السعودية ترد على الاتهامات الجزائرية بخصوص أزمة النفط    استقبله عدة مسؤولين جزائريين    هكذا ردت الجزائر على دعوات التدخل العسكري في ليبيا    هذه خصائص القانون الجديد المتعلق بالخدمة الوطنية    ابتداءا من شهر جانفي المقبل    يوم انتخابي مشحون في تونس    نبيل العربي يدعو لانهاء الاحتلال الاسرائيلي    مصادر صهيونية تتهم حماس بالشروع في ترميم الأنفاق المدمرة    أهلي البرج: حاج منصور يرمي المنشفة    بنزيمة يشيد بقوة محاربي الصحراء    الريال ينهي سنة حلوة بلقب الموندياليتو في المغرب    "الحمراوة" غاضبون ويتهمون الحكم عاشوري    الصين تبدع بأوراق الشجر    سفير العراق مهتم بالسينما    السكان يدفعون ثمن صراع المنتخبين المحليين غاليا!    توقيف 4 أشخاص يروجون المخدرات في حي عمروس    برنامج لإنجاز 5100 مسكن عمومي إيجاري في سوق أهراس    سادس الخلفاء الراشدين وقفات مع البطل المجاهد نور الدين محمود    متر الأرض حول الحرم المكي الأغلى في العالم    المركز العربي للوقاية من الزلازل لمطابقة تشييد مليوني مسكن    عرض جديد باسعار ترقوية فيما يخص السفر نحو فرنسا من طرف الخطوط الجوية الجزائرية    بن فليس يودع ملف تأسيس حزبه لدى الداخلية للمرة الثانية    مونية مسلم"الدولة الجزائرية تولي عناية خاصة لرعايا دولة مالي الموجودين بالجزائر"    سكارى يزهقون روح عامل ببابا حسن    شرطة القبة تطيح بمشعوذة ابتزت قريبتها    حجز بندقية صيد و5 قناطير من الكيف المعالج    المونولوغ.. المصطلح والخصائص الدرامية    كلام من نور    الوسائل العشر للاحتفال بسيد الخلق    الحاجة وراء انتشار هذا النمط الفني    أنصار السبسي يعلنون فوز مرشحهم    "أمير داعش" ودرودكال أمام القضاء بتهمة تنفيذ اغتيالات    70 بالمائة نسبة امتلاء السدود عبر الوطن    بيان لوزارة الدفاع الوطني    ماحي يؤكد: لا رفع لأجور النواب في الوقت الراهن    أكثر من 20 عملا في الأيام الوطنية للسينما والفيلم القصير ببشار    الفائض التجاري يسجل تراجعا خلال ال11 شهرا الأولى من 2014    الجزائر تقرر إعادة إحياء الملتقى الدولي للتجانية    وزارة الشؤون الدينية تفكر في جمع "الخبز اليابس"    اشتباكات بين الشرطة ومحتجين ببراقي بالعاصمة    تبون يدعو لإيجاد آلية عربية مشتركة للتصدي للكوارث الطبيعية    الأغنية والموسيقى الأمازيغية تخرق صمت ليالي الأهقار الباردة    محمد علي يدخل المستشفى    مقتل 14 مسلحا وضبط 45 مشتبها بسيناء    مصر تستقبل مبعوثا قطريا لأول مرة منذ استلام السيسي للحكم    سلمان العودة: رأيت الرسول في المنام ومشيت معه    7373 حالة وفاة بوباء الأيبولا من بين 19031 حالة إصابة    إرتفاع عدد وفيات الإيبولا إلى 7373 حالة غرب إفريقيا    كريستيانو يتجاهل مصافحة بلاتيني    نيويورك: مسلح يقتل رجلي شرطة وينتحر    "أوريدو" يفوز بجائزة أفضل متعامل في شمال إفريقيا للمرة الخامسة    2014.. سنة متميزة جدا في قطاع السكن    سامبول الجزائر.. بين متحفظ ومرحب    "امتحان دولة" يفوز بالجائزة الكبرى:    صوم حتى الموت..    2007: زياني يخلف نفسه وبريمه ضيف النسخة    2002: بن عربية يتوج دون منافسة كبيرة ويغيب عن الحفل    وزير الصحة يجري بهافانا محادثات مع عدد من المسؤولين الكوبيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.