الأهلي المصري يريد تجنب ذكريات مؤلمة في كأس الإتحاد الإفريقي    المرزوقي يعلن عن تخفيض راتبه إلى الثلث مع تخفيض نفقات مؤسسة الرئاسة    انفجار قنبلة في مدينة الفيوم المصرية    إصابة 17 جندياً في تركيا جراء انفجار ذخيرة    بن فليس وصعوبة التواصل مع المعارضة    الجزائر تقتني 51 بالمائة من رأسمال أوراسكوم تليكوم الجزائر    مفاجأة كبيرة في سعر سوداني الجديد    الشرطة القضائية تحجز قنطار من الكيف المعالج بوهران    هكذا انتخب الجزائريون..    قنديل بحر يلدغ رئيس الوزراء البريطاني    مسؤول خليجي: اتفاق بين قطر ودول الخليج    الجزائر تستحوذ على 51 بالمائة من رأسمال "جيزي"    مدرب ريال مدريد: بيل أفضل من نيمار    بايل: "جئت إلى ريال مدريد لرغبتي في حصد الألقاب"    اختطاف دبلوماسي تونسي بالعاصمة الليبية طرابلس    بن فليس يطعن    أسباب مجهولة لإنهيار ميسي    وفاة الروائي الكولومبي غارسيا ماركيز عن 87 عاماً    رسميا .. الحكومة الجزائرية تشتري 51 بالمائة من شركة "جازي" ب 2.6 مليار دولار    بالفيديو..أول رد للمذيعة اليمنية التي تعرضت لهجوم بسبب لغتها الفرنسية    مفاجأة | مُحيط ميسي مقتنع برغبة برشلونة في بيع اللاعب    جديد "فيسبوك".. لاحق أصحابك "أينما حلوا"    أرقام محرز مع ليستر سيتي تكشف سر رغبة حليلوزيتش في إستدعائه    الاقتراع جرى في ظروف حسنة وطبيعية    انطلاق محادثات "جنيف" بشأن أوكرانيا    إصابة 11 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة في حادث مرور بباتنة    لأول مرة.. الخبز للجميع والتجار زاولوا نشاطهم بصفة "عادية"    انتخابات فاترة صباحا وارتفاع محسوس في المشاركة مساء بالشرق    وفاة ستيني في مركز للاقتراع بزرالدة    مجانية وسائل النقل تنقذ العاصمة من الجمود    تخريب مكاتب تصويت في كل من تيشي، باكارو وآيت رزينت    اشتباكات وتخريب وحرق لصناديق الاقتراع عبر 5 ولايات    أكدوا حرصهم على عدم تفويت المناسبة    لأول مرة تسجلها لجنة مراقبة الانتخابات    رئيس وفد ملاحظي الجامعة العربية:    ش.قسنطينة، جيل: "الجنسية الجزائرية تشرفني ومحبة السنافر جعلتني أفكر جديا في الاستقرار بقسنطينة"    75 مركبة لنقل الناخبين في برج البحري    غيابات بالجملة وسط عمال المستشفيات    وفاة أسطورة موسيقى السالسا "تشيو" في حادث سيارة    سينما: رحيل أحمد حسين أحد مؤسسي متحف السينما الجزائرية (سينماتيك)    تخريب مركزين للتصويت بالبويرة ومناوشات بمنطقة غافور    العاصمة وضواحيها صباحا: الإقبال ضعيف.. والحياة عادية.. (استطلاع)    أكثر من 30 رجل أعمال يمثلون الجزائر في قمة البناء بتركيا من 28 أفريل إلى 01 ماي المقبل    شهر التراث : التعريف بالمهارات العريقة و الكنوز المخفية لعاصمة التيتري القديمة    تكنولوجيات الإعلام و الاتصال: تجنيد كل الوسائل لضمان نجاح الاقتراع الرئاسي (دردوري)    إلى جانب عدد كبير من نجوم الدراما العربية    لإنهاء فيلم فاست آند فوريوس 7    أكدوا أنه سبّب ركودا رهيبا لنشاطهم    ينطلق يوم 28 أفريل الجاري بجنيف السويسرية    مختصون في أمراض الأوبئة يكشفون:    تخص أكثر من 4 آلاف بمعسكر    أدرار    إغلاق الحسابات البريدية غير النشيطة    "زعيم" السلفية فركوس يحذر من سيناريو الفوضى    من مشكاة النبوّة..لا يحقر أحدكم نفسه    النابلسي يدعو الجزائريين إلى نبذ الفتنة    ‘'بولونية‘' تعتنق الإسلام في تبسة    بطاقات الشفاء وزعت على 155 ألف مؤمّن اجتماعيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.