قديورة: سنعمل معا من أجل التأهل لكأس العالم    الصربي أعاد الروح للمحليين بإدراج ستة لاعبيه في قائمته    أول رد فعل رسمي سعودي على قانون "جاستا" الأمريكي    توقيف 15 مهربا وحجز 30 طن من المواد الغذائية جنوب الجزائر    منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالإتفاق التاريخي لإجتماع الأوبيب بالجزائر    حرائق الغابات تتلف أزيد من 13 ألف هكتار بالجزائر    واشوقاه إلى بيت الله الحرام    فرصة مولودية وهران للالتحاق ب"سوسطارة"    شاب مصاب بالعُجب بالطّاعات يطلب نصيحة..    فاردى: ريد بول سبب من أسباب تألقى    مصر توفد وزير خارجيتها سامح شكري لحضور جنازة شمعون بيريز ‬‎    مشروع وزاري مشترك لتسهيل التوظيف بالجنوب    قتيل و4 جروحى في حادث مرور بباتنة    والي وهران يغلق مركز لإستقبال الطفولة إثر وفاة طفل غرقا    براد بيت يخضع لفحص مخدرات بعد اتهامه بالإساءة لابنائه    أوباما يطلب من وكالات الأمن بحث جميع الخيارات حول سوريا    "يمكن للجزائر في غضون 3 إلى 4 سنوات خلق اقتصاد قائم على الإنتاج"    دراسة موضوع حج الجالية المقيمة بالخارج خلال اجتماع وزاري    مونديال-2018 (تصفيات-الجولة الاولى) الجزائر-الكاميرون: راييفاتش يريد وضع حد للهيمنة الكاميرونية    الثاني المحترف: القمة في البليدة وبجاية وسكيكدة مهددتان    الأول المحترف: "الحمراوة" للتدارك وبلوزداد في دورية صعبة نحو الشرق    USMA: عودة الدوليين تريح كفالي قبل واقعة المدية    الوزير بوشوارب يكشف عن جديد سوق السيارات المستعملة في الجزائر    سلال يتحدث عن المشاريع التي تم تأجيلها على مستوى 10 ولايات    تدمير 5 مخابئ للإرهاب و3 قنابل تقليدية الصنع في باتنة وسعيدة    فترة مراجعة القوائم الانتخابية من 1 الى 31 أكتوبر (وزارة)    أكثر من 100 عائلة تستفسر عن مصير ملفات ترحيلها    تونس تقرر التراجع عن اجراء فرض الضريبة عن الجزائريين    العفو الدولية تتهم السودان باستخدام أسلحة كيميائية في دارفور    وزير خارجية البحرين يغرد "أرقد بسلام يا بيريز"    جماجم الثوار الجزائريين في متحف بباريس (فيديو)    (فيديو) فنانة تونسية تثير الجدل بعد قراءتها القرآن في إذاعة    رسالة من بوتفليقة إلى بان كي مون    3 ابتلاءات تصيب الإنسان يومياً    بوشوشي: نتمنى أن نترشح ونقول "وراءنا شعب بأكمله"    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد    مدير الوكالة الفضائية الجزائرية يكشف: إطلاق قمر صناعي جديد في 2017 لتحقيق السيادة في مجال البث التلفزيوني    في كلمة لدى استقباله مجموعة من طلبة الأكاديمية العسكرية لشرشال    الأمين العام الأممي يؤكد عرفانه لدعم الجزائر لمسار المفاوضات في الصحراء الغربية    سفير تركيا بالجزائر محمد بوروي يؤكد    مدير المعهد التقني للزراعات الواسعة بقسنطينة    سجلوا طرد راسبين في البكالوريا وغيابات للأساتذة وخللا في النقل و الإطعام    شهادات عن الشاب حسني :    جلسة المحاكمة جرت بمحكمة الجنايات بوهران    للخط العربي والمنمنمات والزخرفة    بمشاركة ثماني دول عربية    بعد إغلاقه صفحات لمواقع إخبارية    تقوم بعمليات سطو على الموالين    تلمسان    مياه الأمطار توقف الدراسة و تغرق أحياء ببسكرة    للمشاركة في المهرجان الدولي للشريط المرسوم    بقرار من والي الولاية    حسب المديرة المحلية لمراكز التكوين المهني    مختصون ينصحون باتخاذ التدابير الوقائية ويؤكدون:    الجزائر تحضر لاجتماع دول الجوار في أكتوبر المقبل بالنيجر    نحو التحول من مخابر الهند إلى أوروبا    فضائل الشهر الهجري محرم    السعودية تُنظّم حفلا لتوديع 47 حاجا جزائريا تعرّضوا للاحتيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.