سلال أعطى إشارة الإنطلاق بحضور عربي لافت: افتتاح عاصمة الثقافة العربية بحفل ضخم    افتتاح مسجد عبد الحميد بن باديس بوهران    الحكومة تضبط خطتها لتشجيع الاستثمارات    عائلة عبد الحميد بن باديس تطالب بإزالة تمثاله من وسط مدينة قسنطينة    الخبير الاقتصادي عبد الرحمان بن خالفة للنصر    تداعيات احتلال البحارة لميناء الصيد الجديد بالقالة    أثناء دورة المجلس الشعبي الولائي بسطيف    ثمن نهائي كأس الكاف: أسود الونشريس يرهنون حظوظهم في التأهل إلى دور المجموعات    غوركوف يريده أمام السيشل    موموح طمأن اللاعبين بشأن مستحقاتهم    التجار والناقلون لم يواكبوا التغيير الحاصل في المدينة    عين عبيد: 365 مستفيدا من البناء الريفي ينتظرون تجديد قرارات التمويل    مقتل شاب بعد تلقيه لطعنات بشارع مسعود بوجريو    طالبوا الوزارة برفع التجميد عن تعليم بعض الأصناف    حذر من محاولة جماعات المال السيطرة على القرار السياسي    بالرغم من النقائص في النص و التركيز على حقب زمنية دون أخرى    زلزال افتراضي بقوة 5,1 درجة على سلم ريشتر بعين تموشنت    الرئيس بوتفليقة يدعو في رسالة بمناسبة يوم العلم وافتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية إلى نشر قيم الاعتدال ويؤكد:    محمد عيسى يشرف على تدشين الجامع القطب ابن باديس بوهران    الأمن الولائي يضبط مخطط نشاطاته إلى نهاية السنة    إصابة 17 بقرة بالحمى القلاعية بحي بن سعيد بتيارت    بونوة يشارك في لقاء العلمة    بقيمة 12 مليون اورو    القسم الاحترافي الأول.. تواجه احد منشطي نهائي كاس الجزائر    يوم العلم بغرب الوطن    افتتاح الملتقى الدولي حول "ابن باديس في الثقافة العربية الإسلامية"    سلال يعلن عن افتتاح قسنطينة عاصمة الثقافة العربية    براهيمي سادس أحسن لاعب في رابطة الأبطال وأفضل من رونالدو    نفطال برمجت مشروع لانجاز مركز لتخزين الوقود في الجلفة بسعة 200.000 م3    حزب "البعث" ينفي مقتل عزت الدوري ويقول إنه سيلقي خطابا قريبا    كتائب القسام تخاطب الأسرى.. لحظة الفرج قادمة    مختصون يدعون لتفادي الوصف المفرط للمضادات الحيوية    الشرطة تستعين بنظام ال GPS وتطبيقات ذكية:    ابتداء من هذا الاثنين:    آفاق التعاون في مجال التشغيل محور المحادثات    الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي:    تظاهرة قسنطينة انطلاقة جديدة لترسيخ الفعل الثقافي    مسجد بن باديس بوهران رمز للأصالة والتدين واستعادة السيادة الوطنية    دعوة إلى تعزيز وتعميق التعاون الجزائري الكوبي    وفاة 53 شخصا وجرح 679 آخرين خلال أسبوع    مخمور يعتدي على شرطي في حيدرة    إيجاد مكانة لنا في العالم يحتاج إلى اقتصاد قوي وإلى نظام تربوي محكم ومتطور    الأمم المتحدة تدعو لتوفير 275 مليون دولار لليمن    إحباط محاولة إدخال كمية من الأسلحة والذخيرة بتندوف    برميل النفط ب64 دولارا بسبب "عاصفة الحزم"    الجزائر تندد بالهجوم على مخيم منظمة الأمم المتحدة    تحديد تاريخ إجراء المسابقات غدا    نماذج من بر الصحابة والتابعين لآبائهم وأمهاتهم    الدولة تحارب العنف في الملاعب بالنواعم!    أنشيلوتي: بنزيمة سيكون جاهزًا لديربي العودة    حمداش يدعو على نانسي    شهادة رب العالمين على نبوة محمد    الجزائر تتدخل لمنع حرب إقليمية    الغازي يشارك في أشغال مؤتمر العمل العربي بالكويت    حوالي 3 ملايين جزائري مصاب بالأمراض التنفسية    السيسي: نشارك في "عاصفة الحزم" بقوات بحرية وجوية حصرا    مفتيات لتنوير الجزائريات والقضاء على الحجاب المتبرج    أكثر من 80.000 موظف في قطاع الصحة معنيين بمسابقة الانتقال إلى رتب عليا و الترقية (وزير)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.