هل تنجح لقاءات لعبيدي في ردّ الاعتبار للفن وأهله في المجتمع؟    وفاة الموسيقار الشاب كاسترو في حادث أليم بغانا    مسابقة "الشيخ محاد بن عطاء الله" لحفظ القرآن الكريم وترتيله في طبعتها الخامسة تصنع الحدث    تساؤلات حول مأساة الرحلة AH5047؟    مصرع شاب وإصابة آخر في اصطدام شاحنة بدراجة نارية ببسكرة    انتر ميلانو يتفق مع ساوثهامبتون الإنجليزي لإعارة تايدر لعام واحد    استقالة رئيس أركان القوات البرية التونسية    مارادونا يعزي عائلة غروندونا    هدنة مؤقتة في طرابلس والعثور على 75 جثة في بنغازي    روسيا تقلل من أهمية العقوبات    الجزائر حريصة على تمتين حسن الجوار مع المغرب    أطباء المستشفى ينتفضون.. ولجنة التحقيق تبحث عن "اللغز"    عيد على وقع الحمى القلاعية    البلديات مسؤولة عن "الندرة" أيام العيد    130 شهيدا في اليوم ال 24 للعدوان    ديلوفيو وبيدرو يشكلان هجوم برشلونة في أول مباراة رسمية    80 مريضا ب«السكري» بالمصالح الطبية لعين تموشنت خلال يومي العيد    هامل يستقبل رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة    نقص التموين ألهب أسعار الخضر والفواكه    تخفيف الضغط عن الموانئ يتطلب وسائل لوجيستيكية    الثبات بعد رمضان    بودبوز يريد تغيير الأجواء وغيلاس يشترط اللّعب أساسيا    بالمائة من الجزائريون راضون عن التعليم!    الفتنة الكبرى (الجزء الثالث عشر )    سكان قرية قمور بالعناصر في البرج يطالبون بالبناء الريفي    آداب وأحكام العيد    ليبيا: السيطرة على حرائق بطريق المطار    بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي    «أنا صحفية أقدم حوارات لوسائل الإعلام مجانا»!    تهمي يشرف على تدشين 05 مسابح وملعبين    فيروس إيبولا: وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة    وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة ضد فيروس إيبولا    الجزائر حريصة على علاقة طبيعية مع المغرب    «إكبر» نمط معماري قديم لا يزال سكان الطاسيلي يحافظون عليه    جبار، خضرة ومالك في طبعات مترجمة للعربية    "ديوان المظالم" سفر في التاريخ    حرق 60 منزلا وجرح 40 شخصا في مواجهات بريان يوم العيد    إتلاف 30 هكتارا من المساحة الغابية    مبولحي: "فيلادلفيا يُناسبني كثيرا ولهذه الأسباب اخترته"    قلعة رومانية تعرض للبيع    لعمامرة يعتبر دول الجوار "الحلقة الأساسية" في حل الأزمة الليبية    جبهة الصحوة تتهم حزب الله بالزندقة وقتل المسلمين    شهر من دون قطرة ماء في أحياء الرحمانية!    اتفاق بين الأتلتيكو وإيندهوفن بخصوص البقالي    كريستيانو رونالدو: اتطلع لتحقيق سداسية تاريخية مع ريال مدريد خلال الموسم الحالي    التصرف في التسعيرة بإمكانه المساهمة في خفض استهلاك الكهرباء في البيوت    بوتفليقة يتباحث هاتفيا مع الرئيس المصري وأمير قطر بخصوص الأوضاع في غزة    تركيا: ممنوع على النساء الضحك بصوت عال    تخصيص حصّة صغيرة من السكنات لفائدة الطفولة المسعفة    هكذا قضت "القسّام" على 10 جنود صهاينة    الإدارة أكدت بأن التأخر مس فقط المتأخرين في تسليم كشوفات الحضور    قسنطينة    بسكرة    بن صالح، ولد خليفة و سلال أدوا الصلاة و تلقوا التهاني    الجزائر تستورد التجربة الماليزية لتأطير الحجاج    بلغاريا تجلي طاقمها الدبلوماسي من ليبيا    فيروس يعيش في أمعاء نصف سكان العالم    ندرة حادة في لقاحات "التيتانوس" وداء الكلَب بالمستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غلق تحفظي لثلاثة ملاهي ليلية بكورنيش وهران
ثراء أصحابها معيار مصالح الأمن لمحاصرة بارونات ترويج الكوكايين
نشر في النهار الجديد يوم 31 - 03 - 2009

تعرف ملاهي وكباريهات بلدية عين الترك السياحية التي تبعد عن وهران حوالي 30 كلم، حالة استنفار قصوى نتيجة عملية الغلق التحفظي التي باشرتها المصالح الأمنية والتي مست لحد الآن ثلاثة ملاهي ليلية يعرف أصحابها بقوة النفوذ والتموقع في دواليب السلطة المحلية والولائية، وإن تضاربت أسباب عملية الغلق هذه التي لم تكن متوقعة حول ما إذا كانت مسطرة قبلا في إطار الحملة التي شنتها سابقا مصالح وزارة الثقافة عبر كباريهات العاصمة برياض الفتح والتي مست أيضا ملاهي كورنيش بجاية، فإن ما تتداوله بعض المصادر بالكورنيش لا يخرج عن إطار محاصرة نشاط بعض المشتبه فيهم من بارونات المخدرات والاتجار في مادة الكوكايين، سيما وأن مصلحة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن الولائي توصلت منذ شهر ونصف تقريبا إلى توقيف نشاط أحد كبار البارونات مالك لإحدى حانات الكورنيش الذي أسس لنفسه محيطا تجاريا من داخل وخارج المدينة، تحول مع مرور الوقت إلى شبكة محترفة في الترويج للكوكايين، فيما تتواصل التحقيقات الأمنية لفك خيوط هذه الشبكة لتعقب آثار أفرادها والتوصل إلى تحديد هويتهم،
وقالت مصادر ل ''النهار'' إن هروب أحد مالكي الملاهي التي تم غلقها، مؤخرا، إلى فرنسا تحاشيا للمتابعة القضائية التي، هو نفسه، يجهل فحواها.ولعل أهم ما يبين ممارسات العديد من النافذين في عالم المخدرات والكوكايين بالكورنيش هو الثراء الفاحش والثروة الطائلة التي يحققها هؤلاء في وقت قصير، وهو المعيار الذي تستند عليه التحريات الأمنية لكشف مصدر الثروة التي غالبا ما يتم تقنيعها بستار المتاجرة في العقار أو عائدات الخمور و''الرشقة''.
وقد مست عملية الغلق كل من ملهى ''بالاس'' الكائن بتروفيل وملهى ''الدوفان'' الواقع وسط المدينة، فيما أجبر صاحب المركب السياحي ''مزغنة'' -المالك السابق لملهى''الجوهرة''- الذي لم يدشن بعد على الغلق بسبب عدم توفر هذا الأخير على ترخيص رسمي يجيز له مباشرة عمله، وهي الحالة التي تختلف عن سابقتيها من حيث الدافع، على خلفية أن الملاهي سابقة الذكر يفوق تاريخ تدشينها العشر سنوات.في سياق متصل، علمت ''النهار'' من مصادر عليمة أن والي وهران على علم بقرارات الغلق التي تم إصدارها تحت قرار ولائي تضمن تشميع نشاط كل من ملهى ''بالاس'' و''الدوفان'' لمدة ثلاثة أشهر، كإجراء تحفظي يسمح بتوفير الوقت لسلطة الرقابة الأمنية لفتح تحقيق حول طرق تسيير هذه الأخيرة التي يعمد مالكييها إلى مخالفة الأنشطة المدونة بتراخيص الاستغلال التي تشرف عليها مديرية السياحة لوهران، التي أكد أحد ممثليها ل ''النهار'' أن مصالح المديرية تقتصر مهامها على تصنيف الفنادق والمتابعة الدورية للأنشطة السياحية داخل الفنادق وفق مرسوم 92 101 في مادته 10 44، مردفا أن مصالحه طالبت مالكي الفنادق البالغ عددها 46 فندقا بعين الترك بتشكيل ملف عن طبيعة النشاطات داخلها،
أما بخصوص الملاهي فذكر محدثنا أن المراقبة الميدانية من اختصاص جهات أخرى، في وقت لم تستبعد مصادر أخرى أن يمس قرار الغلق عددا من الملاهي الليلية الأخرى التي أصبحت ملاذا مفضلا وملجأ آمنا لرواده من بارونات المتاجرة في المخدرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.