فابيوس يُشيد بدور الجزائر "الحاسم"    تحرير المواطن المختطف في بني زمنزر    الدورة كانت حافلة بالنشاطات    إجماع على ضرورة تأجيل انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة    السائقون والراجلون مطالبون بتوخي الحيطة والحذر: الأمن الوطني يدعو إلى عدم إفساد فرحة العيد بحوادث المرور    المهيبة تستنزف جيوب المقبلين على الزواج    سلال يقف اليوم على مشاريع التمنية بقسنطينة    هكذا سقطت طائرة آر آلجيري ..    غزة: 834 شهيد و5400 جريح    خطف مواطن مالطي في ليبيا    استدرجنا قوة صهيونية وأجهزنا على 10 جنود    إسرائيل تواصل «الهولوكوست» وعدد الشهداء يقترب من الألف    بان كي مون يدعو إلى "هدنة فورية" في غزة    بيع 345 ألف قميص لجيمس رودريغيز في 72 ساعة    بلفوضيل يسترجع إمكاناته الكبيرة    حفل تكريم الفائزين في جائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم بالجامع الكبير    "يوتيوب" تشرع في تسديد مستحقات حقوق المؤلف    لونيس آيت منقلات يتألّق في سهرة فنية بالعاصمة    نروح للتراويح...    الفتنة الكبرى (الجزء العاشر)    مواقف مشهورة وعبادات جليلة    مجلة بونة للبحوث والدراسات تصدر عددها المزدوج    شعراء جزائريون يرفعون قصائدهم إلى شهداء غزة    أفضل السهر مع الأهل في أحضان الكثبان الرملية    ازدواجية اللغة في الجزائر مرفوضة..خدمة للمجتمع    تحيين منحة عمال الجنوب والهضاب العليا يتطلب قرارا سياسيا    شركة السكك الحديدية تعزز قطارات الخطوط الطويلة    دعوة لاتخاذ ما يلزم لحماية المعالم الأثرية بتندوف    الإطالة في الدعاء أثناء الصلاة غير محبَّبة    هجر القرآن بعد شهر رمضان    تشيك:"لن أجلس على مقاعد البدلاء"    مورينيو:"من المحتمل عودة دروغبا إلى تشلسي"    الإيطالي رانييري مدربا جديدا للمنتخب اليوناني    مسيرة حاشدة ووقفة تضامنية مع شعب غزّة من تنظيم المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين و محافظة الكشافة الإسلامية بالجلفة    الاتحاد الاوروبي يوجه خالص تعازيه لعائلات ضحايا الطائرة المنكوبة    موناكو يوافق على اعارة فالكاو الى ريال مدريد لمدّة موسم واحد    ارسنال يدخل في صفقة تبادلية مع ميلان للحصول على بالوتيلي بنصف الثمن!    منظمة الصحة العالمية تدعو لفتح ممر إنساني لإجلاء الجرحى في غزة    الطائرة المنكوبة: الرئيس بوتفليقة يكلف غول بمهمة متابعة التحقيق في مالي وبوركينافاسو    اللاعب الإنجليزي بارتون يتشاجر مع الصهيوني بنعيون بسبب غزة    الناجي الوحيد من حادثة تحطم الطائرة العسكرية بأم البواقي يغادر المستشفى و يعود إلى أهله بالشلف    إثراء القوانين الناظمة للنشاط الفلاحي في دورة البرلمان القادمة    الهند تواجه أزمة بسبب تناقص أعداد الفتيات    تحليل "شامل ومعمق" للعلاقات بين البلدين من أجل تمتينها    إصابة 12 من عناصر الجيش الوطني الشعبي بجروح إثر انقلاب شاحنة في تيسمسيلت    بوشوارب: تعديل قانون الاستثمار في أكتوبر المقبل    متعامل الهاتف النقال أوريدو يرفع استثماراته في الجزائر خلال السداسي الأول    فوج الحياة للكشافة والطفولة بمسعد يوزع كسوة اليتيم    ديوان الترقية و التسيير العقاري بحاسي بحبح يسلم 40 شقة من حصة 268 سكن الأخيرة    إصابة شابين في حادث مرور أليم على طريق الجلفة - فيض البطمة    حطام الطائرة الجزائرية شوهد في منطقة "كيدال"    بن يونس يؤكد ضمان التموين المنتظم للسلع خلال أيام العيد    الهلال الأحمر ينقل أدوية وعتاد طبي لسكان غزة    فقدان الاتصال بطائرة للخطوط الجوية الجزائرية كانت تقوم برحلة بين واغادوغو-الجزائر    هل ينتقل فيروس "كورونا" عبر الهواء؟    * التعايش مع سكري الأطفال    الغازي يشارك في المنتدى الثاني حول السياسات العمومية للتشغيل بمدريد    تخصصات جديدة لحل مشكلة الفوضى بالاستعجالات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.