تيسمسيلت ملتقى تكويني تربوي حول الإدارة    بوتفليقة يستقبل "سفير الطوارئ" السعودي !    رسميا.. هذه هي تواريخ امتحانات نهاية السنة    إيران تعلن استعدادها للحوار مع السعودية    إنجاز محطتين جديدتين للجيل الرابع ببلديات زمورة وحمادنة بوركبة بغليزان    المدية 1700 منتسب جديد لصندوق الضمان الاجتماعي    فابيوس يعلن مغادرته الحكومة الفرنسية    مستقبلنا في خطر    251 طعنا ضد 50 عضوا في برلمان السيسي    البليدة ثلاثة قتلى وجرحى في حادث مرور    بين السعادة والاكتئاب.. دراسات تتلاعب بمشاعر الجزائري    متقاعدو اتصالات الجزائر بقسنطينة يطالبون بمنحة "كافدير"    300 مشروع استثماري بمناطق نشاط وهران تحت مجهر لجان التفتيش والمراقبة    باخرتان بطاقة 412 مسافر على خط وهران - الطنف الغربي بداية موسم الاصطياف    في لقاء جمع مناضلي القسمة التاسعة للأفلان بوهران    دورة تكوينية لفائدة موظفين وأعوان الاستقبال بجامعة المدية    "الأنجيا" تغلق أبواب إدارة الجامعة وتطالب بالترخيص لنشاطاتها بمعسكر    جراء الهزة الأرضية التي ضربت حمام ملوان:    حل لفلسطين بدولتين أم بدولة واحدة؟    مستقبل "الإخوان المسلمين" في مصر    الأسد تحت الوصاية الروسية الإيرانية    رايس عمر علي رئيس مدرسة قدامى الجمعية يكشف عن تأسيس أكاديمية بوهران :    كيليني يغيب عن اليوفي لمدة 20 يوما    القسم الثاني الاحترافي – موبيليس - اتحاد بلعباس دون غزالي ، لعمالي و حاجي    منتخب فلسطين يحل اليوم بالجزائر وسيحظى باستقبال رسمي وجماهيري    "ألونسو" يرفض الانتقادات الموجهة لمدربه "غوارديولا"    مدارس كروية بالملايير و وجبات علي جبن الكاران و الكاشير    عدد مناصب التوظيف لمسابقة الأساتذة يتحدد اليوم    بن عربية محمد إطار مختص في التسيير الإداري:"    لخضر بن الحاج بوشمبة.. مواطن يتجاوز السبعين يحرم من السكن لعدم دفعه "رشوة"!    يوم إعلامي حول آلية دعم وتأطير الجمعيات المحلية بالمدية    متفرقات    لاعب أصاغر رائد وهران شكيب حساني ضحية التهميش    خطط إرشادية لمرافقة المستثمرين في القطاع الفلاحي بالبيض    اكتشاف مزبلة داخل منزل عجوزين مقعدين بالبرج    بعد تألقه في قسنطينة و جميلة    بهدف الحفاظ على التراث الموسيقي الكلاسيكي لمدينة قسنطينة    فوز 17 جزائريا في مسابقة روسيكادا للإبداع العربي    إطلاق موقع ثقافي جديد بعنوان "الجزائر تقرأ"    أشغال الترميم توقفت منذ 6 سنوات    «الجمهورية» تجري قرعة مسابقة رمضان 2015 بحضور مدير الشؤون الدينية والأوقاف لوهران    حجز أسلحة وذخيرة وتوقيف مهربين و"حراقة"    أدوية (مشبوهة) في الصيدليات    رياض محرز يصنف كأحسن لاعب في "البريمرليغ    رئيس عمادة الصيادلة: 73 مستثمرا و160 مشروع مسجلة على مستوى وزارة الصحة    العيادة المتنقلة «لنغيّر من مرض السكري» تختتم نشاطها بوزارة الصحة    تسجيل أول حالة إصابة بفيروس زيكا في الصين    النفط الجزائري فقد 7 دولارات من سعره في جانفي    ONDA تعترف أن النّشيد قسما محمي من طرف مؤسسة فرنسية    حمام ملوان (البليدة) : تشقق بعض المباني جراء الهزة الأرضية    عيسى:السعودية لن تستطيع رفع حصة الحجاج الجزائريين لهذا الموسم    الذهب الأحمر يُتوّج بالجائزة الكبرى    مورينيو: سأعود للتدريب قريباً    أطلقها الفوج الكشفي "محمد بوراس" للسنة الرابعة على التوالي    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    جوامع الدعاء    هل تعلمون من هي أمي؟    الخير (مازال كاين)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.