توقيف 4 إرهابيين بسيدي بلعباس والوادي    حنون تعتبر قانون الانتخابات تمهيدا لعملية سطو ضخمة على الأصوات    الوزير"طلعي"يكشف عن قرب افتتاح خط بحري جديد بين الجزائر وشرشال    أردوغان يبعث رسالة "تشفّي" لكاميرون    حسب صحيفة"الدايلي تليغراف"..بريطانيا إلى أين؟    الانفصاليون في تكساس يطالبون ب"الاستقلال" عن أمريكا    الدول المؤسسة للإتحاد الأوروبي تطالب بريطانيا ببدء آلية الانفصال    القرعة تضع روراوة في "ورطة".. وأطراف تنادي بسعدان    راكيتيتش: لا نفكر في حصد لقب اليورو!    18 قتيلا و580 جريح في النصف الأول من رمضان    أيام سوداء لحرية التعبير بعد حبس مدير"كاي بي سي"    يعقوب .. طفل في ال 13 يؤم السكان في صلاة التراويح بباتنة    لقاحات جديدة ضمن الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال    مرحبا ب "النيو شعبي" لكن القصيد خط أحمر    أكثر من مليون توقيع مطالبين بإعادة الاستفتاء    أردوغان يستقبل خالد مشعل في إسطنبول    قوات سوريا الديمقراطية تتقدم داخل منبج    تصفيات مونديال-2018 (منطقة افريقيا): ردود فعل جزائرية بعد إجراء عملية القرعة    سفارة الجزائر ببروكسل تؤكد موقف الجزائر بشأن قضية الصحراء الغربية    المدير العام للجزائرية للمياه يستقيل    بلخادم يغسل عظامو    غياب النواب يؤجل التصويت على أربعة قوانين بالمجلس الشعبي الوطني    تبون يحارب «التبزنيس» في المساكن    كشف بأن فئة قليلة من المستفيدين من ميثاق المصالحة فضلوا الجنسية الأجنبية    كل طائرات الجوية و3 طائرات ماليزية للقضاء على شبح تأخر رحلات الحج    الكاف تقصي وفاق سطيف من رابطة الأبطال    منذ سنة 2008    والي سكيكدة يكشف    فرق تفتيش ليلية بالمؤسسات الاستشفائية العمومية و الخاصة    وزير الشباب والرياضة يتفقد المنشآت الرياضية بمستغانم    فتح كل المنشآت السياحية قبل صيف 2018    تضم 25 ألف بقرة لإنتاج اللحوم والحليب    الحفل أحياه نجوم صاعدة    الجمهور يستمتع بمتابعة هذا العمل الإبداعي    للروائي والكاتب سمير قسيمي    فيما حظيت باقي البلديات ببرامج رياضية و تربوية    قسنطينة    اعتراض أربعة زوارق تقليدية انطلقت مع موعد الإفطار    ريال بيتيس يدخل سباق التعاقد مع ماندي هذا الصيف    وزير الصحة عبد المالك بوضياف: الاستعانة بالأطباء الأخصائيين الأجانب لسدّ العجز    شنايدير يريد الهروب من تركيا ويعرض خدماته على هذا النادي    شبيبة الساورة    CNAS تمديد أجل تسوية الاشتراكات المتخلفة إلى نهاية 2016    من تيارت    فيما يكون الإعلان عن النتائج النهائية في 7 جويلية    هكذا سيتأثر محرز وفيغولي بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي    الممثلة الفكاهية بختة بن ويس :    عين على الشاشة    توضيحات ولاية الجزائر بخصوص الموقع الجديد لمجمع الوطن    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي - وهران :    ‎فتاوي    حاول إنقاذ صاحبة صيدلية من بطش سارق    نزاعات حول ملكية العقارات أخرت المشروع    وقعت في أقل من 24 ساعة    المسيلة    خلال يوم تحسيسي.. مختصون يؤكدون:    من عِبَر فتح مكة    لابوليس نتيبازة جردان أكثر إ800 دالحالاث أعياذ سالتيليفون قزيان امزوار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة تدخل حيز التنفيذ
نشر في النهار الجديد يوم 15 - 01 - 2008

1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة 1.5 مليون عامل سيتقاضون رواتب هامة في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة
علمت "النهار" من مصدر مقرب من رئاسة الحكومة أن الزيادات في المنح التي تشن بسببها العديد من النقابات المستقلة في قطاع الوظيف العمومي إضرابات هذه الأيام ستنفذ وفقا للقوانين الأساسية القديمة وهذا في انتظار استكمال القوانين الأساسية الجديدة بالموازاة مع تطبيق شبكة الأجور الجديدة التي أمضى عليها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر الماضي.
وجاء هذا الخيار الذي حسم فيه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم ليضع حد للجدل القائم منذ أيام بشأن آجال تنفيذ الزيادات الجديدة التي أقرت في أجور عمال الوظيف العمومي حيث ستعتمد القوانين الأساسية السابقة كمرجع فيما يتعلق بالمنح والعلاوات والتعويضات المرافقة لشبكة أجور الوظيف العمومي الجديدة التي أقرتها السلطات والتي تدخل حيز التنفيذ بدءا من الفاتح جانفي الجاري.
من جانب آخر سيبدأ عمال الكثير من القطاعات التابعة للوظيف العمومي في الحصول بدءا من نهار غد الخميس على الزيادات الجديدة التي أقرت في الرواتب بناءا على قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وسيتكون بعض الأسلاك مثل الشرطة الأولى التي سيشملها قرار الزيادات في الأجور.
وكانت مفاوضات إعداد القوانين الأساسية لمختلف أسلاك الوظيف العمومي قد إستغرقت ثلاثة إلى أربعة سنوات منتصف الثمانينات بينما تحاول المركزية النقابية مع ممثلي الوزارات المعنية هذه المرة الانتهاء من إعدادها في أقل من أربعة أشهر وهو رهان يبدوا أنه سيكون صعب للغاية.
ويأتي هذا القرار الذي حسم بشأنه رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم مساء أمس بعد أن فشلت غالبية النقابات المستقلة في شل قطاعات الوظيف العمومي حيث لم تتعد النسبة في قطاع التربية حدود 24 بالمائة فقط على المستوى الوطني وكان الهدف من هذه الإضرابات الفاشلة هو محاولة دفع السلطات إلى تقديم المزيد من التنازلات لعمال الوظيف العمومي سيما في ظل تراجع محسوس للقدرة الشرائية.
وقد شرعت النقابات الميتقلة لقطاع الوظيف العمومي في شل المؤسسات التابعة لقطاع الوظيف العمومي على غرار التربية والتعليم العالي اللذين يعتبران أكثر تمثيلا، إضافة إلى ممثلي الصحة العمومية، منذ ال12 من شهر جانفي الجاري، لعدة أسباب أهمها رفضها للشبكة الجديدة للأجور التي لا تتلاءم –حسبهم –والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل الارتفاع المذهل في أسعار المواد الواسعة الاستهلاك، معتبرين الزيادة التي تضمنتها الشبكة زيادة وهمية خيبت آمال العمال، حيث قد أجمعت على خيار الإضراب ليس بهدف دفع الحكومة لتطبيق هذه الزيادات في الوقت المحدد، بل لرفضهم نسب المنح والعلاوات المفروضة في مشاريع القوانين التوجيهية لمختلف قطاعات الوظيف العمومي، فالتصنيفات في قطاع الوظيف العمومي جاءت غير عادلة وغير منصفة فيما تعلق بحاملي الشهادات، منتقدين تصنيف الرتب المهنية الوارد‮ في‮ شبكة‮ الأجور‮ خاصة ما تعلق بتحديد‮ النقطة‮ الاستدلالية‮ وكذا‮ سقف‮ المردودية‮ الذي‮ لا‮ يتجاوز‮ 30‮ بالمائة‮ عكس‮ التقدير‮ السابق‮ الذي‮ يجعل‮ سقف‮ المردودية‮ يصل‮ لغاية‮ 40 بالمائة‮ من‮ الأجر‮ القاعدي‮.
فالعمال البسطاء الذين صنفوا في سلم 10 مثلا تم إقصاؤهم من هذه الزيادات إلى درجة أنهم فقدوا ما يقارب 900 دينار، إضافة إلى أن حاملي شهادات البكالوريا مع 3 سنوات دراسة في الجامعة صنفوا في السلم 10 في حين حاملي شهادة البكالوريا مع سنتين دراسة أدرجوا في السلم 12، ما ستؤدي إلى انفجار اجتماعي، خاصة وأن الزيادة قابلتها بالموازاة ارتفاع في أسعار المواد الاستهلاكية وحسب تقرير حكومي فإن التأثير المالي السنوي لتحديد الأجر الأدنى لعمال الوظيف العمومي استنادا للأجر القاعدي الواحد يصل 38 مليار دينار في حالة ما إذا سويت كل الأجور القاعدية التي تقل عن 10 آلاف دينار التي يخص تعداد يقدر ب1.3 مليون مستخدم من مجموع 1.5 مليون مستخدم، يضاف إلى ذلك إقصاء النقابات الممثلة لقطاعات الوظيف العمومي من مناقشة القضايا المصيرية المتعلقة بالجهات التي يمثلونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.