توظيف ورقة الضغط    قمة في عين الفوارة ولا خوف على سوسطارة    لازمو من أجل أول انتصار وأهلي البرج لاستعادة ثقة الأنصار    والي وهران يأمر بالتحقيق في 342 دار حضانة    خلال لقائه مع لعمامرة بنيويورك    عز الدين أوصديق يعلن عن إطلاق القمر الصناعي "ألكوم سات" قبل يونيو 2017    جزائريون يقتلون في حرب "الإخوة الأعداء"    الجيش يعثر على 3 كلاشنيكوف وبندقية قناصة في الدبداب بإيليزي    لجنة التربية تكشف نقائص الدخول المدرسي خلال دورة المجلس الشعبي الولائي    توقّعات بارتفاع أسعار الخام ب 10 دولارات و الشركات النفطية تستبشر: اتفاق الجزائر أعاد الحياة لأوبك و النفط يقترب من 50 دولارا    ترتيب المنتخبات المتأهلة إلى دورة الغابون    "نسور الجنوب" و"الكناري" في لقاء الانتصار أو الانكسار    عقود جهاز المساعدة على الإدماج الإجتماعي    الأستاذ الجامعي صحراوي أحمد محامي و نقابي    قتيل و جريحان في تصادم بين مركبتين بالعنصر    حجز 7272 وحدة من المشروبات الكحولية بالجلفة    تسببت في فيضان الوديان وغلق المحاور و تعطيل السير    عز الدين ميهوبي يشيد بصالون الفرس بتيارت ويؤكد :    انطلاق الدورة العاشرة لمهرجان المسرح المحترف بسيدي بلعباس    2517 عامل بمستشفى أول نوفمبر يخضعون للفحص    لتمكينهم من شراء أعضاء اصطناعية    لتركيزه على وضعه العائلي    وصفه بأفضل ظهير في إيطاليا    بغية ترقية لغة الضاد    سيلتحقون خلال هذا الأسبوع بمقاعد الدراسة    اعترف بحق الصحراويين بالمقاومة    بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى    رئيس منتدى رؤساء المؤسسات يؤكد:    الرياض تدين إقرار الكونغرس قانونا يسمح بمقاضاتها    قد يبقى في ليون    وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة تؤكد:    خلال الاجتماع الوزاري المشترك لتقييم الموسم الفارط    استفادة 38 ألف رضيع من اللقاحات بعيادات سيدي مبروك    فرعون تدعو لعدم تحميل المسؤولية للعمال المؤسسة وتكشف :    الصحافة الدولية تحت «صدمة المفاجأة»    بابا عمي يدعو إلى استحداث مجلس جزائري-كويتي لرجال الأعمال    كانت تنشط بتمنراست وأفرادها غير جزائريين    رئيس اللّجنة القانونية والشؤون الإدارية والحريات بالبرلمان:    تستمر لغاية 31 أكتوبر المقبل    أويحيى يدعو إلى تجنيد القاعدة النّضالية النّسوية للحزب    الإجماع الوطني هو الحل الوحيد لإخراج البلاد من مأزقها    الألمان يعشقون الجزائر    سفيرة سويسرا عند بن صالح    مشروع منشور وزاري مشترك معروض حاليا للاستشارة    "حماس" تستنكر حضور الرئيس عباس جنازة بيريز    مركز "روبرت كيندي" يسلط الضوء على الانتهاكات المغربية    تكريم الرياضيين تحفيز لهم على مواصلة البروز في المواعيد الرياضية القادمة    إصلاح الاقتصاد يبدأ بإصلاح البنوك    بعض القوانين والقرارات تعرقل عمل المؤسسات    الحكومة تبحث آليات لتمكين المهاجرين الجزائريين من قرعة الحج    27 فرقة مسرحية تمثل 17 دولة    تصاميم وعروض مبنية على "المخالفة" الإيجابية    كلّنا مسؤولون عن مأساة الكاتب في توزيع كتابه    تأملات في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم الزوجية    سبعة سعداء    آداب الدعاء    لخصاص نوامان وني إخذامان ديعويقان إقيلان تمرثان إفلاحان نتيبازة    العيذ انمحرم ذالفرصة ذي لوراس امقران الفرح واموقي نالخير والصيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.