غرق سفينة كورية جنوبية بها 350 راكب أغلبهم تلاميذ    رسميا.."الخضر" و"الدب" الروسي أمام 47 ألف متفرّج    باحثون يؤكدون في يوم العلم:    تم سرقتها في سنة 1985    باعتبارها رهان المستقبل لجيل الغد    استرجاع تحف أثرية جزائرية من الخارج بمساعدة الأنتربول    أكدت أنها ضبطت كافة التحضيرات ليوم الاقتراع    في أزيد من 12 ألف حادث مرور    طالبوا بنقله إلى خارج المجمع السكني    "القفص الزجاجي" يُحدث أزمة في خامس جلسات محاكمة مرسي    م. الجزائر: بشيري يصاب مجددا ويضيّع النهائي بنسبة كبيرة    و.سطيف: حمّار تفاوض مع العمالي ومضوي متحمس لجلبه    ش.بلوزداد: الشباب يواجه النصرية وديا في مهمة رد الاعتبار    ستقسّم على أنصار فريقي العميد و الكناري    ترامواي الجزائر "يتمدد"    ميليشيات ليبية تختطف السفير الأردني وتطالب بالمقايضة    جدل كبير بسبب مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول الكريم    مراحل خلق الإنسان    عالم الجن من القرآن والحديث    فينغر يبدي إعجابه بهدف جيرو    إدارة مرسيليا تبدي إهتمامها ب بوتيك    "ما فعله بوتفليقة مع وزير خارجية إسبانيا مخل بالأعراف الدبلوماسية"    400 ألف مترشح يجتازون بكالوريا التربية الرياضية في 4 ماي المقبل    مسيرات حاشدة بمنطقة القبائل    "انتخبوا بكلّ راحة بال"    قال أن الامتناع عن التصويت دون مبررات سلوك لا يعبر عن الانتماء للأمة    السعودية تعلن ترحيل 500 ألف مخالف لقانون الإقامة    وصايا اللجنتين للمرشحين    بودربالة يحارب التقليد    فرنسا الاستعمارية أدركت خطوة مدارس ابن باديس فسارعت إلى إغلاقها    أمن الوادي يحجز 70 كلغ من الكيف    تعتبر الأولى بالولاية ومن شأنها تخفيف معاناة المرضى    إحياء الذكرى الأولى لرحيل علي كافي    المصدّرون الجزائريون يدعون إلى مراجعة سريعة لقانون الصرف    أدرار    العشب الاصطناعي يتعرض للحرق للمرة الثانية    وكالة الصندوق الوطني للتأمين الاجتماعي بعنابة تشرح نظام التصريح عن بعد    تبون والوزير الأول البرتغالي الأسبق يقيمان مسار التعاون في مجال البناء    بن باديس جمع بين العلم والجهاد    بعنوان "الموسيقى و الجمال": إنطلاق أول نشاط فني في مركز الدراسات الأندلسية الأحد المقبل    يسبون أمنا عائشة و يصفون الملائكة ب"الثقال" لإضحاك بعضهم بعضا!    "جزاقرو" يفتتح أبوابه بقصر المعارض يوم 21 أفريل    الشيخ عبد الحميد بن باديس بنهجه الإصلاحي ملك للأمة الإسلامية وليس الجزائر فقط    الجيش السوري يستعيد السيطرة على منطقة القلمون شمال دمشق    السعودية تدعو إلى الحزم في مواجهة النظام السوري    مدينة سويدية تستخدم طريقة الدفع بواسطة كف اليد    أوباما لبوتين: على كل القوات غير النظامية في أوكرانيا إلقاء السلاح    الخطوط الجوية الجزائرية تدشن خطها الجديد الجزائر-لشبونة    مدلسي يستقبل رئيس بعثة خبراء الأمم المتحدة    السمنة المفرطة وراء الإصابة بالسكري من النوع الثاني    بن بادة: إنجاز الأسواق الجوارية المغطاة يدخل في إطار عصرنة التجارة    هيومان رايت واتش تحث مجلس الأمن على إدراج مراقبة حقوق الإنسان ضمن مهمة المينورسو    تفكيك عصابة مختصة في سرقة السيارات بادرار    أمن البليدة يطيح بشبكة تتاجر في المخدرات.    الأكاديمية الجزائرية للترجمة تدعو إلى تخصيص 10 أفريل يوما وطنيا للغة العربية    من السرقات إلى التناص    إمكانية التصريح باشتراكات الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء عبر الأنترنات ابتداء من اليوم    مارتينو يستدعي 24 لاعبا لمباراة الريال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.