الإفراج عن الرهينتين الجزائريتين الأخيرتين المختطفتين بغاو    وظف على إثرها 25 ألف أستاذ    بعد دقائق من إقلاعها    وصول المساعدات الأولية الجزائرية لقطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي    اتفاق حول انتقال اياكس الى دالي بليند    أغير يرحل رسميا عن صفوف ليفربول    رونالدو سيغيب عن مباراة سوسييداد    رونالدينيو يتوجه للعب في الهند    رجال الاعلام في ضيافة "المحاربين" الثلاثاء بسيدي موسى    محروقات: سوناطراك تحقق 18 اكتشافا في 8 أشهر الأولى في 2014    ليبيريا تضيف مراكز جديدة للإيبولا    إسرائيل إعتقلت 597 فلسطينياً خلال أوت    حركة السلع بميناء الجزائر تسجل ارتفاعا يفوق 4 بالمائة خلال شهر يوليو 2014    بن غبريت تدعو إلى تسيير "تشاركي" لقطاع التربية في إطار نظام للحكامة    الطبعة التاسعة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف: مسرحية "ليلة إعدام" تدعو إلى احترام و تقبل الآخر    شاهد .. فيديو وصول جثمان ''ايبوسي'' إلى الكاميرون    هكذا تجعلين شعرك الخفيف يبدو كثيفاً؟    فيديو صادم عن ضرر التدخين على الرئتين    نساء يطالبن بتطبيق القانون البرازيلي ويحلمن بتفهم الأزواج وأرباب العمل!    600 فتاة برازيلية تبحثن عن عرسان!    هجوم على معسكر أممي شمال مالي قرب الحدود الجزائرية    نادي باستيا الفرنسي يرفض تسريح بودوبوز لبشيكتاس التركي    العملية متواصلة لإجلاء 5 مفقودين بالشواطئ الغربية    النقابات منقسمة بين مرحبة ومستنكرة    العملية تمت على بعد 02 كلم من الحدود الغربية    تعيين 48 قاضيا و ترسيم 331 و ترقية أكثر من 1000 اخرين    بوضياف يعلن النفير من اجل التصدي لايبولا    ريمي على بعد خطوة من الإنتقال إلى تشيلسي    شباب اختاروا الحلم الأوروبي على دفء العائلة    Apple تُرسل الدعوات لحدث الكشف عن iPhone 6    مشعل يتقدم بالشكر لست دول عربية من بينها الجزائر    محمود عباس يحمّل ''حماس'' مسؤولية ارتفاع عدد شهداء غزة    هامل: المواطن شريك أساسي في ضمان الأمن والاستقرار    إصابة 161 بقرة بالحمى القلاعية بمسرغين    سترافقها عملية هدم للبنايات الشاغرة حتى لا يستغلها الانتهازيون    اختتام مهرجان "صيف ليالي وهران" بمسرح الهواء الطلق حسني شقرون    مسرحية "القلادة اللئيمة" لفرقة ضياء الخشبة للفنون الدرامية بتيارت تفتك الجائزة الكبرى    لا تغيير في برنامج المباريات    محمد عيسى يحذّر من تسلل التيارات التكفيرية الهدامة بين صفوف الحجاج الجزائريين    مسابقة لأفضل مؤذن في العالم الإسلامي    النقد الدولي يصرف لتونس 217.5 مليون دولار    هذه هي الباقيات الصالحات    الجلفة تُكرم العلامة آيت علجت    التلفزيون الألماني: داعش يدير عملياته من تركيا    النقد الدولي يقرض أوكرانيا 1.4 مليار دولار    كاميرون يحذر من التطرف الإسلامي في بريطانيا    "دمك همك" من الأمثال الشعبية التي ترددت كثيرا على مسامعنا    القوات الجوية في "كولورادو" هدف ل"القاعدة"    هولاند اجتمع بالامير الوليد بن طلال    طيف بن قطاف يضيئ المهرجان الوطني للمسرح المحترف    لعبيدي والسفير الصيني يزكيان الاتفاقية الثقافية بين الجزائر والصين    الجزائر تتجه لتصدير النفط الخام إلى فنزويلا    "كناب" منح 11 ألف قرض رهني خلال 5 أشهر فقط    اتخاذ إجراءات صارمة على الحدود لمواجهة فيروس إيبولا    منظمات أرباب العمل تشيد بالخطوة الجديدة نحو اقتصاد المعرفة    الجزائر تمنح البنك الإسلامي للتنمية 1,2 مليار دولار    أما أنت فقد دعاك الله إلى بيته    رعية فرنسية تشهر إسلامها بالقليعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.