"عدل" ترسل 30 ألف أمر بالدفع يوميا نهاية سبتمبر    يوسفي يعلن عن عدة مشاريع تعاون في مجال الطاقة بين الجزائر وتونس قيد التجسيد    بطالو رڤان يعتصمون أمام وحدة "لينافور"    التفكير في نصب الخيام لتدريس الطلبة بالوادي    مديرية التربية لولاية الجلفة بأمينين عامين اثنين    ارتفاع كبير في شعبية "حماس" بعد حرب غزة    ورشات تظاهرة القراءة في احتفال تستقطب الأطفال بسطيف    لعبيدي تستعجل مهنيي التراث إنقاذ القصبة    المتحف في الشارع تظاهرة تستقطب الجمهور العاصمي    في سادس محطة إيطالية في مشواره    غيلاس ينتقل إلى نادي قرطبة على سبيل الإعارة    ألمانيا تتحدّى الأرجنتين مجدّداً وقمة هولندية - إيطالية    موبيليس واللجنة الأولمبية في شراكة حتى 2020    "المصلحة العامة تستدعي الاستمرار في غلق أسواق المواشي"    "المربون سيستفيدون من 80 بالمائة من سعر كل بقرة أصيبت بالوباء"    مخالفات وإجراءات صارمة ضد التوقيف العشوائي للسيارات    1645 حادث مرور خلال أسبوع    إجراءات صارمة لمن يركن سياراته خلف مركبات أخرى    تفكيك عصابة سرقة محلات بحي بومرشي بسطيف    اللجان الطبية تقصي 31 مرشحا للحج    "أصحاب المال وراء انقطاع تموين صيدليات الجنوب بالدواء"    الاشتباه في حالتي ملاريا يثير الهلع في قسنطينة    لا تأكيد على مقتل زعيم "الشباب" الصومالية    منع تجمع نظمته العفو الدولية في المغرب    طائرة جزائرية تصطدم بقطيع من الخنازير لحظة هبوطها على مدرج مطار وهران!    على ذمة الإندبندنت: خطة خطيرة لنقل قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    « لن يتغير العالم الخارجي إلا بتغير العالم الداخلي»    "حرب الجزائر" والقضية الفلسطينية من أبرز المواضيع المشاركة    تنديد بظاهرة العنف ودعوة إلى الحفاظ على استقرار الجزائر    مسرح الطليعة المصري ينتفض في ''طقوس الموت والحياة''    3 مستشفيات للتغطية الطبية و8 أطنان من الأدوية لضيوف الرحمان    مانشستر يونايتد يعير كليفرلي إلى أستون فيلا    الخطوط الجوية الجزائرية: إطلاق عملية تدقيق للحسابات قصد تأهيل الشركة    البرلمان الليبي يناقش سحب السفير من تركيا    تفكيك شبكة تروج للمخدرات وحجز 35 كلغ من القنب الهندي في عنابة    الجزائر تطلب توضيحات من باريس حول وفاة الرعية عبد الحق غورادية    تسجيل بؤرة جديدة للحمى القلاعية بمرسى الكبير في وهران    انضمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة: لجنة حكومية ستدرس اسئلة المنظمة خلال الأيام القليلة المقبلة    عدل 2..رفع وتيرة عملية تسليم الأوامر بالدفع إلى 30 ألف أمر يوميا نهاية سبتمبر    الحوثي يدعو للعصيان المدني ومقتل وسطاء برصاص أنصاره    ليلة غضب تمنح الممثل الأولوية في مهرجان المسرح المحترف    من 20 أكتوبر إلى 30 نوفمبر    مغنية روك شهيرة تنضم ل"داعش"    "داعش" يعتبر "الفاكس" من فعل الجن!    إنتاج 2,3 مليون قنطار من الحبوب بأم البواقي    مساهل يؤكد أن الجزائر باشرت العديد من الأعمال لمكافحة الارهاب في افريقيا    بن غبريط تؤكد أن الدخول المدرسي القادم سيكون عاديا    ميناء الجزائر: ارتفاع بنسبة 8% في عدد الحاويات المعالجة من طرف مؤسسة ميناء الجزائر العاصمة في شهر يوليو 2014    تفاصيل جديدة لجلسة ''أبو مازن'' مع أمير قطر. عباس أسهب و"نرفز′′ واتهم مشعل بالكذب.. وأمير قطر متأكد من معلومات اسرائيلية    مجلس الامة يجدد هياكله عن طريق الانتخابات داخل المجموعات البرلمانية    دي ماريا : لولا رونالدو لما لعبت مع الريال الموسم الماضي    قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل 23 فلسطينيا في الضفة الغربية    خلافات تهدد مفاوضات الجزائر بين باماكو وحركات الأزواد    اقتصاد    كومان " لا أفكر في الثأر من البياسجي "    أول بعثة من الحجاج تنطلق اليوم والوزارة تدعو المرشدين والمرشدات لحمايتهم من التطرف الديني    مشيئة الله لا تستند على شيء    التطرف باسم الإسلام: مخاض وعي الأمة العربية وتطهير الأفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.