التدريس والتعليم باللغة العربية "أمرا لا رجعة فيه و لا يجب تغليط المجتمع " (بن غبريت)    مقتل خمسة في اشتباكات قرب ميناء نفطي شرقي ليبيا    فوفينام فيات فوداو- بطولة العالم : الفيتنام والجزائر ندا لند ويصنعان الفرجة    ليندة لونيسي تسحر الجمهور في افتتاح الأيام الوطنية الأولى لألعاب الخفة بباتنة    الوزير بوضياف للجزائريين: قفوا بجانبي .. سأستعمل "المطرق" اذا اقتضى الأمر لإصلاح قطاع الصحة    عارضة أزياء كندية ساهمت في طرد «داعش» من أبرز معاقله بسوريا    مواجهات جديدة في المسجد الاقصى    القاعدة تخطف مقاتلين سوريين مدربين لدى الامريكيين    توقعات بزيادة إنتاج النفط الإيراني بمليون برميل يومياً    غوارديولا متحسر لخسارة كأس السوبر الألمانية    رافييل يجري الفحص الطبي مع ليون غدا    مكتتبو عدل والترقوي العمومي يتلقون قرارات الاستفادة بداء من ديسمبر    وزير داخلية النيجر: ‘‘تجربة الجزائر فريدة ضد الإرهاب‘‘    مقتل جندييين تركيين بهجوم انتحاري للأكراد    إنقاذ أكثر من 55 مصطافا من الغرق في يوم واحد بالشواطئ المحروسة    الأمن يلقي القبض على مجرم خطير مبحوث عنه وطنيا    غطاسو البحرية يعثرون على جثة غريق تسبح فوق مياه البحر    جماعة الملثمين "تسيطر" على حي "لافيجي" ببوزريعة    جاب الله يعلن عن ميلاد مشروع لم شمل الإسلاميين بالجزائر    الجمهور يخطف الأضواء من نجوم السهرة الثالثة لمهرجان تيمقاد    موبيليس يعلن عن تحسين و تعزيز شبكته على مستوى الطريق السيار شرق-غرب    بالفيديو الطاهر ميسوم يتهم الحكومة بالتبذير    تعنى بالأبحاث والأدب والفنون:    الرابطة تحدد مواعيد مقابلات مرحلة الذهاب    وفاة 19 شخصا وجرح 79 آخرين في حوادث مرور خلال ال48 ساعة الأخيرة    قتيل و47 جريحا في اصطدام حافلة لنقل المسافرين وسيارة بتيارت    ورقلة:    قالمة:    وزير المجاهدين الأسبق إبراهيم شيبوط في ذمة الله    عدة عروض لأفلام ضمن القافلة السينمائية المتنقلة بولاية الجلفة    قراءات شعرية في الليلة المغربية للشعر بقسنطينة    وفاة 4 أشخاص غرقا في يوم واحد بشواطئ مستغانم    افتتاح مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية    اختلاس مليار سنتيم من خلال تحرير وصفات طبية وهمية بتيارت    المشروع الإيراني والعواصم الأربع!    من هو أمير المؤمنين؟    الأسد أعلن التقسيم.. إردوغان أعلن الحرب!    الجزائر تتذيل قائمة الدول الأكثر تخلفا في تدفق الأنترنت    المقتصدون يلوحون بدخول مدرسي ساخن    رغم إلغاء قرار حق استغلال الشواطئ    مساهل يؤكد عقب لقائه بالممثل الأممي في ليبيا:    أكثر من مليون جزائري يستفيدون من زيادات في الأجور ابتداء من أمس    ش.قسنطينة – أ. المدية: فيلود سيختبر مجموعة جديدة للفصل في التشكيلة الأساسية    م. الجزائر: جوناثان غاب عن تدريبات الأمس والطبيب يؤجل اندماجه إلى اليوم    م. وهران: الحمراوة اكتفوا بمباراة تطبيقية أمس وسيواجهون تراسا الثلاثاء    ميركاتو أوروبا في عده التنازلي ومحترفونا بين الضياع والاستقرار    السهرة الثانية من الطبعة الثامنة لمهرجان الأغنية الوهرانية    دفاتر الذاكرة    طرقات الجزائر في المرتبة 105 عالميا    مشروع شراكة جزائرية روسية لصناعات القطارات بالجزائر    تأكيد البوادر الايجابية للقاح جديد ضد ايبولا    مديرية الشؤون الدينية بجيجل تؤجل فرحة شاب أوكراني‮ ‬اعتنق الإسلام    درر مهجورة من الطب النبوي    الحمد بعد الطعام والشراب    نداء الأقصى    إنهاء مهام مدير الصحة ورئيس مصلحة التوليد بمستشفى قسنطينة    رابطة حقوق الإنسان تنتقد وضعيته:    فتاوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.