البرلمان بغرفتيه : دعوة إلى الوحدة وتحذير من المتربصين باستقرار الجزائر    بيريز يعتذر للحارس نافاس    خوانفران: "سعيد ببقاء نافاس حارسا ل الريال"    مكتتبو عدل 2001-2002 مدعوون لاختيار مواقع سكناتهم    الحكومة تستنفر قواعدها لاسترجاع أموال السوق الموازية    الجيش يقضي على إرهابيين ومجرمين خطيرين في أوت المنصرم    "قرين يؤكد: لن أتوسط لأي كان لدى "لاناب    ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس مجهول في تلمسان إلى 600 حالة    وزير النقل يستبعد خوصصة "إير آلجيري"    الألعاب الافريقية -2015: وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي في زيارة عمل الى الكونغو    اويحيى يدعو الى التحسيس برهانات الأزمة المالية    الحياة تُبعث في غرداية من جديد والتجار ينتظرون التعويض    مصادرة أزيد من10 قناطير من النحاس الموجه للتهريب بعين تموشنت    حجز 11 قنطارا من الكيف المعالج بالجنوب الغربي للوطن    بوضياف: "مجانية العلاج خط أحمر لا يمكن تخطيه"    بداية وصول أول أفواج الحجاج الجزائريين إلى مكة يوم الأربعاء    هكذا أجابت أصالة على سؤال جمهورها: مسيحية أم مسلمة؟    ألمانيا تواجه مهمة صعبة وكبار أوروبا يتطلعون لحسم تأهلهم إلى يورو 2016    كامبل: آرسنال غير قادر على منافسة الكبار في الإنفاق !    التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجزائر و معهد الأمم المتحدة الإقليمي للبحث حول الجريمة و العدالة    قطاع التربية يتدعم بتسعة مؤسسة تربوية جديدة    حبس شيخ وشاب يروجان للمخدرات بقسنطينة    مدير الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي يؤكد    انطلاق برنامج الإستغلال الخريفي لخط النقل البحري الجزائر-عين بنيان    الدرك الوطني يضع مخططا ميدانيا خاصا تحسبا للدخول المدرسي في ولاية الجزائر    بلايلي ينجو من عقوبة 4 مباريات    بلقاسم بوتلجة أحد أعمدة أغنية الراي في ذمة الله    مفتي السعودية يحرم الفيلم الإيراني حول حياة الرسول    هدف السلطات العمومية حاليا هو مواصلة جهود التنمية الاقتصادية    اليونايتد يحاول توجيه الضربة القاضية ل ريال مدريد    ولد خليفة يدعو إلى ضرورة "تكاتف" الجهود لحماية الجزائر والدفاع عن أمنها واستقرارها    وزير بحكومة سلال يعترف: "الحالة ما تشكرش"!    "البطاقة الجديدة للمعاق ستكون جاهزة في 2016"    مقتل خمسة أشخاص جراء انفجار مصنع للكيماويات في شرق الصين    50 قتيلا من قوات الاتحاد الإفريقي بالصومال    مقتل 8 أشخاص جراء حريق في مبنى سكني بالدائرة 18 من باريس    ملثمون بزي عسكري يخطفون 16 عاملا تركيا في بغداد    قديورة يغادر كريستال بالاس نحو واتفورد    تجريد رئيس غواتيمالا من حصانته ومنعه من مغادرة البلاد    بوتفليقة يجدد استعداد الجزائر لمرافقة مالي في أزمتها    "أورويدو" يطلق تسعيرة مغرية لاشتراك الشهر الأول في باقاته المطروحة    غرق 11مهاجرا في طريقهم إلى جزيرة يونانية    هل تتدخل روسيا عسكرياً في سوريا؟    وزير الصناعة يتلقى شكاوى حول وجود أطراف تريد عرقلة أشغال مصنع بلارة    حسب فلكييبن .. هذا هو موعد "عيد الأضحى المبارك"    بالصور .. زوجان مسلمان يكتشفان لفظ الجلالة على "بيضة" في آيسلندا    احتجاجات في تونس ضد قانون المصالحة    مجاهدون يدافعون عن اللغة العربية في المنظومة التربوية:    الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان:    ترفع إلى روح الفنان الراحل"شريف حجام":    يتواصل إلى غاية 6 سبتمبر:    " كيلاني هارون " في عرض جديد بمهرجان مسرح الهواة بمستغانم    الفنانة " فريدة زابشي " للجمهورية :    برج بوعريريج: تعليمات صارمة لتجهيز المؤسسات التربوية و تحضير 172 حافلة للنقل تحسبا للدخول المدرسي    كورونا يحصد المزيد من الضحايا في السعودية    إنخفاض فاتورة الأدوية منذ بداية 2015    الشيخ شمس الدين الجزائري ل"صوت الأحرار": لا إحرام من جدّة ومن تجاوز "الجحفة" بدون نيّة فلا حجّ له    هذه حقيقة معتمر السكوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.