11 فرنسيا في "حالة خطيرة" بعد هجوم برشلونة    تغريدة لترامب تثير جدلا حول اعتداء برشلونة    "رسالة مؤثرة" من ميسي عقب هجوم برشلونة الإرهابي    الفيفا تعلن عن قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم..    اتصالات الجزائر تعلن عن تغيير أرقام الهواتف في هاتين الولايتين    الجزائر تدين "بشدة" الاعتداء الارهابي ضد الابرياء ببرشلونة    تبذير في عز الأزمة    يا "الخبر" برديلنا قلوبنا    لمن تقرأ زبورك؟    الصينيون يتفاعلون مع "الخبر"    اسبانيا :حادث دهس ثان يستهدف نقطة أمنية في برشلونة    زيدان يتصدر مرشحي الفيفا لجائزة أفضل مدرب    عائلة ماكسيم لوبيز ترحب بتمثيل ابنها ل"محاربي الصحراء"    مفاجئة .. ألكاراز يستدعي هذا اللاعب تحسبًا لمباراتي زامبيا    برشلونة: 13 قتيلا على الأقل في هجوم إرهابي    مرموري .. "وزير فوق العادة"!    الخارجية البحرينية: التسهيلات التي تحصل عليها الحجاج القطريون لم تمنح لأي دولة من قبل    مدافع أرسنال يصل إلى إسبانيا لإتمام انتقاله نحو هذا النادي    عجوزان جزائريان يفقدان جواز سفر الحجّ في ظروف "غامضة" بقسنطينة    تعليم عالي : تسجيل قرابة 10 آلاف طلب إيواء للطلبة الجدد في الإقامات الجامعية    هذا ما قاله أسنسيو عن هدفه أمام برشلونة    تبرع بالدعم في الجزائر بمناسبة عيد استقلال إندونيسيا    مجموعة بن لادن تستأنف أشغال توسعة المسجد الحرام في مكة    تدريس اللغة الأمازيغية سيكون حاضرا عبر 38 ولاية خلال الدخول المدرسي المقبل    مجزرة مرورية في ولاية بسكرة    صدمة قوية ل برشلونة بعد إعلان مدة غياب سواريز    198 حاجّا جزائريا "تائها" في البقاع المقدسة    التعرف على الارهابي المقضي عليه امس بالبويرة    الأمم المتحدة : تعين الرئيس الألماني السابق هورست كولر مبعوثا شخصيا الى الصحراء الغربية    الزومبا.. رياضة راقصة "تخطف" الجزائريات في الصيف    الوزير الأول أحمد أويحيى يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره التونسي    تراجع اليورو أمام الدينار في الأسواق الموازية    "السوسيال".. المحليات و"وعود" التشريعيات في أجندة أويحيى    باب دزاير بسور الغزلان.. معلم أثري يندثر في صمت    "واروروط"...تراث معماري صامد منذ قرنين ونصف من الزمن    أزمة سيولة "خانقة" بالبنوك التجارية!    بيونغ يانغ تطلب الموز والشوكولا    السعودية تتعهد باحترام اتفاقياتها مع الصهاينة    عادل العراقي يُعيد فلة إلى الغناء    جاذبية المدن البريطانية تتراجع بسبب الإرهاب    هلع وسط الحجاج الجزائريين..والسبب؟    طلبة بجامعة البويرة ينظمون حملة لاقتناء 10 أضاح للمعوزين    نحو توزيع 1300 مسكنا بصيغتي "عدل" و"أل بي بي" الأحد المقبل بالعاصمة    هدى فرعون تحاصر مافيا وناهبي أموال قطاعها    70 إصابة بالحمى المالطية في الوادي    وزارة التجارة تُحذر من اقتناء أضاحي العيد من الأسواق الفوضوية    غول يرحب بأويحيى وزيرا أول ويجدد دعمه لبرنامج الرئيس    قضايا الملكية بين الزوجين ترفع إلى محكمة السّماء!    إنتاج الحبوب يفوق 35 مليون قنطار :الوزارة تأمر بتعويضات لفلاحي قسنطينة و ميلة    وزارة الشؤون الدينية تطمئن عدم تسجيل أي حالة وفاة في صفوف الحجاج الجزائريين    عصاد يهاجم المتاجرين بالأمازيغية    يمس 4 وزارات    «ثقافات" تنشر مراسلات عاطفية لمجاهدين إبّان الثّورة التّحريرية    ابراهيم طيب ل"الجزائر الجديدة": لا يمكنني تخيل العالم بدون موسيقى وفخور بالألبوم العاشر    السبسي ردا على الأزهر: النقاش تونسي ولا يحق لأحد التدخل    إلى متى تبقى هذه الأخطاء ملازمة لأفراحنا؟    أنت تحبّ الإسلام.. فماذا قدّمتَ له؟    بالمدينة المنورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.