"مازلت أتمتع بحرية الرأي في حمس"    بان كي مون يحذر من تدهور الوضع وحصيلة القتلى ترتفع في سوريا    إيران تسمح لمواطني سبع دول بدخول أراضيها دون تأشيرة    وفاة شخص وأصابة اثنان بجروح في حادث مرور بسعيدة    حجز400 قرص مهلوس وتوقيف شخصين بوهران    عضة كلب تودي بحياة حارس و طفل في ال 13سنة    الجوية ترفع عدد رحلاتها إلى تونس    إنخفاض واردات السيارات ب 820 مليون دولار خلال السداسي الأول من 2015    بعد سلسلة الإحتيالات التي راح ضحيتها بعض مكاتب بريد الجزائر    التنقل بالسفن الحضرية يتحول إلى قطعة من الجحيم    بوشوارب يؤكد أن القطاع الصناعي في تحسن مستمر    غول يتعهد بإنجاز حوالي ألف مشروع سياحي بحلول 2017    بمشاركة 10 ولايات من الجنوب و يدوم 5 أيام    التسجيلات انطلقت أمس:فتح الأحياء الجامعية للطلبة الجدد و أوليائهم    لعمامرة: "الموقع الجغرافي للجزائر يجعلها عرضة للتهديدات "    بورزامة و داربو يلتحقان اليوم بالوفد باسبانيا    قادير يتدرب على انفراد والإدارة تضغط لتسريحه    سوداني يرهن حظوظه في التأهل لدوري الأبطال    شرقي يرقى إلى الأكابر في نادي ديجون الفرنسي    بني ياس يعلن عن تفاصيل صفقة بلفوضيل    جابو في تونس للحصول على مستحقاته ويضع الرياحي في ورطة    رجاء البيض يتوج بلقب البطولة الوطنية الشاطئية للأصاغر بمرسى الحجاج    خبراء يطالبون بتعزيز دور الإعلام في ترسيخ الثقافة الأمنية    نص قانوني جديد يقلص من حالات اللجوء إلى الحبس المؤقت    قايد صالح يدعو إلى تمتين اللحمة بين الجيش وعمقه الشعبي    شاطئ سيدنا " يوشع " بالغزوات    تحديات صعبة أمام والي تيارت الجديد    غياب الإنارة العمومية بالطرقات الوطنية و الولائية يصعّب حركة سير المصطافين    انطلاق مهرجان تيمقاد سهرة اليوم    دفاتر الذاكرة    الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي "سينيشاطئ"    دعوا لحملة وطنية مشتركة لحماية هوية المدرسة الجزائرية:الإسلاميون يطالبون برأس بن غبريط    وزارة الصحة ترسل فرقا تفتيشية إلى مستشفيات 22 ولاية    سكيكدة :حريق مهول يتلف أرشيف بنك القرض الشعبي    إنشاء استديو تسجيل بهدف تمكين الشبان من إبراز طاقاتهم الفنية    إرهابي تونسي يعترف بإرسال 15 شاحنة أسلحة إلى جبال الحدود الجزائرية    إسرائيل ارتكبت جرائم حرب في "يوم الجمعة الأسود"    فتاوى    المسجد وخطابه هل يقوم بدوره في إصلاح المجتمع؟    الخطاب المسجدي ملامح إصلاحيّة    هذا هو الدور الحقيقي للمسجد    ورشات تكوينية حول مخطّط الحماية المدنية في إدارة الحجّ    تركيا تنشئ 4 مناطق أمنية "مؤقتة" على الحدود مع سوريا    منتدى تكويني للصحفيين الممارسين بالأمازيغية    الجزائر تدين التفجير الإرهابي بالبحرين    انخفاض واردات السيارات ب 820 مليون دولار    تركيا:توقيف 1302مشتبه به في عمليات أمنية    قتيل في اصطدام سيارة بجدار نفق بسعيدة    مظاهرات بليبيا إحتجاجا على الأحكام الصادرة بحق أعوان القذافي    حجار يؤكد تحكم قطاعه في عملية التسجيلات الجامعية    الخام الأمريكي يتراجع البرنت قرب أدنى مستوى في 6 أشهر نتيجة صعود العملة الأمريكية    زيادة الإقبال على تعلم اللغة العربية في بريطانيا    بدوي ينصب الوالي الجديد للبليدة    وزير الصحة يأمر بغلق نهائي لعيادة طبيب مختص في أمراض القلب بالقبة    زواج بالشهادة الطبية والعذرية والعدلية والصحة الإنجابية!    المهرجان الثقافي المغاربي للموسيقى الأندلسية ينطلق السبت القادم:    الحمام المعدني لبلدية سيدي سليمان بتيسمسيلت    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.