الجزائر "شريك مميز" للبرازيل    تكوين الصحفيين يجب أن يكون متواصلا    كاتب الدولة الفرنسي: "لقد جئت لتجسيد الخطاب الرئاسي"    تونس تحمي نفسها من ليبيا بسياج إلكتروني    النيابة المصرية تضيف البلتاجي وحجازي لقائمة "متهمي رابعة"    السيتي يفوز على ويست هام ويخسر سيلفا    الأزهر في موقف مثير للجدل.. الحجاب عادة وليس فريضة إسلامية!!    فيدال: اقتربنا من الاسكوديتو الرابع على التوالي    بوروسيا دورتموند يعيّن خليفة كلوب    توفر كافة الشروط لتجسيد ما تبقى من برنامج عدل 2 بوهران    ساسولو يتعادل مع تورينو بحضور تايدر من جديد    قادير يستعيد مكانته الأساسية ويسير نحو الصعود إلى "الليغا"    حرس السواحل يحجزون 58 كلغ كيف بسواحل تلمسان وعين تيموشنت    العلامة عبد الحميد إبن باديس يهان في قسنطينة    داعش يذبح ويقتل مسيحيين إثيوبيين في ليبيا    السبسي: مقاتلون تونسيون انضموا «لطرفي النزاع» في ليبيا    فرار أكثر من 90 ألف شخص من العنف في الأنبار    بيليغريني يايا ليس باللاعب السيئ    "آس": "مودريتش سيغيب رسميا 6 أسابيع عن ريال مدريد"    قضية الطريق السيار شرق غرب: انطلاق المحاكمة بحضور محاميي المتهم الرئيسي    هلاك 5 أشخاص من عائلة واحدة في حادث مرور ببلدية أمليلي    دراسة تحذَر: العطش أثناء القيادة يزيد حوادث الطرق إلى الضعف    هذا عدد المسافرين على متن "ميترو الجزائر" منذ إنشائه    كارثة...وفاة 700 مهاجر غرقا في مياه المتوسط    الجزائر تطالب بإصلاح نظام حصص صندوق النقد الدولي    هناك رجال مال مفترسون هم أخطر من الإرهاب    بلدية أم العظام تكرّم العلامة الشيخ " ابن ناجي غويني " في يوم العلم الوطني    خامنئي: أمريكا وليست إيران هي مصدر التهديد    وزارة الحج السعودية تأمر بالتخصيص المبكر لمخيمات الحجاج بمشعر منى    الغازي يعين نائب رئيس ندوة العمل العربية بالكويت    قسنطينة 2015: الجزائر المستقلة استمعت إلى نداء المصالحة الذي دعا إليه الإمام بن باديس في زمنه    باتنة: قصور امدوكال العتيقة في قلب تظاهرة شهر التراث    مرض "غامض" يودي بحياة 18 شخصاً في نيجيريا    هاتفك "مقلد أم أصلي".. تعرف بخطوة واحدة    25 ألف محرك وعلبة سرعة للحافلات والشاحنات سنويا من صنع مرسيدس وليبهر في الجزائر    ميناء بني صاف    149 حالة تسمم في سنة    يعد معبرا نحو دول الجوار و يختزل المسافات    تجارة جديدة تغزو بني صاف    وزارة التضامن تحضر لإصدار قاموس للغة الإشارة    أسعار النفط تصل إلى أعلى مستوياتها خلال 2015    بوشوارب يطالب الشركات الألمانية بالانتقال إلى الاستثمار المباشر    نبو يؤكد أن الآفافاس لم يتراجع عن مبادرته و يؤكد: "دور الجيش أساسي و نحن نناضل لتغيير النظام و ليس لاستبدال رئيس برئيس"    انتصرت ب 3/2 على امل الاربعاء    إكماليتا " موفق عبد القادر " و" قادة بن قدور " بوهران تتباريان في يوم العلم    أم الحواضر قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015    "نساء خارج القانون" : فيلم يزاوج بين قساوة الكاميرا ورهافة الكائن    "المعطي".. فيلم يبشر بعالم جديد بلا حب ولا كراهية    مساهل يختتم زيارته لإسبانيا ويجدد مواقف الجزائر حيال العديد من القضايا    المديرية العامة للأمن الوطني تؤكد    قالت أن حزبها يدافع عن إجبارية تدريس الأمازيغية في 1541 بلدية    أمراض السكري، القلب و الضغط الدموي محور نقاش بفندق الميريديان    أوقفوا إهانة الشيخ    هذه قصة المرأة التي رفضت شفاعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم    هل يحرم النظر إلى الحرام؟    حوالي 3 ملايين جزائري مصاب بالأمراض التنفسية    توقيف عملية توظيف الأطباء بالشمال    خطر يترصدني ويهددني أَقتل أولادي وإلا فسيقتلني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.