قايد صالح يشرف على حفل تقليد الرتب للضباط الساميين    الداخلية تجتمع بممثلي الأحزاب الغير معتمدة و التي تعرف مشاكل داخلية    400 منصب تكوين إضافي لتغطية حاجة السوق الاقتصادية الدخول القادم    تلمسان    سلال في زيارة عمل بالجزائر العاصمة اليوم    إنشاء ثلاثة مجمعات عمومية في قطاع الأشغال العمومية    قرين يتعهد بالإفراج عن قوانين قطاع السمعي البصري قريبا    يرابطون على أبواب المخازن ليلا و نهارا    هدى فرعون تعترف بوجود أزمة سيولة لدى بريد الجزائر    جمع حوالي 11 مليون لتر من حليب البقر ببومرداس    مجلس الأمة يصوت على مشروع قانون التجارة الخارجية    أكثر من 4 آلاف سيارة عالقة بميناء "جن جن" بجيجل    ش قسنطينة : مغني ينهي السوسبانس، يحل بقسنطينة ويحض باستقبال كبير من السنافر    مغني يحظى بإستقبال كبير في قسنطينة    باريس سان جيرمان يفكر في ضم نبيل بن طالب    عضو إداري في ليون يتوقع انفجار بهلولي الموسم المقبل    «الجمهورية» تقترب من غلام ومحرز ومغني وجبور في نهائي «رمضان فوت»    نجم في الذاكرة    مصالح الامن    سبدو    التفاتة من جمعيتي القلب المفتوح و الامل    عملية توزيع قفة رمضان بمسعد تتسبب في غلق الطريق لليوم الثاني    وفاة ثاني حالة بالبوتيليزم بالمستشفى الجامعي لباتنة    فنان الأغنية الأندلسية طالب بن دياب عبد الحميد    دفاتر الذاكرة    الإعجاز العلمي    شمائل رسالة خاتم الأمة    رمضان... محطة لتجديد الذات    30 بالمائة من احتياجات الصيدلية المركزية منتجة محليا    الجيش يحجز 8216 لتر من الوقود موجهة للتهريب    وفاة ثاني مصاب ب "البوتيليزم" بالمستشفى الجامعي لباتنة    دعاء    الشرطة تحتفي بالذكرى 53 لعيد الاستقلال    سخط كبير بسبب تعليمة منع مرضى السكري من قياس السكر في الصيدليات    الجزائر مدعوة إلى ترشيد تسيير ماليتها تفاديا لصدمة نفطية جديدة    لجنة وزارية مشتركة لتسوية الأزمة في غرداية    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث مرور بوادي جر    الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه لنيجيريا في محاربة الإرهاب    19فائزا في مسابقة "تاج" للصحافة    تباين الآراء مسألة إيجابية والغوص في الأدلة أولوية    استراتيجية جديدة للحرب على الإرهاب بدأت في سيناء    نظام تسويقي يقلص من الممارسات غير الشفافة في بيع الأسماك    مفاوضات حول مشروع سيارة «بيجو» الأسبوع القادم    تهديد بغلق الصيدليات وإجراءات عقابية للعيادات الخاصة التي لا تحترم القانون    تحسن في وضعية مرضى السكري من مستعملي "فيكتوزا" أثناء الصيام    وزارة الثقافة تشرع في تصنيف جامعة الجزائر كمعلم تاريخي    أعوذ بك من الجبن والبخل    انخفاض فاتورة المواد الصيدلانية المستوردة إلى الجزائر    مشروع لإنجاز (ميترو جوّي) في العاصمة    أغويرو: ميسي دوره أهم من التسجيل، ولا بديل عن اللقب    وفود الحوار الليبي تدعو "برلمان طرابلس" لتوقيع الاتفاق    واشنطن تدعو لهدنة إنسانية باليمن    فنانون شباب يستذكرون تراث وأعمال الهاشمي قروابي    بسكرة: متحف "المجاهد" ينظم حفلا إنشاديا ويكرم فائزي مسابقة أحسن رسم    بوتين يجتمع مع روحاني خلال قمة شنغهاي لبحث النووي    فرنسا ترفض طلب لجوء مؤسس موقع ويكيليكس    مواجهات بسوسة التونسية إثر إغلاق مسجد    المعارضة السورية: بدء معركة تحرير حلب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.