اتفاق بين حركتي فتح وحماس يبشر بإنهاء مأساة الانقسام وسط أزمة حادة تشهدها مفاوضات السلام مع إسرائيل    النواب اللبنانيون يخفقون في انتخاب رئيس جديد للبلاد فى الدورة الاولى للاقتراع    ما يقال بعد الفراغ من الوضوء وعند سماع الأذان وبعد الانتهاء من الأذان    المدرب شيروود يعترف أن الجزائري نبيل بن طالب هو النجم القادم للسبيرز    أتلتيكو مدريد ينتظر من كوستا صناعة الفارق في ستامفورد بريدج    شباب المطمر يحتجون بغليزان    مؤسسة من دبي تفوز بعقد قيمته 40 مليون دولار لتشييد مشروع عقاري سكني تجاري بالجزائر العاصمة    أعوان أمن "2زاسبي" يهجرون مراكز الحراسة بقواعد حياة سوناطراك في حاسي رمل    خلال 5 أسابيع    أسماء الأسد تمنع زوجها من الترشح!    ما هو البلد العربي الذي يتصدر السياحة الطبية بالعالم؟    47 حالة تسمم في احدى المحلات "فاست فود" في ادرار    المجلس الشعبي الوطني يشارك الأربعاء في أشغال المؤتمر الدولي السادس حول السكان والتنمية    سنويا رابطة حقوق الإنسان تطالب بتحقيق حول تسيير الأسمنت بالشلف    بريطانيا تحتفل بذكرى ميلاد ويليام شيكسبيرالخمسين بعد الأربعمائة    الأرندي يندد بالعملية الارهابية بتيزي وزو    اليكم تفاصيل نتائج النهائية للاقتراع الرئاسي    إمكانية إقرار دورة ثانية استدراكية للبكالوريا    هذا هو نصيب الفرد الجزائري من الناتج الداخلي الإجمالي لبلده    مختصون يبرزون أهمية التحاليل المسبقة قبل اجراء العمليات الجراحية    خطيبي البخيل.. هل أنفصل عنه؟    تزايد عدد اللاجئين إلى مركز حماية "أونميس" في بنتيو بجنوب السودان إلى 22 ألفا شخص    الاجتماع التشاوري لدول منطقة الساحل امتداد لمسار واغادوغو    حليلوزيتش يطالب لاعبي الخضر بالالتحاق بمعسكر سيدي موسى فور انتهاء البطولات التي ينشطون فيها    غلام: الفوز بلقب كأس إيطاليا ضرورة ملحة من أجل المشجعين    الحكومة التونسية ترفض التفاوض مع خاطفي دبلوماسييها في ليبيا    جيش الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 17 فلسطينيا بالضفة الغربية    إعادة فتح مصلحة أمراض الكلى للمركز الاستشفائي الجامعي لوهران    أمريكا ستسلم مصر 10 طائرات هليكوبتر آباتشي    تشيك يبصم على مشاركته 100 في دوري الأبطال    جماعة التوحيد والجهاد تقتل رهينة فرنسيا    حاكم عجمان يهنئ الرئيس بوتفليقة بمناسبة اعادة انتخابه لعهدة جديدة    الأول مكرر .. مسرحية تدين المتنكرين لخطاياهم    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة رفاعة الطهطاوي    تونس تجري إحصائيات حول تعداد السكان والسكن    إقالة وزير الصحة السعودي من منصبه    تنظيم أيام تكوينية في المجال البيئي    جيجل تحتفل ب عيد الفراولة    نسعى لمساعدة أكبر عدد ممكن من المحتاجين    جرس لسماوات تحت الماء    جمعية كنوز تمثل البليدة في شهر التراث    أندي تمنح أكثر من 50 مشروعا بأدرار    Ooredoo يشارك في سيكوم 2014    حوبة ورحلة البحث عن المهدي المنتظر أنموذجا    الضمان الاجتماعي ينصب لجنة يقظة بكل الولايات    الناتج المحلي الإجمالي في الجزائر يفوق 215 مليار دولار    حديث نبوي يقدّم علاجا لفيروس "كورونا"    ش.الساورة: الصفراء تنهي الاختبارات الودية بتعادل أمام حي الجبل    م. الجزائر: بوعلي يجتمع بلاعبيه، يشدد اللهجة ويطالب بنقاط البرج    نكران الجميل من شيم اللئام    الرفق في ديننا خلق عظيم    "كوندور ويند" للتلفزيونات الذكية ب 3500 دج    تومي تستذكر مناقب الحائز على جائزة نوبل للأداب غابريال غارسليا ماركيز (رسالة)    اكتشاف 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فتاوى ليست للاستعمال    قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015: إطلاق أشغال ترميم 8 زوايا    ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يشهر إسلامه    قسنطينة: رحلة وإقامة- الحلقة 1    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الدولة ستواصل التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة خارج المؤسسات التربوية
سيمس فئة الأساتذة الذين لم تسو وضعيتهم وظلت ملفاتهم عالقة منذ 1995
نشر في النهار الجديد يوم 21 - 09 - 2009

كشفت النقابة المستقلة لعمال التربية أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية، الواقعة خارج المؤسسات التربوية لايزال ساري المفعول بالنسبة للأساتذة، الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تتم تسويتها منذ 1995، وهي السنة التي صدر فيها قانون التنازل عن السكنات لفائدة عمال قطاع التربية.
وأوضح عبد المجيد باسطي الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية في تصريح ل''النهار''، أن قانون التنازل عن السكنات الوظيفية الذي صدر في سنوات التسعينيات وبالضبط في سنة 1995، لايزال ساري المفعول إلا لفائدة الأساتذة والمعلمين الذين ظلت ملفاتهم عالقة ولم تسو لحد الساعة، ولم يحصلوا بذلك على قرار التنازل، رغم أنه قد سبق لهم وأودعوا ملفاتهم كاملة على مستوى المصالح المختصة، ومن ثمة فإنه بإمكانهم تسوية وضعياتهم عن طريق الشروع في اتخاذ تدابير و إجراءات تكميلية، لتسهيل مهمتهم في الحصول على عقود الملكية بهدف تحويلها إلى سكنات اجتماعية، بشرط أن تكون تلك السكنات الوظيفية التي حصلوا عليها، واقعة خارج المؤسسات التربوية، غير أن القانون الذي يضمن حق التنازل عن السكنات الوظيفية الواقعة بداخل المؤسسات التربوية، والتي يتم تخصيصها عادة لمدراء المؤسسات التربوية، الأساتذة والحراس يعد مجمدا في الظرف الحالي. ومن جهة ثانية؛ أكد باسطي أن العشرات من السكنات الوظيفية ''الإلزامية''، التي تخصصها الدولة سنويا لفائدة مدراء المؤسسات، المقتصدون، المراقبون العامون، الحراس، الناظرون والحجاب، هي حاليا مغلقة وشاغرة، نظرا لتنقلات هؤلاء المسؤولين من ولاية لأخرى، بسبب قرارات التحويل والترقية، ليجد العديد منهم نفسه-حسب باسطي- من دون سكن وظيفي، خاصة وأن هناك بعضا منهم من يرفض إخلاء تلك السكنات بعد ترقيتهم أو تحويلهم، معلنا في السياق ذاته؛ أن القرار الذي اتخذته الوزارة الوصية مؤخرا بخصوص إنجاز سكنيين''إضافيين'' بكل مؤسسة تعليمية جديدة مستقبلا، صائب حيث سيتم تمكين كافة الأساتذة والمعلمين، خاصة الذين يعيشون ظروفا اجتماعية مزرية، من الحصول على ''سكن وظيفي''، بهدف تحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية وكذا لضمان السير الحسن للدروس، والرفع من المردود البيداغوجي. و تجدر الإشارة؛ أن عدد السكنات الوظيفية الموزعة عبر 24700 مؤسسة تربوية، قد بلغ 69500 سكن وظيفي، ومن ثمة فإن عدد السكنات الواقعة ب18 ألف ابتدائية، قد بلغ 36 ألف سكن بمعدل من 2 إلى 3 سكنات بكل ابتدائية، في حين بلغ عدد السكنات الواقعة ب5 آلاف متوسطة، 25 ألف سكن وظيفي بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، بالمقابل فقد بلغ عدد السكنات الواقعة ب1700 ثانوية 8500 سكن وظيفي، و ذلك بمعدل من 4 إلى 5 سكنات، من بينها 4 سكنات إلزامية وسكن إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.