جامعة السانية باسم الرئيس أحمد بن بلة    وفد فيتا كلوب يصل الجزائر لمواجهة الوفاق في رحلة عادية    بيجون ينفي رغبة نابولي في ضم بالوتيلي    سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة    الجامعة العربية تشيد بقرار السويد    الجزائر والسينغال تعملان على بناء توافق قوي في وجهات نظرهما    زيارة الوزير الأول بولاية الجزائر: إطلاق عدة مشاريع تنموية    افتتاح بوهران صالون حول الصورة و حرب التحرير الوطني    المركز الثقافي البريطاني يطلق دورة تكوينية جديدة لفائدة معلمي اللغة الانجليزية    رسميا .. انطلاق انجاز الطريق السيّار "رقم 2" من حدود تونس إلى المغرب    لعمامرة: التصعيد في التصريحات المغربية ضد الجزائر "إستراتيجية رديئة"    تفجير الثورة المسلحة كان قناعة متأصلة لضمان حياة كريمة للجزائريين    سوريا تندد بسماح تركيا عبور مقاتلين أجانب إلى أراضيها    غوارديولا: استفدنا من مواجهتنا السابقة مع هامبورغ    كابيلو: طلبت من ريكارد التخلي عن ميسي لمدة سنة    20 عاماً على الظهور الأول لراؤول مع ريال مدريد    سلال يشرف على انطلاق توسيع مطار الجزائر    تلمسان    الأقصى يتعرض لأبشع مخطط إسرائيلي    إعداد مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالأحكام الخاصة التي ستطبق على وظيفة الأمين العام للبلدية (وزارة)    يعتبر أول وكيل جزائري لبيع المنتجات الصيدية بالموانيء الجزائرية خلال الحقبة الاستعمارية    مصر تحظر التحالف الوطني لدعم الشرعية    اقتصاد    متظاهرون يقتحمون البرلمان البوركينابي    فاران يتمنى فوز أحد لاعبي الريال بالكرة الذهبية    إنشاء شركتين مختلطتين في مجال لحم الابقار والحبوب جزائرية-فرنسية قريبا    واشنطن: الجزائر تنعم باستقرار سياسي وندعم جهودها لتطوير الاقتصاد    بوتفليقة يكثّف الظهور عبر استقبال السفراء والوزراء "للاستعراض والطمأنة"    عريس "غفلة" يقع في فخ صحفية متخفية    صالون الجزائر الدولي للكتاب يفتتح أبوابه اليوم أمام الجمهور بقصر المعارض    اقتصاد    منزلك هادئ ودافئ طوال الشتاء.. كيف؟!    "ستيفن هوكينغ" يتحصل على 1.9 مليون معجب بإنضمامه الى الفايسبوك    الشرطة الفرنسية تداهم مقر حزب ساركوزي    نداء تونس يحصل على 85 مقعداً في البرلمان والنهضة 69 مقعداً    العرض الأولي لفيلم "وردة في ساحة التاريخ" لسعد الدين قويدري    الإيقاف والغرامة لريو فرديناند بسبب "تغريدة"    إسحاق بلفوضيل يغادر مباراة تورينو مصابا    مقتل جندي فرنسي في اشتباكات مع إرهابيين شمال مالي    لماذا تلاشت روح نوفمبر؟    عودة فوج الحجاج المتكفل بهم من طرف رئيس الجمهورية إلى أرض الوطن    لا تقتلوا أنفسكم‮!‬    الرئيس بوتفليقة يستقبل سفير دولة قطر الجديد لدى الجزائر    ايقاف تاجر مخدرات وحجز 4 كلغ من الكيف في بسكرة    ضريبة الباسبورت‮ .. ‬والمواطنة‮ ...!!!‬    وهران    الأمن يداهم منزلا مشبوها بوسط مدينة وهران    حديث نبوي شريف    ليس لك من عبارات النصح إلا ما تمثلته وعملت به    نوفمبر الكرامة والانتصار ولكن...    التنوع البيولوجي محور نقاش المختصين بفندق الموحدين    تواصل احتفالية الذكرى ال60 لاندلاع الثورة التحريرية بوهران    تخفيفا للعبء الجبائي على المواطنين:    بسبب تراكم المشاكل بمستشفى تلمسان    هل تعرف من الذين تستجاب دعواتهم ؟    الجزائر.. أرض الفاتحين    شرطة الأغواط تطيح بأكبر مروج للمخدرات بالجنوب    الجزائر تجمّد التعاملات التجارية مع دول إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.