عيدوني يطالب بمراجعة التشريع الخاص بالقضاة    القرض الاستهلاكي سيعود قريبا    موبيليس تشارك بعروض خاصة في صالون السياحة 2015    وتيرة إنجاز المشاريع السكنية الكبرى مرضية    زيدان: ستتوقف الجماهير على مضايقة فقير واختياره فرنسا لا يعني أنه ليس جزائري    المنتخب الوطني يفوز وديا ب 4/1 على سلطنة عمان    الدولي الفرنسي انيلكا يبدي اعجابه ببلادنا و يصرح:    ماندي يقنع في قلب الدفاع وسيكون حلا جيدا مستقبلا لغوركيف    لقطة من مصباح أكدت سخطه على غوركيف    الخضر ينتفضون أمام عمان برباعية    عائلة "بن رزيق" بمسعد .......حين يقترن السرطان و الزهايمر ببشاعة الفقر !!    والي قسنطينة يتهم رئيس البلدية بعدم القيام بواجبه    السجن النافذ لسارق 9 قناطير من اللحم المجمد    تأجيل ملف التلاعب بجوازات الحج وطرحها في السوق السوداء    الروتين اليومي قد يؤدي للكآبة:    هاجس انتشار الحمى القلاعية يخيم على مربي الأبقار بتيارت    نقص في التأطير بالمركز الطبي البيداغوجي بمزغران    عمليات جراحية دقيقة ل 13 طفلا يعانون من تشوهات خلقية    قرين يعلن عن فتح مكتب للمؤسسة الوطنية للتلفزيون بالأغواط سنة 2017    جيجل حاضرة ببرنامج ثري "في عاصمة للثقافة العربية للعام 2015 "    وزيرة الثقافة نادية لعبيدي:    بثنية الحد    الفنان معطي الحاج يحل ضيفا على "الجمهورية" ويؤكد    "الحياة بالكتابة".. كتاب عن حياة فيرجينيا وولف    زمن المتاهة.. سيرة روائية ترصد خيبة أمل الكاتبة    الخطاب الإسلامي.. من المنبر إلى شبكة الإنترنت    نحن لم نفشل في حماية حدودنا و لآ زلنا صامدون ، بل الإرهاب هو فاشل    الباجي قائد السبسي: " الجزائر خففت علينا وطأة الإرهاب "    الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تختبر جاهزية قواتها    دبلوماسي غربي: محادثات النووي الايراني لا تزال عالقة حول ثلاث مسائل اساسية    80 بالمائة من الخواص لا يدفعون اشتراكاتهم    بإمكان سويسرا تعلم الكثير من الجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    SMS يشلّ مطار هواري بومدين    فلسطين تنضم رسميا إلى محكمة الجنايات الدولية    الكتاب المتسلسل    ضوابط بيع وشراء العملات    العلاج الذي من شأنه أن يزيل أو يخفف عنك وقع ذم الناس لك    بوفون يعترف أنه تفرغ لدراسة المهاجم كين    مليونان و400 ألف جزائري يتهربون من دفع اشتراكات التأمين    الجزائر حققت أهداف الألفية ومحاربة الإرهاب بتجفيف منابعه    إِطْلالاتٌ..!!    زيارة صامتة للواء هامل إلى المسيلة    الجيش يوقف 22 مهربا    "لا يمكن تعديل الدستور عبر البرلمان فقط إذا مس بتوازنات المؤسسات الدستورية"    نصف مليون جزائري "يقتاتون" من "كازورال" فرنسا    رئيس جنوب إفريقيا في زيارة دولة إلى الجزائر    قضية الشركة الوطنية للنقل البحري أمام العدالة الأربعاء    اشتباكات عنيفة في عدن والحوثيون يحققون مكاسب    سلال: قانون المالية التكميلي 2015 يتحكم في التجارة الخارجية    بداية بيع قسيمة السيارات إلى غاية 30 أبريل 2015    بوضياف: "لا تراجع عن مجانية العلاج في الجزائر"    تعيين حفيد الأمير عبد القادر مقررا خاصا بمجلس حقوق الإنسان    المدير العام المكلف بعصرنة الوثائق والأرشيف بوزارة الداخلية    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    بن صالح يؤكد على ضرورة تكييف منظومة العمل العربي مع متطلبات المرحلة    عجبا لأمر المؤمن..    تدعيم مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية    برشلونة يضع لاعبين من أرسنال في المفكرة لتعويض تشافي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.