بريطانيا :22 قتيلا و59 جريحا في اعتداء ارهابي بمانشستر    الأمم المتحدة تكذب المزاعم المغربية    ولاية الجزائر: ترحيل أزيد من 4000 عائلة في اطار عملية ال 22 لإعادة الإسكان    عباس يستقبل ترامب في بيت لحم    الشرطة البريطانية: 19 قتيلا و50 جريحا في انفجار وقع بمانشستر    مهاجم الخضر يطمح لنيل فرصة كبيرة    خلال ألعاب التضامن الإسلامي    القمة العربية الإسلامية _الأمريكية:    بوشوارب ركّز على عرض فرص الاستثمار    تيزي وزو    أكدت الحفاظ على مصداقية امتحان البكالوريا.. بن غبريط:    السكان يتساءلون ويناشدون والي العاصمة للتدخل    وزيرة التربية الوطنية تكشف: 400 ألف مترشح لمسابقة توظيف الأساتذة    قايد صالح يؤكد حرصه على ترقية القدرات القتالية للوحدات العسكرية: الجيش في تمرين بالذخيرة الحية شرق إن أمناس    المدير العام لبريد الجزائر يؤكد    اختتام الطبعة الثامنة عشرة لصالون السياحة والأسفار بقصر المعارض    قال إن مجموعته البرلمانية ستكون قوة اقتراح بالغرفة السفلى    طالبوا بالأولوية في التوظيف    مقتل ثلاثة ضباط في سقوط مروحية تابعة للقوات البحرية    سكيكدة: الفراولة ب 700 دينار في عيدها السنوي    قسنطينة    عنابة    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية و أكاديميون للنصر    غلاء الفنادق القريبة من الحرم يرفع التكاليف    قال إنه كفيل بمواجهة استنفاذ الجريمة بأوساط المجتمع    السعودية والإمارات تمنحان 100 مليون دولار لايفانكا ترامب!    تأسيس الاتحاد العربي للإعلام السياحي    رواية "تصريح بضياع" لسمير قسيمي تترجم إلى الفرنسية    دعم الأمازيغية في القنوات    خلال لقائه ببن صالح في الرياض    يوم دراسي حول "السكري ورمضان" بقسنطينة    بوضياف يستنجد بالخبرة الفرنسية    تشاور حول استعمال الأمازيغية في الإعلام السمعي البصري    إطلاق حوار ثنائي رفيع المستوى في مجال الأمن    هذا موعد عرض فيلم "ابن باديس"    استغلال الفضاءات التراثية مفيد اقتصاديا واجتماعيا    MCA: الصفاقسي يصل الجزائر ويتوعد بالفوز على المولودية    DRBT: قرعيش يمثل أمام الحكمة ويغادر دون مشاكل    USMA: الإتحاد يصل متعبا إلى هراري ويصر على رفع التحدي    الإدارة تسوّي أجرة اللاعبين وبلعميري يخلط الحسابات    «ابن باديس» في قاعات السينما ابتداء من الغد    الصراع سيكون مشتدا بين ديب وبراف، ولبيب الأقل حظا    الإدارة تفشل في إقناع بن شرشالي بالتراجع عن استقالته    حملة تحسيسية حول داء الصدفية    أصحاب القائمة الاحتياطية للسكن الاجتماعي يحتجون    فتح مجال المشاركة لكافة المنتجين هذا العام    ترحيل 30 عائلة كانت تقيم بقصر الباي بوهران    90 بالمائة من البرامج التي ستبث في رمضان من إنتاج محلي    تراجع في عدد القضايا إلى 66 خلال السنة الفارطة    إيداع 230 مؤسسة فقط لحساباتها الاجتماعية    سكان المباني القديمة يطالبون بحصصهم السكنية    لجنة رصد الأهلة: ليلة ترقب هلال شهر رمضان يوم الجمعة    مقتل متظاهر "عرضاً" في تطاوين    الجزائر تخالف السعودية في تحري هلال شهر رمضان لأول مرة منذ 18 عاما    5 خطوات ليحبك الناس "في دقيقة ونصف"    بورصة العمرة تلتهب في رمضان وتبلغ 50 مليونا!    بخليلي يبكي فوق سماء الأقصى    وزير الشؤون الدينية محمد عيسى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.