بعد 53 سنة من الاستقلال    هجوم انتحاري على مجمع حكومي جنوب افغانستان يخلف 70 جريحا    طالبوا بإلغاء المؤتمر العاشر: قياديون و مناضلون في الأفلان يحتجون أمام مقر الحزب    إرهابي من الذين قضي عليهم في البويرة متابع في قضية غوردال    بهدف تحسين نوعية الأداء وضمان أفضل خدمة للمسافرين: استحداث مجمعات مستقلة للنقل الجوي والبحري والبري    مشاورات جديدة لبحث تطبيق اتفاق السلام: الجزائر تريد التزاما جديا لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة في مالي    المحلل السياسي مصطفى صايج: النزعة الاستعمارية الاستيطانية للمغرب كلّفت المنطقة خسائر بمليارات الدولارات    غوركوف يطالب اللاّعبين باحترام موعد التربّص    اجتماع مجلس إدارة السنافر مؤجل إلى الثلاثاء القادم    حموم يمثل الفاف في إنتخابات رئاسة الفيفا هذا الجمعة    شباب باتنة: الحسم في تسليم مقاليد التسيير يتأجل مرة أخرى    رئيسة الهلال الأحمر الجزائري للنصر: قفة رمضان تحكمها حسابات حزبية    أصحاب سكنات مشروع 130 وحدة بالبويرة يحتجّون    مخرجون مسرحيون ونقاد للنصر    سلال خلال لقائه بإطارات قطاع الطاقة    مجلس الوزراء يدرس عدة ملفات هامة تتعلق بالتنمية    مشروع قانون الاجراءات الجزائية على طاولة الحكومة    وزير الشؤون الدينية لدى افتتاحه المؤتمر الدولي للإعلام الديني بمستغانم    إعلام ديني أم إعلام إسلامي !    وزراء، أكاديميون وطلبة يؤكدون ل"الجمهورية" على هامش الملتقى:    غلاف مالي إضافي لترميم المؤسسات المدرسية    محمد لكصاسي يدافع عن قرار إيقاف بنك الخليفة وتصفيته    للمطالبة بمستحقاتهم المالية    رئيس الجمهورية يأمر الحكومة بمراقبة وضبط الأسعار    لوح يؤكد مقتل أحد الإرهابيين المشاركين في إعدام "هيرفي غوردال"    السيلية القطري يغري بلفوضيل بعرض ضخم لموسمين    الجولة الأخيرة ستحدد هوية الفرق المؤهلة لتمثيل الجزائر إفريقيا    منح صفقة بالتراضي لشركة تركية لإنجاز 5 آلاف سكن بالعاصمة    تعيين مسؤولين جدد على رأس 8 هيئات و مؤسسات مالية    حوالي 60 طفلا كانوا ضحية لزنا المحارم خلال العام الماضي    فيما احترقت مواد بلاستيكية داخل مصنع    شجار أطفال يتطور إلى جريمة قتل    لتوديع مشكل التصييف العشوائي و الفوضوي    مرسى بن مهيدي    خوفا من تسجيل انهيارات جزئية في ظل استمرار تساقط الأمطار    لتخفيف الضغط عن مراكز البريد    سعفة ذهبية لشريط قصير لمخرج لبناني    نشيد المكان    انطلاق الصالون الوطني الثاني للفنون الجميلة بسيدي بلعباس    حفل فني بحضور سفيرة هولندا " ويليميجن فان هافتن " بتلمسان    " الجمهورية " ترصد أجواء مهرجان " كان " السينمائي بفرنسا    تَدَاعِيَّاتٌ..!!    محمد عيسى يؤكد أن شهر رمضان سيكون حافلا بالأنشطة الهادفة:    مقتل 9 من مقاتلي حزب الله بكمين بالقلمون    سنلجأ إلى الاستدانة من الخارج إذا اقتضى الأمر    فرق تفتيش للتحقيق في التسيير المالي للمستشفيات عبر الوطن    متفرقات    فالكاو: "شكرا جماهي اليونايتد على كل شيء"    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح المحترف بتكريم فتيحة بربار وسيدعلي كويرات    بوضياف: القضاء على الضغط بمصالح الولادة ابتداء من سبتمبر    جندي تونسي يفتح النار على زملائه في ثكنة عسكرية    الشيخ شيبان وتأديب بقواعد النحو !    سنن مهجورة صيام داود    14 مليون شخص سيحجون إلى مكة هذا الموسم    مكة تستعد لافتتاح أكبر فندق في العالم    إعادة النظر في مضامين الخطاب الديني وتوحيد المناهج لتقديم إعلام صحيح يقوي رابطة الدين بين المسلمين    الداعية العريفي يفتي: أكل لحم التمساح وثعبان البحر حلال    شاهد ما قاله الشيخ شمس الدين حول تقبيل المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.