الحكومة تفكر بالانسحاب تدريجيا من رساميل الشركات العمومية    في قرار للوكالة الوطنية للتشغيل    الشريف عباس ينصب لجنة إعادة هيكلة الأرندي بقسنطينة    وزير الاتصال لدى تنصيب رئيس سلطة ضبط القطاع السمعي البصري    رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الجزائرية الفرنسية باتريك مينوتشي    قال أن الوصاية رفعت العراقيل عن المشاريع المتأخرة للخماسي السابق    اليوم الثاني من الملتقى الدولي بالخروب    خنشلة    فضيحة تسمم العشرات من الطالبات بالحي الجامعي ببلقايد    برقيات تلمسان    حملة واسعة بغابات العنصر ومسرغين وبوتليليس    اتصالات الجزائر بالطارف    تضمن التكوين و التوظيف المباشر أو المؤقت لأكثرمن20الف شاب    عددهم يتراوح ما بين 40و 52 تلميذا في القسم    شارك فيه مسؤولون مدنيون وعسكريون    على خلفية عدم الاستجابة لمطالبهم الاجتماعية و المهنية    رصد له 35 مليار دج و الوزير يلح على ضرورة تقليص أجاله الى 18 شهرا    غول يعذر مسؤولي قطاع النقل بالولاية    المسيلة    همس القوافي    عنابة    سميح القاسم ... شاعر الثورة والمقاومة    همس الكلام    قصة    تحويل الرحلات الجوية من وإلى مطار سطيف نحو قسنطينة    الكاف تستهدف الجزائر بعد حادثة مصرع اللاعب الكاميروني    مولودية وهران تبحث عن خليفة شريف الوزاني قبل الأوان    اجتماع غوركوف بمدربي أندية النخبة    جزائريان في العروض المباشرة ل " أراب أيدول"    أعوان الأمن وموظفو الاستقبالات يفرضون منطقهم في المستشفيات    مديرية المستشفى الجامعي لوهران تطرد أزيد من 15 جمعية خيرية من المركز وتغلق مقراتها    وزاة الحجّ السعودية تتوعّد "المؤجّرين المتلاعبين"    موظفو "كاسنوس" سكيكدة متذمرون من ظروف عملهم    المسلمون الهنود لن ينصاعوا لإرادة القاعدة    حجب الجوائز الكبرى عقاب للمبدعين وانتصار للأنا    مسلحون يقتلون زعيماً سنياً في باكستان    تحذير دولي من تهجير آلاف البدو في فلسطين    مستغانم :توقيف عون شرطة مزيف    ستة شبان يقتلون امرأة ببابا حسن    قتيلان مدنيان بانفجار لغم في مالي    الاعتماد على الفروع الجهوية وتوسيع دائرة الفنون    قسنطيني يرد على رئيس نقابة القضاة: العيدوني استعمل لغة الشارع وتصريحاته "قذف وشتم"    الحوثيون يسيطرون على مقر الحكومة في صنعاء ورئيس الوزراء يستقيل    محمد العيد بن عمور على رأس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة    10 بالمئة فقط من المؤسسات العمومية قادرة على تحقيق رقم أعمال ب 2 مليار دينار    العلاقات بين الجزائر وفرنسا قطعت شوطا مهما    العفو.. سيرة وسريرة    الديوان المهني للحبوب يشرع في توزيع البذور المعدلة على الفلاحين    ملتقى حول ماسينيسا: اختيار قسنطينة هو عودة لأصول تاريخنا (المحافظة السامية للأمازيغية)    "رونالدو" يعادل "ميسي" في رقم قياسي جديد    النعامة :رعية بولوني يشهر إسلامه بالمشرية    انجاز أكثر من 160 وحدة إنتاج خاصة بقطاع الأدوية، بوضياف يطمئن:    "داعش".. خوارج العصر    جزائريون ..يحبون بعنف ويكرهون بعنف أكبر !    Fucked cuz of KBC StarAcademy    موناكو وجد مدافعه المستقبلي    حديث عن دي ماريا في اليونايتد وخضيرة إلى أرسنال    "لاغازيتا ديلو سبورت": "وداعا بالوتيلي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.