يوميا أمام مقراتها حاملين بطاقات تعريفهم وأقلامهم إذ يعملون على ملء الاستمارات والتصرحيات الخاصة بعدم الشغل والعزوبية أو العوز وغيرها من الوثائق التي يحتاجها المواطن مقابل مبلغ مالي يقدر ب 50 دينار لملء الوثيقة فضلا عن تطوعهم للشهادة مع أي شخص يرغب في ذلك مقابل 150 دينار مهما كان نوع الشهاد،ة بحيث لا يحاولون معرفة الشخص أو ما سيفعله بشهادته. وفي هذا السياق أعرب الشباب البطال الذين اتخذوا من هذه الأمر حرفة لهم أنهم لجأوا إلى هذه المهنة بصفة اضطرارية فهناك عدة عوامل دفعتهم لذلك لاسيما البطالة والحاجة الماسة للحصول على النقود التي قادتهم إلى البحث عن شتي السبل لكسب المال دون المبالاة بالعواقب التي ربما يدفعون ثمنها غاليا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.