التجارة الفوضوية تغزو سوق الرفراف بسيدي بلعباس    صيدال يراهن على إنتاج أكثر من 300 مليون وحدة وتحقيق رقم أعمال ب30 مليار دج سنة 2019    المرضى يعانون غياب مركز لمكافحة السرطان    تبون يترأس مجلسا وزاريا مشتركا حول الصادرات الغذائية التي تستعمل المدخلات المدعمة    مسبوق يستغل قاصر في بيع المخدرات مقابل 3000 دينار    مدرب الفيصلي: جاهزون لمواجهة نصر حسين داي    الأمير محمد بن سلمان حاكما للسعودية بالوكالة    الجزائر تُجدد عزمها على تعزيز التعاوُن الإقليمي في مسألة الهجرة غير الشرعية !    سفيان بن دبكة يرسم التحاقه بالعميد    هجرة غير شرعية:"الجزائر ستسعى لحماية مصالحها الوطنية"    قيتوني: تطبيق اتفاق أوبك ممتاز    استفادة أصحاب عقود ما قبل التشغيل من عقد العمل المدعّم    الإحتلال الاسرائيلي ينصب كاميرات جديدة حول المسجد الأقصى    قرار وزاري يحدد قائمة الإعانات لفائدة المسنين والمتكفلين بهم    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ابتداء من هذا الثلاثاء    مانشستر سيتي يحدد سعر ناصري    وزير الشؤون الخارجية في زيارة عمل إلى الإمارات    القضاء على 12 مخبأ للإرهابيين بجيجل وتيبازة    رقم قياسي جديد في عدد المقبلين على أداء العمرة    إصابة 5 أشخاص على الاقل جراء هجوم شنه مسلح بسويسرا    الإعلان عن النتائج البكالوريا 2017 غدا عبر رسائل هاتفية قصيرة    مقتل جندي مغربي ضمن قوات حفظ السلام في إفريقيا الوسطى    الأردن ترفض مغادرة إسرائيلي قتل أردنيين في سفارة تل أبيب بعمّان    عودة قنوات "Bein Sports" القطرية للعمل في الإمارات    الجيش الإحتلال يقصف قطاع غزة    المنابع الطبيعية الخيار البديل للسياحة في جبال وقرى باتنة    ماكرون يجمع بين السراج وحفتر لحل الأزمة الليبية    البرمجة هاجس "مبكر" للرابطة وصعوبات تنتظر هيئة قرباج    حزمة إعذارات جديدة لمجمع حداد    كان 2019 : هذا البلد العربي سيستضيف المسابقة و الاعلان الرسمي في سبتمبر    خنشلة : هلاك 4 أشخاص اختناقا داخل بئر بدوار المنزل ببلدية الحامة    الجريني وجميلة البداوي يُطلقان فيديو كليب النسخة العربية من أغنية "لا غوزاديرا"    شرفة: القضاء النهائي على السكنات الهشة سنة 2018    الفرق المبحرة تقلص إجراءات عبور المسافرين في 18 ثانية    مجلس حقوق الانسان يثني على مبادرة إنشاء مكتب حقوقي بمفتشية الأمن الوطني    وزير السياحة: المصادقة على 1800 مشروع استثماري سياحي في الجزائر    توقف لمدة أسبوع بعد احتجاج سكان    باستعمال جهاز دقيق لإصلاح الصمام و إزالة الانسداد    البحرية تحصي ألف مهاجر سري منذ بداية العام    لتعويض فرق الجزائر البيضاء المنتهية عقودها    قافلة " مولود معمري" تحط ببومرداس و 3 مشاريع كبرى لتخليد ذكرى الأديب الراحل    نجوى كرم تُلهب الزينيت و صابر الرباعي يُحلّق بجمهور جميلة    مشاركتي في مسلسل «صمت الأبرياء» كانت متميزة    شبح البطالة سيطال ألاف العمال    متهم بتبديد 400 مليار سنتيم    واسيني يدعو المثقفين إلى نصرة القدس وتعليق الأعلام الفلسطينية على الشرفات    MCO: بابا يتراجع عن ضم برشيش ومازاري مقترح    CSC: دهار منتظر والحارس عصماني يعار من سطيف    زاهو تعود إلى جمهورها و«تقلب العالم» بألبوم جديد    أشباه الرّجال وأشباه الرّحال    بالصور. والي الجلفة قنفاف حمانة في زيارة فجائية لمستشفى مدينة الجلفة    صدّيقي يتدخل شخصيا ويُنهي أزمة مخرج فيلم "أنا حالة إنسانية"؟    الشرطي المتميز في بومرداس    وزير الصحة: لن نتسامح مع أي شكوى تقدم من الحجاج خلال الموسم المقبل    نساء يصبن بالوسواس والاكتئاب بسبب المنام!    نتا اقسبهاين العرس ويحكى فالفحولية ني شاوين    هكذا ابتز مصري سعودية وهدّد بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي!    إقداشن انباثنت خدمن ذي العطلة بشام أذسغن القشن ذي ثوليث انلقرايث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.