صدام إسباني إسباني يحبس الأنفاس    بمشاركة شعراء من مختلف دول العالم    في دورته ال47 بالعاصمة المصرية القاهرة    زهاء 20 خريطة ضمن هذه التظاهرة    سيتسلمها في المهرجان شهر نوفمبر المقبل    للسوري هيثم حسين    حسب المحافظ الولائي للغابات بغليزان    العملية تعرف تأخرا والسكان يطالبون بتوديع البوتان    تحضيرا لاجتماع منظمة الأوبك المقبل    نفذوا جولات استفزازية    اعتبرها قاطرة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة    وزارة الصحة تعطي موافقتها لبداية إنتاج الدواء المعجزة ديابكسين    محرز يلبي طلب طفل    بوتفليقة يكرم محرز و هني    تخرّج ثماني دفعات من الضباط وضباط الصف    الموقوفون مقيمون بولاية المنيعة    عيسى يؤكد أن التراجع عن التحفظ على بنود سيداو غير وارد    الجيش الجزائري بين أقوى جيش بالعالم    57 عضوا من اللجنة المركزية يسحبون الثقة منها ويطالبون :    تتضمن اتفاقيات مع المعهد الأممي لأبحاث الجريمة والعدالة    دمرت هاون وقنابل ومعدات تفجير بعدد من الولايات    للشروع في الإجراءات الإدارية    هل أمرت بن غبريط حذف القرآن من الكتاب المدرسي؟    سوناطراك تطلق عملية وطنية لتوزيع قفة رمضان    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الحكم    تراجم الصحابة صهيب بن سنان    الحرارة تحبس ملايين الجزائريين في منازلهم    سعر البترول سيتجاوز 70 دولارا    حمية لمدة 8 أسابيع للشفاء من السكري من النوع الثاني    حملة ضد لغة فافا    عفو من نوع خاص!    زيدان على موعد مع التاريخ    يا شيخ يكفيني أن أكون بجانبك!    الإرهاب واللاجئون يقوضان الاقتصاد العالمي    خلال 2015 أونساج مولت 124 مؤسسة مصغرة بالنعامة    الجبير: قاسم سليماني مطلوب للعدالة الدولية    ماذا حدث في أسواق النفط اليوم ؟    حملة واسعة لتنظيف وهران السبت المقبل    كانتونا .. ديشان عنصري    اتفاق بين شرطة الجزائر وألمانيا لحل مشكل اقامة الجزائريين بصفة غير شرعية    3 قتلى وجريحان في حادث مرور بالجلفة    بالفيديو.. ميلاد توأمان تتقاسمان جسدا واحدا في أم البواقي    الجوية الجزائرية تتسلم 7 طائرات جديدة قبل نهاية 2016    مايكروسوفت وفيسبوك يتفقان لمد كابل عبر الأطلسي    بالصور.. العثور على 71 جثة داخل غواصة غارقة منذ سبعة عقود    ا. البليدة في مواجهة ا. العاصمة ج 30    ش. القبائل في مواجهة م.وهران ج 30    كيف تتغلب على الخوف من الإمتحانات.. وكيف تحضر للبكالوريا؟    ا.الحراش في مواجهة س. غليزان ج 30    خطورة نشر الفضائح والتّشهير بالنّاس    "كان في أحد الأيام الكبش الساحر" فيلم خيالي جديد للأطفال    إصطدام طائرتين مقاتلتين في السواحل الأمريكية    فتاوى    الجزائر تفتك 7 جوائز في مهرجان همسة الدولي للآداب والفنون    الاعلان عن جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف في طبعتها 2    فيلم "السطوح" يعرض في مهرجان الفيلم الإفريقي بإيرلندا    المعنيون بالحج مدعوون لاقتناء تذاكر السفر    وزارة الصحة تتوعد المستجيبين للاضراب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.