قوات الإحتلال الإسرائيلي تعتقل 5 فلسطينيين من محافظات الضفة الغربية    نيوزيلندا تشدد على ضرورة عودة المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية مع وقف إطلاق النار    فان غال يطالب جماهير مانشستر يونايتد بالصبر بعد الخروج من الكأس    الإنتير يقترب من التعاقد مع بيابياني نجم بارما    الحكومة التركية الجديدة الجمعة المقبلة    زوجة الشهيد محمد هواش: زوجي أعدم ولا أعرف مكان جثمانه!    2145 قتيلا و15671 منزلا مدمرا حصيلة الحرب الإسرائيلية على غزة    ريجيكامب: "تأهل الهلال أهم من الآداء والمستوى"    ليبيا.. قصف جوي على مواقع بطرابلس    أبو جرة سلطاني: استبعاد بلخادم لم يكن بسبب استقباله لوفد من حماس    عبارات يحب زوجك سماعها!    اتحاد المالي لكرة القدم يطالب بنقل مباراة منتخبه امام الجزائر الى مكان اخر    الجزائر تحافظ على مستوى النمو الاقتصادي ب3 في المائة خلال 2015    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتأمينات الاجتماعية    اختيار اسم المولود الجديد يحدث "فتنة" في العائلات    زماقرة" يقتنون احتياجاتهم من الجزائر قبل مغادرتها    زفان الوجه الجديد في المنتخب الوطني    مسؤولو الكرة الجزائرية في قفص الاتّهام    قالت "رحمك الله" فطردتها المعلمة    رئيس الجمهورية يترأس مجلس الوزراء ويؤكد على وجوب تنويع صادرات البلاد:    تبسة    اكتشاف بؤرة جديدة قادمة من ولاية مجاورة    تقطنان بمستودع لتربية الدواجن بزروالة منذ 23 سنة    فيما تم تلقيح 6 آلاف رأس بقر كمرحلة ثانية    الجزائر ستحافظ على ترشحها ل"كان" 2019 و2021 رغم رغبتها في استضافة دورة 2017    شباب غرداية في ضيافة جمعية راديوز    تخصيص 41 ألف منحة دراسية للتلاميذ المعوزين بتيسمسيلت    لم تحترم معايير البناء المتفق عليها في دفتر الشروط    تظاهرة المتحف في الشارع تعود قريبا العاصمة    الطيران الحربي الصهيوني يستهدف منازل وأبراج ومدارس وأراض فلاحية بغزة    مصل روسي ضد إيبولا    الجزائر يمكنها تغطية الطلب من الإسمنت قريبا    قسنطينة تحقق أفضل معدل لإنتاج الحبوب    الرئيس بوتفليقة ينهي مهام بلخادم كمستشار خاص بالرئاسة    مالي لم تغلق حدودها أمام الايبولا    تراجع أسعار النفط إلى 102 دولار للبرميل    رئيسة حكومة النرويج تستشهد بحديث شريف ضد "داعش"    فرقة "قعدة ديوان بشار" تحي غدا حفلا فنيا بمسرح العيدي فليسي    ملتقى الجهود اللغويّة في الجزائر قديما وحديثا بداية ديسمبر المقبل    نيجيريا تعلن السيطرة على "إيبولا"    مقتل 5 أشخاص بانفجار هز مستشفى الحرس بالمدينة المنورة بالسعودية    إيران تحطم طائرة تجسس إسرائيلية    زيارة السيسي لروسيا أثارت تساؤلات دولية    بن غبريط تلتقي 7 نقابات للتربية مرة واحدة    هامل: ‘‘المواطن شريك أساسي في ضمان الأمن‘‘    ثلاث فرق جزائرية تشارك في مهرجان أوريونتاليس بمنتريال    الجزائر تحافظ على مستوى النمو الاقتصادي عند 3 بالمائة خلال 2015 (مشروع قانون المالية)    انطلاق أول فوج من بعثة الحج إلى البقاع المقدسة يوم 7 سبتمبر    الفنان سليم الفرقاني وكمال الحراشي يطربان الجمهور بروائع المالوف والشعبي    "المؤسسة الجزائرية قادرة على انجاز جزء كبير من البرامج العمومية"    المهرجان الوطني للمسرح المحترف يحتفي بالمخرجين في طبعته التاسعة    إطلاق "جائزة أطفال نوفمبر" حول تاريخ ثورة التحرير    "يما" لجميلة صحراوي و"الدليل" لعمور حكار في منافسة مهرجان كولونيا للفيلم الإفريقي (ألمانيا)    استفيدوا من 1 جيڤا أوكتي (Go) للانترنت ذات التدفق العالي ب 1000 دج فقط    بلحاج يرد على الجدل حول عدم وقوفه للراية الوطنية    الوفاء روائع القصص    رئيس الجمهورية يرأس اليوم اجتماع مجلس الوزراء :    الصراع يحتدم وعهد ملوك الطوائف على الأبواب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.